مجتمع فلسفة مزاج - تويكس®
اليوميةالرئيسيةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول



شاطر|
قديممنذ /28/6/2016, 14:33#1

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118976
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 479
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12784
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

[ شظايــا أمل ] فهرس الفصول | متجدد





بسـم الله الرحمن الرحيـم

السـلام عليكم و رحمة الله و بركـآته

أهلا بكل روآد المنتدى و عشاق القراءة و زوار قسم ذا بست للروايات

في هذا الموضوع سأجمع كل فصول روايتي المتواضعـة [ شظايــا أمل ]

لتسهيل الأمر على القراء خاصة لمن يود قراة الرواية من الأول

آمل أن تروق لكم و لا تبخلوا علي بآرائكم و تعليقاتكم حولها =)





العنــوان : شظايــا أمل

المــؤلفة : @Akatsuki

التصنيف : أكشن - كوميديــآ - قـوى خارقـة

تــآريخ الصدور : 31 مارس 2016

عــدد الفصـول : 15 + فصل خاص

الشخصيـآت : أعضآء منتــدى THE BEST





[ مفتاح القراءة ]

مقطع : كلام الراوي

[ مقطع ] : المكان أو الزمان

( مقطع ) : شرح ، تفسير ، كلام إضافي من أكاتسكـي

مقطع أو [ مقطع ] : وصف للمواقف و المشاهد و الحركات

مقطع : كلام الشخصيات بصوت مسموع

مقطع : كلام داخلي أو تفكير

*** : شخصية لم يذكر إسمها بعد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ : للفصل بين المشاهـد








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /28/6/2016, 14:35#2

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118976
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 479
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12784
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

[ شظايــا أمل ] فهرس الفصول | متجدد





الموضوع الخاص بالفصل [01] : هنــا





[ شظـآيا أمل - الفصـل الأول ] : إختلاف .. إنتقام .. ضجيـج البداية ..

.
.

الإختلاف .. منذ متى أصبح يعتبر جريمة ؟

في عالم تختلف فيه الميولات و تتنوع فيه الثقافات ..

اتخـذت كل مجموعة جانبا ..

أحـاطته بالجدران العالية و الحواجز الشائكة ..

وصدت أبوابه و أحكمت إغلاقها ..

و أصبح دخول ذلك الجانب يقتصر فقط على من هم مماثلون لسكانه ..

رغـم تعدد الجوانب و اختلافها ..

إلا أن هناك فئـة قليلـة لا تتأقلم مع أي جهـة .. و لا تنتمي لأي جانب ..

فماذا سيكون مصيرها يا تـرى ؟

أتتخلى عن مبادئها و تجبر نفسها على العيش كرها في أحد الجوانب ؟

في هذه الحالة .. لن تكون أكثر من حياة حيوانات أليفة ..

تتبع الأوامـر و تخضـع لقرارات من بيدهـم السلطـة ..

أو أتفتح جانبـا جديدا خاصا بها مختلفا عن كل الجوانب ؟

لكن .. أهي قادرة فعلا على ذلــك ؟

في خضـم كل هذه الإستفهامات .. و في ظـل تفرق الأفراد و انتشارهم هنا و هناك ..

عددهم كان قليـلا مقارنـة مع البقيـة ..

فلم تكـن لديهم اليد العليـآ لإتخاذ القرار .. القـرار المناسـب ..

بعضـهم إختآر الخضوع .. و بعضهـم إختـآر التمرد ..

التمرد ضـد تلك القوانين .. ضد تلك القرارات .. ضد هـذا العالم الظالم !

فماذا سيـكون مصير كل فرد منهم يا تـرى ؟!

بعض الأسئـلة " أعمـق " من أن تتم الإجابـة عنها بالكلمـات ..

وحـده الزمـن قادر على أن يكشـف خبايا الأمور ..

و ما خفـي يبقـى أعظم !


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ أحد الأحياء النائية ] [ الساعة 12 ليلا ]


يقف رجل عرض الحائط يرتجف خوفا

الرجل : أرجوك .. أتوسل إليك .. لا تقتلني ..!

*** : هيكي لا تقتلـه .. إنه يتوسل إليك .. و أنا أيضا أرجوك ! هيـا نذهـب و دعنا منه !

[ هيكي يتجاهل كلام الفتاة و يطعنه بسيفه ] [ يخرج السيف بقوة ]

[ تتناثر بعض الدماء على وجـه هيكي و يسقط الرجل جثة هامدة ]


الفتاة [ متأثـرة بالموقف ] : لِم .. لِم فعلـت ذلك .. لِم قتلته ؟ .. [ يرتفع صوتها ] لم تكن مضطرا لذلك !!

هيكي [ ينظر إلى الفتاة و يبتسـم بسخرية ] : أنظـروا من يتكلم !! كأنك لم تقتلي أحدا من قبل .. سايا

سايـا : أنا .. [ مترددة ] لم أقتل أحدا .. من قبل .. أبدا ..

هيكـي : هووه !! هل نسيتي ؟ أتريدين أن أذكـرك ؟

[ سايـا مصدومة و تنظر إلى هيكي بخوف ]

سايـا : لا تقلها .. أرجوك .. لا ..

هيكـي : ألستِ من قتـل والديك ؟ ألم تجهزي عليهم بيديك ؟

[ ضحكة ساخـرة ] أرأيتِ ؟ يداك أيضـا ملطختان بالدماء ؟

[ سايـا تنهار جالسة على ركبتيها و تمسك رأسها ]

[ هيكي يعيد سيفه إلى غمـده ] [ يغادر و يتركها في حالها ]


سايـا [ دموعها تتساقط ] : أنا .. لم أقصد فعل ذلك ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


*** لمحـة من الماضي - البداية ***

[ قبل شهريـن ]

[ حي إكيبوكورو – طوكيـو ]


[ هيكي يقف فوق إحدى العمارات ] [ يرن هاتفه ]

هيكـي [ يجيب ] : لقد وجدتهـا

*** : أحضرها معك حالا قبل أن تسبب المزيد من المتاعـب ..

هيكي : الشرطـة تحاصر منزلهـا .. [ إبتسامة ساخرة ] أيمكنني أن أهتم بهم أيضا ؟

*** : لا بـأس لكن لا تبالغ في الأمر .. كل ما يهمنـا هو الفتـاة ..

هيكـي : حسنا .. تحت أمرك يا زعيمـة

[ أمـام العمـارة ]

[ سيارات الشرطـة تحاصر العمارة ]


بعض أفراد الشرطـة يحتمون وراء سياراتهم و يمسكون مسدساتهم مستعدين للإطلاق

شرطي [ يتقدم و يتحدث عبر مكبر الصوت ] : المكان محاصر !

أخرجوا من هناك حالا و سلمـوا أنفسكم ! .. أكرر .. المكان محاصر سلمـوا أنفسكم !!

[ داخـل الشقـة – الطابق الثاني ]

[ سايا تجلس متكئـة على أحد جدران المنزل و تمسك رأسها ]

الدماء تملأ الأرضية و عدة جثث منتشرة في الغرفة ..

جثث 3 رجال و امرأة واحدة ..


سايـا [ تنظر لإحدى الجثث و تعلوها نظـرة ارتباك و خوف ] : لست أنا ..

لم .. أفعل شيئا .. [ تنزل دمعـة من عينها اليسـرى ] لم .. أقصد فعل ذلك ..

[ هيكي يكسـر النافـذة و يدخل ]

هيكي : ها أنتِ ذا ! [ ينتبـه لحفنـة الجثث في الغرفـة ] يبدو أنني تأخرت قليلا ..

*** لمحـة من الماضي - النهاية ***


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ وسط مدينـة طوكيـو – اليـابان ]


هنـا يقع المبنـى الأغرب في الـبلاد .. على شكل حرف U مغلوق من الأعلى ..

المبنـى من الخارج مجـرد مبنى عصري تملؤه الفتحـات الزجاجية ..

الشيء الوحيـد الغريب فيه هو أنه يحتوي على مدخـل وحيد ..

لا يعبـره إلا قلـة قليلـة من الأشخـاص ..

و أولئـك الأشخاص هم الوحيـدون الذين يعلمـون ما يوجد بداخلـه ..

المنطقـة التي يقـع بها المبنـى و كل ما جاورهـا يعتبر منطقـة محظورة ..

لا تظهر على الخريطـة .. و يمنع التصوير فيها أو محاولة تجاوزهـآ ..

و بالطبـع .. المجال الجوي مشمـول أيضا ..


*** : ذلك المبنـى يدعـى بـ " ليبـرا " .. و هو مقرنـآ الرئيسي

*** : واااه ! كبيــر جدا ! لم أتصـور يوما أن أمثالنا يمكن أن يدخلـوا مكانا فخمـا كهذا !

تان - تشــآن .. يبدو أنني لن أنـدم على اتبآعك ~

تـان : أحم .. إسمي واتان ! و لا تضيفي تلك الـ " تشان " مجددا !

[ ينتبه إلى أن الفتاة اختفت من أمامـه ] هيــــــه !!! ويمـــي !

[ ينظر أمامـه ليجدهـا قد وصلت إلى مدخل المبنى و تكاد تتخطى عتبة الدخول ]

تـان : لحظـة إنتظري !

[ ما إن تتجـاوز ويمي الخـط الفاصل بين خارج و داخل المبنـى ..

( خط أحمر سميـك مرسـوم على الأرضيـة في حدود الباب مباشرة )

تتوقف فجـأة .. بعد أن أحاطت بها الأسلحـة من أعلى رأسها حتى أخمص قدميهـا ..

تظهر أمامهـآ شاشـة سوداء مكتوب عليها " شفرة الدخول " ]


ويمي [ مرتبكـة ] : آها .. ها .. ما هذا .. ؟

[ يدخـل تان بسرعة وراءها و يضع يده على الشاشـة ]

[ تتحول إلى اللون الأخضر و يكتب عليها " دخول مسموح " ]

تـان : آخ .. كاد قلبي يتوقف سحقـا لك، أتيتِ و أتت معك المصائب !

أتعرفين ماذا كان سيحـصل لو خطوتِ خطوة أخرى دون إدخال الشفرة الصحيحة ؟!

ويمي : وااااه ! المبنـى مذهــل من الداخـل أيضــا !!

تـان : إستمعي عندمـا يتحدث إليك أحدهم !

ويمي [ تتجاهلـه ] : كـل هذا المكان لي أنـا ! يمكنني التجـول كما يحلو لي هنا !

يآآآه أنا في النعيــم ~

تـان : تبـا لك إذهبي للجحيـم ما كان علي إحضارك معي !

[ يدخـل هيكي إلى المقر و تعلـوه نظرة غاضبـة ]

تـان [ ينتبه لهيكي ] : أوه ! أهلا يا زميـل، أنهيت مهمتـك ؟

[ هيكي يمـر أمام تـان و يتجاهلـه ]

تـان : ما به هذه المرة .. يبدو في مزاج سيء ..

ويمي : من هـذا ؟ أهو صديقـك ؟

تـان : هممم .. لست متأكدا .. لكنه يعمل في هذه المنظمـة أيضا

ويمي : إيــه ! أهو دائمـا عابس هكذا و لا يحدث أحدا ؟ يا له من ممل ~

[ هيكي يستـمع لما يقال و يستمر بالمشي متجاهلا ما يحدث ]

تـان [ إبتسامة ساخـرة ] : أجل هو دآآآآآئمــــــآآ هكذا ~

أتعلمين ماذا ينادونـه [ يقترب من أذن ويمي و يقول شيئا ] [ ويمي تنفجر ضحكا ]

[ هيكي يستمـر بالتجاهل ]


ويمي : هل أنت جاد ؟ هاهاهآآي ~

تـان : أجل أجل !

ويمي : يبدو أنه مجنون تماما

[ هيكي يتوقف و بدأت تظهر حوله هالة سوداء مخيفـة ]

تـان [ بسخريـة ] : لا .. يبدو أنه يمر بما يسمـى بالمراهقة المتأخرة !

مشاعره مضطربـة لا يمكن أن نلومـه ~ [ يضحك ]

[ هيكي يظهـر فجأة أمام تـان و يضع سيفـه على رقبتـه ]


هيكـي [ في قمة الغضب ] : مراهقـة متأخرة هاه !

إذن لا تلمني على ما سيحدث بل لُم مشاعري المضطربة هذه !

تـان [ إبتسامة مصطنعة ] : هـ .. هـ .. هدئ من روعك يا صديقي ..

هيكي [ إبتسامة شريـرة ] : لست صديقـك .. !

[ يظهر أحدهم خلف هيكي و تـان و تعلوه هالة مخيفـة أكبر من هالة هيكي السابقـة ]

[ يمسـك كل منهما من قميصـه من الخلف و يسحبهما إلى الوراء ]

[ يستدير كل منهما نحـوه ] [ في لحظـة تتغير ملامحهمـا و يبدأ العرق بالتصبب من وجهيهمـا ]

هيكـي : يـ .. يوشـي ..

تـان : نـ .. نائب الزعيـم ..

( يـوشي - نائب الزعيم في منظمـة ليبـرا )

يـوشي [ نظرة مخيفـة ] : إلى مكتب القيادة .. فورا !

( المراهقة المتأخرة : تصرفات صبيانية يمر بها بعض الأشخاص بعد سن الأربعين

طبعا ذكرت بشكل كوميدي فقط في المقطع السابق )


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقر منظمـة ليبـرا – مكتب القيادة ]

يـوشي : إذن .. هل أنجـز كل منكمـا مهمتـه ؟

تـان : بـ .. بالطبع .. لقد أحضرت الفتاة الجديدة معي .. إنها تنتظر أمام الباب

يـوشي : جيد، أخبرها أن تدخل لاحقا لتكمل الإجراءات الرسمية،

سمعت أيضا أنك تسببت ببعض المتاعب في طريقـك إلى هنا

تـان [ يشيح بنظره إلى اليمين ] : أ .. أبدا ..

يـوشي : مصاريف كل الممتلكات التي حطمتها ستخصم من أجرتك

تـان : تبا .. إكتشف الأمر ..

يـوشي : ماذا عنك يا هيكي ؟

هيكـي : الرجل الذي أرسلتنـا إليه .. يبدو أنه واحد منهم .. لقد قتلتـه

يـوشي : الضباب الأسود هاه .. شككت في ذلك ..

لكني لم أتوقع أن يستخدموا شخصا طبيعيا في مثل هذا الموقف ..

على كل حال .. لا تجهز على الناس دون إذن المرة القادمة،

و أين زميلتـك ؟

هيكي [ يهم بالمغادرة ] : لا أعلم و لا أهتم [ يفتح الباب و يخرج ثم يغلقه وراءه ]

يـوشي [ يتنهـد ] : ما خطبـه هذه الأيام .. أيعتقد أنه الوحيد المتأثر بما حدث لآلن ..

تان إستدعي الجديدة و يمكنك الذهاب الآن

تان : حاضر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ أمام مكتب القيادة ] [ يخرج هيكي ]

[ هيكي يتوقف للحظة بعد أن رأى سايا ]

[ سايا ترتبك و تلمع عيناها كأنها على وشك البكـاء ] [ تشيح بنظرها إلى الأسفل ]

[ هيكي يتقـدم و يتجاوزها دون قول شيء ]


هيكي : سحقــا .. لماذا لا أستطيـع التحكم في غضبي هذه الأيام !

كل هـذا بسبب أولئك الأوغاد من الضباب الأسود


[ أمام مكتب القيادة ] [ يخرج تـان ]

تـان : ويمي أدخلي ~ النائب ينتظرك .. [ ينتبه لسايـا ] أوه سايا، عدتِ أخيرا !

من الأفضل أن تمري أنتِ أيضا لتأكيد إنهاء المهمة

ويمي [ بحيـوية ] : حسنــا ~

سايا [ بصوت خافت ] : حسنا ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مركـز الشرطـة - طوكيـو ]

*** : لماذا أُغلقـت القضيـة ؟

*** : لا نملك ما يكفي من الأدلـة .. و تدخل شخص من الجهات العليا لإيقاف التحقيق .. لا يمكننا فعل شيء

*** [ نبرة غاضبة ] : أتسخـر مني ؟ أي شرطـة نحن إن لم نقم بواجبنـآ و نسعى لتحقيق العدالـة !!

*** : مخالفة الأوامر و فقدان منصبـك لن يفيـدك في شيء ..

إن أردتِ تحقيق العدالـة فعلا فاِهدئـي و اِنتظري فرصـة مناسبة للتحرك

*** : تـشيه !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ داخل مكتب القيادة – ليبـرا ]

[ تدخل ويمي و وراءها سايا ]

ويمي [ تقف أمام مكتب يوشـي و تبتسم ] : إسمي ويمي !

و يشرفنـي أن أكون عضوة جديدة في هذه المنظمـة الرائعـة !

إذن .. أنت هو نائب الزعيم هاه ! [ تقترب من وجه يـوشي ] هممم ..

لا تبدو قويا لكن نظرتك مخيفة نوعا ما .. [ تتراجع ]

[ تستدير حول المكتب لتقف بجانب يـوشي الأيمـن ]

[ تأخذ أحد الملفات من فوق المكتب و تفتحه ]
هيه ما هذا الشيء ؟ ~

[ تمرر الصفحات بسرعة ] أهذه هي ملفات المهمات التي حدثني عنها تان – تشان سابقا

[ ترمي الملف ] [ تمر وراء يـوشي و تقف بجانبه الآخر ( الأيسر ) ]

و ما هذا الشيء أيضا ... [ تهم برفع ملف آخر مكتوب عليه حرف S ] [ يـوشي يمسك ذراع ويمي ]

يـوشي [ نظرة مخيفـة ] : يبدو أن تـان نسي أن يخبـرك أن الإحترام من أهـم بنود المنظمـة !

ويمي [ تحاول إفلات ذراعها لكنها لا تنجح ] : حـ .. حسنا .. أنا آسفة ..

[ يـوشي يترك ذراع ويمي ] [ ويمي تعود بهدوء لتقف أمام المكتب بجانب سايـا ]

ويمي : هـذا الشخص خطير .. يجب أن أحـذر منه ..

يـوشي : سايا، سمعـت بما جرى في المهمـة من هيكي

سايـا [ نظرة غاضبة ] : لقد .. قتـل رجلا بريئـا من دون سبب !

يـوشي [ نظرة جادة ] : ليس بريئـا .. [ يغمض عينيـه ] لكن معـك حق ما كان عليه قتلـه ..

سايـا [ تضرب بيدها على المكتب ] [ نظرة غاضبـة ] : لم آت إلى هنا لقتل المزيد من الأشخاص

[ بنبرة حزينـة ] ليس بعد الآن ..

[ يـوشي ينظر إلى سايا بصمت لوهلـة ]

يـوشي : ما حدث قبل شهرين ليس خطـأك ..

سايـا : و ما أدراك أنت ! [ بصوت مرتفـع ] إنه خطئي !!

[ ينخفض صوتهـا شيئا فشيئـا ] خطئي .. خطئي .. أنا ..

[ ترفع ذراعها لتغطي بها وجهها مخفية عينيهـا و موقفة دموعها التي كانت على وشك السقوط ]

يـوشي [ يمرر يده على رأسه رافعا شعره للأعلى ] : إنتهى حديثنا .. يمكنك الذهاب

[ ويمي تقف مصدومـة و لم تفهم الكثير مما حدث ]

[ سايـا تخرج مسرعـة من المكتب ]


يـوشي [ يحدق بالباب الذي تركته سايا مفتوحا بعد مغادرتها بسرعة ] :

هذه الفتـاة .. لماذا تشبهها لهذه الدرجـة .. حتى الإسم مطابق ..

سحقا ما الذي أهذي به ! سايا التي أعرفهـا ماتت !! ماتت أمام عيني ! لا شك في ذلك !


ويمي [ مرتبكـة ] : اممم .. ماذا حدث للتو ؟

يـوشي : لا شيء ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ فوق مبنـى ليبـرا ]

[ هيكي يقف على حافـة البنايـة و ينظر إلى المدينـة من الأعلى ]

هيكي [ يُحكم قبضته / يضغط عليها ] : سأقتلهـم واحدا واحـدا .. أقسم بذلك !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ليـبرا .. أهو فعلا المكان المنآسب لأولئـك المختلفيـن ..

منظمـة جمعت تحت سقف واحـد من لم يجـدوا مكانا في مجتمعهـم

و حولتهـم لعمـلاء يؤدون مختلف المهام التي لم يتجـرأ أي شخص طبيعي على المغامرة بتنفيذهـا ..

تحت شعـار الميزان .. تنبض قلـوب كثيرة و تنتظر ذرة أمـل .. فهل ستجدهـا في النهايـة ؟

( ليبـرا - Libra - تعني الميزان )

ذلك الأمـل الذي فقـدوا الأمل في ايجاده مجددا بعد أن تحول إلى شظايـا ..

" سنسعـى خلف تلك الشظايـا .. سنجدهـا .. سنجمعها "

" نحن أيضا .. من حقنـا أن نعيش .. من حقنا أن نحيـا .. من حقنـا أن نأمل "

.
.

[ شظـآيا أمل - الفصـل الأول - النهــاية ]








[ هيكـي ]

العمـر : 19

الإسم في المنتدى : @Hiki San

رابط العضويـة : هنــآ



[ سايـا ]

العمـر : 17

الإسم في المنتدى : @sαyα cнαn

رابط العضويـة : هنــآ



[ تـان ]

العمـر : 17

الإسم في المنتدى : @W6N

رابط العضويـة : هنــآ



[ ويـمي ]

العمـر : 16

الإسم في المنتدى : @وعامووَ

رابط العضويـة : هنــآ



[ يـوشي ]

العمـر : 24

الإسم في المنتدى : @بسمة أمل

رابط العضويـة : هنــآ








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /28/6/2016, 14:38#3

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118976
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 479
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12784
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

[ شظايــا أمل ] فهرس الفصول | متجدد





الموضوع الخاص بالفصل [02] : هنــا





[ شظـآيا أمل - الفصـل الثانـي ] : أسباب .. أحزان .. طيـات الماضي ..

.
.

في يوم من الأيام .. إجتمعت مع أصدقائي لنلعب في الحديقة المجاورة ..

اعتدنـآ على القدوم إلى هنا بعد المدرسـة ..

كنا نتقاذف الكرة و نجري وراءها في الجوار ..

كان يوما مثل باقي الأيـام .. أو .. هذا ما اعتقـدته ..

أحد الرفاق رمى الكرة بقـوة .. فذهبت وراءها مسرعا للحاق بها ..

و توقفت لألتقطها .. دون أن أدرك أنني في وسط الطريق ..

عندما أدركت الأمر كان الأوان قد فات ..

ما إن رفعت رأسي حتى رأيت شاحنة قادمة بسرعة نحوي ..

لا تفصلني عنها سوى بضع إنشات ..

أغمضت عيني .. و سلمت أمري للواقع المرير ..

" إنتهى أمري " هذا ما اعتقـدته ..

بعد لحظات .. فتحت عيناي مجددا ..

لأجد الشاحنـة منقلبة في الجهة المعاكسة ..

يبدو أنها طارت فوقي دون أن تلمس شعرة مني ..

هذا غريب .. هذا غير طبيعي .. ماذا حدث بالضبط ؟

نظرت نحو أصدقائي لعلهم يشرحون لي ما حدث ..

لكن كل ما تلقيته منهم هو نظرات غريبة ..

نظرات خوف .. رهبة .. إحتقـار ..

كأنهـم رأوا وحشا مرعبا ..

بعد لحظات من الدهشـة .. بدأ أحدهم بالصراخ و فر هاربا ..

و فعل الآخرون المثل ..

بقيت وحيدا مندهشـآ مما حدث ..

وقفت .. يداي ترتعشان .. سقطت الكرة منهما ..

ماذا حدث ؟ .. ماذا فعلت ؟ .. هل أنا السبب ؟

أنا .. ماذا أكـون بالضبط ؟

كان عمري 6 سنوات .. و حينهـآ أدركت .. أنني لست مثلهم ..

..................................................... *** [ آلـن ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*** لمحـة من الماضي - البداية ***

[ قبـل شهر ]

[ طوكيـو – شارع شينجوكو ]


هيكي يجـري في الشآرع و هو يتحدث على الهاتف مع يوشي نائب القائد


هيكي [ يلهث ] : إنه في الساحة المركزيـة .. سأصل إليه بعد بضع دقائق

يوشي : سألحق بك في أقرب وقت ممكن، إسمع .. لا تخاطر بحياتك فهمت !

هيكي [ غاضب ] : هل تمـزح ؟ آلن في خطر و أنت تتحدث عن حياتي ! سأنقـذه مهما كلف الأمر !

يوشي : أوي هيكي .. [ هيكي يقطع الخط ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقر ليبـرا ]

يوشي على سطح البناية ينظر إلى هاتفه


يوشي [ نظرة غاضبة ] : ذلك الأحمق ..

[ يوشي يقفـز من سطح المبنـى ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو – الساحة المركزيـة ]

ثلاثة أشخاص يقفون في منتصف الساحة و رابعهم طفل ساقط على الأرض و وجهه للأسفل


الساحة وما يجاورها خالية من البشر عدا أولئك الأربعة

بالرغم من أنه مكان مُكتظ بالكثير عادة


[ يصل هيكي ] [ يتوقف ]


هيكي [ مصدوم ] : آ .. لـن .. [ ينظر إلى الطفل الملقى على الأرض ]

*** [ بهدوء ] : خطتنـآ تعمل على ما يبدو ، ها هو أول فأر يقع في المصيدة

هيكي [ يرفع بصره ليلاحظ الشخص المتحدث ] : أنت ..

[ يصرخ ] أيها الحقير ! ما الذي فعلتـه بآلن !!!

*** [ يبتسم ] : إسمي " هوب " و أنا زعيم عصابة الضباب الأسود ،

لا يجب أن تتوتـر هكذا يا هيكي ، لا تقلق لم يمت بعد ~

هيكي [ بغضب ] : أيها الوغـد .. [ يستل سيفـه ]

[ هيكي يهاجم هوب ]

[ قبل أن يصل السيف إليه يتصدى له خنجر صغيـر ]


*** : هل تعتقد أنك ستصل إلى قائدنا بهذه السهولة ؟ [ إبتسامة شريرة ] أنت تحلم يا فتى !

هيكي : هـازو ؟!! [ يبعد خنجرها بقوة ] إبتعدي عن طريقي !!

[ يجري مجددا نحـو هوب ] [ هازو تطلق عليه بمسدسها من الخلف ]

[ يصاب كتف هيكي ]

[ هيكي يجثـو على ركبتيه و يمسك كتفـه ]


هيكـي : تبـا .. إذا استمر الأمر هكـذا ..

[ ينظر إلى هوب ثم إلى الفرد الآخر الذي كان معهم ] جون أيضا .. الخائنان ..

لطالمـا رفضا دعوة الإنضمام إلى ليبرا .. و هما الآن يتعاونان مع ذلك الرجل ضدنا ..


[ جون يختفي و يظهر فجأة أمام هيكي و يركلـه ]

[ هيكي يحمي رأسه بذراعه ( الجهة الغير مصابة ) لكن الضربة تسقطه للخلف ]


جون : مثير للشفقـة .. [ إبتسامة ساخرة ] و أنا الذي اعتقـدت أن مواجهتكم ستكون ممتعة ..

أعضاء ليبـرا كلهم ضعفاء هاه ~

[ يهم بدهس رأس هيكي ] [ هيكي يتفـادى قدمـه و يقف بسرعة ]

[ الأرض تتشقق بفعل ضربة جون ] [ هيكي يقفز متراجعا للخلف ]

[ هيكي يلتقط سيفـه من الأرض ]

[هـازو تصوب مسدسهـا نحو هيكي و تضغط الزناد ]

[ هيكي ينتبه للأمر هذه المرة و يتفادى الطلقـة ]

[ يهـاجم هازو ] [ هازو تطلق عليه عدة مرات لكن هيكي يتفاداها جميعا ]

[ يكاد يصل لهازو و يلـوح بسيفـه لقطعها ] [ هازو ترفـع خنجرها للتصدي للهجوم ]

[ جون يسرع لإيقاف هيكي ]

[ هيكي يتوقف قبل اصطدام سيفـه بخنجـر هازو ]

[ يستديـر للخلف و يقطع جون الذي كان متوجهـا نحوه دون دفاع ]

[ يستدير مجددا نحو هـازو التي تركت دفاعها مفتوحا ]


هازو [ مصدومة ] : الوغد ..

[ هيكي يهم بقطـع هازو ] [ يتوقف فجـأة بعد أن سمع صوتا خافتا ]


جون [ يمسك جرحـه و يتراجع بضع خطوات للخلف ] : تبا ..

[ هازو تبتعـد و تلتحق بجون في الجهة المقابلـة ]

هـازو [ ضحكة شريرة ] : كما ترى .. هكذا هو الأمر ~

[ هيكي ينزل سيفـه ] [ ينظر لهوب و هو مصدوم ]

هيكي : أوي .. أتركـه حالا ..

[ هوب يمسك آلن من رقبتـه و قد رفعه عن الأرض ]

[ آلن يتألم و يختنق شيئا فشيئـا مصدرا صوتا مكتومـا ]

هيكي [ غاضب ] : هوب أيهــا الحقيــر !!! إنه في العاشرة من عمـره !!

لا أعلم ما تريده بالضبط .. لكن دعـه و شأنه ! لا علاقة له بما يحدث !!

هوب : معك حق [ يترك رقبة آلن بيد و يمسك قميصه باليد الأخرى مبقيا إياه في نفس الإرتفاع ]

[ آلن يتنفس و يسعل ]


آلن [ يفتح عينيه بصعوبة ] [ يشعر بوجود هيكي ] : هـ .. هيـ .. كي .. أ .. خي ..

هيكي : آلـن ! آلن تماسك ! سأنقـذك [ بصوت مرتفع ] أعدك بذلك !!

[ ينخفض صوته شيئا فشيئا ] تماسك .. تماسك ..

[ هوب يمـد يده الأخرى فيظهر سيف أسود طويـل من العـدم ]

[ يغـرزه في ساق آلن ] [ آلـن يصرخ ]


هيكي [ تحت وقع الصدمة ] : أيهـا الحقير .. [ يترك سيفه ] [ يجري نحو هوب ]

[ هازو و جـون يوقفانه و يطرحانـه أرضا ]

[ هيكي يرفع رأسه لينظـر إلى آلـن ]

[ هوب يحـرك سيفه نحو اليمين قاطعـا رجل آلن اليسـرى ]

[ يتدفق شـلال من الدماء منها ] [ تتناثر بعضها على وجه هوب ]

[ هوب يبتسم كأن شيئـا لم يحدث ]

[ هيكي تنقـطع أنفاسه و هو يشاهد ما حدث ]

[ آلن تلمع عيناه و هما مفتوحتان لأقصى حد ممكن ]

[ تتوقف عن اللمعان .. و تغمض ببطء ]

[ هيكي يصرخ ] [ يبعـد هازو و جون و يقف ]

هوب [ نظرة شريرة ] : أجل .. هذا تماما ما أردت رؤيته

[ يفلت قميص آلن فيسقط ] [ قبل أن يصل جسده إلى الأرض يقوم بقطع رأسه ]

[ آلن يلفظ آخر أنفاسه ]

[ هيكي يصل بعد فوات الأوان ] [ يتوقف ] [ ينظر إلى رأس آلن المقطوع ]

[ يمد يده ببطء نحوه و هو يرتعد ] [ تتساقط دموعه ]

هيكي [ بصوت خافت ] : آلن ..

[ هوب يضع سيـفه على رقبـة هيكي من الخلف ]

هوب [ إبتسامة شريرة ] : لا تقلق .. سأنقذك قريبا من هذا العذاب ..

هازو : انتظر ! اتركنا نلعب معه قليلا أولا ~

هوب [ يبعد سيفه عن هيكي ] : حسنا لكمـا ذلك

جون : ستدفـع ثمن ما فعلته سابقا يا هـذا !

هازو : لا تعتقـد أننا سنتركك تذهب ببعض الإصابات فقط !

[ جون يركل هيكي بقوة على ظهره ]

[ هازو تضربه من الجهة المقابلة على معدتـه ] [ هيكي يبصق دما ]

[ جون يلكم هيكي فيرسله بضع مترات للخلف حتى يصطدم بالجدار ]

[ هيكي يبقى واقفا متكئا على الحائط و ينظر للأرض ]

جون [ يمسك صدره ] : آخ تبا .. الجرح ما زال يؤلم ..

هازو : إبتعـد إذن و اتركه لي ~

[ هازو تنهال ضربا على هيكي ] [ هيكي لا يقاوم ]

[ هازو تتوقف ] [ تتراجع بخطوتين للخلف ]

[ هيكي يتنفس بصعوبة و آثار الكدمات على وجهه و جسده ]

[ يسقط ببطء محتكا بالجدار حتى ينتهي جالسا على الأرض ]

هيكي : مستحيل .. أنا أحلم أليس كذلك ؟ هذا مجرد كابوس صحيح ؟

اليـوم هو .. يوم ميلاده ..

لا يمكن أن يموت آلـن .. ليس الآن .. ليس هكذا ..


هازو [ غاضبة ] : لماذا لا يقاتل هذا الأحمق ؟!

[ تضع مسدسها على رأس هيكي ]
إن كنت لا تريد القتـال ..

إذن سأنهي أمرك الآن و حالا !

هوب [ يبتسم ] : إذن أتركه لك يا هازو

[ هازو تطلق النار ]

[ الرصاصة تعبر الجدار على بعد بضع سنتيمترات من رأس هيكي ]

[ أحدهم يمسك معصـم هازو و قد حرف مسار الرصاصة بتحريك يدها ]

[ هازو ترفع رأسها ]


هازو [ صدمة ] : أنت .. نائب زعيم ليبـرا .. يوشي ..

يوشي [ نظرة غاضبة ] : لن أترككم تفعلـون ما يحلو لكم بعد الآن !

[ هازو تهاجم يوشي بسيفها ] [ يوشي يتصدى له بسهولة و يترك معصمها ]

[ هازو تتراجع بسرعة ]

[ يوشي يتقدم و يقف بحيث ظهره مقابل لهيكي ( هيكي وراءه ) ]

يوشي [ نبرة حزينـة ] : آسف .. لأنني لم أصل في الوقت المناسب ..

هيكي [ يفتح عينيه بشدة و هو مصدوم ] : آلن .. لقد ..

يوشي : أعلم .. آسف ..

*** لمحـة من الماضي - النهاية ***

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقـر ليبـرا ]

سايا : إذن هذا ما حدث ..

تـان : أجل ، لهذا مزاجه معكـر مؤخرا ،

كان يعتبر آلن مثل شقيقه الصغير و تأثر كثيرا بموته

سايـا : آسفة ، لم أتوقع أبدا أن الأمر هكذا ..

رغم أنني انضممت قبل شهرين و قبل حدوث ذلك ..

[ نبرة حزينة ] لم ألاحظ أبدا .. أنه أصبح يعاني لهذه الدرجـة بين ليلة و ضحاها ..

تـان [ يبتسم ] : لا عليك لا أحد يلومك ، متأكد أن هيكي سيعود لطبيعته لاحقا ..

يحتاج لبعض الوقت فحسـب

سايـا [ بخجل ] : سأعتذر منه لاحقا

تـان [ يضربها على ظهرها ] : هاهاها أجل أجل ~

[ ويمي تظهر فجأة أمامهمـا ]


ويمي [ مفعمة بالحيويـة و النشاط ] : تآآآن – تشآآآآن ~

تـان : آه تبا يا ويلي .. ألم أخبرك أن إسمي واتـان ! و ماذا تريدين مني الآن ؟

ويمي [ تبتسم ببراءة ] : لقد أرسلني نائب القائـد إليك ، قال أنك ستأخذني في جولة حول المكان ~

تـان : هاه ؟ و لماذا أنـا ؟!!

ويمي : و أضاف أيضا أنك إن لم تفعل سيصفي حسابـه معك لاحقا [ ضحكة ساخرة ]

[ تان يتخيـل يوشي و هو يبتسـم إبتسامة شريرة و ينظر إليه بنظرة مخيفـة ]


تـان [ يبلع ريقـه ] : آها .. حسنا فهمت .. إذن هيا بنا .. لنذهب في جولة حول المكان ..

ويمي : يـــآآآآي ~

[ سايا تضحك ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا – فوق المبنى ]

هيكي جالس على حافة المبنى يتـأمل المدينة

[ يوشي يفتح باب السطـح و يتوجه نحو هيكي ]


يوشي : أما زلت هنـا ؟

هيكي : فقط دعني و شأني ..

يوشي [ نظرة مخيفـة ] : هاه ؟ أتحاول طردي يا هذا ؟

هيكي [ منزعج ] : أوقف هذا ..

[ يوشي يقترب من الحافة و يقف بجانب هيكي الجالس ]


يوشي : الأمر لن يكون سهلا .. لكن عليك نسيان ما حدث ..

لو كان آلـن هنا لتمنـى نفس الشيء

هيكي : لن يهدأ لي بآل حتى أبيدهـم كلهم !!

يوشي [ نظرة حزينة ] : ذلك الإنتقام .. اتركه لي .. إرمِ بذلك العبء علي و امض في طريقك

فأنا أيضا لدي حساب أصفيه مع الضباب الأسود .. مع هوب ..

لا حاجـة لتضييع حياتك أيضا من أجل الإنتقام ..

هيكي [ ينظر إلى يوشي ] : ...

*** لمحـة من الماضي - البداية ***

[ قبل 4 سنوات ]

( آلن 6 سنوات .. هيكي 15 سنة )

آلن يقف وسط الطريق أمام الشاحنة المنقلبة

سائق الشاحنة أصيب و فقد وعيه

آلن يرتعد و تسقط الكرة من يده

[ هيكي يصل للمكان ]


هيكي [ يلقي نظرة على هاتفه ] : هممم مطابق للصورة .. [ ينظر لآلن ] إذن أنت آلن أليس كذلك ؟

[ آلن ينظر إلى هيكي و الدموع تكاد تنهمر من عينيه ]

هيكي [ يقترب من آلن و يربت على رأسه ] [ يبتسم ] : لا تقلق .. كل شيء سيكون على ما يرام الآن

[ بعد ساعة تقريبا ] [ مقر ليبرا ]

[ آلن يتبع هيكي ]

هيكي : هذا هو مقر ليبرا .. سيكون منزلك من الآن فصاعدا

آلن : أنـا .. [ بخوف و تردد ] شخص خطير ..

هيكي [ يضحك ] : آه أجل .. كلنا خطيرون هنا لذا لا تقلق ~

الزعيمة ليست هنا حاليا .. سآخذك إليها لاحقا

و الآن .. همم .. لم لا نقوم بجولة في المكان ؟

[ آلن يتجول في مقر ليبرا و يتعرف على مختلف مرفقاته ]

آلن [ منبهر ] : هذا المقر كبير حقا .. لم أكن أعلم بوجود مبنى كهذا في المدينـة ..

هيكي [ يبتسم ] : جيد .. يبدو أنك قد تخطيت موجة الإكتئاب تلك ، وجهك كان فظيعا سابقا

آلن [ منزعج ] : هل تسخر مني ؟

هيكي [ يضحك ] : أبدا ~

[ يغير الموضوع ] عمرك 6 سنوات إذن ..

آلن [ منزعج ] : أجل و ماذا في ذلك ؟ أتسخر مني لأني أصغر منك ؟

هيكي [ إبتسامة حزينة ] : لا .. أخي الصغير لو بقي على قيد الحياة

لكان في مثل عمرك الآن .. هذا كل ما في الأمر

آلن [ متفاجئ ] : أنا .. آسف

هيكي [ يربت على رأس آلن ] : لا عليك

آلن [ يبعد يد هيكي ] : لا تعاملني كطفل صغير !

هيكي [ يكبح ضحكته ] : لكنك طفـل صغير !!

آلن : أوي !

[ هيكي يضحك بصوت مرتفع ]

آلن [ منزعج ] : تشيه .. حسنا إذن .. سأكون شقيقك من الآن فصاعدا !

هيكي [ متفاجئ ] : هاه ؟

آلن : قلـت أنني سأصبح شقيقك الصغير سحقا لك كن ممتنا و أشكرني يا هذا !

هيكي [ يبتسم ] : آه شكرا ..

[ إبتسامة شريرة ] إذن يا أخي الصغير سأكلفك بالكثيييير من المهام من الآن فصاعدا

من الأفضل أن تكون مستعـدا ~

آلن : أوي ! قلت شقيقك و ليس خادمك !!

[ آلن و هيكي يضحكان ]


*** لمحـة من الماضي - النهاية ***

[ ليبـرا – فوق المبنى ]

هيكي [ نظرة جادة ] : إنتقامي .. سآخذه بنفسي .. [ هيكي يغادر السطح ]

يوشي [ يحك رأسه ] : آآه .. هذا المكان مليء بالأشخاص العنيدين هاه

[ يرن هاتفه – وصلته رسالة ] [ يوشي يفتح الهاتف ]


يوشي [ بعد قراءة الرسالة ] : و بالحمقــى أيضا !!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو – مركز الشرطـة ]

ضابط : لقد قبضنا على أحدهم .. هو هادئ حاليـا و لم يحاول الفرار

*** : أود التحدث معـه ! قد يعرف شيئا حول الحادثة السابقة

الضابط : حسنا .. لكن جاستيس هناك يستجوبـه حاليا

*** : ماذا ؟ من الأحمـق الذي سمـح له بالقيام بذلك ؟

[ تخرج بسرعة من المكتب متوجهـة نحو غرفة الإستجواب ]

الضابط : إنتظري .. محققة سيـرا ..

[ بعد فوات الأوان ] [ بصوت منخفض ]
لقد .. أخذ إذنا من الرئيس ..

[ داخل قاعـة الإستجواب ]

*** : ايــه .. و ماذا الآن ؟ إذن أنت محقق ؟ إسمك جاستيس ؟ ما هذا الإسم الغريب ؟

جاستيس : هه .. ألا تعرف الإنجليزية أيها المجرم ؟ إنه يعني " عدآآلة "

قدري كان أن أصبح محققا منذ ولادتي

*** : هه .. جميل ، إذن .. ماذا تريدون مني الآن ؟

جاستيس : إسمك ؟ عمرك ؟ من أنت و مع من تعمل ؟

إذا أجبتني بصراحة فسأكون لطيفا معك ~

*** : همم لنرى .. تينما ، 20 سنـة ، أنا مجرد شخص .. لكنني لست مثلك هذا مؤكد ،

أما عن السؤال الأخير فللأسف إن أجبت عنه فسأموت قبل أن أخرج من هنا

جاستيس : هاه ؟

تينمـآ : كما ترى ، في منظمتنـآ هناك زعيمة قوية .. و نائب زعيم شرير .. إنه منبع الشر الكامن

مهما بحثت في هذا العالم لن تجد شخصا شريرا أكثر منه !

عندما أرسلت له رسالة قائلا أنني احتجزت في مقر الشرطة و أنني قد أدخل السجن

أنظر ماذا رد علي [ يمد هاتفه و يضعه أمام أنف جاستيس ]

[ جاستيس يتراجع قليلا للخلف ليتمكن من القراءة ]


جاستيس : " تعفن هناك أيها الغبي " .. هاه ؟

تينمـا : حسنا في الواقع يمكنني الخروج من هنا متى أردت

لكن لا يسمح لي باستخدام قدراتي دون إذن

جاستيس [ نظرة جادة ] : قدرات .. ؟

تينما [ إبتسامة ماكرة ] : أود أن أريك إياها لكني أخاف أن أسبب مشكلة هنا ..

قد تتهمونني بـ .. ماذا تسمون ذلك الشيء ؟ تحطيم ممتلكات الدولة .. ؟ شيء كهذا ..

على كل ، أملك معلومات خطيرة جدا لو بعتها في السوق السوداء سأصبح مليارديـر ~

لكني لا أستطيع أن أفصح عن شيء حاليا فلا تتعبوا أنفسكم ~

حسنا أنـا لست خائفا منكم يا رفاق .. لذا ما رأيك أن نعقد صفقة ؟

تتركني أغادر المكان .. و لن أسبب لكم أي أذى ~

جاستيس : هل يفعل هذا عمدا أم أنه مجرد غبي ؟

منذ أن بدأت أتحدث معه .. يقول أشياء مهمة تارة و أشياء لا معنى لها تارة أخرى ..


حسنا .. لا خيار أمامي ..

[ جاستيس يخرج مسدسـه و يملؤه بالذخيرة ]


جاستيس [ يصوب المسدس نحو تينمـا ] : أتعلم أيها المجرم ..

يقال أن الناس يميلون لقول الحقيقـة عندما يكونون في موقف خطيـر .. و عندما يشعرون بالألم ..

لأن دماغهم يكون في حالة من الإضطراب و لا يستطيع إختراع الأكاذيب حينها ..

[ نظرة شريرة ] لهذا نستخدم " التعذيب " لجعل أمثالك يتحدثون !

تينما [ إبتسامة ساخرة ] : أوي أوي .. أليست هذه الأساليب ممنوعة في بلدنا ؟

جاستيس [ إبتسامة ماكرة ] : هذا إن عرف " بلدنا " بالأمر

[ تينما ينتبه إلى أن الكاميرا الموجودة في القاعـة مغطاة بورق أسود ]

[ مسجل الصوت الموجود فوق الطاولة مغلق ]

[ الستائر تغطي النافذة التي فيها زجاج عاكس ]


( عادة في قاعة الإستجوابات – حسب الأفلام طبعا –

توجد نافذة .. أو مكان في الأعلى يطل عليه الشرطيون

بحيث يرون من الخارج ما بداخل الغرفة لكن من في الغرفة لا يرون ما خارجها ( زجاج عاكس )

و مسجل صوت يستخدمونه لتسجيل إعترافات المجرمين أو المشتبه بهم

و عادة توجد كاميرا إضافية موصولة بجهاز كمبيوتر موجود في الغرفة الخارجية )


تينما [ إبتسامة ساخرة ] : أتعلم يا صديقي .. لقد وضعت نفسك في موقف حرج فعلا ..

[ تينما يقف ] [ يكسر الأغلال و يحرر يديه ]

[ سيـرا تفتح الباب بقوة حتى يصطدم بالحائط و يصدر صوتا قويا ]

[ جاستيس يصوب مسدسه نحو تينما ] [ تينما يرفع يده بشكل مقابل لجاستيس ]

[ يد تينما تشتعل بنيران زرقاء ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اعتقدنـآ أن هذه الأرض ملك لنا وحدنا .. أن لا أحد يشاركنا فيها ..

لكنهم هنا معنا .. أجل .. هم مختلفـون .. هم ليسـوا مثلنا ..

لكنهم يشاركوننا نفس المكان .. نفس الجانب ..


.
.

[ شظـآيا أمل - الفصـل الثـاني - النهــاية ]








[ آلـن ]

العمـر : 10

الإسم في المنتدى : @Allen-san

رابط العضويـة : هنــآ



[ هـوب ]

العمـر : 25

الإسم في المنتدى : @Hope

رابط العضويـة : هنــآ



[ هـازو ]

العمـر : 17

الإسم في المنتدى : @HazuChan

رابط العضويـة : هنــآ



[ جـون ]

العمـر : 18

الإسم في المنتدى : @.RED JOHN

رابط العضويـة : هنــآ



[ تينمـا ]

العمـر : 20

الإسم في المنتدى : @TINMA

رابط العضويـة : هنــآ



[ جاستيس ]

العمـر : 24

الإسم في المنتدى : @JųsŢi¢є

رابط العضويـة : هنــآ



[ سيــرا ]

العمـر : 24

الإسم في المنتدى : @Holmes Apprentice

رابط العضويـة : هنــآ








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /28/6/2016, 14:44#4

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118976
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 479
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12784
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

[ شظايــا أمل ] فهرس الفصول | متجدد





الموضوع الخاص بالفصل [03] : هنــا





[ شظـآيا أمل - الفصـل الثالث ] : لا مبالاة .. معاناة .. خروج عن السيطرة ..

.
.

قد نكون في أفضل حالاتنـا يوما ..

و نشعر أن سعادتنـا بلغت قمتهـا ..

و نأمل أن نعيش في تلك اللحظـة للأبد ..

جميعنـا نريد حياة آمنـة و جميلـة ..

حياة هنيئــة خاليـة من المشآكـل ..

لكن القـدر قد يخزن لنا أشياء أخرى من حين لآخر ..

لا وجود لسعآدة دائمـة في هذه الدنيـا .. هذا أمر مؤكد ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - مقر الشرطـة - قاعة الإستجواب ]


[ يد تينما تشتعل بنيران زرقاء ]

[ جاستيس و سيـرا متفاجئان ]

جاستيس [ نظرة احتقارية ] : إذن هذه هي طبيعتك .. أيها الوحش !

تينمـا [ إبتسامة ساخرة ] : آه توقعت أنك ستقول شيئا كهـذا ~

سيـرا [ متفاجئـة ] : ...

تينمـا : ما رأيكم أن نوقف هذا الآن ؟

فكما ترون .. لا تملكـون أي فرصـة أمامي [ بسخرية ] أنتم الشرطة ~

إسكات شخص واحد ليس بالأمر الصعـب

لكن التعامل مع اثنان أمر مزعـج قليلا ..

كما أنني لا أريد إيـذاء هذه المحققة اللطيفـة

سيـرا : هاه ! [ تخرج مسدسـها و تصوبه نحو تينمـا ] توقفا أنتما الإثنان !

[ تنظر إلى جاستيس ] أنت أيضا .. تعلم جيدا أن ما فعلته مخالف للقوانيـن ..

ضع مسدسك جانبـا !

جاستيس : لن أفعل !

[ تختفي النيران التي كانت مشتعلة في يد تينمـا ] [ تينما يخفض يـده ]

تينمـا [ يغمض عينيه و يتنهـد ] : آه .. إذن و الآن ؟

هل ستتركونني أذهـب أم ليس بعد ؟

يمكنكمـا مناقشـة أموركما البوليسة بينكمـا ~

لا تحتاجون لشخص مثلي الآن ~

[ جاستيس ينتبه إلى كون تينمـا أخفض دفاعه ]

[ جاستيس يطلق النار ]


سيـرا : جاستيس !!!

[ تينمـا يمسك الرصاصة بأطراف أصابعه ]

[ يشعلها بنيرانه الزرقـاء فتتحـول إلى رماد ]

جاستيس [ متفاجئ ] : أنت ..

تينمـا [ نظرة جادة ] : إن كنت تريـد أن تتحول إلى رماد مثل هذه الرصاصة ..

فسأحقق أمنيتك بكل سرور !

[ جاستيس تعلوه نظرة غاضبـة ] [ يشد قبضتـه ]

[ سيـرا تطلق النار لتمر الرصاصـة بين تينما و جاستيس و تنتهي في الجدار ]

سيـرا [ نبرة غاضبة ] : هـذا يكفي !

[ تشيح بنظرها نحو جاستيس ] غادر القاعـة من فضلك .. و لا تعتقد أنني سأتغاضى عما فعلته

جاستيس [ يخفض مسدسه ] : تشيه .. [ يهم بالمغادرة ]

[ يتوقف أمام الباب ] [ يستدير و ينظر إلى تينمـا بنظـرة غاضبة ثم يبتسـم بمكر ]

[ يغلق الباب وراءه و يذهـب ]


سيـرا [ تتنهد ] : هذا الشقي دائما يسبب مثل هذه المشاكل ..

[ تعيد مسدسها إلى مكانه ( في الحزام ) ]


آسفـة على ما حدث .. لكنك ما زلت مشتبها به و لا يمكنني أن أتركك تغادر ..

أود أن أطرح بعض الأسئلـة عليك .. اجلس من فضلـك

تينمـا [ إبتسامة ساخرة ] : و ما الذي يمنعنـي من تحطيم الجدار و مغادرة المكان ببساطة ؟ ~

ليس لدي شيء أخسـره فقد كشفت هويتي على أية حال ~

[ سيرا تجلس على طاولة الإستجواب و تفتح الملف الذي كان موضوعا فوقها ]

سيـرا : إذن أنت متهـم بأحداث عنف ؟

[ تبتسم ] إن أردت أن ترفع تهمتك إلى تعطيل الأمن القومي ،

تهديد حياة المواطنيـن ، التسبب بالفوضى في مكان عمومي و العمل مع جماعة إرهابية ..

بالإضافة إلى تحطيم ممتلكات الدولة .. فتفضـل و افعل ما قلته !

و لا تنس أنك ستصبح مطاردا ليس من طرف شرطة طوكيو فقط ..

حتى الجيش الوطني و القوات الخاصة ستتدخل في هذه الحالة !

تينمـا [ يحرك قبعته لجهة و يحك الجهـة الأخرى من رأسه ] : هذه تهم كثيرة حقا ..

نائب القائد حتمـا لن يكون سعيدا بذلك ..

[ يتنهد ] حسنا فهمت .. فلنفعلها فحسب ~ [ يجلس ]

سيـرا : جيد .. إذن أرجو أن تجيب على أسئلتي بصدق

الكثير من القضايـا أغلقت بدون سبب مؤخـرا ..

و كلها لها علاقة بأحداث غير طبيعية لا يمكن تفسيرها ..

و المزعج في الأمر أن الجهات العليا تدخلت لإيقاف التحقيق غصبا ..

هناك الكثير من الأشياء التي أود معرفتها ..


[ تينمـا يضع يديه خلف رأسه و يتكئ على الكرسي بكل راحة ] [ يتثاءب ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو – شارع شيبويا ]

في مطعـم صغير على ناصية الطريق

يجلس هيكي و ينتظر طلبه


صاحب المطعم : تفضل طلبك المعتاد .. طبق رامن بحجم مضاعف

هيكي يفتح عيدان الطعام و يستعد لغمسها داخل الطبق و التلذذ بأكلته المعتادة

[ هاتف هيكي يرن – وصلته رسالة ]

هيكي [ يقرأ الرسالة ] : " أحضر الغبي تينمـا من مركز الشرطة .. حالا ! " .. يوشي ..

[ هيكي ينظر إلى طبق الرامن ] [ ينظر مجددا إلى هاتفه ]

هيكي [ يشد قبضته ] : ....

[ هيكي يضع عيدان الطعام فوق الطاولة ] [ يقف ]

[ يخرج ورقة نقديـة و يضعها فوق الطاولة أيضا ]

[ يغادر المكان ]


صاحب المطعم : انتظر .. سيدي ! [ بعد مغادرة هيكي ] أهناك خطب ما في الوجبة ..؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقر ليبـرا – العيـادة الطبية ]

[ سايا تجلس في الكرسي المقـابل لمكتب الطبيبـة ]

*** : أمازلت لا تستطيعين التحكم في طاقتك الداخلية ؟

سايا [ يدها ترتجف ] : لا أريد .. استخدام تلك القدرات بعد الآن ..

*** [ تتنهد ] : أتفهم شعورك يا سايا .. لكن عليك تجاوز الأمر عاجلا أم آجلا

سايا [ غاضبة ] : روزي ! أنتِ لا تفهمين شيئـا !

[ نظرة حزينـة ] لا أريد .. التحدث عن هذا الأمر بعد الآن ..

*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

[ قبل شهريـن ]

[ حي إكيبوكورو – طوكيـو ]

[ إحدى العمارات - الطابق الثاني ]


هنا تقع شقـة عائلة سايا .. شقة بسيطة و صغيـرة

تكفي لعائلة صغيرة مكونة من ثلاثة أفراد

كما هو الحال مع عائلـة سايا

لم يكن المنزل فخما .. فقد كان الوالد يتقاضى أجرا متواضعا

لكن ثلاثتهم كانوا راضين بحياتهم تلك

حياة خالية من المشاكل .. هادئة و آمنـة

كانت أواخر الشهر تمضي بصعوبة .. بعد أن تنتهي ذخيرة المال منهم

كانوا يقتاتون مما يقتصدونه خلال الأيام الأخرى

كانت الأم تبذل جهدها لمساعدة زوجها من الناحية المالية

أقامت حديقـة أزهار صغيرة في الشرفـة و اعتنت بها

و أصبحت تبيعها و تتقاضى عليها مبلغا صغيرا

لكنه كافي لمساعدة العائلة عند الحاجـة

و كافي لشراء مستلزمات ابنتهم الوحيدة التي ترتاد الثانوية الآن


[ داخل الشقـة ]


الأم تطبخ العشاء و الأب جالس في الصالون يقرأ الجريـدة

سايا تشـاهد التلفـاز و تأكل الشيبس

[ طرق على البـاب ]

سايا [ تقف ] : ســأفتح الباب ~

[ الأب يبتسـم ]

سايا [ تمر أمام المطبخ ] [ تتوقف و تعود قليلا للوراء ] : يآآه رائحـة شهية ~

[ الأم تبتسـم ]

[ سايا تتقدم و تفتح الباب ]

[ بعد لحظات ] [ صوت صراخ سايا ]

[ الأم تترك ما في يدها و تجري نحو الباب ] [ الأب يفعل المثل ]


الأب [ مصدوم ] : ما الذي تفعله .. أتركها ..

الأم [ مصدومة ] : أبعد ذلك السكين عنها .. أرجوك !!

دخل شابان إلى المنزل .. أحدهما يضع سكينا على رقبة سايا

[ سايا ترتجف ] [ الأم تضع يدها على فمها و هي خائفة ]

الأب : ماذا تريدان منا بالضبط ؟ أطلبا ما تريدان لكن أتركا ابنتنا .. أرجوكما !!

الشاب 1 [ ضحكة ساخرة ] : جميل .. يبدو أنكم متعاونون !

الشاب 2 : أحضر كل ما لديك من أموال و ضعها في هذا الكيس ! [ يرميه ]

[ الأم بقيت في نفس المكان و الأب ذهب إلى غرفته ]


[ داخل الغرفة ]

يفتح الأب الخزانة و يبحث فيها

الأب [ يده ترتجف ] : إنها نهاية الشهر .. و لم أتلق راتبي بعد ..

هذه القطع النقدية القليلة هي كل ما لدينا .. و هي ليست كافية لإرضائهم ..

[ يلمح هاتفه ] قد تكون الفرصة ضئيلة .. لكن هذا قد ينقذنا ..

أجل .. لنثق قليلا بشرطة مدينتنا !


[ بعد لحظات ] [ يدخل الشاب 2 إلى الغرفة ]

[ يتفاجأ بكون الأب يتصل بالشرطة و يتحدث بصوت منخفض ]

الشاب : أيهـا الوغد ..

[ الأب مصدوم ] [ يترك الهاتف ]

[ الشاب يركـل الأب ] [ الأب يصطدم بالأثاث ثم يسقط أرضا ]

[ ينهال عليه ركلا حتى يمتلئ جسده بالكدمات ]

[ يجذبـه إلى الممر حيث يوجد زميله و الأم و الإبنة ] [ يتركه فيصطدم رأسه بخفة في الأرض ]

[ يميل رأسه لليمين و يسيل الدم من فمه ]

[ سايـا و أمها مصدومتان من حالة الأب ]

سايا [ تبكي ] : أبي ..

الأم [ غاضبة ] : ما الذي فعلته به يا هـذا !!

[ الشاب 2 يفك سلسلة حديديـة كانت متصلة بسرواله ]

الشاب 2 [ ينظر إلى زميله ] : أوي .. هم لا يملكون أي مال هنا ..

الشاب 1 : تشيه .. أخبرتك أن هذا الحي فقير جدا و لن نستفيد شيئا من سرقته !!

الشاب 2 : إذن لنلقنهم درسا و نغادر المكان قبل مجيء الشرطـة ~

فقد اتصل العجوز بهم

الأم [ تشد قبضتها ] [ غاضبة ] : أيها الأوغاد ..

[ تجري نحو الشاب 2 و تدفعه ] [ الشاب يوقفهـا و يلقيها على الأرض ]

[ يمسك سلسلته الحديدية ] [ يضربها بها ] [ الأم ترفع يدها لتحمي نفسها ]

[ تصيب السلسلة ذراعها و تترك أثرا أحمرا داكنا ] [ الأم تصرخ ]

سـايـا [ تصرخ ] : أمـــــي !!!!

[ الشاب 1 يتفاجأ بصراخ سايا و يبعد سكينه للحظـة ]

[ سايا تدفعــه و تخلص نفسها منه ] [ تجري نحو أمها ]

[ قبل أن تبتعد يمسك بها الشاب 1 ] [ يدفعها بقوة فيصطدم رأسها بالجدار ]

[ تسقط ببطء ]

[ ترفع رأسها بصعوبة لترى أمها ]

[ الشاب 2 يخرج سكينا من جيبه ]

[ يقترب من وجه الأم ] [ يرفع يده عاليا و يبتسم إبتسامة شريرة ]

[ يهم بغرز السكين في قلبهـا ]

[ سايــا تصرخ بأعلـى صوتهــا و تغمض عيناها بشدة ]

[ يعـم الصمـــت ] [ بعد لحظات ] [ تفتح سايا عيناها ]

الدماء ملأت المكان .. أصبحت تهطل كالأمطار ذلك اليوم

أجساد اللصوص .. و أجساد الوالدين .. تحولت إلى جثث

كأن أشياء حادة قطعتها إلى أشلاء

[ سايا مصدومـة ] [ تقترب من جثة أمها ]

سايا [ تحرك الجثـة ] : أ .. أمي .. أوي .. أمي .. !!

[ تنتقل إلى جثة أبيها ] أبي .. استيقظ .. أبي .. أرجوك .. لا تتركني وحيدة ..

[ تقف ] [ تمشي ببطء إلى الشرفة ] [ تتكئ على الجدار و تجلس ]

[ ترتجف ] [ تمسك رأسها ]


سايـا [ تنظر لجثة أمها و تعلوها نظـرة ارتباك و خوف ] : لست أنا ..

لم .. أفعل شيئا .. [ تنزل دمعـة من عينها اليسـرى ] لم .. أقصد فعل ذلك ..

[ هيكي يكسـر نافـذة الشرفـة و يدخل ]

هيكي : ها أنتِ ذا ! [ ينتبـه لحفنـة الجثث في الغرفـة ] يبدو أنني تأخرت قليلا ..

*** لمحـة من الماضي - النهاية ***

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو – مقر الشرطـة – قاعة الإستجواب ]


سيـرا : إذن .. لنبدأ أولا بسبب إلقاء القبض عليك ، ما الذي فعلته بالضبط ؟

تينمـا [ يمسك ذقنه ] : آه .. هممم .. أعتقد أنني لم أفعل شيئا ~

*** لمحـة من الماضي - البداية ***

[ قبل بضع سـاعات ]

تينمـا يتمشى في أحد الأحياء النائيـة

يرتدي قبعـة تغطي عينيه و يضع يديه في جيبـه ..

3 شبان من الحي يتهامسون و يضحكون بصوت مرتفع ،

تبدو هيئتهـم مثل الجانحين و قطاع الطرق

[ ينتبهون لتينمـا الذي يرونه لأول مرة في الحي ]

شـاب 1 : أوي .. أهذا الشاب من حينـا ؟

شاب 2 : لا أعتقـد .. لم أره يتسكـع هنا من قبل

شـاب 1 [ إبتسامة ماكرة ] : بالتفكيـر في الأمر .. أنا مفلس حاليا ~ ماذا عنكمـا ؟

شاب 3 [ ضحكة ساخرة ] : أوه ~ فهمت قصـدك

شـاب 2 : أنا مفلس أيضـا ~

[ تينمـا يتجاهل ما سمعـه و يمر أمامهم ]

[ سرعان ما يحيطون به و يحاصرونه ]

[ أحدهم يمسك مضربا خشبيا ، يضربه على الجدار قاطعا به طريق تينمـا ]

[ تينما يتوقـف ]


شـاب 3 : أنظروا لهذا الشجاع الذي يتجـول في منطقتنـا دون إذن ~

شـاب 2 : نحن مفلسـون تماما .. ألديك بعض النقود ؟

تينمـا : ...

شـاب 1 : أوي تكلم ! هل بلعـت لسانك ؟

[ الشباب يضحكـون ]

[ أحدهم ينزع قبعـة تينما و يرميهـا على الأرض ]

[ تينمـا ينظر إليه دون أن يقول شيئـا ]

شاب 3 : إذن .. هل ستدفـع ضريبة المـرور نقدا ؟ أم نأخذها منك غصبا ؟

تينمـا [ يبتسم ] [ يخرج القماش الداخلي لجيوب سرواله ] : كما ترون ..

أنا أيضا مفلس ! .. لذا دعـوني أمر ~ من فضلـكم ~

شاب 1 [ نظرة غاضبـة ] : يبدو أنك وقـح و تملك لسانا طويـلا على غير المتوقع !

لننل منه يا رفآق !

[ يهاجمون تينمـا جميعا دفعة واحدة ]

[ أصوات صراخ ]


[ بعد لحظات ]

[ تينمـا يلتقط قبعتـه من الأرض و ينفضها ]

[ يضعهـا فوق رأسه و يغادر ]

[ قبل أن يصل لمخرج الممر .. تتوقف سيارة شرطـة أمامه ]

الشرطي [ يطل من النافذة ] : أيها الشاب .. لحظـة لو سمحت، أود أن أسألك عن أحد المحلات المجاورة ..

[ قبل أن ينهي جملتـه ينتبـه للشبان المغمـى عليهم في الممر خلف تينما ]

[ مصدوم ] [ ينظـر إلى تينمـا ]


*** لمحـة من الماضي - النهاية ***

تينمـا : و هكذا انتهى بي الأمر هنـا ~ أنا بريء تماما أرأيتِ ؟ ~

سيـرا : .... هذا الشاب حقا أحمق ..

حسنا لنغير الموضوع .. [ نظرة جادة ] ليلة أمس .. وقعت جريمـة قتل في الشارع الغربي ..

رجل في منتصف العمر وجد مقتولا بطعنة أداة حادة طويلة .. أو سيف ، هل تعرف شيئا عن الأمر ؟

تينمـا : لا شيء ~ لم أمر من هناك لذا لا أعلم ~

سيـرا : حسنا .. قبل شهـر من الآن ..

في الساحة المركـزية .. قتل طفل صغير في العاشرة من عمره

ألا تعرف شيئا عن هـذا أيضا ؟

تينمـا [ مصدوم ] : حادثة آلن .. [ بعد لحظات ] لا أعلم .. شيئا ..

سيـرا : هذا الشاب سيء في الكـذب .. هذا في صالحي !

ماذا عن حادثـة ما قبل شهرين في حي إكيبوكورو ؟

توفـي زوجيـن يسكنان في الطابق الثاني من إحدى العمارات ..

وجدت أيضا جثتا لصيـن حاولا سرقـة المنزل،

و الإبنـة اختفت و لم يعثر عليها إلى غاية الآن

تينمـا : حادثـة سايا .. [ يتعرق ]

[ يضع يده على قبعتـه و ينزلها حتى تغطي عينيه ] لا أعرف شيئا عن هذا أيضا

سيـرا [ تضرب الطاولة ] : أنت في غرفة استجواب !

إن لم تجب على الأسئلـة فما الفائـدة من تواجدك هنا ؟ !

تينمـا : آآآخ تبـا .. [ يقف فوق الكرسي و يضع قدما على الطاولة ]

[ يشير بإصبعه نحو سيـرا ]
حسنــا ! سحقا فلنفعلهــا !!

لكـن لدي شرط واحد ! سأسمح لك بطرح 10 أسئلة فقط !

و لدي الحق في رفض الإجابة على 5 منها !

سيـرا : هاه ؟!! [ تنتبـه لأمر ما ] لحظـة .. هذه ليست صفقـة سيئة !

[ إبتسامة ] حسنا موافقـة ..

تينما [ إبتسامة ساخرة ] : ممتاز ~ [ يجلس و يربع يديه ]

سيـرا : هل تنتمي لعصابة ما ؟

تينما : نوعا ما .. هي بالأحرى منظمة

سيـرا : ما إسمها ؟

تينمـا : ليبـرا ~

سيـرا [ متفاجئة ] : لم أتوقع أن يجيب عن هذا .. كنت أخطط لخداعـه ببعض الأسئلة الغير ضرورية ..

لعله يرفض الإجابة عنها و يستهلك حقه في الرفض ..

و أترك المهم للأخير فيكون مجبرا على الإجابة .. لكنه ..


تينمـا : بقيت 3 أسئلـة ~ سأجيب عنها و أرفض الـ 5 الأخيرة و أغادر المكان أخيرا ~

[ إبتسامة رضى و سعادة ] كم أنا عبقـري هيهيه

سيـرا : كم عدد أعضاء منظمتـكم تلك ؟

تينمـا : همم .. 100 .. أو ربما 200 .. لست متأكدا ~ لا أهتم بهذه التفاصيل الدقيقـة ~

[ يضحك ] [ بعفوية ] لو كان يوشي هنا لأعطاك الرقم الصحيح و بالتفصيل الممل هاها

سيـرا : من هو .. يـوشي .. ؟

تينمـا [ يتجمد ] : آآآه تبـا .. سيقتلني .. مصيـبة .. هذا مؤكد .. سأتحول إلى طعام للكلاب ..

إنه .. [ متردد ] [ يشيح بنظره إلى اليمين ] مسؤول .. الإحصاء .. [ بصوت منخفض ] في ليبرا ..

لقد حفرت قبـري بنفسي ..

سيـرا [ نظرة جادة ] : هيــه ؟ أهـذا صحيح .. ؟

هو حتما شخص مهـم في المنظمـة .. و بالتأكيد ليس مسؤول الإحصاء كما يقول ..

تينمـا : هذه الفتاة خطيـرة [ وجهه يتعرق ]

يجب أن أهرب من هنـا قبل أن أعطي نائب الزعيـم أسبابا أخرى للحقـد علي

[ الجـدار الخارجي للغرفـة ينفــجر ]

[ سيرا تتفاجأ و تسقط من كرسيها ]

[ تينمـا يصنـع حاجزا أزرقا ناريـا و يمنع به وصول الركام إليه و إلى سيرا،

كل ما يمر منه يتحول إلى رمـاد ]

[ هيكي يظهـر من بين الدخـان ]


هيكي : آسف لمقاطعـة جلستك الممتعة .. تعال معي و على الفور !

تينمـا [ يزيل الحاجز ] : حآآضر ~

[ ينظر إلى سيرا ] سنؤجل جلستنا لوقت لاحق يا آنسـة ~ و الآن ودآآعآآ ~

[ تينمـا يغادر مع هيكـي .. من خلال الحفرة التي أحدثها هيكي في الجدار ]

[ سيـرا مصدومة ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقـر الشرطـة – في أحد الممرات ]


يقف جاستيس و يحمل هاتفا موصولا بسماعة يضعها في أذنـه

[ جاستيس يستمع ] [ صوت إنفجار – ثم خشخشـة – إنقطاع ]

جاستيس : همم .. انتهت الجلسة إذن .. لكني حصلت على ما يكفي من المعلومات

[ إبتسامة ماكرة ] ليبـرا إذن ..

[ مجموعة من الشرطيين يهرعون نحو قاعة الإستجواب ]

شرطي 1 : أسرعـوا ! صوت الإنفجار قادم من هناك !!

شرطي 2 : أولا صوت إطلاق نار و الآن إنفجار .. ما الذي يجري هناك سحقا !!

*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

[ قبـل دقائق ]

[ صوت إطلاق نار ] [ بعد فترة قصيرة ] [ صوت إطلاق نار آخر ]

( طلقة جاستيس على تينما .. و طلقة سيرا )

[ جاستيس يخرج من قاعـة الإستجواب ]

3 شرطيين يجرون نحو القاعة و يلتقون بجاستيس في الطريق

جاستيس [ يوقفهم ] : آه إطلاق النار .. المحققة سيرا نسيت باب قاعة التدريب مفتوحا

( قاعة التدريب و غرفة الإستجواب قريبتان من بعضهما و كلتاهما عازلة للصوت في الأساس

لكن المواد العازلة في قاعة التدريب تكون أخشن لأنها مصممة لعزل أصوات عالية مثل صوت إطلاق النار )


سأتصل بها و أنبهها للأمر .. لا تقلقـوا ليس شيئا خطيرا ~

شرطي : حقا ؟ آآه هذا جيد .. اعتقدت أن شيئا سيئـا حدث

فكما تعلم حوادث العصابات و الإرهاب كثرت مؤخرا !

جاستيس [ يبتسم ] : معك حق

[ الشرطيون يغادرون ] [ جاستيس يتوجه إلى أحد الممرات و يتوقف ]

جاستيس [ إبتسامة ماكرة ] : ترك جهاز تنصت هناك لم تكن مهمة صعبة

و الآن .. لنستمع لما يقوله ذلك الوحش !


*** لمحـة من الماضي - النهاية ***

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقـر ليبـرا – مكتب القيـادة ]

[ طرق على الباب]

يوشي [ يتصفح بعض الأوراق ] : أدخـل ..

*** [ تدخل ] : أهـلا يوشي ~ لقــد عدت ~

يوشي [ يرفع بصره ] : و .. ؟

*** : تشيه يا لك من بارد ! ألا يمكنك أن تقول " أهلا بعودتك " على الأقل ؟

يوشي : دعكِ من التفاهات يا ران و هاتي المهم !

[ ران تجلس و تضع قدميها على مكتب يوشي ]

يوشي [ نظرة غاضبة ] : ...

ران [ ضحكة ساخرة ] : أوهو ! هـــذه هي ! مضت فتـرة منذ أن رأيت هذه النظرة هاها

أراهن أنك متورط مع الكثيير من الأعمال ~ المسكيـن تركوك وحيـدا تعآآني منـذ اختفاء الزعيمة ~

يوشي [ يضع الأوراق ] : إذن .. ؟ هل وجدت أي دليل على مكانها ؟

رآن : أبــدا ~ بحثت في كل مكان ! كما هو متوقع من زعيمتنـا

عندما تختفي فلا أحد يمكنه إيجادها ههه

لقد تعبت من هذه المهمـة لذا سآخذ عطلـــة طويلــــــة ~

من الأفضل أن لا تزعجني هاه ~

[ تقف ] [ تربت على رأس يوشي ] حظا موفقا مع عملك الإضافي يا " نـ.ـا.ئـ.ـب الـ.ـز.عـ.يــ.م "

[ تغادر ] و الآن سأذهب لأرى أخي اللطيــف ~

يوشي [ تظهر حولـه هالة سوداء مخيفة ] : الأخ و الأخت .. كلاهما يثيـران غضبي !!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حتى لو لم نكن مثلهـم .. تأتينـا تلك اللحظات التي نـود أن نقلدهـم فيهـا ..

تلك اللحظات التي ننسى فيها ماضينا .. أحزاننا و مآسينـا ..

و نستسلـم لروح الطفل البريء التي لا تزال تقبع بداخلنـا ..

و تخبرنـا بأن نبتسـم و نحيـا و نأمـل ..

منتظريـن ذلك اليوم الذي ستتحقق فيه أمانينـا ..

و تتجسـد فيه أحلامنا .. و تختفي فيه مآسينـا .. فترسـو فيه مراسينـا


.
.

[ شظـآيا أمل - الفصـل الثـالث - النهــاية ]








[ روزي ]

العمـر : 26

الإسم في المنتدى : @Rosseta

رابط العضويـة : هنــآ



[ ران ]

العمـر : 21

الإسم في المنتدى : @"السفاحـة"

رابط العضويـة : هنــآ








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /28/6/2016, 14:56#5

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118976
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 479
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12784
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

[ شظايــا أمل ] فهرس الفصول | متجدد





الموضوع الخاص بالفصل [04] : هنــا





[ شظـآيا أمل - الفصـل الرابـع ] : حقائق .. تناقضات .. الخيار الأصعب ..

.
.

البشر دائما يخافون من الإختـلاف

لذلك يضعون حواجزا و يتجنبون كل ما هو مختلف عنهم

لكن .. إذا اكتشفـوا شخصا مختلفا يعيش بينهم .. ماذا سيفعلون برأيك ؟

إن كنت تعتقد أن الأمر مثل اكتشاف جوهرة نادرة .. فأنت مخطئ

أو بالأحرى " ساذج " .. عندما يكتشف البشر شيئا أكثر خطورة منهم

فأول ما يفكرون به هو : إما " إزالته من الوجود " أو " اكتساب ميزاته "

الخيار الأول هو الأبسط و الأسهل .. فإن كنت مختلفا ستنتهي حياتك فحسب

لن تكون عائقا لهم و لن تسبب أي خوف لهم بعد الآن ..

الأمر الخطير فعلا هو الخيـار الثاني ..

إذا قرر شخص طبيعي اكتساب ميزات شخص غير طبيعي

فأول ما سيفعله هو تحويله إلى " فأر تجارب "

" كيف أصبح هكذا ؟ "

" لقد كان طبيعيا .. فما الذي جعله مختلفا الآن ؟ "

" هناك حتما شيء ما يمكننا استخراجه منه "

" ببعض الدراسات سنتمكن في النهاية من اكتشاف سبب اختلافه "

" في أسوأ الحالات سنحوله إلى سلاح بشري يعمل لصالحنا "

أجل .. هكـذا يفكر أغلب البشر ..

إن كانوا ملائكة خارجيـا فهم شياطين داخليـا ..

و الآن لننتقل للجزء المهم .. كيف نتعامل نحن " المختلفون " معهـم ؟

لدينا أولا الأغبياء الذين قرروا دفـن قدراتهم و العيش بشكل طبيعي ..

هؤلاء المثيرون للشفقـة يجب أن نفتح أعينهم ونجعلهم ينظرون للواقع بعقلانية أكبر ..

و لدينا ثانيا الحمقـى الذين قرروا العيش مع الطبيعيين .. بقدراتهم ..

لكن مع الخضوع لأوامرهم و العمل لصالحهم ..

بخلق مصلحـة متبادلة فقد تمكنوا من التأثير عليهم

يساعدونهم في أداء أشياء لا يمكن للطبيعيين فعلها

و بالمقابل يسمح لهم الطبيعيون بالعيش بجانبهم في سرية تامـة ..

هذا النوع الساذج منـا يجب أن يختفي فحسب !

لكن من سيجعلـه يختفي ؟ أجل .. إنه النوع الثالث .. نحن !

نحن من قرر كسر تلك القواعد و القوانين المثيرة للشفقـة

و خلق جانبنـا الخاص .. الذي لا يعيش فيه سوى من هم مماثلون لنا !

إن كان من حق البشر الطبيعيين تقسيم الكرة الأرضية و صنع جوانبهم الخاصة

فمن حقنا أيضا أن نقترض أرضا و نجعلها لنا

و ما دام الكلام الناعم لا يجدي مع تلك العقول الفارغـة

فسنستخدم طرقنـا الخاصة لشق طريقنا و تحقيق هدفنـا

أجل .. " القـوة " .. من يمتلك القوة يمكنه فعل ما يريد !

هكـذا تسير الأمور !

..................................................... *** [ هـوب ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ الجزائر – مدينة عنـابة – أحد الشوارع المجاورة لساحة الثورة ]

[ الساعة 2 بعد الظهـر ]


فتاة صغيرة تقف على الرصيف

مرتدية ثيابا رثة و تمـد يدهـا منتظرة أن تحن عليها أنفس كريمـة

تمر أمامها فتاة في العشرينيات من عمرها – تبدو أجنبية –

[ تتوقف ] [ تنحني و تقترب من الفتاة الصغيرة ]


*** : مرحبا يا صغيرتي ..

[ ترفع الصغيرة رأسها و تنظر إليها باستغراب ]

*** : آه آسفة .. [ تتحدث بالعربية ] من الغريب رؤيـة فتاة في عمرك تتسول في مكان كهذا .. أين عائلتك ؟

[ الصغيرة تشيح نظرها .. تبقى صامتة ]

[ الفتاة الشابـة تقف ] [ تتقدم و تجلس بجانب الصغيرة ]


*** [ تبتسم ] : إسمي إيمي .. أنا يابانية الأصل

[ إبتسامة حزينة ] أتيت إلى هنا لأنني فشلت في حماية شيء مهم بالنسبة إلي ..

[ تنظر إلى الصغيرة ] ما اسمك يا صغيرتي ؟

*** [ بصوت خافت ] : آيـة ..

إيمي : آيـا إذن ! هذا الإسم منتشر في بلدنا أيضا ~ [ تبتسم ]

آيـا : لماذا أشعر أنها نطقته بشكل خاطئ ..

إيمي : أتعلمين .. الحديث معك يشعرني ببعض الحنين ..

مضت فترة منذ أن ابتعدت عنهم .. أتساءل كم من الوقت سأصمد ..

و أتساءل إن كنت سأستجمع قواي و أعود إليهم يوما ما ..

آيا [ عفويا ] : لماذا .. ابتعدت عنهـ ... [ تصمت ]

إيمي [ تنظر إلى السماء ] : كنت أعرف طفلا في نفس عمرك تقريبا ..

كان أصغر فرد في عائلتنـا .. رغم صغر سنـة إلا أنه كان قويا ..

بإرادته ، بشخصيتـه ، بشجاعتـه ..

تعهدت على حمايتـه مهما كلف الأمر .. هو و باقي أفراد عائلتي ..

وعدتهـم منذ أول يوم لهم معنا .. أنهم سينسون كل أحزانهم ..

وعدتهم بأنني سأصنع لهم منزلا يعيشـون فيه بحرية .. و بأمان ..

[ نظرة حزينة ] [ تحدق بيدها اليمنى ] لكنني فشلت .. لم أستطع حمايته ..

[ تشد قبضتها ] لم أعد واثقـة بنفسي بعد الآن ..

أصبحت أخاف .. أن أفقد فردا آخر منهم ..

آيـا : إذن كل ما عليك فعلـه هو منع حدوث ذلك !

إيمي [ متفاجئة ] : ...

آيـا [ تخجل ] : آ .. آسفة .. [ تشيح بنظرها للجهة المعاكسة ]

إيمي : معك حـق .. [ بصوت أعلى ] معك حق !! [ تضع يدها على عينيها و تبتسم ]

[ إيمي تقف ]


إيمي [ تمد يدها نحو آيـا ] : آيـا .. ما رأيك أن تأتي معي ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ اليابان – طوكيـو – مقر ليبـرا – العيادة الطبيـة ]

[ طرق على البـاب ]


روزي : أدخــ... [ الباب يفتح ] [ تان يسقط على الأرض ]

تان [ يزحف ] : رووووزي ! أنقذينـي أرجووووك !

[ ويمي تظهر وراء تـان ]

ويمي [ بحيويـة ] : أوووي تــآآن-تشآآن ~ لنذهـب إلى السطـح الآن !

إنه المكـان الوحيـد الذي لم أزره بعـد ~

تـان [ يبكي بطريقة هزلية ] : إذا استمر الأمر هكذا فقـد أكسر قاعدة جدي التاسع عشـر ..

لمااااذا يا جدي لمآآذآآ >< .. لماذا كان عليه وضع قاعدة كهذه لعائلتنا !

" لا ترفض أبدا طلب امرأة و كن دائمـا لطيفا معهـن "

سحقآآآآآآ ~ [ يتجمد ] لحظة .. [ ينظر إلى ويمي ] أحقا يمكننا اعتبار هذا المخلوق امرأة ..؟!

[ عيناه تلمعـان ] بالطبـع لا !!!

[ ويمي تضرب تان بمرفقهـا على رأسه ]

[ تان يغمى عليـه ]

[ سايـا و روزي تتأملان الموقف باستغراب فاتحتان أفواههما ]

[ ويمي تنتبـه للتو لوجودهمـا ]


ويمي [ تبتسـم ] : بالتفكير في الأمر فأنـا لم أزر هذا المكان أيضا !

روزي : أنتِ الفتاة الجديدة أليس كذلك ؟

ويمي : أجــــل ~

[ تنتبه لسايا ] أوه أنتِ الفتاة لهائجـة التي التقيت بها في مكتب النائب الخطير ؟

سايـا : الفتاة الهائجـة ؟! .. اممم .. آسفة لأني لم أعرف بنفسي سابقا .. إسمي سايا

ويمي : و أنا ويمـي ~ تشرفت بمعرفـتك ~

روزي : أنا روزي .. طبيبـة المنظمـة و المسؤولة عن مركز الأبحاث أيضا

ويمي : أوه هذا جميـل ! تشرفت بمعرفتـك أيضا ~

روزي : هل حصلتِ على جهازك المخصص من يوشي ؟

ويمي : جهاز .. مخصص ..؟

روزي [ تخرج هاتفا محمولا أسودا ] : شيء كهـذا

ويمي : أوه الهاتف ! أجـل ها هو [ تريهما إياه ]

لم أتوقع أن أحصـل على هدية كهذه عند انضمامي ~

أنتم تهتمـون بترك نظرة جيـدة عنكم هاه ~

روزي [ تبتسم ] : هاها .. في الواقع هو ليس مجرد هاتف ..

يمكننـا اعتباره مثل بطـاقة التعريف الخاصة بالأعضاء ،

كما أنه يحتوي على خواص أخرى مثل إمكانية تحديد مكان أي عضو في المنظمـة

و تقييم حالته الصحيـة و مدى تضرره جسديا ،

و فيه الكثير من الميزات الأخرى التي ستكتشفينهـا عند قراءة الدليل المثبت فيه

ويمي : الدليل .. ؟

روزي : يبدو أن يوشي لم يشرح لك شيئـا

ويمي : هممم .. لقد كان غاضبا .. أتساءل لماذا ؟

*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

[ يوشي يضع الهاتف فوق المكتب أمام ويمي ]

يوشي : هذا ... [ ويمي تقاطعـه ]

ويمي [ نظرة سعيـدة ] : أوووه ! أهـذا لي ؟ أهـذا حقا من أجلي ؟!

[ تنظر إلى يوشي و عيناها تلمعان ] لم أتوقع أن تظهر هذا الجانب اللطيف من أجلي ~

يوشي [ غاضب ] : هاه ؟!

*** لمحـة من الماضي - النهاية ***

ويمي : و بعدهـا طردني بقسـوة من المكتب ~ تشيه .. لا يتحمل المزاح أبدا ! ~

[ سايا تكبت ضحكتها ] [ روزي تضحك ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو – المينـاء ]

مجموعة من الأشخاص يحملون أسلحة و يقتربون من البوابة الرئيسية للمينـاء

يترأسهم فتى يضع كمامة سوداء على وجهه و يرتدي معطفا أسودا طويلا

[ الحارس ينتبه لهم ] [ يخرج من حجرة الحراسـة ]


الحارس : من أنتـم ؟ الدخول إلى هنا ممنوع !

[ يصوب أفراد العصابة أسلحتهم الناريـة نحوه ] [ الحارس يتفاجأ ]

[ زميله الحارس 2 يحاول الإتصال بالشرطـة من حجرة الحراسة ]

[ أحد أفراد العصابة يطلق عليه النار ] [ يسقط ميتـا ]

[ يبقى الهاتف معلقا ]


الشرطة [ عبر الهاتف ] : مرحبا .. شرطـة طوكيو في خدمتك .. مرحبا ؟ مرحبا ..؟

[ يتقدم رئيس العصابة إلى الحجرة ] [ يرفع السماعة و يغلقها لينهي المكالمـة ]

*** : هناك بضاعة مهمة ستصل اليوم ..

[ ينظر إلى الحارس الأول الذي بقي مصدوما مما حدث ]

و نحن نريد الحصول عليها من دون مشاكل

[ نظرة شريرة ] إذن .. هل ستتركنا نمر .. سيدي ؟

[ الحارس ينظر إلى زميله الميت ثم ينظر إلى الفتى و هو خائف ]

أحد أفراد العصابة : نورمن ~ لنحصـل عليها !

[ أفراد العصابة يمرون أمام الحارس ]

[ يتوقف أحدهم و يقترب من وجهه ]


أحد أفراد العصابة 2 : هه .. [ ضحكة ساخرة ]

[ قبل أن يفعل أي شيء يجثو الحارس و تدمع عينيه ]


الحارس [ يبكي ] : أرجوكم .. لا تقتلوني !!

نورمن [ ينظر إليه بازدراء ] : مثير للشفقـة !

[ يتقدم متخطيـا بوابـة الميناء و يتبعه زملاؤه ]

[ نورمن يتوقف ]

[ يلمح شابا ذا شعر فضي متوسط الطول واقفا وسط الطريق ]

[ يتقدم الشاب نحوه لتتضح ملامحه شيئا فشيئا – إنه هوب ]


هوب : إذن تعتقد أنه مثير للشفقـة ؟

[ يبتسم ] أنا لا أعتقـد أنك مختلف عنه

نورمن [ غاضب ] : ماذا ..؟

[ يصوب أفراد العصابة أسلحتهم نحو هوب ]

[ هوب يستمر بالتقدم نحو نورمن ]


هوب : بدل التسكـع مع هذه الحشرات .. ألا تفضل فعل شيء ممتع أكثر ؟

[ أعضاء العصابة يطلقـون على هوب دفعـة واحدة ]

[ بعد لحظة ]

[ الرصاصات متوقفة في الهواء على بعد متر من جسد هوب الذي لم يصب بأي أذى ]

[ الجميع مصدومون ]


نورمن : أنت .. منهم ..؟!

هوب [ يظهر فجأة أمام نورمن ] [ يضع يده على كتفه ] : و أنت كذلك ! [ إبتسامة ماكرة ]

[ تسقط الرصاصات على الأرض ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا – الرواق ]

يمشي هيكي و تينمـا متوجهان نحو مكتب القيـادة

تينمـا : إذن .. كما قلت لك ، أنا أعتمد عليك ! عليك مساعدتي أمام يوشي !

هيكـي : اعتمـد على نفسـك !

تينمـا : تشيه ! يا لك من بخيـل !

[ تينما يتوقف ]

ران قادمة من الجهـة المقابلة

[ ران تتوقف ]


تينمـا [ إبتسامة عريضـة ] : رآن !!!

رآن [ إبتسامة عريضـة ] : تينمــــا !!!

[ يختفي الاثنان و يظهران فجـأة أمام بعضهما ]

[ تلتقي قبضتاهما اليمنى فتظهر حلقة نارية زرقاء حول يديهمـا ]

[ تدور الحلقة بهدوء و تختفي الشعلة الزرقاء تدريجيا ]

رآن [ تمسك تينما من عنقـه و تحك رأسه ] : أخـــي اللطيف ~ اشتقت لك يا صغيري ~

تينما [ يضحك ] : أنا أصغر منك بسنة واحدة فقط ! و اشتقت لك أيضـآ يا أختي ~~~

[ هيكي يحدق بهما بملل ]

[ بعد نصف ساعة من الثرثرة ]

[ ران تغادر و تلوح بيدها .. تينما يلوح بيده أيضا ]


هيكي : و أخيـرا !!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا – مكتب القيادة ]

[ يدخل هيكي و تينمـا ]

تينمـا : أهلا يوشي ~ اشتقت لك يا صديقي ~

هيكي [ بهدوء ] : لقد أحضرته .. هنا تنتهي مهمـتي

يوشي : أحسنت عملا [ ينظر إلى تينما ] إذن .. كيف كان يومك أيها الغبي ؟

تينمـا [ يضحك ] : ليس عليك أن تقولها بقسوة هكـذا ~

يوشي : ماذا حدث مع مهمتـك ؟

تينمـا : أوه تلك المهمة .. كدت أنسى أمرها تماما .. في الواقع كانت فشلا ذريعا ~

اتضح أنهم مجرد مراهقين طبيعيين يديرون عصابة مخدرات صغيـرة ..

لذلك قمت بوضع حد لهم و أرسلتهم لمنازلهم ..

لكني بعدها اكتشفت أنهم يتعاملون مع الياكوزا ~

[ يضحك ] لذا تركت المهمة و عـدت ~

يوشي : هاه ؟ تورطـت مع الياكوزا ؟

تينمـا [ متردد ] : لـ .. لا تقلق .. لم يعرفوا شيئا عني .. على الأرجح ..

[ يغير الموضوع ] دعنـا من هذا الآن ~ لقد عدت إلى منزلي بعد عناء طويـــل

أليس من حقي أخذ قسط من الراحـة ؟

يوشي [ إبتسامة شريرة ] : ليس قبل أن تخبرني عن مغامرتك مع الشرطة ..

لم تقل أي شيء غبـي هاه ؟!

تينمـا [ يميل رأسه لليمين ] [ يبتسم ] : بالطبع لا ~

يوشي : هل ذكرت اسم المنظمـة ؟

تينما [ يتجمد ] [ يشيح بنظره للجهة المعاكسة ] [ يتعرق ] : أ .. أبدا ..

[ يتذكر كل المعلومات التي سربها و الأشياء الممنوعة التي قالها دون أن ينتبه ]

يوشي [ إبتسامة بريئـة ] : هكذا إذن .. كما هو متوقع من تينمـا [ يبتسم بلطف ]

تينما [ إبتسامة مصطنعة ] : هذا .. مخيف نوعا ما ..

[ هيكي مصدوم ] [ يتراجع ] [ يغادر المكتب ببطء و يغلق الباب ]

هيكي [ خارج المكتب ] : حظا سعيدا .. ستكون حقا بحاجة إليه ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا - العيادة الطبيـة ]

روزي : ويمي اجلسي أنتِ أيضا ~ سأشرح لكما بعض الأمور ..

[ تظهر شاشة كبيرة خلف روزي ]

[ روزي تحرك كرسيها إلى يمين المكتب لتظهر الشاشة كاملة لكل من سايا و ويمي ]

[ ويمي تجلس بهدوء بجانب سايا ]


روزي : لنبدأ أولا بأصحاب القوى الخارقة .. المختلفون .. الإيسبر ..

تعددت الأسماء التي أطلقها علينا الطبيعيون لكنها جميعا متماثلة المعنى ..

نحن ببساطـة بشر .. لكننا نمتلك قدرات إضافية غير طبيعية ..

مصدر تلك القدرات و سببها ؟ لماذا يتميز بها البعض و لا يحصل عليها البعض الآخر ؟

لماذا تظهر في عمر مختلف من شخص لآخر ؟

كلها علامات استفهام لا تزال مجهولة إلى غاية اليـوم ..

هناك من يجرون أبحاثا حول كل هذا لكن دعنا من هذه النقطـة الآن ..

لنعد لموضوعنا الأهم ..

نحن مختلفون عن البشر من جهة .. و مختلفون عن بعضنا البعض أيضا ..

لا يمكن الجزم بطبيعة قدرات شخص ما قبل رؤيتها بعينيك ..

هناك من يستخدم طاقته الداخلية و يحولها إلى مواد معينة

[ تظهر صورة تينما و ران على الشاشة ] كالقدرات النارية مثلا ..

و هناك من يفضلون صنع أسلحة خاصة بواسطة طاقتهم

[ تظهر صورة تـان و هيكي ] كالسيوف و الأسلحة النارية ..

في تلك الحالة ستلاحظون أنها تظهر و تختفي متى ما أراد صاحبها ..

و تلك الأسلحة تكون أصلب و أقوى من الأسلحة العاديـة

و يمكن التحكم في مدى الهجمات و شدتها ..

إبقاء الحالة الصلبة للسلاح لوقت طويل أمر صعب و يحتاج لتدريب طويل و طاقة كبيرة

لذلك يتجنب بعض أفراد المنظمة هذه الطريقة

[ ويمي و سايا تستمعـان باهتمام ]

و هناك من يفضلون استخدام طاقتهم بشكل مباشر في القتالات

يقومون بضغطها على شكل كرات طاقوية مختلفة الأبعاد

و تنفجر بعد فترة معينة من إلقائها

[ تظهر صورة شاب ذو شعر أحمر على الشاشة ]

سايا : لم أر هذا الشاب من قبل في المنظمـة ..

روزي : هذا لأنه لم يعد للمقر منذ ثمانية أشهر .. قبل انضمامك بوقت طويل ..

إنه كيرا .. أحد العظماء الثلاث في ليبـرا [ تظهر صورة شابان و فتاة على الشاشة ]

كيـرا و جوكـر و آنجـل .. بعد الزعيمة و النائب فهما أقوى من في المنظمـة

غادر ثلاثتهم في مهمة من الرتبـة S و يبدو أنهم لم يكملوها بعد ..

بالتفكير في الأمر .. هم لم يسمعوا بما حدث لآلن بعد ..

سايا : هكذا إذن ..

ويمي [ ضحكة ساخرة ] : هيييه ! إذن تان و هيكي ليسا من أقوياء المنظمـة ~

يبدو أنني سأشق طريقي بسهولة هاها !

أول هدف لي سيكون تخطي العظماء الثلاث أولئك !

و بعدهـا النائب الغاضب ! ثم لن يتبقى لي سوى الإستيـلاء على قيـادة المنظمـة [ ضحكـة طويـلة ]

[ سايا مصدومة ] [ روزي تضحك ]


روزي : و الآن نصل للنوع الأخطر .. [ تظهر صورة يوشي و فتاة شابة على الشاشة ]

هنـاك من يستطيعون استخدام مختلف التقنيـات و الإستفادة من عدة أنواع من القدرات

تجدونهم أحيانا يستخدمون الأسلحة و أحيانا أخرى الكرات الطاقوية

يمكنهم حتى تحويل طاقتهم لمواد مختلفة من حين لآخر

و بعضهـم يمتلك قدرات غريبة خاصة لم يستخدمها غيره من قبل

[ تتقدم صورة يوشي على الشاشة ] كقراءة الأفكار و الذكريات و نقلها من شخص لآخر

[ تختفي صورة يوشي و تظهر صورة هوب ] و التحكم في الآخرين و في قدراتهم

و هناك قدرات أخرى لم يكشف عنها بعد ..

فأحيانا يكتشف الشخص أنه يستطيع القيام بأشياء لم يتوقعها .. و تظهر قدرات جديدة لم يكن لها وجود ..

آه و بالمناسبة .. هناك تقنيات " أساسية " يستطيع الجميع أداءها ~

مثل صنع حواجز دفاعيـة .. لكن قوتها تختلف من شخص لآخر بالطبع !

ويمي [ تتثاءب ] : آآخ هذا معقـد ~

هممم .. إذن أنا أنتمي للنوع الذي يمكنه تحويل طاقته لمواد معينة .. أو شيئا كهذا !

روزي : أوه يمكنك فعل ذلك إذن !

[ ويمي ترفع يدها للأعلى فتظهر شرارة كهربائية ]

[ يتوهج المصباح الكهربائي بقوة ثم ينطفئ و يتوهج مجددا بشكل متقطع ]

روزي [ تصفق ] : لسـتِ سيئـة يا فتاة !

ويمي [ إبتسامة مغرورة ] : بالطبـع أنا مذهلـة !!

روزي : بالمناسبة .. متى اكتشفتِ قدراتك يا ويمي ؟

ويمي : هممم .. منذ وقت طويل جدا ~ عندما كان عمري 8 سنوات على ما أعتقد

روزي : و لم يكتشف أحد أمرك إلى غاية الآن ؟ هذا غريب ..

ويمي : آه بالطبع اكتشفـوا ~ لكنني كنت أعيش في منزل جدتي في قرية صغيرة على الجبل

عدد السكان كان قليلا و أغلبهم كبار في السن ~

أخبرتهم أنني أنتمي لقبيلـة أسطوريـة ساعدت في حرب الساموراي في عهد إيـدو

فصدقـوني على الفـور و أصبحـوا يعاملونني كالأميـرة ~ [ تضحك ]

سايا [ إبتسامة مصطنعة ] : أنتِ داهية يا ويمي ..

ويمي : بالمناسبـة ماذا عنك ؟ .. أيتها الفتاة الهائجـة ..

سايا : توقفي عن مناداتي بذلك الإسم أرجوك هه ..

أنا .. [ تنظر إلى يدها ] لست متأكدة .. لا أعتقد أنني أنتمي لأي من تلك التصنيفات ..

قدراتي هذه قتلت والداي .. أو بالأحرى " أنا " من قتلتهما ..

حدث ذلك في رمشة عين .. لم أر كل ما حدث .. لكني متأكدة من أمر واحد ..

أشياء سوداء عادت إلى جسمي و اختفت تدريجيا ..

و عندما رفعت رأسي وجدت من حولي كلهم قطعـوا إلى أشلاء ..

روزي : هذا غريب .. حسنا .. خروج القدرات عن السيطرة عند ظهورها أول مرة أمر شائع

لكنها عادة لا تهدأ تلقائيا هكذا .. حسب ما قاله هيكي فقد وجد طاقتها خامدة تماما عندما وصل ..

لهذا نقوم بتجميع كل من حصل على قدرات و نحضرهم للمنظمـة ..

بهدف تعليمهم السيطرة على قدراتهم و التحكم بها كما يجب

لكن .. " أشياء سوداء " تقول .. أيمكن أن تكون طاقتها من النوع المظلم ؟

سايا [ تبتسم بحزن ] : ألا يمكنني أن أعيش حياة طبيعية و أتخلى عن هذه القدرات فحسب ؟

أليس هناك طريقة للتخلص منها ؟

روزي [ تغمض عينيها و تتكئ على الكرسي ] : لو كان الأمر ممكنا لما كنا جميعا مختلفين هكذا ..

[ تفتح عينيها ] سايا .. هل هناك أحد من عائلتك يمتلك قدرات أيضا ؟

سايا [ متفاجئة ] : آه .. لا .. في الواقع .. هما ليسا والداي الحقيقيان ..

لقد تبنياني .. عندما كان عمري 7 سنوات ..

لا أعرف شيئا عن عائلتي الحقيقية .. قيل لي أنني تعرضت لحادث

و فقدت ذاكرتي إثره .. لا أتذكر أي شيء مما حدث قبل سنتي السابعة ..

روزي : حدث هذا قبل 10 سنوات إذن .. في نفس الوقت .. الذي فقد فيه يوشي عائلته ..

[ مصدومة ] لا يمكن .. [ تتمالك نفسها ] لا .. هذا مستحيل ..

في الواقع مثلما تختلف القدرات الظاهرية .. فإن الطاقة الداخلية تختلف أيضا ..

و عادة تكون متشابهة لدى الأشخاص من نفس العائلة ..

فمثلا تينما و ران كلاهما يمتلكان قدرات نارية لأنهما إخوة ..

تلك القدرات ناتجـة عن طاقتهما الداخلية من النوع الثالث ..

عكس القدرات فإن الطاقة الداخلية تنقسم لثلاث أنواع فقط

النوع الثالث هو " الطاقة البيضاء " .. يمكننا القول أنها الأكثر انتشارا

يمتلكها 90 % من أصحاب القوى الخارقـة .. و أغلب أعضاء ليبرا من ذلك النوع

التحكم فيها متوسط الصعوبة .. و يحتاج دائما لتدريب لإتقانها و تحويلها إلى قدرات مفيدة ..

يمكن نقلها من فرد لآخر شرط أن يمتلكا نفس نوع الطاقة ( البيضاء )

النوع الثاني هو " الطاقة المظلمـة " هذا النوع نادر جدا

و لا يمتلكه سوى 8 % من أصحاب القوى الخارقـة

التحكم فيها صعب جدا و أحيانا تؤدي لموت مستخدمها إن لم ينتبه لطريقة عملها الصحيحة ..

فعادة ما تخرج عن السيطرة دون سابق إنذار ..

تحتاج لعزيمة كبيرة للتحكم بها .. لكن إن أتقنها شخص ما فسيتجاوز كل ما يمكن تصوره

مثلما فعل نائبنا القدير يوشي ! ~ في الواقع هو الوحيد الذي يمتلك ذلك النوع هنا

حاليا .. [ تنظر إلى سايا ]

سايا [ مصدومة ] : إذن .. أنا .. هل طاقتي الداخلية من ذلك النوع ؟

روزي [ تبتسم ] : من المحتمل .. سنتأكد من الأمر لاحقا !

ويمي [ تقاطع ] : أوي لحظـة ! إن كانت حساباتي صحيحة فبقي نوع آخر أخير ..

رغم أنني لم أكن منتبهة جيدا ..

روزي [ تضع مرفقيها على المكتب و تضم يديها و تضع ذقنها فوقهما ] : أجل ..

إنه النوع الأول المنقرض تقريبا .. لا يمتلكه سوى 2 % من أصحاب القوى الخارقة عبر العالم ..

أولئك الأشخاص الشديدو الندرة يدعون بـ " النخبـة "

و هم الذين يمتلكون ما يسمى بـ " الطاقة الذهبية "

و عكس الجميع .. فهم لم يكتسبوا قدراتهم في فترة معينة من عمرهم

بل ولـدوا بها .. و يتحكمون بها غريزيا منذ نعومة أظافرهم .. كجزء من أجسادهم

و [ تبتسم ] هيكي من ذلك النوع ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد أسبوع ]

[ سايا تجلس وسط حلبة كبيرة تقع وسط المبنى ]

المبنى على شكل حرف U مغلوق من الأعلى .. و هو فارغ في الوسط

و يحتوي على ساحة كبيرة تستخدم للتدريب عادة


سايا : هممم .. روزي قالت أنها لا تعرف الكثير عن الطاقة المظلمة و لا يمكنها مساعدتي ..

طلبت مني أن أسـأل يوشي .. لكن ..


*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

[ قبل أسبوع ]

[ ليبرا – مكتب القيادة ]


[ طرق على الباب ]

[ سايا تدخـل ]


سايا : آسفة على الإزعاج .. في الواقع .. أود سؤالك عن شيء ما ..

[ بعد دقائق ]

يوشي : ما عليك إلا إخضاعها بالقوة .. و إجبارها على تلبية أوامرك

*** لمحـة من الماضي – النهايـة ***

سايا [ منزعجـة ] : هاه ؟ أنا أتحدث عن طاقتي الداخليـة هنا ؟ كيف أخضعها بالقوة ؟!

هل يسخر مني أو ماذا ؟!!

كما أنه قال أن ما حدث لوالدي لا علاقة له بخروج الطاقة عن السيطرة ..

ما الذي يعنيه بذلك ؟


*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

[ قبل أسبوع ]

يوشي : أهذا كل ما حدث ؟ و عدتِ لحالتك الطبيعية بعدها مباشرة ؟

سايا : أ .. أجل .. على ما أعتقد ..

يوشي [ نظرة جادة ] : في ذلك اليوم .. هل حدث أمر آخر لك .. هل شعرتِ بشيء مختلف ؟

هل التقيت بشخص يمتلك قوى خارقة هو الآخر ؟

سايا : هاه ؟ لا .. لا أعتقد .. لكن ..

في ذلك اليوم .. الشخص الوحيد الذي التقيته عند عودتي من الثانوية

هو شاب ذو شعر فضي متوسط الطول

اصطدمت به فجأة .. فربت على كتفي و اعتذر ثم غادر

بالتفكير في الأمر .. [ مترددة ] شعرت بدوار فظيع بعدها ..

يوشي [ صدمة ] : هكذا إذن .. هوب ... [ يصمت ]

[ يوشي يقف و يغادر المكتب ]

سايا : هيه ؟ لحظــة .. [ بعد مغادرة يوشي ] [ بصوت خافت ] هناك أشياء أخرى أود سؤالك عنها ..

*** لمحـة من الماضي – النهايـة ***

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا – الجانب الداخلي للبوابة ]

[ يوشي يقف و ينظر إلى الخط الأحمر الذي يفصل مقر ليبرا عن الخارج ]

يوشي : لا يمكنني تخطي هذا الخط طالما لم تعد الزعيمة بعد ..

إيمي الحمقاء .. اختفت فجأة و تركت مهمة حماية المنظمة على عاتقي .. !

هل تعتقد أن ما حدث بسبب ضعفها ؟ إذن ماذا عني !


*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

[ قبل شهر ]

[ إيمي تدخل المقر و تتقدم نحو ساحة التدريب و هي مبتسمة ]

[ إيمي تتوقف ] [ مصدومة ]

[ جميع أعضاء المنظمة واقفون حول الساحة التي يتوسطها تابوب أسود ]

[ يتقدم يوشي و يضع عليه زهرة بيضاء ]

[ يوشي يقف و ينظر إلى إيمي ] [ إيمي مصدومة ]

[ إيمي تلمح هيكـي جالسا و متكئا على أحد الجدران و تعلوه نظرة حزينة محطمـة ]

إيمي [ مصدومة ] [ تشد قبضتها ] : ....

*** لمحـة من الماضي – النهايـة ***

يوشي : إن تعرض أحد الرفاق للخطر مجددا .. في مكان بعيد عن المقر ..

ما الذي سأفعله حينها ؟ ما الذي يجب علي فعله ؟
[ يشد قبضته ]

هل أتجاهله من أجل حماية المقر الذي يحتوي على أكثر من 167 شخص ؟

أو .. أترك المقر يتعرض للخطر و أذهب لمساعدته ..

لو واجهت خيارا كهذا يوما ما .. أتساءل .. ماذا سأختار حينها ..


[ هاتف يوشي يرن – وصلته رسالة ]

[ يوشي يقرأ الرسالة ]


*** محتوى الرسالة – البداية ***

" الفتاة التي تدعى يوسا .. واحدة منكم أليس كذلك ؟

إن أردت رؤيتها مجددا فمن الأفضل أن تأتي حالا

الساحة المركزية .. مثل آخر مرة "

- هوب -


*** محتوى الرسالة – النهاية ***

[ يوشي مصدوم ] [ يتقدم و يخطو على الخط الأحمر بقدم واحدة ] [ يتوقف فجأة ]

[ ينظر إلى الخط الأحمر الفاصل ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ في أحد العمارات المهدمـة ]

[ هوب يجلس على أريكة قديمة و أمامه طاولة عليها لوح شطرنج ]

هوب [ يضحك بصوت مرتفع ] : يا إلهي .. لم أتوقع أبدا أن يستخدم اسمي بتلك الطريقة !

نورمن ذاك مثير للإهتمام حقا !

و الآن .. [ يحرك حجر الفارس على رقعة الشطرنج ] ما الذي ستختاره .. يــــــوشي ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا – البوابة ]

[ يوشي يحدق بالخط الأحمر الفاصل للحظات ]

يوشي : التضحية بواحد .. من أجل إنقاذ البقية ..؟ [ لحظة صمت ] لا تسخر مني أيها الحقير !!!

[ يوشي يتخطى الخط الأحمر و يخرج من المقر ثم يختفي ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعد لحظات ]

[ أمام مقر ليبرا ]


[ يقف نورمن و يرفع رأسه محدقا بمبنـى ليبرا ]

نورمن : فعل شيء ممتع أكثر هاه ..

.
.

[ شظـآيا أمل - الفصـل الرابـع - النهــاية ]








[ إيمـي ]

العمـر : 25

الإسم في المنتدى : @Emy

رابط العضويـة : هنــآ



[ آيــا ]

العمـر : 10

الإسم في المنتدى : @Mimi Yayo

رابط العضويـة : هنــآ



[ نورمـن ]

العمـر : 18

الإسم في المنتدى : @Noямαn

رابط العضويـة : هنــآ








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /28/6/2016, 15:00#6

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118976
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 479
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12784
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

[ شظايــا أمل ] فهرس الفصول | متجدد





الموضوع الخاص بالفصل [05] : هنــا





[ شظـآيا أمل - الفصـل الخامـس ] : عدالـة .. مكيـدة .. الثمن المدفوع ..

.
.

العدالة ؟ ما هي ؟ من وضع قوانينهـا ؟

أهي حقـا شيء يطبق على الجميع ؟

أم أنها مجرد بنود تافهة وضعها أصحاب النفوذ و السلطـة

ليوسعوا نفوذهم أكثر و يزيدوا سلطتهـم أكثر ..

لماذا يعاقب اللصوص الصغـار عندما يسرقون بعض المال ..

و لا تعاقب البنوك عندما تسرق الملايين من متعامليها ؟

لماذا يحصل رجال الأعمال المجرمين على براءتهم بعد بضعة أسابيع في السجن

و يخرجون منه كأنهم لم يفعلوا شيئـا !

بينما يقبع بعض المظلومين لسنوات عديدة و هم لم يفعلوا شيئا !

أن تتوقع من العالم معاملتك بعدل لأنك شخص صالح

بمثابة أن تتوقع من الثور عدم مهاجمتك لأنك إنسان نباتي

مصطلح العدالة هذا يختلف من شخص لآخر .. و تطبيقـه كذلك ..

لقد سئمت من اتباع أوامرهم العقيمـة .. سئمت من عدالتهم الغير عادلة ..

من الآن فصاعدا .. سأطبق " عدالتـي " الخاصة فحسـب !

..................................................... *** [ جاستيس ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقر ليبـرا - ساحة التدريب ]

سايا جالسة وسط الساحة


سايا [ تنظر إلى يديها ] : هيــآآ أيتها الطاقة العجيبة .. آمرك بالخروج الآن و حالا !!! [ لا يحدث شيء ]

[ بعد لحظات من التأمل ] [ تتنهد ] بالطبع لا يمكن أن يكون الأمر سهلا هكذا ~

هيكي [ يظهر فجأة خلفها ] : أنتِ تفعلينها بشكل خاطئ !

[ سايا متفاجـئة ] [ تستدير للخلف ]


سايا : آه أهذا أنت .. [ نظرة استفزازية ] لا أريد سماع ملاحظات منك أنت بالذات ..

هيكي : هاه ؟

سايا [ غيورة ] : بالنسبة لشخص يتحكم غريزيا في طاقته منذ أن كان رضيعا ..

ما الذي تعرفه في هذا المجال ؟

هيكي [ هالة مخيفـة ] : هذا خطئي لأني حاولت مساعدتك !

[ يهم بالمغادرة ]


سايا [ منزعجـة ] [ بصوت منخفض ] : يا صاحب الطاقة الذهبية المحظوظ ..

[ تتذكر شيئا ] [ ترفع صوتها ] بالمنـــاسبة .. [ هيكي يتوقف ]

[ منحرجة ] أعتذر لأني غضبت عليك سابقا ..

[ تشيح بنظرها ] لقد سمعت بما حدث لآلن ..

هيكي [ يستدير ] : لا عليك .. أعتذر أيضا على ما قلته لك ..

[ يحك رأسه ] لم أكن أعنيه .. حقا .. [ بخجل ] أنا آسف ..

سايا [ مصدومة ] : اعتــــذر ؟؟؟؟ هيكــــي ؟!!!!!

معذرة لم أسمع جيدا ما قلته .. أيمكنك أن تعيده ؟ [ ضحكة خافتة ]

هيكي [ هالة مخيفة ] : سحقـا لك !

[ هيكي يغادر ]

سايا [ تبتسم ] : إذن يمكنه أن يكون لطيفا من حين لآخر ..

بالتفكير في الأمر .. كان لطيفا معي عندما قابلته لأول مرة .. قبل وفاة آلن ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا – الطابق الثالث ]

[ تينما يمشي في الرواق و يديه في جيبه

يقابل تان آتيا من الجهة المقابلة ]


تينمـا : أهـلآ تان ~

تـان : تينمـا ! لم أرك منذ فترة !

أين كنت طوال الأسبوع الماضي ؟ ران سألتني عنك عدة مرات

[ تينما ينكمش فجأة أمام الجدار و رأسه مقابل له ] [ تظهر فوقه غيمة كآبـة ]


تينما [ بصوت مبحوح ] : أرجوك .. لا تذكرني بهذا الأمر ..

تان : هاه ؟ هل حدث شيء ما ؟ من النادر أن نراك مكتئبا هكذا !!

سمعت أنك تورطت مع الشرطة .. [ ينتبه ] لا تقل لي .. أن يوشي علم بالأمر ..

تينما [ ينظر إلى تان بنظرة مدمرة و محبطـة ] : لن أتحدث إلى أي شخص من الشرطة بعد الآن ..

[ تلتحق ران و ويمي ]

[ تينما يلمح أخته ] [ إبتسامة سعيـدة ] [ تختفي غيمة الكآبة ]

[ تان يلمح ويمي ] [ غيمة كآبة و وجه مدمـر ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - مركز الشرطـة ]

الرئيس : أريدك أن تتأكد من إحدى العمارات التي على وشك الإنهيار

من المحتمل أن تكون قد تحولت إلى وكر للعصابات قبل موعد تهديمها

جاستيس : حسنا تحت أمرك سيدي !

الرئيس : أعتمد عليك إذن ! بالمناسبة أين المحققة سيرا ؟

جاستيس : لا .. أدري ..

الرئيس : كان عليها تقديم تقرير حول حادثة الأسبوع الماضي لكنها لم تفعل لغاية الآن ..

جاستيس [ إبتسامة ساخرة ] : آه سمعت أنه سقط منها في الحمام و هي تكتب واحدا جديدا الآن ~

الرئيس : هيه ؟ لا لا .. سيرا ليست من ذلك النوع المهمل .. !

جاستيس [ يبتسم ] : بعد إذنك إذن [ يغادر المكتب ]

*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

[ قبل أسبـوع ]

[ طوكيـو - مركز الشرطـة ]


[ سيرا تتوجه نحو مكتب رئيس القسم و تحمل في يدها ملفا ]

[ تتوقف أمام الباب ]

[ تنظر إلى جاستيس الواقف هناك ]

[ يربع يديه و يتكئ على الجدار بجانب الباب ] [ يبادلها نفس النظرات ]

[ تتقدم و تفتح باب المكتب ]


جاستيس : هل أنتِ متأكدة مما تفعلينه .. سيرا ؟

[ سيرا تتوقف بعد أن خطت خطوة داخل المكتب - المكتب فارغ ]


سيرا : لقد أخبرتك بالفعل .. بأني لن أتغاضى عما فعلته

جاستيس [ ضحكة خافتة ] : و ماذا كتبتِ في ذلك التقرير بالضبط ؟

بأنك رأيتِ إنسانا يخرج نارا من يديه ؟

و أن زميلك حاول إطلاق النار عليه و استجوابه بالقوة ؟ هه

[ سيرا تبقى صامتة ]


جاستيس : ستفقدين وظيفتك ! أولئك الأشخاص أخطر مما تتصورين ..

و مخالبهم مغروسة في كل مكان [ نظرة جادة ] حتى في الحكومة !

سيـرا : لا أهتم بكل هذا .. سأقوم بواجبي فحسب .. مهما كلف الأمر !

جاستيس : يا لك من ساذجـة

[ يبتعد عن الحائط و يخطو خطوتين للأمام ] [ يتوقف ]

[ سيرا تستدير نحوه ]


جاستيس [ يستدير للخلف نحو سيرا ] : اتبعيني .. سأريك شيئا مثيرا للإهتمام !

[ سيرا متفاجئة ]

[ جاستيس يتقدم في الرواق متوجها نحو مخرج المركز ]


سيرا [ نظرة شك ] : ماذا يعني بذلك ؟

[ بعد لحظـة تردد ] [ سيرا تتبعه آخذة معها الملف ]


[ بعد نصف ساعـة ]

جاستيس يمشي في رواق ضيق في أحد الأحياء الشعبية الفقيرة

سيرا خلفـه تتبعه ببطء و تتأمل الحالة المزرية للحي الذي تزوره لأول مرة

[ جاستيس يدخل أحد العمارات .. تتبعه سيرا ]

[ بعد لحظات ] [ يطلان من شرفـة الطابق الثاني ]


سيرا : إذن .. ما هو الشيء المثير للإهتمام الذي تحدثت عنه ؟

جاستيس : اصبري قليلا .. سيبدأ قريبا ..

[ في الأسفل - الرواق ] [ يتقدم مجموعة من الشبان ]

[ يتوقفون أمام باب العمارة المقابلة ]

[ يجلسون على درج المدخل ]

[ يخرج أحدهم قنينة صغيرة تحتوي على سائل أصفر محمر ]

[ يضعها في إبرة و يقوم بحقن ذراعه بها ]


سيرا : مخدرات .. ؟

جاستيس [ إبتسامة ماكرة ] : ليس بعد .. لم أطلب منك المجيء لرؤية شيء تافه كهذا فحسب ..

سيرا : ... أليس علينا توقيفهم ؟

جاستيس : ليس الآن .. راقبي جيدا ما سيحدث ..

[ الشباب يغادرون المكان و هم يضحكون ..تاركين زميلهم المخدر جالسا على درج العمارة ]

[ يمسح أنفه .. يمسك رأسه و يضحك كالمجنون ]

[ يقف ] [ يدخل العمارة المقابلة ]


سيرا : أوي !!

[ جاستيس يبقى صامتا و يراقب الباب ]

[ سيرا تنظر إليه ثم تستدير نحو الباب لتراقبه بصمت هي الأخرى ]

[ صوت أواني تتكسـر ]

[ بعد لحظات ] [ يخرج الشاب و هو يجر امرأة من شعرها ]

[ المرأة تصرخ ] [ يرميها على الأرض ]

[ سيرا مصدومة ] [ تهم بمغادرة الشرفة و التوجه إليه ]

[ جاستيس يقطع طريقها و يوقفها ]


جاستيس : ابقي صامتة و راقبي ما يحدث ! الإمساك به الآن لن يفيدنا في شيء !

سيرا [ غاضبة ] : هل تسخر مني ؟!!

جاستيس : ذلك الشاب كان لصـا و قد سرق الكثير من الشقق هنا

و تلك المرأة اكتشفت أمره و أوشت به للشرطـة

قضى 4 سنوات في السجن .. و هو الآن هنا للأخذ بانتقامه منها

سيرا : لهـذا يجب أن نوقفـه !

جاستيس : و بعدها ماذا ؟ يقضي 4 سنوات أخرى و يعود مجددا ؟

كما أنه تحت تأثير المخدرات .. تعلمين جيدا ما يعني هذا ؟

الحكم يقلص إذا كان الجاني ليس في كامل وعيـه .. لقد فعلها عمدا !

سيرا [ نبرة غاضبة و جادة ] : لهذا يجب أن نوقفـه .. !

جاستيس : لا فائدة من الكلام معك على ما يبدو ..

[ صوت المرأة تصرخ بقوة ]

[ سيرا تجري و تطل من الشرفة ]

[ الشاب يضرب المرأة على معدتها ]

[ يخرج سكينا مطوية من جيبه و يفتحها ]


سيـرا [ تصرخ ] : تـو .. [ جاستيس يغلق فم سيرا و يسحبها للخلف ]

[ الشاب يرفع رأسه و ينظر نحو الشرفة ] [ لا يرى أحدا ]

[ يضحك ] [ ينظر إلى المرأة بنظرة خبيثة ]


[ في الشرفـة ]

[ سيرا تضرب جاستيس بمرفقها على جانبه الأيسر ]

[ جاستيس يبتعد و يمسك جانبه ]


سيرا [ تتنفس بصعوبة ] : هل جننـت ؟!!

جاستيس [ نظرة جادة ] : إن أردتِ أن ينال المجرم عقابه المستحق ..

فيجب أن تمسكي به و هو يخرج كل ما عنده .. هكذا تسير الأمور ..

[ سيرا منزعجة ] [ تهم بمغادرة الشرفة ]

[ جاستيس يخرج مسدسه و يصوبه نحو سيرا ]

[ سيرا تتوقف ]


سيرا [ مترددة ] : ما الذي .. تفعله ؟

جاستيس [ يسحب زلاقة المسدس ] : لا تعيقي عملي !

[ مصدومة ] [ سيرا تستدير ببطء ]


( الزلاقة كأنها زر أمان .. عند تحريرها تتحرك الرصاصة - أو تتقدم - ليتم إطلاقها عند ضغط الزناد )

جاستيس [ إبتسامة ساخرة ] : بالتفكير في الأمر ..

إذا أنهيتكِ هنا فسأتخلص من الشاهد الوحيد على أعمالي ..

سيرا [ متوترة ] : كيف تجرأ على تصويب مسدسك نحو زميل لك ..؟!

جاستيس [ إبتسامة شريرة ] : آسف .. لا أهتم بهذه الأمور ~

[ سيرا تنظر إلى جاستيس بنظرة جادة ]

[ تتقدم نحوه ببطء حتى تصطدم جبهتها بفوهـة المسدس ]


سيـرا [ بصوت منخفض ] : المسدسات التي نحملها ..

منحـوها إيانا لنحمي بها الآخرين .. [ ترفع صوتها ] لا لنقتلهم !

و قبل أن تفكر في القبض على المجرمين و جعلهم ينالون العقاب المستحق ..

فكر أولا بحمايـة المواطنين ! فهـذا واجبنا الرئيسي !!

[ تصرخ ] إن كنت تفكر بطريقة أخرى فأنت لا تختلف عن هؤلاء الحثـالة !!!

جاستيس [ يخفض رأسه / ينظر للأسفل ] [ يده ترتجف ] : و ما أدراك أنتِ !

[ بصوت منخفض ] أنتِ من عاشت مدللة طوال حياتها ..

[ يرفع رأسه ] [ يصرخ ] لا يمكنك أبدا فهـم ما أعنيـه !!!

[ سيرا تغمض عينيها للحظـة ] [ تفتحهما فجأة و بقوة ]

[ تمسك مسدس جاستيس بيدها اليسرى ]

[ جاستيس متفاجئ ]

[ سيرا تشد قبضتها اليمنى ]

[ تلكـم جاستيس بقـوة على وجهه ]

[ جاستيس يسقط مصطدما بسياج الشرفة ]


[ في الأسفل ]

[ الشاب ينتبه للضجة التي تحدث في الأعلى ]

[ سيرا تطل من الشرفـة ]

[ تخرج شارة الشرطـة من جيبها ]


سيـرا [ بصوت مرتفع ] : أووووي يا هــــذا !!! أنت مقبوض عليك بتهمـ ...

[ الشاب مصدوم ] [ يرمي سكينه و يهرب ]


سيرا : أوي !!! [ تجري نحو باب الشرفة ]

[ بعد لحظات تنزل و تخرج من باب العمارة ]

[ تمر أمام المرأة المصابة ]


سيـرا [ و هي تجري ] : آآسفة .. سأعود حالا لمسآعدتك ..

[ تلاحق الشاب ]

[ في الشرفـة ]

[ جاستيس يجلس ببطء ]


جاستيس [ يمسك خده ] [ يبتسم ] : حمقـاء .. طريقتك هذه لن تأخذك بعيدا ..

[ يفتح مخزن مسدسه فيظهر أنه فارغ ( خال من الذخيرة / الرصاص ) ]

[ ينظر إلى السماء ]


كما أنني لست مهتما بقتل غير المجرمين ..

*** لمحـة من الماضي – النهايـة ***

[ سيرا تمشي في الشارع الرئيسي ]

سيرا : في النهاية لم أسلم ذلك التقرير ..

حسنا .. جاستيس أصبح هادئا و لم يفعل شيئا خلال الأسبوع الماضي ..

أعلي أن أسامحه فحسب ؟ .. لالالا .. لن أفعل !!!


[ تمر أمام مبنى ليبـرا ]

سيرا : هممم .. الحراسة مشددة في هذا المبنى .. أتساءل لِم كل هذا الحرص ..

ربما يكون أمرا طبيعيا .. الشركات مؤخرا أصبحت شديدة الحرص ..

ما داموا يخبئون فيه أموالا طائلـة فأتفهم الأمر ..

إن كانت ذاكرتي جيدة فهذا مبنى شركـة " اربيـل " ..

اربيـل .. إسم غريب .. أهو اختصار لجملة ما ؟ .. اربيل .. ار .. بيل ..
[ تتوقف ] ا.ر.ب.ي.ل ..

*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

[ سيرا تتذكر ]

سيـرا : هل تنتمي لعصابة ما ؟

تينما : نوعا ما .. هي بالأحرى منظمة

سيـرا : ما إسمها ؟

تينمـا : ليبـرا ~

*** لمحـة من الماضي - النهاية ***

سيـرا [ متفاجئـة ] : ليبـــرا ؟!!!!! هيـــــــــــــــــــــــــــــــــه !!

[ تلمح شابا يرتدي ملابس سوداء و يضع كمامة على وجهه ]

[ يقف مقابل المدخل الرئيسي لليبرا ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ الجزائـر – مطار عنابة ]

تقف إيمي و آيــا أمام رف شراء التذاكر

إيمي : لماذا ؟ ألا يمكنني السفر مباشرة لليابان اليـوم ؟

العاملـة : ليست هناك أي رحلة مباشرة لليابان من مطار مدينتنا ..

عليك أن تستقلي طائـرة إلى العاصمة و منها إلى برلين أو أمستردام

و من هناك يمكنك الذهاب إلى اليابان

إيمي : إيــه ! أعلي حقا أن أمر على بلـد أوروبي أولا ؟

هذا سيأخذ بعض الوقت ..

العاملـة : نعتذر آنستـي هذا كل ما يمكننا تقديمه في الوقت الحالي

إيمي [ نظرة خائبـة ] : حسنا .. فهمت ..

[ تسيـر نحو ركن الانتظار فتتبعها آيـا ]

[ تجلسان بهدوء ]


إيمي [ تتنهـد ] : آه .. بعد أن تمكنت أخيرا من حسم قراري ..

كما أنني حصلت على جواز سفر مزور من أجلك ..

آيـا : ماذا سوف تفعلين الآن .. ؟

إيمي [ تبتسـم ] : أعتقد أننا لا نملك خيارا آخر سوى اتباع اقتراح العاملة ..

سنتـأخر قليلا في العودة لكن لا بـأس ~

آيـا [تومئ برأسها ] [ بصوت منخفض ] : حسنا .. [ قرقرة – صوت المعدة ]

[ آيا تحمر خجلا ] [ تمسك بطنها ]

[ إيمي تنظر إليها و هي متفاجئة ]


إيمي [ تكبت ضحكتها ] : حسنا .. أعتقد أننا سنمر أولا على أحد المطاعم ~

[ تقف ] [ تبتسم ] أنـا متأكدة أنهم يبلون حسنا في غيابي ..

يمكنني الإعتماد عليهم !


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ أمام مقر ليبـرا ]

[ نورمن يرفع يده ] [ تظهر 5 حلقات أفقية متعددة واحدة تلوى الأخرى و يزداد حجمها في كل مرة ]

[ بعدها تظهر كرة سوداء داكنة في الوسط تحيط بها شرارات كهربائية ]

[ على بعد عدة أمتار ] [ سيرا تشاهد ما يحدث و هي مصدومة ]

[ نورمن يغلق قبضته ] [ تنطلق الكرة السوداء لتضرب بوابة ليبـرا ]

[ إنفجـــآآر ضخـــم ]

[ تدمـر البوابـة و جزء كبيـر من الجدار الأمامي ]

[ ينتشـر الدخان في المكـان ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - الساحة المركزيـة ]

فتاة معلقـة وسط نافورة مياه و مربوطـة من يديها للأعلـى

و فهما مغلق بمنديـل أبيض ..

تحيـط بها حلقات ذهبيـة مضيئـة


إنها حلقات طاقويـة ، تقمع الطاقة الداخلية و تمنع استخدام القوى الخارقة

[ هـازو تجلس على جانب النافورة ]


هازو [ تتحدث على الهاتف ] : لقد غادر نورمن و ترك الفتاة هنا ..

إذن ، ماذا أفعل الآن يا هوب ؟

هوب [ بعد لحظة صمت ] : ... أقتلي الفتاة

هازو [ متفاجئة ] : ما ... [ تتمالك نفسها ] مفهوم !

[ هازو تغلق الخط ]

[ تقف و تقترب من الفتاة المعلقـة ]


هازو : يبدو أن ساعتك قد حانت يا جميلتي ~

[ بسخريـة ] اعتقدت بصراحـة أن هوب لن يتدخل فيها يفعله نورمن ..

فالمراقبـة من بعيـد من أفضل هواياته ~

لكنه يـود توريط الفتى الجديد و اختباره على ما يبدو ..

أو ربما يود اختبار يوشي .. ؟ آه لا أهتم ~

تفكيره لطالمـا كان معقـدا ..

[ هازو تضع مسدسهـا على رأس الفتاة ]

[ الفتاة تتخبط و تحاول تخليص نفسها لكن بلا فائدة ]


*** [ ترتجف ] : مستحيل .. هل حانت نهايتي حقا ..؟

لا .. لا أريد أن أموت
[ دموعها على وشك السقوط ]

[ هازو تبتسم ] [ تهم بالضغط على الزناد ]

[ الفتاة تغمض عينيها بشدة ]

[ هازو تطلـق النار ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ أحد العمارات المهجورة – مقر الضباب الأسود ]

جون : هل أنت متأكد مما تفعله ؟ أعضاء ليبـرا لن يقفوا متفرجين إن قتلت فردا آخر منهم ..

هوب [ يبتسم ] : لكني لم أقتـل أحدا ~

جون [ إبتسامة ساخرة ] : آه حقـا ~ نسيت أنك من ذلك النوع ..

هوب [ يرفع أحد أحجار الشطرنج و يديره ] : نورمن خطط لشيء مثير للإهتمام ..

و أنا أسـاعده فحسب لجعل الأمور ممتعة أكثر

جون : هو استخدم اسمك لجذب يوشي ..

و أنت تستخدم الآن رهينتـه لإثارة غضب يوشي ..

إذن لهذا أرسلت هازو خلفـه .. تشيه .. يا له من تفكير مخيف !

هوب [ يبتسم ] : شكرا لك ~

جون : لم أكن أمدحك !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو – الساحة المركزيـة ]

[ هازو تطلق النـار ]

[ الرصاصة تختفي في آخر لحظـة قبل أن تبلغ وجهتها ]

[ الفتاة تفتح عينيهـا ببطء ]


*** : ما .. ما الذي حدث ؟ .. لا أشعر .. بأي شيء .. ؟

[ هازو متفاجئة ] [ تستدير للجهة المعاكسـة ]

[ يظهر ظل شاب يتقدم شيئا فشيئـا ]


هازو [ مصدومة ] :
يـو .. شي .. ؟ مستحيل .. ! كيف وصلت بهذه السرعـة ؟!!!

[ يتقدم الشاب شيئا فشيئا حتى يظهر شعره الأحمر و وجهه تدريجيـا ]


*** [ يدخن سيجـارة ] : آسف .. [ إبتسامة ماكرة ] لست يوشي

[ يفتح يده فتسقط رصاصة هازو على الأرض ]


هازو [ متفاجئـة ] :
ماذا .. [ تشعر بشيء .. أو شخص يقترب ]

[ تستديـر نحو الفتاة مجددا لتجدها قد اختفت ]

[ على بعـد عدة أمتار ]

[ الفتاة جالسة أرضا على ركبتيها ]

[ يوشي يزيل المنديـل على فم الفتاة ، و قد قام بفك وثاقها مسبقا ]


يوشي : هل أنتِ بخير .. يوسـا ؟

يوسا [ بصوت متقطـع ] : نائب .. الزعيم .. [ تمتلئ عيناها بالدموع ]

يوشي [ يربت على رأسها ] [ يبتسم ] : كل شيء سيكون على ما يرام الآن

[ تسقط دموع يوسا ] [ تمسحها ] [ تبتسم بصعوبة ثم تومئ برأسها ]

[ يوشي يقف وراء النافورة على بعد عدة أمتـار

و الشاب صاحب الشعر الأحمر يقف في الجهة المقابلـة على بعد عدة أمتار أيضا ..

و هازو في الوسط ]

[ هازو تنظر إلى يوشي ثم تنظر مجددا للشاب صاحب الشعر الأحمر ]


هازو : سحقا .. هذا أسوأ ما يمكن حدوثه ..

*** : آ آه .. هذا ليس لطيفـا يوشي ..

و أنا الذي اعتقدت أنني أخفيت وجودي تماما ..

فقط كي لا تزعجنـي بأي مهام جديدة !

يوشي : أخفيـت ؟ هه .. يمكنني الشعور بهالتك القاتلة على بعد عشرات الكيلومترات !

[ إبتسامة ساخرة ] أهلا بعودتك .. كيـرا

كنت بحاجـة لبضع ثواني من أجل الوصول في الوقت المناسب ..

من حسن الحظ أنه كان قريبا من المكان ..


كيـرا : هه .. لقد عدت ~ [ يرمي السيجارة و يدوس عليها ليطفئها ]

إذن .. ماذا سنفعل بها الآن ؟

يوشي [ يتقدم بخطوة ] [ نظرة جادة ] : سنأخذهـا معنـا ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقـر ليبـرا ]

[ نورمن يتقدم و يدخل المقـر ]

[ سايا تقف مذهولة وسط الساحـة وجها لوجه أمام نورمن ]


سايا [ مصدومة ] : ماذا .. يحدث ..

.
.

[ شظـآيا أمل - الفصـل الخامـس - النهــاية ]








[ يوسـا ]

العمـر : 15

الإسم في المنتدى : @"يوسا تشي"

رابط العضويـة : هنــآ



[ كيــرا ]

العمـر : 24

الإسم في المنتدى : @! Kira_Dono

رابط العضويـة : هنــآ








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /28/6/2016, 15:03#7

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118976
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 479
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12784
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

[ شظايــا أمل ] فهرس الفصول | متجدد





الموضوع الخاص بالفصل [06] : هنــا





[ شظـآيا أمل - الفصـل السادس ] : إنفجارات .. متعـة .. عودة العظماء ..

.
.

هذا العالم ممل .. لطالما كان مملا ..

كان مملا عندما كنت مثلهم ..

و ما زال مملا عندما أصبحت مختلفا عنهم ..

..................................................... *** [ نورمـن ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقـر ليبـرا ]

سايا [ مصدومة ] : ماذا .. يحدث ..؟

[ نورمن يتقدم تدريجيا إلى أن يبقى بينه و بين سايا بضعة أمتار فقط ] [ يتوقف ]

[ ينظر إلى سايا ] [ يتجاهلها و يغير طريقه متجها إلى اليسار ]


سايا [ متفاجئة ] :
أوي ! من أنت ؟ .. لماذا هاجمت المقر ؟!

[ سايا تتقدم نحـوه و تمسك ساعده ]

[ نورمن يستدير ] [ يرفع نفس اليد التي أمسكتها سايا حتى تصبح مقابلة لوجهها ]

[ سايا تترك ساعد نورمن ] [ تتراجع قليلا للوراء ]

[ تظهر كرة طاقوية سوداء أمام يد نورمن ]

[ سايا مصدومة ]

[ نورمن يطلق الكرة ] [ إنفجــار ]

[ سايا تصطدم بالجدار المقابل الذي يبعد بعدة امتار عن نورمن و مركز ساحة التدريب ]

[ تسقط ببطء ] [ جسدها أصيب بحروق إثر تلقيها للضربة ]


سايا [ ترفع رأسها بصعوبة ] : أنت .. ما الذي تحاول فعله بالضبط ؟

نورمن : أهذا كل ما يمكن لأعضاء ليبرا فعله ؟

هذا مخيب للأمل .. و أنا الذي اعتقدت أن الأمر قد يكون ممتعا و لو قليلا ..

[ تهاجمه كرة نارية عملاقـة ]

[ نورمن ينتبه و يقفـز للخلف متفاديا إياها ]

[ تصطدم الكـرة بالأرض مخلفة شعلة نارية كبيرة ] [ تتلاشى ببطء ]

[ تظهر ران تدريجيا خلفها ]


ران [ نظرة ساخطة ] : أوي يا هذا .. ما الذي تجرأت على فعله للتو ؟

[ نظرة مخيفة ] أتريد المـوت ؟

تينما [ يظهر خلفها و يتقدم ] [ يصفق ] : أوه تقليد ممتاز أختي !!

هذا تماما ما كان يوشي سيقولـه ~

ران : هيه حقا ؟ إذن سـأكون يوشي الــيوم ~ [ تضحك ]

[ تنتبه ]
بالمناسبة .. أين اختفى نائب الزعيم ذاك ؟

نورمن : من هذان المهرجان ؟

[ تـان يساعد سايا على الوقوف ]


تـان : هل أنتِ بخير ؟ سآخذك إلى العيادة ..

سايا [ بصعوبة ] : لا .. لا أريد .. و لا يجب أن نترك ذلك الشخص يتقدم أكثر

[ نظرة خائفة ] قدراته .. خطيرة .. و طاقته [ تنظر إلى تان ] أعتقد أنه مثلي !

تـان [ متفاجئ ] : هاه ؟ يملك طاقة مظلمة ؟

إن كان هذا صحيحا فقد يكون الأمر خطيرا .. خاصة إن كان يتحكم بها بشكل كلي ..

لكن ..


لا تقلقي .. حتى بدون يوشي يمكننا تدبـر أمرنا

[ يبتسم ] فنحن الليبـرا في النهاية !

[ ويمي تظهر أمام تان و سايا ]

ويمي : هيييه ! هل تمكن منكِ بهذه السهولـة ؟

[ ضحكة ساخرة ] أنتِ ضعيفـة حقا يا عزيزتي ~

سايا [ مصدومة ] : أنا .. آسفة ..

تـان : أوي ! لا تقولي أشياء كهذه !

ويمي [ تتجاهله ] : سأريكم ما يمكنني أنـا فعله ~ [ تتقدم نحو ميدان المعركـة ]

[ تتوقف فجأة بعد أن ظهر أمامهـا حاجز ناري أزرق ]


تينما [ يبتسم ] : آسف أيتها الجديدة ~

الإقتراب أكثر قد يكون خطـرا عليك ~

ران [ تبتسم ] : عندمـا نقاتل نحن فلا حاجة لتدخل شخص ثالث ~

احم أقصد .. سأهتم بهذا الغر بنفسي ! هذا واجبي كنائب للزعيـم !

تينما [ يضحك ] : أعتمد عليك إذن .. يوشي البديـل ~

[ نورمن يقاطع الأخوان بكرة طاقوية سوداء ]

[ ران ترسل كرة نارية بنفس الحجم ]

[ تختفي كلتيهما في المنتصف ]


نورمن : يبدو أنني لم أضع فيها ما يكفي من الطاقة ..

[ ران و تينما يقفان بجانب بعضهما ]

[ يرفع تينما يده اليمنى و ران يدها اليسـرى ]

[ يشكل كل منهما شكل مسدس بحيث السبابة موجهة نحو نورمن ]

[ نورمن يجهز دفاعه مستعدا لاستقبال هجوم من الأمام ]


ران [ تبتسم ] : ما تراه أمامك ليس دائما الحقيقة ~

تينما [ يبتسم ] : الطعنات الأخطر هي التي تأتي من الخلف ~

[ نورمن متفاجئ ]

[ يظهر حاجز ناري فجأة خلفه ]

[ يلتف الحاجز حولـه محتجزا إياه داخل كرة نارية ضخمة ]


ران : تان ! نعتمـد عليك لتسديد الضربة القاضيـة ~

تان [ إبتسامة ساخرة ] : يوشي ما كان ليقول شيئا كهذا .. أبـدا !!

ران : آه حقـا .. [ نظرة مخيفة ] افعلها يا تـان و إلا سيكون لدينا كلام آخر لاحقا !

تان [ قشعريـرة ] : هذا .. أقرب بكثير من الحقيقي ..

ويمي [ غاضبة ] : سحقا لهما .. ألم يقولا للتو أنهما سيقاتلان بمفردهما ؟

لماذا سمحا له بالتدخل و أنا لا !!!
[ شعلة غضب ]

[ تـان يتقدم نحو الكرة التي احتجـز فيها نورمن ]


تان : أثناء استخدامهما لهذه التقنيـة لا يمكنهما تنفيذ أي هجوم آخر ..

يجب أن أقضي عليه بضربة واحدة و أنهي الأمر هنا !


[ تان يستل سيفـه ]

[ الكرة الناريـة تبدأ في الإهتزاز بشكل غير طبيعي ]

[ تان و تينمـا و ران متفاجئـون ]

[ فجأة تنفجر الكرة النارية و تتلاشى تدريجيا ..

و تظهر خلفها كرة سوداء عليها شرارات كهربائية ]

[ تختفي الكرة السوداء شيئا فشيئا ] [ يظهر نورمن و لم يصبه أي مكروه ]

[ نورمن يرفع يده ] [ يكرر نفس الهجوم الذي حطم به بوابة ليبـرا ]

[ يطلقـه على تينما و ران ]

[ يتفاديان الهجوم و يفترقـان في جهتين مختلفتين ]

[ إنفجـار ] [ الجهـة الأخرى من مقر ليبرا تتحطم هي الأخرى ]


نورمن : من التـالي ؟

[ تظهر ويمي أمامـه ]


ويمي : هيهي ~ حـان دوري لخطف الأضواء !

[ ويمي ترفع يدها ]

[ يظهر برق ساطع فوق رأس نورمن و يصعقـه مباشرة قبل أن يحصل على فرصة لتفاديه ]

[ نورمن يجثو على ركبتيـه ]


نورمن [ يتنفس بصعوبة ] : ليس سيئا ! [ يختفي ]

[ ويمي متفاجئة ] [ تستدير للخلف ]

[ نورمن يظهر و في يده سيف و يهم بقطع ويمي ]

[ يصده سيف تـان ]

[ نورمن يتراجع ]


تـان : أوي ! إن لم نتعاون فلن نتمكن منه !

و سحقا أين هيكـي ؟!

هيكي [ يظهر فجأة ] : هل ناديتني ؟

تـان : أين كنت طوال هذا الوقت ؟

هيكي : لقد صنعت حاجزا حول المقـر .. أصبحنا مفصولين تماما عن العالم الخارجي

[ إبتسامة شريرة ] يمكننـا القتال بكل حريـة الآن !

تـان : جيد ! لدي خطـة .. [ يقاطعه هيكي ]

هيكي [ يخرج سيفـه ] : لا حاجة لذلك ! سأنهيه بنفسي !

تـان : لا تكن أنانيا ! كما أنه أقوى مما تتصور !

[ هيكي يختفي ] [ يظهر أمام نورمن ]

[ يهاجمه بسيفـه فيصد نورمن الهجوم ]

[ يظهر بريق ذهبي يحيط بسيف هيكي ]

[ هيكي يدفـع سيف نورمن بقـوة ]

[ يمتد البريق الذهبي و يخرج من السيف على شكل موجة تدفع نورمن و سيفه للخلف

حتى ينتهي به الأمر ساقطا على الأرض ]

هيكي : هل قلت أنه أقوى مما أتصور ؟

[ إبتسامة ساخرة ] إنه لا يساوي شيئـا !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ أمـام مقر ليبـرا ]

سيرا تأثرت بالإنفجار السابق لكنها لم تصب إصابات بالغة

[ تقف ببطء ] [ تتقدم تدريجيا من بوابة ليبـرا المحطمة ]

[ تنظر إلى الداخل بحذر ] [ تتفاجأ بالدمار الذي حل بالمكان ]


سيـرا [ تلمح تينما ] : هذا .... [ تلاحظ كل من هيكي و نورمن و البقية ]

[ مصدومة ] ماذا يحدث هناك .. ؟

[ تلتفت للجهة المقابلة ]

[ تلاحظ انعكاس أشعة الشمس على الحاجز الشفاف ]

( هي متواجدة داخل الحاجز الآن )

[ تقترب من الحاجز ببطء ]

[ تلمسـه بيدها ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقر ليبـرا – ساحة التدريب ]

[ نورمن يقف ]

[ تطل روزي من الطابق الأول ]


روزي : يا رفاق ! يوشي اتصل بي و هو قادم الآن .. و معه كيرا !

لقد أخلينا كل الأعضاء الذين لا يستطيعون القتال

بقية المقاتلين كلهم في مهام خارج المقر

سيكون على خمستكم الإهتمام بالأمر ريثما يعود يوشي !

[ تلمح سايا المصابة ] سايا .. سآتي حلا لمساعدتك !! [ تقفز للأسفل ]

هيكي : سأنظف هذه الفوضى بنفسي .. و بسرعـة قبل عودة يوشي !

[ تينما ، ران ، تان و ويمي يتقدمون وراءه ]


ران : هل تحاول سرقـة كل المجد لنفسك أيها الصغير ؟!

هيكي : هاه ؟

تـان : أوي أخبرتك أن لدي خطـة ! ألا يمكنك العمل بشكل جماعي و لو لمرة في حياتك ؟

هيكـي : لا أحتاج لأي مساعدة ! يمكنني أن أهزمه بنفسي

و قد رأيت ذلك بأم عينيك للتو !

تـان : تشيه .. تصرف صبياني !

ويمي : المسكين .. مشكلة المراهقة المتأخرة لم تفارقه بعد على ما يبدو ~ [ ضحكة ساخرة ]

تـان [ يكبت ضحكته ] : صحيــح ~

ران : هيـــــه ؟ أهـذا صحيح ؟ [ ضحكة ساخرة ]

تينمـا [ يضحك ] : ليست لدي أدنى فكرة عما تتحدثون عنه ..

لكن الأمر يبدو ممتعا ~

هيكي [ هالة سوداء مخيفة ] [ يوجه سيفه نحوهم ] [ نبرة غاضبة ] :

يبدو أنني سأهتـم بأمركم أولا !!!

ران [ تربت على رأس هيكي ] : أوه يا صغيري لا تغضب هكـذا ~

تان [ ضحكة ساخرة ] : يجب أن نعامله على قدر عقله يا رفاق ..

لنحاول تفهـم وضعيته النفسية الصعبـة ~

[ يضحكون بصوت مرتفع ]


هيكي [ غاضب ] : لماذا أعيش مع مجموعة المزعجين هذه ؟

سايا [ من بعيد و بصوت منخفض ] [ إبتسامة مصطنعة ] : أعتقد أنكم ..

نسيتم شيئا مهما يا رفـاق ..

[ نورمن يختفي ] [ ينتبه له الجميع ]

[ يهاجم هيكي ] [ هيكي يصد الهجوم بسيفه ]

[ نورمن يضع يده خلف نصل سيفه ]

[ يخرج كرة سوداء و يجعلها تندمج مع السيف حتى يتحول للأسود و تحيط به شرارات كهربائية ]

[ يدفع سيف هيكي للخلف ]

[ سيف هيكي يتصدع ]


هيكي [ متفاجئ ] : مستحيل ..

[ ينكسر سيف هيكي ] [ هيكي يتراجع للخلف متفاديا سيف نورمن ]

[ تان يهاجم نورمن ] [ نورمن يراوغ و يقطع تان ]

[ يظهر حاجز ناري ينقذه من سيف نورمن ]


تينما : كان ذلك وشيكا ..

تان [ يتراجع ] : شكرا تينما !

[ نورمن يرفع يـده للأعلى ] [ تحيط به هالـة سوداء قوية ]

[ يرتفع ضغط المكان و يشعر به كل من هيكي ، تينما ، ران و تان ]

[ تظهر كرات سوداء كثيرة تحيط بها شرارات كهربائية ]

[ نورمن ينزل يده ] [ تنهال الكرات و تسقط في أماكن عشوائية مخلفة انفجارات مدويـة ]


[ بعد لحظـات ]

[ الجميع أصيب بالهجوم ما عدا سايا و روزي ]


هيكي [ يحاول الوقوف بصعوبة ] : سحقـا .. هو حقا أقوى مما توقعـت ..

[ نورمن يظهر فجأة أمام هيكي ] [ يهم بقطعه بسيفـه ]

[ هيكي مصدوم و لا يملك ما يكفي من الوقت للتفادي ]

[ سايا مصدومة ] [ تغمض عينيها و تصرخ ]


[ بعد لحظات ]

[ شريط أسود يخترق معدة نورمن ]

[ يضع يده على مكان الإصابة ثم يبعد يده و ينظر إليها ليجدها مليئة بالدماء ]

[ سايا تفتح عينيها ]


سايا [ صدمة ] : هذا .. مثلما حدث يومها ..

[ تمسك رأسها ] لا .. لا .. [ بصوت مرتفع ] لا .. [ تصرخ ] لا !!!

[ تظهر حولها هالة سوداء كبيرة و تتحول تدريجيا إلى إعصار يتضخم شيئا فشيئا ]


روزي : سايا !! اهــدئي ! هيكي بخير .. كل شيء على ما يرام !

[ تحاول الإقتراب منها ] [ ما ان تلمس جوانب الإعصار الأسود حتى يقذفها بعيدا ]

[ يمسكها تـان قبل أن تصطدم بالجدار الخلفي ]

[ نورمن يمسك الشريط الأسود الذي يخترقه ]

[ يكسره ] [ يتحول الشريط إلى فتات و يختفي ]


نورمن : هذه الفتـاة ..

[ يرفع يده و يصوبها نحو سايا ]

[ فجـأة ] [ يظهـر يوشـي أمام البوابـة المحطمـة ]


يوشي : وثقت بكم و تركتكم تهتمون بالأمور .. و هذا ما يحدث ؟

يا لكم من عديمي الفائـدة !

[ يلمح سايا ] [ نظرة جادة ]

[ يختفي من مكانه ثم يظهر أمام سايا ]

[ يوشي يمر من خلال الإعصار كأنه لا شيء ] [ يضع يده على ظهرها ]

يوشي : أخبرتك أن تخضعيها بالقوة .. و تجبريها على تلبية أوامرك ..

لكن ما دمتِ غير قادرة على ذلك فما عليك إلا إلقاؤها خارجا !

[ سايا تهدأ قليلا ] [ تنظر إلى يوشي و هي مصدومة ]


سايا [ خائـفة ] : ماذا .. يجب أن أفعل ؟

يوشي : ارفعي يدك و افعلي تماما مثله [ يشير إلى نورمن ]

[ نورمن متفاجئ ]


نورمن : ....

[ سايا تفعل ما قاله ] [ يدها ترتجف ]

[ تغمض عينيهـا ]

[ تظهر هالة سوداء حول يوشي ] [ تندمج تدريجيا بهالة سايا السوداء ]

[ يختفي الإعصار شيئا فشيئا ]

[ تظهر كرة طاقويـة شديدة السواد أمام يد سايـا ]

[ تكبر الكرة السوداء شيئا فشيئا ]

[ الجميع مصدومون ]


تينما [ إبتسامة مصطنعة ] : أوي أوي .. أليس هذا كثيرا نوعا ما ؟

ران : تشيه .. يبدو أننا حصلنا على يوشي آخر في المنظمـة !

ويمي : هممم .. مثير للإهتمام ! لستِ سيئة كما كنت أعتقد أيتها الفتاة الهائجة !

روزي : في الواقع هي لا تفعل شيئا ..

يوشي هو من يسحب طاقتها للخارج و يتحكم فيها ..

بدل أن يتركها تخرج عن السيطرة و تنفجر بشكل عشوائي .. يريد رميها خارجا و الإستفادة منها لتحطيم الخصم ؟


هيكي [ إبتسامة ساخرة ] : أهذا شيء طبيعي بين أصحاب الطاقة المظلمة ؟ لا أعتقد ..

حتى لو كان كلاهما يحمل طاقة مظلمة .. لم أسمع من قبل باندماج طاقوي كهذا !

ليست الطاقة فحسب .. حتى قدراتهما متشابهة لحد كبيـر !!


[ سايا تفتح عينيهـا تدريجيا ]

[ تُصدم من حجم الكرة الضخمة التي أمامها ]

[ تحاول التراجع للخلف لكن يد يوشي تكبحها ]


يوشي [ يبتسم ] : كل شيء سيكون على ما يرام !

[ نورمن مصدوم ]

[ يوشي يبتسم ] [ يبعد يده عن ظهر سايا ]

[ تنطلق الكرة بسرعة خاطفـة نحو نورمن مباشرة ]

[ إنفجـار ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعد 3 ساعات ]

[ ليبـرا – العيادة الطبيـة ]


[ سايا مستلقية على السرير ]


روزي : أتشعرين بتحسن الآن ؟

سايا [ تبتسم ] : أجل .. أنا بخير الآن ^^

لكن .. [ متوترة ] ماذا حدث قبل قليل ؟

روزي : هممم .. يبدو أن طاقتك و طاقـة يوشي متوافقتـان تماما

مما سمح له بالتحكم فيها بدلا منك ~

بالمناسبة [ تخرج حقنـة ] هل يمكنني استعارة بعض الدماء منك ؟

سايا [ متفاجئـة ] : هاه ؟ لماذا ؟

روزي [ إبتسامة ماكرة ] : لا شيء مهم ~ أود التأكد من شيء ما فحسب [ إبتسامة ]

[ بعد دقائق ]

روزي [ تمشي في الرواق ] : هيهي .. الآن يتبقى يوشي !

سيرفض الأمر حتما لكني سأجبره مهما تطلب الأمر !

الفضول يقتلني .. ماذا لو لم تمت يومهـا ؟

ماذا لو كانت حقا هي أخته الصغيـرة ؟


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا – الغرفـة المدرعـة ]

تينما : همم .. حسنا أتفهم سبب احتجاز هازو هنا لكن ..

[ هازو مقيـدة على كرسي و تحيط بها حلقات طاقوية ] [ مغمى عليها ]

[ ينظر إلى الكرسي المجاور لها ] ماذا تفعل هي هنـا ؟

[ سيـرا جالسة على كرسي و مقيـدة هي الأخرى .. لكن بدون حلقات طاقوية ]


ران : يبدو أنها كانت شاهدة على كل شيء

قال يوشي أنه سينظر في أمرهما لاحقا

سيرا [ نبرة غاضبة ] : أوي ! هذه جريمـة كما تعلمون !

دعوني أخرج من هنـا !

تينمـا [ يبتسم ] : آه لا تقلقي ~ نحن لا نستخدم أساليب الشرطـة الخطيرة

يوشي سيتركك تذهبين حتما ..

[ ران تنظر إليه ]


تينما [ متردد ] : على .. الأرجح .. ؟

ران : نحن مشغولون بما فيه الكفاية بترميم المبنى ..

كما أن الصحفيين المزعجين يحاولون معرفة ما حدث للشركة المزعومة

رغم أننا أرسلنا طلبا رسميا للشرطة لتهتم بالتغطية على الأمر !

سيرا [ متفاجئة ] : ماذا .. تعنين بذلك ..

ران : لا شيء .. لنذهب تينما [ تغادر ]

تينما [ يلحق بها ] : آسف أيتها المحققة .. سآتي لزيارتك لاحقا ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقر الضباب الأسود ]

[ نورمن يتقدم ببطء و هو مصاب بشـدة ]

[ تسقط الكمامة التي كانت تغطي وجهه ]


هوب [ إبتسامة ماكرة ] : أهلا بعودتك .. نورمن !

[ جون متفاجئ من إصاباته ]


جون : أهو على قيد الحياة على الأقل ؟

هوب : إذن .. هل استمتعت ؟

نورمن [ إبتسامـة شريرة ] : لأقصـى الحدود !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيو - الشارع المجاور لمقر ليبرا ] [ الساعـة 10 ليـلا ]

[ تصل سيارة لمبرغيني زرقاء متجاوزة الشارع و جميع الماره يحدقون بها ]

[ تتوقف أمام مقر ليبرا المحطم ]

[ يخرج من باب السائق شاب و من الباب المجاور فتاة ]


*** : حبيبتي تلفت الأنظار هنا أيضا هاه ~

*** : توقف عن نعت سيارتك بهذا .. هذا مثير للشفقة حقـا !

*** [ ينظر إليها بسخرية ] : هيـــه ..؟ هل علي أن أذكرك بمن أوصلك إلى هنا ؟

ما كان علي أن أتركك تركبيـن هذه التحفـة السريعـة !

*** : هه .. لا تضحكني ! و بالمناسبة .. أنا التي تلفت الأنظار هنا

ألا ترى كل هذا الجمـال الساحق ~

*** [ باستخفاف ] : أيـن ؟

*** [ إبتسامة ساخرة ] : هل تريد القتال .. جوكـر ؟

جوكـر [ إبتسامة ساخرة ] : هاتي ما لديك .. آنجـل !

[ يظهر كيـرا ]


كيـرا [ يدخن سيجارة ] : يوشي يريدنا حالا في مكتب القيادة ..

و هو غاضب لأنكما تأخرتما كثيرا [ يلمح سيارة جوكر ]

آه سيارة أخرى .. كالعادة تحب الأشياء المبهرجـة جوكر

جوكـر [ ينتبه للتو لما حل بالمقر ] : بالمناسبة .. ما الذي حدث هنا ؟

[ كيرا يحك رأسه ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعد دقائـق ]

[ ليبـرا - مكتب القيادة ]


يوشي [ نظرة مخيفة ] : لماذا تأخرتمـا ؟

آنجـل [ بسخريـة ] : بسبب جوكر و سيارته المثيرة للشفقة !

أصر على المجيء بها بدل استخدام قدراته لنقلنا مباشرة إلى المقر !

جوكر : و هل كنتم تتوقعون أن أترك حبيبتي تمضي الليلة وحدها في الميناء ؟

مستحيـل !

يوشي : أتقولان أنكما تأخرتما بسبب تلك الخردة ؟ أتسخران مني .. ؟

جوكـر [ نظرة مخيفـة ] : أتجرأت على نعتِ حبيبتي بالخردة .. للتو ؟

يوشي [ إبتسامة شريـرة ] : أجل ! و سأرسل حبيبتك تلك إلى مستودع الخردة

جوكر [ هالة مخيفـة ] : حاول لمس قطعة واحدة منها و سأرسلك للجحيم !

يوشي [ هالة مخيفة ] : لن أتردد !

[ كيرا يدخن سيجارة ] [ آنجل تشرب القهـوة ]

آنجل : حسنا .. دعنا من هذا الموضوع الآن و لننتقل للأهم

ماذا حدث أثناء غيابنـا ؟

يوشي [ نظرة جادة ] : حسنا ..

جوكر [ يقاطعه ] : بالمناسبة .. حبيبتي ليست سبب تأخرنا الوحيـد

ألم تنسي شيئا مهما آنجل ؟

آنجل : همم ؟ بالطبع لا ~

جوكر [ إبتسامة ساخرة ] : هيييه ؟

ألستِ من أجبرنا على المرور على هاواي بعد انتهاء مهمتنا في روسيـا ؟

من كانت تريد قضاء عطلـة استجمامية هناك ؟

آنجل [ ترتشف القهوة ] [ تلتفت إلى كيرا ] :
عندما يتعلق الأمر بالتأخر ..

فلدينا ملكـه حاضر ها هنا ..

جوكر [ ضحكة ساخرة ] : آه صحيح .. دخل في سبات شتوي لمدة شهر كامل

و أجبرنا على انتظاره حتى يستيقظ !

كيرا [ يحك رأسه ] [ بهدوء ] : آسف لا أحب البرد

يوشي [ هالة سوداء مخيفـة ] : و أنا الذي كنت أتساءل عما كنتم تفعلونه طوال 8 أشهر !!!!

[ آنجل تضع كوب قهوتها الفارغ فوق مكتب يوشي ]

آنجل : سنتركك ترتاح قليلا يوشي ~ نراك غدا ~

جوكر : أوه خذ استراحة جيـدة يا نائب الزعيم ~

كيـرا [ يتثاءب ] : سأنام في أية لحظة ..

[ يهمون بالمغادرة ]

يوشي : هناك شيء يجب أن تعرفوه ..

[ يتوقفون و يستدير ثلاثتهم نحو يوشي ]


يوشي [ نظرة حزينة ] : آلـن .. مات ..

[ صدمـة ]

.
.

[ شظـآيا أمل - الفصـل السادس - النهــاية ]








[ جـوكـر ]

العمـر : 22

الإسم في المنتدى : @EagleEyeJoker

رابط العضويـة : هنــآ



[ آنجـل ]

العمـر : 18

الإسم في المنتدى : @Angel Gee

رابط العضويـة : هنــآ








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /28/6/2016, 15:05#8

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118976
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 479
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12784
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

[ شظايــا أمل ] فهرس الفصول | متجدد





الموضوع الخاص بالفصل [07] : هنــا





[ شظـآيا أمل - الفصـل السابع ] : اضطرابات .. مخططات .. بدايـة النهايـة ..

.
.

جميعنا مر بأوقات سيئة .. حزينـة ..

أوقات شعر فيها بأقسى أنواع الظلم و الحسرة ..

أوقات تمنى فيها لو لم يكن .. لو لم يولد أصلا ..

تمسكنـا بأشخاص كانوا يمثلون كل شيء بالنسبة لنـا ..

و اختفـوا فجأة .. و سلبـوا منا فجأة ..

و مهما تحسرنـا و بكينـا و صرخنا ..

فندرك جيدا أنهم لن يعودوا أبدا ..

مررنا بذلك الألـم .. و سبب لنا ندبات لا تشفى ..

ترك حفرة عميقـة بداخلنا .. لا يسدها شيء ..

أو .. هذا ما نعتقده .. هذا ما نفكر فيه غالبا ..

لكنه ليس دائما صحيحا ..

قد لا يمكن نسيان الماضي .. أو بالأحرى لا يجب نسيانه ..

لكن لا عيب في تجاوزه .. و تعويضه ..

إذا كنا مكتوفي الأيدي في الماضي

و لم نتمكن من إنقاذ الغاليـن على قلوبنـا

فقد حان الوقت لنغير الوضع

و نبذل جهدا أكبر لحماية من هم قريبون منـا

كي لا يتكرر الأمر مجددا .. كي لا نمر بنفس الألم مجددا ..

كي نحيـا معهـم .. و نحقق سعادتنـا و سعادتهـم ..

حان الوقت .. لننظر للأمام .. للأمام فحسب !

..................................................... *** [ إيمـــي ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا - مكتب القيـادة ]

يوشي جالس على مكتبه و يتأمل السقف

[ يتنهد ]


*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

يوشي [ نظرة حزينة ] : آلـن .. مات ..

[ صدمـة ]

[ سيجارة كيرا تسقط ]


آنجل [ مترددة ] : ما الذي .. تقوله ؟

جوكر : هذه مزحـة سيئة !

يوشي [ يشيح بنظره ] : أنا آسف .. لم أستطع فعل شيء ..

[ لحظات صمت ]


جوكر [ مصدوم ] : أوي أوي أوي .. كيف حدث .. هذا ..

كيرا : ماذا عن إيمي .. ؟

يوشي : كانت في مهمة ..

[ آنجل تقترب ببطء من مكتب يوشي ]

[ تضرب المكتب بيديها ]


آنجل [ غاضبة ] : ما الذي تقوله الآن هاه ؟ أهذه مزحـة ؟

[ يوشي ينظر إليها دون قول شيء ]

آنجل [ مصدومة ] : مستحيل .. هذا .. مستحيل ..

[نظرة غاضبة ] [ تمسك يوشي من سترته و تسحبـه للأمام ]

ما الذي كنت تفعله هاه ؟ [ تصرخ ] ما الذي كنت تفعله بحق خالق الجحيم ؟!!!!

لماذا لم تنقـذه ؟ لماذا لم تفعل شيئا ؟ !!!

يوشي [ نظرة حسرة و تأنيب ضمير ] : معك حق .. آسف .. كان ذلك خطئي ..

آنجل [ غاضبة ] : هاه ؟ و تتجرأ على قول هذا بكل بساطة ؟ أيـها ..

[ كيرا يضع يده على كتف آنجل ]

[ آنجل تنظر إلى يوشي و هي غاضبة ] [ تشد قبضتيها للحظـة ]

[ تترك سترة يوشي ]


كيرا [ يبعد يده عن كتف آنجل ] [ نظرة جادة ] : من .. قتله ؟

يوشي [ بعد لحظة صمت ] : .... هوب ..

*** لمحـة من الماضي – النهايـة ***

[ يوشي يضع يده على مقدمة رأسه ]

[ طرق على الباب ]


يوشي : ... أدخل

[ روزي تدخل ]


روزي [ إبتسامة ] : مرحبــآ يوووشي ~

يوشي [ نظرة شك و ريبة ] : ماذا تريدين ؟

روزي : هممم .. بما أنك اكتشفت الأمر فسأدخل في لُب الموضوع مباشرة

أريد اجراء اختبار حمض نووي (DNA) !

يوشي : هاه ؟

روزي [ نظرة جادة ] : تعلم جيدا ما أتحدث عنه !

ما حدث مع سايا سابقا ... [ يقاطعها ]

يوشي : هو أمر نادر لكنه ليس مستحيلا ..

ليس من الغريب أن نجد شخصين يملكان نفس القدرات

حتى لو لم يكونا من نفس العائلة !

روزي : أمر جد جد نادر .. نسبته لا تفوق 0.000001 %

و علميا هذا لا يختلف عن الصفر !!

عادة كل من يملكون قدرات متطابقة يكونون من نفس العائلة

و يحملون نفس الحمض النووي !

يوشي [ لحظة صمت ] [ نظرة غاضبة ] : دعك من هذه التفاهات و عودي إلى عملك !

روزي : كفاك تهربا لن تخسر شيئا !

يوشي [ يقف و يتقدم نحو روزي ] : لا أريد أملا كاذبـا !

روزي [ بصوت مرتفع ] : لماذا تنفي الأمر لهذه الدرجـة ؟

ألم تفكر يوما أن أختك قد تكون على قيد الحياة ؟

ماذا لو كانت حقا ..

[ يوشي يضع يده على جبهـة روزي ]

[ روزي مصدومة ]

[ تمر عليها مقاطع من ذاكرة يوشي كأنها تعيشها بنفسها ]


*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

[ قبل 10 سنـوات ]

( يوشي 14 سنة - شقيقة يوشي 7 سنوات - هوب 15 سنـة )

[ يوشي يجري عائـدا لمنزله ] [ يلهث ]


يوشي : ما هذا الشعور .. قلبي .. أشعر أن شيئا حادا يقطعني بعنف من الداخل ..

أشعر أنني إن لم أسرع إلى المنزل .. لا .. لا يجب أن أفكر بأشياء سلبية !


[ يتجاوز أحد المنعرجـات ليصل إلى وجهته مباشـرة بعدها ]

[يتوقف ] [ مصدوم ]

[ يتقدم ببطء ] [ يتوقف مجددا ]


يوشي [ عيناه مفتوحتـان بشدة و فمه كذلك ] : ما ..

[ منزل يوشي تحـول إلى حطام و لم يبق منه سوى جدارين متقابلين ]

[ أحدهما علقت عليه جثتـا أمه و أبيه ..

اللذان لم يكن ليعرفهما إلا من قطع الملابس التي بقيت عليهما ..

بعد أم ملئ جسديهما بالكدمات و الجروح و الحروق و مرا بشتى أنواع التعذيب ]

[ و في الجدار المقابل علقت أخته الصغيـرة التي بلغت السابعة من عمرها مؤخرا ..

لا تبدو عليها أي إصابات ..

عيناها خاليـة من التعابيـر و أشبه بعيون ميت ..

تنظـر لجثـث والديها بصمت ..

و دموعها جفت بعد أن تركت آثارا داكنـة على وجنتيهـا ]

[ يتقدم هوب بين الجداريـن و يتوقف بجانب الأخت الصغيرة سايا ]

[ يوشي متجمـد من الصدمـة ]

[ يحاول التقدم للأمام ] [ يتعثـر و يسقط ]

[ يرفع رأسه بصعوبة و ينظر إلى هوب برهبـة ]


يوشي [ بصوت متقطـع ] : أنت .. أأنت .. من فعل هذا ...

[ هوب يبتسم ] [ يخرج فجأة سيفا أسودا من العدم ]

[ يقطع ما كان يربط الأخت الصغيرة فتقع على الأرض ]

[ تقف بصعوبة ] [ تنظر إلى يوشي ]

[ يوشي مصدوم ]


يوشي [ بصوت منخفض ] : سايا .. [ يرفع صوته ] ســآآآيا !!!

[ يقف بسرعة و يجري نحوها ]

[ سايا تتقدم بخطوة للأمام بصعوبة ]

[ تزول نظرتها الخالية من التعابير و تتحول لنظرة بريئة .. تمتلئ عيناها بالدموع ]

سايا [ تمد يدها نحو يوشي ] [ بصوت مبحوح ] : أخي ..

[ يوشي على بعد بضعة أمتار فقط ]

هوب [ إبتسامة شريرة ] : ...

[ هوب يلـوح بسيفه و يصيب رقبة سايا من الخلف ]

[ سايا تسقط و تنزف من رقبتها ]

[ تحاول الصراخ لكن صوتها لا يخرج و لا يبقى منه سوى فمها الذي يكاد يتمزق من شدة انفتاحه ]

[ هوب يتقدم من سايا و يغرز سيفه في ظهرها ]

[ يوشي يتوقف ]

[ يوشي يمد يده نحو سايا من بعيد ] [ تمتلئ عيناه بالدموع ]

[ ينظر إلى هوب و هو مصدوم ليجده يبتسم كأن شيئا لم يحدث ]

[ يسقط يوشي جاثيا على ركبتيـه ]

[ هوب يخرج سيفه و يضرب به الأرض ] [ يحدث انفجــار ضخم ]

[ رؤيـة مضببة ] [ ظــلام ]


*** لمحـة من الماضي – النهايـة ***

[ يوشي يبعـد يده عن جبهـة روزي ]


يوشي : أنتِ طبيبـة .. و تعلمين جيدا أن النجاة من إصابة كهذه أمر شبه مستحيل ..

رغم أن الشرطـة لم تجد أي أثر لجثتها ..

[ يوشي يخرج من المكتـب و يغلق الباب وراءه ]

[ روزي تنهار جالسة على الأرض ]

[ تغطي عينيهـا بيدها ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا - الرواق - الطابق الأول ]

[ يوشي يمشي بخطى متثاقلة ]

[ يتأمل المقر و المناطق المدمرة منه ]


يوشي : ظهر فجأة قبل عشر سنوات ..

بحثت عنه في كل مكان بعد تلك الحادثة .. لكني لم أجد له أي أثر

اختفى تماما من الوجود .. ثم عاود الظهور فجأة مجددا .. و بنفس الطريقة

قتل فردا آخر من عائلتي .. و مرة أخرى لم أستطع فعل شيء لحمايته ..

و فوق كل هذا جعل شخصا آخر يمر بما مررت به ..

و يشهد موت شخص عزيز عليه أمام عينيه .. هيكي ..


[ يتوقف ]

ما الذي أفعله أمام العيادة ؟ كلام روزي ترك أثرا على ما يبدو ..

لكني مـتأكد أن تلك الفتاة ليست أختي .. لا حاجة للتفكير في الأمر


[ يحك رأسه ] [ يمشي مجددا ]


بالتفكير في الأمر .. اكتشفت قدراتي مباشرة بعد تلك الحادثة ..

ما إن فتحت عيناي مجددا حتى تحولت لشخص آخر تماما ..

لولا مساعدة إيمي حينها لما تمكنت من الوقوف مجددا ..


[ إبتسامة حزينـة ] أعترف أنني مدين لها بالكثير ..

[ يدخل المصعد ] [ يضغط على الزر الأخير / السطح ]


*** مشاهد متقطعـة من الماضي – البدايـة ***

إيمي : لست الوحيـد الذي يعاني في هذا العالم

هناك آلاف .. بل ملايين الأشخاص ..

---

لا تستسلم .. استمر في الحياة

---

ستجد حتما شخصا يحتاج لمساعدتك !

إن لم تستطع إنقاذ واحد في الماضي فستنقذ عشرة مستقبلا !

---

[ تبتسم ] هذا هو هدف ليبـرا ~

---

[ تمد يدها ] دعنـا نحقق هدف شعار الميزان معا .. يوشي !

*** مشاهد متقطعـة من الماضي - النهاية ***

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا - ساحـة التدريـب ]

[ آنجل تضرب الأرض بقدمها فتتشقق ببطء و تدريجيا

فجأة و بعد لحظات تنفجر و تظهر حفـرة قطرها 15 متر في المنتصف ]


جوكـر : توقفي عن تفريغ غضبك هكذا ! المقر متضرر بما فيه الكفاية !

آنجل [ غاضبة ] : أصمت أنت !!! ألا تدرك بعد ما حدث ؟

ذلك الحقير هوب قتـل آلن !! قتـل طفلا في العاشرة من عمره !

و فوق كل شيء هو فرد من عائلتنا !

ألا تشعر بأي شيء في موقف كهذا ؟

[ كيرا يدخـن سيجارة ]


جـوكر [ نظرة جادة ] : و ما الذي ستغيرينـه بالتصرف هكذا ؟

آلن ذهب و لن يعود ! الحسرة عليه و تحميل الآخرين المسؤولية لن يفيد في شيء !

[ يضرب الأرض بقدمه هو الآخر و يحدث نفس الضرر الذي أحدثته آنجل ]

[ نبرة غاضبة ]
ما علينا سوى دق عنق ذلك الوغد هوب و مسح شوارع طوكيـو بجثتـه !

كيـرا [ يبتسم ] : أحسنت قولا !

آنجل [ منزعـجة ] : أتفق معك لأول مرة .. إذن ألا يجب أن نبدأ البحث عنه أولا ؟

جوكر : أجل .. لكن أعتقد أن علينا تنسيق المهمة مع يوشي أولا

هو أدرى بالأحوال الحالية هنا ..

كيرا : قبل ذلك .. ربما علينا أن نخبره بما حدث في مهمتنا ..

تجاهلنـا الأمر لغاية الآن لكنه قد يكون خطيرا ..

كما أن موعد وصول الحقيبة قد اقترب ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ أحد العمارات المهدمـة – مقر الضباب الأسود ]

[ نورمن يجلس مقابلا لهوب ]

[ هوب يحرك حجر الوزير على رقعة الشطرنج ]

[ نورمن ينظر إليه بانزعاج ثم ينظر إلى رقعة الشطرنج ]

[ لم يبق لدى نورمن سوى قطعة الملك و الفارس ..

الملك محاصر في زاوية الرقعة ]

[ بينما هوب لم يفقد سوى 3 جنود ..

و يحاصر ملك نورمن بـ 3 قطع ]


جون : هذا ما يحدث عندما تلعب ضد ذلك العبقري ..

[ نورمن يرفع ملك هوب من الرقعة

يشكل كرة سوداء صغيرة في يده .. يتحطم حجر الملك ]


جون : هااه ؟!!

هوب [ يضحك ] : هذه طريقة غريبـة لفعلها ! أنت حقا شخص لا يمكن توقع حركاته !!

[ نورمن يقف ] [ يغادر المكان ]

[ يتوقف أمام جدار العمارة المهدم ]

[ يظهر جاستيس أمامه و يتقدم نحوه ] [ يخرج شارة الشرطـة ]


جاستيس : أنا شرطي ! جئت لتفتيش المكان

*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

[ طوكيـو - مركز الشرطـة ]

الرئيس : أريدك أن تتأكد من إحدى العمارات التي على وشك الإنهيار

من المحتمل أن تكون قد تحولت إلى وكر للعصابات قبل موعد تهديمها

جاستيس : حسنا تحت أمرك سيدي !

الرئيس : أعتمد عليك إذن ! بالمناسبة أين المحققة سيرا ؟ ...

*** لمحـة من الماضي - النهاية ***

جاستيس [ إبتسامة ماكرة ] : من الأفضل أن يكون سجلكم نظيفا و إلا سيكون حسابكم عسيرا !!

[ نورمن يرفع يده و يجعلها مقابلة لوجه جاستيس ]

هوب [ من الخلف ] : لا داعي ~ [ يبتسم ] يمكنك الدخول سيد شرطي ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا – الغرفـة المدرعـة ]

[ هازو تفتح عينيهـا ببطء ]

[ تتفاجأ بكونها مقيـدة ] [ تنظر حولها من جميع الجهات ]

[ تلاحظ وجود سيرا ]


هازو : أوي من أنتِ أيتها الفتاة ؟ و هل أنا في مقر ليبـرا ؟

سيـرا : و أخيرا استيقظتِ .. أنا محققة و لا تقلقي سأجد طريقة لإخراج كلتينا من هنا !

هازو [ ضحكة ساخرة ] : محققة ..؟ لم يقيدوها بحلقات طاقوية .. إذن هي طبيعية ..

تشيه .. أنا في وضع لا أحسد عليه ..

سيـرا : أتعرفين شيئا حول هذه المنظمـة ؟

هازو [ تدير وجهها ] : ليست لدي أي نية للتعاون مع أمثالك !

سيـرا [ تبتسم ] : و أخيرا .. تدريباتي على مثل هذه المواقف لم تذهب سدى ~

[ تفك وثاقها و تحرر يديها و تقف ]

[ تنظر إلى هازو و تبتسم ]
و الآن .. ألستِ مهتمة بالتعاون ؟

هازو : سحقا .. قد تفيدني الآن ..

[ إبتسامة شريرة ] و يمكنني التخلص منها لاحقا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا – أمام باب الغرفـة المدرعـة ]

هيكي [ غاضب ] : ابتعـدي و دعيني أدخل !!

يوسـا : مستحيـل .. نائب الزعيم أمرني بمنعك أنت خصيصا من الدخول !

و الحاجز المحيط بالغرفة من المستوى الخامس .. لن تتمكن أبدا من كسره بالقوة !

هيكي : تلك الفتاة كادت تقتلك حسبما سمعت !

[ إبتسامة ساخرة ] ألا تريدين الإنتقام منها في الواقع ؟

يوسـا [ مترددة ] : لا .. [ تشد قبضتها ] [ بثقـة ] أنا حيـة أرزق الآن !

و لا أفكر في الإنتقام من أحـد !

هيكـي : ربما يجب أن أحاول الدخول بالقوة .. ؟

يوسـا : أنت تقتل بلا رحمة كل من تصادفه من الضباب الأسود ..

ماذا لو كان أحدهم بريئـا و لم يرتكب أي خطأ ؟ ألا تشعر بتأنيب الضمير ؟

هيكي [ يميل رأسه للجانب ] : تأنيب ضمير .. آه أجل

[ يبتسم ] أشعر بتأنيب الضمير عندما أترك أولئك الحثالة يتجولون

و يستنشقـون نفس الهواء الذي أتنفسـه !

يوسـا [ نظرة جادة ] : لا فائدة من الحديث معه .. كما قال يوشي تماما ..

اذهب و تحدث مع نائب الزعيم .. ان منحك إذنه فسأتركك تمـر ..

هيكي : تشيـه .. تعلمين جيدا أنه لن يمنحني الإذن أبدا !

أليس هو من أعطاك أمر منعي من الدخول !

يوسـا : ... آسفة لكنني لن أخالف الأوامر .. أبدا ~

خاصة بعد ما حدث اليوم ~

هيكي : هاه ؟!

يوسـا [ تتغير نظرتها ] : سمعت بما حدث لي صحيح ؟

نائب الزعيم كآن مذهـــلا و أنقذني من أنياب تلك الفتاة ~

كيــآآآ ما أرووعه يوشي-ساما ~ [ تمسك خدودها و تحرك رأسها بشكل أفقي ]

هيكي : ...... ألم يكن كيرا هو من وصل أولا ؟

يوسا [ تتجمد ] [ نظرة غاضبة ] : لا تذكرني بذلك الكيرا المزعج !!!!

*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

يوشي : يجب أن أعود إلى المقر حالا .. رافق يوسا و أعدها سالمة .. أعتمد عليك !

كيرا [ يلوح بيده ] : حسنــا ~

[ بعد مغادرة يوشي ]


كيـرا : حسنا حسنا .. الآن و قد غادر يوشي يمكنني فعل ما أشاء

[ ينظر إلى يوسا ] أنا مضطر لإعادتك سالمة .. لذا سيكون عليك مرافقتي أينمـا ذهبت ~

[ يخرج سيجـارة جديدة ]

*** لمحـة من الماضي – النهايـة ***

يوسـا [ تشد قبضتها ] : ضيعت 6 ساعات مهمة من حياتي معه !

أجبرني على التجـول في كل محلات و أسواق المدينـة

و في النهايـة كل ما اشتراه هو وسادة نــــوم !!!!!
[ شعلــة غضب ]

هيكي : ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا - فوق السطح ]

[ يوشي يقترب من الحافة و يتأمل المدينة ]


يوشي : هيكي يمضي أغلب وقته هنا .. المنظر ليس سيئا ..

[ يظهر العظماء الثلاثة خلف يوشي بعد أن قفزوا إلى السطح مباشرة من ساحة التدريب ]


يوشي [ يستدير ] : ماذا هناك ؟

جوكـر [ يحك رأسه ] : في الواقع نسينا اخبارك بشيء مهم ..

[ ينظر إلى كيـرا ]

[ كيرا يدخن سيجارة ] [ ينظر إلى آنجل ]


آنجل : تشيه .. حسنا فهمت أنا من ستشرح كالعادة !

[ نظرة جادة ] نتيجـة مهمتنا من الرتبة S كانت سلبيـة ..

الإشاعات التي سمعناها كانت صحيحة

هوب متورط بالفعل مع الجيش الروسي و حكومتـه

و عقـد معهم صفقة للحصول على أسلحة نووية ..

[ تنظر إلى جوكر ]

جوكر : بالضبط 20 صاروخ نووي ..

قوة الواحد منها تفوق قوة قنبلة هيروشيما و ناغازاكي ..

لا نعرف هدفه بالضبط لكن ..

إن كان حقا يريد خلق بلد لأصحاب القوى الخارقة فقط ..

فإذا أطلقها على اليابان لن يتبقى منها شيء ..

يوشي [ متفاجئ ] : مستحيل .. و كيف سيقوم بتفعيلها ..؟

[ نظرة جادة ] شيء كهذا لن يمر بسهولة دون لفت الأنظار

و لو حدث و اقترب من الحدود لعلمنا بالأمر حتما

لدينا أعضاء منتشرون في مختلف أجهزة الدولة !

جوكـر : أسمعت من قبل بالـ " كازبيك " ؟

يوشي : الحقيبـة النووية التي يأخذها رئيس روسيا أينما ذهب

و فيها مفاتيح إطلاق الصواريخ النووية الروسية .. ؟

جوكر : بالضبط .. هوب يحاول الحصول على شيء مشابه لها ..

هذا الإستنتاج الذي وصلنا إليه على الأقل ..

( معلومة الحقيبة النووية صحيحة ..

بداخل هذه الحقيبة أزرار تعطي أمر لإطلاق اكثر من 1000 صاروخ يحمل رؤوس نووية

من أماكن مختلفة في اتجاهات معده سلفا

و عندما يتعلق الأمر بالأسلحة النووية فروسيا تملك أيضا نظام " بيريميتر "

أو ما يسميه الغرب بـ " اليد الميتة " و هو نظام لا نظير له في العالم

إذا تمت مهاجمة روسيا و لم يبق فيها أحد يتخذ قرار الرد

فذلك النظام يتحرك تلقائيا و يقوم بالرد على الأعداء و الإنتقام

وتنطلق آلاف الصواريخ الروسية باتجاه الدول الغربية

كثير منها يخترق منظومات الدفاع الصاروخي

و يقضي على المدن الكبرى و القواعد العسكرية و مراكز القيادة

و يمحيها من وجه الأرض

>> فسحة ثقافية XD + روسيا النووية مذهلة هاه ههه )


كيرا : إذا حصل على حقيبة التحكم تلك ..

لن يكون لدينا خيار آخر سوى تفعيل حاجز من المستوى الأخير ..

حتى مع مساعدة إيمي لن يغطي قطرا يتجاوز الـ 10 كيلومترات ..

يوشي [ يشد قبضته ] : ما عدا المقر و ما حوله .. لن نتمكن حتى من إنقاذ جزء معتبر من المدينة ..

آنجل : أجرينا بحثا دقيقا عن الأمر قبل عودتنا

من المفروض أن لا تصل حقيبة التحكم قبل أسبوعين

علينا منعه من الحصول عليها مهما كان الثمن !

يوشي [ نظرة جادة ] : لقد تركناه يعبث بما فيه الكفاية ..

ابحثوا عن ذلك الوغد و جدوه أينما كان !

حان دورنا الآن ! [ نظرة مخيفـة ] سنرد الصاع صاعين !

كيرا [ يتثاءب ] : لقد عدنا للتو من مهمتنا السابقة ..

جوكر : أريد التجول مع حبيبتي في المدينة ~

[ هالة سوداء مخيفة تظهر حول يوشي ]


آنجـل [ نظرة جادة ] : أنا سأذهب !

كيرا + جوكر [ صدمـة ] : هيــــــه ؟!!

آنجل : هو يستهدف في كل مرة أفرادا من ليبـرا

قد يقتل شخصا آخر في أية لحظة

كلما أسرعنا كلما كان الأمر أفضل

يوشي [ يربت على رأسها ] : بالضبط .. أحسنتِ قولا

آنجل [ نظرة غاضبة ] : لا تعتقد أني سأسامحك و أعذرك على ما حدث لآلن !

ليس قبل أن نجهز على ذلك الحقير !!

يوشي [ يبتسم ] : أجل .. أعدك أنني لن أتركه حيا عندما أقابله مجددا !

كيرا [ يرمي سيجارته ] [ يبتسم ] : هه .. و أنا الذي كنت أخطط للنوم على وسادتي الجديدة اليوم !

جوكر [ يحك رأسه ] [ يبتسم ] : يبدو أننا لا نملك خيارا آخر ..

إن وجدت أي خدش على حبيبتي فسأقتلك يوشي !

يوشي : أوه لا تقلقا .. سأهتم جيدا بالوسادة و السيارة !

إلى مكب النفايات و الخردة !!!!

[ يغادر كل من كيرا و جوكر و آنجل ]

[ هاتف يوشي يـرن ] [ يوشي يجيب ]


*** [ على الهاتف ] [ صوت هوب ] : مرحبـا يوشي ~

يوشي [ مصدوم ] : هـوب ...

هوب : هاها .. عرفتني بسهولة ! مضت فترة طويلـة .. يوشي ~

[ يوشي مصدوم ولا يتفوه بكلمة ]


هوب : يبدو أن أقوياءكم الثلاثة قد عادوا ~ لا تنقصكم سوى زعيمتـكم الآن ..

بالحديث عنها .. دائما تغيب عن الأحداث الممتعة !

أتفعلها عمدا ؟! [ ضحكة ساخرة ]

همم .. يبدو أن الثلاثي قد اكتشف بعض المعلومات المهمة حولي ..

سأجنبكم عناء البحث أكثـر .. فرضياتكـم صحيحة !

أنا أخطط بالفعل لإبادة كل من في هذا البلد .. و دفعة واحدة

باستخدام 20 صاروخ نووي ..

الطبيعيون يخترعون أشياء مثيرة للإهتمام من حين لآخر .. ألا تعتقد ذلك .. يوشي ؟

بعد تنفيذ خطتي لن يتبقى أحد على هذه البلاد

سوى مستخدمي القوى الخارقة الذين يمكنهم صنع حواجز حمايـة قوية ..

[ لحظة صمت ] أي أنتم .. و نحـن ~

و عندها يمكننـا العيش في سـلام و وئـام في جانبنـا الخاص الذي لا نقتسمه مع أحد غيرنا

أليس الأمر رائعا ؟ ~

يوشي [ يشد قبضته ] : أتسخر مني أيها الوغد ؟

[ مقر الضباب الأسود ]


هوب [ يبتسم ] : هه .. لا تقل لي أنك تريد أيضا إنقاذ جماعة الطبيعيين المثيرين للشفقة ؟

لقد خيبت ظني يـا يوشي ~

يوشي : سنعثر عليك قبل أن يصل إليك جهاز التحكم ذاك !

و حينها سأريك الجحيم !

هوب [ إبتسامة شريرة ] : جهاز التحكـم .. ؟ آسف لكنه وصل مسبقا ..

[ هوب يفتح حقيبة متوسطـة الحجم داخلها مفاتيح متعـددة ]

[ يقطع الخط ] [ يبتسم ]
و الآن ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مطـار طوكيـو ]

[ تخرج إيمي من المطار و تلتصق بها آيا كظلهـا ]


إيمي [ تمدد يديهـا و تستنشـق الهواء ] : آآه .. ما أجمل العودة للديـار ~

[ آيا تنظر إليها و تبتسـم ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا – فوق السطـح ]

[ يوشي ينزل يده مبعدا الهاتف عن أذنه ]

[ يسقط الهاتف المحمول على الأرض ]


.
.

[ شظـآيا أمل - الفصـل السابع - النهــاية ]









[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /28/6/2016, 15:08#9

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118976
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 479
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12784
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

[ شظايــا أمل ] فهرس الفصول | متجدد





الموضوع الخاص بالفصل [08] : هنــا





[ شظـآيا أمل - الفصـل الثـامـن ] : التحاق .. خيــانة .. وكر الأعداء ..

.
.

العظماء الثلاثة عادوا إلى الديـار أخيرا ..

لكنهم صدموا بخبـر لم يكن في الحسبان

آلن .. صغيرهم المحبوب قد مات .. أو بالأحرى قُتـل

على يد أكبر عدو للمنظمـة " هوب "

.

روزي تشك في قرابـة سايا و يوشـي

و تقرر إجراء اختبار من أجل التأكد من الأمر

لكن يوشي يصدمهـا بعرض ماضيـه الفظيـع

" هل من الممكن أن تكون على قيد الحياة بعد ذلك ؟ "

روزي فهمت سبب استسلام يوشي الآن

لكن هل كان ذلك كافيـا لإزالة كل شكوكها ؟

أم أنها على عكسـه لن تستسلـم حتى تتأكد تماما من الأمر ؟

.

هازو و سيـرا محتجزتـان في مقر ليبـرا

في غرفـة مدرعـة و محاطـة بحاجز دفاعي

سيرا تمكنت من فك قيودها و قررت مساعدة هـازو

هازو قبلت مساعدتهـا بما أنها لا تملك أي خيار آخر

لكن نواياها الداخليـة قد لا تكون صافية عكس ما تعتقده سيرا

.

هيكي الذي امتلأ قلبه بالحقـد اتجاه كل شيء له علاقة بالضباب الأسود

يود تسويـة الأمور كعادته و إنهاء حياة حثالة أخرى من تلك العصابة كما يقول

لكن يوسـا تقف في طريقـه و تمنعه من الوصول إلى هـازو

ليس لشيء سوى لمصلحته .. فهي تؤمن أن القتل لن يوصله لأي نهاية جيـدة

.

فشل العظماء الثلاثة في تحقيق هدف مهمتهم الأخيرة في روسيـا

لكنهم عادوا بأخبار صادمـة للمقر .. أخبار تنذر بشيء مشؤوم قد يصيب البلاد

شيء قد يدمرها عن بكرة أبيها و يمحي كل أثر للوجود فيهـا

الشيء الذي يتحكم في تلك المصيبة من المفروض أن لا يصل قبل أسبوعيـن

لكن عكس كل التوقعات .. هوب يتصل بيوشي و يعلمه بأن الحقيبة وصلت

أجل ! حقيبـة الدمار بين يديه الآن ! و يمكنه استخدامها في أية لحظة !

في جو من الحيرة و الصدمة .. يوشي يقف متجمدا لا يعلم ما يفعله ..

في نفس الوقت .. زهرة أمل صغيرة تتفتح في مكان ليس ببعيد ..

رئيسة المنظمـة إيمي قد عادت للبـلاد !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ أمام المطـار ]

[ تتوقف سيارة قديمة الطراز ]

[ يخرج منها شاب في العشرينيـات من عمره ]


*** : واااه ! أكاد لا أصدق ! إذن فقد عدتِ حقا ؟!

إيمي [ تقف على الرصيف و آيا تمسك بيدها ] : أهلا آيـوبو ~

آيوبو : هاها .. و كالعادة تنطقين إسمي بشكل خاطئ ..

أنتم اليابانيون ألديكم مشكلة ما مع العرب ؟

إسمي أيـوب أيــوب !!

إيمي [ تضحك ] : حسنا فهمت فهمت !

[ آيوبو ينتبـه لوجود آيـا ]


آيوبو : من هذه الصغيـرة ؟

إيمي [ إبتسامة عريضـة ] [ تتحدث بالعربية ] : إنها ابنتي بالتبنـي ~

[ آيـا مصدومة ] [ آيوبو متفاجئ ]

آيوبـو : هاه ؟ ابنـة ... ؟ بالتبنـي .. ؟

[ متوتـر ] ز .. زعيمة .. ماذا يعني هـذا ؟

آيـا [ متفاجئة ] : أجل ماذا يعني هـذا ؟!!

لا أريد أن يتبناني أحد !

إيمي [ ضحكة مكبوتة ] :
هيه ؟ ما بكمـا ؟ آيوبو أنت أيضا ابني بالتبني ~

آيوبو [ نظرة متحامقـة ] : هاه .. ؟

[ إيمي تركب السيـارة ]

إيمي [ تفتح النافذة و تطل ] : جميعـكم أبنائي ~ [ تضحك ]

آيوبو [ بصوت منخفض ] : أوي يا صغيرة .. لا تقلقي فهذه الفتاة تفقد عقلها من حين لآخر ..

لا تأخذي كلامها على محمـل الجد .. اتفقنـا ؟

آيا : ...

[ آيـا تركب السيارة و آيوبو أيضـا ] [ يقـود ]

آيوبو : اعتقدت أنك تكرهين وسائل النقل .. و أيضا ألم يجدر بك الإتصال بيوشي ؟

إيمي : أريد مفاجأتهم لذلك لم أخبر غيرك بعودتي ..

كما أنني أريد أن آخذ آيـا في جولة حول المدينة

الأمر أسهل بالسيارة ~

آيوبو : لا أعتقد أنه الوقت المناسب للذهاب في جولة ..

أعلي أن أخبرها بما حدث للمقر ؟


إيمي : بالمناسبـة .. آيا أيضا عربيـة الأصل مثلك ! سرقتها من الجزائر ~

آيوبو [ يضغط الفرامـل بقوة ] : ماذا ؟!!!

بالتفكير في الأمر .. لقد تحدثت بالعربية قبل لحظات ..

[ ينظر إلى آيـا ] [ عيناه تلمعـان ] [ بالعربية ] أخيـــرا سينطق أحدهم اسمي بشكـل صحيح !!!

آيـا [ ببرود ] : آيـوبو ..

آيوبو [ تصـدع ] : لآآآآآآ ~

[ إيمي تضحك بصوت مرتفـع ]

[ آيوبو مدمر نفسيا و يضع رأسه على المقود ]


آيوبو [ يرفع رأسه ببطء ] : لا أريد كسر هذا الجو المرح - بالنسبة لكم طبعا - ..

لكن أعتقد أن علينا العودة بسرعة للمقر ..

إيمي [ نظرة جادة ] : ... هل حدث شيء ما ؟

آيوبو : أجل .. نوعا ما ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - حي سوغينامي ]

[ تقف آنجل و جوكر و كيرا على سطح إحدى العمارات ]

[ آنجل تستل سيفها - ترسم به دائرة على سطح العمارة ]

[ تقسمها إلى 3 أجزاء غير متساوية .. أحدها أكبر بكثير من البقية ]


آنجل : حسنا .. أنا سأهتم بالناحية الشمالية

جوكر ستأخذ الجنوب الشرقي و كيـرا سيهتم بالجنوب الغربي

جوكر : لا أريد الجنوب الشرقي ! مقر شركة تويوتـا موجود في حي كيتا الشمالي !

كيرا : أنا أيضا لا أريد الجنوب الغربي .. أحياؤه مملة ~

آنجل [ إبتسامة مخيفـة ] : هيـــــه ؟ أمازلتمـا تفكران باللهو هنا و هناك ؟

[ تفرقع أصابعها ] ستتفقدان المنطقتان اللتان ذكرتهما الآن و حالا !!

جوكـر [ بملل ] : ثم ما بال ذلك التقسيم الغير متساوي .. و لماذا الدائرة ليست دائرية

كيرا [ يضع اصبعـه في أذنه ] : أجل تشبه خريطـة بنمـا ..

جوكر : بنما ؟ [ يحك ذقنه ] هممم .. ربمـا ان أخذنا بعين الإعتبار شكلها الغير متناسق ..

[ آنجل غاضبة ]

كيرا : ما هو شكل خريطة بنما بالمناسبة ؟

جوكر : أوي ! لماذا تستخدمها كتشبيه و أنت لا تعرفها أصلا !

[ آنجل غاضبـة ]

كيـرا : حسنا ماذا كنا سنفعل بالمناسبة ؟ [ يتثاءب ] أريد أن أنام ..

جوكـر [ يتثاءب ] : أريد أن أزور معرض السيارات ..

[ آنجل تشد قبضتها و ترفع سيفها ببطء ] [ تغرزه في أرضية سقف العمارة ]

[ جوكر و كيرا متفاجآن ] [ تقترب منهما ببطء ]


آنجل [ بصوت منخفض ] : آآآه .. كما توقعت تماما .. الكلام مع هذان المهرجان لا يجدي ..

[ بصوت أعلى بقليل ] حسنا لنستخدم الطريقة المعتادة فحسب !

[ نظرة جادة ] هل أنتما جاهزان ؟!

جوكر [ نظرة جادة ] : هممم .. لم أتـوقع أن تؤول الأمور إلى هذه ..

سأعوض كل خساراتي السابقة أخيرا !

كيرا [ نظرة جادة ] : لا تبكيـا ان خسرتما !

آنجل [ إبتسامة ماكرة ] : حسنا إذن لنضع الرهان أولا ..

ان فزت أنا فستطبقان ما أقوله حرفيا لمدة أسبوع كامل !

لنبدأ !

جوكر : لحظة .. إن فزت أنا فـ .. [ تقاطعه آنجل ]

آنجل [ إبتسامة شريرة ] : لا حاجة لذلك .. فأنا من تفوز دائما !

كيرا [ متردد ] : أوي أوي .. لا تغتري بنفسك !

جوكر [ غاضب ] : سترين أيتها الوقحـة !

[ بعد لحظات ]

الثلاثي : حجـر .. ورقـة .. مقص !!

[ جوكر : مقـص ] [ كيـرا : مقـص ] [ آنجـل : حجـر ]

[ جوكر & كيـرا = كــآبـة ]


آنجل [ ضحكة الإنتصـار ] : كالعادة ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا – العيادة الطبيـة ]

سايا [ تتأمل يدها ] : أتساءل إن كنت أستطيع التحكم بتلك القوة بنفسي ..

[ الباب يفتح فجـأة ] [ تدخل روزي ]

[ تقترب من سايا بسرعـة ]


سايا : روزي .. ؟

[ روزي تمسك رأس سايا من الخلف و تسحبه للأمام و ترفع شعرها مبرزة رقبتها من الخلف ]

[ تطل ببطء ]


روزي [ متفاجئة ] : هذه الندبة .. كما توقعت !

سايا : هاه ؟ آه .. إنها قديمة .. أخبروني أنها كانت من آثار الحادث ..

لكن ماذا هناك ؟ لماذا فجأة .. ؟

روزي [ تبتعد عن سايا ] [ تبتسم ] : أردت التأكد من شيء ما فحسب ..

لم أنتبه للأمر من قبل لأنها عادة ترتدي وشاحا و رقبتها دائما مغطاة بشعرها ..

الآن لدي دليل آخر .. لن أستسلم حتى أكتشف الحقيقـة !


سايا : هاه ؟

روزي : لا عليك .. ستعرفين كل شيء قريبا !

حسنا .. مكان تلك الندبة مماثل تماما للمكان الذي أصابه هوب ..

و كونها على قيد الحياة يعني أن السيف لم يخترق رقبتها كليـا

الضربة التالية كانت على ظهرها .. أراهن أن لديها ندبة أخرى هناك ..

هوب كان يخطط لقتلها .. هذا أمر مؤكد

و هو ليس من النوع الذي يخطئ هدفـه أو يتركه قبل أن يتأكد من موته ..

من المستحيل لشخص " طبيعي " أن ينجو من حادث كذاك ..

إذن هناك احتمال واحد ..

ان كان صحيحا فكل شيء سيصبح منطقيـا !


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقر الضباب الأسـود ]


جاستيس [ يضع مسدسـه على رأس هوب ] : ما هذه .. الحقيبة .. ؟

هوب [ يبتسم ] : شيء سيزيـل سكان اليابان من الوجود ..

و سيحولـكم أنتم الطبيعيـون إلى رماد ~

جاستيس [ مصدوم ] : ما الذي .. تهذي به ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا - أمام الغرفـة المدرعـة ]

هيكـي : يبدو أنني لا أملك خيارا آخر .. أعتذر مسبقا

يوسـا : ماذا ..

[ هيكي يضرب يوسا على معدتهـا ]

[ يوسا يغمى عليها ] [ تتهاوى ] [ يمسكها هيكي قبل أن تسقط ]

[ الحاجز يختفـي ]


هيكي : التأثيرات الملموسـة للقوى الخارقة تختفي ان مات صاحبها أو فقد وعيـه ..

من حسن الحظ أن الحاجـز من صنعـك أنتِ و ليس يوشي ..

[ يظهر يوشي خلفـه ]

هيكي [ ينتبه لوجوده ] [ متفاجئ ] : يو .. شي ..

[ يوشي يتجاهلـهما ] [ يفتح الباب و يدخل الغرفـة المدرعـة ]

[ سيرا تحاول فك قيود هازو لكن بلا فائدة ]

[ يوشي يتوقف ]

[ تنتبه كلتيهما ليوشي ] [ هازو مصدومة ] [ سيرا متفاجئة ]

[ تبتعد سيرا عن هازو ]

[ يوشي يتقدم نحو هازو ببطء ]


سيـرا : أنت ..

[ هيكي يدخل الغرفة هو الآخر و يتوقف أمام البـاب ]

[ يوشـي يمسك هازو من رقبتها ]

[ هازو تختنق ]


هيكي : ...

يوشي [ ببرود ] : أين هوب ؟

هازو [ بصعوبة ] : إذهب .. للجحيم .. !!

[ يوشي يخرج سيفـه ]

سيرا [ متفاجئة ] : أوي ! ما الذي تفعله .. ؟!

[ تقترب من يوشي محاولة إيقافه

لكنها تتوقف على بعد متر بعد أن استقر السيف على رقبتها ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا - الرواق ]

ويمي [ تتحدث على الهاتف ] : أعود الآن ؟ هيييه ~

لكنني أقضي أوقاتا ممتعة هنا ~

أعتقد أنني سأخونكم و أنضم إليهم فحسب ~

[ تبتسم ] ماذا ستفعل في تلك الحالة .. هوب ؟

هوب [ على الهاتف ] : همم .. أعتقد أن ذلك سيكون مثيرا للإهتمام ~

ويمي : تشيه .. يا لك من بارد ~ [ تضحك ]

إذن ماذا عن هازو ؟ هل أحضرها معي ؟

هوب : لا داعي .. لم أعد بحاجة إليها

ويمي [ إبتسامة ماكرة ] : هممم .. إذن هل أقتلها ؟

هوب [ ضحكة خافتة ] : افعلي ما يحلو لك ~

[ يقطع الخط ]

ويمي : هممم .. و الآن .. أعتقد أنني أستطيع إزالة هذا القناع أخيرا [ إبتسامة شريرة ]

[ تتوجه نحو الغرفة المدرعـة ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ ليبـرا - الغرفـة المدرعـة ]

[ يوشي يبعد السيف عن سيـرا ]

[ سيرا مصدومة ] [ تتراجع بخطوة للخلف ]

[ يوشي يترك رقبة هازو ]


يوشي : يبدو أن هوب وضع ختما على ذاكرتها .. لم أستطع قراءتها ..

هيكي : هل قررت أخيرا البحث عنه بجدية ؟

يمكننا إجبارها على التحدث .. و بعدة طرق ..

يوشي : أجل ..

هازو [ مصدومة ] : ...

[ تدخل ويمي الغرفـة ]

ويمي [ بحيويـة ] : أهـــلآ جميييعـــآ ~

[ تنتبه لما يحدث ] أوه .. هل قاطعت شيئا ما ؟

هيكي : هذا الأمر لا يعنيك أيتها الجديدة ..

ويمي [ إبتسامة شريرة ] : بلى يعنيني !

[ تظهر فجأة بين يـوشي و هازو ]

[ ويمي تستل خنجرا صغيرا و تحيطه بطاقتها الداخلية ]

[ تقطع القيود و الحلقات الطاقوية التي كانت تحيط بهازو ]

[ هازو تتحرر ]

[ يوشي و هيكي متفاجـآن ]

[ سيرا متفاجئة و لم تستوعب ما حدث في لمح البصر ]

[ يوشي يهاجم ويمي بسيفه ]

[ ويمي تتفادى الهجوم و تنتقل لخلف هازو ]

[ يوشي يوقف سيفه بعد أن كاد يقطع هازو ]

[ هازو متفاجئة ] [ تتراجع بعدة خطوات للخلف ]

[ تتوقف فجأة ] [ تسعل دما ]

[ تلتفت ببطء للخلف لتجد ويمي خلفها و خنجرها مغروز في ظهرها ]


هازو [ مصدومة ] : ويـ .. مي .. ؟

ويمي [ إبتسامة شريرة ] : آسفة ~ هوب لم يعد بحاجة إليك بعد الآن

و تعرفين جيدا مصير عديمي الفائدة أليس كذلك ؟

[ تخرج خنجرها بقوة ]

[ هازو تتقدم بخطوات متثاقلة للأمام ]

[ تتوقف ]

[ يوشي متفاجئ ]

[ ويمي تتقدم نحو هازو محاولة قطع رأسها ]

[ تسقط قطرات من الدماء على الأرض ]

[ يوشي يمسك خنجر هازو بيده العارية ]

[ الجميع مصدوم ]

[ يوشي يسحب خنجر ويمي بقوة حتى تتركه ]

[ يرميه على الأرض ]


يوشي : إذن هذه هي طبيعة أتباع هوب .. كما هو متوقع منكم ..

هازو [ متفاجئة ] : لِم ..

[ هيكي يهاجم ويمي بسيفه ]

[ ويمي تختفي وتظهر أمام الباب ]


ويمي : هه .. يبدو أنني سأتوقف هنا اليوم ~

هوب أخبرني أن أفعل ما يحلو لي .. لذا سأتركك على قيد الحياة ..

هذه المرة ~

يوشي : ... يبدو أننا خدعنا تماما .. لهذا عرف هوب بعودة الثلاثي ..

[ هيكي يرفع سيفه و يحيطه بطاقته الذهبية ]

[ ينفذ هجوما عن بعد فتتوجه موجة ذهبية نحو ويمي ]

[ إنفجار ]

[ ويمي لم تتحرك من مكانها لكنها لم تصب بأي أذى ]

[ هيكي متفاجئ ]


ويمي [ تبتسم ] : بالمناسبة .. إن كنتم تبحثون عن هوب ..

فهو في العمارة المهدمة في الممر رقم 85 في حي كيتـا الشمالي

هيكي [ غاضب ] : و كأننا سنصدق تفاهة كهذه !

ويمي [ بسخرية ] : هيييه ~ أنا أقول الحقيقـة ~

[ نبرة جادة و نظرة حاقدة ] إن كنتم تعتقدون أنكم تملكون أدنى فرصة ضدنا

[ إبتسامة شريرة ] فأنتم تحلمـون !!

[ ويمي تختفي ]

[ هيكي يتقدم نحو الباب ]

[ ينظر يمينا و شمالا ]


هيكي : لا أشعر بوجودها في أي مكان ..

يوشي : لا تتعب نفسك .. لقد غادرت

[ يلتحق بالمكـان كل من تينما و ران و تان ]

تـان [ مصدوم ] : ماذا هناك ؟ هل هوجمنا مجددا ؟

[ هازو تسقط ]

تينما : ماذا .. حدث هنا .. ؟

ران : ...

[ يوشي يتقدم إلى خارج الغرفة ]

يوشي [ نبـرة جادة ] : لنذهب .. إلى مقر الضباب الأسود

هيكي : هاه ؟ أأنت جاد ؟ هل صدقت فعلا ما قالته ؟

يوشي : أجل .. يريدون مواجهة مباشرة .. إذن لن نخيب ظنهم

هيكي : ...

ران : أوي لحظة ! ما الذي تقصدونه ؟

يوشي [ يخرج هاتفه و يتصل ] : حي كيتا الشمالي، العمارة المهدمة في الممر 85

توجهوا إلى هناك في الحال

آنجل [ على الهاتف ] : هاه ؟ ما الذي تعنيه .. ؟

[ يقطع الخط ]

[ يقفز يوشي من الطابق الأول إلى ساحة التدريب المتواجدة وسط المقر ]

[ يتبعه هيكي ]


تينما : هممم .. لم أفهم الكثير لكن إن كان الأمر متعلقا بمواجهة هوب فأنا لها ~

ران : أوه و لم لا .. لنتبعهما فحسب !

تان [ متردد ] : أنا .. لا أريد المشاركة في هذه المغامرة ..

[ تمسكه ران من يده اليمنى و تينما من يده اليسرى ]

[ تينما و ران يبتسمان ]

[ تان يتعرق ]

[ يلقيان به للأسفل و يقفزان بعده ]

[ يتقدم خمستهم إلى بوابة المقر الرئيسية المدمرة ]


[ داخل الغرفـة المدرعـة ]

[ سيرا تتقدم مسرعة نحو هازو ]

سيرا [ تتفقد نبضها ] : ما زالت على قيد الحياة .. حمدا لله ..

[ تصل روزي مسرعة و تدخل الغرفة المدرعة ]

روزي : ماذا حدث .. ؟ [ تسرع نحو هازو ]

سيـرا : لقد .. أصابتها فتاة بخنجر .. هل أنتِ طبيبة ؟

روزي : أجل .. لا تقلقي ستكون بخير

[ روزي تضع يدها على إصابة هازو ]

[ تظهر حولها هالة بيضاء ] [ يلتئم جرح هازو تدريجيـا ]

[ سيرا مصدومة مما تراه ]


روزي [ تبتسم ] : تسريع تجدد الخلايا .. هذه احدى قدراتي النادرة ~

سيـرا : ...

روزي : ماذا حدث هنا ؟ و هل أصيب غيرها ؟

سيرا : كان هناك ذلك الشاب الجاد ذو الشعر الأسود .. و أتى معه الفتى هيكي ..

و بعدها دخلت فتاة حيوية فجأة و هاجمت الفتاة المقيدة ..

روزي : يوشي و هيكي و .. فتاة حيوية ؟

سيرا : أعتقد أن أحدهم ناداها بـ " ويمي " .. ؟

روزي [ متفاجئة ] : ما .. ذا .. ؟ هل خانتنا ؟ أم كانت جاسوسة منذ البداية .. ؟

[ تتمالك نفسها ] البقية سيهتمون بكل شيء .. هناك شيء أهم يجب أن أفعله ..

هل أصيب شخص آخر ؟

سيـرا : الشاب الجاد أصيبت يده ...

روزي [ مصدومة ] : هــــآآآآآآه ؟!! يوشي .. ؟ حقــا ؟!!!

سيرا [ متفاجئة ] : أ .. أجل ..

روزي [ إبتسامة ماكرة ] : و .. بعض الدماء التي على الأرض .. له ؟

سيـرا [ مترددة ] : أ .. أجل ... ؟؟

روزي [ ضحكة شريرة ] : يا للحـظ ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعد ربـع ساعـة ]

[ ليبـرا – العيادة الطبيـة ]


[ سيرا تستخدم الهاتف الموجود فوق مكتب روزي ]

سيـرا : لماذا لا يجيب ذلك الأحمق في مثل هذا الوقت !!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ أمام مقر الضباب الأسود ]

جوكر : حسنا .. أهذا حقا مقرهم ؟

كيرا : أرجو ذلك .. تعبت من البحث

آنجل [ غاضبة ] : و متى بحثت .. ؟

يوشي : الأمور الجادة ستبدأ الآن .. توقفوا عن العبث

هيكي [ إبتسامة ساخرة ] : و أخيرا ..

[ هيكي ، يوشي ، تينما ، ران ، تان ، جوكر ، آنجل ، كيرا

يقفون أمام مدخـل العمارة .. أمام مقر الضباب الأسود ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ داخل العمارة ]

جون : اعتقدت أنك لا تريد قتله .. الشرطي ..

هوب [ يبتسم ] : هممم .. أجل لا أريد قتله ..

[ إبتسامة شريرة ] لنتركه أولا يشاهد الإبادة الجماعية لبني جنسه ..

جاستيس [ يتنفس بصعوبة ] : ستندمون على هذا ..

[ يدا جاستيس يخترقهما سيفان أسودان تلصقهما بالجدار ]

نورمن : لدينا ضيوف ..

ويمي : هووه ~ أتوا بسرعة كما توقعت ~

[ هوب يقف ببطء ]

[ يتقدم إلى باب العمارة ]

[ يتبعه نورمن و جون و ويمي ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طويكـو - حي شينغوكو ]

[ في سيارة آيوبو ]

آيا [ بالعربية ] : توقف ..

آيوبو : لماذا ؟ ما الأمر ؟ نكاد نصل إلى المقر

آيا [ تشير بيدها إلى الجهة الشمالية ] : لنذهب .. إلى هناك ..

شيء ما .. سيحدث هناك ..

آيوبو [ متفاجئ ] : ماذا تقصدين .. ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ فوق العمارة المجاورة للعمارة المهدمة ]

[ تظهر إيمي ] [ تقترب ببطء من حافة السطح ]

إيمي [ تبتسم ] : جميعهم .. هنا ..

هذه المرة .. لن أتـأخر ! سأكون هناك بجانبكم !

.
.

[ شظـآيا أمل - الفصـل الثـامـن - النهــاية ]








[ آيوبـو ]

العمـر : 28

الإسم في المنتدى : @ayoub am9

رابط العضويـة : هنــآ








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /8/7/2016, 13:49#10

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118976
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 479
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12784
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

[ شظايــا أمل ] فهرس الفصول | متجدد





الموضوع الخاص بالفصل [09] : هنــا





[ شظـآيا أمل - الفصـل التـاسع ] : روابط .. تفسيـرات .. نقطـة الصفـر ..

.
.

*** لمحـة من الماضي – البدايـة ***

[ قبـل 20 سنـة ]

( هوب 5 سنوات )

امرأة : " إذا تزوج اثنان من أصحاب الطاقة الذهبية فسينجبان طفلا ذو طاقة ذهبية "

من الأحمق الذي وضع هذه الفرضيـة ؟

رجـل : لقد مضت خمس سنوات بالفعل !

بعيدا عن الطاقـة الذهبية فهو ليس حتى من أصحاب القوى الخارقة !

مجرد طفل طبيعي !

المرأة : لا أصدق أني ضيعت 6 سنوات من حياتي معك و مع هذه التجربة الفاشلة !

الرجل : و هل تعتقديـن أني سعيد بزواجنـا ؟

لم أفكر أبدا في تربيـة طفل في حياتي ! لا أريد تحمل مسؤولية أحد !

المرأة : لا فائـدة من هذا .. لم أعد أطيق البقاء هنا ..

سأترك كل شيء ! أنا مغادرة !

الرجل : هه أنا أيضا ! لكن ماذا نفعـل به .. ؟

المرأة : آه .. افعل ما يحلو لك ! يمكنك التخلص منه

أو إرسالـه إلى مركز الأبحاث ، سيهتمون به جيدا ~

الرجل : ماذا لو حولـوه إلى عينة تجارب .. ؟

المرأة [ بسخريـة ] : ألم يكن دائما كذلك ؟

الرجل [ يضحك ] : معك حق !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد أسبوع ]

[ مركـز الأبحـاث ]


باحث : حصلنـا على شيء مثير للإهتمام !

لكنه لم يظهر أي علامات مميزة لغاية الآن ..

الباحث المسؤول : أتعتقد حقا أنه طبيعي ؟

طفل يحمل جينات ذهبية خالصة لا يمكن أن يكون طبيعيا !

[ إبتسامة شريرة ] لدينا ما يكفي من الوقت لتحليلـه و استخراج ما نحتاجه منه !

الباحث : حاضر سيدي ! إذن سنبدأ سلسلة التجارب من اليوم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ الصغير هوب يفتح عينيـه ]

[ على سرير حديدي ، تُقيد قيود حديدية يديه و قدميـه و رقبته و معدته

كابحة حركته تماما ]

[ يتخبط محاولا تحرير نفسـه لكن دون فائـدة ]

[ ينظر يمينـا فيجد مجموعة من الشاشات عليها رسومات بيانيـة و أرقام مختلفـة ]

[ يلتفت يسارا فيجد شبه نافذة زجاجيـة و يقف في جهتها المقابلة ثلاثة أشخاص

يلبسـون مآزر بيضاء و كل منهم يحمل مذكرة

يراقبـونه تارة و يدونون بعض الملاحظات تارة أخرى ]

[ ينظر إلى الأعلى ]

[ يلمح جهازيـن متقابليـن يمر بينهما شعاع أحمر اللون ]

[ يقترب من وجهه شيئا فشيئـا ]

[ تتسع مقلتـا عينيـه ]

[ صـراخ ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد 5 ساعات ]

[ هوب يفتح عينيـه ]

[ يلتفت لليسار بصعـوبة و ببطء ]

[ يلمح الباحث المسؤول الذي يقف بجانبه و يحمل ورقة بيانات ]

[ بجانبه باحث آخر يرتدي كمـامة طبية ]


الباحث : جميع الإستجابـات سلبيـة .. هل نستمر رغم ذلك ؟

الباحث المسؤول : بالطبع !

[ يضع يده على جبهـة هوب ] [ إبتسامة شريرة ] سنستمـر !

[ هوب يرتجف ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد 3 أشهـر ]

[ في غرفـة التجارب ]


[ هوب يسقط من السرير الحديدي ]

[ أزيلت عنه القيود الحديدية بعد أن كادت تمزق أجزاء جسده الصغير

و بقيت آثارها على يديه و ساقيه و رقبته ]

[ يجثـو على الأرض ] [ يسعل بقـوة ] [ يبصق كمية من الدماء ]

[ يمسك صدره و يصرخ متألمـا ]

[ يبصق دماء كثيرة عدة مرات متتاليـة ]


[ في الجهة المقابلـة : وراء النافذة الزجاجيـة حيث تقع غرفة التحليل التي يتواجد فيهـا الباحثـون ]

باحث [ بهدوء و لا مبالاة ] : أعضاؤه الداخليـة تأثـرت .. سيموت إن رفعنا الوتيـرة أكثر ..

الباحث المسؤول [ يرمي دفترا على الأرض ] : تشيـه !!

يا لهـا من مضيعـة للوقت !

الباحث المساعد : أجل .. 3 أشهر و لم نحصل على أي استجابة إيجابيـة ،

ما الذي سنفعله به الآن ؟

الباحـث المسؤول [ منزعج ] : قم بضمـه إلى المجموعـة السابعـة !

سنستخدمـه كعينـة طبيعيـة فحسب !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد 3 أيـام ]

[ في زنزانـة تابعه لمركز الأبحاث تحتجـز فيها " العينات الطبيعية " ]


[ هـوب يفتح عينيـه ]

[ يرفع رأسه بسرعـة و هو مفزوع و يقف جالسـا ]


*** : أوه ! لقد استيقـظ !

*** : و أخيـرا ~

[ هوب يلتفت إليهما ]

هوب [ بصوت خافت مرتعش ] : أين .. أنا .. ؟

*** : في الجحيـم أيها الصغير !

*** [ تبتسـم ] : همم .. في زنزانـة مركز الأبحاث ~

هوب : زنزانة .. ؟

*** : أنـا هارو ~ و هذا مود ..

و نحن محتبسـون هنا مثلك تماما ~

هوب : محتبسـون ؟

[ ينظر حوله فيجد الزنزانـة مليئة بالأطفـال الذين لا تتجاوز أعمارهم العاشرة ]

[ يجلسـون في أماكـن متفرقـة في القاعة و جميعهم يلبسـون ثيابا رماديـة متماثلة ]

[ هوب يلاحظ أنه يلبس نفس الملابس ]


آه .. فهمت .. [ يخفض رأسه ]

مود : ماذا .. ألن تخبرنـا باسمك حتى ؟ ما هذه الوقاحة ؟!

هارو : أوي مود ! رفقـا به فقد أتـى للتو !

هوب [ بصوت منخفض ] : هوب ..

هارو : هاه ؟

هوب : ذلك اسمي ..

مود : هه .. إسم غريب

هوب [ يرفع رأسه ] [ منزعج ] : إسمك لا يقل غرابـة !

مود : هاه ؟ سحقـا لك اذهب للجحيـم !

اسمي يعنـي .. إيـه .. ماذا يعني ؟

حسنا لا أهتم ! و من يهتم على أية حال ! المهم أنه اسم !!

هارو [ تضحك ] : أجل معـك حق ~

أما أنا فاسمي يعني " الربيـع " ~

هوب [ لا إراديا ] : اسمي .. يعني " أمـل " ..

سمعتهما يقولان هذا يوما ما ..

أعتقد أن الإسم .. هو الشيء الوحيد الذي تلقيته منهما ..


هارو : هيـــه ! جميــــل ~

[ نظرة حزينـة ] في هذا المكان الذي انعدم فيه الأمل ..

قد تكون أملنـا يا هوب ..

هوب [ بنبرة حزينـة ] [ يضم ساقيـه و يخفض رأسه ] : ليس هناك .. أمل ..

لا وجود للأمل في هـذا العالم ..

مود : معك حق ..

[ هاو تضربه على ظهره ] [ هوب يتفاجـأ ]

هارو [ إبتسامة عريضـة ] : لا تتشاءم هكذا !

أنت ستكون الأمل ~ و أنا سـأكون الربيـع ~

الأمـل الذي سيرشدنـا في طريقنـا للخروج بحثا عن ربيع حياتنا ~

أو شيئا كهذا هه .. سيكون الأمر رائعا أليس كذلك ؟ [ تبتسـم ]

[ هوب ينظر إليها باستغـراب ]


مود : أحم .. لحظة ! و ماذا سـأكون أنا ؟!

هارو [ تفكـر بعمـق ] : هممم .. لا شيء .. ؟ أو ربما شيء غير مفيد تماما ..؟

مـود [ غاضب ] : هـآه ؟!!

هارو [ تضحـك ] : أمزح أمزح ~ ستكون حتما معنا أنت أيضا ~

[ مود يبتسم ] [ هوب ينظر إليهما باستغراب ]

[ صـوت صافـرة قوي ]

[ هوب متفاجئ ]


مود [ نظرة جادة ] : آه .. حان الوقت ..

هوب [ خائف ] : وقت ماذا .. ؟

[ بعد دقائق ]

جميع الأطفال مصطفون في باحة كبيـرة

يتقدمون واحدا واحدا نحو رجل يرتدي ملابس طبيب

و يقوم بحقنهـم بواسطة سائـل قرمزي اللون

تقف بجانبـه امرأة تمنح كل طفل قطعة خبر

و علبة حليب صغيرة بعد أن ينهي الحقن


هوب : ...

هارو : هذا روتيننـا اليومي .. ستعتاد على الأمر

هوب : ...

[ بعد دقائـق ]

[ هوب يستلم علبة الحليب و قطعة الخبز من تلك المرأة ]

[ ينظر إليها بعيـون يملؤها الغضب و الإحتقار ]

[ تربت المرأة على رأسه و تبتسـم بحزن ]


[ بعد ساعـة من الزمن ]

انتهت عملية الحقن اليوميـة و عاد الأطفال إلى زنزاناتهم

الرجل : إنه هو .. أليس كذلك ؟ حامل جينـات الطاقة الذهبية ..

المرأة : أجل .. عمره خمس سنوات فقط ..

مر بوقت صعب في مختبر مركز الأبحاث الخاص ..

و أرسلـوه إلى هنا بعد ذلك .. المسكين ..

الرجل : فعلا .. أرجو أن يتمكن من النجـاة ..

[ بعد لحظات ] لم أرد أبدا أن أعمل في مكان كهـذا ..

لكن تعلمين أننا لا نملك أي خيـار آخر ..

المرأة : أعلم .. يوشي ما يـزال صغيـرا .. بلغ الرابعة من عمره للتو ..

ان خالفنـا أوامرهـم الآن فسنعرضـه للخطر فحسب ..

الرجل : أجل .. التضحية بأُنـاس .. من أجل إنقاذ أُناس آخرين ..

يا له من خيـار مثير للشفقـة ..


.

قبـل 25 سنـة بدأت تنتشـر الإشاعات حول وجود بشر " غير طبيعييـن " ..

أصحاب قوى خارقـة لا يمكن للعقـل البشري تصورهـا ..

كان وجودهم نادرا .. و لا يمكن كشفـه بسهولة ..

كونهم لا يختلفـون عن الطبيعيين لا في شكلهـم و لا في تصرفاتهم و عاداتهم ..

أغلب العامة اعتقـدوا أنها مجرد مبالغـات من الصحافـة ..

و مجرد أخبار عابـرة ستمسحهـا صفحات الزمـان ..

كباقي الأخبار الكاذبـة المعتادة ..

لكنهـم كانوا مخطئين !

هؤلاء " المختلفـون " موجودون بالفعل !

و بدأت عدة دول أجنبيـة تستخدمهم و تستفيـد من قواهم لصالحها ..

في خضم الصراع الدولـي البارد

و غرق أغلب القوى العالميـة في سوق الأسلحـة

و البحث عن كل ما يرفع المستوى العسكـري ..

و في نفس الوقت عجـز الحكومة اليابانيـة عن مواكبـة التطور الراهن من جهة

و صعوبة العثـور عن حلفاء من أصحاب القوى الخارقة من جهة أخرى ..

قررت الحكومـة اليابانيـة إطلاق ما يسمـى بمشروع " صنع الإختـلاف " ..

كان هدفـه الرئيسي هو صنع " إنسان خارق " عبر التلاعب بجيناته ..

أي إجبار " الشخص الطبيعي " على التحول إلى " شخص مختلف " ..

.

أغلب الأطفال المحتجزيـن في مركز الأبحاث هم أطفال مشردون ،

تخلى عنهم أولياؤهم ، باعوهم للمـركز مقابل المال

أو اختطفـوا بالقوة ..

لا أحد تجرأ على التنديد بهذه الجرائـم و لا الوقوف في وجه منفذيها ..

ببساطـة لأن الحكومـة كانت وراء الأمر ..

وظـف مركز الأبحاث باحثين مختصين في مختلف المجالات العلمية و الطبية

و كانوا من خيرة علمـاء البلد ،

بعضهم بادر بالعمـل متطوعـا و سعيدا بالفكـرة و بعضهـم أغرتـه الأموال

أما البقيـة الرافضـة لفكـرة التجارب البشريـة فقد تم تهديدهم و عائلاتهم

فأُجبـروا على العمل هناك خارج إرادتهم ..

و كان والد و والدة يوشي - و أخته سايا لاحقا - من النوع الأخير ..

.

في نفس الوقت بدأت الدراسـات تتعمق أكثر واكتشفت عدة حقائق حول أصحاب القوى الخارقـة ..

على رأسهـا تصنيفات القـوى المختلفـة و تقسيم الطاقة الداخليـة إلى ثلاثة أنواع :

البيضـاء ، المظلمـة و الذهبيـة .

و هنا أطلـق أحدهم فرضية عشوائيـة :

" إذا تزوج اثنان من أصحاب الطاقة الذهبية فسينجبان طفلا ذو طاقة ذهبية "

لم تمر هذه الفرضيـة مرور الكـرام على " المختلفيـن "

و خاصة الذين وُلـدوا بقوى خارقة .. أصحاب الطاقة الذهبية .. " النخبـة " ..

لقـاء شخصيـن من ذلك النوع بحد ذاته نادر جدا ( فنسبتهم لا تتجاوز 2% )

فما بالك بتزوجهمـا .. لكنه حدث بالفعـل !

المختلفـون يعلمـون جيدا أن أعدادهم قليلـة مقارنة ببقية البشر ..

و أن أي فرصـة لزيادة عددهم ستكون في صالحهـم ..

أرادوا تجربة الأمر فحسب .. و كانوا متفائلين بالنتيجـة ..

" طفل يحمل جينات ذهبية خالصة لا يمكن أن يكون طبيعيا " هذا ما اعتقده الجميع ..

لكن النتيجـة كانت مخالفـة لتوقعات الكـل ..

" إذا تزوج اثنان من أصحاب الطاقة الذهبية ..

لن ينجبـا بالضرورة طفـلا ذو طاقة ذهبيـة "

مادام لم يحصل على أي قدرات بعد ولادته مباشرة .. فليس من النخبـة ..

اتضح أن الفرضية كانت خاطئـة .. و هوب كان نتيجتهـا الفاشلـة ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ زنـزانة مركز الأبحـاث ]

مود : لا تعبـس هكذا أيهـا الصغير ~

ستعتـاد على الأمـر بعد بضعة حقنات هاهاها

هارو : توقف عن مضايقتـه !

هوب : منذ متى .. أنتما هنـا ؟

هارو : منذ 6 أشهر ..

مـود : أجل .. الأمـر ينطبق على كل أطفـال المجموعة السابعـة ..

هوب : المجموعـة .. السابعـة ؟

مود : أجل .. هناك 6 مجموعـات أخرى غيرنـا ..

لكن لا علـم لنـا بما يحدث معهم ..

هـوب : ...

[ يتقـدم أحد الحراس و يفتـح باب الزنـزانـة ]

[ يتقـدم للداخـل ثم يتوقف أمام هـوب ]

[ هوب متفاجئ ]

[ يمسك الحارس هوب من يده و يرفعه عن الأرض ]


هوب : أ .. أوي ! أتركنـي !!

[ هارو و مود يتراجعـان ]

[ يخرج الحارس و معه هوب ]


[ بعـد دقائق ]

[ هـوب في غرفـة مغلقـة و معـه حارسيـن ]

يحمل أحدهم قضيبـا حديديـا في نهايته يمتثـل الرقم " 107 "

يضعـه على النـار حتى يحمـر و يلتهب

[ هوب ينظر إليه و هو مفـزوع ]

[ يقترب الحارس ببطء من هوب ]

[ هوب يحرك رأسه أفقيـا ببطء و هو يرتجف ..

يتراجع بخطـوة للخلف فيصطدم بالحارس الذي خلفـه ]

[ يمسكه الحارس و يمد ذراعـه لزميلـه الآخر الذي يحمل القضيب الساخن ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد دقائـق ]

[ الزنـزانـة ]


يفتح الحارس الباب و يرمي هـوب للداخل ثم يغادر و يغلق الباب

[ يبتعـد الأطفال الذين كانوا قريبين منه ]

[ هـارو و مود يسرعـان نحو هوب ]

[ هوب يمسك ذراعـه بإحكام بعد أن تم كيُهـا و شكلت الحروق رقم " 107 "

ينكمـش على الأرض و هو يتألـم ]


مود : آه ..

هارو : الرقم .. [ مترددة ] هوب .. تماسك ..

هوب [ بصعوبة يضع ساعده على عينيـه ] : لا أريد .. البقاء هنا بعد الآن ..

مود [ نبرة حزينـة ] : و لا نحن ..

هارو : لا أحد منا .. يود البقاء هنا ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد 6 أيـام ]

ذراع هوب تم تضميدهـا من طرف الأطبـاء

[ هوب يستيقظ ]

[ يقف ببطء ثم يتثاءب ]


هوب [ يمسح عينيـه ] : ماذا .. لم أسمع صوت الصافرة المزعجـة اليوم ..

مود : اليوم .. الأربعـاء ..

هارو [ تضحك ] : لا يوجد حقن اليوم ..

هوب [ متفاجئ ] : ماذا ..؟!

مود [ بسخريـة ] : لا تفرح كثيرا .. هناك شيء أسـوأ !

هوب [ متردد ] : ماذا ..؟

هـارو : في يوم الأربعـاء من كـل أسبوعيـن نخضع لاختبار خاص ..

ليعرفـوا إن كنا قد اكتسبنـا أي قوة خارقة ..

هوب : هاه ؟

مود : كما تعلم .. هذا كل ما يريدونه منـا .. و هذا سبب تواجدنا هنا ..

[ ينظر إلى يده ] لو كنا فقط نستطيع اكتساب تلك القدرات التي يريدونها ..

هارو : أجل .. ان تحولنـا لأشخاص غير طبيعيين فستنتهي معاناتنـا في مركز الأبحاث ..

[ تبتسـم ] و ربمـا نصبح مواطنين محترميـن أيضا ! من يدري !

هوب : ... إذن ذلك المحلول الذي حقنونا به هو شيء قد يحولنا لأشخاص مختلفين ؟

أصحاب قوى خارقة ؟

مود : أجل نوعا ما .. رغم أنني لا أشعر بأي شيء مختلف .. [ ينظر لمختلف أنحاء جسده ]

ماذا عنكمـا ؟

هارو : لا شيء ~

هوب [ بصوت منخفض ] : لا شيء ..

[ يمر مجموعـة من الحراس على الزنزانـة و يتجادلون ]

حارس 1 : تشيـه ! حدث الأمر مجددا و هذه المرة مع المجموعة الثالثـة !

حارس 2 : وفاة جماعية أخرى .. فشل آخر للعلماء هنا بعد ما حدث للمجموعة الأولى ..

هل أنت متأكد أنهم من الموهوبين في البـلاد ؟

حارس 3 : هه .. كل من يعملون في الطابق الثالث مجرد ساديــين يريدون تجربة مواد جديدة فحسب

حارس 2 : مواد جديدة هاه .. هي بالأحرى مخدرات و مواد مهلوسـة !

حارس 1 : و وجدوا الفئران المناسبة لتجربتها عليهم ..

[ تنخفض أصواتهم شيئا فشيئـا و هم يبتعدون عن الزنزانـة ]

حارس 2 : إذن مجموعة اليوم ستكون ..

حارس 1 : آ آه .. المجموعة الـ ..

[ يبتعـدون و ينقطع صوتهم ]

مود [ مصدوم ] : مجموعة اليوم ..

هوب : نحن .. ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد 3 ساعات ]

يتقدم الأطفال نحو حلبة كبيرة تحيط بها القضبان

يتوقفـون أمام مدخلهـا حيث يقـف طبيب غير الطبيب المعتـاد

يحمل في يـده حقنـة مليئـة بسائل أسود قاتم اللون

[ يلمحه هوب فيصبـح وجهه شاحبـا و تعلـوه نظرة خائفـة ]


هوب [ بصوت متقطـع مرتعـد ] : الباحث .. المسؤول ..

*** مشاهد متقطعـة من الماضي – البدايـة ***

الباحث : جميع الإستجابـات سلبيـة .. هل نستمر رغم ذلك ؟

الباحث المسؤول : بالطبع !

[ يضع يده على جبهـة هوب ] [ إبتسامة شريرة ] سنستمـر !

*** مشاهد متقطعـة من الماضي - النهاية ***

[ هارو تمسك يد هوب ] [ هوب يتفاجأ و يلتفت إليها ]

هارو [ تحكم قبضتها على يد هوب ] : هوب .. مهما حدث في الداخل ..

تماسك .. و لا تستسلـم فهمت ؟

هوب : حـ .. سنا ..

[ بعد ساعـة من الزمـن ]

جميـع الأطفـال دخلوا و أغلقت الأبـواب وراءهم

الحلبـة محاطة من كل الجهات بقضبان حديديـة متينـة


هوب [ يضع يده على رأسه ] : ما .. هذا .. أشعر بالدوار ..

ما الذي حقنونا به هذه المرة ..


[ ثلاث أطفال يغمى عليهم بسبب مفعول الحقن ]

[ يحملهم أطفال آخرون و يتركونهم بجانب حدود الحلبة متكئين على القضبان ]

[ مجموعة من الباحثين يراقبـون خارج الحلبـة ]


هوب [ ينظر إليهم ] : ...

مود : الحلبة هذه المرة .. هذا غريب ..

هارو : لدي شعور سيء .. و رأسي يؤلمني بشدة ..

هوب : ما الذي .. سيحدث الآن ..؟

مود : لا نعلم .. [ يشد قبضتـه ] الإختبار يتغير في كل مرة ..

[ وسط الحلبـة يوجد صنـدوق ضخم مغلـق ]

[ ينزلق الباب الذي يغلقه أفقيـا للأعلى مظهرا تدريجيا ما يوجد بداخلـه ]

[ الأطفـال مصدومون ]


[ جهـة الباحثيـن ]

باحث : حسب المعلومات التي جمعناها ..

الطاقة الداخلية تتفعل في أغلب الأحيان عندما يكون صاحبهـا في خطر

الباحث المسؤول [ إبتسامة شريـرة ] : أجل .. إذا تحول واحد منهم فحسب سيكون ذلك كافيا

[ يشد قبضته ] واحد فقط سيكون كافيا !!

[ في الحلبـة ]

[ ينكشف ما داخل الصندوق ]

[ تخرج منه كلاب مسعورة من نوع دوبرمان

أفواهها مغطاة بكمامات جلدية

و رقابها مطوقـة بأطواق تتصل بها سلاسل حديدية مربوطة في آخر الصندوق ]

[ تجري الكلاب بجنون نحو الأطفال

لكنها تتوقف بقسوة عندما تتمدد السلسلة لأقصى حد لها ]


هارو [ خائفة ] : ما .. هذا ..

مود [ غاضب ] : هل يسخرون منا ! أيريدون قتلنا أم ماذا !

الباحث المسؤول [ يتحدث عبر مكبـر الصوت ] : اللعبـة بسيطة ..

بعد 5 دقائق سنطلـق سراح الكلاب و نفك سلاسلهـا ..

و كل ما عليكم فعله هو " النجاة " لمدة 15 دقيقـة !

هوب : لعـ .. بـة .. ؟ [ يشد قبضته ]

[ يخرج صندوق متوسط الحجم من تحت الأرضية و يفتح ]

[ يتضح أنه مليء بالأسلحـة الحـادة والناريـة و القنابل اليدويـة ]


الباحث المسؤول [ عبر مكبـر الصوت ] : يمكنكم استخدام أي شيء من أجل النجاة ،

الخروج من الحلبـة قبل نهاية الوقت أمر مستحيـل عليكـم

لكن يمكنكم استخدام صندوق الكلاب للإختبـاء ..

على الجانب الأيمن الخارجـي للصندوق يوجد زر التحكم في إغلاق الباب ..

لديـكم 5 دقائـق للتجهـُـز ابتداءً من " الآن "

[ تظهر شاشة ضخمـة و يبدأ فيها العـد التنازلي ]

مود : أوي أوي .. ماذا يعني هذا ؟!

[ أحد الأطفال يتوجـه نحو حدود الحلبـة و يمسك بالقضبان الحديديـة ]

الطفل [ يصرخ ] : أخرجونـا من هنا ! لن ننجـوا أبدا من اختبار كهـذا !!

طفل آخر [بصوت مرتفـع ] : أتريدون قتلنـا ؟ ألهـذه الدرجـة حياتنا لا تساوي شيئا بالنسبة لكم ؟!!

هوب : ... أجل .. حياتنا لا تساوي شيئا .. صحيح ..

هارو [ تمسك رأسها ] : ماذا يجب أن نفعـل .. ؟

[ بقية الأطفال يتوجهـون إلى صندوق الأسلحـة و يحملون ما استطاعـوا منها ]

[ بعد مرور أول 3 دقائـق ]

[ الباحثون يتجاهلون صراخ الأطفـال ]

[ سرعان ما يستسلم ما تبقى من أطفال و يتوجه الجميع إلى صندوق الأسلحـة ]

مود و هوب يتقدمان أيضا و تتبعهما هارو بخطى متثاقلة

يأخذ مود بندقيـة كبيرة و يملؤها بالذخيرة دون تردد و بكل احترافية


هوب : أأنت معتاد على هذا ؟

مود [ يبتسم ] : نوعا ما ..

هوب : هل كل الإختبارات التي مررتم بها كانت هكذا ؟

مود : لا .. أغلبها كانت تعتمد على القدرات العقلية و اللياقة البدنية ..

هذه أول مرة يبالغون فيها لهذه الدرجة ..

كأنهم يريدون وضع نهاية لكل شيء ..

إما أن ننجح و نكون على قدر تطلعاتهم .. أو أن نتخلى عن حياتنا ها هنا


[ هارو تقترب ببطء و تحمل خنجرا صغيرا من الصندوق ] [ يدها ترتجف ]

هوب : ... هل .. أنتِ بخير ؟

هارو [ تتنفس بصعوبـة ] : أجل .. في الحقيقـة .. لا أعتقد أنني بخير ..

ما الذي يحدث لي .. ؟


[ مرت 5 دقائـق ]

[ يُطلـق سراح الكلاب المسعـورة ]

[ الأطفال مصدومون ]

[ يوجهـون أسلحتهم بسرعـة نحوهـا ]

[ الكـلاب تجري بسرعـة نحو جماعـة هوب ]

[ هوب مصدوم .. يتراجع للخلف ]

[ مـود يطلـق النار ببندقيـته الكبيرة فتدفعه الطلقة للخلف ساقطـا ]

[ يصـاب طرف أحد الكلاب ]

[ تتفرق الكلاب الأخرى لتهاجم باقي الجماعات ]

[ الكلب المصاب يتخبط و يمشي متعرجـا نحو مـود ]


مود : تبـا .. [ يقوم بشحن البندقيـة متسرعا و متوتـرا ]

[ هوب مذهول مما يحدث و يقف ساكنا لا يستطيع فعل شيء ]


هوب : ... ما .. هذا المكان .. لماذا .. أنا هنـا .. لماذا ..

أحد الأطفـال يستغـل الفرصـة و يتقـدم نحو الصندوق الكبيـر

( الذي كانت فيه الكلاب )

يضغط على زر الغلق من الخارج و يجري للدخول قبل انغلاق الباب

يقفـز متدحرجـا للداخل تحت الباب الذي ينزل تدريجيا

[ يتوقف الباب .. يصعـد مجددا للأعلى و يفتح تماما ]


الطفل [ مصدوم ] : لماذا .. ؟

الباحث المسؤول [ عبر مكبر الصوت ] : نسيت إخباركم بشيء مهم ..

الباب يغلق بالفعل من الزر الخارجـي ..

لكن و حتى يغلق تماما يجب أن يبقي أحدكم الزر مفعـلا ..

و بالمناسبة ~ لا يمكن استخدام الخدع ..

فالزر لا يعمل إلا إن لمسته يد بشريـة ! [ يضحك ]

[ جميع الأطفال مصدومون ]


مود [ بتردد ] : هذا يعني .. أن أحدنا يجب أن يضحي بنفسه ..

من أجل إنقاذ البقية .. ؟

هوب [ يخفض رأسه فيغطي شعره عينيه ] : آه بجدية .. ما هذا المكان الذي وقعت فيه ..

هارو [ تتحدث بصعوبـة ] : ما الذي سنفعله .. ؟

[ تهاجمهم الكلاب مجددا و بشكـل عشوائي ]

[ أصوات إطلاق نـار و صراخ متكـرر ]

[ الكلاب تدور على الحلبـة بشكل مجنون

تهاجم تارة و تتراجـع تارة أخرى ]


الطفل [ الذي داخل الصندوق ] : آخ سحقا .. ماذا سأفعل الآن .. ؟

أيجب أن أبقى هنا منتظرا حتى يأتي أحدهم و يتكرم علي بغلق الباب ؟


[ قبل أن ينهي جملتـه يسمع صوت خطـى فوق الصندوق ]

[ الطفل مصدوم ] [ يحرك زلاجة المسدس الذي يحمله و يستعد للإطلاق به ]

[ يتقدم ببطء نحـو المدخـل ]

[ يظهر فجأة رأس كلب مسعور من الأعلى و يطل عليه بهدوء ]

[ الكلب يميل رأسه و يحدق بالطفل ] [ يقفز للأسفل ]

[ الطفل مصدوم ] [ يتراجع للخلف ]

[ يتعرق و تتسع مقلتا عينيـه ]

[ يستدير الكلب نحو الطفل ] [ يسيل لعابـه ]

[ صوت تقطيع ] [ صـرآخ ] [ دمـاء متناثـرة ]

[ في الجهة الأخرى من الحلبة ]

[ الجميع مصدومون ]

[ هارو تمسك فمهـا و تشعر بالغثيـان ]


هوب : آه حقا .. هذا المكان .. هذا العالم ..

مود [ يصرخ ] : لنسرع إلى ذلك الصندوق اللعين و نختبئ فيـه !!

هارو [ مصدومة ] : لكن .. الكلب .. الفتى ..

مود [ غاضب ] : حياتنـا أهم ! سحقـا تقدمـوا ! لنتعاون جميعـا !!

[ مود يمسك يدا هوب و هارو و يسحبهمـا ]

[ يجري جميع أطفال المجموعة حاملين أسلحتهم

و يطلقـون على الكلاب لفتـح طريقهم نحو صندوق النجاة ]

[ تهاجمهـم الكلاب - التي تفرقت بفعل إطلاق النار - من الخلف

فتمسـك بقدم أحدهم و تسقـطه أرضا ]


مود [ يصرخ ] : واصلــوا !!! لا تنظـروا للخلف !!

[ تنهـال الكلاب على الضحية التي أمسكـوا بها ]

[ الجميع يواصل الجري مغمض العينين أمام أصوات صراخ صديقهم ]

[ يتوقفـون على بعد 10 أمتـار من الصندوق ]

[ يخرج الكلب الذي كان بداخل الصندوق ]

[ يحمل في فمه يد الفتى الذي قام بتقطيعـه ]

[ يتركها تسقط ] [ تقطر الدماء من فمه على الأرض ]

[ جميع الأطفال ينظرون إليه و هم مصدومون ]

[ مود يصوب بندقيتـه نحوه ]

[ مود يطلق ] [ تنتهي الطلقـة في الجانب و لا تصيب الكلب ]

[ الكلب يكشـر عن أنيابـه المليئـة بالدماء ]

[ يهـاجم ]

[ يتقدم مباشرة نحو هوب ]

[ هوب سارح الذهن تماما و لا يحرك ساكنـا ]

[ مود يبعـد هوب ] [ هوب يسقط أرضا ] [ يستفيق متفاجئـا ]

[ الكلب يعض يد مـود ] [ مود يصرخ ]

[ هوب مصدوم ]


هوب : ما .. ؟

[ هارو تصرخ ]

مود [ و يده تُقطّع من طرف الكلب ] [ بأعلى صوته متألما ] :

تقدمـوا نحو الصندوق سحقـا لكم !!

هارو [ مصدومة ] [ بصوت متقطـع ] : لا .. مود ..

[ الكلاب الأخـرى تهاجمهم مجددا بعد أن أنهت ضحيتها السابقـة ]

[ يجري الجميـع نحو الصندوق ما عدا مود

و هارو التي بقيت ساكنـة لا تتحرك ]

[ هوب يتوقف ]


هوب [ يستدير للخلف ] : ها .. رو ..

[ هارو تنظر للأعلى و تغمض عينيهـا ]

[ إنفجــــار ]

[ هوب يدفع إثر الإنفجار فيصطدم بحافة الصندوق و يغمى عليه ]

[ بعـد 10 دقائـق ]

[ هوب يفتح عينيـه ] [ يقف بصعوبة ]

[ مصدوم ]

[ كل الكلاب مقطعـة لأشلاء و جثثهـا منتشرة في مختلف أنحاء الحلبـة

إلى جانب جثث أطفال المجموعة الذين لقـوا جميعا نفس المصير ]

[ هارو تقف وسط الحلبـة و تخرج من ظهرها هالة سوداء مظلمـة على شكل جناحيـن ]

[ عيناها خالية من التعابيـر كأنها انغمست في قاع بحر مظلم ]

[ يد هارو تخترق صدر مود الذي يبصق دما ]

[ هارو تسحب يدهـا ]

[ مود يسقط جثة هامدة .. يده مقطعـة .. و توجد حفرة في صدره ]

[ هارو تقف للحظـات دون فعل شيء ]

[ هوب مصدوم ]

[ هارو تنظر ليدهـا المليئة بالدماء ]

[ تستعيد وعيها تدريجيا و تعود عينيها لطبيعتها ]

[ هارو مصدومة ] [ ترتجف ]

[ تنظر لمختلف أنحاء الحلبـة ثم تنظر لجثـة مود أمامهـا ]

[ تتسع مقلتا عينيها ]


هارو [ بصوت متقطـع مرتجف ] : ما الذي .. فعلته .. ؟

[ تنظر إلى يدها ] [ تتساقط دموعهـا ]

[ تلتقط خنجرا كان على الأرض ( نفس الذي أخذته من الصندوق في البداية ) ]


هوب [ متردد ] : هـا .. رو .. ؟

[ هارو ترفع الخنجر عاليا .. يداها ترتجفان ]

[ تغرز الخنجـر في بطنهـا ]

[ هوب مصدوم ]

[ يصرخ راكضـا نحو هارو ]

[ هارو تسقط ]

[ هوب يصل إليها و يمسكهـا ]


هارو [ تبتسم بصعوبة ] : أنا آسفة .. هوب ..

في النهاية .. [ تبصق دما ] .. لم يكن هناك أي ربيع في هذا العالم ..

[ تغمض عينيهـا ]

هوب [ يحركهـا ] : هارو .. ؟ هـارو ؟!! [ يصرخ ] هـــــــــــــــــــــــارو !!!!

[ لا تستجيب ]

[ يميـل رأسها لليسار و تنعدم كل علامات الحياة عليها ]

[ هوب مصدوم ] [ يتـركها ] [ يبتعد قليلا و يجلـس ]

[ يُفتـح باب الحلبـة ]

[ يدخل الباحث المسؤول و زملاؤه ]


الباحث المسؤول [ غاضب ] : سحقــا !! حصلنا أخيرا على استجابـة إيجابيـة !!

[ يصرخ ] و في النهاية تنتحــر ؟!

[ يتقدم نحـو جثة هارو متجاهلا هوب ]

الباحث المسؤول [ يدوس على بطن هارو ] : هذه الغبيــة !!!

[ هوب يشد قبضتـه ] [ يقف ]

هوب [ بصوت منخفض ] : لا تلمسها أيها الوغد !

الباحث المسؤول [ يلتفت نحوه ] : ماذا قلت ؟

هوب [ نبـرة غاضبـة ] : قلت ابتعـد عنها أيها الحقيــر !! [ نظرة مخيفـة ]

الباحث المسؤول [ غاضب ] : مـــاذا .. ؟!!

[ هوب يشد قبضتـه بقوة ]

[ تظهر هالـة حمراء حوله و يتشكـل سيف أسود ذو شكل عشوائي حول يـده ]


الباحث المسؤول [ متفاجئ ] : ماذا .. أنت .. أيضا .. ؟

[ هوب يلوح بيده ] [ يُقطع جسد الباحث المسؤول إلى نصفين فجأة ]

[ تتناثر الدمـاء في كل مكـان ]

[ بقية الباحثين مصدومين ]

[ يلتفت هوب إليهم ]

[ يتراجعون بخوف للخلف ]

[ هوب يبتسم ابتسامـة شريـرة ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مركز الأبحـاث - الطابـق الثالث ]

حارس [ إبتسامة مصطنعة ] : هذه هي .. القائمة الكاملـة ..

لكل من يعمل هنا حاليا و توجد حتى أسماء المستقيلين و المتقاعدين ..

كما اتفقنا .. ستتركني أنجو أليس كذلك .. ؟

لا علاقة لي بما حدث لكم هنا .. أقسم بذلك !

[ هوب يستلم الورقة و يحدق بها للحظة ] [ يبتسم ]

[ صراخ ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ أمام بوابـة مركز الأبحاث ]

[ هوب يخرج ]

[ ينظر للسماء ]


هوب : هذا هو المكان .. الذي تمنينـا الوصول إليه ..

الحرية التي أردتماها .. أليس كذلك يا هارو و مود ؟


[ هوب متفاجئ ]

[ يظهر رجل يلبس بذلة سوداء و يتقدم نحوه ]

[ هوب يُظهر سيفـه ]


*** : أهذا هو .. الفتى الذي أحدث ضجة هنا ..

[ تظهر بجانبه فتاتين ]

*** : أجل إنه هو .. إذن كل ما علينا فعله هو القبض عليه .. أليس كذلك يا ترافالغار ؟

ترافالغار : أجل ..

*** : هه .. مهمة سهلة ~ أيستدعون الزعيم شخصيا من أجل شيء بسيط كهذا ؟

هوب : من .. هؤلاء ..

[ يختفي ترافالغار و يظهر فجأة أمام هوب ]

[ هوب مصدوم ]

[ يحاول المهاجمة بسيفه ]

[ ترافالغار يضع يده على جبهة هوب ]

[ هوب يفقد وعيه ] [ يختفي سيفه ]

[ ترافالغار يمسكه بين ذراعيه ]


ترافالغار : حتى طفل صغير مثله .. لم يسلم منهم ..

*** : هل سنسلمـه حقا للحكومة ؟

*** : مصيره حتما سيكون سيئا .. الصغير المسكين ~

ترافالغـار : يعتقدون أن تجاربهم تلك هي التي جعلته غير طبيعي

لكنهم مخطئون .. الإختلاف ليس شيئا يمكن صنعه ..

كان مقدرا له أن يكتسب قوى خارقة منذ البداية ..

الظروف فقط هي من جعلت الأمور تؤول إلى هذه ..

لكننا لا نملك أي خيار آخر .. سنسلـمه لهم

منظمتنا مازالت في بدايتها .. و نحتاج لكسب ثقتهم الآن ..

.

ترافالغـار هو أول زعيـم لليبـرا

كانت أول منظمـة في البلاد تجمع أصحاب القوى الخارقـة

سعـى زعيمها إلى تكوين علاقات مع الحكومـة

بحيث يساعدونهم في بعض المهام الصعبة

مقابل أن يتركوهم يعيشـون بحريـة في اليابـان ..

ما قاله حول هوب كان صحيحا ..

من بيـن جميع الأطفال الذين خضعوا للتجارب - و عددهم 107 -

هارو و هوب همـا الوحيدان اللذان حصلا على قوة خارقة

و لم يكن للأمر أي علاقة بالمحاليل التي حقنوا بهـا

أو الإشعاعات التي تعرضوا إليها

بل بالعكس .. تلك التجارب خلفت ضحايا كثيرة

و أبرزها كانت المجموعة الأولى و الثالثة

التي مات أطفالها بسبب خطأ في المحلول

أدى لتسمم جماعي للمجموعتين

بالإضافة إلى المجموعة السابعـة التي كان هوب هو الوحيد الناجي منها

بعد أن قُتل البقية بسبب خروج قوى هارو عن السيطـرة

.

بسبب هوب أزيلـت كل الفرضيات التي وضعت حول أصحاب القوى الخارقة

لم يعد هناك أي شيء مؤكد حولهـم

يمكن لشخص طبيعي أن ينجب طفلا غير طبيعي

و يمكن لشخص غير طبيعي أن ينجب طفـلا طبيعيـا

إذا كان هناك عدة أفراد من نفس العائلة يملكون قوى خارقة

فأغلبهم تكون قواهم من نفس النوع و طاقتهم الداخليـة كذلك

لكنها أيضا ليست معلومة مؤكـدة 100 %

فهناك أشخاص نادرون يخرجون عن ذلك الإحتمال

هوب كان والداه يملكان طاقة ذهبية

لكنه اكتسـب طاقة بيضاء .. و قدرات مختلفة تماما عنهما

السيف الذي صنعه كان أسود اللون .. و هالته الخارجية حمراء ..

و لم تخرج طاقته عن السيطرة و تحكم بها منذ أول استخدام لها

.

بسبب الحساسية الموجودة بين الطبيعيين و الغير طبيعيين

فمنظمة ليبـرا كانت مهمشـة و غير معترف بها من طرف أغلب المسؤولين

و اضطر أفرادها لإثبات ولائهم بعدة طرق أكثرها " سيء "

و من بين أبشع ما فعلوه هو تسليم طفل " مختلف " في الخامسة من عمره

انتهى به الأمر مسجونا في جزيرة نائيـة بسبب خطورته و استحالة الإستفادة منه

لا أحد كان يعلم حينها .. أنه أسوأ خيار قام به الجميع ..

تلك هي اللحظة التي .. خلقـت وحشـا سيجعلهم يندمون لاحقـا ..

.
.

[ - الفصـل التـاسع - يتبـع .. ]









[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
 مراقبة هذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)
  • twitter إرسال الموضوع إلى twitter
  • facebook إرسال الموضوع إلى Facebook
  •  google إرسال الموضوع إلى Google
  • digg إرسال الموضوع إلى Digg
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))


خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
[ شظايــا أمل ] فهرس الفصول | متجدد
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لا تعمل في الموضوع أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة