مجتمع فلسفة مزاج - تويكس®
اليوميةالرئيسيةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول



شاطر|
قديممنذ /20/4/2016, 13:34#1

the crazy

* عدد المساهمات : 36
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 15
* الكريستالات : 1
* التقييم : 29
* البلد : اليابان
* تاريخ التسجيل : 23/01/2016
*
الأوسمة:
 


العالم الرمادي || الفصل الخامس || ضرب من الجنون ...!




بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وها أنا أضع بين أياديكم الفصل الخامس من روايتي ... || العالم الرمادي ||
أتمنى حقا أن " تستمتعوا " بقراءة الفصل وإبداء آرائكم !


معلومات مبسطة عن الرواية

القصة : العالم الرمادي

النوع : حياة مدرسية - نفسي - خيال - مأساة - رومانسي



الفصل الخامس : ضرب من الجنون ... !


وهكذا وافقت على اقتراح ألبرت ، لقد منحته مفاتيح قلبي ليتمكن من فعل مايشاء في هذا العالم في حال غيابي .
ألبرت ... ذلك الفتى الوسيم والذي وحده يعلم بمعاناتي ويسعى لإنقاذي ، لن يخذلني قط ، دائما مايطيع أوامري ويساندني ، 
أنا أثق به ...

وهكذا استيقظت صباح اليوم التالي لأجد بأنني أصبحت لاأبصر الألوان ... العالم أصبح رماديا ، مطليا بالأبيض والأسود !
أين ذهبت زرقة السماء وألوان الزهور .... لم أعد أعلم !
لم أبالي بهذا كثيرا ، فحياتي أشبه بالجحيم ، كيف لي أن أهتم بأمور ثانوية كهذه !
وكالعادة توجهت إلى مدرستي العزيزة وأنا على علم بما ينتظرني هناك ، فأولئك الأشخاص لن يملوا من إيذائي ، 
فهذا هو هدفهم ومسعاهم منذ بداية الحكاية !

وفجأة ... شعرت بألم شديد في صدري وكأن أحدهم قد شطر قلبي إلى نصفين بسكينه ، تلك الطعنات توالت وتوالت ، 
حاولت قدر الإمكان أن أكتم صرخاتي وأتألم بصمت ، تلك الطعنات لم تتوقف قط ، وظللت أصرخ في صمت ! 
ما الذي يحدث لي ؟ هل مرضت ؟ هل أعاني من ذبحة صدرية أو ماشابه ؟ هل يتوجب علي الذهاب لرؤية الطبيب ؟ 
لا أستطيع تحمل الألم لفترة طويلة !

عدت لمنزلي و هكذا أصبح الصمت صديقي والنوم هو ملجأي ، وذهبت لعالم الذكريات لأقابل ألبرت ، 
لأسأله عما حل بي اليوم ، فهذا ليس ماتوقعته على الإطلاق ! لأجده يبتسم في خبث وكأنه ليس ألبرت الذي كنت أعرفه !

هانا : ألبرت ؟
ألبرت : ومن سيكون غيري ؟ خادمك المخلص والوفي !
هانا : ألبرت ... اليوم حدث شيء غريب ، لقد ....
ألبرت : أعلم ، كنت تعانين من ألم شديد وكأن أحدهم قد شطر قلبك بسكين .
هانا : هذا صحيح ، كيف علمت بهذا ؟ أيمكنك معرفة ما أمر به دون أن أخبرك به ؟
ألبرت : بالطبع لا ، بل لأنني كنت السبب في ماشعرتِ به 
هانا : ماذا ؟ ألبرت لاتمزح !
ألبرت : أنا لا أمزح قط ، ولكنني ... قدأكذب .
هانا : ماذا ؟ هل هذا يعني بأنك خدعتني ؟
ألبرت : بالطبع يا حمقاء ، لقد خدعتك ! وماذا سيكون غير هذا ؟ يا من عُمَّيْتِ بلذة الإنتقام ، يا من اخترت طريق الضلال ... 
لقد أقررت الهلاك على ذاتك .

هانا : ماذا ؟ ولكنني ظننت بأنك مخلص لي وستساندي وتخلصني مما أنا فيه !
ألبرت : لقد كذبت عليك ، وما كان لي عليك من سلطان ، ولا تلوميني بل لومي نفسك على طاعتك لي واستماعك لأوامري .
هانا : ماذا ؟ إذن هل أنت من تسبب في تلك الطعنات ؟
ألبرت : أوه ! بالطبع أنا السبب أيتها الحمقاء ! يبدو أن الصدمة لم تتجاوز عقلك بعد ، يا للمسكينة ! 
حسنا سأخبرك كيف فعلت هذا ... 
في هذا العالم وكما تعلمين يتواجد من تحبين وتكرهين على حد السواء ، ولكنك اخترت إهمال من تحبين في سبيل تعذيب من تكرهين ،
وهنا يأتي تساؤل مهم للغاية ... ما الذي سيحدث إن تم تعذيب وقتل من تحبينهم في غرفة التعذيب ؟ 
الجواب هو .. أنك ستشعرين بألم شديد يختلج صدرك ويمزق قلبك ، وهذا ما فعلته حينما لم تكوني متواجدة ! 
إن الأمر بهذه البساطة يا عزيزتي .

هانا : ماذا ؟ ولماذا فعلت هذا ؟ توقف عن فعل هذا في الحال !!
ألبرت : ولماذا سأتوقف ؟ لن أفعل هذا أبدا ! فلا سبيل لخلاصك ! ستظلين تشعرين بالألم ، فلقد كُتبت المعاناة على أمثالك من البشر !
هانا : ماذا ؟ ولكن ... أنا لم أفعل شيئا ! لقد حاولت فقط إفراغ غضبي في عالم وهمي ! ما الخطأ الذي ارتكبته ؟ 
ما الجرم الذي أجرمته ؟

ألبرت : أوه ... أنت لاتعلمين جرمك ! أنت يا من احتللت منصب الإله وتربعت على عرش الحق والعدالة ! 
ألم تكوني تحتقرين ما تسمينهم بالملوك وسخرت منهم في قرارة نفسك ؟ لقد كنت تدركين جيدا بأنهم جمع ضعيف يسعى للإستحواذ والإحتماء خلف الأغلبية .
هانا : ماذا ؟ هم جمع ضعيف ؟ وماذا أكون أنا ؟ الفتاة الخارقة ؟ هل كان يتوجب علي مسايرة ذلك الجمع الضعيف المريض ؟ 
ألبرت : نعم ، هم جمع ضعيف لأنهم مرضى وبدلا من أن تساعديهم على الشفاء و إبصار نور الحياة ، قمت بالسخرية منهم ومحاولة خداعهم 
، وبهذا تغلبوا عليك وقاموا بسحبك إلى ظلماتهم .

هانا : ماذا ؟ ما الذي تقوله ؟ ما تقوله هو ضرب من الجنون ! أتقول بأنني المذنبة ؟ أتقول بأنه كان يتوجب علي مساعدتهم ! 
إنها أنفس مريضة لاسبيل لشفائها ! لاسبيل !!
ألبرت : إذن فلا سبيل لشفائك أيضا ، وستظلين تعانين مما سأفعله بمن تحبين ، لا سبيل لخلاصك ! لا سبيل !!
هانا : ماذا ؟ أنا أترجاك ! ارحم حالي فأنا أعاني بما فيه الكفاية ! هكذا سأهلك ! أرجوك أعد لي مفاتيح قلبي ! أرجوك !!
ألبرت : ما يُعطى لا يمكن استرداده ، وهلاكك قد أقررتيه بنفسك على ذاتك ، لقد وثِقت بمن لايستحق الثقة ، 
وخنت من مد لك يد العون يوما !! أنت حقا عمياء غبية قبيحة القلب وأنانية ، 
حتى وإن كنتِ ترين بأن هؤلاء الملوك هم أنفس مريضة لا سبيل لشفائها ، لماذا لم تمدي يد المساعدة لضحاياهم ؟
لماذا ظللت صامتة وأنت ترين الكثير من زملائك يتعرضون للأذى بسبب مكرهم وخبثهم ، 
لا ... أنت فقط اكتفيت بالمراقبة في صمت ، لم تبالي بأحد سوى ذاتك ، ألم تفكري يوما بأن زملاءك يتَّبِعونهم رهبة وخوفا من مكرهم ؟ 
ربما هم ينتظرون اللحظة التي يستطيعون بها التحرر من قيودهم تلك ! فلست وحدك من يريد الحرية يا عزيزتي !!

هانا : أنت تهذي !
ألبرت : نعم وسأستمر بالهذيان ، وستستمرين بالاستماع إلي لأنك لا تملكين خيارا آخر . 
هانا : ولكن ... ما الهدف مما تفعله ؟ ما الغاية التي تريد الوصول إليها ؟ لماذا خدعتني للاستيلاء على مفاتيح قلبي ؟
ألبرت : الغاية ... اممم ، إن كنت تسألين عن هذا ... فمن واجبي كخادمك وشريكك في هذا العالم إجابة جميع تساؤلاتك يا أميرتي ، 
هاهاها ، حسنا ، لقد وجدثُ لأتغذى على الكراهية والحقد و لهذا استهدفتك ! لأنني حينما رأيتك ونظرت إلى قلبك لم أبصر أثرا لصبر 
ولين ورحمة بل أبصرتُ حقدا وكراهية وحسدا ! وبهذا غويتك بمظهري الوسيم وكلامي العذب فاستجبت لي ووثقت بي ، 
ثقتك بي ومحبتك لي منحتني كيانا يتزايد حجمه بمرور الوقت ، كيان يعيش على كراهيتك وحقدك وحسدك وشهوتك و أيضا حبك للسيطرة ، 
وبهذا سعيت للسيطرة على قلبك ... لأصبح كيانا مسيطرا في عالم الذكريات !

هانا : لقد وثقت بك ... ولكنك خنتني ، لقد استمعت إليك ... ولكنك خدعتني ، ووعدتني ... فأخلفتني ، أنت أشبه ... بشيطان !
ألبرت : أيا يكن ، لقد حصلت على ما أريد ، لذا لم يعد يهمني مصيرك ولكن هناك أمر آخر عليك معرفته ، 
لقد قتلت كل من تحبين وتخلصت من جميع ذكرياتك السعيدة في عالم الذكريات ، 
عليك استعادتهم وذلك بمحاولة التذكر والحديث والبقاء مع من تحبين طوال فترة بقاؤك في هذا العالم ،
إن لم تفعلي هذا فستفقدين ذكرياتك هذه للأبد !
أوه ياللأسف لن يكون بإمكانك الذهاب لغرفة الإعدام الآن إلا إن قررت التخلي عن جميع ذكرياتك في سبيل التلذذ بالانتقام ! 
وها أنا أترك لك الخيار عزيزتي ... أما زلت تريدين التلذذ بالانتقام مقابل التخلي عن ذكرياتك السعيدة للأبد 
أم تفضلين القيام بمداواة جروح قلبك وخياطة ندباته والاحتفاظ بذكرياتك السعيدة ؟

هانا : لقد أصبحت ثرثارا يا هذا ؟ وهل هناك عاقل سيستغني عن ذكرياته ! سأستعيدها ، بالتأكيد سأفعل !!
ألبرت : أوه ...حسنا افعلي ما تشائين أيتها العاقلة ! هاهاهاهاها ! 
ولكن فلتتذكري كلماتي هذه يا هانا ... أنت ستتخلين عن ذكرياتك يوما ما ، 
و ستفعلين هذا ، أنا واثق من ذلك ، لأنك أنانية للغاية !

ومنذ ذلك الحين ، كلمات ألبرت بكوني أنانية ومذنبة ... أصبح صداها يتردد داخل عقلي ،
حتى كاد أن يصيبني الجنون ، و الفوضى أصبحت تعم حياتي بسبب أفعال هؤلاء الملوك !

وهكذا ... أصبحت أمضي وقتي في عالم الذكريات محاولة استعادة ذكرياتي وخياطة ندباتي ، 
أستعيد ذكرياتي مرارا وتكرارا ، وأقوم بإحياء أحبتي مرارا وتكرارا !
ليأتي ألبرت في اليوم التالي ليقتلهم جميعا و ليمحو جميع ذكرياتي !
وأستمر أنا بالشعور بالألم الشديد نتيجة أفعاله تلك !

وحينها أدركت ....
بأن ذلك المضمار الذي تكاسلت عن السير به ... لم أعد أقوى على خطو خطوة واحدة به بعد الآن ، 
وكأن هناك سلاسل تقيد قدمي وتسحبني للوراء ... إنها نفس السلاسل التي حاولت مقاومتها ! 
والآن أصبحت تلف عنقي وتشل حركتي !
 
وأيضا ... لم أعد أبصر الألوان ، العالم أصبح رماديا ويزداد ظلمة يوما بعد يوم ، وكأنني أسير في نفق لا أبصر نهايته ، 
فهل ... سأبصرالضوء يوما ياترى ؟



نهاية الفصل


لاتحرموني من ردودكم ^^



قديممنذ /20/4/2016, 13:48#2

Alluka

فريق النيابة

* عدد المساهمات : 1680
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 226
* الكريستالات : 1
* التقييم : 470
* العمر : 16
* البلد : السعودية
* تاريخ التسجيل : 10/02/2016
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 08
*
الأوسمة:
 


العالم الرمادي || الفصل الخامس || ضرب من الجنون ...!


ما شاااااء الله ان مهاراتك في الكتابة فاقت الحدود
لماذا فعل البرت ذلك -كنت متوقعة-
لكن ذلك لمصلحتها 
هل ستبصر النور ثانية 
اني جدا جدا جدا متحمسة للفصل القادم
ولكنك لم تظهري الملوك في هذا الفصل ايضا انني حقا مهووسة بهماتمنى ان اراهم في الفصول القادمة
بارك الله فيك







شكراا لكم جمييعااا:
 

قديممنذ /20/4/2016, 14:06#3

the crazy

* عدد المساهمات : 36
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 15
* الكريستالات : 1
* التقييم : 29
* البلد : اليابان
* تاريخ التسجيل : 23/01/2016
*
الأوسمة:
 


العالم الرمادي || الفصل الخامس || ضرب من الجنون ...!


يوسا تشي كتب:
ما شاااااء الله ان مهاراتك في الكتابة فاقت الحدود
لماذا فعل البرت ذلك -كنت متوقعة-
لكن ذلك لمصلحتها 
هل ستبصر النور ثانية 
اني جدا جدا جدا متحمسة للفصل القادم
ولكنك لم تظهري الملوك في هذا الفصل ايضا انني حقا مهووسة بهماتمنى ان اراهم في الفصول القادمة
بارك الله فيك


ههههههه

تسلمين على مديحك وتشجيعك  Very Happy

خخخخ .... نعم لقد كنت مصيبة في توقعاتك 

خخخ ... إنه يريد أذيتها وحسب ...  Very Happy


بالنسبة للملوك .... اممممم .... لا أدري ماذا أقول ....

ولكنهم شخصيات ثانوية ... لذا .... اممممم ....

 ظهورهم بشكل لامع في الفصول المقبلة قد يكون أمرا مشكوكا به  


ولكن لا تجعلي هذا يحبطك رجاء .... لااااا 

هناك شخصية جديدة ستظهر بالفصل القادم لذا ربما تعجبك أكثر منهم  Very Happy

خخخخخخ

أنا سعيدة جدا لقراءتك لقصتي

أسعدتني كثيرا إطلالتك 



قديممنذ /20/4/2016, 16:53#4

AyMa Chan

فريق الدعم

* عدد المساهمات : 842
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 88
* الكريستالات : 0
* التقييم : 437
* العمر : 13
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 05/01/2016
* مَزاجيّ : متحمس
* MMS : 15
*
الأوسمة:
 


العالم الرمادي || الفصل الخامس || ضرب من الجنون ...!


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
كبف حالكِ؟...إن شاء الله تكوني بخير..
~
هكذا ... أصبحت أمضي وقتي في عالم الذكريات محاولة استعادة ذكرياتي وخياطة ندباتي ، 
أستعيد ذكرياتي مرارا وتكرارا ، وأقوم بإحياء أحبتي مرارا وتكرارا !
ليأتي ألبرت في اليوم التالي ليقتلهم جميعا و ليمحو جميع ذكرياتي !
وأستمر أنا بالشعور بالألم الشديد نتيجة أفعاله تلك !

وحينها أدركت ....
بأن ذلك المضمار الذي تكاسلت عن السير به ... لم أعد أقوى على خطو خطوة واحدة به بعد الآن ، 
وكأن هناك سلاسل تقيد قدمي وتسحبني للوراء ... إنها نفس السلاسل التي حاولت مقاومتها ! 
والآن أصبحت تلف عنقي وتشل حركتي !
 
وأيضا ... لم أعد أبصر الألوان ، العالم أصبح رماديا ويزداد ظلمة يوما بعد يوم ، وكأنني أسير في نفق لا أبصر نهايته ، 
فهل ... سأبصرالضوء يوما ياترى ؟
~
هذه الكلمات ..
لا تعليق عليها لشدة روعتها !!



قديممنذ /21/4/2016, 21:26#5

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118818
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 484
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12762
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

العالم الرمادي || الفصل الخامس || ضرب من الجنون ...!


بســـم الله الرحمـن الرحيــم

و عليكم السـلام و رحمة الله تعــآلى و بركآتهـ

أهلا بالمبـدعة كريزي .. كيـف حالك ؟ إن شاء الله بخيـر

~

أوه ! إذن هذا هو مصدر إسم الرواية " العالم الرمادي "

البطلة المسكينة أشعر بالشفقـة عليها

كلما وثقت بأحدهم ينقلب عليها ><

آلبرت سقـط من عيني .. لا أصدق أنني كنت أحبه XD

بعض مما قاله كان صحيحا لكنه قاله بطريقة مزعجة حقا

هانا لا ذنب لها و ليس مفروضا عليها مسايرة الملوك و مساعدتهم

لا هم و لا ضحاياهم ! لا بجدية ما باله هذا الآلبرت !

و فوق كل هذا يتغـذى على كراهيتها !

" لقد وثقت بك ... ولكنك خنتني ، لقد استمعت إليك ... ولكنك خدعتني ،
ووعدتني ... فأخلفتني ، أنت أشبه ... بشيطان !
"

أجل أجل وصف ممتاز و مناسب جدا ~

نهاية الفصل مؤلمة و مؤثرة

حقا أشفق على هانا المسكينـة

ألن يظهر شخص حنون ليساعدها ؟

لا يا كريزي لا تتركيها تعاني هكذا وحيدة المسكينة XD

متشوقة لقراءة التكملـة

واصلي يا مبدعة أنتِ حقا مؤلفة موهوبة !

.

بالمناسبة لا تنسي تجميـع روابط مواضيع الفصول

و وضعها في رد على موضوع المسابقة

و أيضا إرسالها على الخاص للمسؤولة عنها

>> قوانين المسابقة

بما أنك لا تملكين ما يكفي من المشاركات لإرسال رسالة خاصة

راسليها عن طريق حائط التعاليق

الطريقة:
 

~

شكــرآ على الفصـل الرآئـع

سلمت أنآآملك | تقييـم + بنــر

بإنتظار الفصول القادمة بفآرغ الصبر

في أمــآن الله و حفظـه







[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /21/4/2016, 22:47#6

ومضة !

إشراف دردشة

* عدد المساهمات : 473
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 96
* الكريستالات : 0
* التقييم : 378
* العمر : 13
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 14/01/2016
* مَزاجيّ : يا رب توفيقك
* MMS : 19
*
الأوسمة:
 


العالم الرمادي || الفصل الخامس || ضرب من الجنون ...!


.. ب-ب شيء عادي
في ناظري هذا هو العقاب المناسب لها
وما فعله ألبرت لم يكن بالأنانية قط ّ
بارت جميل ولا تاخذي ع كلامي طبعي باردة مشاعر ^^



قديممنذ /25/4/2016, 00:18#7

Noямαn

كبار الشخصيات

* عدد المساهمات : 5902
* الجنس : ذكر
* القطع الذهبية : 96
* الكريستالات : 5
* التقييم : 351
* العمر : 18
* البلد : مصر
* تاريخ التسجيل : 15/10/2013
* مَزاجيّ : متحمس
* MMS : 13
*
الأوسمة:
 


العالم الرمادي || الفصل الخامس || ضرب من الجنون ...!


نيهاو ~
كيف حالك أيتها المبدعة ؟ أتمنى بأن تكوني بخير
- ☆ -

بفضلك أصبحت أعشق قصص الحوار النفسي يا لهذا التطور الرهيب في الأحداث
ذلك الألبرت لا أحد يفهم هل هو شرير أم طيب فهدفه يعتبر طيب لكن وسيلته منتهى الخبث والشر " الغاية تبرر الوسيلة " كما يقولون
وهانا أصبحت في النهاية هي الملامة الوحيدة Very Happy على أفعال غيرها
أعتقد بأن هدف ألبرت هو جعلها أفضل وهذا يدفعني لمحبته بالرغم من طرقه الغريبة في إيصال فكرته
لهذا سميتي القصة العالم الرمادي أتساءل هل ستستعيد ألوان البهجة مرة أخرى ؟
فصل مشوق للغاية ووددت لو لم ينتهي من فرط الحماس والتشويق
أعظم الثناء لن يوفيكي حقك فقد أبدعتي في هذه القصة حتى هذا الفصل
سلمت أناملك الذهبية على الفصل الخرافي
تقبلي مروري البسيط

- ☆ -
سايونارا ~



قديممنذ /25/4/2016, 03:12#8

the crazy

* عدد المساهمات : 36
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 15
* الكريستالات : 1
* التقييم : 29
* البلد : اليابان
* تاريخ التسجيل : 23/01/2016
*
الأوسمة:
 


العالم الرمادي || الفصل الخامس || ضرب من الجنون ...!


Mimi Yayo كتب:
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
كبف حالكِ؟...إن شاء الله تكوني بخير..
~
هكذا ... أصبحت أمضي وقتي في عالم الذكريات محاولة استعادة ذكرياتي وخياطة ندباتي ، 
أستعيد ذكرياتي مرارا وتكرارا ، وأقوم بإحياء أحبتي مرارا وتكرارا !
ليأتي ألبرت في اليوم التالي ليقتلهم جميعا و ليمحو جميع ذكرياتي !
وأستمر أنا بالشعور بالألم الشديد نتيجة أفعاله تلك !

وحينها أدركت ....
بأن ذلك المضمار الذي تكاسلت عن السير به ... لم أعد أقوى على خطو خطوة واحدة به بعد الآن ، 
وكأن هناك سلاسل تقيد قدمي وتسحبني للوراء ... إنها نفس السلاسل التي حاولت مقاومتها ! 
والآن أصبحت تلف عنقي وتشل حركتي !
 
وأيضا ... لم أعد أبصر الألوان ، العالم أصبح رماديا ويزداد ظلمة يوما بعد يوم ، وكأنني أسير في نفق لا أبصر نهايته ، 
فهل ... سأبصرالضوء يوما ياترى ؟
~
هذه الكلمات ..
لا تعليق عليها لشدة روعتها !!



أهلا يايو
اشتقت إلى ردودك ^^
دائما ما تعجبك خواتيم الفصول ... الزبدة  Very Happy
خخخخخ
شاكرة لك ردك ومرورك الكريم


@Akatsuki كتب:
بســـم الله الرحمـن الرحيــم

و عليكم السـلام و رحمة الله تعــآلى و بركآتهـ

أهلا بالمبـدعة كريزي .. كيـف حالك ؟ إن شاء الله بخيـر

أهلا بك أكاتسوكي ^^
أنا بخير والحمد لله ... ما حالك أنت ؟
أتمنى أن تكوني بأفضل حال ..


~

أوه ! إذن هذا هو مصدر إسم الرواية " العالم الرمادي "

البطلة المسكينة أشعر بالشفقـة عليها

كلما وثقت بأحدهم ينقلب عليها ><

آلبرت سقـط من عيني .. لا أصدق أنني كنت أحبه XD

>> Very Happy Very Happy <<

بعض مما قاله كان صحيحا لكنه قاله بطريقة مزعجة حقا

نعم أنت محقة ... بعضا مما قاله ...

هانا لا ذنب لها و ليس مفروضا عليها مسايرة الملوك و مساعدتهم

لا هم و لا ضحاياهم ! لا بجدية ما باله هذا الآلبرت !

تعجبني وجهة نظرك ... 

و فوق كل هذا يتغـذى على كراهيتها !

" لقد وثقت بك ... ولكنك خنتني ، لقد استمعت إليك ... ولكنك خدعتني ،
ووعدتني ... فأخلفتني ، أنت أشبه ... بشيطان !
"

أجل أجل وصف ممتاز و مناسب جدا ~

اختيار مميز أكاتسوكي ...
هذه العبارة مقتبسة عن آية المنافق كما ورد في الحديث النبوي
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ : إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ )  رواه البخاري ومسلم

نهاية الفصل مؤلمة و مؤثرة

حقا أشفق على هانا المسكينـة

ألن يظهر شخص حنون ليساعدها ؟

لا يا كريزي لا تتركيها تعاني هكذا وحيدة المسكينة XD

هههه ... لا تقلقي ... الفصل القادم ربما يكون أفضل

متشوقة لقراءة التكملـة

واصلي يا مبدعة أنتِ حقا مؤلفة موهوبة !

شكرا لمديحك وتشجيعك ^^

بالمناسبة لا تنسي تجميـع روابط مواضيع الفصول

و وضعها في رد على موضوع المسابقة

و أيضا إرسالها على الخاص للمسؤولة عنها

>> قوانين المسابقة

بما أنك لا تملكين ما يكفي من المشاركات لإرسال رسالة خاصة

راسليها عن طريق حائط التعاليق

الطريقة:
 


خخخخخ ... لقد تناسيت ذلك وقمت بتأجيل فعل ذلك قليلا 
وهذا لأنني مازلت أريد مراجعة الفصول من حيث الأخطاء الإملائية وغيرها قبل إرسالها للمشرفة على المسابقة
ولكن لا أدري متى سأفعل هذا ... فالأعمال تنهال علي من كل جانب 
ولكنني شاكرة لك تذكيرك ... سأقوم بفعل هذا في أقرب فرصة 

~

شكــرآ على الفصـل الرآئـع

سلمت أنآآملك | تقييـم + بنــر

بإنتظار الفصول القادمة بفآرغ الصبر

في أمــآن الله و حفظـه



بل أنا شاكرة لك ردك ومرورك ووقتك في قراءتك للقصة ^^

أسعدتني إطلالتك 




R I M A S S كتب:
.. ب-ب شيء عادي
في ناظري هذا هو العقاب المناسب لها
وما فعله ألبرت لم يكن بالأنانية قط ّ
بارت جميل ولا تاخذي ع كلامي طبعي باردة مشاعر ^^




فتاة ... أنت قاسية للغاية 
على كل تباين الأراء هدف من أهداف الرواية ^^
خخخ ... وأنت تعترفين بهذا  Very Happy
شاكرة لك ردك ومتابعتك 

@Noямαn كتب:
نيهاو ~
كيف حالك أيتها المبدعة ؟ أتمنى بأن تكوني بخير
- ☆ -

بفضلك أصبحت أعشق قصص الحوار النفسي يا لهذا التطور الرهيب في الأحداث
ذلك الألبرت لا أحد يفهم هل هو شرير أم طيب فهدفه يعتبر طيب لكن وسيلته منتهى الخبث والشر " الغاية تبرر الوسيلة " كما يقولون
وهانا أصبحت في النهاية هي الملامة الوحيدة Very Happy على أفعال غيرها
أعتقد بأن هدف ألبرت هو جعلها أفضل وهذا يدفعني لمحبته بالرغم من طرقه الغريبة في إيصال فكرته
لهذا سميتي القصة العالم الرمادي أتساءل هل ستستعيد ألوان البهجة مرة أخرى ؟
فصل مشوق للغاية ووددت لو لم ينتهي من فرط الحماس والتشويق
أعظم الثناء لن يوفيكي حقك فقد أبدعتي في هذه القصة حتى هذا الفصل
سلمت أناملك الذهبية على الفصل الخرافي
تقبلي مروري البسيط

- ☆ -
سايونارا ~



أهلا نورمان
أنا الحمد لله بخير .. كيف حالك أنت ؟
أتمنى أن تكون بأفضل حال ...

خخخخ ... إن الحكمة تخرج من أفواه الأشرار أحيانا  Very Happy
نعم ... هذه هي وجهة نظره فيما يحدث لها ... ربما يكون محقا !!  Very Happy

شخصيتك مثل إيلين ... وتحب ألبرت !!  Very Happy
لماذا الأعضاء هنا يحبون الشخصيات الشريرة .....  Very Happy
خخخخخ
كما إنه لم يلتهم روحها ... بل التهم ذكرياتها ... خخخخ  Very Happy

ستستعيدها أم لا .... تابعوا الحلقة القادمة .... خخخخ  Very Happy

شاكرة لك حقا ردك وتشجيعك
شكرا لمرورك الكريم
أتمنى أن تشرفني دوما بردودك ^^



قديممنذ /13/5/2016, 15:52#9

ayoub am9

* عدد المساهمات : 96
* الجنس : ذكر
* القطع الذهبية : 16
* الكريستالات : 1
* التقييم : 27
* العمر : 16
* البلد : المغرب
* تاريخ التسجيل : 20/01/2016
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 01


http://animiyati.tk

العالم الرمادي || الفصل الخامس || ضرب من الجنون ...!


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
بكل صراحة فصل خارق
أحداث مشوقة إبداع لاحدود له
أعجبتني شخصية ألبرت
أنتضر منكِ أن تفاجئينا في الفصول المقبلة
وأفضل لوأضفت شخصيات جديدة
لكي تزيد القصة إثارة
وتشويقاً وتصبح الأحداث مرتبطة
عموما سلمت يداك على هذا الفصل
المميز في إنتضار الفصول المقبلة
أرجو أن تتقبلي ردي المتواضع
في أمان الله



 مراقبة هذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)
  • twitter إرسال الموضوع إلى twitter
  • facebook إرسال الموضوع إلى Facebook
  •  google إرسال الموضوع إلى Google
  • digg إرسال الموضوع إلى Digg
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))


خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
العالم الرمادي || الفصل الخامس || ضرب من الجنون ...!
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لا تعمل في الموضوع أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة