مجتمع فلسفة مزاج - تويكس®
اليوميةالرئيسيةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول



شاطر|
قديممنذ /31/3/2013, 16:52#1

єℓɪиα

كبار الشخصيات

* عدد المساهمات : 5373
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 5
* الكريستالات : 1
* التقييم : 178
* العمر : 21
* البلد : اليمن
* تاريخ التسجيل : 15/03/2013
*
الأوسمة:
 


http://www.theb3st.com

مَن جَعَل المَغربَ مَطلَعَ الضُحى






مَن جَعَل المَغربَ مَطلَعَ الضُحى
وَسَخَّر البَربر جُنداً لِلهُدى
وَصَرّف الأَيّامَ حَتّى أَحدَثَت
ما كانَ في الأَحلامِ أَحلامَ الكَرى
وَأَظفَر الصابر بِالنُجح فَيا
هَزيمة اليَأس وَيا فَوز الرَجا
وَنقّلَ الدَولةَ في بَيت الهُدى
فَلَم تزُل عَن طُنُبِ إِلّا إِلى
سُبحانَهُ المُلكُ إِلَيهِ وَلَه
يُؤتيهِ أَو يَنزِعهُ مِمَن يَشا
قامَ إِمامٌ مِن بَني فاطِمَةٍ
خَليفة ثُم تَلاه مَن تَلا
ما عَجبي لِمُلكِهم كَيفَ بُنى
بَل عَجبي كَيفَ تَأَخّر البنا
جدّهمو لا دِين دُون حُبِّهِ
وَأُمُّهُم بِالأُمَهاتِ تُفتَدى
وَمُذ مَضى مُضطَهدا وَالدُهم
أَصبَحَ بِالمُضطَهد اِهتم المَلا
أَجلَّهم عِليَةُ كُلِّ حِقبَةٍ
وَخَصَّهُم فيها السَوادُ بِالهَوى
وَالفُرسُ وَالتُركُ جَميعاً شِيعَةٌ
لَهُم يَرونَ حُبَّهُم رَأس التُقى
فَشَهِدَ اللَهُ لَهُم ما قَصَّروا
القَتل صَبراً تارَة وَفي اللُقا
كَم ثارَ مِنهُم في القُرون ثائِرٌ
بِالأَمويين وَبِالآل الرِضى
هَذا الحسينُ دَمُهُ بكربلا
رَوّى الثَرى لَما جَرى عَلى ظَما
وَاِستَشهد الأَقمارُ أَهلُ بَيتِهِ
يَهوُون في التُرب فرادى وَثُنا
بن زِياد وَيَزيدُ بغيا
وَاللَهُ وَالأَيامُ حَربُ مَن بَغى
لَولا يَزيدُ بادئِاً ما شَرِبَت
مَروانُ بِالكَأس الَّتي بِها سَقى
وَثار لِلثارات زَيدُ بِن عَلي
بِن الحُسين بِن الوَصيِّ المُرتَضى
يَطلُبُ بِالحُجة حَقَّ بَيتِهِ
وَالحَقُّ لا يُطلَبُ إِلّا بِالقَنا
فَتى بِلا رَأيٍ وَلا تَجرِبَةٍ
جَرى عَلَيهِ مِن هِشامٍ ما جَرى
اِتَخَذ الكُوفَةَ درعا وَقَنا
وَالأَعزلُ الأَكشَفُ مَن فيها اِحتَمى
مَن تَكفِهِ الكُوفَةُ يَعلَم أَنَّها
لا نَصر عِندَ أَهلِها وَلا غَنا
سائل عَليّا فَهُوَ ذُو علمٍ بِها
وَاِستَخبرِ الحسينَ تعلمِ النبا
فَماتَ مَقتولاً وَطالَ صَلبُهُ
وَأُحرِقَت جِثَتُه بَعدَ البَلى
عَلى أَبي جَعفَرَ ثارَت فتيَةٌ
ما أَنصَفوا وَاللَه في شَق العَصا
هُم أَهلُ بَيتَ الحُسن الطاهر أَو
مِن شَبَّ مِن بَيت الحُسين وَنَما
أَيطلُبون الأَمرَ وَالأَمرُ لَهُم
قَد قَرَّ في بَيت النَبيِّ وَرَسا
يَحمِلُ عَنهُم همَّهُ وَغَمَّهُ
أَبناءُ عَمٍّ نُجُبٌ أُولو نُهى
فَلَيتَ شِعري كانَ ذا عَن حَسَدِ
أَم بُخلِهِ بلَّغهم إِلى القَلى
مُحَمدٌ رَأسهمو في البَصرة قَد
زادَ وَكُوفانُ كَمِرجَلٍ غَلا
مُلمّةٌ لَو لَم تُصادف هِمّةً
لَأَودَت الدَولَةُ في شَرخ الصِبا
قامَ إِلَيها مَلِكٌ مُشَمِّر
في النائِبات غَيرُ خَوّار القُوى
ساقَ إِلى الدار خَميساً حازَها
وَقَتل المَهديَّ عِندَ المُلتَقى
وَكانَ بَينَ جَيشِهِ بِأَخمرا
وَبَينَ إِبراهيم يَومٌ ذُو لَظى
لَم يَصدُقِ اِبنَ الحَسَنِ النصرُ بِهِ
أَصبَحَ ضاحِكاً وَأَمسى قَد بَكى
ماتَ بِسَهمٍ عاشرٍ لَم يَرمِهِ
رامٍ وَلَكنّ القَضاءَ قَد رَمى
فَلا تَسل عَن جَيشِهِ أَينَ مَضى
وَلا تَسَل عَن بيتِهِ ماذا التُقى
هاربُهم لَيسَ يَرى وَجهَ الثَرى
وَلا يَرى مَسجُونُهُم غَير الدُجى
وَما خَلا خَليفَةٌ مُسوّدُ
مِن طالِبيٍّ يَطلُبُ الأَمرَ سُدى
يُقتَلُ أَو يُزجُّ في السجن بِهِ
أَو يَتَوارى أَو يُبيده الفَلا
يَرجون بِالزُهد قِيامَ أَمرِهم
وَالزُهدُ مِن بَعد أَبيهم قَد عَفا
لَو دامَتِ الدُنيا عَلى نُبوةٍ
لَكانَ لِلناسِ عَن الأُخرى غِنى
تَخلَّقوا نَبذَ المَشورات فَلا
يَنزِلُ مِنهُم أَحَدٌ عَما يَرى
مَن لا يَرى بِغَيرِهِ وَإِن رَأى
بِعَيني الزَرقاءَ كانَ ذا عَمى
وَقَلما تَخَيروا رِجالهم
إِن الرِجال كَالفُصوص تُنتَقى
قَد خالَفَ المَأمونُ أَهل بَيتِهِ
حُبّاً بِأَبناءِ الوَصيِّ وَحِبا
مِن أَجلِهم نَضا السَوادَ ساعَةً
فَقالَ قَومٌ خَلع الوالي الحَيا
وَلَو سَها قَوادهُ وَآلُهُ
لَقَلَّدَ العَهدَ عَليّ بِن الرِضا
فَما خلت دَولَته مِن ثائِرٍ
قَد قَطَع الطرقَ وَعاثَ في الحِمى
جيءَ بِشَيخٍ عَلويٍّ زاهِدٍ
فَقَبِل البَيعة بَعدَما أَبى
تَأمرُ بِأَسمِهِ وَتَنهى فِتيَةٌ
لِحيتُهُ بَينَهُم لِمَن لَها
مِن أَهل بِيتِهِ وَلَكن فَزِعَت
مِن جَورِهم وَفِسقِهم أُمُّ القُرى
وَرُبَّ غادٍ مُنِيَ الحجُّ بِهِ
وَخُوّف الخَيف وَلَم يَأمَن مِني
وَكانَ زَيدُ النار في أَيامهم
وَالآخرُ الجَزّار عاث وَعَتا
فَظَهر الجُندُ عَلَيهُم وَاِنتَهى
تائبهم إِلى الإِمام فَعَفا
فَهَؤلاءِ لِم يَشين غَيرُهُم
سمعَ بَني حَيدَرةٍ وَلا زَرى
مِن حَظِّهم أَن صادَفوا خَليفَةً
في قَلبِهِ لَهُم وَلِلعَفو هَوى
وَلَم تَزَل تَمضي القُرونُ بِالَّذي
أَمضى مُصَرِّمُ القُرون وَقَضى
حَتّى حَبا اللَه بَني فاطِمَةٍ
ما ماتَ دُونَهُ الأُبُوّةُ العُلا
ماطلهم دَهرهمو بِحَقِّهم
حَتّى إِذا ما قيل لَن يَفي وَفى
ما لِأَوانٍ لَم يَئن مُقدِّمٌ
وَلا يُؤخَّر الأَوان إِن أَتى
سارَ إِلى المَغربِ مِن شِيعَتِهم
فَتى غَزيرُ الفَضل مَوفورُ الحجى
تَشيَّعت مِن قَبلِهِ آباؤُهُ
فَرضع النية فيهُم وَاِغتَدى
مِن أَهل صَنعاءَ وَدُونَ عَزمِهِ
ما صَنَعت مِن كُلِّ ماضٍ يُنتَضى
وَأَينَ داعٍ بِسُيوف قَومِهِ
وَآخِرٌ أَعزَلُ شَطَّته النَوى
يُصبحُ مَطلوباً وَيُمسي طالِباً
ما قَعدت طُلّابُه وَلا وَنى
يُبَشِّرُ الناسَ بِهادٍ جاءَهُم
وَأَن مَهدِيَّ الزَمان قَد أَتى
حَتّى تَملَّك العُقول سِحرُهُ
إِن البَيانَ نَفثاتٌ وَرُقى
وَلَم يَزل مُتَّبَعاً حَيث دَعا
لِلفاطِميِّ ظافِراً حَيث غَزا
مَهما رَمى بِخَيلِهِ وَرَجلِهِ
في بَلَدٍ أَذعَن أَو حصنٍ عَنا
فَلم يَدَع مِن عَرَبٍ وَبَربَرٍ
وَلَم يُغادر مِن صَحارى وَرُبى
أَجلى بَني الأَغلَبِ عَن أَفريقيا
عَن الجِنانِ وَالقُصورِ وَالدُمى
لابس أَقواماً تَحلّى بِالتُقى
بِينَهُمو وَبِالفَضيلة اِرتَدى
قُدوَةُ أَهل الدِين إِلّا أَنَّهُ
في أَدب الدُنيا المِثالُ لِمُحتَدى
ثُم رَمى المَغربَ فَاِهتَزَ لَهُ
وَحَث نَحو سجلماسةَ الخُطا
قاتَلَها نَهارَهُ حَتّى بَدا
لِأَهلِها فَلاذوا بِالنَجا
فَجاءَ فَاِستَخرَج مِن سُجونِها
تبرَ خِلالٍ كانَ في التُرب لَقا
أَتى بِهِ العَسكَرَ يَمشي خاشِعاً
مكفكفاً مِن السُرور ما جَرى
وَقالَ يا قَوم اِتَبِعوا واليكُم
هَذا الخَليفَةُ اِبنُ بِنت المُصطَفى
وَتَرك المُلكَ لَهُ مِن فَورِهِ
وَسارَ في رِكابِهِ فيمَن مَشى
أَنظر إِلى النيةِ ما تَأَتي بِهِ
وَالدِينِ ما وَراءَهُ مِن الوَفا
وَلا تَقُل لا خَيرَ في الناسِ فَكَم
في الناسِ مِن خَيرٍ عَلى طُولِ المَدى
أَضطَلع المَهدِيُّ بِالأَمرِ فَما
قَصّر في أَمر العِباد عَن هُدى
وَحَمل الناسَ عَلى الدِين وَما
يَأمُرُ مِن رُشدٍ وَيَنهى مِن عَمى
اِنتَظَمت دَولَتُهُ أَفريقيا
وارِفَةَ الظلِّ خَصيبَةَ الذَرا
وَأَصبَحَت مَصرُ وَأَمرُ فَتحَها
أَقصى وَأَعصى ما تَمَنّى وَاِشتَهى
كَم ساقَ مِن جَيشٍ إِلَيها فَثَنى
عَسكَرَهُ القَحطُ وَردّه الوَبا
وَفِتَنة مِن الغُيوب أَومَضَت
قَلَّبتِ المَغرِبَ في جَمرِ الغَضا
صاحِبُها أَبو يَزيدٍ فاسِقٌ
يُريد أَمرَ الناس مَحلولَ العُرا
وَكُل مالٍ أَو دَمٍ أَو حُرَّةٍ
لِناهِبٍ وَسافِكِ وَمَن سَبى
يا حَبَذا المَذهَبُ لا يَرفضُهُ
مِن قَعد الكسب بِهِ وَمَن غَوى
ماتَ عُبيدُ اللَهِ في دُخانِها
وَتَعِبَ القائِمُ بِالنارِ صِلى
فُضَّت ثُغورٌ وَخلت حَواضِرُ
وَأَمرَ الطاغي عَلَيها وَنَهى
بِالمالِ وَالزَرع وِبِالأَنفُسِ ما
أَنسى الوَباءَ وَالذِئابَ وَالدَبا
ثُمَ قَضى مُحَمدٌ بِغَمِّهِ
وَالشَرُّ باقٍ وَالبَلاءُ ما اِنقَضى
فَلَم تَنَل أَبا يَزيدٍ خَيلُهُ
وَلا قَنا لَهُ الكَنانَةَ القَنا
اِرتَدَ عَن مَصرَ هَزيماً جُندُهُ
يَشكو مِن الإِخشيدِ مُرَّ المُشتَكى
وَاِستَقبَلَ المَنصورُ أَمراً بَدَدا
وَدَولَةً رَثَّت وَسُلطاناً وَهى
نارُ الزَناتِيِّ مَشَت عَلى القَرى
وَغَيّرَ السَيفُ الدِيارَ وَمَحى
فَكانَ في هَوج الخُطوبِ صَخرَةً
وَفي طَريق السَيلِ شَمّاءَ الرُبا
مُكافِحاً مُقاتِلا بِنَفسِهِ
إِن خابَ لَم يَرجَع وَإِن فازَ مَضى
لَم يَألُ صاحِبَ الحِمار مَطلَبا
في السَهلِ وَالوَعر وَسَيراً وَسُرى
فَأَنقذَ المُدنَ وَخَلَّص القرى
وَطَهَّرَ الأَرضَ مِن الَّذي طَغى
وَتَرَكَ المُلكَ سَلاماً لِابنِهِ
وَالأَمرَ صَفواً وَالأَقاليم رضى
فَتى كَما شاءَت مَعالي بَيتِهِ
عِلماً وَآداباً وَبَأساً وَنَدى
تَقيّل الأَقيالَ مِن آبائِهِ
وَزَيدَ إِقبالَ الجُدود وَالحُظا
قَد حسّنَ المُلكَ المُعِزُّ وَغَدت
أَيامُهُ لِلدين وَالدُنيا حُلى
أَحاطَ بِالمَغرب مِن أَطرافِهِ
وَدانَ مِنهُ ما دَنا وَما قَصا
جاءَت مِن البَحر المُحيطِ خَيلُهُ
تَحمل مِنهُ الصَيد حَيّاً ذا طَرا
حَتّى ربت وَكَثُرت جُموعُهُ
وَوَفر المالُ لَدَيهِ وَنَما
فَاِستَحوَذَت مَصرُ عَلى فُؤادِهِ
وَقَبلَهُ كَم تَيّمت لَهُ أَبا
فَاِختارَ لِلفَتح فَتى مُختَبَراً
معدِنُه فَكانَ جَوهَرُ الفَتى
سَيّره في جَحفَلٍ مُستَكمِلٍ
لِلزاد وَالعُدّةِ وَالمال الرَوى
فَوَجد الدار خلت وَاِستَهدَفَت
بِمَوت كافور الَّذي كانَ وَقى
فَلا أَبو المِسكِ بِها يَمنَعُها
وَلا بَنو العَباسِ يَحمونَ الحِمى
قَد هَيئت فَتحاً لَهُ لَم يدّعِم
عَلى دَم الفِتيان أَو دَمع الأَسى
فَإِن يَفُت جَوهَرَ يَومُ وَقعَةٍ
فَكَم لَهُ يَوماً بِمَصر يُرتَضى
اِعتَدل الأَمرُ عَلى مقدمِهِ
وَكانَ رُكنُ المُلكِ مَيلاً فَاِستَوى
وَجَرَت الأَحكامُ مَجرى عَدلِها
وَعرَف الناسُ الأَمانَ وَالغِنى
كَم أَثَرٍ لِجَوهَرٍ نَفيسُهُ
إِلى المُعزِّ ذي المَآثر اِعتَزى
الجامِعُ الأَزهرُ باقٍ عامِرٌ
وَهَذِهِ القاهِرَةُ الَّتي بَنى
وَقُل إِذا ذَكَرتَ قَصريهِ بِها
عَلى السَدير وَالخَوَرنقِ العَفا
وَدانَ أَعلى النيل وَالنَوبُ بِهِ
لِلفاطِميين وَقَدَّموا الجَزى
وَخَضَع الشامُ وَمِن حِيالَهُ
مِن آل حَمدانَ فَوارِسِ اللُقا
إِلّا دِمَشق اِغتُصِبَت وَلَم تَزَل
دِمَشقُ لِلشِيعَةِ تُضمرُ القِلى
وَأَتتِ الدارُ بَني فاطِمَةٍ
وَاِنتَقَلَ البَيتُ إِلَيهُم وَسَعى
فَصارَت الخطبةُ فِيهما لَهُم
وَالذكرُ في طُهرِ البِقاعِ وَالدُعا
حَتّى إِذا المُلكُ بَدا اِتِساقُهُ
وَنَظَمَ السَعدُ لِجَوهَرَ المُنى
أَتى المعزُّ مصرَ في مَواكِبٍ
باهِرَة العزِّ تكاثرُ الضُحى
وَاِستَقبَلَ القَصران يَوماً مِثلُهُ
ما سَمع الوادي بِهِ وَلا رَأى
خَزائِنُ المَغرِبِ في رِكابِهِ
تَبارَكَت خَزائِنُ اللَهِ المِلا
فَاِجتَمع النيلُ عَلى مُشبِهِهِ
وَغَمَرَ الناسَ سَخاءً وَرَخا
وَاِبنُ رَسولِ اللَهِ أَندى راحَةً
وَجُودُه إِن جَرَحَ النيلُ أَسا
الأَرضُ في أَكنافِ هَذا أَجدَبَت
وَذا أَزاحَ الجَدب عَنها وَكَفى
وَلَم يَزَل أَبو تَميم يَشتَهي
بَغدادَ وَالأَقدارُ دُونَ ما اِشتَهى
حَتّى قَضى عِندَ مَدى آمالِهِ
لَو تَعرِفُ الآمالُ بِالنَفس مَدى
اِنتَقل المُلكُ فَكانَت نُقلَةً
مِن ذِروة العزِّ إِلى أَوجِ العُلا
جَرى نِزارٌ كَمَعَدٍّ لِلسُدى
كَما جَرَت عَلى العُصيَّةِ العَصا
إِن يَكُ في مِصرَ العَزيزَ إِنَّهُ
مِن المُحيط مُلكُهُ إِلى سَبا
المُسرجُ الخَيلُ نُضاراً خالِصاً
وَالمُنعِلُ الخَيلَ يَواقيت الوَغى
لَم يَخلُ مِن جَدٍّ بِها أَو لَعبٍ
مِن المَيادين إِلى حَرِّ الرَحى
مُلكٌ جَرى الدَهرُ بِهِ زَهواً وَما
أَقصَرَهُ مُلاوةً إِذا رَها
مَضى كَأَيام الصِبا نَهارُهُ
وَكَليالي الوَصل لَيلُهُ اِنقَضى
كانَ العَزيزُ سَدّة الفَضل الَّتي
اِنقَلَب الراجُون مِنها بِالحِبى
لِآل عيسى مِن نَدى راحَتِهِ
وَآل مُوسى قَبَسٌ وَمُنتَشى
وَكانَ مَأمونَ بَني فاطِمَةٍ
كَم كَظم الغَيظ وَأَغضى وَعَفا
أَودى فَغابَ الرفقُ وَاِختَفى النَدى
وَحُجِبَ الحِلمُ وَغُيِّب الذَكا
وَحَكَم الحاكِمُ مَصرَ وَيحَها
قَد لَقيت مِن حُكمِهِ جَهدَ البَلا
أَتعبَها مُختَلَطٌ مختَبَلٌ
يَهدِمُ إِن ثارَ وَيَبني إِن هَذا
وَلَم تَزَل مِن حَدَثٍ مُسَيَّرٍ
إِلى فَئيل العَزم واهِنِ المَضا
حَتّى خَبا ضِياءُ ذاكَ المُنتَدى
وَعَطِلَ القَصران مِن ذاكَ السَنا
عَفا بَنو أَيوبَ رَسمَ مُلكِهم
وَغادَروا السُلطانَ طامِسَ الصَدى
وَجَمَعوا الناسَ عَلى خَليفَةٍ
مِن وَلَد العَباسِ لا أَمرَ وَلا
سُبحانَ مَن في يَدِهِ المُلكُ وَمَن
لَيسَ بِجارٍ فيهِ إِلّا ما قَضى
فَيا جَزى اللَه بَني فاطِمَةٍ
عَن مَصرَ خَيرَ ما أَثابَ وَجَزى
وَأَخَذَ اللَهُ لَهُم مِن حاسِدٍ
في النَسَبِ الطاهِرِ قالَ وَلَغا
خَلائِفُ النيلِ إِلَيهُم يُنتَمى
إِذا الفُراتُ لِبَني الساقي اِنتَمى
تِلكَ أَيادِيهم عَلى لَبّاتِهِ
مفصلاتٍ بِالثَناءِ تُجتَلى
كَم مُدُنٍ بَنوا وَدورٍ شَيَّدوا
لِلصالِحاتِ هَهُنا وَهَهُنا
هُم رَفَعوا الإِصلاحَ مِصباحاً فَما
مِن مُصلِحٍ إِلّا بِنورهم مَشى
وَالكرمُ المَصريُّ مِما رَسَموا
بِمَصرَ مِن بِرٍّ وَسَنُّوا مِن قِرى
وَكُلُّ نَيروزٍ بِمَصرٍ رائِعٍ
أَو مِهرَجانٍ ذائِعٍ هُمُ الأَلى
هُم مَزّقوا دُروعَهُم بِراحِهم
وَكَسَروا بِها الرِماحَ وَالظُبى
لا العَربَ اِستَبَقوا وَهُم قَومهمو
وَلا رَعوا لِلمغرِبيّينَ الوَلا
قَد مَلَّكوا الأَبعَدَ أَمرَ بَيتِهم
وَحَكَّموه في العَشائر الدُنى
وَأَنزَلوا السُنَّةَ عَن رُتبتها
وَرَفَعوا شِيعَتهم وَمَن غَلا
وَصَيَّروا المُلكَ إِلى صِبيانهم
فَوَجَد الفَرصة مَن لَهُ صَبا
إِزدادَ بَغيُ الوُزَراء بَينَهُم
وَأصبَحوا هُمُ المُلوكَ في المَلا
خَليفُةُ الرَحمَنِ في زاويَةٍ
مِن الخُمول وَالوَزيرُ اِبنُ جَلا





قديممنذ /16/4/2013, 18:01#2

Sawako Kuronoma

فريق النيابة

* ●● نآئبة فـريقَ المطلوبين
* عدد المساهمات : 62603
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 599
* الكريستالات : 29
* التقييم : 2301
* العمر : 18
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 10/10/2011
* مَزاجيّ : قهوتي
* MMS : 06
*
الأوسمة:
 


http://www.theb3st.com/

مَن جَعَل المَغربَ مَطلَعَ الضُحى


شكـرآ لكـ علـى المـوضوع الرآئـع

بإنتـظآإر كـل جديد منـك










WATNED.Gang + Dark Storm




 I love you

قديممنذ /16/4/2013, 18:09#3

×| в ℓ α c к

بصمة خالدة

* عدد المساهمات : 24231
* الجنس : ذكر
* القطع الذهبية : 5
* الكريستالات : 1
* التقييم : 1151
* العمر : 16
* البلد : تونس
* تاريخ التسجيل : 24/09/2012
* MMS : 20
*
الأوسمة:
 


مَن جَعَل المَغربَ مَطلَعَ الضُحى


مشكور على هذا المــوضوع
الرائع و المميـــز
بإنتظار جديدك
في أمـــآن الله


I love you



قديممنذ /17/4/2013, 19:58#4

єℓɪиα

كبار الشخصيات

* عدد المساهمات : 5373
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 5
* الكريستالات : 1
* التقييم : 178
* العمر : 21
* البلد : اليمن
* تاريخ التسجيل : 15/03/2013
*
الأوسمة:
 


http://www.theb3st.com

مَن جَعَل المَغربَ مَطلَعَ الضُحى


شكرآ لكمم أنرتمم الموضوعع بطلتكمم ...#



قديممنذ /30/5/2013, 12:09#5

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118672
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 549
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12737
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

مَن جَعَل المَغربَ مَطلَعَ الضُحى


شكرآآ لكـ

بإنتظآر كل جديد منكـ








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /31/12/2013, 18:50#6

MostWanted

فريق الإدارة

* عدد المساهمات : 53196
* الجنس : ذكر
* القطع الذهبية : 37
* الكريستالات : 1
* التقييم : 869
* العمر : 22
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 30/11/2008
* مَزاجيّ : نائم
* MMS : 15


http://www.theb3st.com

مَن جَعَل المَغربَ مَطلَعَ الضُحى








انضم لعالم الجريمة مع W A N T E D

 مراقبة هذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)
  • twitter إرسال الموضوع إلى twitter
  • facebook إرسال الموضوع إلى Facebook
  •  google إرسال الموضوع إلى Google
  • digg إرسال الموضوع إلى Digg
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))


خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
مَن جَعَل المَغربَ مَطلَعَ الضُحى
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لا تعمل في الموضوع أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة