اليوميةالرئيسيةبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصلُ السابعْ والأخير)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

EagleEyeJoker

فريق الدعم
avatar

عدد المساهمات : 723
الجنس : ذكر
القطع الذهبية : 197
الكريستالات : 1
التقييم : 229
العمر : 19
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 13/12/2014
مَزاجيّ : يا رب توفيقك
MMS : 01
الأوسمة:
 


#1مُساهمةموضوع: الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصلُ السابعْ والأخير)   الجمعة 29 أبريل - 2:27




لا تـوجدْ نهاياتْ ، إنما هىَّ بدايـاتٌ مُـستمره ، تـولدُ فـبيدأُ شقائكَ ، تموتُ فـيبدأ حسابكْ ، تـذكرْ أنكَّ مخلوقٌ مِنْ ترابٍ وستعودُ إليهِ ولمْ يكنْ أصلكَ قردْ.

هلْ عـرفتمْ إسمى ؟! بلدى مدينتى ؟

هـذهِ الفُرصـةُ الأخيره ، إنْ لمْ تـعرفواْ فـلنْ تعرفواْ أبداً ؟


وضعواْ شخصاً لمْ يُصبه منْ الأذى الكثير أمامَ المقودْ ومِنَ النافذتينِ أطلواْ عليهِ قائلينْ

" أخبر رؤسائكْ أنَّ هذهِ عينه مما عندنا "

كأننى قدْ رأيتَ تحالفَ الأبيضَ معَ الأسودْ فكونَّا شعارَ الكونغ فو ،

إنطلقتْ السياره بأقصى سرعةٍ لها مثيرةً خلفها زوبعةً ترابيه وأنا أرقبها حتى إختفى صوتها تماماً ، وجدتُ

يداً تربتْ على رأسى وصوتٌ يقولْ " لنْ تفهمَ الدُنيا أبداً " .

ماذا يظنُ نفسه هذا المتحذلق ، ردَّ عليه فيشر " لا تحكم عليهِ الآن ، سنرى ما سيفعل" ،

أشعرُ أنهمْ يجدوننى طفلاً مثيراً للشفقه ، مثيراً للسخريه ، لا يعرفُ أى شئ عن

العالمْ وأنا أعى هذهِ الحقيقه تماماً ، يكفى أننى لا أعرف ماذا حدثْ قبلَ قليل .

مدَّ فيشر يدهُ نحوى بفنجانِ شاى أخذتُ رشفةً منهُ ليبدأ قائلاً :

-عندما أرسلتك للمطعمْ عرفتُ أنكَّ ستتغدى هُناكْ لذآ ذهبتُ وتغديتُ معَ عليوه وناقشنا خطتنا ،

لإنكَّ عندما أخبرتنى أنهُ منْ قتلَ أسامه ، تعجبتْ فهوَ صديقى منذُ زمنٍ فرقنا

العملْ و أصولهُ لن تجعلهُ يفعلُ مثلَ هذهِ الفعله ، أخبرتهُ بقصتكْ وأقسمَ لى بأنهُ لمْ يكنْ هوَ

وعرفتُ أنَّ أحداً ما يحاولُ الإيقاعَ بيننا حتى يقتل أحدنا الآخر ويهربَ الآخر

تاركاً المنطقه خوفاً من عائلة المقتولْ أو يطردهُ أهل المنطقه أنفسهمْ ،

أنتَ تعرفْ أنهمْ مُهربينْ يخافونَ من الشرطه لكنهمْ فى الحقيقه مُهربين يعملونَ معَ الشرطه ، يعطونَ

المقدم سياره ملغمه بالممنوعات فيصبحَ المقدمُ عقيداً فى اليومِ التالى

ويعملونَ سنةً يهربونَ ويعطونه سيارةً أكبر فيصبحَ عميداً وهكذا وهكذا ،

طلبواْ منى أنْ أعمل لحسابهمْ

فأجلبُ لهمْ الأخبار و آخذُ منهمْ راتباً شهرياً وجلُ ما أفعلهُ هوَ هواياتى ،

الفارقْ أننى أذهبْ إلى حماده البصاص وأحكى لهُ يومى بالتفصيل فـ يخبرهمْ بطريقته الخاصه ،

يبيعونَ بعضهمْ لأجلِ المناصبْ ، رفضتُ عرضهمْ وأخبرتهمْ بأننى خسرتُ أصدقائى كلهم بسبب هذا العمل ،

تقصواْ وعرفواْ أنَّ عليوه مِنْ (المزاجانجيه) الذينَ يودونَ منكَ

أن تعملَ لصالحهمْ ، فقتلواْ أخاك ليستخدموكَ كـطُعمٍ والأذكياءُ هُمْ الطعمْ الأفضل دائماً

لذا قررنا التحالف ومعرفةِ القاتل وهانحنُ ذا نعرفُ هويتهمْ .

رشفَ بقيةِ فنجانه وإبتسم لى إبتسامه باهته ، "ولكنْ هو قالَ لى سأحضر لكَ وظيفه مُقابلَ أن تُخرجَ أخاكَ وأنتَ نائمْ "

قٌلتْ . تنهد ثُمَّ قالْ " أنا طلبتُ منه قبلَ أن نفترقْ أنْ يعتنى بكَ فى حالة حدثَ مكروهٌ لى ،

وقدْ كانَ يمزحُ معكْ لكنكَّ تأخذُ الأمورَ بجديه دائماً لذا فعلت ما فعلتْ لكنه كانَ

يُثبتْ لى أنكَّ أحمقٌ لم تعرفْ الأصولَ يوماً وقدْ نجحْ ،

الأوغاد الملاعينْ الذينَ كومناهمْ فى سيارةِ البوكسْ كخرافٍ ميته يراقبوننا دائماً وصوتكما دائماً عالٍ والشارع كُلهُ

يصبُ عندَ حماده البصاص ، عندها إستغلواْ خطأيكما ليوقظاْ الفتنه ويفعلونَ فعلتهمْ المُنكره ،

لكننا سبقناهمْ بخطوه والآن لنحزم حقائبنا ونرحل "

نرحلْ ؟ إلى أين .. لمْ أعرفْ غير بيتنا وعزبتنا الصغيره يومًا .

إستطردْ "وجدتُ بيتاً فى مدينةٍ ساحليه وستعملُ فى قريةٍ سياحيةٍ هُناكْ لتتعلمْ قليلاً وتعرفَ الدُنيا ، لا شئَ يربطنا هُنا "

وأكملَ بلهجةٍ حزينه "خصوصاً بعدَ موتِ أُسامه" .

إحتضنَ عليوه و تهامسواْ بلهجاتٍ تحملُ وداعاً وتصوياتٍ ويطبطونَ على ظهورِ بعضهمْ البعضْ ،

تركهُ فيشر ودخلَ للبيت ووجدتُ نفسى فى مواجهةِ رجلٌ جديد ٍ لمْ أعرفه

يوماً ، كُلُ ما عرفته هوَ المدمن المتعاطى وأنا الآن أمامَ رجلٌ عليهى هالةُ من الهيبه ،

إقتربْ وقالْ"أنتمْ ستسافرونَ وستتعلمُ كثيراً فـ السفر ، عائلتى ستحمينى وربما أزوركمْ

بين الحينِ والحينْ سأتصلُ بكَ كثيراً ولا تخبرْ بيشور بهذا " .

لماذا لا أخبرُ بيشور ! هل يمزح معى ! أمْ أنهُ إختبارٌ آخر !

"سأخبره" قلتْ ، وبعدها تداركتُ كمْ كنتُ طفولياً جداً ومكشوفاً للغايه حينَ أخبرته بهذا .

صحيحٌ أننى سأخبرهُ ولكنْ يجبُ عليَّ أنْ لا أجعلهُ يعرفْ بهذا ،

طأطأتُ رأسى خجلاً وحينها ضحكَ بشماته أو سخريه ، لا أعرفْ .

وأدارَ ظهرهُ وحملَ سلاحهُ كالحقيبه على ظهره رابطاً حزامه على كتفه ، ولم أتذكر بعدها إلَّا ظهره ومشيته المُختاله .

صوتُ يأتى منْ بعيدْ ينادى ، يقتربْ ثُمَّ يقتربْ ثُمَّ يقتربْ .. أفزع ُ فيضحكْ علىَّ "أينَ ذهبت؟" قال سائقُ التاكسى .

يُكملْ "لقدْ وصلنا ، أتنزلُ لترى أخيكَ ثم تأتى أمْ نرجعْ حالاً ؟ " .

رددتُ عليهِ بلهجة مُستنكره " من قال لكَ أننى سأرجع ؟ " .

" المعلمْ عليوه أخبرنى أنهُ بعدما أوصلكَ إلى هُنا يجبُ علىَّ أنْ أقلكَّ إلى قريةٍ سياحيةٍ قريبه " . نزلتُ

غاضباً وصفقتُ البابَ خلفى ،

هذا النتن فعلها مرةً عندما قُتلَ أسامه ومرةً عندما قُتلتْ المليونيره والآن أيضاً ، إنهُ يحفظنى تماماً .

هوَ صديقُ فيشر ، أتراهُ يلعبْ بى هذهِ المره أمْ أنهُ جدىٌ تماماً بسبب أننى ضغطتُ عليه !

يـاإلهى ! أنزل بكفِ يدى على السياره فتظهر أصابعى الخمسه مرسومةً فى وسطِ التراب العالق بجسدٍ سيارةِ التاكسى ،

أشعرُ بصداعٍ شديدٍ يكتنفنى وأنَّ أشعة الشمسِ

صارتْ كلهبِ نيرانٍ مستعره يكوى فروةَ رأسى كياً ، ياالله لمَّ يحدثُ هذا لى !

أشعرُ بأن السماءَ تدور والأرضُ زادتْ سرعتها ،

أشعرُ بأنَّ قدماىَّ لم يعودا يتحملانِ ثقل جسدى وأننى أهوى فى بئرٍ بلا قاعْ يردد صدى صوتى الذى ينخفض تدريجياَ :

سأستيقظ ويرجعُ كلُ شئٍ لطبيعته !

أنا أحلمْ ، سأستيقظ ، سأستيقظْ ، سأستيقظْ .


- تمت-


الفصـلُ الأخـيرْ ، هييـيح Very Happy

تركتْ النهايـه مـفتوحـه لرُبما أكُـملهاآ فـى وقتٍ لاحقٍ

كـنتْ متخيلْ إنـواْ كـتابة روايه قصيره أمرٌ سهـلٌ لكـنه لمْ يُكـنْ كذلكْ البته !

شُـكراً هـازو تشان صـاحبة فِكـرةْ المُسابقه وآكـا الدينامـو تـاع المُنتدى اللى تـردْ على فـصولِ روايتى أولاً بأولْ

شـكراً يوسا تشانْ على دعمـها فى الفصلِ الأولْ

طبعاً هـذا الفصلُ الأخـير سـأجيبُ على أياً مِنْ أسئلئتكمْ لتـوضيحِ نقطه أو تفسير كلمه أو تلخيص للأحداث ، سأفـعلُ ما يجبُ فعله

دُمتـمْ بخير ، فـى أمانِ اللـه وردة

---

[ الفصول السابقة ]


الأغبياء وحدهم هم الذين لا يصيبهم الشك ! (الفصلُ الأول)
الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصل الثانى)
الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصل الثالث)
الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصل الرابع)
الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصل الخامس)
الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصل السادس)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters

عدد المساهمات : 124507
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 238
الكريستالات : 19
التقييم : 14720
العمر : 24
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
مَزاجيّ : سعيده جداً
MMS : 10
الأوسمـة:
 


#2مُساهمةموضوع: رد: الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصلُ السابعْ والأخير)   الجمعة 29 أبريل - 21:09


بســـم الله الرحمـن الرحيــم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآتهـ

أهلا بالمبـدع جوكر .. كيـف حالك ؟ إن شاء الله بخيـر

~

لا أصدق أنه الفصل الأخير بهذه السرعـة !

اتضحت الكثير و الكثيـر من الأمور ~

إذن في النهاية عليوه ليس هو من قتل أسامة !

[ أنتَ تعرفْ أنهمْ مُهربينْ يخافونَ من الشرطه لكنهمْ فى الحقيقه مُهربين يعملونَ معَ الشرطه ، يعطونَ

المقدم سياره ملغمه بالممنوعات فيصبحَ المقدمُ عقيداً فى اليومِ التالى

ويعملونَ سنةً يهربونَ ويعطونه سيارةً أكبر فيصبحَ عميداً وهكذا وهكذا ]

هذه حقيقة فظيعـة ! لكنها فعلا موجودة ><

و كم من أطنان من الزطلـة دخلت حدود الوطن عدة مرات

و لم يوقفها حراس الحدود بسبب مكالمة هاتفية من الجهات العليا

للأسف بلداننا يملؤها الفساد ..

[ سأتصلُ بكَ كثيراً ولا تخبرْ بيشور بهذا " .

لماذا لا أخبرُ بيشور ! هل يمزح معى ! أمْ أنهُ إختبارٌ آخر !

"سأخبره" قلتْ ، وبعدها تداركتُ كمْ كنتُ طفولياً جداً ومكشوفاً للغايه حينَ أخبرته بهذا .

صحيحٌ أننى سأخبرهُ ولكنْ يجبُ عليَّ أنْ لا أجعلهُ يعرفْ بهذا ،

طأطأتُ رأسى خجلاً وحينها ضحكَ بشماته أو سخريه ، لا أعرفْ . ]


ههههههه .. لقطـة ظريفة XD

فهمت الآن لماذا تكرر أن البطل أحمق ههههه

+ نهايـة مفتوحة و مبهمة فعلا

كأن القصة بدأت للتو و أنت أوقفتها !

لكنها تسمح لنا بتخيل باقي الأحداث بأنفسنا

رغم أنني لا أعتقد أننا سنفلح في تخيل أي شيء

فلطالما كانت أفكارك غير متوقعـة !

و في كل فصل يحدث ما لم يكن في الحسبآن

لديك خيآل واسح و تجربتك في كتابة الروايات موفقة حقآ

أسلوبك مليء بالغموض و يحتاج لتركيز كبير

لكنه ممتع مسلـي و يجعلنا نندمج مع الرواية رغما عنا

استمتعت بقراءة هذه الرواية القصيرة

آملة أن أرى المزيد من كتآبآتك مستقبلا

و بالتوفيق لك في المسابقة .. مشآركة موفقة فعلا ^^

+ بما أنك مستعد للإجابة على الإستفسارات

سؤالي الوحيد هو : " ما اسم البطل ؟ "

لا أعتقد أنني لمحت إسمه في أي فصل من الرواية

إلا إن قرأته و نسيت .. في هذه الحالة اعذر تقدمي في السن

~

شكــرآ على الروآيـة الرآئـعة

سلمت أنآآملك | تقييـم + بنــر + هدية بنر في السلايد شو

بإنتظار جديدك بفآرغ الصبر

في أمــآن الله و حفظـه







[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com

EagleEyeJoker

فريق الدعم
avatar

عدد المساهمات : 723
الجنس : ذكر
القطع الذهبية : 197
الكريستالات : 1
التقييم : 229
العمر : 19
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 13/12/2014
مَزاجيّ : يا رب توفيقك
MMS : 01
الأوسمة:
 


#3مُساهمةموضوع: رد: الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصلُ السابعْ والأخير)   السبت 30 أبريل - 0:43


@Akatsuki كتب:
بســـم الله الرحمـن الرحيــم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآتهـ

أهلا بالمبـدع جوكر .. كيـف حالك ؟ إن شاء الله بخيـر

وعليكُـمْ السلامُ ورحمةُ الله وبركاتهُ .. 

خلصـتْ الفـصلْ الأخيرْ ، لمْ أكُـنْ يـوماً أفضلُ حـالاً .. شُـكراً لإهتمامكْ Very Happy


~

لا أصدق أنه الفصل الأخير بهذه السرعـة !

اليومْ الثلاثينْ مِـنْ أبريل ،، شـسمه الميعادْ قربْ ينتهـى وأنا سـأنشغلْ فـ الأسـبوعِ القادمْ Very Happy 

اتضحت الكثير و الكثيـر من الأمور ~

ألمْ أقل لكِ " إصبرى على الأرز لمَّا يطيبْ xD " 

إذن في النهاية عليوه ليس هو من قتل أسامة !

لا أُحـبُ أنْ أسـوءَ سُـمعةَ شخصيه أو أجُـملها ، حـتى البطل 

لا لأ ، الروايه غـامضه قليلاً لذا جعلتها تحتفظ بغموضها Very Happy >


[ أنتَ تعرفْ أنهمْ مُهربينْ يخافونَ من الشرطه لكنهمْ فى الحقيقه مُهربين يعملونَ معَ الشرطه ، يعطونَ

المقدم سياره ملغمه بالممنوعات فيصبحَ المقدمُ عقيداً فى اليومِ التالى

ويعملونَ سنةً يهربونَ ويعطونه سيارةً أكبر فيصبحَ عميداً وهكذا وهكذا ]

هذه حقيقة فظيعـة ! لكنها فعلا موجودة ><

كـيفَ تعرفينَ بأنها موجوده ، أتعملينَ معَ شرطة الحدودْ أمْ مـعَ المُهربين ؟!   <~ أمزح ، أكيدْ تعملى معَ المُهربين 

و كم من أطنان من الزطلـة دخلت حدود الوطن عدة مرات

و لم يوقفها حراس الحدود بسبب مكالمة هاتفية من الجهات العليا

الزطله ذى نـوعيه جديده لمْ أسمعْ بها مِـنْ قبلْ ، مُخدرات أمْ أسلحه أمْ بضاعه مُـهربه منْ الجماركْ فحسبْ ! 

سؤال مطلوبْ الإجابه عليه ^ 


للأسف بلداننا يملؤها الفساد ..

ياتَّا ، لنْ أُضـطرَ لإستخلاصْ العِبرْ وتوضيحها هذهِ المره .. 

العبره هىَّ " بالرغمِ مِنْ الفسادِ المُتفشى ، تجدْ النزيهونَ يرتعونَ هُنا وهناكْ " 


[ سأتصلُ بكَ كثيراً ولا تخبرْ بيشور بهذا " .

لماذا لا أخبرُ بيشور ! هل يمزح معى ! أمْ أنهُ إختبارٌ آخر !

"سأخبره" قلتْ ، وبعدها تداركتُ كمْ كنتُ طفولياً جداً ومكشوفاً للغايه حينَ أخبرته بهذا .

صحيحٌ أننى سأخبرهُ ولكنْ يجبُ عليَّ أنْ لا أجعلهُ يعرفْ بهذا ،

طأطأتُ رأسى خجلاً وحينها ضحكَ بشماته أو سخريه ، لا أعرفْ . ]

ههههههه .. لقطـة ظريفة XD

أى ، أنـا زهقتْ منْ شخصية البطلْ بائس ومُحبَطْ وما عندهُ أصلْ خلصْ و أحمقْ كمانْ  

فهمت الآن لماذا تكرر أن البطل أحمق ههههه

الإعـترافْ بالحقِ فضيله xD 

+ نهايـة مفتوحة و مبهمة فعلا

كأن القصة بدأت للتو و أنت أوقفتها !

لكنها تسمح لنا بتخيل باقي الأحداث بأنفسنا

رغم أنني لا أعتقد أننا سنفلح في تخيل أي شيء

فلطالما كانت أفكارك غير متوقعـة !

و في كل فصل يحدث ما لم يكن في الحسبآن

لديك خيآل واسع و تجربتك في كتابة الروايات موفقة حقآ

أسلوبك مليء بالغموض و يحتاج لتركيز كبير

لكنه ممتع مسلـي و يجعلنا نندمج مع الرواية رغما عنا

استمتعت بقراءة هذه الرواية القصيرة

آملة أن أرى المزيد من كتآبآتك مستقبلا

و بالتوفيق لك في المسابقة .. مشآركة موفقة فعلا ^^

تحلـيلكْ جيدْ للغايه ، أستمتعْ دائماً بقراءة ردودكْ .. 

لمْ أرَّ إنتقاداً حتى الآن ، أُكرر Very Happy 

سأحاولْ الكتابةَ دائماً . 

الشئ الغريبْ بأنَّ روايات بأقلامنا جزءٌ منْ قسمِ فضاءِ الأنمى بالرغمِ مِنْ أنهُ يستحقٌ أن 

يكونَ قسماً مُنفصلاً ، حتى يُبدع الكُتابْ المُبتدأونَ فى الرواياتِ الحقيقيه وليستْ تلكَ التى 

تُستخدمْ فى كتابة المانغا 


+ بما أنك مستعد للإجابة على الإستفسارات

سؤالي الوحيد هو : " ما اسم البطل ؟ "

يبْ ، لمْ أكتبْ إسمهُ أبداً .. 

أولاً لإنَّ الناسَ كُلٌ يأخذُ فكرةً عنْ البطلِ منْ إسمهْ فـَ لو أسميتهُ سيداً أو صلاحاً أو عمراً أو حتى إلسكندراً 

فستأخذينَ أنتِ إيمـان فكـرةً مُختلفةً عنْ شخصيتهِ حسبَ إسمهِ , صحيحْ ؟! .. 


لا أعتقد أنني لمحت إسمه في أي فصل من الرواية 

إنهُ جـانبٌ نفسانى لجعلكُـمْ تُـركزونَ أكثرَ فـِ الروايه التى تحتاجُ إلى تركيزْ . 

إلا إن قرأته و نسيت .. في هذه الحالة اعذر تقدمي في السن

أنتِ طـالبه جـامعيه ، لا زلتِ صغيره .. الدراسه الملعونه هىَّ منْ تلحسَ المُخَّ فقط 

~

شكــرآ على الروآيـة الرآئـعة

شُـكراً لكِ ، سأشتاقُ ردودكْ الرائعه . 

سلمت أنآآملك | تقييـم + بنــر + هدية بنر في السلايد شو

أريغاتواْ ، الهديـه تعنى الكثير 

بإنتظار جديدك بفآرغ الصبر

أنا أيضاً بإنتظارِ جديدى ، لننتظرهُ معاً Very Happy 

في أمــآن الله و حفظـه

فى أمـانِ الخالقِ البارئ 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

HazuChan

فريق النيابة
avatar

●● مترجم + مبيض + محرر مانجا
عدد المساهمات : 2501
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1065
الكريستالات : 2
التقييم : 989
العمر : 16
البلد : البحرين
تاريخ التسجيل : 17/12/2015
مَزاجيّ : متحمس
MMS : 02
الأوسمة:
 


#4مُساهمةموضوع: رد: الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصلُ السابعْ والأخير)   الإثنين 4 يوليو - 14:16


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك جوكر؟ أتمنى أن تكون بخير
~
"أنتَ تعرفْ أنهمْ مُهربينْ يخافونَ من الشرطه
 لكنهمْ فى الحقيقه مُهربين يعملونَ معَ الشرطه ، يعطونَ
المقدم سياره ملغمه بالممنوعات فيصبحَ المقدمُ عقيداً فى اليومِ التالى
ويعملونَ سنةً يهربونَ ويعطونه سيارةً أكبر فيصبحَ عميداً وهكذا وهكذا ،"

لا أعلم لم لكنني شعرت أنها -واسطات- بالمقلوب XD

""سأخبره" قلتْ ، وبعدها تداركتُ كمْ كنتُ طفولياً جداً ومكشوفاً للغايه حينَ أخبرته بهذا .
صحيحٌ أننى سأخبرهُ ولكنْ يجبُ عليَّ أنْ لا أجعلهُ يعرفْ بهذا ،
طأطأتُ رأسى خجلاً وحينها ضحكَ بشماته أو سخريه ، لا أعرفْ . "

XD

أعترف أنني قد أكون فهمت الرواية بشكل خاطئ < مرت مدة منذ قرأت طريقة كتابة كهذه
لكن .. أ غيرت طريقتك في الكتابة في هذا الفصل؟
~
مجهود رائع
في انتظار مواضيعك المقبلة بفارغ الصبر
تم التقييم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hazuyachan.blogspot.com/
 
الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصلُ السابعْ والأخير)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
الأغبيـاءُ وحدهمُ هُمُ الذينَ لا يصيبهمْ الشكْ ! (الفصلُ السابعْ والأخير)
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: عآلم الأنمي :: ●● فضاء الأنمي :: ●● روايات بأقلامنـا-
انتقل الى: