الفصل العاشر
" أهو القدر ؟ "
الفصل بعنوان
( إنه القدر ! )
************
بعد عدة أيام ---..
(( هاه ؟! روي تخلى عن الخلافة .. ؟ ))
(( هكذا .. هو غادر بعد أن قال تلك الكلمات الأخيرة ))
(( و أنت لا تعرف إلى أين ذهب ؟! ))
(( اممم ... ))
(( ليس مهم .. أن تعرف أين ذهب شخص كهذا ))
(( هاي روكي ! أي نوع من التصرف هذا أمام ضيفنا ))
(( ريو ليست ضيف
لكن ذلك كان حقا صدمة
من كان يظن أن تكوني ابنة منزل الروكوجيا 
لا عجب أنك باعثة على الفخر ))
(( لماذا لا تسكت أبدا ، روكي ؟ ))
-------------
 (( مرحبا ، ريو ساما . هل الجميع بخير ؟ ))
(( هايامي .. يبدو أن روي ترك الأكاتسوكيا . و أنا لا أعرف إلى أين ذهب أيضا ..
بعد ذلك ، ذلك الكابوس لم يعد يأتيني مرة أخرى لذا هو من المحتمل ليس معرضا للخطر ))
(( هل هو بالفعل ذكر ذلك ؟
همممم .. كيف يجب أن أصوغ ذلك ؟ ))
(( ماذا ؟
مضت أيام قليلة فقط و أنت اشتقت لي حقا ؟ ))
(( رو ..
روي ..
ما الذي تفعله هنا ؟ ))
(( مرحبا بعودتك ، ريو . منذ هذا اليوم هو أصبح تلميذا للروكوجيا ))
(( ت... تلميذ ... ؟ ))
(( أوه و شيء آخر .
هو طلب مني يدك للزواج من قبل و أنا وافقت بالنيابة عنك . حظا موفقا ))
(( ....... ماذا ؟! ))
------------------
( غير معقول !!!
مخ... مخطوبة ، ما هذا ؟!
(( أنت سعيدة حقا ))
(( إطلاقا !! ))
(( كم أنت غير صادقة ، حتى أنك كنت تحلمين بي كل ليلة ))
(( ذلك لم يكن نوع من الأحلام السيئة إنه فقط تحذير .. ليحذرني ))
(( أي نوع من الأهمية حمله في النهاية ؟ من وصفك هو لم يظهر كتحذير ))
(( أنا أعتقد أنه مشابه أكثر لحلم من الماضي ... عالم معاكس و لكن يبدو مشابه جدا ... ))
(( حسنا
هذا لا يهم بعد الآن
يمكن أن يكون الماضي
أو عالم بديل
لقاؤنا الحتمي مقدر ))
(( أنا ..
أنا متفاجئة كيف تقول مثل هذا الكلام بذلك الوجه الجامد ... ))
(( أنت تحبين أن أقول لك تلك الأشياء ))
(( لا ليس كذلك
لا تقترب ابتعد عني ))
(( أنا حقا أحب سلوكك العفوي ))
( ؟! )
هل تعلم يا روي .. ؟
لربما لقاؤنا .. كان بالفعل مقدرا
إنه القدر !