اليوميةالرئيسيةبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


أفضل الأعضاء هذا الشهر
آخر المشاركـات
أفضل الأعضاء هذا الأسبوع
2880 المساهمات
1735 المساهمات
1674 المساهمات
1308 المساهمات
325 المساهمات
184 المساهمات
134 المساهمات
115 المساهمات
74 المساهمات
72 المساهمات
245 المساهمات
22 المساهمات
11 المساهمات
7 المساهمات
5 المساهمات
3 المساهمات
3 المساهمات
2 المساهمات
2 المساهمات
1 مُساهمة


شاطر | 
 

 The Hunters | القلب الألمـآسي | الفصل الخامس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

ρsүcнσ

بصمة خالدة
avatar

عدد المساهمات : 12647
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 341
الكريستالات : 3
التقييم : 2699
العمر : 15
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 16/10/2014
مَزاجيّ : مخربط
MMS : 02
الأوسمة:
 


مُساهمةموضوع: The Hunters | القلب الألمـآسي | الفصل الخامس   31/12/2016, 15:55






الفصل الخامس : حلم بعيد المنال ~
.
.
في ذلك الظلام الدامس، حيث لا يُسمع سوى قطرات المطر التي تضرب زجاج نوافذ تلك السيارة الفاخرة التي توقفت في منتصف الطريق،
بوضعية عشوائية، ينظر سائقها صاحب البذلة الزعفرانية نظرات قلق إلى الأسمر الجالس في الخلف، الذي يلصق هاتفه بأذنه اليسرى،
و قد بدا عليه الغضب، القلق و الاستعجال، محدقا بالفتاة الساكنة المقابلة له تحديقا لا يبشر بالخير،
حرك إبهامه ليضغط على الشاشة و يشغل مكبر الصوت، و إذا بصوت رجولي كله غرور و ثقة يعلو قائلا : 
" كان ذلك سريعا تايغر ! أثبت بأنك فعلا تهتم لأمر... "
قاطعه بغضب مرعب صوت تايغر الذي كان يتحدث و هو يصر على أسنانه مهددا :
" خدش واحد يا مالك ! إذا وجدت عليها خدشا واحدا ستصير أنت و ابنتك في عداد الموتى ! "
ضحك صوت جافر مالك بسخرية على الهاتف ثم قال : " أنت غيور جدا يا تايغر، لا ألومك فهي رائعة الجمال ! "
من جديد، لم يتركه تايغر يضيف كلمة أخرى، حيث أمره باستعجال : " ناولها الهاتف، أريد مكالمتها "
" و لا نقاش في هذا ! " أضاف موجها إصبعه السبابة نحو فيزا، كما لو أن والدها هنا ليفهم تهديده.
سمع تنهد انزعاج، و الذي أطلقه مالك بدون شك، ثم بعد لحظات...
استحال ذلك الصوت الخشن الذي سمعه تايغر قبل قليل صوتا أنثويا ناعما،  فقالت صاحبته ببساطة : " مرحبا ؟ "
بالكاد فتح تايغر فمه ليجيب، حتى استطردت صاحبة الصوت، رغم أنها كانت تتكلم بهدوء، صوتها ناعم و رقيق،
إلا أنه لم تكن فيه ذرة تردد، بينما تقول : " لا تقلق بشأني، أنا بخير تماما، و اسمع...إذا استفزك هذا الوغد فهي غلطته هو... "
قاطعها مالك الذي صرخ بسخط : " من الـ... ؟ ! "
لكن لا يبدو بأنها تكترث، فقد أكملت و لم تعره أي انتباه، قائلة هذه المرة بترجٍ و توسل :
" تعرف ذلك...أرجوك...لا تعاقب الفتاة على أخطاء والدها... "
كان تايغر واثقا جدا بأنه سمع مالك على وشك التفوه بشيء ما، ثم أغلق فمه فجأة ( من الصدمة على الأرجح )
عندما سمع جملة ياقوت الأخيرة، شامشير الذي شعر قبل قليل بنوع من الارتياح، بدا مصعوقا الآن،
و تايغر الذي لم تختلف حاله كثيرا، قال بعد صمت دام بضع ثوان، بجدية و حزم : " لستِ في موقف يسمح لك بالطلب... "
ثم أضاف بسرعة قبل أن تسنح لها قول كلمة أخرى : " مالك، أظن بأنك تريد تبادل الرهائن... "
فرد صوت جافر مالك الخشن بتغطرس : " ماذا عن فيزا ؟! أريد محادثتها أيضا ! "
أغلق تايغر عينيه للحظات، ثم فتحها من جديد و هو يجيب : " إنها نائمة "
صرخ مالك بمزيج من الغضب و القلق : " ماذا تقصد ؟! "
فرد تايغر و كأنه يشرح لطفل صغير أن واحدا زائد واحد تساوي اثنان : " إنها الساعة الـرا بـ-عـ-ـة فـ-جـ-را...هل أوقظها ؟! "
" لا...لا داعي " كان صوته خافتا جدا و مترددا، لأنه يعلم جيدا أن تايغر ما كان ليتخلص من الرهينة قبل إتمام الصفقة،
و هذا الأخير شعر بالرضى، لكنه أدرك أن الوقت لم يكن مناسبا للاستمتاع بإهانة عدوه، فكرر ما قاله سابقا بانزعاج و استعجال :
" إذن، بشأن تبادل الرهائن... "
قاطعه مالك قائلا : " مكان و وقت التبادل... "
ليقاطعه تايغر من جديد و قد نفذ صبره : " نفس المكان، نفس الوقت، غدا "
ضحك مالك بسخرية و قال : " كما توقعت، تريد مني أن آتي إلى المكان الذي اخترته ؟ في الوقت الذي يناسبك ؟ و حيث يتجمع رجالك ؟! "
لم يصغي تايغر جيدا إلى تلك الجمل، فقد لفت نظرته فجأة شيء ما، لمعان خفيف وسط الظلام...
لكن انتباهه قد تم تشتيته مرة أخرى من طرف مالك الذي ضحك من جديد ليضيف : " أوتظنني غبيا لهذه الدرجة ؟! "
ابتسم تايغر بدوره متناسيا ما رآه و رد بتعال : " هل تود فعلا إجابة على هذا السؤال ؟ "
و استطرد بجديّة قبل أن يقول مالك كلمة أخرى : " إياك و التفكير بأنني قد أخضع لك ! ربما نسيت ذلك و لكن ابنتك الجميلة بحوزتي... "
و من جديد، بالكاد قال مالك و هو يصر على أسنانه بسخط : " أيها الوغـ... ! "، حتى قاطعه تايغر الذي أصبح هادئا بشكل مريب قائلا :
" أنا لن أتراجع عن الشرط، و أنت ليس أمامك وقت للتفكير بالأمر "
أدرك بأنه لم يكن لديه خيار آخر إن أراد استعادة ابنته، فمحاولة إقناع تايغر مضيعة تامة للوقت.
و بعد لحظات من الصمت، قرر أخيرا أن ينطق : " اتفقنا... "
أغلق تايغر الخط من فوره متجنبا سماع أي كلمة من الطرف الآخر، ثم التفت إلى شامشير الذي كان يبتسم بسعادة.
" ماذا بك ؟ " سأله و قد رفع حاجبا.
فرد شامو رافعا يده بفخر : " لقد سيطرت على الوضع تماما يا رجل ! و أنا الذي ظننت أنك قد تتزعزع بسبب ما قام به ذلك الوغد ! "
فقال تايغر بهدوء تام : " مجنون أنت ؟ إذا تزعزعت أنا فالعملية بأكملها سوف تتزعزع... "
أنزل شامو يده بحركة سريعة، انقلبت ملامح وجهه مجددا لتُظهر القلق، و قال بسرعة متذكرا أمرا هاما :
" أنت لم تشترط على مالك أن لا يحضر رجاله... "
هذه المرة رفع تايغر كلا حاجبيه و قد ظهرت في نظراته القاتلة طاقة سلبية، ثم أجاب ببرود :
" أنا و هو...في نفس الموقف..."، أشاح بنظره بعد لحظة و هز رأسه بالنفي و هو يضيف :
" لا تنظر إلي هكذا...لا تظن بأنني أسيطر على الوضع...أبدا "
التفت إلى السائق للحظة ثم وجه بصره بعيدا من جديد، ليقول بصوت خافت يدل على مخاطبته لنفسه أكثر من مخاطبته لشامشير :
" لم أرها أو أتحدث معها لأشهر...و الآن هي هناك بمفردها...مع ذلك الوحش... "
صمت لبرهة، ثم قال بانزعاج رافضا النظر إلى شامو " قُد، رجاءً... "
استدار ذو الشارب إلى المقود و نفذ أمر تايغر دون اي محاولة للنقاش، بدأت السيارة تتحرك من جديد وسط المطر الغزير الذي لا يتوقف،
في الاتجاه المعاكس الذي سارت به سابقا. حرك تايغر رأسه ببطء ليحدق بـفيزا من جديد، و فجأة...خطر على باله ذلك اللمعان الذي لاحظه سابقا،
اقترب من الفتاة مغمضا عينيه نصف إغماضة و قد قطب حاجبيه في حيرة، مرر يده بطلف على وجنتها التي لا تلامس النافذة ثم ابتعد بسرعة.
" إنها تبكي...؟ " تمتم تايغر بصوت لا يكاد يكون مسموعا، لكن شامو سمعه و سأل : " من ؟ "
رد تايغر و هول ينظر إلى يده الرطبة بذهول : " هذه الفتاة... "
التفت بحركة مفاجئة إلى شاشمير ثم سارع بالسؤال : " أيعقل أنها مستيقظة ؟! يفترض أنها... "
" مخدرة " قاطعه شامو بهدوء، " لا بد أنها تعاني من البكاء أثناء النوم "
رفع تايغر حاجبا و قال : " ما هذا الهراء ؟ "
تنهد شامو ليجيب بصوت أعلى قليلا : " عندما يمر الإنسان بضغوطات كبيرة، و يسترجع ذكريات مؤلمة قبل النوم، هذا ما يحصل "
نظر تايغر إلى فيزا من جديد، و قال في نفسه " هذا منطقي... "، حتى سمع شامو يستطرد : " أتعلم، يدل هذا عادة على ضعف الشخصية... "
فقاطعه تايغر بنبرة واثقة : " لن يقنعني أي كتاب في علم النفس بأن هذه الفتاة ضعيفة الشخصية "
عم الصمت لمدة، ثم التفت من جديد إلى السائق قائلا بحيوية : " ستكون طبيبا نفسيا جيدا، لماذا تضيع حياتك معي ؟ "
فرد شامشير بعصبية : " سألقي بك خارج السيارة... "
اكتفى تايغر بابتسامة خفيفة، أرجع رأسه للوراء و أغلق عينيه ليسترخي قليلا، كانت تدور في رأسه أفكار كثيرة، أكثر مما يجب...
مالك، هل ستكون لديه خطة لاستعادة ابنته و الاحتفاظ بـياقوت في نفس الوقت ؟ أم أنه سيلتزم بالمبادلة خوفا من احتمالية فشل أي مخطط ؟
لو كان الأمر بيده لسلّم الفتاة و أخذ ياقوت بدون مشاكل، لكنه لا يثق بـمالك، و مالك لا يثق به، هذا يصعب الأمور، و عليه الاستعداد لأي طارىء،
المشكلة تكمن في كيفية الاستعداد و هو لا فكرة له عما يدور في رأس ذاك الرجل، مع أنها ليست أول مرة يواجه فيها المجهول...إلا أنه كان متوترا...
فكر بـفيزا، لقد بدت له الفتاة صاحبة شخصية قوية، و من كان ليشك بهذا بعد طريقة حديثها معه، هل معاناتها قاسية لدرجة البكاء أثناء نومها...؟
" هي تظل فتاة في النهاية...حساسة و رقيقة... " بينه و بين نفسه، كان واثقا، يفترض أنها وصلت إلى أقصى حدود تحملها منذ زمن...
انقلب سواد جفنيه المغلقين اخضرارا، كان يرى أمامه حقولا واسعة على مد البصر، تجول فيها عدد من الحيوانات الأليفة،
قطيع أغنام، بضع أبقار، و عربات تجرها الثيران أو الحمير، منظر ريفي مذهل لا يُشعر بأي شيء سوى راحة البال،
بالأخص مع النسيم العليل الذي يداعب وجه ذلك الفتى ابن العشر سنوات، و الأزهار التي يلامسها بيديه بينما يركض في الأرجاء،
كان شعره يصل إلى كتفيه، همه الوحيد في الحياة هو أن يحاول جاهدا إبعاده عن مقص والدته، فقط...
توقف ليتأمل ما حوله، لم يفكر يوما خارج حدود تلك الحقول، راض تماما بحياته البسيطة الخالية من مشاكل العالم المعقدة...
ما كاد يلقي بنفسه بين الأعشاب الخضراء حتى شعر بقميصه يُسحب بهدوء، التفت ليرى تلك اليد الصغيرة التي تمسكه،
و العينان العسليتان البريئتان اللتان تحدقان به، مليئتين بالأمل، ابتسم بحنان لتلك الطفلة و قد فهم ما أرادت منه،
حملها على كتفيه و عاد يركض، ليعلو صوت ضحكاتها العذب، بينما تتراقص خصلات شعرها البنية مع نسمات الريح...
لو أن الزمن توقف هناك...فقط لو أن كل ما حصل مجرد كابوس طويل...سيستيقظ و يجد نفسه ملقى في العشب...أو بين أحضان أمه...
كان ذلك بعيد المنال بشكل عجيب، كمن يواصل الغرق في عمق الظلمات و هو يمد يده إلى شعاع الضوء الذي في السطح، محاولا بلوغه، بلا جدوى...





السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كيف حال متابعيني المتوحشين  I love you ؟

إن شاء الله بخير و عافية  

مجددا، أعلم أن الفصل ليس طويلا جدا،

و لكنه جيد، و أطول من سابقه، لذا...  

لا أريد تعليقات على طول الفصل...ننتقل للمهم  

لا أظنني أشبعت فضولكم فيما يخص ياقوت على الإطلاق  

الآن و قد علمتم أنها إنسان يبقى السؤال من تكون ؟ < مهلا...هذا لفقرة الأسئلة Very Happy 

كما قلت لـ آكا-تشين في الفصل السابق...

تايغر ليس كما تعتقدون، ليس شخصية مثالية، ليس شخصا يفوز طوال الوقت

و هو ذكي بالفعل ( و رائع جدا ) لكنه يبقى إنسان و قد يغفل عن بعض الأمور

كما أنه لديه أشخاص أعزاء و يهتم لأمرهم و يعتبرون نقاط ضعفه

لذا لا تتوقعوا شخصية مثل دون على الإطلاق لأن هذا آخر ما أخطط أن يكون عليه بطلي  

يبدو انني تكلمت كثيرا سأنتقل إلى الأسئلة :

1- من تكون ياقوت و ما أهميتها بالنسبة لـتايغر ؟

2- الذكرى التي جعلت فيزا تبكي أثناء النوم ؟

3- ما الذي سيحصل في موقع تبادل الصفقة ؟

هذا فقط لليوم، استمتعوا بالاحتراق شوقا للفصل التالي  

في أمان الله








.
!you're insane-
?you are just getting that now-
.
.
.
My favorite psycho is back


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters

عدد المساهمات : 123745
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 176
الكريستالات : 18
التقييم : 14395
العمر : 24
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
مَزاجيّ : الحمد لله
MMS : 07
الأوسمـة:
 


مُساهمةموضوع: رد: The Hunters | القلب الألمـآسي | الفصل الخامس   31/12/2016, 21:09


بسم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ غآليتي ريـن ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

~

و أخيرا ها نحن نحظى بفصلنا المحبوب

و ها أنا أقرأه في ليلـة يوم ميلادي .. أليس الأمر رائعا ؟

أعتبره أفضل هدية تلقيتها قبل وقتها ~

مع فصل رواية بسمة فقد استمتعت به قبل قليل

لأنتقل بعدها مباشرة إلى فصلك هذا الذي ملأني حيوية و فضولا

فرد تايغر و كأنه يشرح لطفل صغير أن واحدا زائد واحد تساوي اثنان :
" إنها الساعة الـرا بـ-عـ-ـة فـ-جـ-را...هل أوقظها ؟! "


ههههههههههههههههههه

رييين المصطلحآآت التي تستخدمينها رهيييبة XD أحبك يا فتاة XDD

لوهلة اعتقدت أن مالك هو المسيطر على الصفقـة

لكن تايغر حبيبنا الرآئـع كان له بالمرصآآد

و أحكم قبضته على الصفقـة و تمكن من إخضاع مالك له هع

" لقد سيطرت على الوضع تماما يا رجل !
و أنا الذي ظننت أنك قد تتزعزع بسبب ما قام به ذلك الوغد ! "


كما قال السيد شامو هههه

" عندما يمر الإنسان بضغوطات كبيرة، و يسترجع ذكريات مؤلمة قبل النوم، هذا ما يحصل "

هممم .. فيزا المسكينة تعاني إذن ..

" لن يقنعني أي كتاب في علم النفس بأن هذه الفتاة ضعيفة الشخصية "

أووه ! تايغر أصبح يدافع عنها .. هههه

عم الصمت لمدة، ثم التفت من جديد إلى السائق قائلا بحيوية : " ستكون طبيبا نفسيا جيدا، لماذا تضيع حياتك معي ؟ "
فرد شامشير بعصبية : " سألقي بك خارج السيارة... "


هههههههههههههههههههه

هذان الإثنان رآآآئعان حقا XDDD

" لكنه لا يثق بـمالك، و مالك لا يثق به "

هممم .. فعلا مشكلة .. ما الذي سيحددث يا ترى ؟!

فقرة الحقل الأخيرة جميييلة جدا .. تخيلته كأنه أمامي

و فعلا منظر خلاآآب و في قمة الروووعة ~

" كان ذلك بعيد المنال بشكل عجيب،
كمن يواصل الغرق في عمق الظلمات و هو يمد يده إلى شعاع الضوء الذي في السطح،
محاولا بلوغه، بلا جدوى... "


وااااه .. تعبير مذهل .. جميـل .. استثنآآئي .. رآآئع ..

آآه لا أجد الكلمات المناسبة لوصف ما أراه أمامي ><

رانيآ أنتِ حقآآ نآآبغـة يا فتاة !

و روايتك هذه من أروع ما قرأته في المنتدى

و لا عليك بشأن طول الفصل فهو ممتاز جدا ~

و بالطبع فضولنا لم يشبع بعد هههه

آمل أن نجمع 4 ردود هذه المرة ><

أريد الفصل الموالي بسرعـة ><

1- من تكون ياقوت و ما أهميتها بالنسبة لـتايغر ؟


هممم .. بدت شخصيتها قوية .. و بدت في سن مقارب لسنه ..

أو هذا ما فكرت فيه عند قراءة ما قالته ..

قد تكون .. زوجته ؟ XD

2- الذكرى التي جعلت فيزا تبكي أثناء النوم ؟

حتما شيء له علاقة بوالدها ..

3- ما الذي سيحصل في موقع تبادل الصفقة ؟

ههه .. أنتِ من يجب عليه الإجابة عن هذا سحقا لك !

آمل من كل قلبي ان تمر الصفقة بسلام و بطريقة عادية ..

لكن الأمر لن يكون سهلا أبدا .. خاصة بعد ما قاله تايغر ..

فكلاهما يشك بالآخر .. و أي تصرف خاطئ قد يجعل أحدهما يتخلص من الرهينة ..

لن أغوص كثيرا في تحليل الأمر .. أفضل التريث و قراءة ما سيحدث هع

موفقة في كتابة الفصل الموالي .. لا تتأخري من فضلك ><

~

شكـرا على الفصـل الرآئـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر + هدية بنر في السلايـد شو

بانتظار جديدك على أحر من الجمر

في أمـآن الله و حفظـه







[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com

ρsүcнσ

بصمة خالدة
avatar

عدد المساهمات : 12647
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 341
الكريستالات : 3
التقييم : 2699
العمر : 15
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 16/10/2014
مَزاجيّ : مخربط
MMS : 02
الأوسمة:
 


مُساهمةموضوع: رد: The Hunters | القلب الألمـآسي | الفصل الخامس   31/12/2016, 21:33


@Akatsuki كتب:
بسم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ غآليتي ريـن ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
أنا بخير شكرا على السؤال ^^


~

و أخيرا ها نحن نحظى بفصلنا المحبوب

و ها أنا أقرأه في ليلـة يوم ميلادي .. أليس الأمر رائعا ؟

أعتبره أفضل هدية تلقيتها قبل وقتها ~

مع فصل رواية بسمة فقد استمتعت به قبل قليل

لأنتقل بعدها مباشرة إلى فصلك هذا الذي ملأني حيوية و فضولا

أردت أن يكون آخر إنجاز لي في 2016 هو هذا الفصل

فرد تايغر و كأنه يشرح لطفل صغير أن واحدا زائد واحد تساوي اثنان :
" إنها الساعة الـرا بـ-عـ-ـة فـ-جـ-را...هل أوقظها ؟! "


ههههههههههههههههههه

رييين المصطلحآآت التي تستخدمينها رهيييبة XD أحبك يا فتاة XDD

الشكر لمطالعتي للكتب 

لوهلة اعتقدت أن مالك هو المسيطر على الصفقـة

لكن تايغر حبيبنا الرآئـع كان له بالمرصآآد

و أحكم قبضته على الصفقـة و تمكن من إخضاع مالك له هع

" لقد سيطرت على الوضع تماما يا رجل !
و أنا الذي ظننت أنك قد تتزعزع بسبب ما قام به ذلك الوغد ! "


كما قال السيد شامو هههه

تايغر : لا تظن أنني أسيطر على الوضع
آكا-تشين : يآآآي تايغر يسيطر على الوضع
^ أليس كذلك  ؟


" عندما يمر الإنسان بضغوطات كبيرة، و يسترجع ذكريات مؤلمة قبل النوم، هذا ما يحصل "

هممم .. فيزا المسكينة تعاني إذن ..

لا فكرة لك

" لن يقنعني أي كتاب في علم النفس بأن هذه الفتاة ضعيفة الشخصية "

أووه ! تايغر أصبح يدافع عنها .. هههه

ليس تماما، بل هو منذهل من جرأتها و طريقتها في الرد عليه Very Happy

عم الصمت لمدة، ثم التفت من جديد إلى السائق قائلا بحيوية : " ستكون طبيبا نفسيا جيدا، لماذا تضيع حياتك معي ؟ "
فرد شامشير بعصبية : " سألقي بك خارج السيارة... "


هههههههههههههههههههه

هذان الإثنان رآآآئعان حقا XDDD

طبعا هما كذلك

" لكنه لا يثق بـمالك، و مالك لا يثق به "

هممم .. فعلا مشكلة .. ما الذي سيحددث يا ترى ؟!

الله أعلم

فقرة الحقل الأخيرة جميييلة جدا .. تخيلته كأنه أمامي

و فعلا منظر خلاآآب و في قمة الروووعة ~

أهذا فقط ما لاحظتيه ؟

" كان ذلك بعيد المنال بشكل عجيب،
كمن يواصل الغرق في عمق الظلمات و هو يمد يده إلى شعاع الضوء الذي في السطح،
محاولا بلوغه، بلا جدوى... "


وااااه .. تعبير مذهل .. جميـل .. استثنآآئي .. رآآئع ..

آآه لا أجد الكلمات المناسبة لوصف ما أراه أمامي ><

رانيآ أنتِ حقآآ نآآبغـة يا فتاة !

و روايتك هذه من أروع ما قرأته في المنتدى

و لا عليك بشأن طول الفصل فهو ممتاز جدا ~

و بالطبع فضولنا لم يشبع بعد هههه

آمل أن نجمع 4 ردود هذه المرة ><

أريد الفصل الموالي بسرعـة ><

أخجلتني طيري

1- من تكون ياقوت و ما أهميتها بالنسبة لـتايغر ؟


هممم .. بدت شخصيتها قوية .. و بدت في سن مقارب لسنه ..

أو هذا ما فكرت فيه عند قراءة ما قالته ..

قد تكون .. زوجته ؟ XD

من أين تخرجون بهذه الاستنتاجات  ؟

2- الذكرى التي جعلت فيزا تبكي أثناء النوم ؟

حتما شيء له علاقة بوالدها ..

ليس تماما

3- ما الذي سيحصل في موقع تبادل الصفقة ؟

ههه .. أنتِ من يجب عليه الإجابة عن هذا سحقا لك !

أحـــــــــــــــــــــــــــــــــم

آمل من كل قلبي ان تمر الصفقة بسلام و بطريقة عادية ..

و هو هنالك متعة في سير الأمور بسلام Very Happy ؟

لكن الأمر لن يكون سهلا أبدا .. خاصة بعد ما قاله تايغر ..

" قاله "

فكلاهما يشك بالآخر .. و أي تصرف خاطئ قد يجعل أحدهما يتخلص من الرهينة ..

مجنونة أنتِ ؟ يتخلصان من الرهينة و هي الطريقة الوحيدة لإنقاذ الرهينة الأخرى ؟!

لن أغوص كثيرا في تحليل الأمر .. أفضل التريث و قراءة ما سيحدث هع

موفقة في كتابة الفصل الموالي .. لا تتأخري من فضلك ><

لم أكتب كلمة منه بعد بصراحة xD

~

شكـرا على الفصـل الرآئـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر + هدية بنر في السلايـد شو

بانتظار جديدك على أحر من الجمر

في أمـآن الله و حفظـه



مشكورة على مرورك & في أمان الله





.
!you're insane-
?you are just getting that now-
.
.
.
My favorite psycho is back


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

❝ нαrσυ cнαn

فريق الترجمة
avatar

●● مترجم + مبيض مانجا
عدد المساهمات : 5127
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 174
الكريستالات : 4
التقييم : 1175
العمر : 15
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 04/06/2015
مَزاجيّ : ماذا ؟
MMS : 07
الأوسمة:
 


مُساهمةموضوع: رد: The Hunters | القلب الألمـآسي | الفصل الخامس   1/1/2017, 03:06


بسم الله الرحمن الرحيم، I love you
السلام عليكم و رحمة الله تعآلى و بركاته ~


قررت ألا أرد إلا بعد أن تذهبي للنوم #
يا إلهي ، كمآ لو أنكِ قررتعدم النوم أبدًا الليلة هههه
^ آوهووو ، انظروا من يتحدث ._.


احححم
الفصل الخآمس ، ياله من شيء جميل تفعلينه قبل نهآية 2016
إذن فسنعرف اليوم إن كانت ياقوت جوهرة أم إنسآنًا > الجوهرة اقترآح ساوآكو بأية حال
كمآ أقول دائمًا ، تقطعين الفصل عند أشد اللحظآت تشويقًا
و حين ينزل الفصل الجديد أقول ~ أوه ، الحمد لله !
لأعرف بعدهآ أنكِ ما أرضيتِ فضولي الأول إلى لتقطعي أنفآسي من جديد مع لحظآت حماسية أخرى I love you I love you 
وآآه أنتِ مجرمة !! الروآئيون فعلاً أكثر النآس استمتاعًا بحيآتهم Very Happy


تتلآعبين بالتعبيرات بطريقة مذهلللة رنووش !!
ثمامًا مثل رأي أكاتسكي ~


فرد تايغر و كأنه يشرح لطفل صغير أن واحدا زائد واحد تساوي اثنان : " إنها الساعة الـرا بـ-عـ-ـة فـ-جـ-را...هل أوقظها ؟! "


هذآ المقطع إبدآآع ،  و مضحك للغاية ههههههههههههههه
أشعر كمآ لو أن جآنب الضعف لكلآ الرجلين ظهر اليوم أمام الفتآتين المسكينتين *-*


الآن و قد تقرر تبآدل الرهائن ، أليس خطف فيزآ لا فائدة منه من الأساس ؟
أووه بما أنكِ قلتِ أن ما كلّ هذآ إلى مجرد المقدمة !! فأنا أشعر بالحمآس يووووش !!!!


بكآء فيزآ أثناء نومهآ ..
كمآ قال تآيغر ، من سابع المستحيلات أن تعتبر هذه الفتآة ضعيفة الشخصية
ما بكآؤها إلا لأنها لم تعد تحتمل ~ لكن ترى مالسبب الوجييه ؟
أترى بسبب ذكرى مؤلمة قديمة ؟؟


فرد شامشير بعصبية : " سألقي بك خارج السيارة... "


تعرفين أن تعبيرآتكِ مضحكة خخخخخخخخخ
شآمو المسكين xDD


ترى مآ دور ياقوت في القصة و من هي أصلاً *-*
يجدر عليّ أن أعطي احتمالاً صحيح خخخخخ


مثلمآ أخبرتك ، أخته الصغرى أو صديقة طفولته على الأرجح ~


وآآآآه ، وصفكِ للمقطع الأخير أعجبني ، لطييف ، راائع بصرآآحة I love you I love you 
ذكرتني بفقرة كتبتهآ عن الريف >> يطلبونهآ منا كل سنة تقريبًا  
لكن فعلاً أراهن أنكِ استمتعتِ و أنتِ تقومين بذلك *-*
كل التعبيرات الجميلة تزورني عند وصف الريف >> هااا انتقلنآ إليكِ يا كاتبتنا المرموقة  
احمم ، عفوًا هههههههه
إذن فتآيغر كان يتذكر نفسه في طفولته صحيح ؟ و تلك ياقوت التي معه طبعًا ، صحيح أيضًا ؟
يا إلهي الفضول يقتلني ، و بالتفكير في ان النت ستنتهي قريبًا
أشعر كما لو أنني سأذهب إلى المجهول و سيفوتني الكثير  
في كل الحآلات ، كتعويض ، نسخص كل فصول روآيتي آكا و بسمة أمل لأقرؤهما و أرد عند عودتي بإذن الله *-*


آسفة رآنيا لأنني أخرج عن الموضوع دائمًا > تعرفين أنها ليست بالابتسآمة البريئة خخخخخ
^ حتى هذآ الوجه يستفزني أحيانًا


أما مالذي سيحدث أثنآء تبادل الصفقة فوحدكِ أدرى   > كف xD
أعني ، ممممممم ربمآ سينقض مآلك وعده و ستنقلب الموازين تمامًا و ربما تكتشف فيزآ سوء والدها
اوه لا أدري بصرآحة كل شيء منكِ متوقع >_<


بانتظآر الفصل القادم رانيا ، حقًا أكاد أموت من النعآس×.×
في أمان الله ، أبدعتِ بالفعل في هذآ الفصل
و لا تخآفي ، لن أقول أنه قصير البتة ، بل إنه جميل جدًا أحسنتِ ، أعرف كم أن التأليف يأخذ وقتًا و جهدًا I love you 


إلى اللقاء ، سلآم  


# إنه الرد الثاني بالمنآسبة ، كالعادة ، صدقيني ~
بدأت أشعر أنني خرقآء ^

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

❝ нαrσυ cнαn

فريق الترجمة
avatar

●● مترجم + مبيض مانجا
عدد المساهمات : 5127
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 174
الكريستالات : 4
التقييم : 1175
العمر : 15
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 04/06/2015
مَزاجيّ : ماذا ؟
MMS : 07
الأوسمة:
 


مُساهمةموضوع: رد: The Hunters | القلب الألمـآسي | الفصل الخامس   1/1/2017, 03:10


تايغر : لا تظن أنني أسيطر على الوضع
آكا-تشين : يآآآي تايغر يسيطر على الوضع
^ أليس كذلك  ؟





انظري كم السآعة يا فتاة و أنتِ تجعلينني أضحك بهذآ الشكل خخخخخخخخخخخ
تبآ لكِ ههههههه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ρsүcнσ

بصمة خالدة
avatar

عدد المساهمات : 12647
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 341
الكريستالات : 3
التقييم : 2699
العمر : 15
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 16/10/2014
مَزاجيّ : مخربط
MMS : 02
الأوسمة:
 


مُساهمةموضوع: رد: The Hunters | القلب الألمـآسي | الفصل الخامس   1/1/2017, 19:41


@❝ нαrσυ cнαn كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم، I love you
السلام عليكم و رحمة الله تعآلى و بركاته ~
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

قررت ألا أرد إلا بعد أن تذهبي للنوم #
يا إلهي ، كمآ لو أنكِ قررتعدم النوم أبدًا الليلة هههه
^ آوهووو ، انظروا من يتحدث ._.
و لأزيدك معلومة إضافية لم أنم حتى تقريبا الخامسة صباحا

احححم
الفصل الخآمس ، ياله من شيء جميل تفعلينه قبل نهآية 2016
إذن فسنعرف اليوم إن كانت ياقوت جوهرة أم إنسآنًا > الجوهرة اقترآح ساوآكو بأية حال
صاكو التي كانت تقول انكِ غبية لتفكيرك بأنها إنسانة
كمآ أقول دائمًا ، تقطعين الفصل عند أشد اللحظآت تشويقًا
و حين ينزل الفصل الجديد أقول ~ أوه ، الحمد لله !
لأعرف بعدهآ أنكِ ما أرضيتِ فضولي الأول إلى لتقطعي أنفآسي من جديد مع لحظآت حماسية أخرى I love you I love you 
وآآه أنتِ مجرمة !! الروآئيون فعلاً أكثر النآس استمتاعًا بحيآتهم Very Happy
# تستمتع بحياتها

تتلآعبين بالتعبيرات بطريقة مذهلللة رنووش !!
ثمامًا مثل رأي أكاتسكي ~


فرد تايغر و كأنه يشرح لطفل صغير أن واحدا زائد واحد تساوي اثنان : " إنها الساعة الـرا بـ-عـ-ـة فـ-جـ-را...هل أوقظها ؟! "


هذآ المقطع إبدآآع ،  و مضحك للغاية ههههههههههههههه
أشعر كمآ لو أن جآنب الضعف لكلآ الرجلين ظهر اليوم أمام الفتآتين المسكينتين *-*
لم أتوقع منك هذا، و لكنك تفهمين الشخصيات نوعا ما Very Happy

الآن و قد تقرر تبآدل الرهائن ، أليس خطف فيزآ لا فائدة منه من الأساس ؟
أووه بما أنكِ قلتِ أن ما كلّ هذآ إلى مجرد المقدمة !! فأنا أشعر بالحمآس يووووش !!!!
طبعا لا فائدة منه بعد الآن، و...لن اتحدث

بكآء فيزآ أثناء نومهآ ..
كمآ قال تآيغر ، من سابع المستحيلات أن تعتبر هذه الفتآة ضعيفة الشخصية
ما بكآؤها إلا لأنها لم تعد تحتمل ~ لكن ترى مالسبب الوجييه ؟
أترى بسبب ذكرى مؤلمة قديمة ؟؟

بسبب أنكِ صديقتي المقربة سأخبرك سبب بكائها
كان عمرها 5، شاهدت في متجر الدمى دمية دورا جميلة جدا I love you
كانت تغني و عيناها تلمعان I love you أفضل صديقة و رفيقة دربها إلى الأبد I love you لكن...
والدها رفض أن يشتري الدمية

فرد شامشير بعصبية : " سألقي بك خارج السيارة... "


تعرفين أن تعبيرآتكِ مضحكة خخخخخخخخخ
شآمو المسكين xDD
شامو أروع مما تتصورون، انتظروا حتى تتقدم القصة

ترى مآ دور ياقوت في القصة و من هي أصلاً *-*
يجدر عليّ أن أعطي احتمالاً صحيح خخخخخ


مثلمآ أخبرتك ، أخته الصغرى أو صديقة طفولته على الأرجح ~
تعجبني احتمالاتكم يا متابعيني المتوحشين

وآآآآه ، وصفكِ للمقطع الأخير أعجبني ، لطييف ، راائع بصرآآحة I love you I love you 
ذكرتني بفقرة كتبتهآ عن الريف >> يطلبونهآ منا كل سنة تقريبًا  
لكن فعلاً أراهن أنكِ استمتعتِ و أنتِ تقومين بذلك *-*
كل التعبيرات الجميلة تزورني عند وصف الريف >> هااا انتقلنآ إليكِ يا كاتبتنا المرموقة  
لم لا تجربين نشر ما تكتبين Very Happy ؟ ربما لن تندمي
احمم ، عفوًا هههههههه
إذن فتآيغر كان يتذكر نفسه في طفولته صحيح ؟ و تلك ياقوت التي معه طبعًا ، صحيح أيضًا ؟
يا إلهي الفضول يقتلني ، و بالتفكير في ان النت ستنتهي قريبًا
أشعر كما لو أنني سأذهب إلى المجهول و سيفوتني الكثير  
في كل الحآلات ، كتعويض ، نسخص كل فصول روآيتي آكا و بسمة أمل لأقرؤهما و أرد عند عودتي بإذن الله *-*
مسكينة...أشفق عليك...سيفوتك الكثيـــــــــــــر في الفصل القادم < لا تساعد على التحسن إطلاقا صح  ؟

آسفة رآنيا لأنني أخرج عن الموضوع دائمًا > تعرفين أنها ليست بالابتسآمة البريئة خخخخخ
^ حتى هذآ الوجه يستفزني أحيانًا
...

أما مالذي سيحدث أثنآء تبادل الصفقة فوحدكِ أدرى   > كف xD
أعني ، ممممممم ربمآ سينقض مآلك وعده و ستنقلب الموازين تمامًا و ربما تكتشف فيزآ سوء والدها
اوه لا أدري بصرآحة كل شيء منكِ متوقع >_<
فيزا تعرف سلفا أن والدها سيء، أعني...بالله...إنه مجرم  !

بانتظآر الفصل القادم رانيا ، حقًا أكاد أموت من النعآس×.×
في أمان الله ، أبدعتِ بالفعل في هذآ الفصل
و لا تخآفي ، لن أقول أنه قصير البتة ، بل إنه جميل جدًا أحسنتِ ، أعرف كم أن التأليف يأخذ وقتًا و جهدًا I love you 


إلى اللقاء ، سلآم  


# إنه الرد الثاني بالمنآسبة ، كالعادة ، صدقيني ~
بدأت أشعر أنني خرقآء ^

شكرا على مرورك الأخرق  ^
في أمان الله




@❝ нαrσυ cнαn كتب:
تايغر : لا تظن أنني أسيطر على الوضع  
آكا-تشين : يآآآي تايغر يسيطر على الوضع  
^ أليس كذلك ؟


انظري كم السآعة يا فتاة و أنتِ تجعلينني أضحك بهذآ الشكل خخخخخخخخخخخ
تبآ لكِ ههههههه



ما أروعني





.
!you're insane-
?you are just getting that now-
.
.
.
My favorite psycho is back


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
The Hunters | القلب الألمـآسي | الفصل الخامس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
The Hunters | القلب الألمـآسي | الفصل الخامس
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: عآلم الأنمي :: ●● فضاء الأنمي :: ●● روايات بأقلامنـا-
انتقل الى: