مجتمع فلسفة مزاج - تويكس®
اليوميةالرئيسيةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول



شاطر|
قديممنذ /21/9/2014, 15:56#1

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118818
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 484
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12762
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

سطور تحتاج منا قراءتها والعمل بها قدر الاستطاعة .. !!



قد يكون تساؤلي اليوم معكم مشروع إذا سألتكم وقلت لكم ..
كم نحن ظلمنا أنفسنا حين ظلمنا غيرنا في الحكم السريع عليهم ..
معظم الأحيان تكون أحكامنا مبنية على سوء فهم ..
دون أن نبحث عن سبب تصرف غير متوقع من إنسان قريب أو بعيد في حياتنا ..


ويوم تنكشف الأسباب وتتضح الرؤية لدينا ..
نعرف أن الحكم الغيبي الذي أصدرناه بلحظة غضب .. كان مؤلم للنفس ..
ويتطلب منا شجاعة للإعتذار .. والعودة إلى الحق والتوبة عن سوء الظن ..


أحبائي الغاليين .. أديب أمريكي اسمه كوفي راوي هذه القصة فقال :
كنت في صباح أحد الأيام في قطار الأنفاق بمدينة نيويورك متجهاً لمكتبي ..
وكان الركاب جالسين بعضهم يقرأ الصحف وبعضهم مستغرق بالتفكير ..
وآخرون في حالة استرخاء وكان الجو ساكناً مفعماً بالهدوء ..
وفجأة .. صعد رجل بصحبة أطفاله الذين سرعان ما ملأ ضجيجهم عربة القطار ..
فجلس الرجل إلى جانبي وأغلق عينيه غافلاً عن الموقف كله ..
كان الأطفال يتبادلون الصياح ويتقاذفون بالأشياء ..
بل ويجاذبون الصحف من الركاب .. وكان الأمر مثيراً للإزعاج والاستفزاز ..
ورغم ذلك استمر الرجل في جلسته إلى جواري دون أن يحرك ساكناً ..
لم أكن أصدق أن يكون هذا الرجل على هذا القدر من التبلد دون أن يفعل شيئاً ..


يقول كوفي : بعد أن نفذ صبري قلت للرجل أقصد والدهم الذي جلس بجانبي ..
إن أطفالك ياسيد المحترم سببوا إزعاجا للركاب في هذه العربة ..
وإني لأعجب إن لم تستطع أن تكبح جماحهم أكثر من ذلك ..
إنك عديم الإحساس وبارد جداً ..


فتح الرجل عينيه كما لو كان يعي الموقف للمرة الأولى وقال بلطف ..
نعم إنك على حق .. يبدو أنه يتعين علي أن أفعل شيئاً إزاء هذا الأمر ..
لقد قدمنا لتونا من المستشفى ..
حيث لفظت والدتهم أنفاسها الأخيرة منذ ساعة واحدة ..
إنني عاجز عن التفكير وأظن أنهم لا يدرون كيف يواجهون الموقف أيضاً ..؟


أكمل كوفي قصته قائلاً .. تخيلوا شعوري آنئذ ..؟
فجأة امتلأ قلبي بالألم للرجل وتدفقت مشاعر التعاطف والتراحم دون قيود ..
فقلت له : هل ماتت زوجتك للتو ..؟
فرد الرجل قائلاً : نعم لقد توفت منذ ساعة من الأن فقط ..
فقال كوفي : أنني آسف .. هل يمكنني المساعدة ..؟
فلقد تغير كل شيء في لحظتها عند كوفي .. إلى هنا انتهت القصة ..

ولكن هذه الرواية التي رواها كوفي .. تذكرنا بحوادث كثيرة في حياتنا ..
سواء كنا ظالمين أو مظلومين المهم علينا أن لا نتسرع في إصدار الأحكام على الغير بسرعة ..
بمعنى إذا أخطأنا يجب أن .. نعتذر .. وإذا وقع علينا الظلم أن .. نغفر ..
هذه هي القوة والشجاعة وحسن الخلق مع عامة الناس وخاصة من هم حولنا ..


يقول الإمام الشافعي رحمه الله :
سامح صديقك إن زلت به قدم .. فليس يسلم إنسان من الزلل ..
وقال أيضاً :
لما عفوت ولم أحقد على أحد .. أرحت نفسي من هموم كل العداوات ..







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ] | معرضي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ] | متجـري [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ] 

قديممنذ /22/9/2014, 05:47#2

Mirai chan

كبار الشخصيات

* عدد المساهمات : 8653
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 12
* الكريستالات : 0
* التقييم : 466
* العمر : 17
* البلد : اليمن
* تاريخ التسجيل : 22/12/2011
* مَزاجيّ : يا رب توفيقك
* MMS : 19
*
الأوسمة:
 


سطور تحتاج منا قراءتها والعمل بها قدر الاستطاعة .. !!


موضوع جميل 
شكراً لكِ عزيزتي :$



 مراقبة هذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)
  • twitter إرسال الموضوع إلى twitter
  • facebook إرسال الموضوع إلى Facebook
  •  google إرسال الموضوع إلى Google
  • digg إرسال الموضوع إلى Digg
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))


خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
سطور تحتاج منا قراءتها والعمل بها قدر الاستطاعة .. !!
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لا تعمل في الموضوع أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة