مجتمع فلسفة مزاج - تويكس®
اليوميةالرئيسيةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول



شاطر|
قديممنذ /26/6/2016, 23:42#1

ELEANOR#

* عدد المساهمات : 125
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 5
* الكريستالات : 1
* التقييم : 119
* العمر : 19
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 13/06/2016
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 06


دَويُّ الوَغَى















خُضبت السماء بدمآء الأبرياء ، الذين راحوا ضحية الهيجاء .

و صاح الطغاة ببطش الكبرياء ، بأن هذه الحرب ستدوم حتى الفنآء .

طمع ، رغبة في التملك ، فرض النفوذ على الضعفاء .

تلك هي مرامي الأقوياء الذين عاثوا في الأرض فساد .

ربما سينبلج فجر النجاة حتى تبصر المقل على الضياء .

وربما يتربع الدجى على عرش السماء ، معلنا عن دويّ الوَغى الشنعاء .





















إسم الرواية : دَويُّ الوَغى 
الكاتبة : eleanor
التصنيف :  تاريخي ، تراجيدي ، قتال ، رومنس ، كوميديا ، فنتاسي .
عدد الفصول : غير معروف 


مُلاحظة : جَميع الحقوق محفوظة لي و لهذا المنتدى ، ولا أحلل النقل بتاتًا .

















الغزوات الخارجية ، الحروب الأهلية ، ضعف الإقتصاد .
ثلاث أزمات مست وهدمت قلاع الإمبراطورية الرومانية .
التي عرفت بأهمية مكانتها ، وقوة جأشها ، ولكن ..
فدوام الحال من المحال ؛ لأنهم أقاموا عليها عدت تعديلات ..
ليتم تقسيمها .. الى مملكتين عُظمتين .
إحداهما كانت في الحدود الشرقية والتي عرفت ب " أغيوس ديمتريوس " نسبة لحاكمها  ديمتريوس .
والأخرى على الحدود الغربية وسميت ب " أغيوس نيكولاوس " كنية لمؤسسها نيكولاوس .
بالاضافة الى بعض المملكات الصغيرة التي كانت ذو  أهمية كبيرة  نسبة لما تتملكه من ثروات .
 مما جعلها محل أطماع الطغاة .
ولحب السيطرة والرغبة بالقيادة الفردية وفرض النفوذ على الآخرين ،
  تصارعتا المملكان العظمتان إلى حد الهلاك .
و التي راحت ضحيتها الملايين من الابرياء ،
 ولوقف هذ الصراع بينهما بعد ان اقتنع كل طرف استحالة هزيمة اي من الآخر .
قرروا عقد مفاوضات و هدنات سلمية من اجل إحلال السلام ، وإبطال إزهاق الضعفاء .
ولكن هل سيجدي هذا نفعا ؟! أم ان الامور ستؤول الى الاسوء ؟!


الرّجاء عدم الرد 












قديممنذ /26/6/2016, 23:57#2

ELEANOR#

* عدد المساهمات : 125
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 5
* الكريستالات : 1
* التقييم : 119
* العمر : 19
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 13/06/2016
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 06


دَويُّ الوَغَى






السّلامُ عليكم ورحمة الله
تعالى وبَركاته 
كيفَ حالكم جميعًا ؟ إن شاء الله بخير .
مولودتي الأولى على مرّ التاريخ .. و أخير بعد صراع كبير مع نفسي قررتُ أن أفتحها .
ها ؟ كيف كانت المُقدمة ؟ أنالت على إعجابكم أم لا ؟  
طبعا غدا سأضع الفصل الأول لأنني جد مرهقة الآن .
أتمنى أن ُتنال على إعجابكم المقدمة .
و أيضا .. روايتي ستتضمن السرد والوصف الكثير لأني كما أرى أغلب روايات هذا القسم تعتمد على الحوار .
و لا أنسى كذلك .. جميع الشخصيات التي ستلعب في الرواية من نسج خيالي .
على كل .. أنتظروني مع الفصل الأول .
و إن سمحتم أنقدوني .. و أنصحوني .. حتى أتعلم و أستفيد منكم .
ثرثرتُ كثيرا . 2364
الآن اترككم في رعاية الله .







قديممنذ /27/6/2016, 12:06#3

ELEANOR#

* عدد المساهمات : 125
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 5
* الكريستالات : 1
* التقييم : 119
* العمر : 19
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 13/06/2016
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 06


دَويُّ الوَغَى






- الفَصل الأول : { غَمامة من ضَباب }

 



- مَملكة { أغيوس ديمتريوس }

زَمجرت الرّياح مُعلنة عن ولوج عافصة في هذا اليوم الضبابي ، الذي تبلدت سماءه بغيوم رماديةُ 
 وكأنها تشرع عن غضبهآ مُهددت كل سائر خارج دياره في هذه الأجواء .

في أعلى التلال التي إستوطنت به القصر العظيم للعائلة الحاكمة لهذه المملكة ،


 والذي ما جابهه أيّ قصر سواء من ناحية تشييده أو حتى في مكانته ؛

 فلقد لُطخت جدرانه بالأبيض الناصع و غُمِرت قلاعه بالأزرق الفاتح و نُقشت حوافه بالذهب المشرق .

في أحدى غرفه والتي إمتازت باللون السُّكري ،
جلست تلك الشابة التي تبدو في ربيعها التاسع عشر .. 
على كرسيّ عسجديّ وحوافه قد زخرفت بأفخر أنواع الحجارة الثمينة ،
 قابله في ذلك منضدة قد شابهت الكرسي في شكلها ولونها ، 
لتترأسها مرآة ضخمة مستطيلة زُينتْ حواشيها بالكهرمان العتيق ،
 مما جعل من تشكيلة هذه الآثاث أكثر بهاءا و أناقةً .

مدتْ يدها الرقيقة النّاصعة بياضًا  إلى المشط الفضي البراق .. 
لتهم بمشط شعرها الطويل الناعم التي صقلت خصلاته باللون البُنيّ الفاتح مُمتزجا ببعض الشقرةِ .

أخدت تُمرر المشط بين خصلاتها التي كانت تنسرب من بين أسنانه بسلاسة تامة .. وكأنه في سباق ركضٍ ؛ 
إلى أن قاطع صفو مزاجها الهادئ .. طرقات باب خفيفة ، مما جعلها تستفيق من ملاذها الذي تلجئ إليه كلما ضاق بها الأمر من واقعها 
الذي تعتبره ديجورا ألبس نفسه سراجا وهاج

كيف لا .. وهي التي جُردتْ من ريعان شبابها .. وجميل أيامها .. ومن الحب و الحنان ، 
ليضمحلوا من حديقة البهجة التي أضحت صورة رمادية باهتة لا حياة تغمرها ولا لون يُبْهيها ولا حركة تُحييها  .. 
هو إنعكاس للحياة التي تعشيها .. هل عليها أن تلوم حظها التعيس الذي ألقى بها في هذا الجحيم ؟.. و الذي أخد يسلط عليها مرارته ..
 أم عليها أن ترضخ للواقع المر ؟ .. هه ! ،  ففي كلتا الأحوال لا سلطة لنا على القدر .  .

وضعت ما بين يديها جانبا لتستدير بجسدها قليلا ، لتطرأ بعينيها الواسعتين ذات المقل الزَبَرْجَدِيّة و الشفرات الطويلة 
على الباب الثلجي لتقول بخفوت : 


" - أدخل "


دخلت فتاة تمتاز بقوامها الممشوق و ملامحها الطفولية بشعر ناري المرفوع للأعلى بعناية  ، و الذي ماثل بؤبؤ عينيها .. 
بالإضافة إلى لباس الخدم الذي ترتديه وهو عبارة عن ثوب طويل تحت الركبة بقليل .. 
و أكمام طويلة ضيقة في الأسفل ومنتفخة عند الكتفين وذلك المأزر القصير والقفازات التي تُغلف اليدين .


أمسكت بأطراف ثوبها لترفعه قليلا منحنية أمام سيدتها قائلة برزانة :


-" سيدتي !  ، السيد { ألويس } ينتظرك بالبهو العظيم  "

ما أن أدركت المعنية الإسم الذي نطقت به الخادمة ، حتى تبددت ملامحها و ألبسها ثوب الخوف و الهلع ، 
لتزدرد ريقها بصعوبة بالغة فتبدأ بجفل عينيها عدة مراة فيراقص حاجبيها من التوتر الذي راودها فجأة .


أعادت النظر إلى الخادمة والتي بدورها لاحظت الفزع فيها لتخاطبها بإستغراب :


 " -  سيدة { إليانور } ! ، أهناك مُشكلة ؟! "


إبتسامة صغيرة عَلتْ ثغر { إليانور } التي إنتابها الدعر وإستكان في أوردتها ، لتردف محاولة إخفاء ما يتملكها :

 " - لا .. لا شيء بتاتا { يولاند } .. هه سآتي حالا "


  زاد الشك أكثر بيولاند } ، و لكنها لم تسأل .. بل إكتفت بالإنحاء فقط.. 
فتخرج من الغرفة عن فورها ، تاركة وراءها أوصالا تتراقص على أوتار القلق .


أخدت نفسا عميقا لتخرج بعدها كل ما أستوطن جوفها من هواجس سلبية سيئة ، 
ممسكة بالمشط مرة أخرى فتقوم بصنع تسريحة بسيطة وهي عبارة عن كعكة أرختها أسفل رأسها ، 
تاركتًا بعض الخصلات الأمامية تتمرد على وجهها بحرية مما زادته‍ا أكثر فتنة ووقورا .

وقفت فبان ثوبها الفكتوري المخملي . ضيق من الصدر . ومنفوشا من بداية خصرها إلى أخمص قدميا ،
 بالإضافة الى خيوط متشابكة مع بعضها لتنتهي بفيونكة كبيرة في أسفل ظهرها لُونت بالعسجد الندي ،
 وفي أقدامها حذاء قرمزي ذا كعب قصير .

وضعت يدها على قلبها وهي تردد في قرارة نفسها 


" -  إهدئي {إليانور} ، عليكِ أن تصمدِ أمام الطاغية "


فشرعت هي الأخرى بالرحيل من غرفتها ذات التصميم الفكتوري العتيق .







مَملكة { آغيوس نيكولاوس }
 
- " أ لهاذا الحَضيضِ سَهوتَ لِتُرسلَ  صَراصيركَ الضعيفة أيّها الـ { ألويس }"


زَمجر بجُملته مُلقيًا الحُسام على الأرض المُدرجة بِدماءِ الجنود القرمزية التي باتت 
تسقي مَلامح مُفترسهم .
هوى بالأداة المُشبعة بخطايا الأسلاف الأزلية ..
لِتُصدر غوغاء فور إرتطامها بالرخام الذي غطى المساحة الشاسعة أمام البهو الملكي .
اخرج منديله الأبيض من سُترته الجلدية السوداء حتى يمسح من وجهه قطرات دماء الضحايا ..
 الذين سلموا أنفسهم رهينة الموت المحتم أمام الطاغية ..
 هم يعلمون أن لا رجعة لهم إن ساروا نحو الهلاك .
فما بالهم يرمون بوجدانهم في نهر العذاب .. ألهذه الدرجة رخصت أرواحهم ؟ .. 
أم أنهم فضلوا الجهاد في سبيل الإرتقاء ..
 فما هم إلا أفراد شطرنج يموتون ويتم التضحية بهم .. من أجل حياة الملك .. 
سواء أكانوا معارضين سيموتون بحجة الخيانة .. 
أو كانوا مؤيدين سيتلاشون بحجة الدفاع عن الوطن .
دسّ يده في خصلاته الليلكية ليئرجحها للوراء فتبزغ قسمات وجهه الجادة .. 
عين كبيرة ناعسة و ما أستوطنها من مقلة قد عكست لون الغيوم المماثلة ليومٍ كهذا .. 
أما الأخرى فلقد كانت مخبأة تحت عصم أسود قد أخفى معالمها تماما .
ألقى بشتائم و تمتمات غير مفهومة للدمى الجامدة المكدسة فوق بعضها كالملابس .. 
حتى همّ بدخوله القصر الشامخ النحاسي الممزوج باللون العنابي الساطع .
خطى أول خطواته إلى الداخل وما أن أمسك بالدّرابزين حتى صرخت الخادمات اللاتي كانتا أعينهن على شاكلة قلوب
 وخط أحمر منساب من أنوفهن .. مشبكات أيديهن مع بعضهن قُربتَ وجوههن .. قائلات بهوس :


- "سيدي { أدونيس } يبدو كالملاك الأسود وهو عاقد الحاجبين ".


لتصيح الأخرى بنشوة : 


- " أنظرن الى نصب الدماء العالقة في شفته السفلى كم أود أن ... "


ليغمى على بعضهن و منهن من قمن بالرقصن مع مكنستهن وهن يتخيلن مواقفهن المنحرفة معه .
شد على قبضته بقوة حتى ضهرت عروق رسغه فأخد يتعرق من الغضب الذي بدا جليا على إمارات وجهه
 المفترسة 
لاعنا نفسه على اليوم الذي دخلن فيه قصره .
أستدار القهقري حتى يقابلهن على تلك الحالة التي كن عليها قائلا والهوس قد طغى على صوته الجوهري : 


- " إن لم تنهين من ثرثرتكن التفاهة .. فساخرج لسانكن و أقوم بلويه على رقبتكن .. فلتنصرفن عن وجهي "


تخبطن وانتفضن كالدجاجات الخائفات من مصيرهن المشوم إن لم يمتثلن لأوامر سيدهن .. 
فتباشر كل واحدة منهن في عملها .
أخرج تنهيدة من أعماق جوفه ليستنصف صعوده السلالم اللولبية مفتقدا البهجة التي كانت تساير هذا القصر 
الذي اصبح دهليزا فور مغادرة الروح المرحة المكان .. 
مما انعكس بريق حزين على عينه التي اضحت تغيص في الفراغ مشتاقا طيفها الوهاج مكلما نفسه بخفوت :


- "هل لا تزال الروح المزدانة بالأفراح أم أنها غدت كالطير الحزين الذي سُلب من ريشه ."









- مَملكة { بياترا نايمتس }


ألقت بكلتا رجليها فوق المَكتب العتيق ذو اللون العنابي الغامق و المصنوع من خشب الماهجوني  ..
 وهي تنفث بسجارتها خارجًا فتشكل سحابة من الضباب قرب ثغرها الكرزي .. 
والتي ما منعت الجالس أمامها و الذي بَدى يسعل بقوة .. و مرتابا من تصرقاتها الدالة على الحنق .. 
موجهة بنظراتها العَقيقتين نحو بطنه الضخمة .. التي كادت أزرار قصميصه تنفجر من شدتها .

أنْكَست رأسها على المكتب لتنسدل بعض الشعيرات الرمادية إلى الأمام وعلى وجهها قدر برزت ملامح اليأس 
محدثة نفسها بمواساة :

 - " لما علي أن أقابل مثل هذه الأصناف من الرجال ؟ .. أين أنقرض الوسيمين؟ .. ألهذه الدرجة أنا يتيمة الحظ "

بدت تدرف دموع السحالي  و شدت على شفتها السفلى بغبنٍ شديد 
مما أثار إستغراب الجالس أمامها والذي بدوره ظن أن مسّ من الجن قد أصابها ..

- " يا إلهي إلى متى ستظل تحملق في بطني .. تبا إنها مخلوقة مُفزعة . "

هذا ما قاله السيد { إدوارد } في خلجة نفسه .. ليطرد عنه الشك مسترسلا بقوله :

- " أيتها الملكة { أستريا } .. هل من خطب عويص قد علق في ذهنك؟

أنتبهت المعنية على أفعالها الطفولية والتي للآن لا تزال تنذب في حظها التعيس مع الرجال .
أكمحت رأسها .. و أعتدلت في جلستها حتى تردف على كلامه قائلة :

- " بالطبع أنا بخير ، حسنا .. ما المعضلة التي جئت بها سيد{ إدوارد } ؟

إبتهج و زفر بقوة فور رجوع عقلها.
أرخى من شدة ربطة عنقه والتي باتت تفصل راسه عن جسده من قوة ضبطها .


- " ملكتي .. كما تعلمين ، نحن نعاني من التضخم الذي ساير مملكة { أندراس } منذ ثلاث سنوات ..
و طبعا قدرتك في حصل المشاكل الاقتصادية ومعالجتها واعطاء الاسباب لايجاد الحلول .. 
أمر في منتهى الصعوبة لكل منا .. بل يحتاج إلى الكثير من الدهاء والتنظيم .. "

كانت تُنصت إليه بتمعن .. أو إن صح القول ،
 فور بداية كلامه وهي ترمقه بنظرات اشمئزاز من كثرة الشحوم التي تغلف جسده .. 
فما كان منها إلا الإيماء بالايجاب وهي بالكاد تستطيعُ أن تلتقط كلمة من كثرة اللعاب الذي يخرج من فمه


 – " وبما انك فالحة في ما يخصّ الاقتصاد جئت لطلب العون منك."

أرجعت كافة جسدها للخلف لتضع كلتا يديها وراء راسها بعد أن ألقت السجارة في إناء المخصص للسجائر المستعملة ..
 لتجيب بعد تفكير داهم عقلها حتى تخرج بنتيجة :



- "سمعت أنكم خلال الفترة الأخيرة أصبحتم تصدرون نقودا تفوق أحتياجات النشاط الإقتصادي . "


- " نعم إن مثل هذا الأمر قد حدث "


- " ومنه فالزيادة في كمية النقود المتداولة في السوق تؤدي إلى أخلال التوازن بينها وبين الكمية المعروضة 
من السلع والخدمات وهذا إحدى عوامل التضخم . "


- " والمطلوب .. ؟ "


- " المطلوب هنا أن تقوموا بتحقيق التوازن في الميزانية العامة للملكة . "


- " وكيف ذلك ؟ "


- " إما بتخفيض الإنفاق العمومي أو زيادة الضرائب على السلع والخدمات 
والحل الأخير هو اللجوء إلى الدين العام . "


- " أوه لم أكن أدري بهذا قبلا .. على أيت حال .. شكرا لك ملكتي ..
 و أرجو أن نرى رد فعل إيجابي لمثل هذه الحلول . "


بعد هذا أستأذن بالإنصراف شاكرا إياها لمساندته له .
أسرعت إلى فتح النافذة ذات النقوش الذهبية والتي تطل على حديقة فردوسية فاتنة
 من أشجار  مصطفة كالجنود مزدانة بكل أنوع الفاكهة و الزهور المشكلة من ألوان مختلفة
 قد خلّفت ورائها نسائم تفوح من عطر التسنيم رغم ان بعضها كان مغلقا لنظرة الجو الغائم لهذا اليوم .. 
والبساط الاخضر الذي فرش على امد المساحات والتي اعطت رونقا بهيا و عنفوان وصورة مُبهرة للمُبصر عليها .


أخدت نفسا عميق حتى تشبع رئتيها الخاويتن بعد أن نفذت دخيرتها فور وفوذ ذلك الضيف المقزز  .. لتتمتم في قرارة نفسها :



- " لو أنه ظل دقيقة واحد.. لظهر لي قوس ذهبي فوق راسي وبزغت  اجنحة بيضاء خلف ظهري 
لتفيض روحي الى السماء .


وما من إنتبهت لإخراجها سجارة أخرى حتى تعقب على نفسها وشبح ابتسامة ساخرة ظهرت على مبسمها :


- " ربما ستظهر لي قرون و أذنان شيطانيتان "


باشرت في تدخينها محملقة بمقلتيها كل ما يجوب في حديقتها العنفوانية .










-مَملكة { آغيوس ديمتريوس }





أنكَسَ رأسه لتنزلق خصلات شعره التي كساها الذهب الخالص فتغطي بذلك ملامح وجهه الكاسرة .
غَضبٌ عارمٌ إستقر في عروقه التي كادت تَنفجر كالبركان .
 كتَف يديه عند صدره .. مُسندا ظهره على الجدار النحاسي .
أخد يرتعش من نفاذ صبره فبدأ يركل برجله اليسرى مرارا وتكرار على الأرضية التي عكست صورته المستشيطة سُخطًا .
زاد من تقطيب حاجبيه فور سماعه لوقع أقدامها .. وهي تنزل من أعلى الدرج .
ومع كل خطوة تخطوها .. تجعل من ثورة نار تعصبه تلتهب أكثر . 

إستدار ناحيتها ولهب الجحيم السوداء قد غمر مقلتيه السوسنيتن والحادتين كالسّيف .. 
هي أيقنت من ناحيتها أن جاحفة ستحدث.. وهو على أعصابه يلهث .

سارت بخطى بطيئة خائفة ناحيته لتقف قبالته .. فتتقابل خضرة الطبيعة مع جمال السوسن البري .. 

ولكن ما يقبع داخل هذه الاعين بعيد كل البعد عن جمالهما .
أقترب منها أكثر ليظهر فارق الطول بينهما .. أمسكها من عض يدها ليجدبها إليه إلى ان صارت أنفاسهما الحارقة تتخبط فيما بينهما ...
نظراته بالنسبة لها .. كافية في جلط قلبها .. أما هو فكان يفكر لو سَنحت له الفرصة لفصل رأسها.


إبتدا الكلام .. وزمجرة ممزوجة بلهب الغضب قد طغت على صوته الجوهري و الذي جعل منها .. كالجرد بين أنياب ذئب جائع .

- " اللعنة علي .. حتى أقدمت على  الزواج من مدللة مثلك .. قد جعلت من الإهمال حليفا . "

لم تبدي أيت تعبير أو مشاعر فهي تعودت على صراخه في وجهها ونعتها بالمدلله .. 
جُل ما فعلته هو سحب يدها من براثن قبضته .. مما زادت من الجو المشحون السّلبي اتجاه { ألويس }.

أطلقت العنان للسانها فتردف على كلامه ببرود قد طغى على كينونتها المتهالكة في منفى الاشجان :

- " ومن الذي أجربك على الزواج بي ؟ هل من أجل أن تعيد السلام والحب 
بين { اغيوس ديمتريوس } و { آغيوس نيكولاوس } أم من أجل أن تفرغ جل إنتقامك بي بسبب ما حدث للمدعوة { ساندرا } .

على أيت حال أنت لا يهمك سوا ذاتك التي باتت تحوم في فضاء البطش والغرور .

لا مصلحت مملكتك تهمكَ ولا مصلحة القابعين فيها .. "

لم تحس في خضم هذه المعركة الكلامية الا بصفعة قوية قد دوى صداها أرجاء القصر .
أخد يلهث بسرعة والعرق قد تصبب على جبينه بالاضافة الى إمارات وجهه الموحشة ..

 فبإي حق تتطوال عليه فتاة مددلة قد ولدت البارحة .. 
هو خليفة هذه المملكة ، وعليها احترامه وتقديره من ناحية مكانته .. ومن ناحية أنه زوجها .
لا تزال  { إليانور } على ملامح وجهها الباهتة .. لم تنس ببنت شفه .. فقط ،
 مسحت خط الدماء القرمزي الذي أنكب من شفتها السُفلى  وداعبت خدها المنتفخة المحمرة .

قاطع الاجواء المشحونة هذه .. وفود حارسان مرتديان بدلتان شابهتا بدلات البولسية قد غلب عليها اللون الازرق ..
واللذان إنحنا لجلالة كل من الثائرين امامهما .. والذعر قد تملك قسمات وجههما ..
ليقول أحدهما بصوت ملئه الارتجاف :

- "سيد { ألويسالأميرة { أماليا }.. لم نعثر عليها . "

صدمة .. أنكار .. إنهيار .. ورغبة في التدمير ، هو كل ما كان يدور في خلجين الواقفين امام الحارسين ..

 والذي بان جليا على امرات وجههما .

قيا ترى من تكون الأميرة { أماليا }.. وما قصة العداوة بين { ألويس } و { إليانور } ؟








الرّجاء عدم الرد 










قديممنذ /27/6/2016, 12:53#4

ELEANOR#

* عدد المساهمات : 125
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 5
* الكريستالات : 1
* التقييم : 119
* العمر : 19
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 13/06/2016
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 06


دَويُّ الوَغَى










ألويس آغيوس ديمتريوس .

معنى الإسم : المحارب الشهير 
العمر : 27 سنة 
فصيلة الدم :  b+
وهو الذي غدى ملكا مُكرها .. وسلب منه حُبه عنوة .
منفعل .. هادئ بعض الأحيان .. يستخدم أسلوب الإغراء على النساء لينال ما يريد .
سَوسنيّْ العينين مع ملامح حادة أفعوانية .. وكهرمان نقي قد صبغت به خصلاته .





إليانور آغيوس نيكولاوس .
معنى الإسم : الضوء الساطع
العمر : 19 سنة .
فصيلة الدم :  a+
وهي التي عاشت طفولة الأميرة .. لتكبر فتتلقى معاملة الخزي والإهانة .
زوجة الملك .. و أميرة مملكة أغيوس نيكولاوس.
طيبة .. سريعة الإنفعال .. لا ترضى بالذل و الإنحطاط .
مختصة في طب الزهور .
والزمرد قد نُفيّ في غربة مقلتيها .. مع ملامح بريئة يجعل الناظر فيها يهوى تاملها .
وشعر طويل قهواني ممزوج ببعد الشعيرات الشقراء .






أدونيس آغيوس نيكولاوس .
معنى الإسم : اللورد .
العمر : 24 سنة .
فصيلة الدم : ab+
الخليفة المتمردة للمملكة آغيوس نيكولاوس .. ذو النفوذ والوقار الذي ما شابهه مثيل .
مزوح وخفيف الظل في بعض الاوقات .. وصارم وحاد في كثير من الاحيان .
غيوم عكست لون مقلة عينه مع عِصم اسود يغلف الاخرى .

دجى الليل قد تربع على شعره .. الملك المثالي .. سارق قلوب الفتيات .






أستريا هيفيستوس .
معنى الإسم : عذراء العدالة و أيضا النجمة  .
العمر : 21 سنة
فصيلة الدم : b+
تعيسة الحظ مع الرجال .. وذو قوة ووجود بارز فعال .
غبية وضعيفة امام الرجال الوسيمين .. كارهة للسمناء و العجائز .
خفيفة الظل .. دائمة الضحك .. مدمنة التدخين .. خبيرة في مجال الاقتصاد .
دائما ما تحمل عصى خشبية في جعبتها .

لجين الفضي قد صقل خصلات شعرها مع عقيق أحمر ندي سبح في عينيها.






يولاند فورتونا .
معنى الإسم : رمز الفتاة التي تكشف الأسرار .
العمر : 17 سنة
فصيلة الدم :o+
الخادمة الصغيرة وكاشفة الاسرار كاسمها .
مصاحبة لإيليانور على الدوام .. ودات مبسم مشرق في كل آن .
مشاغبة .. وباردة الأعصاب في بعض الأحيان .. 
وهي التي أختيرت رئيسة الخدم بسبب قدرتها على تنظيم كل سواء .

شعر ناري عكس لو ناظريها مع ملامح طفولية مشاغبة .






- مَملكة أغيوس ديمتريوس :
هي المَملكة التي تَقبع في الضفة الشرقية من روما .
تَمتاز بمناخ مُلائم لنشاط الأفراد  مع ثروة غابية كثيفة .
وتلال كثيرة .
يحكمها الملك الجديد { ألويس آغيوس ديمتريوس }
 
- مَملكة أغيوس نيكولاوس :
وتقع في الضفة الغربية من الإمبراطورية روما .
تنفرد بنهر غريب يغمره ثلاثة ألوان بالإضافة إلى إنتاج السيوف المميزة .
يحكمها الملك الجديد : { أدونيس أغيوس نيكولاوس }
 
- مَملكة بياترا نايمتس :
وهي عبارة عن إلتحام مجموع المماليك الصغيرة .. 
لطرد وردع المملكتان العظمات عن السيطرة .
تمتاز بثروات طبيعية هائلة مما جعلها محل أطماع الطغاة .
تحكمها إمرأة تدعى { أستريا هيفيستوس }.
 
خشب الماهجوني :
وَ يُعرف بصلابته وشهرته وتحمله لدرجة حرارة عالية  .. 
ويستخدم هذا النوع من الخشب في صناعة الأثاث .
وله أنواع كثيرة كـ : ماهجوني كوبا و ماهجوني هندوراس .. إلخ .

يُستورد هذا النوع من إفريقيا و أمريكا .






وعُدتُ إليكم مع الفصل الأول من الرواية . 
كَيفَ كان ؟ وهل هو بالمُستوى ؟  I love you  I love you
وما رأيكم بالشخصيات  ؟
أنصحوني .. فأنا لا أزال مُتمرسة .  Very Happy I love you
بالمناسبة سيتم وضع جميع الفصول هنا دون تشتتها في مواضيع أخرى . 
آه .. لقد تعبت حقا في الكتابة . 
أتمنى أن يعجبكم الفصل . 
وفي أمان الله .   
















قديممنذ /27/6/2016, 14:51#5

W6N

فريق النيابة

* ●● منتج و رافع أنمي
* عدد المساهمات : 3591
* الجنس : ذكر
* القطع الذهبية : 397
* الكريستالات : 1
* التقييم : 1108
* البلد : فلسطين
* تاريخ التسجيل : 11/01/2015
* مَزاجيّ : متحمس
* MMS : 13
*
الأوسمة:
 


دَويُّ الوَغَى


مرحبًا إليآنوور ~ كيف حآلك؟ 

عسآكِ وللأبد بخير يا رب  




مقدمة رآئعة ، سرد رآئع ، مصطلحات أجمل من روعة ..

طريقة وصفك للموقف جميلة ~ مفردات عميقة ..

مفردات أول مرة أسمع فيها وبحثت عنها وزدت من مفردآتي 

العربيةة بحر كبيير لا ساحل له ~ وأنتِ القبطآنة فيه ..

كـ"البحتري" أنتِ في الوصف ~ بل تغلبتِ عليه ..

نعم .. وصفك كذاك الشاعر العباسيّ الرائع  I love you

الحبكة رآئعة ~ محتوى القصةة رآئع ~

التبديل بين الموآقف جميل كذلك ..

أستمتعت حقًا بالقرآءة ~ 

أعجبتني شخصية أدونيس وأكثر عبآرة عجبتني " 

"- " أنظرن الى نصب الدماء العالقة في شفته السفلى كم أود أن ... "

 #منحرفآت خخخ ~ 

شخصية إليآنور كذلك جميلة وجريئةة ~
بينمآ ذاك المدعو أليوس ._. للجحيم حقير جدًا -_- 

أنتظر بفارغ الصبر الفصل القآدم ~ 

دمتِ في حفظ الرحمن ~ يآ كآتبتي المفضلةة 




* كـُن لطيفًا بـِ تحدثك مع َالآخرين فـ البعض يعاني من وجع آلحياة وأنت لآ تعلم 

هآيري ، سآنكيوو
Spoiler:
 

- ELEANOR ، Thanks
Spoiler:
 


   FB: Here

قديممنذ /27/6/2016, 15:25#6

.Mrs!Trafalgar

فريق النيابة

* ●● نآئبـة رئيس فـريقَ إنبثـاقة ضوءّ
* عدد المساهمات : 1861
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 252
* الكريستالات : 0
* التقييم : 1014
* العمر : 15
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 05/05/2016
* مَزاجيّ : متحمس
* MMS : 01
*
الأوسمة:
 


دَويُّ الوَغَى


سابقا:
 


.




بسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم 


و صلى الله على سيدنا محمد و سلم 


اول شئ اسفة على التاخر انا ضحية الكسل على الرغم


 انني متشوقة للرد يا عزيزتي اولا كيف حالك و كيف


اخبارك اتمنى تمام و بخير يا عزيزتي ثانيا يا 


جهان بسم الله ما شاء الله عليك راائعة بحق لم اقراء شئ كهذا 


في حياتي ان هذه الرواية و في بارتها الاول 


استثنائية لديك قوة في الوصف الوصف عندك كشلال متدفق 


اعجبني كله و ما يميز روايتك عن الروايات الاخرى 


في المنتدى هي انها كيف اقول ذلك ليست سيناريوا 


فعادة تكون الروايات تخيلات انمي يعني سيناريوا


 نكتب الحدث و الحركة و الحوار هو الطاغي و لكن هنا في


روايتك شئ ثاني تماما و هذه نقطة جذابة و ثانيا 


الكلمات التي استعملتها تدل على الاطلاع الواسع و على ال


الذكاء و الثراء اللغوي احسنت عملا لديك بالفعل رصيد 


لغوي عليه الكلام عزيزتي على كل حال انا يعني 


عندما قرات ما قراته من روايتك احسست اني اقرا 


رواية لكاتب حقيقي يعني رواية بالمعنى الحرفي بحكم 


اني قرات الكثير و الكثير من الروايات فكوني على ثقة 


من كلامي و انا لا احاول مدحك بل على العكس الكلمات 


خانتني عشان اعبر عن شعور السعادة بعدما قرات


 البارت نعم انها سعادة حقيقية عن جد ما اعرف ليش بس اذ 


دل هذا على شئ فهو يدل على انك وصلت لهدف


 كل كاتب و هو التاثير في من يقرا الرواية اي يتاثر و يتغير


و انا تحت تاثير روايتك لدرجة انني ارغب في الكتابة الان هههه


و من الواضح انك مهتمة بالحظارات و ادخلك اعظم حظارات اوروبا 


روما العظيمة في القصة وحده يعد انجاز فابتهجي و افرحي بانتصارك


و الاسماء يا اختي معقدة هههههه و لكن جميلة و لها جاذبية كبيرة 


على كل قل ننتقل للشخصيات الان اولا ألويس آغيوس ديمتريوس .


هذا اكيد له سر كبير بين ثناياه و له علاقة مع امراة اخرى قبل 


اليانور بس ليه يعذبها حرام و بالنيبة لاليانور شخصيتها رائعة ووصفك 


لها زاد جاذبيتها عن جد احسنت في الوصف و أدونيس آغيوس نيكولاوس


هل هذا اخ اليانور اسمه مثل اسمها على كل هو لم يظهر جيدا بعد صحيح


أستريا هيفيستوس لقد احببت هذه الفتاة و بالاخص وصفها عذراء العدالة



انه اسم غريب و جميل جدا جدا ههه و يولاند فورتونا كم ساكون سعيدة 


لو اصبح لها اقصد فورتونا دور مهم جدا لاننا عشقنها ههههه 


بداية موفقة هذا دون التعليق على الهيدر و الطقم و التنظيم و الصور 


روعة روعة و روعة احسنت عملا عزيزتي سوف اتابعك حتى النهاية 


اعتذر عن التاخر ثانية كانت هنا زوجة لاو دمت بخير سلام.




شكرا جزيلا لك  ✩Vessalius تشان ..! 

  

 
The Hunters:
 

قديممنذ /27/6/2016, 18:33#7

ELEANOR#

* عدد المساهمات : 125
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 5
* الكريستالات : 1
* التقييم : 119
* العمر : 19
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 13/06/2016
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 06


دَويُّ الوَغَى


شكرا لكما .. بانتظاركما 



قديممنذ /28/6/2016, 14:18#8

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118672
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 549
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12737
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

دَويُّ الوَغَى


بســـم الله الرحمـن الرحيــم

و عليكم السـلام و رحمة الله تعــآلى و بركآتهـ

أهلا غآليتي إيلـي .. كيـف حالك ؟ إن شاء الله بخيـر

~

بصراحـة أسرت بالموضوع قبل حتى ان أبدأ القراءة

التصاميم وحدها تكفي لإدخالنـآ في هذا الجو الجميـل

و حتى حجم الخط مناسب جدا و مريــح للعين ~

و بعد قراءة المقدمة تؤسر نفوسنا تماما

و نجبر على إكمال القراءة للأخير رغما عن أنفنا

أسلوبك جميل و مميز و رآقي .. أبدعتِ حقا !

اخترتِ مجالا صعبا ( الحروب ) و رغم ذلك أبدعتِ فيه

سأحتاج لبعض الوقت لحفظ أسماء الممالك هع

الأسماء صعبة للنطق .. لكن هذا ما يميز الرواية ~

أكاد لا أصدق أنها أول رواية لك ! أنتِ خآآآآآرقة ~

~

أحداث مختلفة تدور في ثلاث ممالك مختلفة

ألويس يرعب إليانور على ما يبدو

القصة تركز على الطبقـة النبيلة الفخمة

طريقتك في الكتابة راقيـة فخمـة سلسـة و ممتعة

و مشبعـة بالكلمات الفصيحـة المعبـرة

[ هم يعلمون أن لا رجعة لهم إن ساروا نحو الهلاك .
فما بالهم يرمون بوجدانهم في نهر العذاب .. ألهذه الدرجة رخصت أرواحهم ؟ ..
أم أنهم فضلوا الجهاد في سبيل الإرتقاء .. ]


جميييل .. تعبير مذهـــل ~

أعجبتني شخصية أدونيس الشرير هههه

و حسب ردة فعل الخادمات يبدو وسيما أيضا

الملكة أستريا ذكية رغم شخصيتها الشيطانية XD

ألويس هو زوج إليانور إذن ! هيييه لم أتوقع ذلك ~

يبدو منزعجا تماما منها .. حتما زواج إجباري XD

من أجل حل المشاكل بين المملكتين إذن ..

+ من هي الأميرة أماريا هذه ؟

أهي أخت ألويس ؟ او ابنته ؟

نهاية مشووقة و الفصل الأول كان مذهلا بحق ~

من الآن أنا مشجعـة لأدونيس و مملكته I love you I love you

كما قلت سابقا أسلوبك استثنآآئي و جميل جدا !

تبدين كمخضرمـة في الكتابـة ~

و تعبك في اعداد الموضوع واضح و جلي

وضعتِ أدق و أجمل التفاصيـل

كل شيء ممتاز و في القمـة

~

ما دمتِ قد بدأتِ الرواية فأنصحك بالمشاركة بها في :

إن أردت قراءة كتاب لم يُكتب ، أكتبه! | مسابقة

بالنسبة لوضع كل الفصول في موضوع واحد فأنا ضد الفكرة

أغلب الأعضاء لن ينتبهوا للأمر

و أيضا كيف سنضع بنر جديد لفصل جديد و هو في نفس الموضوع

برأيي ضعي كل فصل في موضوع منفرد

و افتحي موضوع آخر خاص بكل الفصول ( يتم تثبيته )

الموضوع الخاص بكل الفصول تكون الردود فيه ممنوعة

و يكون مخصص لجمع الفصول فقط إلى آخر الرواية

أما مواضيع الفصول المنفصلة فتكون مخصصة للنقاش و الردود

و طبعا تحصل على بنر في كل مرة بإذن الله

~

شكــرآ على الروآيـة الرآئـعة

سلمت أنآآملك | تقييـم + بنــر

بإنتظار الفصول القادمـة بفآرغ الصبر

في أمــآن الله و حفظـه







[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /28/6/2016, 14:51#9

ELEANOR#

* عدد المساهمات : 125
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 5
* الكريستالات : 1
* التقييم : 119
* العمر : 19
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 13/06/2016
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 06


دَويُّ الوَغَى


- AKATSUKI  I love you
 يا أهلا وسهلا بالجميلة I love you I love you .. إسمكِ من خلال الواجهة الرئيسية في المنتدى 
 على موضوعي جعلني  أتحمس أكثر لما ستكتبينه لروايتي .  I love you I love you
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته . 
أنا بخير عزيزتي ماذا عنكِ ؟
ههه أخجلتي تواضعي .. وشكرا على مرورك وفضلك الكبير في قراءت خربشاتي . 
حسنا أنا لا أزال في طور التعلم .. و إن شاء الله سأسعى دوما إلى تحسينه .
الحروب - إخترت هذا المجال لأانني كنت متأثرة بالحرب الباردة من خلال دراستي *   Very Happy I love you I love you
هههه اوليست مقتبسة الفكرة منها ؟؟ .
ههههههه بالنسبة للأسماء لا ألومك حتى أنا أجد صعوبة في نقطها لفظيا .. 
وكثير من الأحيان يأتيني تشنجا في لساني . 
ألويس ؟ يعجبني رعبه ههه ففي هذه الحال يزدادي حبي له أكثر  I love you
* إعاقة في المشاعر لا تلوميني *  
نعم نعم .. فالطبقة الغنية دائما ما تجوب حولها صراعات على السلطة .. لذلك اخترت هذه الطبقة .
أدونيس .. لوحدة حكاية لا تنتهي .. أنا أكتب أحداثه من هنا .. و أتغزل به من ناحية أخرى .
أستريا .. سيظهر غباءها الحاد مع الوسيمين وستغيريين رايك في الحال .
بالنسبة لأماليا ستتعرفين عليها في الفصول القادمة .  Very Happy I love you
يبدو أن ادونيس سرق قلوبكن كذلك ههه وانا أولهن .  I love you
- حسنا سأرى إن كنت سأشارك لأان الوقت ضيق .. بالنسبة لوقت المحدد للمسابقة.
وربما فصول الرواية ستتمدد الى اكثر من عشر فصول .
أهاه * لم اكن منتبهة لهذا الأمر .. شكرا لك غاليتي على النصيحة . I love you I love you
سأفتح لكل فصل موضوع .
من جديد شكرا بسعة السماء على مرورك الضياء .  I love you
أبهجتي قلبي و أسعدتي روحي . 
دمتي في حفظ المولى ورعايته . 



قديممنذ /28/6/2016, 16:01#10

.Mrs!Trafalgar

فريق النيابة

* ●● نآئبـة رئيس فـريقَ إنبثـاقة ضوءّ
* عدد المساهمات : 1861
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 252
* الكريستالات : 0
* التقييم : 1014
* العمر : 15
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 05/05/2016
* مَزاجيّ : متحمس
* MMS : 01
*
الأوسمة:
 


دَويُّ الوَغَى


تم فك الحجز




شكرا جزيلا لك  ✩Vessalius تشان ..! 

  

 
The Hunters:
 

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
 مراقبة هذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)
  • twitter إرسال الموضوع إلى twitter
  • facebook إرسال الموضوع إلى Facebook
  •  google إرسال الموضوع إلى Google
  • digg إرسال الموضوع إلى Digg
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))


خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
دَويُّ الوَغَى
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لا تعمل في الموضوع أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة