الرئيسيةاليوميةالمنشوراتبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


إعلانك هنا كبير إعلانك هنا إعلانك هنا

شاطر | 
 

 [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
صفحة 4 من اصل 5 انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة
عدد المساهمات : 145007
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1211
الكريستالات : 50
التقييم : 23043
العمر : 25
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
23
الأوسمـة:
 


#1مُساهمةموضوع: [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~   10/10/2017, 17:42


تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :





بسـم الله الرحمن الرحيـم

السـلام عليكم و رحمة الله و بركـآته

أهلا بكل عشاق القراءة و زوار قسم ذا بست للروايات

يسرنـا أن نضع بين أيديكم جميع فصول رواية [ حـرب شـوارع ]

كل فصل سيكون في رد منفصل .. و يرجى زيارة رابط الموضوع الرسمي للفصل إن أردت التعليق عليه ^^



العنــوان : حرب شـوارع

المؤلفتيـن : @Holmes Apprentice و @Akatsuki

التصنيف : عصابـات - بوليسـي - أكشن - كوميديــآ - غموض

تــآريخ الصدور : 04 جوان / يونيـو 2017

الشخصيـآت : أعضآء منتــدى THE BEST



مقطع + [ مقطع ] : كلام الراوي + وصف للمواقف و الحركات ،

إذا جاء بعد إسم الشخصية فهـو يعبر عن الحالـة و عندمــآ يكون في وسـط أو نهاية الكلام فهـو يدل على التصرف

[ مقطع ] : للمكان أو الزمان

مقطع : كلام الشخصيات بصوت مسموع

مقطع : كلام داخلي أو تفكير

- : شخصية لم يذكر إسمها بعد أو شخصية ثانوية لا حاجة لذكر اسمها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ : للفصل بين المشاهـد خاصة عندما يتغير المكان أو الوقت

(*) : مصطلـح سيتم شرحه

* مقطـع : إضافة لشرح أو تفسير مصطلح أو شيء معين








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 




عدل سابقا من قبل Akatsuki في 8/12/2018, 19:18 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com

كاتب الموضوعرسالة

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة
عدد المساهمات : 145007
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1211
الكريستالات : 50
التقييم : 23043
العمر : 25
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
23
الأوسمـة:
 


#31مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~   3/3/2018, 19:47






الموضوع الرسمي للفصل 29 [ هنــآ ]



[ حـرب شوارع - الفصـل 29 ] : قتال فتـاة .. إكس بلـو : ري ~

.
.


[ طوكيـو - كيتـا ]

[ الساعـة 2 بعد الظهـر ]


يتمشى كيـن في أحد الشوارع ..

كيـن : أتساءل ما الذي سيحدث الآن .. لقد تعقدت الأمور ..

و فان قرر الاحتفاظ بريـن ذاك معنا ..


أمضـى الجميـع الليلة السابقـة كلها في المستودع يناقشـون أمور العصابـة

بدا كـأن هاناي و فـان قد تناقشـا مسبقا حول بعض الأمور فقد كانا متفقـان على أغلبهـا

و يبدو أن لا أحد تمكـن من التواصل مع شيـزو .. ذلك الفتى لم يظهـر منذ سنتيـن ..

هـاروتـا سيخـرج من المستشفـى في الغـد لذلك تم تأجيـل بقية النقاش إلى حين عودتـه

إكـس بلـو الآن يجـب أن تجد طريقـة للتخلص من عصابتيـن في قمـة القوة و النفـوذ

" ليسنيـس " و " غـراي مافيـا " ..


كيـن : مواجهتهمـا في آن واحد ليست فكرة جيدة .. خاصة بعد ما حدث آخر مرة .. [ يتنهـد ]

بعـد أن اختفت عصابة العناكب تماما - كان زعيمها أسيرا لدى إكس بلـو

لكنه قُتل على يد ليسنيس سابقا بعد أن قاموا بتفجير الشاحنـة التي كان فيها -

أصبحـت منطقـة " كيتـا " رسميـا تحت سيطـرة إكس بلـو

و قاموا بنشر عدة قواعد لهـم في المنطقـة ليتمكنوا من الانتقال في أية لحظة إن كان هناك داع لذلك ..


كيـن : نحن نعرف الكثيـر حول ليسنيس .. لكننـا لا نعرف شيئا حول غراي مافيـا ..

إذن ربما علينا البدء بهم أولا ..


[ يتثاءب ] آآخ لا أهتم .. فلنترك هذا النوع من التخطيطات لأصحابه ~

.

يخرج أحدهـم على حين غـرة من أحد الأزقـة الضيقـة و يصطدم بكيـن

سقط على الأرض بعد ذلك بينما كين تراجع بخطوة للوراء


- [ يرفـع رأسه منزعجـا ] تشيـه ..

كان فتى يرتدي سترة أكبر من حجمه و قلنسـوة تهبط على جبينه و بالكاد يمكن رؤية ملامح وجهه بوضوح

لكـن ما لمحه كين من أطراف شعره و عينيـه قد ذكـره بأمر ما ..


كيـن [ متفاجئ ] : أنت ...

[ مشاهد متقطـعة من الماضي - البدايـة - ]

يرن هاتف كيـن .. يخرجـه من جيبه لكن قبل أن يجيب .. يختفي الهاتف من يده ..

بعد أن انتشلـه أحدهم و هرب به راكضـا ..


---

يأخذ اللص أحد الممرات الضيقـة بين مجموعـة من العمارات ..

و عندمـا يصل إلى أحد المنعرجـات .. يصطدم بأحدهم فيسقـط على الأرض ..

أتـى كين راكضـا و يكاد يصل إلى المكان


كيـن [ من مسافـة معتبرة ] : توقـف أيها الوغد ! سأقتلـك !

- [ يرفع رأسه ] تشيه ..

يقف بسرعـة و يهرب ..

---

وصـل كين إلى المكـان و توقـف أمام الشخـص الذي اصطدم به اللص .. إنه سايكـو !

سايكو : حسنا .. لست متأكدا لكن .. أكان هذا لصـا للتو .. ؟

يحـدق كين بهاتفـه الموجود بين يدي سايكـو ..

يصـل تينمـا منهكـا ..

يمد سايكو يده لإعادة الهاتف إلى كيـن ..


[ مشاهد متقطـعة من الماضي - النهـايـة - ]

تـاه عقـل كيـن للحظـة و ما إن عـاد حتى بدأ يفقـد صوابـه و يختل توازن حكمـه على الأشيـاء ..

كيـن ليس من النوع الذي يتذكر وجوه من يلتقي بهم بسهولة ..

أو بالأحرى هو لا يهتم إطلاقـا بمن حولـه و لا يحفـظ أسمـاء سوى من لهم تأثيـر كبيـر في حياتـه

و هو بشخصـه يصنفهـم إلى نوعين " الأعـداء " و " الحلفـاء المهميـن "

و مهما نظرنـا إلى الأمر .. فالشخص الذي أمـامـه إن كان مصنفا فسيكون حتما في لائحـة الأعداء ..

ليس لأنه مهم .. بـل لأنه تجرأ على فعل ما لم يتجـرأ غيره على فعله ..

و الأدهـى أنه نجـا بفعلتـه قبل أن يتلقـى عقابـه .. و لـو فعل - تلقى العقاب - لنساه كين تماما ~

اشتعـل دمـه نارا موقـدة و خضـب عينيـه فأصبـح يرى الدنيـا شعلـة حمراء ..

و الفتى الساقـط أمامـه خُيـل إليه أن النار مشتعلـة فيه فعـلا ..

رفـع كيـن يديه و فرقـع أصابعـه و هو يحدق بجنـون بذلك الفتى


كيـن [ نظـرة ساخطـة ] : ها نحن نلتقـي مجددا .. أيهـا الصعلـوك الحقيـر !!!

صـُدم الفتـى من ردة فعل كيـن .. و أدرك أنه بالتأكيـد يكن ضغينـة نحـوه ..

- تبـا .. [ يقطـب حاجبيـه ] هذا ليس الوقت المناسب للقاء أحد الحاقدين عليّ الذين لا يسعني إحصاء عددهم ..

هـم بالوقوف محاولا الهرب حـالا ..

لكـن يد كيـن وصلت إلى ذراعـه لتوقفـه على الفـور و تعيـده للوراء ..

لولا أن صرخـة متألمـة أفلتت من ذلك الشخص ..

فجعلـت كين يتركـه ليس بسبب الصرخـة فحسب ..

بل لأن ذراعه التي أمسكهـا كانت تقطر دماء .. و بدا أنهـا أصيبت قبل فترة ليست بطويلـة

كما أن الحركـة السابقـة تسببت في سقوط القلنسـوة من على رأسه ..

رغم ذلك المظهـر الفوضوي .. إلا أنهـا " فتـاة " بكل تأكيـد


كيـن [ مصدوم ] : ...!

أمسكت الفتاة ذراعهـا متألمـة و قد كـان وجههـا شاحبـا ..

و كـانت أنفاسهـا متسارعـة يتخللهـا أنين خافـت لا يكـاد يتجاوز صدرهـا لأنها تحاول كتمـه باستمـاتة

نظـرت إلى كيـن نظـرة غيـظ و حنـق .. تلاشت حالا بعد أن سمعت أصواتا قريبـة

حاولت تجاهل ألمهـا و أعادت تغطيـة رأسها بالقلنسـوة

همـت مجددا بالفـرار أمام كيـن الذي بقي مذهـولا من الموقف غير مصدق لما يحدث ..

لم تتجاوز بضعـة أمتار حتى وجدت نفسهـا محاصـرة في ذلك الزقـاق بين مجموعـة من الشباب الجانحيـن


- أيهـا الغـر الحقيـر ! تتجـرأ على سرقتنـا نحن من بيـن الجميـع !!

- [ يضع المضرب على كتفـه ] تحتـاج لبعض دروس الأدب أيهـا اللص اللعيـن

- [ يلعـب بسكينـه ] ماذا علينا أن نقطع منك لتبقى هادئـا هذه المرة ؟ هاه ؟

-
سحقـا .. لقد لحقـوا بي ..

نظرت يمينـا و شمـالا بشكل سريـع لكنها لم تجد أي مفر ..

كانوا 4 شبان .. أحدهم يحمل سكينـا و الآخر مضربـا خشبيـا و الآخرين أعزليـن ..

أغمضت الفتاة عينيها للحظـة مستجمعـة كل طاقتهـا و محاولة تناسي كل ألمهـا

أخـذت نفسـا عميقـا ثم فتحت عينيهـا مجددا لترسـو نظراتها على أقرب شاب من بين خصومهـا

تركت ذراعـها المصابـة و رمقتـه بنظرات ساخطـة مخيفـة

ثم و في لمح البصر انطلقـت كالفهـد لتنقـض عليه

تفاجأ لوهلـة لكنه سرعان ما مد يديه ليمسـك بها

رغـم ذلك فقد وصلت لكمتهـا إلى صدره و بالضبط حجابه الحاجز و أصابتـه بقـوة

اهتز و تألـم قليـلا و معه ازداد غضبـه فهـوى عليها محاولا امساكهـا مجددا

لكنهـا رفعت رأسها بسرعة فائقـة لتضـرب ذقنـه بكل ما أوتيت من قـوة ..

تراجع الشاب بضع خطوات للخلف ممسكا ذقنـه متألما و الدماء تسيل من فمـه لأنه عض لسانـه


- [ يتلعثـم ] أيـ .. ها .. السـ .. افـل ..

عندمـا لاحظ رفاقـه الأمر فقد انطلـق اثنان منهم لمهاجمة تلك الفتاة - التي يعتقدون أنها فتى -

استهدفهـا صاحب المضرب أولا لكنها تفادتـه بسرعـة و استدارت خلفـه لتهاجم الثاني الذي كان أعـزلا

الأخير تعلـم مما حدث مع زميله للتـو فقام بتبنـي وضعية دفاعيـة ما ان اقتربت منـه

لكنها و لسـوء حظـه لم تستخدم لكمـة هذه المرة بل انحنت و سددت ركلـة قويـة على ساقـه اليمنى

فتعثر و انحنـى قليـلا .. و ما إن فعل ذلك حتى وقفت الفتاة بسرعـة و استخدمت مرفقهـا لتضربـه بقوة بين كتفيـه

صاحب المضرب عاد مجددا لمهاجمتـها فاستخدمت صديقـه كدرع و جعلته يتلقى الضربة بدلا منها فأغمى عليه من الفور


- يووش .. تخلصنا من واحد ..

- [ يرفع مضربـه ] وغـد !!!

تراجعـت بضع خطوات مبتعـدة عن قطـر هجومه - المساحة التي يصلها المضرب -

و كانت كلما اقترب هو تتراجع هي و استمر الأمر لبضعـة تلويحـات منه

حتى توقـف للحظـة ليلتقـط أنفاسـه و تلك كانت اللحظـة التي تنتظرهـا الفتاة ~

فأمسكـت بنهاية المضرب و سحبتـه بقوة نحوهـا و معه حاملـه

و عندما اختل توازنـه قليلا أمسكـت بشعر رأسه و جذبته للأسفل و ركلتـه بركبتهـا على ذقنـه

كررت الأمر بقدر ما استطاعت من مرات و بكـل القوة التي استطاعت استدعاءها في تلك اللحظـة

حتى بدأ الشاب يترنـح و يدوخ فتركته ساقطـا على الأرض

و أكملـت عليه بعدة ركـلات في عضـلات صدره من كل جهـة ..

تراجعت بعد ذلك و قد تسارعـت أنفاسهـا من التعب و الإرهـاق ..

تفحصـت الوضع مجددا لتجد الشابين الآخريـن متفاجئيـن مما فعلتـه ..


.

من جهـة أخرى .. كان كيـن لا يزال غارقـا في وابـل من الحيـرة ..

بعيـدا عن كل الأوضاع الجادة الحاليـة .. فقد أدرك للتو أن " فتــآآآآة سرقتـه "

و بالتأكيد ليس مسرورا بذلك ..

سرعـان ما انقطـع حبـل أفكاره عندما انتبـه لقتال تلك الفتاة ..

لم يكـن قتالا يعتمد على القوة فحسـب ..

فقد كانت تعرف قدراتها جيدا كامرأة و تستخدم نقاط ضعف خصومها للإيقاع بهـم ..

و قد تمكنت بالفعـل من النجـاة بفضل ذلك ..

لم تكن أول مرة يرى فيهـا كين فتاة مثلهـا ..

فقد كانت إيـرو أيضا تتدرب على أشياء كتلك كثيـرا

و كـان فان يشجعهـا على ذلك .. بل و يدربها بنفسه على بعض أنواع المواقف أحيانا

لم تكن تتردد في استخدام تقنياتها تلك ضد أفراد إكس بلو من حين لآخر فقط لتجربتهـا و معاينة فعاليتهـا ~

( رغم أن النتيجة لم تكن جيـدة دائما ضد أقوياء العصابة )


كيـن : ... ليس سيئا بالنسبة لفتاة ..

.

أحد الشباب قد أغمي عليه بعد أن تلقى ضربة من مضرب صديقـه ..

و الآخر ساقط على الأرض يتلوى متألما بعد أن تلقى عدة ضربات على رأسه و صدره ..

بقي اثنان .. أحدهما ضُرب مسبقـا .. قام بمسح الدماء من فمه لكنه لا يزال يتألم على ما يبدو ..

أما الآخر فلم يقتحم القتال بعد .. و كان يحمـل سكينـا ..

الفتـاة كانت متعبـة بالفعـل .. كما أنها مصابـة مسبقـا ..

و على الأرجح فالفتى الذي يحمل السكين هو من تسبب في ذلك ..


- اثنـان فقط .. ربما أستطيـع الفرار الآن .. لكن [ تشد قبضتها ]

.

في قتـال الشوارع .. ان كنت وحيـدا ضد عدد من الأشخـاص

فعليك دائمـا استهداف " الأضعف " أولا ..

فكلما قـل العدد كلما استطعت التركيز أكثر على قتـال القوي منهم

أو على الأقـل ايجاد فتحـة لتهرب منهـا و تتجنب أكبر الأضـرار ..


.

بعد أن التقطت الفتاة أنفاسهـا .. أخرجـت شيئـا من جيب سترتهـا ..

وضعتـه بين أصابعهـا و اندفعـت مجددا بسرعـة نحو الشاب الأعـزل ..

أجفـل عندما رآها تتقدم فجأة و تراجع بخطوة قبل أن يستجمع شجاعته مجددا و يقرر مواجهتها

صرخ بقـوة و هو يتقدم نحوها و يسدد لكمتـه نحو رأسهـا

أبعدت الفتاة رأسها بسرعـة متفادية إياها و مقتربـة منه أكثـر

شدت قبضتها على ما تحمله في يدهـا و استهدفت حلقـه بكل قـوة

بعد التمعـن جيدا فقد اتضح أنه " مفتـاح "

لم يجعلـه ذلك ينزف لكنـه قطـع أنفاسـه فبدأ يسعـل و سقط أرضا ممسكـا رقبته متألمـا ..


- جيـد !!

حالا و دون تضييع وقت استدارت بسرعـة لتعاين وضع الشاب الأخير و تحدد خطتها التاليـة

لكنها تفاجأت بكونه اختفى من مكانه السابق !!

لم تمض ثانية حتى تجمدت في مكانها عندما أمسكهـا من الخلف و ضغط على ذراعها المصابة بقـوة


[ تصـرخ ]

- [ بسخريـة ] ما هذه الصرخـة السخيـفة ؟ هل أنت فتاة ؟ [ يضحك ]

سـرت في جسدهـا من قمـة رأسها إلى أخمص قدميهـا رعدة كانت أعنف ما يمكن لأوصالهـا

ناهيـك عن الألـم الشديد الذي كانت تشعـر به و الذي رغم محاولتهـا لكتمه إلا أنه تفـوق عليهـا

كان تنفسهـا متقطعـا و قصيـرا تئـن أنينـا صامتـا متوجعـا يتقطع له القلب ..

أما وجهها فكـان يتصـبب عرقـا و عيناها متعبتيـن ذابلتيـن ..


- [ بصوت متقطـع متألم ] دعـ .. ني ..

- هاه ؟ هل قلت شيئـا ؟!!

وضع الشاب السكين على رقبتهـا و ترك ذراعها المصابة ليدخل يده في جيب سترتها و يخرج منه حزمـة من الأوراق النقديـة

فـزعت الفتاة عندما لاحظت ذلك و دفعته للخلف هو و سكينـه ..

لكن ذلك لم يجد نفعـا فقد أعاد توازنه بسهولة و ثبت يده جيدا حول رقبتها مقربا سكينه أكثر

أخذت الفتاة تلهث أكثر و قد استنفـذت كل قوتها فيما سبق و لم تعد قادرة على الحراك

أخـذ قلبهـا يخفق بشـدة خاصة بعد أن انتبهت لكون شابين آخرين قد وقفا مجددا

و عيونهمـا مليئة بالحقـد و الضغينـة و كان همهما الوحيد هو تقطيعهـا إلى أشـلاء

أكثر ما كان يرعبهـا في الوقت الحالي هو امكانيـة اكتشافهـم بأنها فتاة ..

و هي تعلم جيـدا أنه إن حدث ذلك فستكـون في ورطـة أعظـم مما هي فيه ..

تطلعـت حولهـا و حاولت استخدام ما تبقى من عقلهـا .. لكن دون فائدة ..

مهمـا حللت الوضـع فالفرار في هذه اللحظـة من سابع المستحيـلات ..

شعرت بالحمـى تجتاحهـا و برجفـة الخوف تمـزق أحشاءهـا ..

و ما أصعـب و أمر أن يقـع الإنسـان في قبضـة الخـوف فيدهوره و يحطـم كل معنوياتـه

في ذلك الوضـع اليائـس .. تقـدم كيـن نحوهمـا ..

ما إن لاحظـه الشاب الآخر حتى زمجـر عليه غاضـبا


- من أنت أيها اللعين ؟ و ماذا تريـد ؟

الشاب الأعزل الذي عض لسانه و ضُرب بالمفتاح سابقا أوقفه بوضع يده على كتفـه

- [ نظرة مخيفـة ] أيهـا الوغد ألا ترى أننا مشغولون هنا ؟ انقلـع قبل أن أقتلع عينيك أيها التافـه !!

- [ نظرة مخيفـة أكثر ] هــآه ؟ !!

أمسك كيـن بوجهه فتجمـد الآخر و اتسعت عيناه عندمـا أدرك فارق القـوة

و في لحظـة دفعـه كيـن و جعله يهوي أرضا و رطـم رأسه على الأرض بقـوة فأغمي عليه مباشـرة

كيـن : ...

استدار كين و حـدق بالشاب الذي يمسك بالفتاة

رمقـه بنظرات مخيفـة قبل أن يتقدم نحـوه


كيـن : دعنـا نتوقف هنا .. لقد استعدت نقودك أليس كذلك ؟

- [ غاضب ] هاه ؟ أصمت أيها الوغـد هذا ليس من شأنك !

لن أتركـه حتى أعلمـه أن لا يفعلها مجددا هذا اللعين !!

كيـن [ يغمض عينيه ] : حسنا .. سأجعلـك تتوقف بطريقـة أخرى إذن ~

لِم لا تبعد ذلك السكين عنه و تقاتلني به وجهـا لوجـه ؟

- [ غاضب ] هل تعرف هذا اللص الحقيـر ؟ هل أنت أحد أصدقائه أيها الوغد ؟؟؟

بعد أن لاحظ الشاب أنه بدأ يفقد أعصابه فقد حاول تمالكهـا من جديد ..

- [ بسخريـة ] اقترب أكثر و سـوف أقطع رقبة هذا الصبي !

كيـن [ بدون مبالاة ] : افعل ~ [ بسخريـة ] في الواقع كنت أريد أن أفعل المثل بـه

ما رأيك أن نتشارك في ذلك ؟

- هاه ؟! [ منفعـل ] أيهـا ..

هَـوت الفتاة للأسفل مستغلـة لحظـة انفعال ذلك الشاب

و التي جعلته يبعد السكين ببضعة سنتيمترات عن رقبتهـا

و في نفس اللحظـة سدد كيـن ركلـة على وجهه فسقـط هو الآخر مغشيـا عليه ..


.

النتيجة الحالية : 3 أغمي عليهم .. واحد فقط واع و مصدوم مما حدث ..

لقد كان صاحب المضرب الذي لا يحمل مضربه في الوقت الحالي ..

علم أنه لا يملك فرصـة أمام كيـن .. شخص يستطيع القضاء على خصمه بضربة واحدة بالطبع ليس شخصـا يمكن التعامل معه ..

ركض بسرعـة بشكـل مقوس مبتعـدا عن مكان كين بقدر الإمكان

و ما إن أصبح خلفـه حتى توجـه إلى جسد صديقه - الذي كان يمسك بالفتاة -

و التقـط حزمة النقود التي كانت مرميـة أمامه و فـر من المكان بسرعـة

بقي كين يحدق فيه دون فعل أي شيء

أما الفتاة فقد تفاجـأت من أخـذه لذلك المال و قد ظهر ذلك على وجهها بوضوح


- الـ .. مـال ...

كيـن [ يتنهـد ] : كونـي ممتنـة لأنك فتاة .. و إلا لكـان حسابك معي عسيـرا ..

هم بالمغادرة .. ثـم توقف مجددا و التفت نحوهـا

ليجدهـا ترتجـف هلعـا و تبكـي بكاء يائسـا متقطعـا

رغم أنه تأثــر للحظة إلا أنه حاول تجاهـل الأمر و العودة إلى طريقـه

لكنه وجدهـا تتشبث بسترتـه و تنظـر إليه باضطراب و توسـل


- أرجـوك .. أختـي .. يجب أن أنقذهـا ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - توشيمـا ]

- همممم .. غريب .. ليس هنـا أيضـا ..

هل أنتم متأكدون بأننـا جبنـا كل أمـاكن توشيمـا الممكنـة ؟؟

- أجل شيـزو ~ كما أننا استجوبنـا عدة أشخاص

- [ منزعج ] أوي ! كم مرة علي أن أخبرك بأن تناديني بـ " قبطـان شيزو "

- ايييه ؟

- ألم تقل المرة السابقـة بأنك تفضل لقب " النقيب شيزو " .. ؟

شيـزو : أصمت أيها الغبي ! لقد غيرت اهتمامي و أنا أريد أن أكون قبطانا الآن فأين المشكلـة ؟

- .... !

شيـزو : آآآخ لا أدري ما الذي يحدث في طوكيـو الآن

[ يبكي ] اشتقت لفـان و إيرو - تشان و هاروتا و ميـا و تينمـا و كيـن ~ [ منزعج ] و لم أشتق لهاناي !

و ما بال العصابات التافهـة التي تتسكع هنا مجددا ؟

بجديـة من أين أتوا باسم أحمق كـ " الشمس الأبدية " ؟؟

تشيه تشيـه .. يحتـاجون للمزيد من " الإبدآآع " ~

تماما مثلنـا نحن .. إكـس بلـو : ري ~ Ex Blue : Re

الجميـع : أين الإبداع ؟ أنا لا أرآآآه !!

- حسنا ماذا علينا أن نفعل الآن ؟ هل سنستمـر هكذا إلى أن نجد مقر إكس بلـو ؟

شيـزو : هـاه ؟ بالطبع سنفعـل ~

- اممم .. حسب ما سمعناه فعصابة الشمس الأبدية تسيطر على توشيمـا و بونكيـو ..

و .. [ يتعرق ] بما أننا مررنا على كل المستودعـات و المباني المهجورة في الحيَيـن ..

و سببنـا كل هذه الفوضى في المكان .. بل و أعتقد - حسب ما أظن -

أنك يا شيـ .. قبطان شيـزو .. [ يشير بسبابته نحو شيزو ]

تجلس حاليـا فوق " زعيمهم "

شيـزو [ متفاجئ - ينظر أسفلـه ] : أووووه ! [ يحك رأسه ] المعذرة .. [ يقف ]

يسحب الرجل المغمى عليه و يقوم بتحريكه يمينا شمـالا محاولا إيقاظـه ..

شيـزو [ يتعرق ] : اممم .. حسنـا .. [ يتركه يسقط ] [ يضحك ] حسنا لا علينـا ~

إذا كان الأمر هكـذا .. فسـوف نستولي على هذين الحيين فحسب كاهاهاها !

- ..... !!!!!

شيـزو [ يفكر في شيء ] : هييييه !! [ ضحكة خافتـة ] لدي فكـرة عظيمـة !

الجميـع : أرجوك لا تقلها .....

شيـزو [ يضحـك ] : لنسيطـر على كل ما نمر عليه إلى أن نجد إكــــس بلـو الحقيقيــــة ~ كاهاهاهاهاهاها !!

الجميـع : لآآآآآآآآ !!!!

شيـزو [ بكل يحيويـة ] : حسنـا التآآآلي شينجــو ..... لا .. سنتوجـه بالأحرى إلى إيتابـاشي !!

الجميـع : ...... ! [ صدمة ]

- [ يقاطعه ] اممم .. لماذا غيرت رأيك فجأة ؟ ألم تكن ستقول شينجوكو للتو ؟

شيـزو [ يبتسم ] : حدسي يخبرني أن التوجه جنوبا ليس فكرة جيدة ~

[ نظرة جادة ] حسنا إلى التالي ~

.

بعـد أن طلب فان من رفاقه التفرق و حل العصابـة قبل سنتيـن

فعكـس الجميع الذين حاولوا الاختباء و ايقـاف تحركاتهـم تماما

شيـزو غادر إلى هوكايـدو و أسس عصابـة جديدة هناك .. سماها " إكس بلـو : ري "

بالطبـع شكت الشرطـة في الأمر و حاولت التأكد منـه

لكن كل من تمكنت من القبض عليهم لم يكونوا أعضاء سابقين في إكس بلـو

كما أن طرق العصابة كانت مبهرجـة و عشوائيـة و لا تشبه طرق إكس بلو إطلاقـا

لذلك وصلت لنتيـجة كونها مجرد عصابـة مقلدة فحسب ..

و هي بالفعل كذلك .. إلا أن قائدهـا كان بالفعل عضوا في إكس بلـو .. و لا يزال كذلك !


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - فنـدق حديث في ضواحي كوتـو ]

سمايـل : تشيه .. من كان يتوقع أن يستخدموا خدعـة كتلك ..

يومي [ تتنهـد ] : من حسن الحظ أن لاف انتبـه للأمـر ..

[ تبتسم ] من الجيد أن يكون لدينا عبقري في العصابة ~ [ تربت على رأسه ]

لاف [ يبعد يدها ] [ متشائم ] : عبقري هاه .. تشيـه .. لو كانوا حقا يودون مهاجمتنـا لكنـا في حالة يرثى لها الآن ..

[ لمحـة من الماضي - البدايـة - ]

ستيفـن [ بصوت متقطع ] : لقد .. حقنني بشيء ما .. بعدها أصبحت مشوشا و لا أذكر تماما ما حدث معي ..

لاف [ بريبـة ] : .. ؟ مصل الحقيقة ؟

* مصـل الحقيقـة : هو عبـارة عن بعض المواد التي يتم حقنهـا في الأوردة
( الرئيسية كانت مادة السكوبـالامين مخلوطـة بالمورفيـن و الكلوروفورم
لكن حاليا أصبحت هناك عدة أنواع أخرى مصنوعة من أميتال الصوديوم و بنتوثال الصوديوم و غيرها )
تقوم هذه الأدوية بإحباط عمل بعض مهام العقل البشري العليا ، مثل إمكانية الحساب و المنطـق ..
و تحدث حالة من التخدير و الاضطـراب و فقـدان التركيز و كذلك نسيـان ما حدث خلال فترة تعاطيهـا ..
تجعل هذه الأدوية من الإنسان ثرثارا و منفتحـا على الكلام و بنسبـة خوف أقل من العادة ..
- تجاوز الجرعة المحددة قد يؤدي إلى فقدان الوعي و آثار جانبيـة أخرى خطيرة -


ستيفـن : و أيضا .. أعتقد أنه .. جعلني أبتلع قرص دواء ما ..

لاف [ مصدوم ] : هاه ؟!!

[ لمحـة من الماضي - النهايـة - ]

يغادر لاف منزعجـا

سمايل : هه .. مزاج المراهقيـن هاه ~

يومي [ ضحكة خافتة ] : سيغضب إن سمعك ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيــو - أوتـا ]

[ في أحد المطاعم الشعبيـة ]


ميـا : لقد غيروا مقرهـم .. كما أن جهاز التنصت و التتبع توقف عن العمل منذ فترة ..

يوشـي : أجل بالطبع ~ لقد كان مبرمجا ليعـمل لمدة 4 ساعات بالتحديد

و هو مزود بنظام تدمير ذاتي بعد ذلك ~

ميـا : جعله يبتلع ذلك الجهاز المغروس في قرص دواء .. يا له من شخص مخيف ..

هل حصلت على أية معلومات مفيدة عنهم ؟

يوشـي [ يبتسم ] : لا شيء جديد .. لقد كان المُستجوب حذرا جدا ..

لكننـا أكدنا صحة المعلومات التي حصلنا عليها .. خاصة تلك التي تتعلق بسبب هروبهم من إنجلترا ..

كما أنني عينت شخصـا ليتبعهـم .. سنكون على اطلاع بكل تحركاتهم من الآن فصاعـدا

ميـا : و الآن ؟ ما الذي علينا فعله ؟

يوشي [ يأكل ] : لا شيء ~ ننتظر .. ؟

و بالمناسبـة عليك الانتباه أكثر فهناك من يطاردك ~

ميـا [ يغمض عينيه ] : أعلم ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - كيتـا ]

بـدأت تحكي قصتهـا بصوتهـا المرتجف الباكـي الذي ضرب عرض الحائط كل ما أظهرته من قوة مسترجلـة سابقـا

و لم يترك مكانا سوى لجانبهـا الضعيـف اليائس الذي كانت تنزعـج منه بشدة

لكنهـا لا تملك أي خيـار آخر الآن .. فلم تعـد تحتمل ما يحدث ..

و إذا لم يساعدهـا أحد في هذا الموقـف فستفـقد أعز من تملك " أختهـا الصغيـرة "

كـان والدهـا غارقـا في الديون و لم يستطـع تسديدها رغم كل محاولاتـه

فانتهى بالاستسلام و الهرب من المنـزل تاركا المسؤولية لزوجته

هي الأخرى حاولت تسديدها بكل الطرق .. لكنها توفيـت قبـل بضعة أشهـر في حادث عمـل ..

و لم تبق سوى الابنتيـن ..

الكثير من ديون والدهما كانت تعود لعصابـة معينـة .. و كانت المبالغ ضخمة جدا ..

اضطرت الأخت الكبرى للجوء إلى طرق سيئة من أجل جمع المال

حتى أنها تظاهرت بأنها فتى لتسهيل الأمر على نفسهـا ..

المشكلـة الكبرى هي أن العصابة حددت موعدا نهائيـا من أجل تسليم المبلغ كاملا

و ذلك الموعد هو " اليــوم " !

أخذوا الأخت الصغرى كرهينـة و هددوا أختها الكبرى بشتـى الأمور الفظيعـة ..


- [ ترتجف ] رجاء ! ساعدنـي !!

كيـن : ... [ بعد لحظـة صمت ] حسنـا !

أخذت البنت تجهـش بالبكاء و هي لا تصدق ما سمعته و لا تدري حتى إن كان جادا أو يمزح فحسب

كيـن [ نظرة جادة ] : إذن .. أين المكـان بالضبط يا هذه ؟

حدقـت به للحظـات قبـل أن تتخذ قرارهـا

- [ تمسح دموعهـا ] اسمي " جوري " ...

و المكان هو .. الشارع الثامن في ناكانـو .. في مخبر التحاليل الطبيـة ..

كيـن : ناكانـو هاه [ ابتسامة ماكرة ] حتما تابع لليسنيـس !!

حسنا .. توقعت أن يكون للأمر علاقة بإحدى العصابات الأخرى لذلك وافقت على ذلك

لكن .. من كان يتوقع أن أكون محظوظا كفايـة لتكون ليسنيس !
[ يشد قبضتـه ]

.
.

[ الفصل التـاسع و العشـرون - النهايــــة ]






[ شيــزو ]

العمـر : 23

الإسم في المنتدى : @وعامووَ

رابط العضويـة : هنــآ



[ جـوري ]

العمـر : 17

الإسم في المنتدى : @جُوري

رابط العضويـة : هنــآ








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com

Holmes Apprentice

إشراف دردشة
avatar

عدد المساهمات : 3734
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 217
الكريستالات : 4
التقييم : 2766
العمر : 22
البلد : الأردن
تاريخ التسجيل : 04/08/2013
أخطط
02
الأوسمة:
 


#32مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~   10/3/2018, 17:08






الموضوع الرسمي للفصل 30 [ هنــآ ]



[ حـرب شوارع - الفصـل 30 ] : اقتل اقتل اقتل .. أنت فريستي الجديدة !

.
.


[ طوكيـو - مقر إكس بلو المؤقت ]

كانت جوري ترتجف من الخوف منذ اللحظة التي دخلت فيها مقرّ

إحدى العصابات المخيفة .. لم تتخيل أن يوافق كين على مساعدتها ..

إلا أنّها كانت مستعدةً لفعل أي شيءٍ مقابل إنقاذ أختها الصغرى ..

أخذت تنظر يمنةً ويسرة بارتياب .. ظهر أمامها ظلُّ شابٍ فجأة ..

جوري [ بتوتر ] : ح-حسنًا .. اسمي جوري ! أحتاج المساعدة !

نظر فان إليها .. [ تثاءب ] ..

فان : أوي كين .. هل أتيت لنا بمصيبة جديدة ؟  

كين : نستطيع استغلالها يا فان .. سنشعل الحرب من جديد .. 

فان : ...  

تينما : كين ! نحن لسنا مستعدين بالفعل لحرب جديدة بعد خسارتنا السابقة 

سيتم نسفنا عن بكرة أبينا هذه المرة ..

كين : ولكن ذلك الأحمق الجديد هاناي معنا ..

هاناي : أنا أقدم منك -_- 

كين : لدينا ورقة رابحة !

هاناي : نعم , أنا ورقتكم الراب-

كين : لم أقصدك أيها الأحمق .. إنّهم لا يعلمون أن رين يعمل لصالحنا 

[ تفاجأ رين من كلام كين ]

رين : هاه ؟ أنا ؟  

كين : فرصتك لإثبات نفسك .. أنت عميل سري بعد كل ذلك 

وعلاقتنا بك هي علاقة منفعةٍ متبادلة .. ونحتاج إلى استغلالك في الفترة الحالية ..

فان : إنه على حق ..

جوري : أ-أنا حقا آسفة ..

تينما : لا لا عليك آنسة جوري .. ولكن , هل أنتِ فتاة حقا ..

جوري : -_- نعم 

كين : إنها تقاتل كالحيوانات ..

[ الجميع مصدوم من كلام كين ] 

[ لحظة صمت ورياح صحراوية في المكان ]


جوري : يوووش , كيف سنفعلها ؟


[ ضمدت جوري يدها المجروحة بالضماد الذي أعطاها إياه تينما ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيو - ناكانو ]

[ الثامنة ليلًا ]


كاشيما [ ضحكة ساخرة ] : انتهى بنا الأمر في ناكانو ..

شيزو : يوووش , ماذا سنفعل الآن ؟

الجميع : لماذا نحن هنا من الأساس ؟ لم تكن هذه وجهتنا !

شيزو : حدسي القبطاني يخبرني بأنّ شيئًا ما سيحدث هنا ..

كاشيما : ولكن شي- أقصد أيها القبطان شيزو .. هذا غير منطقي البتة !

شيزو : لا تهتموا كثيرًا .. عيشوا حياتكم فما نحن إلا مجرد رحالة نتجول في الأرض الواسعة ..

نحن ملوك البحر وغزاة الطريق .. نحن رجال الموقف .. وأسياد المغامرة ..

أنا لوفي قبعة الق-

[ ضربه أحدهم على رأسه ]

كانو : توقف أيها الأحمق .. أرأيت إلى أين وصلنا بسببك !

[ لم يستغرب أحد فقد اعتادوا على شخصية كانو الغاضبة دومًا ]

شيزو : حسنًا .. دعونا نبحث عن مقر مناسب لنا في هذا الحي مؤقتًا !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيو - مقر ليسنيس ]

لمدا 1 : إذن ، ما زال توني يراقبه ؟ 

نير : نعم .. ولكن هذا سيجعلنا نتورط مع الياكوزا .. 

[ قام دايموند عن كرسيه ]

[ جهز مسدسا ووضعه في جيبه ]

لمدا 1 : سأتخلص منه يا نير .. 

نير : تأنى قليلا يا لمدا 1 ، فنحن ما زلنا في حاجة إليه .. إنه يريد الانتقام من ميا لأنه قتل فريسته ..

لطالما كان توني من هذا النوع من القتلة .. ولكننا لن نكون قادرين على ردعه بسهولة .. لذلك .. 

سأكلفك بهذا الأمر .. على أن تحافظ لي على حياته ..

لمدا 1 [ ابتسامة خبيثة ] : حاضر ..

[ يخرج من الباب ويغلقه ] 

[ يتمشى في الممر ويتمتم كأنه يتحدث مع نفسه ]


[ يقاطعه جي ]

لمدا 2 : يووه دايموند ! 

لمدا 1 : ماذا تريد ؟ 

لمدا 2 : لا شيء .. ولكن أخبارا وصلتني عن وجود حفنة من المزعجين

قدمت إلى ناكانو اليوم .. يبدو أنهم يخططون لبناء عصابة في تلك الشوارع ..

لمدا 1 : ماذا تريد أن تفعل بهم ؟ 

لمدا 2 : إبادتهم !

لمدا 1 [ يبتسم ] : افعل ما يحلو لك ! 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيو - في أحد الشوارع القديمة ]

يوشي : هكذا إذن ؟ ذلك الشيزو قد عاد .. 

ميا : يبدو أنه شكل عصابته الخاصة .. تدعى إكس بلو ري .. 

يوشي : أذكر أنني قرأت بعض سجلات الشرطة التي ذكرت أنهم اشتبهوا بأن


تلك العصابة هي جزء من عصابة فان .. ولكن ذلك لم يكن صحيحا .. 

ميا : الأمر أن شيزو هو الشخص الوحيد في اكس بلو ري الذي كان تابعا لفان


.. أما البقية فهم محض أعضاء جدد .. 

يوشي : أظن أن علينا مساعدتهم لكسب مودة فان ..


حتى أن شيزو هو أحد رفاقك القدماء ، أليس كذلك ؟ 

ميا [ بنظرة غاضبة ] : تشيه ..

يوشي : حسنًا , سأغادر أنا الآن .. لدينا اجتماع عند الثالثة فجرًا .. لا تتأخر !

ميا : حسنًا ..

[ اختفى يوشي في الظلام ] ..

بقي ميا وحده يفكر ..


[ لمحة من الماضي - البداية ]

- ماذا تقول ؟ تم القبض على فان ؟ كيف لهذا أن يحدث ؟


- لا أدري ما الذي يفكر فيه فان .. ولكنّه ضحى بنفسه من أجل أن تبقى عصابته !

لا يمكن للأشياء أن تأتي بسهولة .. وكما لا شيء يأتي بسهولة في هذا العالم .. لم تكن سيادة هذه 

الشوارع من قِبَلِنا سهلة أبدًا .. عانينا الكثير معًا .. تم ضربنا عدة مرات .. ولكننا عدنا لنقف في كل مرة ..


حاول الكثيرون خداعنا .. ولكننا وقفنا في وجههم .. اجتمعنا أولًا وأخيرًا من أجل إكس بلو .. 

وعندما لم يعد هنالك إكس بلو .. تفرقنا .. فمنّا من حفظ عهده .. ومنّا من انسحب .. 

اسمي ميا .. لم أكن معروفًا جدًا بين أعضاء العصابة .. كنت جزءًا من الثلاثي الخطير ..


شيزو .. و هاناي .. و أنا ..~ 

كان فان يستشيرنا في كل شيء .. إلا أنه كان يخفي وجودنا عن الكثيرين .. 

لأنّنا كنا السلاح السري .. بدأت العصابة بقوانين عشوائية تم وضعها بسبب مواقف مررنا بها ..

انضم إلينا أعضاء جدد كثر قبل أن يُقبض على فان .. لكن كل شيء انتهى بمجرد دخول فان السجن ..

أذكر أنّني غادرتُ المقر دون أن أقول كلمةً واحدة عندما سمعت ذلك الخبر .. حاول أحدهم منعي 

فتلقى مني صفعة .. لقد تم استغلالي دائمًا كقناصٍ ماهر .. ووسيط مهم لهم في الحصول على الأسلحة 

التي يحتاجونها .. ولكنّ فان باعنا جميعًا بسهولة .. لقد اتخذ قراره بنفسه ! ولم يرقب قولنا ! 

يظنّ نفسه قد حمانا بذلك القرار .. هو لم يحمنا قط , بل ساهم في إضعافنا وجعلنا عصابة متفرقة مشتتة ..

كالكلاب الضالة .. نعم .. هكذا كنّا من بعد فان ! 

عدتُ إلى الأرياف بعدها .. كان والدي على فراش المرض .. قضيت معهم وقتًا قصيرًا ..

ولكنّهم تبرؤوا مني .. بسبب بعض الخلافات العائلية .. رحلت عنهم دون أن أودع والدي المريض حتى ..

لا أعتقد بأنه ما زال على قيد الحياة .. ولكنّني تمنيت لو أنّ الأرض انشقت وابتلعتني قبل مغادرتي .. 

قررت الانضمام للياكوزا .. فهي السلطة الأقوى في اليابان .. كان ذلك في الفترة التي بدأت فيها ليسنيس 

تستعيد نفوذها .. وبدأت عصابات جديدة تظهر من العدم .. كان أعضاء الياكوزا على دراية مسبقةٍ بأنني 

أعرف فان .. ولكنهم تعاونوا معي لسبب ما زلت أجهله .. لا , لقد كنت أجهله .. ولكنني الآن على معرفة 

بأنّ يوشي يحاول مساعدة فان في كل شيء .. في كل كل شيء ! 

[ لمحة من الماضي - النهاية ]

أسند ميا نفسه إلى الحائط المهترئ .. ثم قرر المغادرة .. 

يتميز ميا بالهدوء والذكاء البارد الذي لا يؤذي أحدًا في العادة ..


إلا إن كان الأمر مرتبطًا ببندقيته ..

واصل ميا المسير بهدوء .. لكنّ المفاجأة كانت ظهور توني من خلفه ..


أمسك توني برقبة ميا بشدة ..

توني ( لمدا 0 ) : اقتل اقتل اقتل اقتل اقتل .. أنت فريستي الجديدة 

[ يحاول ميا أن يتمسك بأنفاسه ]

[ يشد توني بكل قوته ] ..

[ ارتخى جسد ميا فجأة ] ..

توني : لقد مات .. [ يخرج لسانه ]

[ يترك جسد ميا ] ..

[ ينسحب توني من المكان ]


فيجد أمامه دايموند ..

دايموند : هوووو ! أنت مذهل بالفعل يا توني .. 

لكنّنا لا نريد أن نتحدى الياكوزا .. [ أطلق طلقة من مسدسه على رأس توني ]

تقدم ليتفقد جثة توني ..

دايموند : لا شيء مهم ..

نظر إلى جسد ميا ..

دايموند : نحن لا ننوي إغضابكم .. ولكنّك اعترضت طريق ذلك الشقي عندما قتلت فريسته ..

عمومًا .. [ يمسك مسدسه مجددًا ويوجه فوهته نحو رأس ميا ] ..

يوشي : لم تتغير أبدًا يا دايموند .. كيف عرفت أن ميا ما زال على قيد الحياة ؟ 

[ انتصب ميا واقفًا ] ..

دايموند : كنت سأقوم بالشيء ذاته .. [ ابتسامة ساخرة ] .. التظاهر بالموت .. 


هي الوسيلة الأفضل لتجنب الموت ! 

يوشي : لا يسعني القول سوى أنكم في خطر ..


يفضل أن تخبر زعيمكم بأنه قد حان الوقت لفض ليسنيس ..

لقد تجاوزتم حدكم بالفعل ! ألا تستطيعون ضبط أحد اللمدا ؟ 

دايموند : [ يصمت قليلًا ] .. [ يجمع بعض الكلمات ] ..

يوشي : تكلم , دايموند !

دايموند : نحن سنخضع لكم ..

يوشي : هذا جيد .. أبلغ زعيمك بأن يؤكد ما قلته لجميع أعضائكم .. 

دايموند [ مستاء ] : حاضر .. 

يوشي : تصرف حيال جثة هذا الأحمق .. 

دايموند : حاضر .. 

ذهب يوشي ورافقه ميا ..

[ في الطريق ]

ميا : لماذا عدت ؟ 

يوشي : لأنك كنت ستموت لو واجهته بمفردك .. ذلك الشخص خبيث للغاية 

لا يمكن لأحد ولا حتى أنا أن يتوقع ما يفعله .. في الحقيقة .. لقد كان يراقب الشخص الذي 

كان يحاول قتلك والابتسامة تعلو وجهه ..

ميا [ مصدوم ] : هل تعني أنّ الياكوزا ما زالت لن تغفر لمافيا ليسنيس ؟ 

يوشي [ ابتسامة خبيثة ] : بالطبع .. ستحطم الياكوزا رأس ليسنيس ! 

[ ينظر دايموند إلى الجثة ] ..

دايموند : لقد كان يخدعني .. سيهاجمون ليسنيس على حين غفلة .. ماه .. لقد مللت من ليسنيس أصلًا ..

حان الوقت ليتغير كل شيء ..
[ يبتسم ] ..


.
.

[ الفصل الثـلآثـون - النهايــــة ]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Holmes Apprentice

إشراف دردشة
avatar

عدد المساهمات : 3734
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 217
الكريستالات : 4
التقييم : 2766
العمر : 22
البلد : الأردن
تاريخ التسجيل : 04/08/2013
أخطط
02
الأوسمة:
 


#33مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~   14/4/2018, 17:18






الموضوع الرسمي للفصل 31 [ هنــآ ]



[ حـرب شوارع - الفصـل 31 ] : بين الجثث .. حقيقة الخديعة !

.
.


[ طوكيو ] 

[ منتصف الليل ]


رين [ محبط ] : لماذا انتهى الأمر بذهابنا وحدنا ؟

كين : لا تقلق , لن تتعرض للخطر , فما زلنا في حاجة إليك !

جوري : إنه ذلك المبنى هناك .. ولكن أخفضا رأسيكما حتى لا 

تلتقطكما أضواء الكشافات .. 

كين : إذن أنتِ متأكدة من أننا سنعثر على أختك هناك ؟ 

جوري : أجل ! 

كين : حسنًا , هل لديكم أدنى فكرة عن كيف سنقتحم المكان ؟

رين : نحن لن نقتحم .. نحن سنتسلل .. 

كين [ حانق ] : هل جئت من البرية لتأخذ الأولية ؟   

إنهم مجرد مجموعة تافهة لا علاقة لهم بفرقة اللمدا ..  

رين : نحن لسنا متأكدين من هذه المعلومة بعد ..

عدا عن أننا اثنان فقط .. لن ندع جوري تتدخل في القتال 

لأن ذلك سيجعل لهم اليد العليا وقد يقتلون أختها .. وهكذا لن ننجز شيئًا ..

لا تقلق .. أنا لن أخون إكس بلو !

[ نظر كين إلى رين للحظة ]

كين : إن احتدم القتال .. خذ جوري واهرب ..

[ ابتسم رين ] ..


رين : عُلم !   

يقع مركز التحاليل الخاص بليسنيس في منطقة شبه نائية 

إنه المركز المختص في الحقيقة بعملية تخزين الأعضاء 

وهذا المركز كان من ضمن المناطق التي تخضع لسلطة لمدا 4 الذي 

انتهى وجوده سابقًا .. المنطقة وعرة ومليئة بالأماكن الجيدة للاختباء .. 

ولكن المركز عليه حراسة مشددة على الرغم من عدم وجود أحد اللمدا 

في الجوار ليشرف عليه في الوقت الراهن ..


رين : لدي خطة ! 

كين & جوري : هاه ؟ 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ في داخل المبنى ]

أحد العاملين : ستصل الشاحنة بعد قليل يا سيدي ..

- آه , جهز للاستقبال , أطفئ الأجهزة الأمنية حتى يتمكنوا من الدخول .. 

العامل : عُلم !

- ضع الجثث في الثلاجة إلى حين نتفرغ لها .. 

سارا .. أختك جوري لم تحضر بعد .. ماذا علينا أن نفعل ..

[ نظر نظرة شريرة نحوها ]

ما رأيك أن نضعك أنت أيضًا في الثلاجة ؟ 

سارا [ تنظر بخوف ] : .....

نزل رجل من الشاحنة التي وصلت للتو .. وأعطى أحد العاملين في المركز 

ورقة إيصال ليقوم بالتوقيع عليها ..


العامل : تفضلوا بالدخول لقد جهزنا الثلاجة ..

أومأ الرجل ..

العامل : هاه ؟ لا أحد غيرك قد أتى ؟ 

الرجل : نعم .. 

العامل : حسنًا ..

يتميز نظام المركز بقدرته على اكتشاف الغرباء وإصدار أصوات للتنبيه ..

ويتم تسليم الجثث في العادة دون دخول أي شخص غريب إلى المركز ..

لكن الفرق اليوم كان أن التسليم سيتم في يوم عطلة المركز .. 

ولهذا , لا وجود لعدد كبير من العمال فيه باستثناء مديره وعدد قليل من المشرفين

على عمليات فصل الأعضاء وتجهيز الجثث للبيع ..


ولهذا , اضطروا لإطفاء أجهزة الحراسة حتى يسمحوا لقائد الشاحنة بمساعدتهم

على نقل الجثث .. 

بدأ الاثنان بإنزال الصناديق من الشاحنة ..


وأوصلوا الصناديق إلى غرفة الثلاجات وهناك استلمها آخرون .. 

خرج سائق الشاحنة بعد أن أنهى مهمته وانسحب من المكان ..


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ في تلك الأثناء ]

شيزو : أوي كانو .. انظر إلى ذلك المركز .. إنه تابع لليسنيس .. 

ولكنني لا أمانع في جعله تابعًا لنا .. انظر , تلك الشاحنة أتت منه ! 

مرّت الشاحنة بالقرب من شيزو وكانو اللذين كانا يتمشيان في المنطقة .. 

نظر سائق الشاحنة إليهما .. وتابع المسير ..


[ ابتسم شيزو ابتسامة خبيثة ] ..

كانو : ماذا هنالك أيها الأحمق ؟

شيزو : أنا القبطان .. ولست الأحمق ..   

ألا ترى يا كانو أن سائق هذه الشاحنة يرتدي ملابس مشابهة لملابس الرجل الذي 

وجدناه ملقى على حافة الطريق قبل قدومنا إلى هنا ؟ 

كانو : بالتفكير في الموضوع .. كان هنالك رجلان ملقيان 

وأحدهما كان عاريًا من ملابسه .. وكان هنالك شخص ميت معهما .. 

لا أدري ما الذي حدث ولكن ..  مهلًا .. [ مصدوم ]

لا تقل لي ! 

شيزو : إنها عملية سطو على المركز .. لكن هذا المركز 

كان من إملاكي بالفعل ! لن أسمح لأحد بأن يخطفه مني .. ! 

اتصل بالرجال .. على الأرجح هم قريبون من هذه المنطقة ..

نحتاج الدعم وإلا خسرنا المركز ! 

[ لمحة من الماضي - البداية ]

رين : لدي خطة ! 

كين & جوري : هاه ؟ 

رين : انظر إلى تلك الشاحنة المتوقفة هناك .. لقد نزل صاحبها للتو منها ..

كين : كيف ستستغلها ؟ 

رين : إنه مركز تحاليل .. أو من المفترض أن يكون كذلك 

لكننا نعلم مسبقًا أنه مركز مختص بعمليات تهريب الأعضاء ..

من المؤكد أن هذه الشاحنة قادمة نحوه .. فهو يقع في نهاية الطريق ..

 والطريق بعده لا تؤدي إلى مكان مهم آخر .. جوري .. ابقي هنا .. 

كين دعنا نتفقد تلك الشاحنة .. 

ذهب كل من رين وكين باتجاه الشاحنة بالفعل .. 

كان أحد الموظفين نائمًا في الداخل .. والآخر يقضي حاجته بالقرب من إحدى الأشجار .. 

أخذ رين المفاتح وفتح الصندوق ليجد صناديقًا موضوعة فوق بعضها .. 

فتح أحدها ليجد أنها تحتوي على جثث .. تفحص رين إحدى الجثث ..

رين : كين .. إنها جثث أعضائنا الذين قتلتهم ليسنيس مسبقًا .. 

انظر , أنا أعرف هذا الرجل جيدًا .. 

اعتلى الغضب وجه كين واتجه مباشرةً نحو الرجل الذي كان يقضل حاجته ..

ضربه على رأسه فأفقده الوعي .. قام رين في هذه الأثناء بسحب الرجل 

النائم بجانب مقعد السائق من شعره .. فأيقظه ..


الرجل : م-ماذا هنالك ؟ من أنت ؟

رين : ساحر مدينة الضباب !   

[ لكمه على وجهه فأفقده الوعي ] .. ونزع عنه ملابسه .. 

رين : كين , سيقود أحدنا السيارة .. وسيختبئ الآخر في أحد 

الصناديق مكان إحدى الجثث .. 

[ كان كين ينظر بتعجب إلى رين ]


كين : هذا الفتى في مستوى آخر بالفعل !

[ لمحة من الماضي - النهاية ]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ في داخل المركز ] 

[ غرفة الثلاجات ]


كانت الصناديق موضوعة في الغرفة , لم يمسها أحد بعد 

فقد كان الجميع مشغولون في الوقت الراهن .. 

فُتح أحد الصناديق ونظر أحدهم من خلاله نحو الخارج ..


رين : المكان آمن ..

[ خرج من الصندوق ] ..

رين : على الأرجح أنهم أعادوا تشغيل أجهزة الأمان الآن .. وهذا يعني 

أن خروجي من هذه الغرفة سيكشف أمري ..


[ سمع بعض الأصوات فعاد مباشرة إلى الصندوق ] 

كانت تلك الأصوات تشمل صوت صراخ الفتاة سارا 

أخت جوري .. وضحكات مدير المركز الشريرة .. 

[ كان رين يختلس النظر من الصندوق ] 

رين : هذا يسهل مهمتي أكثر .. كون أجهزة الإنذار لن تعمل في هذه الغرفة 

بالتأكيد لن تعمل .. فلو كانت تعمل لبقيت تصدر تنبيها بسبب وجود جثث 

لأشخاص غريبين في هذه الغرفة ..


[ ألقى الدير سارا نحو أحد العاملين ]

المدير : لم تحضر أختها .. يمكنكم فعل ما يحلو لكم .. 

[ وضع أحد العاملين قماشة مغطاة بمادة مخدرة على وجه سارا فأفقدها الوعي ] 

خرج المدير من الغرفة ..


أحد العاملين : ماذا ستفعل الآن ؟

العامل الآخر : لنضعها في الثلاجة .. ستموت من البرودة ..

كانت صناديق الجثث موجودة بالقرب من الثلاجات .. أي أن الثلاجات 

موجودة خلف الصناديق .. ما إن تقدم الرجل لفتح الثلاجة لوضع سارا فيها 

حتى أتته صعقة بمسدس كهربائي من الخلف أفقدته الوعي ..


وضع رين قنبلة في الغرفة .. وحمل سارا ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أحد العاملين : سيدي المدير !

لقد وصلتنا رسالة تفيد بأن الشاحنة ستعود لتسليم جثة 

لم نستلمها .. يبدو أن أحدا لم يحمل الصندوق الأخير 

من الشاحنة .. ما جعل السائق يغضب بشدة وسيعود حالًا لنأخذه منه ..

المدير [ يشرب ] : حسنًا حسنًا .. استلم الصندوق منه ..

تبًا لكم .. أنتم حثالة ! [ في حالة سكر ]

أطفأ العامل أجهزة الإنذار مجددًا .. 

[ نظر رين إلى ساعته ] ..

رين : حان الوقت ! [ كان قد اتفق على موعد لعودة الشاحنة مع كين ]

اختبأ مع سارا وراء إحدى الأجهزة الموجودة في المكان .. 

في تلك الأثناء دخل كين ووضع الصندوق الأخير - الذي كان يحتوي على جثة 

الرجل الذي تركاه مسبقًا بالقرب من السائقين الأصليين للشاحنة - ..


كين [ يتظاهر بالغضب ] : ما هذا الإهمال , لماذا تركتم لي هذا الصندوق ! 

ماذا لو أوقفتني دورية شرطة في الطريقة ! 

العامل : آسفون آسفون ..

كين : آه يبدو أنكم قد انتهيتم من تفريغ هذه الصناديق .. 

العامل : نعم , ولكن أحدها كان فارغًا .. 

كين : نعم , أنتم حمقى عليكم أن تنتبهوا ماذا تحملون -_- 

يبدو أنك استسهلت حمل الصندوق الفارغ فلم تنتبه لمحتواه وتركت 

لي الصندوق المليء في الشاحنة .. يا للغباء ! 

الآن ساعدني على نقل الصناديق الفارغة إلى الشاحنة 

سأخلصكم منها .. 

العامل : آآه شكرا لك ! 

[ حمل العامل أحد الصناديق وذهب إلى الشاحنة ]

في تلك الأثناء خرج رين وهو يحمل سارة من مخبئه ووضعها في أحد الصناديق

 واختبأ في الصندوق الآخر .. 

عاد العامل ..


العامل : آه أنت لم تحمل شيئًا بعد !

كين : كنت أرتاح .. لا تقلق سأنقل أنا الصندوقين المتبقيين .. 

[ بالفعل , شعر العامل بالراحة النفسية وانسحب من المكان ]

وقام كين بنقل الصندوقين إلى الشاحنة .. 

وهكذا أصبح رين وسارا خارجًا ..


لكن المفاجأة كانت أن العامل قد عثر على زميله في

 إحدى الثلاجات بعد أن رن هاتفه ..

صرخ العامل مناديًا المدير .. 

وفي تلك الأثناء ركب كين السيارة فورًا ..


ولكن المفاجأة كانت حضور لمدا 2 المفاجئ والذي كان قد جلب جوري معه ..

كين [ مصدوم ] : ...

لمدا 2 : يوووه ! كين ! [ نظرة خبيثة ]

نزل كين من الشاحنة ..

لمدا 2 : خطة جيدة لإبعاد الشبهات عن هذا الفتى .. 

[ كان رين قادرًا على سماع ما يحدث في الخارج ]

رين : يا إلهي ..! كيف ؟

لمدا 2 : لم يعترف هذا الفتى الظريف بالحقيقة .. 

حقيقة انكم ثلاثة أشخاص ولستم اثنين .. أين شريكك ؟ 

كين : أنا وحدي هنا ..

لمدا 2 : كانت هنالك آثار أقدام لشخص ثالث في المكان الذي عثرت عليه

على هذا الفتى مختبئًا خلف الصخور .. 

[ لمدا 2 يعامل جوري على أنها فتى ] ..

في تلك الأثناء فتح رين صندوق الشاحنة وخرج منها واختبأ في مكان قريب .. 

موجهًا السكين إلى رقبه جوري .. اقترب لمدا 2 من الشاحنة وفتح صندوقها ليبحث 

عن الشخص الثالث .. لكن المفاجأة كانت هجوم رين المفاجئ عليه من الخلف ..

والمفاجأة الأكبر كانت أن لمدا 2 قد ترك جوري وتفادى هجوم رين بسرعة كبيرة ..


هجم رين مجددًا واشتبك مع لمدا 2 .. 

رين : كين ! خذهما واهرب حالًا ! 

كين : ...

رين : أيها الأحمق لا تخرب خطتنا ! 

ركب كل من كين وجوري الشاحنة وتحركا .. 

بقي رين وحده في مواجهة لمدا 2 ..


لمدا 2 [ مشتبك بالأيدي مع رين ] : هل أنت مستجد ؟

[ بقي رين صامتًا ] ..

لمدا 2 : لا , أنت من الأشخاص الذين كانوا يمطرون علينا 

بالمفاجآت في الحرب الأخيرة ! ظننتك تعمل لصالح غراي مافيا ! 

لم أتوقع أن تمتلك إكس بلو شخصًا بذكائك .. هل أنت صاحب تلك الخطة الخبيثة ؟ 

[ رين صامت ]

[ دفعه لمدا 2 بقوة إلى الخلف ] 

[ رين يسعل ]


لمدا 2 : لا تبدو لي ضعيفًا .. ولكنه ليحزنني أن تموت هنا ..

لكن الحياة ليست سهلة في النهاية ! 

[ في اللحظة التي هجم فيها لمدا 2 على رين سمع كلهما صوت صراخ قادم نحوهما ] 

كان أولئك رجال إكس بلو ري يركضون نحو المركز ..

لكن المفاجأة التي أوقفت الجميع مذهولًا ,, هي انفجار القنبلة التي وضعها رين مسبقًا في الداخل .. 

هاجم الرجال جميعهم لمدا 2 .. وأخذوا رين وصعدوا إلى الشاحنة التي كان يقودها كين وهربوا جميعًا ..

غضب لمدا 2 واتصل برجاله ليقطعوا طريق الشاحنة .. 

ما رآه رين عندما صعد إلى الشاحنة كان مجموعة من الرجال وفي المنتصف كانت جوري وسارا تبكيان

شيزو : يووه رين ! أنا أدعى شيزو .. زعيم الإكس بلو ري !   

رين : إكس بلو ري ؟ 

شيزو : أجل , وجدنا ذلك المعتوه كين وأوقفنا الشاحنة عندما كان هاربًا مع الفتاتين .. 

الحقيقة هي أننا كنا نريد الاستيلاء على الشاحنة وخطفه [ يضحك ]

لكننا عندما ذكرنا اسم الإكس بلو رين .. غضب كين وضربني على رأسي 

لم أكن أعلم أنه من أتباع فان بعد كل شيء xD 

رين : هاه ؟ [ مصدوم ] ..

شيزو : هيي كين , ادخل من هذه الطريق الوعرة مؤقتا .. لا أعتقد أن 

لمدا 2 سيترك الأمر هكذا , من المؤكد أنه اتصل برفاقه ليقطعوا طريقنا .. 

[ انتهت تلك الليلة بنجاح عملية انقاذ شقيقة جوري وعودة شيزو ورجاله إلى مقر إكس بلو ..

حيث التقوا هنالك بفان الذي بقي صامتًا وقرر تأجيل النقاش حتى اليوم التالي ]


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ الرابعة صباحًا - منزل فان ]

في شقة مهترئة .. يعيش فان مع أخته إيرو .. 

تتسم إيرو بقوة الشخصية والجسد .. ولهذا ,

يشعر فان بالأمان في العادة لو تأخر عن المنزل ..

فلا أحد يعلم أين هو منزله .. وإيرو تستطيع الاتصال به 

متى ما شعرت بالخطر ..

ولكن المفاجأة كانت أن فان دخل منزله ولم يجد إيرو ! 

[ لمحة من الماضي - البداية ]

قبل حوالي ساعتين .. اقتحم مجموعة من الرجال المنزل ..

كانوا قد تبعوا إيرو بعدما خرجت من المدرسة دون أن تشعر 

وعرفوا أنها تعيش في هذا المنزل المهترئ وبقوا مراقبين للوضع ..

أحد هؤلاء الرجال كان يراقب المستودع - مقر إكس بلو - ليتأكد 

من أن فان لن يخرج منه .. 

[ لمحة من الماضي - النهاية ]

[ عملية خطف إيرو تمت بنجاح ] 

[ الخاطفون هم غراي مافيا ] 

[ الشخص الذي حرّك غراي مافيا للقيام بهذه العملية 

هو لمدا 1 ] !


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقر ليسنيس ]

نير يمسك دايموند من ياقة قميصه ويصرخ في وجهه

نير : أتدري ما الذي فعلته يا هذا ؟ 

دايموند [ يبتسم بخبث ] : أهكذا تشكرني لأنني كنت أحاول إنقاذ ليسنيس ؟

هل تدرك قوة الياكوزا ؟ هل أنت حقا قائدنا ؟ 

نير : ألم تقل لي بأنك لن تقتل توني ؟

دايموند : اضطررت إلى قتله حتى أثبت ولاءنا للياكوزا ! 

نير [ غاضب ] : ...

[ ترك ياقة قميص دايموند ]

دايموند : نير , أنت تعلم خطورة موقفنا الآن .. 

لقد قمت بتحريك آخر أحجاري .. ولو فشلنا ..

فعلينا أن نفض ليسنيس إلى الأبد .. 

[ نظر نير بغضب إلى دايموند ]

دايموند : بعد بحث مطول أجريته ..

اكتشفت أصول ذلك المدعو فان .. إنه ينتمي بالدم 

إلى الياكوزا .. خدعت غراي مافيا وجعلتهم يقومون بخطف أخته الصغرى

غضب فان على غراي مافيا يعني غضب الياكوزا عليهم ..

سنقوم بالقضاء على غراي مافيا بعد ذلك كإثبات آخر لولائنا للياكوزا ..

هذا آخر ما تمكنت من التفكير فيه ! لا تلمني على كل شيء 

لو أنك قائد ناجح , لما وصلنا إلى هذه المرحلة !

نير : ألست تعرف مسبقًا أن خطتك هذه ستنتهي بفض ليسنيس ؟

[ يكتفي دايموند بالابتسام ] ..

نير : أنت فعلًا تسير وفقًا لما تمليه عليك شهوة القتال ! 

كيف جعلتهم يختطفون أخت فان ؟ 

دايموند [ بخبث ] : بعد تحقيقاتي بما حدث في الحرب الأخيرة بيننا 

وبين إكس بلو .. اكتشفت أمرًا خطيرًا .. وهو أن أحد المستجدين في إكس

بلو قد التقى ب " لاف " أو المدعو ب " عبقري غرافي مافيا " ..

ذلك المستجد كان يدعى رين .. وهو الشقيق التوأم للاف ..

عاش كلاهما منفصلًا بعد حادثة اختطاف في أثناء رحلة سياحية قامت بها العائلة 

رين هو عميل إنجليزي الآن قدم للقبض على شقيقه .. ولكنني أعتقد 

أن فان لم يعرف بهذه الحقيقة بعد .. 

كل ما كان علي فعله هو إرسال بعض المعلومات إلى أحد الأعضاء 

ذوي الرتبة القليلة في غراي مافيا حتى يتمكن من استغلالها لرفع منصبه في العصابة ..

نير : ... أنت بالفعل كارثة على البشرية ! 

.
.

[ الفصل الواحد و الثـلآثـون - النهايــــة ]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة
عدد المساهمات : 145007
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1211
الكريستالات : 50
التقييم : 23043
العمر : 25
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
23
الأوسمـة:
 


#34مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~   28/4/2018, 18:06






الموضوع الرسمي للفصل 32 [ هنــآ ]



[ حـرب شوارع - الفصـل 32 ] : تجـاوز الخط الأحمـر .. إعــلان الحرب ..

.
.


[ الساعـة 4 صباحـا ]

[ شقـة فان ]


فتـش فـان المنزل بقعـة بقعـة .. و لم يجد أختـه في أي مكـان ..

كـل ما وجده هو هاتفهـا المحمول الذي قام بتزويده بجهاز تتبع سابقا

لكنه لم يكن مفيدا هذه المرة إطلاقا ..

جلـس فـان على الأريكـة و غرق في التفكيـر للحظـات

هو يعلـم جيدا أنه يملك الكثير من الأعداء .. و أغلبهـم يعرف عن نقطـة ضعفه الوحيدة " أختـه "

إن أراد أحدهم القضاء عليه فلا أسهـل من تهديده من خلالهـا ~

لقد كان حذرا جدا لغاية الآن .. و فعل كل شيء ليبعدهـا عن الخطـر ..

لكن بديهيـا فقد توقـع أن يحدث هـذا يوما ما ..

كل ما يتمناه حاليـا هو أن يكون هدف عدوه هو استدراجه فحسب

و بالتالي فليس من مصلحته إيذاء أخته قبل لقائه بفان

.

بينما هو يحـلل كل الإحتمالات الممكنة فقد قطع حبل تفكيـره رنين هاتف إيرو

وصلته " رسـالة " .. قام فان بفتحهـا على الفور

ليتفاجأ بكونها فارغة و تحتوي على ملف مرفق بامتداد jpg ( صورة )

فتح فـان الملف ..

[ صدمـة ]

تبـاطأ تنفسـه فجأة و هو يحـدق بهاتفـه مصدومـا مرعوبـا من هول ما رآه ..

تجمـدت الدماء في عروقـه و غارت في وجـهه حتى بان شاحـبا شديـد الامتقـاع

شعر برجفـة تمزق أحشاءه و تـزعـزع كيانـه بعـد أن دب اليـأس و السخـط إلى قلبـه ..

أخفض يده التي تحمل الهاتف و بقي يحدق بالأرض لثواني معدودة

و لا يزال يتنفس بصعوبـة تاركـا صوتـا مرتجفـا يسهل سماعـه ..

وضـع يده على وجـهه الذي تعرق بشـدة ثم رفـع شعره للأعلى و صرّ على أسنانـه بقوة


فـان [ بصوت مختنـق ] : ... إيرو ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ منـزل روز ]

استيقـظت روز مفزوعـة فجأة و قامت من فراشهـا و هي تتعرق بشـدة ..

روز : ...

أخذت هاتفهـا بسرعـة و أرسلت منه رسالة إلى 3 أرقام من قائمة اتصالهـا

بعـد ثواني معدودة أتتها رسالـة من سايكو تقول " أنا بخير .. لماذا ؟ ماذا هناك ؟ "

ردت عليه بـ " لا شيء "

و بعد بضعـة دقائـق وصلها رد من رين يقول " ؟؟؟ إنها الرابعة صباحا !!! "

انتظرت روز لساعـة من الزمـن .. لكن لم يردهـا أي شيء من إيـرو

فان انتبـه للرسالة لكنه تجاهلها تماما على ما يبـدو ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - فنـدق حديث في ضواحي كوتـو ]

يجلس لاف على أحد الكراسي مقابلا النافـذة و يسند ذراعه على قدمه اليمنى التي وضعها على الكرسي أيضا

لاف : هكـذا إذن .. أتيت من أجلي هاه ؟ [ إبتسامة شريرة ]

[ لمحة من الماضـي - البدايـة ]

[ في قبـو الفندق ]

يدخل لاف متثائبـا ..

لاف [ منزعج ] : إذن لماذا ناديتني ؟

[ يتوقف متفاجئـا ] ... هاه ؟

لمح فتاة مغمى عليها .. مربوطـة إلى كرسي و فمها مغلق بشريط لاصق

يومـي [ تزيل نظاراتها الشمسيـة ] : لدي أخبـار مثيرة للاهتمام ~

لاف : ...

هذه الفتاة .. أعتقد أنني رأيتها في مكان ما من قبل .. [ بعد لحظة صمت ] .. هيــه [ ابتسامة ساخـرة ]

يومـي [ ابتسامة ساخـرة ] : يبدو أنك اكتشفت من تكون بالفعل ~

لاف : و ؟ ما هي الأخبار المثيرة للاهتمام ؟

يومـي [ تغمض عينيها ] : شقيقك التوأم ..

يتفاجـأ لاف و يقطب حاجبيـه ..

يومي : لقد عرفت سبب قدومـه إلى هنـا .. [ نظرة جادة ] هو يسعى للقبض عليك

أو بالأحرى " علينـا " !

لاف : ... و كيف عرفتِ ذلك ؟

يومي : أعتقد أن هذا لا يهم كثيرا .. الأهم هو أنه على الأرجح يعرف سبب هجرتنا من انجلتـرا ..

و امتناعنـا عن العودة إليها ..

و ربما اكتشف حتى " ذلك الشيء "

أخفض لاف رأسه حتى غطى شعره عيناه و بقي سارح الذهـن للحظـات

ثم استعاد هـدوءه و تمالك نفسه ليرفـع رأسه مجددا و يحملق بيومي بنظرات خاليــة من التعابيـر


لاف : و هذه الفتاة .. ؟ هل اختطفتها من أجل استدراجه ؟

يومي [ ضحكة خافتـة ] : أعتقد أننا نستطيع استغلالها لضرب عصفوريـن بحجر واحد

فهي شقيقـة زعيم إكس بلو أيضا ~

لاف [ ابتسامـة شريـرة ] : حسنا .. لِم لا .. لنستدعي بعضا من رجالنا و لنبدأ العرض ~

[ لمحة من الماضـي - النهايـة ]

يدخـل سمايـل إلى الغرفـة دون أن يطـرق

يلتفت لاف إليه منزعجـا ثم يتنهـد و يتجاهله


سمايل : أوي .. ما الذي تخططان له أنت و يومـي ؟

و هل تعرف الزعيمـة بالأمر ؟

لاف : ... [ ابتسامة ساخرة ] حتى لو عرفت فهي لا تعارض أي شيء أقوم به ~

سمايل [ منزعـج ] : لأكون صريحـا فأنا لا أوافق أبدا على ما فعلته !

لاف : و ماذا فعلت ؟

سمايـل : ... تلك الفتاة لا علاقة لها بالأمر .. و لِم راسلت شقيقها بتلك الصورة ؟

لاف [ يبتسم ] : اسمع يا أيها الأخ الكبير ~ [ نبرة غاضبة ] رأيك لا يهمني إطلاقـا !

سمايـل [ غاضـب ] : ... ! [ نظرة ساخطـة ] أيهـا الوغـد ..

لاف [ يغمض عينيه و يحك رأسه ] : على أية حال .. أنا أعرف جيدا ما أفعلـه

و كل هذا من أجل عصابتنـا في النهاية ..

يشـد سمايـل قبضتـه ثم يغادر الغرفة منزعجـا


لاف : ما هي إلا قضيـة وقت .. و أراهن أن الأمر لن يطول كثيرا ~

[ ابتسامة شريرة ] أتوق لحرب أخرى معك .. يـا رين ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ شقـة فان ]

كـان فان يجلس أرضا متكئـا على أحد الجدران

بالكاد يمكن رؤية عينيـه من بين خصلات شعـره التي كادت تغطيهـا تماما

كان يفتـح عينيـه على مصراعيهما و هو يحكـم قبضتـه بشـدة

بعـد أن بقي لفترة على تلك الحال فقد قرر أخيرا التحـرك ..

أخرج هاتفـه من جيبـه و أجرى اتصالا يائسـا بـدا كآخر حـل بالنسبـة له

لم يطـل الأمر حتى أجاب أحدهم ..


فـان [ نبرة متقطـعة ] : ميـــا .. أحتاج مساعدتك ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيــو - فيـلا فاخرة في ضواحي أوتـا ]

ميـا ينزل هاتفه بعد أن أنهى الاتصـال ..

ميـا : ...

يوشي [ يدخـن سيجارته ] : أرأيت ~ أخبرتك أنه سيتصـل ~

ميــا [ نظرات غاضبـة ] : لِم لم تخبرني بما حدث لإيـرو في وقت أبكـر ؟

يوشي [ نبرة ساخرة ] : و لِم سأفعل ذلك ؟ ما يحدث الآن يلائمنا تماما كما تعلم !

ميـا [ يمسك يوشي من ياقـة قميصـه ] : اسمع جيدا ! فـان طلب المساعدة مني أنــا .. و ليس من الياكوزا !! لذا لا تتدخـل !

يبتسم يوشي بسخريـة فيتركـه ميـا و يغادر القاعـة

يوشي : لا يزال يعتبره كصديق له بعد كل شيء هاه ..

[ يحدق بالنافـذة ] ليسنيس ألقت ببطاقتهـا الأخيرة على ما يبـدو ..

من يكتشفهـا أولا سيحظى بالنصر بكل تأكيد ..

و إذا لم يكتشفهـا أحد .. فسيكون النصر حليفا لدايموند ؟ هه


[ ضحكة خافتة ] مهما كانت النتيجـة فالياكوزا ستسيطر على كل شيء في النهاية ~

لذا لنستمتع برؤية الصغار يلعبون لوقت أطول ~


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ الساعـة 7 صباحـا ]

بقـي فان في مكانه و لم يحرك ساكنـا طوال ما تبقى من الليل

و طبعا لم يستطع النوم و هو على تلك الحال

تصلـه رسالة من ميـا ..

" كوتـو - فنـدق هيلـتون الحديث.
غراي مافيـا ..
لا أدري إن كان الأمر مخططا له أو أنه مجرد تصرف فردي من أحد الأعضاء الأقل رتبة ..
و لا أعرف وضعها الحالي و سواء أكانت على قيد الحياة أم لا ..
ألم تتلقى أي اتصال منهـم ؟
"

حدق فـان بالهاتف للحظـات و هو يركز على جملة " غراي مافيـا "


فـان : هكذا إذن ..

يقـف فـان من مكانه أخيرا و يمشي متمايـلا نحو الباب

يسند يده على الحائط و يرسل رسالة جماعيـة بعنوان " اجتماع طارئ "

بعد لحظـات تصله رسالة أخرى من ميـا ( الذي لم يتلقى ردا على رسالته الأولى )

" لا تفعـل شيئا غبيـا ! "


فـان [ نظرة حزينـة ] : فات الأوان على قول ذلك ..

هذه المرة .. لن أتردد في تلويث يدي بالدمـاء ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ الساعـة 8:30 صبـاحا ]

[ مقـر إكس بلـو ]


شيـزو [ يتثاءب ] : بالكاد نمت لمدة ساعة من الزمن .. لِم علينا أن نجتمع في هذا الوقت الباكر ؟

تينمـا : هذا ليس من عادة فان أيضا .. ربما حدث أمر طارئ

كيـن : ...

هاناي : دعكم من التذمر يا أوغـاد و دعونا نستمع لما سيقوله أولا ~

شيـزو [ منزعـج ] : يوه هاناي ! لِم تحاول اعتراضي دائما هاه ؟

هاناي : هاه ؟

شيـزو [ يشد قبضته ] : لا تقل لي أنك نسيت ما حدث في الماضي !!!

هاناي [ متسائلا ] : و ماذا حدث في الماضي .. ؟

شيـزو [ يقف غاضبـا ] : أيهـا الحقير !

تينما [ متردد ] : أ .. أوي .. اهدآ .. أذكر أنهما لم يكونا على وفاق قبل سنتين أيضا

لكن لا أملك أدنى فكرة عن السبب ..

أو بالأحرى .. هاناي أيضا يبدو أنه لا يملك أدنى فكرة ..

و شيزو يحاول افتعال شجار معه كلما التقيـا ..


رضـا [ يتدخل ] : مـ .. معذرة .. هل .. حدث شيء ما ؟

[ يحاول الابتسام و هو خائف ] كليكما كان عضوا قديما في العصابة .. أليس كذلك ؟

شيـزو يلتفت لرضـا و يحدق به للحظة فيتراجع رضـا بخطوة للخلف و هو يرتجف

كيـن : أعتقد أن عليكما حل الأمر هنا و الآن فحسب .. ابقاء الضغائن بين أعضاء العصابة ليس جيـدا ~

و يمكنكما دائمـا ترك الفصـل لقبضتيكما [ ابتسامة ماكرة ]

تينمـا : لا أعتقد أنها فكرة جيـدة .. أفضل أن نحل الأمر بالحديث ..

ياري ياري .. كين لا يزيد الطين سوى بلة ..

هاناي [ يبتسم ] : فكرة جيدة ~ رغم أنني لا أملك أدنى فكرة عن سبب كل هذه الضجة ~

شيـزو [ يفرقـع أصابعـه ] : هاهاها .. جيد جدا !!!

يتدخـل فجأة كانو - نائب إكس بلـو ري التي أسسها شيزو -

و يضرب زعيمـه على رأسه فيخفض الآخر رأسه و يمسكه و هو يتألم


شيـزو : كانوووووو !!!!!

كانو : أعتذر عن كل هذا .. هذا الغبي يشتكي طوال الوقت لأشياء تافهـة

هاناي [ يضحك ] : هاها تعجبني يا فتى ! استمر على هذا المنوال

شيزو [ غاضب ] : أوي !!!

رضا [ بنبرة مترددة ] : هـ .. هل يمكننا معرفة سبب عداوتكمـا على الأقل .. ؟

هاناي : ..

شيـزو [ نبرة جادة ] : جميعـكم لا تتذكرون هاه ..

[ يضع يده على عينيه و يتحدث بتألم ] لقـد .. لقـــد ...

تلك اللوحة التي تفننت في رسمهـا على جدار المستودع القديم للعصابة ..

و أتحفتهـا بحروف متقنـة الصنع فاتنـة التفاصيـل خلابــة المظهـر ..

و .. هذا الوغد .. [ يبدأ بالبكاء ] هذا اللعين ..

هاناي [ كأنه تذكر شيئا ما ] : آآآآآآآآآآآآآه !!!! تقصد تلك الـ " انتصار "

شيـزو [ يبعد يديه عن عينيه ] [ يصرخ ] : إذن أنت تتذكر أيهـا اللعيـن !!!

هاناي [ يكبت ضحكته ] : أجل .. نوعا ما .. بفففففت [ تفلت منه ضحكة طويلـة ]

شيـزو [ غاضب ] : أنت .. !!

هاناي [ يتحدث و هو يضحك ] : أنـا آسف .. هاهاها .. لكن حتى طفل في الابتدائيـة يمكنه كتابة كلمة " انتصار " بشكل صحيح .. [ يضحك ]

شيــزو [ غاضب أكثر ] : ...

تينما : نوعا ما .. تذكرت أيضـا ..

كين : آه ..

رضـا [ محتار ] : مـ .. ماذا ؟

تينمـا : كل ما في الأمر هو أن شيزو نسي حرفا .. فأضافه هاناي .. بحبر أسود لا يمحى ..

شيـزو [ يصرخ ] : و أفسد كل جهـدي بذلك الخط المثير للشفقــــة !!!

هاناي : آها .. ~

شيـزو [ يحدق بهاناي ] : و الآن دعنا نسوي أمورنا العالقـة !

هاناي [ بسخريـة ] : لا يمكنني تسمية هذا بالأمور العالقة .. لكن أسيفي الاعتذار بالغرض ؟

حسنا " أنا آآســـــــــــف " [ قالها بتمطيط و سخريـة ] .. هل أنت راضي الآن ؟

شيزو : ... [ بعد لحظة صمت ] بالطبـع لا !!!!!

يضربـه كانو مجددا

دخـل رين المستودع و هو يتثاءب أيضـا ..


ريـن [ يفتح فمه على مصراعيه متثائبا ] : آآخ سحقا .. و أنا الذي خططت لمقاطعة الدروس فقط من أجل النوم لوقت أطول ..

ألم يأتِ فان بعـد ؟

دخـل فـان المستودع فجـأة

و لسبب ما .. ما إن رأى ريـن نظراته حتى تذكـر على الفور رسالة روز


ريـن : هل حدث شيء ما .. ؟

واصل فـان مشيه في المستودع متجاهلا الجميع و متوجهـا نحو السبورة التي تحمل قوانين العصابـة

بقي الجميع يحدق بـه متسائـلا عما يحدث ..

توقف فـان أمام السبورة و حدق بها للحظـات ..

ثم مرر يده عليها عشوائيـا ماسحـا قوانينهـا

[ الجميـع مصدومون ]

يلتفت فـان نحو رفاقه تاركا السبورة خلفـه


فـان [ نبرة جـادة ] : غـراي مافيـا .. سنمسحهـا من الوجود اليوم !

.
.

[ الفصل الثـاني و الثـلآثـون - النهايــــة ]









[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com

Holmes Apprentice

إشراف دردشة
avatar

عدد المساهمات : 3734
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 217
الكريستالات : 4
التقييم : 2766
العمر : 22
البلد : الأردن
تاريخ التسجيل : 04/08/2013
أخطط
02
الأوسمة:
 


#35مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~   2/6/2018, 22:25






الموضوع الرسمي للفصل 33 [ هنــآ ]



[ حـرب شوارع - الفصـل 33 ] : سراب الياكوزا .. وقت الانتقام ! ..

.
.


دخـل فـان المستودع فجـأة

و لسبب ما .. ما إن رأى ريـن نظراته حتى تذكـر على الفور رسالة روز


ريـن : هل حدث شيء ما .. ؟

واصل فـان مشيه في المستودع متجاهلا الجميع و متوجهـا نحو السبورة التي تحمل قوانين العصابـة

بقي الجميع يحدق بـه متسائـلا عما يحدث ..

توقف فـان أمام السبورة و حدق بها للحظـات ..

ثم مرر يده عليها عشوائيـا ماسحـا قوانينهـا

[ الجميـع مصدومون ]

يلتفت فـان نحو رفاقه تاركا السبورة خلفـه


فـان [ نبرة جـادة ] : غـراي مافيـا .. سنمسحهـا من الوجود اليوم !

الجميع [ بدهشة ] : ماذا تقول ؟!

رين : كانت روز تمتلك دومًا حاسة سادسة .. وكانت تشعر بالخطر ..

إذا كان الأمر مرتبطًا بفان وروز معًا فهو متعلقٌ ب ... [ يصرخ ] إيرو !

نظر فان إلى رين .. أغمض عينيه ..

فان : أجل , لقد اختطفت الغراي مافيا شقيقتي ..

تينما : ولكن يا فان , كيف عرفوا من الأساس أنها شقيقتك ؟ إنّها عصابة جديدة على الشارع !

كين : لقد سحقونا و ليسنيس معًا في الحرب الماضية .. لا أستغرب أن يعرفوا

معلومة كهذه بسهولة ..

رين : لا , الأمر ليس بهذه البساطة .. [ بقي يفكر ] ..

شيزو : القبطان شيزو سيساعد فان في هذا .. والإكس بلو ري تحت أمرك أيها القائد !

كانو : يا إلهي .. إنه يبدو عاقلًا الان !

فان : المشكلة تكمن في المكان .. إنهم يحتجزونها في فندق ..

ونحن لا نعلم ما إن كانت حيةً أم لا ..

[ غضب رين لسماع ذلك ] ..

تينما : فندق إذن ؟ .. [ حكّ شعر رأسه ] ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ في الفندق ]

سمايل : أنا لن أرضَ عن هذا يا يومي ! كيف فعلتها ؟

يومي : أنت فقط تشعر بالغيرة لأنني سأحصل على ترقية بعد هذه العملية ..

وأنت ستبقى في قاعِ الغراي مافيا ..

سمايل : هذا خطير يا يومي .. نحن ما زلنا حديثين على الشارع !

ولكن بحق الله ! كيف علمتِ مكان شقيقة فان ؟

يومي [ بغرور ] : هذا لا يعنيك ..

لاف : توقفا !

اشتعل سمايل غضبًا وأمسك لاف من ياقته ..

سمايل : لا يا لاف لن أتوقف ! أنت تقودنا إلى الهاوية ..

من يدري من أين حصلت يومي على هذه المعلومات ..

لقد قمنا بالشيء ذاته حتى أشعلنا الحرب بين ليسنيس وإكس بلو سابقًا

لماذا تستبعدون أن يقوم شخصٌ ما بالأمر ذاته ؟!

لاف [ يبتسم ] : أسأت فهمي يا سمايل ..

سمايل & يومي : هاه ؟

لاف : أنا أعلم تمامًا بأن هذا فخ من نوعٍ ما ..

سمايل : ثمّ ؟ ستضحي بمقرنا من أجل أن تحقق غاياتك التي لا تعلم الزعيمة عنها ..؟

لاف : هه ..

فُتح باب القبو في تلك الأثناء ودخلت الزعيمة " لورا " منه .. ابتسمت بحزن ..

لورا : نحن لن نسقط بهذه السهولة .. لكنني لا أمانع بأن يحصل

لاف على بعض اللحظات لحل بعض المشاكل العائلية ..

والتي تسببت أنا بها منذ البداية ..

[ نظر الجميع إليها ] ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[مقر إكس بلو ]

[ على الهاتف ]

ميا : سأكون دعمًا لك يا فان .. لا تقلق !

فان : من كان يتوقع أن تتعرف علينا بعد كل تلك المدة ..

ميا : ألست الشخص الذي تجاهل إكس بلو وشرّدها سابقًا ..؟

فان : ألم أفعل ذلك من أجل مستقبلنا ؟

ميا : ...

فان : سأكون مسرورًا لو لم يعنِ ذلك أنك تتمرد على الياكوزا ..

[ أغلق الخط ] ..

شيزو : ...

هاناي : ...

فان : أتعلمان , شيزو و هاناي .. لقد كبرنا جميعًا ..

حتى ميا .. كان معنا في كل خطوة ..


وقد كبر معنا ..

[ مدّ فان يده ]

[ وضع كلٌّ من هاناي وشيزو يدهما فوق يده ] ..

[ وضع فان الهاتف فوق أيديهم ]

لقد قاموا للتو جميعًا بتجديد العهد القديم الذي كان بينهم ..

شيزو : يا للسخرية .. أن يكون ميا هو الهاتف بعد كل ذلك ..

[ ضرب هاناي شيزو على رأسه ]

شيزو [ غاضب ] : أيها الساقط !

فان : علينا أن ننطلق بعد قليل .. تأكدوا من أننا قد جهزنا كل شيء ..

لن نبالي حتى لو تم الأمر على العلن .. وفي وضح النهار !

[ كان رين واقفًا يراقب ما يحدث بين الثلاثة من بعيد والابتسامة تعلو محيّاه ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مركز الشرطة ]

ميرا : روي .. لقد وصلتنا رسالة بالفاكس ..

روي : ماذا هنالك ؟

ميرا : ستقوم حربٌ جديدة .. ولكنها لن تكون محمية مثل السابق !

تقول الرسالة إنها حربٌ مستعجلة ولا وقت لتجهيز خطة لحماية المشاركين ..

روي : من أطرافها ؟

ميرا : فان ضد قائد المنظمة التي انتصرت في الحرب السابقة !

روي [ غاضب ] : فان مجددًا ! سأحرص على إنهاء حياته الإجرامية هذه المرة !

ميرا : ولكن أين ستكون الحرب .. هذا ما علينا أن نبحث فيه !

روي [ ينظر إلى الفاكس ] : أعتقد أن لا حاجة لنا للبحث ! هنالك رسالة جديدة وصلت !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ التاسعة والنصف صباحا ]

[ في أحد شوارع طوكيو ] ..


اصطفت الدراجات والسيارات .. بالإضافة إلى شاحنات كبيرة ..

هاناي : هدفنا هو إنقاذ شقيقة فان بأقل الخسائر .. ولو اكتشفنا أنها قتيلة

[ هنا تسارعت نبضات قلب فان ] فسنقوم بمحو غراي مافيا ..


رين [ شاحب ] : أنا غير مرتاح ..

تينما : هي قلت شيئا يا رين ؟

رين [ يتفاجأ ] : هاه ؟ لا لا لم أقل ..


فان : حسنا إذن .. انطلقوا !

دوت أصوات المحركات في الشارع .. صوت احتكاك عجلات المركبات التي يقودها

من انحرفوا عن السلوك الصحيح كان يملأ المكان .. لمعت الشمس وسط السماء ..

إلا أن ضوءها لم ينعكس على مركباتهم .. لأنها ببساطة .. متسخة بشدة !


فان [ مقطب الحاجبين ] : إيرو .. قليلا من الصبر فقط .. أنا قادم ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


[ الفندق ]

لورا : سنسير وفقا للخطة التي أرسلها لاف إلى الجميع .. سيكون من الخطير

عليهم أن يقتحموا الفندق .. لأنهم سيصيرون محاصرين في أرضنا ..


لذا .. سنخلي المكان وسيبقى منا لاف و سمايل و يومي .. بالإضافة إلى بعض

الرجال في القبو .. يمنع منعا باتا على من ذكرت أسماءهم ان يغادروا القبو

إلا في الحالات المستعصية .. مجموعة فان لا تستخدم الأسلحة النارية في العادة ..

ولكنها قد تستخدمها هذه المرة .. سيبقى الجميع على مقربة من الفندق في حال حدوث أي طارئ ..


لاف : تعال إلي يا رين .. ستكون من نصيب الشرطة فور دخولك الفندق ! [ ابتسامة ماكرة ]

من الجدير ذكره .. أن هذا الفندق لم يبدأ بعد باستقبال الزبائن .. والحقيقة هي

أن الفندق تم بناؤه كمقر للغراي مافيا وليس كفندق سياحي .. ولهذا جميع الموجودون

فيه هم من أعضاء العصابة .. تم إفراغ الفندق بالكامل ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وصلت عصابة إكس بلو .. وبدؤوا تحركاتهم سريعا ..

أمر فان هاروتا بالبقاء في الخارج ليراقب الوضع .. ودخل هو ومعه

رين ، تينما ، كين ، هاناي و شيزو بالإضافة إلى مجموعة أخرى من النخبة ..


وافترقوا على شكل ثنائيات أو ثلاثيات ..


ذهب رين وفان معا .. تينما وكين .. هاناي وشيزو ..

بدؤوا يركضون في ممرات الفندق ..


فان : أوي رين .. لماذا الفندق فارغ .. كيف تمكنوا

من القيام بهذه الخطوة وإقناع الجميع بالمغادرة ؟


رين : الفندق فارغ من الأصل ..



فان : ما الذي ؟


رين : لن يجرؤوا على اختطاف رهينة في فندق مكتظ بالبشر ..

خصوصا إذا علموا أننا قادمون لإنقاذها .. ما كانوا ليختاروا هذا المكان كساحة

للحرب لو كان ممتلئا .. عدا عن أنني أجريت اتصالا مع رئيسي في العمل

لأتأكد من هذه المعلومة .. سلامة المواطنين هي الأهم عندنا ..


[ نظر إلى فان وابتسم ]


فان : على الرغم من أنني أعلم أن أختي ستكون في القبو .. إلا أنني أتبعك

الآن لثقتي العمياء بك .. [ يبتسم ] .. لا أعرف ما الذي تريده بالضبط ..

ولكنني على يقين بأنك ستأخذني إلى إيرو في النهاية ..


رين : آه هذا ؟ .. من البديهي أن أعتقد بوجود فخ في القبو ..

يجب أن نستدرجهم إلى الأعلى .. توجد كاميرات مراقبة في الممرات

.. إنهم بالفعل يراقبوننا ..


[ في القبو ]

لاف : هه ! أحسنت يا رين .. لا أتوقع أقل منك ..


[ ارتدى لاف سترته المضادة للرصاص ] [ حمل مسدسا ]


يومي : أليس الوقت مبكرا ؟


لاف [ يضحك بجنون ] : إنه على وشك الوصول إلى هدفه !


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ في الخارج ] ..

كان أحد أعضاء غراي مافيا يراقب من أحد الأسطح البعيدة ما يحدث عند بوابة الفندق ..



غير اتجاه المنظار ليرى سيارات الشرطة القادمة إلى الموقع .. وابتسم فرحا بالنصر ..


توقفت سيارات الشرطة ونزلوا جميعا ووجهوا أسلحتهم باتجاه هاروتا الذي يقف وحيدا ..


رفع هاروتا يديه معلنا استسلامه الساخر ..



لكن المفاجأة كانت بقدوم رجال ببدلات سوداء يحملون رشاشات في أيديهم ..

وقفوا وطوقوا الفندق ومنعوا الشرطة من الاقتراب أكثر !


ويمي : أوي سمايل .. إنها .. الياكوزا !

[ تتعرق أثناء نظرها إلى الحاسوب المتصل بالكاميرات في الخارج ]


سمايل [ مضطرب ] : الياكوزا ؟


اخرج هاتفه فورا وأجرى اتصالا بمن يراقب في الخارج ..

أخبره المراقب بأن الياكوزا قد قدمت لمعاونة فان !

[ لمحة من الماضي - البداية ]



[ هاتفيا ]


ميا : ما الذي تريده ..؟

فان : بدلات سوداء ورشاشات ..


ميا : توفير البدلات سيكون سهلا .. ولكن ..

الرشاشات لا أستطيع توفير أكثر من ثلاثة منهم .. ذلك سيتسبب بكارثة ..

فان : من أين أستطيع الحصول على رشاشات مزيفة ؟

ميا : مزيفة ؟ ما الذي ؟

فان : الشاب المستجد .. رين .. قال بأن لديه خطة ستجعل الجميع يتجمد في مكانه ..

ميا : هكذا إذن !

وفر ميا الرشاشات المزيفة والبدلات السوداء لفان بسرعة هائلة ..

[ لمحة من الماضي - النهاية ]

روي : ما هذا ؟! [ غاضب ] لماذا تساعد الياكوزا فان ؟


ميرا : ماذا سنفعل ؟


روي : الأوامر تقتضي بعدم الاحتكاك بالياكوزا .. سنموت جميعا ..

.
.

[ الفصل الثـالث و الثـلآثـون - النهايــــة ]







عدل سابقا من قبل Holmes Apprentice في 10/6/2018, 20:50 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Holmes Apprentice

إشراف دردشة
avatar

عدد المساهمات : 3734
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 217
الكريستالات : 4
التقييم : 2766
العمر : 22
البلد : الأردن
تاريخ التسجيل : 04/08/2013
أخطط
02
الأوسمة:
 


#36مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~   10/6/2018, 20:47






الموضوع الرسمي للفصل 34 [ هنــآ ]



[ حـرب شوارع - الفصـل 34 ] : خطةٌ محكمة .. تحالف !

.
.


روي : ما هذا ؟! [ غاضب ] لماذا تساعد الياكوزا فان ؟

ميرا : ماذا سنفعل ؟

روي : الأوامر تقتضي بعدم الاحتكاك بالياكوزا .. سنموت جميعا ..

ميرا : لكننا ملزمون بإيجاد طريقة !

روي : دعيني أفكر قليلًا .. [ مقطب الحاجبين ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ على السطح ]

لورا [ على الهاتف ] : إنهم في حماية الياكوزا , إياك أن تتحرك حركةً خاطئة ..

الرجل : عُلم سيدتي ..

[ أغلقت الهاتف ]

لورا : أمرٌ ما يثيرُ قلقي .. الياكوزا .. بهذه الطريقة !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ في جناح الاستقبال في الفندق ]
هاناي : أرأيت يا شيزو ؟ ما زلنا هنا بسبب تفاهتك ..

شيزو : أنت السبب أيها الأحمق -_- دست لي على حذائي
وهو الآن في حالة يرثى لها .. هل رجلك دبابة يا هذا ؟

هاناي : سيقتلنا فان لو علم أننا لم نذهب إلى القبو بعد ..

شيزو : لا شأن لي , دعه يقتلنا .. المهم أن أموت نظيف الحذاء ..

[ ضرب هاناي شيزو على رأسه ]


شيزو : ماذا أيها الوغد ؟

هاناي : أنت الوغد الوحيد هنا ..

[ مشاجرة ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ في إحدى غرف الفندق الكبيرة ]

[ على الهاتف ]

رين : كين , أعتقد بأنّنا قد عثرنا على شيء مهم ..

كين : ماذا ؟

رين : غرفة مبعثرة للغاية .. إنها كبيرة , ولكنها غير مناسبة للقتال ..

كين : مبعثرة ؟

رين : نعم , تمت بعثرتها عمدًا ..

كين : هل أنت متأكدٌ من أنها مسكونة ؟

رين : نعم , الثلاجة فيها ما زالت باردة .. وآثار استخدام الحمام واضحة ..

تابعا البحث .

كين : حسنًا ..

[ أغلق الخط ]

[ لمحة من الماضي - البداية ]

فان : الياكوزا ؟

رين : نعم , الياكوزا , سيوفر لنا الأمر بعض الوقت ..

هاروتا : ولكن يا رين , ألن يكون من الخطير أن نمثل دور الياكوزا ..؟

رين : لا أبدًا .. نحن لن نعلن أننا الياكوزا .. نحن فقط سنقلد لباسهم

ونحمل رشاشاتهم ..

كين : أيها الغبي , من أين سنحصل عليها ؟

رين : ألم يتفق ميا مع فان على دعمنا ؟

شيزو : أوي ! هل كنت تتجسس على الحديث ..

فان : كان ينتظرني هناك ليخبرني بالخطة ..

رين : وسمعت حديثكم بالصدفة .. وخطر في بالي هذا التمويه ..

تينما : إذن يا رين , ما هي الخطة ؟

رين : لن يدخل الكثيرون منا إلى الفندق , لأننا سنحتاج عددا مناسبًا

لتمثيل دور الياكوزا .. سأدخل أنا وفان , كين وتينما وشيزو وهاناي ..

وعلى ثنائيات سنتفرق , سيذهب شيزو وهاناي إلى القبو , كي نكون في السليم

فاحتمال وجودها في القبو ما زال قائمًا .. سيذهب كل من تينما وكين لتفقد الغرف الصغيرة

في الفندق .. [ رمى بمخطط إليهما ] .. حصلتُ على هذا المخطط من سيدي في العمل

إنه مخطط الفندق بغرفه .. الهدف من البحث في الغرف الصغيرة هو الاحتمال القوي

لوجود إيرو محتجزةً هناك .. لماذا ؟ لأن إيرو ليست محور الصراع .. الخاطفون يرودون

شيئًا آخر .. يريدون لقاء شخصٍ منا على الأغلب ..

فان : وهذا الشخص هو رين ..

رين : نعم .. ولهذا سنذهب أنا وفان إلى غرفة كبيرة مناسبة لهذا اللقاء ..

وفي الطريق سنبحث عن غرفة زعيمهم ..

تينما : لماذا افترضت أن الزعيم سيكون في غرفة كبيرة .. قد يقوم بالتمويه !

رين : ليس لديه الوقت .. سيكون محظوظًا أصلًا لو تمكن من إفراغ أغراضه دون

ترك أدلة ..

هاروتا : الصراع في جناح فندقي مهما كان كبيرة سيقلل فرصتكما في النجاة ..

رين : هذا صحيح .. ولكنني لن أرمي بكم .. لا تقلقوا ..

فان : دعونا نثق برين ..

هاناي : إنه عميل حقير .. أبقه تحت المراقبة يا فان .. [ باشمئزاز ]

شيزو : اخرس يا هاناي ..

هاناي : اخرس أنت -_- !

هاروتا : توقفا تبًا لكما !

فان : قد يكون عميلًا كما قلت يا هاناي .. لكنه أثبت عدة مرات أن

انتماءه للإكس بلو أمر حقيقي .. لقد ساعد إيرو كثيرًا في الماضي ..

حتى أنّه واجه زوج أمي .. سأثق به ..

[ لمحة من الماضي - النهاية ]

فان : لماذا أنت صامتٌ يا رين ؟ [ ينظر إليه ]

[ أخرج رين عدسة مكبرة من جيبه ]

فان : شعرة !

رين : أجل [ ابتسم ]

فان : قد تكون وُضعت عمدًا لتضليلنا ..

رين : لا , لقد سقطت بمفردها ..

فان : هاه ؟

رين : انظر إلى نهاية الشعرة .. هنا الأقرب إلى جذر الشعرة ..

هذا الجزء الذي ينبت في النهاية .. وبالتالي يكون الأقرب إلى فروة الرأس ..

انظر من خلال العدسة .. ستجد على نهايته بعضًا من اللون الأبيض ..

فان : ماذا يعني هذا ؟ -_-

رين : هذا يعني أن الشعرة أنهت فترة نموها وتواجدها على الفروة بالكامل ..

والآن نفذت منها الصبغة ولم تعد خلاياها قادرة على التكاثر والاستطالة ..

بالتالي ماتت وانقطع عنها الغذاء وستسقط الآن ..

فان [ مستغرب ] ..

رين [ بثقة ] : وإذا أخذنا بعين الاعتبار وجودها في هذه الغرفة بالتحديد

وكونهم على عجلة من أمرهم في إفراغ كل شيء .. [ شعر رين بالارتباك ]


- فسنعرف أنها سقطت من شخصٍ مهم في المافيا .. مثلًا ؟

[ تفاجأ كل من رين وفان ] ..

رين & فان : لاف !

لاف : سررتُ بلقائكما .. أدعى لاف , الشقيق التوأم لرين ..

لا فرق في الكفاءة بيننا .. إنما اختلفت ظروف التربية ..

[ أخرج مسدسه ] .. تريد الوصول مباشرة إلى رأس زعيمنا ..

وتتجاهل حقيقة أنك تعرف بأن الأحداث جرت لأنني أريد لقاءك ..

يا سيدي المحقق , ألست شخصًا سيئًا ؟ ولكن لا , أنت الآن في موقف لا تحسد

عليه .. أنت الآن في نهاية مسدودة !

رين : أجل .. أنت على حق .. لا أعلم كيف كان شقيقي التوأم


ذو الكفاءة المساوية لي قادرًا على جعلي محصورًا في هذا الجناح ..

كيف أوصلت نفسي إلى هذه النهاية !

[ غضب لاف ]


[ أطلق النار ]

[ مرّت الرصاصة قريبة من رين ساحبةً

معها بعضًا من شعره الأبيض ]

رين : ماذا ؟

لاف : عملاؤك الآخرون يبحثون في الغرف الصغيرة ..

يظنون أن إيرو هناك .. هل هذه هي خطتك التافهة ؟

أخبرتك بأنني قتلتها .. ألم أرسل إليك الرسالة يا فان !

[ اشتعل فان غضبًا وأخرج مسدسه فورًا ]

[ أمسك رين المسدس من يده ]

أغضب ذلك فان الذي شتم رين وتقدم من دون المسدس


ولكنّ يد رين أوقفته ..

رين [ يهمس ] : إنها على قيد الحياة .. ثق بي قليلًا ..

لاف : ما لا أفهمه هو كيف تمكنتم من بعثرة الغرفة بهذه السرعة ..

حرصتُ على أن أكون الشخص الذي سيصل إلى مسرحٍ نظيف للقاءك !

رين [ يهمس ] : ثق بي يا فان .. ثق بي يا فان ..

استغرب فان من ثقة رين التي ازدادت فجأة ..

لاف : أوي , شقيقي .. أعطني تلك الشعرة !

[ هدده بالمسدس ]

[ سلّم رين الشعرة ]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ على السطح ]

حصل الرجل على أوامر من سيدته تقتضي بأن موضوع الياكوزا يقلقها ..

وقد أخبرته بأن عليهم التصرف للتأكد من أن الياكوزا تقف إلى جانب

فان بالفعل ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ عند مدخل الفندق ]

روي : لا نية لي بقتال الياكوزا .. ولكن الشرطة تحتاج إلى الولوج إلى الفندق ..

[ بقي أفراد الياكوزا المبتذلون صامتين ]

[ نظر روي إلى ميرا ] ..

[ فهمت ميرا الأمر ]

ميرا : لا يمكن لأحدهم الحديث .. من الخطر أن يتحدث هؤلاء

مدّعين أنهم الياكوزا .. سيكشف أمرهم فور حديثهم ..

وخصوصًا أنهم لا يعرفون طباع الياكوزا ..

[ لمحة من الماضي - البداية ]

روي [ يهمس لميرا ] : هذه البدلات تم ارتداؤها على عجلة ..

ميرا : ماذا ؟

روي : ربطات العنق , إنها غير مهندمة .. وبشكلٍ عام مظهرهم غير مرتب ..

ميرا : هذا لا يعد دليلًا ..

روي : اذن أمعني النظر إلى الثاني من الشمال .. ما زالت ورقة العلامة التجارية مثبتة

على كم سترته .. يبدو أنه لم ينتبه لها بعد .. كل شيءٍ حصل على عجلة ..

ميرا : هاه ؟


[ لمحة من الماضي - النهاية ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ قريبًا من القبو ]

هاناي : وأخيرًا تقدمنا ..

شيزو : نعم .. -_-

هاناي : ما هو شعورك وأنت تعلم أننا مجرد بيادق

في خطة ذلك العميل ؟

شيزو : مسرورٌ لأنك في مزاج سيء ..

هاناي : سأقتلك شيزو !

شيزو : سأقتلك أنا يا هاناي ..!

سمايل : سأقتلكما .. [ خرج من اللامكان ]


فزع كلاهما ..

شيزو & هاناي : ياااااا أشبااااح !

يومي [ تضحك ساخرة ] : هل هؤلاء هم عصابة فان ؟

لطالما أخافونا منهم .. ما الذي يحدث هنا ..

[ بعد دقائق ]

[ يومي وسمايل مغمى عليهما على الأرض ]

[ شيزو وهاناي في داخل القبو يبحثان عن إيرو ]

شيزو : إنها ليست هنا ..

هاناي : ولكنّ هذه غرفة مهمة .. يستطيعون مراقبة

جميع ممرات الفندق من خلالها ..

شيزو : هاه ؟ انظر فان ورين !

هاناي : هذا الشخص يشبه رين كثيرًا .. لولا ملابسه لخلطت بينهما ..

شيزو : هذا شقيقه التوأم يا أحمق -_-


هاناي : إنه يستدرجهما .. !


[ اتصال ]

كين : هاناي , لا أستطيع التواصل مع فان ولا مع رين !

هاناي : إنهما في مواجهة شقيق رين ..

كين : كيف عرفت ؟

هاناي : نحن في القبو , هنالك عدد من شاشات المراقبة

التي تكشف ممرات الفندق ..

شيزو [ يصرخ ] : هااااااااه هاناي ! أليست تلك إيرو ؟

نظر هاناي إلى الشاشة التي تعرض مدخل الفندق ..

[ إيرو تحتضن هاروتا حضنًا أخويًا ]

هاناي : نعم .. !

كين : هل تقصد أنها خرجت بمفردها ؟

تينما : إيرو مدربة جيّدًا على حماية نفسها .. ولكن

ما يحيرني يا كين هو لماذا تجاهلتها الغراي مافيا !

على الرغم من أنهم قد رأوها بالتأكيد !

كين : أوي شيزو , هاناي .. بالمناسبة أنتما متأخران جدا في الوصول إلى القبو ..!


شيزو & هاناي [ في حالة رعب ] : ن-نعم , حدثت بعض المشاكل ..

كين : كم شخصًا كان في القبو ؟

هاناي : اثنان ..

تينما : ربما وجود هاناي وشيزو هو السبب !

كين : ماذا ؟

تينما : قرر الشخصان اللذان كانا في القبو مواجهة شيزو وهاناي

لأنهما الأخطر والأقرب إلى القبو .. وتجاهلوا إيرو ..

كين : لم أفهم ؟

تينما : أخبرنا رين مسبقًا بأن هدف الغراي مافيا ليس إيرو .. ولا فان

بل رين بنفسه ! وإذا أخذنا بعين الاعتبار وجود شخص يعرف مكان رين وقد

اتجه لمواجهته .. فسنجد ترك إيرو منطقيًا جدًا !

كين : ذلك الرين .. عبقري !


هاناي : تقتضي أوامر فان بأن علينا مغادرة الفندق فور خروج إيرو سليمة ..

كين : هل سنترك رين وفان ؟

شيزو : هذه الأوامر يا كين ..

كين : تشيه !

تينما : دعنا نثق برين يا كين .. لقد قال بأنه سيتدبر الأمر ..

لقد عرفنا الآن بأنه خطط لأشياء كثيرة .. لمَ لا نثق به ؟

الجميع : حسنًا , لنخرج !

اتجه الجميع إلى جناح الاستقبال ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ على السطح ]

[ وجه الرجل قنّاصته نحو أحد رجال الشرطة ]

كان ذلك بسبب أوامر لورا .. لقد طلبت

منه أن يقنص أحدًا ليتأكد من أن الياكوزا ستستنفر من أجل الإكس البلو ..

وإذا وقعوا مع الياكوزا .. سيكون من السهل تضليلهم بأنهم أرادوا

أن يقتلوا الشرطة فقط .. وسيقومون بتسليم فان للياكوزا كي يثبتوا ولاءهم ..

[ أطلق الرجل رصاصته ]

[ أصابت الرصاصة رجل الشرطة في رجله ]

هاروتا : انتبهوا جميعًا .. هناك قناص !

في حركة رعب .. هرب الجميع من المكان

دخل الرجال ذوو البدلات السوداء مع هاروتا وإيرو إلى الفندق ..

ودخل رجال الشرطة سياراتهم ليبتعدوا عن رصاصات القناص ..

[ استغل روي الفرصة للانسلال إلى الفندق ]

لكن المفاجأة كانت أن إطلاق الرصاص توقف ..

[ سقطت البندقية على الأرض من السطح ] ..

[ الرجل على السطح ينزف من يده ! ]

[ لورا غاضبة ] ..

[ على أسطح إحدى البنايات ]

ميا : في الوقت المناسب ..

يوشي : أراك مستمتعًا بهذا يا ميا ..

ميا : كنت أعلم بأنك تتبعني ..

يوشي : شراء عدد من البدلات السوداء .. والرشاشات المزيفة ..

بالإضافة إلى التدخل بنفسك لإنقاذ جماعة فان من القناص ..

[ ترك ميا بندقيته ]

ميا : ...

يوشي : ألست تنتمي إلى الإكس بلو ؟!

[ بقي ميا صامتًا ]


يوشي : لا تقلق , لقد أردت أنا أيضًا مساعدتهم ..

ولكنك رفضت عرضي ..عمومًا , من غير المسموح لنا

أن نبقى هنا .. نحن لسنا في مهمة دعمٍ لفان ..

هيا بنا ..

ميا : هيا ..! [ علامة الرضا كانت واضحةً عليه ]


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ في الممر ]

اختبأ روي عندما لاحظ قدوم بعض من الرجال

باتجاه جناح الاستقبال ..

[ كان أولئك هاناي , شيزو والبقية ]

وعند ذهابهم عاد للبحث ..

وصلته إحداثيات أن رصاصة اخترقت زجاج إحدى الغرف

وقد كان بالفعل يمتلك مخططا للفندق .. وقد تمكن من تحديد الغرفة ..

وهو الآن متجه إليها .. [ تلك الرصاصة كانت رصاصة لاف التي

مرت بجانب رين ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد توقف إطلاق النار في الخارج , هرب الجميع من الموقع

بعد اشتباكٍ قصير مع الشرطة .. استخدمت مجموعة فان الأسلحة النارية لأول مرة


في الاشتباك ..ولكن الاستخدام كان منظمًا .. بحيث أن رجال الشرطة ليسوا الهدف ..

وكون إيرو على قيد الحياة يعني أنهم ليسوا بحاجة إلى قتل أحد .. فكان الاستخدام

من أجل تخريب إحدى سيارات الشرطة .. أو إصابة شرطي في يده ..

أو عجلات سيارات الشرطة .. بقيت مجموعة سيارات تلاحقهم ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وصل روي إلى حيث رين ولاف ..

كان لاف يسيّر رين وفان بالاتجاه الذي يريده كي يخرجهما من الفندق ..

روي : مكانكم جميعًا ! أنتم رهن الاعتقال بتهمة

الانتماء إلى عصابات الشوارع والتخريب !

أردتم تضليل الشرطة بإرسال رسالتين إلى الفاكس

أليس كذلك يا غراي مافيا ؟

لاف : رسالتان ؟

رين : هاه ؟

[ لمعت في ذهن كليهما نفس الفكرة ]

روي : ما لا أفهمه هو لماذا يرسل كل منكما إحداثيات الفندق إلى الشرطة ؟

ما الذي سيجنيه الإكس بلو وهم في الموقف الأضعف لو قبض عليهم جميعًا !

[ نظر كل من الثلاثة إلى بعضهم ]

انقضوا جميعًا على روي الذي أطلق رصاصة أصابت صدر لاف ..

ولكنه لم يتمكن من الجميع .. حيث هاجمه رين وفان .. وضرباه حتى فقد الوعي وأخذا سلاحه ..

.. لم يمت لاف لأنه كان يرتدي سترة ضد الرصاص ..


نظر رين إلى لاف وقال : ألا تتفق بأن علينا التحالف مؤقتا ؟

لاف : لنجعل ذلك الخردة يدفع الثمن !


خرج الجميع من الفندق ..

في مشهدٍ لم يدم طويلًا .. أخرج بعض الرجال

كلًا من سمايل ويومي من الفندق ..


بعدها بدقائق .. انفجرت أول قنبلة .. معلنةً نهاية الفندق ..

.
.

[ الفصل الرابـع و الثـلآثـون - النهايــــة ]





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة
عدد المساهمات : 145007
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1211
الكريستالات : 50
التقييم : 23043
العمر : 25
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
23
الأوسمـة:
 


#37مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~   24/6/2018, 19:40






الموضوع الرسمي للفصل 35 [ هنــآ ]



[ حـرب شوارع - الفصـل 35 ] : صفقـة مشبوهـة .. تحــالف مريـب !

.
.


مضـت ساعـة منذ أن تحـول الفنـدق إلى ركام ..

قبل أن يغادر غراي مافيا المكان فقد تأكدوا من محو كل آثارهم ..

لكن أفراد الشرطـة يقومون بمسـح كامل للمنطقـة لعلهم يجدون أي بقايا تفيدهم ..


[ طوكيـو - المستشفـى ]

خرج روي من غرفـة المعالجة مسرعـا بعد أن أجبرته ميرا على الخضوع لفحص بسيـط ..

ميـرا [ تلحق به ] : أوي .. ماذا قال الطبيب ؟

روي [ منزعج ] : أنا في أفضل حال .. لا وقت لدينا لتضييعه هنا !

ميرا : تشيه .. يا له من عنيد .. رغم أنه نجا للتو من انفجار قنبلة !

أنت تدين لي بوجبـة سمك فخمة .. لا تنس ذلك ~

بعـد أن فقد روي وعيه إثر هجوم رين و فان عليه

فقد تدخلت ميـرا في آخر لحظة لإخراجه من الفندق قبل انفجار القنبلـة

تعرض كليهما لبعض الخدوش البسيطة .. لكن لا شيء خطيـر ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تفرق أفراد إكس بلو و غراي مافيـا و اتبعـوا اتجاهات مختلفة لتضليل الشرطـة

بعـد أن اتفقـوا على اللقاء بعـد 5 ساعات في مكان محدد : مقر إكس بلو في كيتـآ


[ طوكيــو - سوميـدا ]

توقـفت شاحنـة سوداء على ناصية الطريق ..

و توقفت خلفها مباشرة سيارة أودي رياضيـة

ينزل منها فان مسرعـا و يتوجه مباشرة إلى الشاحنـة السوداء التي يُفتح بابها لتنزل منه إيـرو

بقي فـان صامتا للحظات و هو يحدق بإيـرو و يعاينها كأنه غير مصدق لما يراه ..

و بعد أن مل من تفحصها أخيـرا .. اقترب منها أكثر متنهـدا


فان : هل أنتِ بخير حقـا ؟

أمسكت إيـرو سترته و شدت قبضتها و نظراتها لا تفارق الأرض

أومـأت برأسها بصعوبة و حاولت إجبار نفسها على الابتسام للحظـة

لكنها لم تصمد كثيرا و انتهت بضم شقيقهـا و هي تشهـق ..


إيـرو [ بصوت مبحوح باك ] : لقد .. كنت خائفـة .. حقا ..

ربت فـان على رأسها و اكتفى بالصمت و هو ينظر إليها بأسى ..

لكنـه تنفس الصعـداء عندما أيقن أنها بخير .. و أن الصورة التي وصلته سابقا كانت صورة مفبركـة

.

نـزل رين من السيارة الرياضيـة هو الآخر و توجه إليهما


ريـن : مازلتِ فتاة باكية بعد كل شيء هاه ؟

[ ابتسامـة ساخرة ] لكنك تمكنتِ من الفرار بمفردك من تلك الغرفة و لقاء رفاقنا في العصابة ~ تهانينا ~

حسنا [ نظرة جادة ] في الواقع البقاء هناك كان آمنا أكثر، ألا تعتقدين ذلك ؟

ابتعـدت إيـرو عن فان و هي منزعجـة و مسحت دموعها بعجالة

إيـرو : هذا ليس من شأنك !

ريـن [ يبتسم ] : لم أسمع هذا منذ فترة

[ بصوت خافت ] هذا يعني أنك بخير ~

إيـرو [ منزعجة ] : هاه ؟ !!

حك فـان رأسه و ابتسم للحظة قبل أن يتذكر الوضع الحالي و يعيد ترتيب أفكاره

فـان [ نبرة جادة ] : لنذهب .. لدينا الكثير لفعله ..

رين [ يبتسـم ] : حسنا ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - سيتاغـايا - أحد مقرات ليسنيس ]

لمـدا 1 ( دايموند ) يقطع الاتصال ..

دايموند [ ابتسامة حزينـة ] : إذن فقد انقطع الخيط الأخير كذلك هاه ..

كان دايموند جالسا على كرسي أمام مكتب كبيـر

أسند رأسه على ظهر الكرسي و حدق بالسقف للحظـات

ابتسم بسخريـة ثم وقـف بحيـوية ..

اقترب من النافـذة و قام بتثبيت هاتفه على أحد جانبيـه

ابتعـد عنه حتى وصل إلى آخر الغرفـة

أخرج مسدسـه و رفع زلاجـة الأمان و صوب نحو الهاتف

أطلق النـــار ..

دايموند يغادر الغرفـة مبتسمـا


[ في الغرفة و على حافة النافذة ]

الهاتف لا يزال في مكانه مع ثقـب كبير يتوسطـه ..

.

يلتقي دايموند بجي ( لمدا 2 ) و إكس ( لمدا 3 ) في الرواق

جي [ بريبة ] : ماذا ؟ لِم تبتسم هكذا ؟ هل فعلت شيئا ما ؟

دايموند [ ابتسامة ساخرة ] : هه .. ليس تماما ..

إكـس : لقد سمعنـا بحدوث انفجار في أحد الفنادق في منطقة كوتو ..

و غراي مافيا وراء الأمر على الأرجح ..

ما رأيك ؟

دايموند : هممم ؟ من يدري ~

إكس [ باستغراب ] : لطالما كانت ردات فعله غريبة .. لكن هذه المرة .. ؟

بالمناسبـة .. السلعـة التي طلبناها ستصل فجـر الغد ..

دايموند [ يغمض عينيه ] : حسنا .. حظا موفقا يا أصدقاء ~

يتركهما خلفه و يغادر ..

جي : هاه ؟ أليس غريبا نوعا ما اليوم ؟ أكثر من المعتاد ..

إكس [ يحك رأسه ] : حتى الرصاصة التي سمعناها قبل لحظات كان صوتها آتيا من المكتب الذي كان فيه ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد 5 ساعات ]

[ كيتـا - مقر إكـس بلـو ]


وصـل أفراد إكس بلـو قبل ساعات ..

و ها هم الغراي مافيـا يلتحقون في الوقت المتفـق عليـه بالتحديد ..

يدخـل لاف أولا و خلفـه لورا ..


ريـن [ ابتسامة ساخرة ] : هيييه ؟ أنتما الاثنان فقط ؟

لاف [ يبادله الابتسامة الساخرة ] : ألم نملأ عينـك ؟

ريـن : يمكننا اغتيالكمـا الآن و السيطرة على غراي مافيا بسهولة ~ [ ضحكة خافتة ]

لاف [ ضحكة خافتة ] : هييييه .. جربـوا ذلك ~ لا تملكون حتى أسلحـة ~

ريـن : بلى ~ حصلت على واحد لطيف قبل قليل من السيد شرطي ~ [ يخرج المسدس و يرفعه أمام وجهه ]

[ يبتسم ]
آسف روز لكنني سأستعير سلاح والدك لبعض الوقت ~

كـان رين قد راسل روز و أخبرها بأن إيـرو بخير

لكنه تجاهل رسالتها التي تستفسر فيهـا حول التفاصيل

.

يتبـادل ريـن و لاف نظرات عدائيـة في حين أن لورا تبتسم و تتخطى لاف متوجـهة نحو فـان

كـانت هناك أريكتين متقابلتين وسطهمـا طاولة قديمـة كبيرة ..

كـان فان يجلس على إحدى الأريكتين مسندا ذقنه على ظهر يديـه

و تقدمت لورا لتجلس على الثانيـة ..

في جو متوتـر كان فيه كل أعضاء إكس بلو على أعصابهـم .. فهم الآن أمام ألـد أعدائهم ..

من تسببوا في خسارتهم في الحرب السابقة عندما قلبوا الطاولة على الجميع في آخر لحظة ..

عـم الهدوء لدقائـق اكتفـى فيها فـان و لورا بالتحديق ببعضهمـا ..

كان كل منهمـا تتدفق منه هالـة قويـة يشعـر بها كل من هم هناك ..

القـوة .. الثقــة .. الطمـوح .. السيطـرة .. إنهـا صفات القــادة بعد كل شيء !

تقـدم لاف ليكسـر ذلك الهدوء و جلس بجانب لورا و مد ذراعيه على ظهر الأريكـة

في منظر كسر كل التوتر بعـد أن لاحظ الجميع أن ذلك الفتى يتصرف كأنه في منزله ..

أما رين فقد ذهب خلف أريكة فان و أسند ذراعيه عليها


ريـن : إذن .. من أين سنبـدأ ؟

لاف [ بسخرية ] : فقط ليكون الأمر واضحا ..

يمكننا الاهتمام بهم بأنفسنا .. لكننا نريد إبقاءكم تحت المراقبة

لذلك فضلنا التحالف معكم .. مؤقتا ~

ريـن [ بسخريـة ] : هه .. تخافون أن نطعنكم في الظهر بينما تقاتلون ليسنيس .. كما فعلتم أنتم آخر مرة ؟

لا تقلقوا لسنـا من ذلك النوع ~

لـورا : ... [ بعـد لحظة صمت ] ليسنيس ليست في أفضل حالاتها حاليـا

إن أردنا الإطاحة بهم فهذا هو الوقت المناسـب

فـان : بالفعـل ..

لورا : قبل كل شيء .. هناك شيء أريد التأكد منه .. [ لحظة صمت ]

هل أنتم متحالفـون مع الياكـوزا ؟

فـان [ بهدوء ] : و مـاذا لو كنـا كذلك ؟

لـورا [ نظرة جادة ] : فقط لنعرف إلى أي مـدى يمكننا الـوثوق بكم

ريـن [ يتدخل ] : لا نحتاج ثقتـكم .. و لا تحتاجـون ثقتنـا كذلك ..

سنتحرك وفقـا لمصالحنـا كما ستفعلـون .. و سينتهي هذا التحالف ما ان تنتهي تلك المصالح !

لورا [ تبتسم ] : تحالف مؤقت من أجل هدف مشترك .. حسنا .. هذا يناسبنـا تماما !

لاف [ يعـدل جلستـه ] : إذن أيمكننا بدء الحديـث الجاد الآن ؟

لدينـا معلومات تفيـد بأن ليسنيس ستتلقـى سلعـة مهمة في ميناء طوكيو .. غدا ..

إن صدقـت توقعاتي فهي عبارة عن مخـزون ضخم من الأسلحـة و القنابـل

ريـن [ باهتمام ] : هيييه ..

هاروتـا : إذن علينا ايقاف تلك الصفقة بأي ثمن .. ؟

لاف [ ابتسامة ماكرة ] : ليس ايقافهـا فحسب بل الاستيـلاء عليهـا ..

ريـن : بما أنها صفقة مهمة فحتما سيحضر فيها كل أفراد ليسنيس المهمين .. بمن فيهم زعيمهـم ..

لورا [ تغمض عينيها ] : بالضبـط ..

فـان : ...

شيـزو : و كيف سنفعلها ؟ نهاجمهم هكذا فحسب ؟ أعتقد أنها فكرة ممتازة !

هاناي [ بصوت خافت ] : أرجوك أصمت فحسب ..

شيزو [ منزعج ] : ...

لاف : هدفنـا هو الحصول على السلعـة ..

لكن الياكوزا تسيطر على كل المهربين .. و لا يمكننا الدخول في صراع معهم ..

لذلك أفضـل حل هو " شراء " تلك السلعـة منهم .. بشفافيـة و كأي زبون طبيعي في السوق السوداء ..

ريـن : لكن ليسنيس قد تفاهمت معهم مسبقا .. أو لنقل اشترتها مسبقا إن صح القول ..

[ يبتسم ] إن أردنا دفع المهربين لبيعها لنا بدلا عنهم فسيكون علينا دفع ضعف الثمن على الأقـل

لاف : بينغـو ~

ريـن [ يحك رأسه ] : توقعت ذلك ..

فـان : و كم ثمن تلك السلعـة ؟

لاف : XXXXXXXXXXX يـن !

[ صمــــت ]

ريـن [ مصدوم ] : الثمن الأصلي مهول بحد ذاته .. لكن مضاعفته .... !!

لورا : سندفـع نصف الثمن .. و عليكم أنتم بالباقي [ ابتسامة ساخرة ] نحن متحالفون بعد كل شيء ~

تينمـا : ياري ياري .. عندما يتعلق الأمر بالمال فنحن حقا ...

شيـزو [ يضحك ] : أنتم تمزحون صحيح ~ من المستحيييل أن يملك أحدهم مبلغا كهذا ~

[ صمـــت ]

هاروتا [ يبتسم ] : أعتقد أنني أستطيع تولي الأمر ~

[ صمــــت - يحدق الجميع بـه ]

ريـن [ يصفق ] : حسنا لننه هذا الأمر ~

و بعد أن نأخذ السلعـة ؟

لاف : عندهـا ستكون لنا اليد العليـا ..

رين : سنستخدم الأسلحـة ضدهم .. ؟

[ ينتبـه ] و في هذه الحالة سيكون دخولنـا إلى الميناء أسهل إذا لم نحمل معنا أي أسلحة !

حتى أجهزة الأمن سيسهل تجاوزها ..

لكـن [ بريبـة ] ألا يمكن أن يكون هـذا فخا .. ؟

لاف : بالفعل .. لهذا نحن بحاجة إليكم [ إبتسامة ماكـرة ]

يمكنكـم أن تؤكـدوا لنا هذه المعلومة على الأقـل .. صحيح ؟

فـان [ إبتسامة ساخرة ] : الوغـد .. يعتقد فعلا أننا متحالفون مع الياكوزا ..

بعـد ثواني وصلت فان رسالـة ..

" ليسنيـس ستتلقـى مخزونـا ضخما من الأسلحة غدا فجرا ..

شيناغاوا - ميناء طوكيـو "

- يوشـي -


تصلـه رسالة أخرى بعد لحظـات

" مهما كان فلا تنجـرف دون تفكير !

و لا تتصرف كما يتوقع يوشي ! "

- ميــا -


فان : ...! هذان الاثنان ..

[ يتنهـد ] حسنا .. لقد تأكد الأمر .. ليس فخا ..

لورا : تلقى المعلومة تلقائيـا .. قبل حتى أن يطلبهـا ..

علاقتهـم مع الياكوزا مثيرة للريبـة حقا ..


لاف [ يقطب حاجبيـه ] : كان علي التحقيق أكثر حول فان هذا ..

هاروتـا : إذن .. كيف سنتواصل مع المهربيـن ؟

لورا : سمعـنا بأن هنـالك قرصانا ماهرا بينـكم ~

شيـزو [ يسعل بفخر ] : بالتأكيـد ~

هاناي : لا أحد يقصدك بالتأكيد ..

يحـدق الجميـع برضـا ..

رضـا [ متوتر ] : ... إيـه .. ؟

لاف : سيكـون علينـا ضبط العمليـة و قيادتهـا بشكل دقيق ..

أي تحرك خاطئ سيجرنـا إلى الهلاك

ريـن : هل تلمـح إلى أنك تريد قيادة العمليـة ؟

لاف [ يتنهد ] : إطـلاقا ~ أنا سأتواجد على الساحة طبعا ..

من سيقودهـا سيكون أحد الزعيميـن ..

من سيبقـى في الخلف و يعطي الأوامر و يحرك البيـادق وراء الكواليـس ..

سيكون الآمر الناهي الذي يتحكم في حركـة كل فرد منـا ..

و الزعيم الآخر سيتولى زمام الأمـور على ساحـة المعركـة

لكنه بدوره سيخضع لأوامر قائد العمليـة و يتحرك وفقا لهـا

فـان : سـ .. [ يقاطعه ريـن ]

ريـن : فان سيتولى القيادة !

فان : ... أوي ! تشيه .. اللعب وراء الكواليس لا يهمني إطلاقا ..

أفضـل التواجد مباشرة هناك ! لكن .. قد لا يكون الأمر في صالحنا عند التفكير مليـا ..


لاف [ نبرة جادة ] : زعيمتنـا لورا هي من ستتولى القيادة !

ريـن و لاف يحدقان ببعضهمـا ..

كيـن : لِم لا نسوي هذا الأمر بقتال بسيط ؟

تينما : أرجوك لا تقحمنا في مشاكل غير ضرورية ..

لـورا : لِم لا .. فكرة جيدة ..

فـان [ يبتسم ] : هه ..

لاف يتقـدم إلى مكان فـارغ وسط المستودع

لاف [ بسخريـة ] : إذن من سيمثلـكم ؟ أم تريدون أن تقاتلوني جماعيا ؟ [ ضحكة ساخرة ]

كيـن : هذا الوغد .. [ يتقدم بخطوة لكن رين يسبقـه ]

ريـن : من الأفضل أن يكون الممثلان متساويان من جميع النواحي .. ألا تعتقد ذلك ؟

لاف [ نبرة غاضبة ] : أتعتقد حقا أننا متساويـان ؟

ريـن [ ضحكة خافتة ] : أجل .. مهما نظرت إلى الأمر ~

لاف [ غاضب ] : أيها الوغد ..

يضـع كل من رين و لاف مسدسيهمـا على الأرض

ثم يركلانهما بحذر بقدميهما لإبعادهما على مكان القتال


ريـن : قتال لواحد ضد واحد .. دون أسلحة ..

لاف : جيد .. لا تبك لاحقا عندما أحطـم عظامك ..

.
.

[ الفصل الخامـس و الثـلآثـون - النهايــــة ]









[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com

Holmes Apprentice

إشراف دردشة
avatar

عدد المساهمات : 3734
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 217
الكريستالات : 4
التقييم : 2766
العمر : 22
البلد : الأردن
تاريخ التسجيل : 04/08/2013
أخطط
02
الأوسمة:
 


#38مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~   15/7/2018, 19:39






الموضوع الرسمي للفصل 36 [ هنــآ ]



[ حـرب شوارع - الفصـل 36 ] : وداعًا ليسنيس .. لعنة التوأم


لاف [ نبرة غاضبة ] : أتعتقد حقًا أننا متساويان ؟

ريـن [ ضحكة خافتة ] : أجل .. مهما نظرت إلى الأمر ~

لاف [ غاضب ] : أيها الوغد ..

يضـع كل من رين و لاف مسدسيهمـا على الأرض

ثم يركلانهما بقدميهما لإبعادهما على مكان القتال

ريـن : قتال لواحد ضد واحد .. دون أسلحة ..

لاف : جيد .. لا تبك لاحقا عندما أحطـم عظامك ..

هدأ المكان للحظات .. لو أسقط أحدهم دبوسًا في تلك اللحظات , لسمع

صوت ارتطامه بالأرض .. نظر الخصمان إلى بعضهما نظرة الحيوانات

المفترسة .. وفجأة .. [ بدأ صراع التوأم ] ..

انقض لاف بضربات قوية ومركزة نحو هدفه .. كان تفكيره كله في الماضي ..

حاول رين جاهدًا تفادي تلك الضربات .. وكان تفكيره يلوح في الماضي أيضًا ..

لاف [ بعصبية ] : أوي رين , هل سمعت بلعنة التوأم مسبقًا ؟


رين [ غاضب ] : يتغذى أحد التوأمين على الآخر في الرحم فيكون أحدهما ضعيفًا عندما يولد ؟

لاف : هذا إذا تمت ولادته ولم يبتلعه بالكامل ..

رين : ما شأن ذلك ؟

لاف : أنت تثير اشمئزازي [ يصرخ ] رين !

ازدادت قوة لاف فجأة وطفق يضرب بسرعة أكبر أجبرت رين على استقبال بعض الضربات

من أجل تفادي الأخطر منها ..

تينما : ياري ياري , كين أيها الأحمق !

كين : هكذا يحل الرجال مشاكلهم !

رين & لاف : ماذا ؟

شعر كلاهما بتعب مفاجئ .. على ما يبدو .. كان شعور أحدهما

بالآخر قويا جدا على الرغم

من أنهما انفصلا لفترة طويلة من الزمن ..

رين : ما بك ..؟ هل أنهكتك ضرباتي ؟

لاف [ ساخرًا ] : لم تخدشني حتى ..

[ بعد عشر دقائق من الضربات المتبادلة ] ..

رين : أنا آسف حقًا فان .. إنه قوي جدًا ..

فان : لا , لقد كنت أريد مرافقتكم إلى الساحة أصلًا ..

رين [ محبط ] : حسنًا ..

[ كان لاف محبطًا أيضًا .. ]

لورا : إذن , دعونا نبدأ ..

فان : رضا ؟

رضا : أستطيع الولوج إلى الدارك نت * سأعرض عليهم مبلغًا أكبر ..

فان : حسنًا

[ بعد وقت قليل ]

رضا : هه !


*:
 


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ الواحدة بعد منتصف الليل ]

[ الميناء ]

فان : أعتذر يا هاروتا .. أعلم أن الأمر قد كلّفك الكثير ..

هاروتا : لا بأس , في الحقيقة لقد وافق قريبي على ذلك مقابل أن



نسدد المبلغ بالتقسيط .. سنخوض فترات صعبة بعد هذه الجولة ..

لكنني لا أمانع إن كان ذلك في سبيل القضاء على ليسنيس ..

وصل رجلٌ غريب إلى المكان حيث يقف كل من فان وهاروتا ..

أشار الرجل بيده .. فأشار فان بدوره .. كانت تلك نوعًا من الشيفرة

التي اتفقوا عليها كي تتم العميلة ..

فان : علينا أن نشكر رضا على ذلك لاحقًا .. لقد استطاع الوصول

إليهم عن طريق إقناع الياكوزا بأن بإمكاننا الدفع أكثر ..

أمسك هاروتا بحقيبة تحتوي على المال .. وفتحها أمام الرجل ..

أجرى فان اتصالًا لضمان أن الأسلحة صارت بحوزتهم .. فتم تأكيد ذلك ..

سلّم هاروتا الحقيبة للرجل .. وبعد المرور بإجراءات التأكد من أن الأموال حقيقية

ولا مشكلة في الاتفاقية بينهم .. انتهت الصفقة بنجاح .. الأسلحة رسميًا في حوزة

حِلف إكس بلو & غراي ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقر ليسنيس ]

لمدا 2 : في وقت كهذا , يختفي ذلك اللعين دايموند !

لمدا 3 : أعتقد أنه يخطط لخيانتنا .. لقد أطلق النار على هاتفه ..

وتركه خلفه .. وهو لا يريد الحديث مع أحد .. لم يأتِ حتى الآن

على الرغم من أنها صفقة مهمة ..

[ أثارت تلك الكلمات الخوف في نفس نير ]

نير : يجب أن تتم الصفقة .. به أو بدونه ..

[ كان نير من الداخل يرتجف .. تصرف دايمنود المفاجئ هذا

يعني أن ليسنيس قد انتهت .. الياكوزا ستمسحهم سريعًا ]

نير : تجهزوا جميعًا .. سنتم تلك الصفقة .. [ آملًا أن تتم بلا مشاكل ]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ على ضفة نهر في مكان ما ]

كان دايموند ممددًا على الأرض ينظر إلى السماء ..

دايموند : مجددًا .. مجددًا .. [ ابتسم ]

كانت تمر عليه ذكريات طفولته الشنيعة ..

كان يفكر .. ما الذي يجعل العالم هكذا .. ؟

لماذا أتصرف بهذه الطريقة الخبيثة .. ؟

كيف لي أن أخون ليسنيس في هذا الوقت الحساس ..

ألستُ السبب في ذلك منذ البداية ..؟

لماذا أنا أرتعش أمام الياكوزا ..؟

لماذا هم ليسوا في حاجةٍ إلي كما يحتاجون فان ؟

حاولت جذبهم إلى صفي كثيرًا ..

صفي ؟ لماذا أنا أنانيٌّ إلى هذه الدرجة ؟

هذه المافيا ليست لي .. منذ البداية ..

يبدو أنّ قدري هو أن أتوه في الأرض ..

أتساءل كثيرًا .. دون إجابات .. عن طعم لحمِ البشر ..

لماذا لحم البشر النيء سيء الطعم هكذا .. مع أن

لون الدم دومًا يثيرني ؟

[ وضع يديه مغطيًا عينيه .. وغطّ في النوم ] ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ الفجر ]

[ الميناء ]

اجتمع اللمدا جميعًا .. ومعهم نخبة من أعضاء ليسنيس

بالإضافة إلى نير ..

[ لمحة من الماضي - البداية ]

فان : نقتلهم ؟

لورا : أجل .. سننهي أمر ليسنيس ..

إنها صفقة مهمة .. سيحضر زعيمهم بالتأكيد .. بالإضافة إلى اللمدا ..

لاف : سنقطع رأس مافيا قوية جدا بذلك .. بالإضافة إلى أننا سنتخلص

من العثة .. دايموند !

فان : هل تعتقدون أننا سنتمكن من ذلك ؟ دايموند ليس بالرجل السهل ..

لاف : أوضاعهم سيئة جدًا .. أراهن أنه قد قام بسرقة أموال المافيا وفرّ هاربًا ..

فان : هم على خلاف مع الياكوزا على ما يبدو .. وخصوصا بعد



حركتهم الأخيرة ..

كان رين صامتًا ينظر إليهم ويكتفي بالاستماع ..

[ لمحة من الماضي - النهاية ]

تحقق ما كانت تسعى إليه لورا ..

بدأ إطلاق النار على حين غرة .. بين رجال ليسنيس

ورجالٍ مجهولين .. كان رجال ليسنيس يتفوقون على هؤلاء الرجال ..

فقد استطاعوا تفاديهم بعد ركب الجميع سيارته ..

راح ضحية هذا الهجوم المفاجئ عدد لا بأس به من رجال ليسنيس ..

تجاوزت إحدى السيارات الميناء واقتربت من الشارع ..

فتفجرت مباشرة ومات من بداخلها ..

نير : م-ما هذا ؟؟ [ مصدوم ]

إكس [ على الاتصال ] : ألغام ؟

نير : لقد تم خداعنا على ما يبدو .. هنالك من استلم الصفقة قبلنا ..

الياكوزا ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ على ضفة النهر ]

يوشي : إذن هذا ما أردته في النهاية ؟

دايموند [ يشد قبضته ] : من يدري ؟ [ ابتسامة خبيثة ]



يوشي : تحافظ على ابتسامتك هذه على الرغم من أنك تعلم

بأن حلفًا ما قد قام بين إكس بلو وغراي مافيا ؟ هل خطر لك أنهم سيحصلون

على الصفقة قبلكم ؟

دايموند : استطعت أن أعرف بسهولة عن الحلف الذي أقاموه ..

توقعت أن يكون هدفهم صفقةً قادمة ً لنا .. وخصوصًا بعد معرفتي

بأن أحد أعضائهم القدامى قد انضم إليكم .. بالطبع ! فان على علم بكل

ما يحدث من حوله !

يوشي : وتركتهم يغرقون دون تنبيه ؟ أليس نير ساذجًا ؟

دايموند : ساذجٌ للغاية .. لقد رفعت اسم ليسنيس عاليًا في الفترة التي

عملت فيها معهم .. من الحضيض إلى القمة .. لطالما أذهلني نير بطريقته

إنه مجردُ رجلٍ غنيّ يستطيع أن يدير الأعمال .. لكنه لا يستطيع أن يكون

مجرمًا بالطريقة الصحيحة .. لنقل أن الحقيقة هي أنني أنا من كان يقود

ليسنيس في الخفاء ! [ بسخرية ]

يوشي : وستخون الرجل الذي انتشلك من الظلام ؟

دايموند : لقد وضعني في ظلام أعمق .. أنا مجنون الآن !

بالمناسبة , ألست تريد قتلي ؟

يوشي :لا حاجة لدي لإخماد نارٍ منطفئة .. ستموت بمفردك ..

[ انسحب يوشي من المكان ]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ السادسة صباحًا ] ..

مع شروق شمسٍ يومٍ جديد .. انعكست أشعةٌ من الظلام

فوق جثث البشر الي ملأت الميناء ..

رجال شرطة .. رجال مافيا .. رجالٌ من إكس بلو ..

رجالٌ من غراي .. والأغلبية كانت من ليسنيس ,,

لقد خسرت ليسنيس تمامًا ..

الرجل الوحيد الذي كان يقف هناك هو نير ..

ناظرًا حوله .. ما الذي حدث ؟ نظر إلى جثة إكس .. جثة جي ..

لماذا ؟ ما الذي حدث فجأة ؟ لماذا فعلت الياكوزا هذا ؟

ما مصلحة الياكوزا من محونا بهذه الطريقة ؟

[ تقدم أحد الرجال لإنهاء أمره ]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ مقر إكس بلو ]

تم تقاسم الأسلحة وفقًا لاتفاق أجرته لورا مع فان ..

قبل خروج لورا من المقر .. نظرت إلى لاف الذي يحدق برين ..

كان رين يبادله النظرات ذاتها ..

رين & لاف : أنت التالي !

تفاجأ الجميع من سماع ذلك ..

أعلنت تلك الكلمات الحرب القادمة بين العبقريين ..

[ غادر لاف ومعه لورا ]

علّق هاروتا معقبًا : هل هذا يعني أن حربًا أخرى تنتظرنا ..

تينما : ياري ياري , لا أظن أن رين يعني غراي مافيا بالكامل ..

يبدو أننا سنشهد صراعًا بين هذين الشابين فقط !

رين : هذا صحيح .. سررتُ بمعرفتكم ..

فان , والبقية .. كنتم لي كالعائلة .. بل أكثر ..

لكنني لست راضيًا عما حدث .. لقد تنازلتم عن الكثير

في سبيل هذا الحلف .. أنا محقق .. ولست مجرمًا ..

[ نظر الجميع إليه بإحباط ]

تابع رين : في المرة القادمة التي نلتقي فيها ..

سيكون علي القبض عليكم ..

[ تقدم فان ووضع يده على كتف رين ]

فان : رين , احرص على أن ترد تلك الهزيمة للاف قريبًا !

رين [ بحزن ] : سأعيده معي إلى المنزل .. أمي قالت أنها ستطهو طعامًا لذيذًا ..

.

[ الفصل السادس و الثـلآثـون - النهايــــة ]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة
عدد المساهمات : 145007
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1211
الكريستالات : 50
التقييم : 23043
العمر : 25
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
23
الأوسمـة:
 


#39مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~   7/8/2018, 20:26






الموضوع الرسمي للفصل 37 [ هنــآ ]



[ حـرب شوارع - الفصـل 37 ] : سيطـرة مزدوجـة .. ظرف أسـود ..

.
.


[ طوكيـو - مركـز الشرطـة ]

يجلس روي على مكتبه و يتصفـح بعض الملفـات

بينما تجلس ميـرا بتكاسل على أحد الكراسي و تحدق بروي بملل


ميـرا : إذن .. ماذا الآن ؟

روي : كل ما عثرنا عليه هو كومة من الجثث أغلبها لأفراد ليسنيس ..

و من تمكنا من القبض عليهم ينتمون لنفس العصابة أيضا

لكنهم لا يعرفون الكثير حول خبايا العصابة .. و حول ما حدث هناك بالضبط ..

انتهت القضية لكن الغموض لا يزال يلفهـا ..

كانت معركة عصابات .. هذا واضح .. لكن ماذا بعـد ؟


ميـرا : روي ؟ روووي ~

روي : لماذا حدث ذلك في الميناء بالضبط ؟ هل وصلهم شيء ثمين جعلهم يتخاصمون للحصول عليه ؟

أم أن الأمر كان مخططا له منذ البداية .. و كان هدفه هو إسقاط ليسنيس بالتحديد ..

و من يمتلك قوة كافية لفعلها هم ...


ميرا [ تضرب المكتب ] : أوي !

روي [ ينتبه - بهدوء ] : ماذا .. ؟

ميـرا : اسمع .. لقد تركت مكاني في القسم الشرقي لمساعدتك هنا

لذا على الأقل شاركني أفكارك !

روي : ... [ يتنهد ] لم أصل لشيء مفيد بعـد

[ يحدق براحة يده ] أشعر أننـا نفتقد للكثير لحل الأحجيـة ..

الشرطـة .. أساس النظام و الأمان في هذا البلد ..

لكنني أحيانا أشعر أننا في القـاع مقارنة بما يحدث هنا و هناك ..


[ ينظر للسقف ] هذا يزعجني حقا ..

[ طرق على الباب ]

روي : تفضل ..

دخل أحد أفراد الشرطـة و ألقى التحية أولا

- سيدي المحقق .. لقد تم تعيين الرئيس الجديد للقسم !

ميرا [ متفاجئة ] : حقا ؟ من يكون ؟

روي : و أخيرا .. على الأقل سنحظى ببعض النظام في القسم .. آمل ذلك على الأقل ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - شيبويـا - أحد المطاعم اليابانية التقليدية ]

مـارك : إذن هذا ما حدث ..

يحتسي مارك الشاي و هو جالس على طاولة تقليدية و يقابله ريـن


ريـن : لقـد فهمت نوعا ما سبب ملاحقـة غراي مافيـا ..

أو بالأحرى " اعتقدت أنني فهمت " في البداية ..

لكن الأمر ليس بهذه البساطة .. أليس كذلك ؟

كونها عصابة انجليزية في الأصل و يجب على الشرطة الانجليزية القبض عليها ..

هذا منطقي لكن .. لماذا بقيت المهمة سريـة رغم كل الدلائل التي جمعناها ضدهـم ؟

كيف لم تتدخل الإنتربول في الأمر ؟ و لماذا لم نتحالف مع الشرطة اليابانية كما يجب أن يحدث في هذا النوع من القضايا ؟

* الإنتربول - Interpol : هي اختصار لكلمة الشرطة الدولية (International Police)
والاسم الكامل لها هو منظمة الشرطة الجنائية الدولية (International Criminal Police Organization)
يتبادل أعضاء الشرطة الدولية المعلومات عن المجرمين الدوليين ، ويتعاونون فيما بينهم في مكافحة الجرائم الدولية


مـارك : ... [ يغمض عينيه ] هناك أمور من الأفضل عدم معرفتها ..

[ يفتح عينيه ] مهمتك تقتصر على الإمساك بزعيم غراي مافيا بالإضافة إلى أكثر أعضائها خطورة .. " لاف "

ريـن [ بغضب ] : أكثر أعضائها خطورة هو " أخي التوأم " كما تعلم !

و لا يمكنني القبض عليه دون معرفة السبب حتى !!

مارك [ يتنهد ] : ...

[ لمحة من الماضي - البداية ]

[ قبـل 3 سنـوات ]

[ لنـدن - مركز الاستخبارات الإنجليزية ]


مارك [ مصدوم ] : مـا .. ذا .. ؟

- وزيـر الدفـاع متورط في الأمر .. إن وصل ذلك الدليل للعامة فستكون الكارثـة

لا يمكن لأمـان البلاد أن يتزعزع الآن .. تفهم جيدا ما أقصده .. أليس كذلك ؟

مارك : ... [ متردد ] فهمت ..

- اقبض على ذلك الطفل مهما كلف الأمر .. و أحضر الشريحـة التي سرقهـا ..

في أسوأ الحالات يمكنك تدميرها .. المهم أن لا يحصل أحد على ذلك الدليل !

مارك [ بعد لحظة صمت ] : مفهوم [ يغمض عينيه ] استقرار البلاد فوق كل اعتبار ..

هل لدينا أي معلومات عن مكانه ؟

- [ يتنهد ] لا .. لم نصل لشيء بعـد ..

[ لمحة من الماضي - النهايـة ]

ريـن : ... ؟ [ نظرة باردة ] ألن تتحدث .. ؟

مارك : مضت 3 سنوات بالفعل على ذلك ..

لا أصدق أننا استغرقنا كل هذا الوقت لايجـاد مراهق مشاكس ..

[ ابتسامـة ساخرة ]
بالأحرى .. عبقري مشاكس ..

من حسن حظنـا أنه لم ينشر ما يوجد في الشريحـة .. و لو فعل لكنا في أزمة الآن ..

ريـن [ نظرة جادة ] : ما الذي تعنيه بالضبط .. ؟

مارك : أتذكر حادثـة الجاسوس الروسي الذي ألقي القبض عليه قبل 3 سنوات ؟

ريـن : أجل .. و وجد مقتولا في زنزانته بعد ثلاثة أيام ..

مارك : بالضبـط .. 3 أيام .. [ ينظر للسقف ] كافية لاستخراج الكثير كما تعلم ..

ريـن : ...

مارك : و ماذا لو .. كان ذلك الجاسوس مزدوجا ..

رين [ متفاجئ ] : أتعني أنه يعمل لصالح إنجلترا أيضا .. ؟

مارك : و ماذا لو .. صرح بالفعل بما لا يجب تصريحه .. حول " بلدنا "

ريـن [ بريبـة ] : شيء مثل التهديد .. كونه يعرف معلومات مهمة حول بلدنا ..

فلو استمررنا في حبسـه أو بالغنا في عقابـه فسيغير الجهة مجددا .. و يعود للروس بما لا تحمد عقباه .. ؟

مارك : شيء كهـذا .. ربما .. [ يشيح بنظـره ] و ربما أكثـر ..

ريـن : من الواضح أنه يتحدث بحذر .. يبدو أن هنالك أمورا لا يستطيع التصريح بها

[ يبتسم ] حسنا .. لست فردا من المخابرات و لا حتى فردا رسميا في الشرطة ..

أعتقد أنني أملك فكرة عامة حول الأمر ..

ببساطة .. تلك الشريحة تحتوي على دليل يدين الحكومة الإنجليزية

و قد يسبب أزمة مع روسيا .. أليس كذلك ؟

[ بحذر ] إلى أي مدى .. يمكن أن تصل تلك الأزمة .. ؟

مارك [ ببرود ] : في أسوأ الحالات .. إلى الحرب ..

ريـن [ يغمض عينيه ] : فهمت ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - إيدوغـاوا - أحد مقرات غراي مافيـا ]

يحدق لاف بعين واحدة إلى شريحـة صغيـرة يحملها بين اصبعيـه

لاف : هه .. احتفظت بك لوقت طويل يا صغيرتي ..

أتساءل ما الذي علي فعله بك ..

تحملين أشياء تعني الدنيا و ما فيها للبعض ..

و " لا تعني شيئا " بالنسبة للبعض الآخر .. [ إبتسامة ساخرة ]

تدخل لورا بعد أن طرقت الباب

لورا : لدينا اجتماع الآن .. ألن تأتي ؟

لاف : ...

لورا : يبدو أن بعض الإنجليز يستهدفونك شخصيا .. و ليس كعضو في غراي مافيا

هل لديك فكرة عن السبب .. ؟

لاف [ يحك رأسه ] : نوعا ما ..

لورا [ تبتسم ] : حسنا .. كن حذرا ~

[ تغادر ]

لاف : هه .. لم تستفسر عن أي شيء [ يبتسم ] أتساءل إلى أي مدى ستصل ثقتك يا لورا ..

[ نظرة باردة ] خاصة إن عرفتِ السبب ..

جاسوس مزدوج غير جهته قبل فترة طويلة

كان يعمل لصالح روسيـا في البداية .. لكنه أصبح إنجليزيا بعد أن التقى بأحد المسؤولين

استمر بالتظاهر بأنه يعمل لصالح روسيـا لفترة من الوقت و منحهم الكثير من المعلومات الثمينـة

و بالمقابل .. ساعـد إنجلترا في معرفة الكثير أيضـا ..

مما جعل جهاز المخابرات يثق به ..

لكن .. من تغير لمرة فيمكنه التغير لألف مرة ..

بعـد أن ألقي القبض عليه من طرف الجيش معتقدا أنه جاسوس روسي

تجاهلته الحكومة الإنجليزية - كون قضيته سرية - و تركت القضاء يحكم عليه

بعد أن استخرجت منه بعض المعلومات التي تخص التنظيم الروسي

لكن المفاجأة كانت أن الجاسوس يعلم أكثر مما ينبغي معرفته ..

و يبدو أنه نبش في خبـايا المخابرات الإنجليزية عميقـا

و قام بالتصريح بكل شيء أمام مستجوبـه

كل شيء تم تسجيلـه في شريحة غير قابلة للنسخ

بدءا بتورط الحكومة الإنجليزية في بعض قضايا الفساد المتعلقـة بروسيـا

و انتهاء بتنظيم عمليـة متعاونة مع الإرهاب .. ضد روسيـا و في الأراضي الروسيـة ..

في اليوم الذي صرح فيه الجاسوس بالأمر .. وجد مقتولا في زنزانته

و المتسبب في ذلك حتما هي " الحكومة الإنجليزية " و ليست الروسية كما تم الترويج له

و الأمر الذي تم اخفاؤه هو كون الأفراد الذين استجوبوه أيضا قد قتلوا جميعا بشكل غامض

و تم نقل الشريحـة إلى وزيـر الدفاع شخصيـا .. أو هذا ما كان مخططا له ..

إلا أنها سرقـت قبل أن تصل لوجهتها النهائيـة ..


لاف [ يحدق بالسقف ] : بالتفكير في الأمر .. أتساءل لِم تورطت في هـذا ..

لقد كانت مجرد مهمة بسيطة كان مقابلها ضخما ..

عرفت أن الأمر كان " كبيرا " و رغم ذلك لم أتردد في فعلها ..

قمت بالعملية بالتعاون مع أفراد غراي مافيا .. و دون إعلام الزعيمة بالأمر ..

صاحب المهمة كان شخصا مهما أيضا ..

الأشخاص المهمون يحبون تجميع الأشياء التي تسبب تهديدا لبعضهم البعض ..

ربما لذلك ..
[ ضحكة شريرة ] قررت عدم تسليمه الشريحة .. و الإحتفاظ بها لبعض الوقت

حسنا .. كنت فضوليا لمعرفة ما يوجد بداخلها ~

هه .. العالم حقا يسير بطريقة مضحكـة و عجيبـة ~

أحيانا من نعتقد أنهم " أشخاص جيدون " هم أكبـر حثالـة على وجه الأرض ..


[ يقف ] حسنا لنرى ما يمكنهم فعله .. ضد حثالة أخرى من هذا المجتمع [ ابتسامة شريرة ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد ساعـة ]

[ طوكيـو - أمام مركز الشرطـة ]


مارك : في الواقع التقيت مسبقا بأحد المسؤولين في الإستخبارات اليابانية

لكن يمكنك أن تحزر بأننا لم نطلعـه على السبب الحقيقي لوجودنا

ريـن : لذلك سنتعاون مع الشرطـة اليابانية بالفعل .. لكنهم يعتقدون أننا نريد القبض على أفراد غراي مافيا

لأنها عصابة إنجليزية في الأصل و ارتكبت جرائما في إنجلترا

و القضاء الإنجليزي يريد محاسبتهم بنفسه .. شيء كهذا ؟

مارك : بالضبط .. لا حاجة لتفسير المزيد .. تظاهر بأنك هنا من أجل هذا فحسب

رين [ يحك رأسه ] : حسنا ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - ثانويـة سوهوكو الخاصـة ]

[ على السطـح ]


كان سايكـو مستلقيـا ينظر إلى السماء و يتأمل الغيوم البيضاء التي تتخلل تلك السماء الزرقاء الصافيـة

سايكـو : مضت عدة أيام على غياب ذلك الأحمق رين ..

حتى إيرو لم تأتي إلى الثانوية منذ فترة .. روز لا تتوقف عن السؤال عنها ..

أتساءل ما الذي يفعلانه .. آمل ألا يكونا قد تورطا مجددا في شيء خطير ..


يفتح أحدهم باب السطح فيلتفت سايكو بعد أن جلس ..

روز : آها ! عرفت أنني سأجدك هنا !

[ منزعجة ] منذ متى تقاطع الحصص هكذا هاه ؟

سايكو [ بملل ] : حصة الرياضيات أتلفت آخر خلية عصبية في رأسي ~

روز : توقف عن النحيب و عد للصف هيـا !

سايكو [ بعد لحظة صمت ] : ... أشعر بالوحدة ..

روز : سحقا لك !

سايكـو : ... بجدية .. لا أملك مثل حاستك الفريدة .. لكنني أشعر أن صديقي يمر بوقت عصيب

ما الذي علي فعله في مثل هذه الحالة ؟

روز [ متفاجئة ] : حسنا .. [ لحظة صمت ] [ تبتسم ] لو كنت مكانك لما ترددت في الذهاب إليه حالا

حتى لو عنى ذلك مشاركته وقته العصيب أيضا

سايكو [ بصوت خافت ] : علمت أنك ستقولين ذلك ..

[ يقف - يبتسـم ] شكرا روز ~

روز تشيح بنظرها و هي خجلـة ..

سايكو يغادر بضحكة خافتـة ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - مقر إكس بلـو ]

هاروتـا : فان .. ألم يحن الوقت لإعادة قوانيننا [ يحدق باللوحة الممسوحـة ]

فـان [ يشيح بنظره ] : هناك أمور علينا القيام بها أولا ..

هاروتا [ نبرة جادة ] : لهـذا بالتحديد علينا إعادتها ..

بعد سقوط ليسنيس فهذا هو الوقت المناسب للإستيلاء على كل أراضيها

أعلم أنك تفكر في هذا الآن .. لكـن ..

في مثل هذه الأوقات سيتضاعف عدد أفراد العصابة

و سينضم إلينا أشخاص جدد قد لا نملك حتى وقتا لإطلاعهم على طريقتنا في فعل الأمور

و في هذا الوقت بالذات يصعب تصفية الأوغاد و قد تمتلئ العصابة بالنفايات قبل أن ندرك الأمر

فان [ يغمض عينيه ] : أعلم ذلك ..

هاروتا : و .. ؟

فان : لن أغير رأيي .. [ نظرة جادة ] أنت تدرك الأمر بالفعل يا هاروتا

هناك أمور لا يمكن فعلهـا دون تجاوز الخط الأحمر ..

و هناك أشخاص إن تعاملنا معهم بمبادئنا فسيرسلوننا إلى الجحيم

لذلك حري بنا أن نكون أول من يريهم الجحيم !

يهم فان مغادرا و يربت على كتف هاروتا الذي انزعـج من كلامه الأخيـر

يمسك هاروتا ساعد فان و يديره ثم يمسك ياقـة قميصه و يحدق به بغضب


هاروتـا : أنا أعارض !

فان [ يبتسم ] : أهـكذا يتصرف نائب إكس بلو ؟ [ نظرة مخيفة ] أبعد يدك

هاروتا [ نبرة غاضبة ] : و إن لم أفعل ؟

فان [ إبتسامة ساخرة ] : أتريد العودة إلى المستشفى بهذه السرعة ؟

هاروتا [ يغمض عينيه ] : حسنا .. يبدو أن علينا تصفية الأمور بهذه الطريقة إذن ..

يفتح عينيـه فجـأة و يلكـم فان بقـوة ..

جعلت اللكمـة فان يتراجع للخلف بخطوة لكنه لم يسقـط

التفت إلى هاروتـا مجددا بنظـرة باردة خاليـة من التعابيـر

من جهة أخرى فقد لاحظ أفراد العصابة ما يحدث

و تفاجأوا جميعا برؤية " النائب اللطيف دائما " هاروتا يلكم زعيمـه ..

سرعـان ما اجتمع الجميع حولهما .. بين متسائل عما يحدث و مستمتع بالأمر

فلم يتدخل أحد لإيقافهما .. بل اكتفى الجميع بالتفرج باهتمام ..


فـان : ...

طرطق فان رقبتـه متنهـدا

و لم يستغرقه الأمر سوى أجزاء من الثانية لإعادة لكمة هاروتا .. بأضعاف قوتها

سقط هاروتا على الأرض متألما

ليس بسبب اللكمة فحسب بل لأن أدنى حركـة تؤثر على إصابته الأخيرة أيضا

الجرح الذي على جانبه بسبب طعنة السكين لم يلتئم تماما بعـد ..


هاروتا [ متألما - يبتسم بسخريـة ] : لا تخطط للتساهل معي هاه ..

فان [ بسخرية ] : أتريد أن أتساهل معك ؟

هاروتا : هه .. لا شكرا .. سأتدبر أمري بطريقة أو بأخرى ..

يقف هاروتـا فجـأة و ينقض على فان و يدفعه للأمام ممسكـا حوضه

يسقط فـان على الأرض فيقوم هاروتـا بركـل بطنـه لمرة

و قبل أن يعيد الكرة يركل فان ساق هاروتـا فيختل توازنه و يسقط أرضـا

يثبته فان على الأرض و يمسك ياقـة قميصـه

يبتسم للحظة قبل أن يلكمـه بشكل متواصل على وجهه

يبتعـد فان بعد أن امتلأ وجه هاروتا بالكدمات و الدمـاء

يسعل هاروتا للحظة و يحاول الوقوف مترنحـا


فان [ يميل رأسه ] : لِم لا تتوقف فحسب .. ؟

هاروتا [ يمسح فمه ] : لا تكن سخيفـا !!

يهاجم هاروتا فان بعدة لكمات كانت كلها في الهواء بعد أن تفاداها فـان

يستدير هاروتا و يسدد ركلـة خلفيـة .. يصدهـا فان بساعـده

قبل أن تأتيه لكمـة مباشـرة من هاروتا تصيبـه مباشرة

يتوقف القتال لبضعة ثواني .. كان فيها هاروتا يتنفس بوتيرة سريعة و بصوت مسموع

أما فان فقد مسح الدماء من فمـه و حدق بهاروتا للحظـات ..

و هذه المرة .. كان فان أول من بدأ الهجوم فقد سدد لكمـة مباشرة تفاداها هاروتـا بدوره

لكن فـان أحكم قبضته الأخرى و استخدم الأولى كتمويه ليضرب هاروتا بمرفقه في الثانيـة

يمسك هاروتا سترة فان و يسحبه للأسفل ليضرب رأسه بركبته

ثم يدفعه للأمام بعنف و يركل رأسه في السماء

يسقط فان أرضا .. ينظر لسقف المستودع ثم يلتفت لهاروتا و يقف بهدوء


فان : قلت أنه لا حاجة لأتساهل معك .. صحيح ؟

هاروتا : ...

يندفع فـان نحو هاروتا و يركـل جانبـه - الغير مصاب -

يتراجع هاروتا متألما و مغمضا عينيه

ما إن فتحهما مجددا حتى كانت ركلة فان الأخرى قد لحقت برأسه

سقط هاروتا أرضا .. تقـدم فان إليه و ضرب صدره بقدمـه

ثم أمسك قميصـه و رفعه بعنف ليقف مجددا

يلكمـه فان على وجهه لمرة

يمسك هاروتا ساعد فان محاولا إفلات قبضته

فان يحكم قبضته أكثر و يلكمـه مرة أخرى

يترك فان هاروتا بعد أن خارت قواه ..

يحاول هاروتا الوقوف بصعوبة ..

بدأت ملامح التعب و الألم تظهر أكثر على وجهه الشاحب

بدأ يتقدم نحو فان مجددا ممسكا خصره .. لكن خطواته لم تكن متزنـة ..

يتعثر في طريقه .. يميل ذات اليميـن و ذات اليسار ..

توقف للحظات مغمضا عينيه المنهكتين و بدأ العرق على وجهه يتجاوز النسبة الطبيعية ..

أدرك فان أن هذه المناوشة لا يجب أن تدوم طويلا ..


فان : هذا يكفي ..

هاروتا [ بصعوبة ] : ما الذي .. تهذي .. به .. ؟ [ يبتسم بصعوبة ]

اندفـع هاروتـا بيأس مستجمعـا كل قواه كأنه في نزاعـه الأخيـر

أغمض فان عينيه متنهـدا للحظـة ..

فتحهمـا مجددا و أمسك بشعر هاروتـا و سحبه نحوه بقـوة

ليضــرب بطنـه بقــوة مستخدمـا ركبته

يسقـط هاروتا مغمى عليه ..


فان : أحمق ..

يغادر فـان منزعجـا

فان [ يصرخ في طريقه خارجا ] : شيزو ! أعد كتابة تلك القوانين اللعينة على اللوحة !!

شيزو [ يضحك ] : حااضر ~

فان [ يتوقف و يلتفت ] : للعلم .. لم أغير رأيي .. لن نعمل بها قبل أن ننهي ما أخطط له !

يغادر فـان .. ينتظر الجميع خروجـه من المستودع لينفجروا ضحكـا ..

[ بعد لحظات ]


كين : الضربة الأخيرة .. لم يحاول حتى تفادي إصابة هاروتا فيها ..

هاناي : أراد إنهاء القتال بسرعة على ما يبدو

هاروتا لم يكن في أفضل حالاته .. لو لم يكن مصابا لرأينا قتالا أفضل ~

تينما [ يحك رأسه ] : حسنا كان ذلك في صالح هاروتا فقد أنهك نفسه

لم أراهما يقاتلان منذ فترة .. هذان الإثنان .. [ يبتسم ]

كيـن : أحسد هاروتا .. أعتقد أنني سأتحداه في قتال أنا أيضا .. بدا الأمر ممتعا ..

هاروتا [ يفتح عينيه - منهكا ] : لم يكن ممتعا على الإطلاق ..

هاناي [ ضحكة ساخرة ] : أهلا بعودتك ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد أسبـوع ]

تمكن أفراد إكس بلو من السيطرة على كل مناطق ليسنيس السابقـة

رغم محاولة بعض العصابات استغلال غياب ليسنيس إلا أنها لم تكن ندا لإكس بلـو

من جهة أخرى .. استغلت غراي مافيا انشغال إكس بلو بمناطق ليسنيس

لتحكم سيطرتها على الجانب الشرقي للمدينـة كـاملا

و هكذا .. أصبحت المدينة مقسمـة بين عصابتين اثنتين ..

إكس بلو و غـراي مافيـا !




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ شقـة رين ]

يلتقط ريـن ظرفا أسودا من صندوق بريـده

يفتح رين الظرف

" ***** "


.
.

[ الفصل السابـع و الثـلآثـون - النهايــــة ]









[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة
عدد المساهمات : 145007
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1211
الكريستالات : 50
التقييم : 23043
العمر : 25
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
23
الأوسمـة:
 


#40مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~   29/9/2018, 17:52






الموضوع الرسمي للفصل 37,5 [ هنــآ ]



[ حـرب شوارع - الفصـل الخاص 37,5 ] : طريـق الموت .. و طريـق الحيـاة ..

.
.


[ قبـل 12 سنـة ]

[ اليابان - أوسـاكا ]


لم أطلـب أبدا الكثيـر .. كان وجودهـا بجانبي أكثر من كاف بالنسبـة لي ..

لم أسـأل أبدا عن " والدي " اللذان لم أحظى بفرصة لقائهما أو معرفة من يكونان أبـدا ..

لم أنـجذب للثياب الباهظـة و لا للطعام الفاخـر و لا للألعاب الجديدة كما يفعـل بقية الأطفـال ..

كنت أعتقد أن بقائي معهـا هو أكثر ما أستحقـه .. و طالما تبقى معي فلا حاجة لي بالمزيد ..

كان وجههـا مجعـدا عملت فيه السنين و الهمـوم عملهـا .. خداها غائران و جلدهـا متقلص جاف ..

إلا أن الأيام لم تنل منها بذلك المقدار .. فلا تزال عيناها تشتعلان عزما

و ابتسامتهـا لا تزال حلوة تنتعـش فيها خطوط وجهها و تهـش أساريـره ..

رؤيتهـا تجعلنـي أنسى كل الهموم ..

أتجـاوز تفاصيـل سروالي القصير المهترئ الأطراف .. و قميصي الذي تناثرت فيه الرقـع

و حذائي الذي ظهرت أصابعي من خلالـه لتذكرني بكل سنين البؤس التي مضت و التي ستأتي ..

أجل .. طالمـا هي هنـا .. فلا بـأس لدي بأي شيء ..


- صغيري كيـن ~ العشاء جاهـز

كيـن [ يبتسم ] : قآآآدم ~

[ بعد لحظـات ]

كيـن : هيييه .. لِم الطاولة ممتلئة هكذا اليوم

أليس من المفترض أن نـدخر الطعام ليكفينا لما تبقى من الشهر يا جدتي ؟

الجـدة [ تبتسـم ] : هذا لأن اليوم هو يوم مميز ~

كيـن : .. ؟

الجدة [ تربت على رأسه ] : إنـه يوم ميـلادك !

لا أدري حقا إن كانت تعني ذلك حقا أم أنها حددت يوما عشوائيا من السنة و قررت أن يكون يوم ميلادي من الآن فصاعدا

على أيـة حال .. كان ذلك كافيا لإخراج كل السعادة التي يمكن أن تُحتوى بداخلي ~

أن يمتلك الإنسان يوما مميزا لهو أمر رائع حقا !


.

كانت جدتي تملك محلا صغيـرا لبيع المواد الفلاحيـة

كان هو المصدر الرئيسي لقوت يومنا .. رغم أنه بالكاد يوفر لنا ما نأكله ..

خلف ذلك المحل يوجد منزلنا .. عبارة عن كوخ صغير يحتوي على غرفة واحدة و مطبخ و حمام

كونه يأوي شخصين فقط فهو أكثر من كاف ~

كانت حياتنا سعيدة رغم الفقر ..

لكن للأسف .. دوام الحال من المحال ..

و في هذا العالم هناك أشخاص همهم الوحيد هو كسر سعادة الآخرين ..

و السعـادة مهما كانت أسبابها بسيطة و يعتبرها البعض لا شيء

إلا أنهم سيسعون لتحطيمها عندما تسنح لهم الفرصة .. لسبب لا أعلمه ..

و هذا ما فعلوه .. " جامعو الديون " كما يسمون أنفسهـم ..

و هكـذا .. و بين ليلـة و ضحاها .. وجدنـا أنفسنا في الشارع .. في عـز الشتاء =)


.

حسنا .. من الغريب أن نسمي أنفسنا فقراء و نحن لسنا متشردين

أعتقد أن الوصف سينطبق علينا بشكل مثآلي الآن ~

على أية حال .. حياة التشرد ليست لطيفة إطلاقا ..

خاصـة على طفل في السابعة من عمره .. و عجوز في الثمانين ..


الجـدة : لا تقلق يا صغيري .. سنجد حلا .. كما نفعل دائما ~

لا تزال تبتسم .. رغم كل شيء ..

كيـن [ و هو يرتجف من البرد - يبتـسم ] : أجل .. بالطبع !

.

من حسن حظي أنني كنت أرتاد المدرسة ..

حسنا .. كان الجميع ينظر إلي باشمئزاز بسبب ملابسي .. و حقيقة عائلتي ..

لكنها كانت مدرسة حكومية صغيرة مليئة بالفقراء و المتوسطين على أية حال ..

و ليست بالجودة التي تسمح لها بانتقاء طلابها ..

و لأكون صادقا فلم أكن أحضر الدروس كثيرا .. لأساعد جدتي ..

و من حسن حظي أنهم لم يتعبوا أنفسهم في أخذ الحضور يوميا و إلا لكنت قد طردت بالفعل لكثرة الغياب ~

منذ أن طردنا من المنزل أصبحت أذهب للمدرسة بانتظام ..

ليس لأنني أحب الدراسة بل لأنهم يملكون مدفـأة في القسم ~

و في ذلك الوقـت .. لم أدرك أن ترك جدتي بمفردها في الشارع أمر سأندم عليه لاحقا ..

فقـد بدأت حالتها تسوء نوعا ما .. أصبحت تسعل طوال الوقت و حرارتها مرتفعـة ..

رافقتهـا للمستشفى العام من أجل الفحص ..

لكن الطبيب بدا مركـزا على هاتفه أكثر من تركيـزه على جدتي ..

على أية حال .. اكتفى بفحص سريع و أخبرها أنها مصابة بالبرد فحسب

و وصف لها بعض الأدويـة ..


كيـن : ... [ بصوت خافت ] نحن .. لا نملك ثمن الأدوية [ بصوت مرتفع أكثر ] ألا توجد طريقة للحصول عليها مجانا ؟

نظر إلي بانزعاج كأنـه يخبرني أن أنقلع من المكان فحسب ..

أمسكت جدتي بيدي و شكرتـه ثم همت بالمغادرة

أما أنا فبقيت محدقا به بغضب بينما أغادر مكتبه مع جدتي ..


[ خارج المستشفى ]

كانت الأمطار تهطل بغزارة .. و أنا و جدتي متوجهان نحو المكان الذي اتخذناه " ملجأ لنا "

كيـن [ بحزن ] : جدتي .. كيف سنحصل على الأدوية ؟

الجدة [ تتنفس بصعوبة ] : سنجد طريقة ما .. كما نفعل دائمـا ..

[ تبتسم ] كما أنني سأكون بخير حتى بدونها !

حسنا .. هذا ما تقوله دائما .. لكم لِم أشعر أنها تقوله بعزيمة أقل هذه المرة ..

.

منزلنا الجديد كان يقـع في منطقة مغطاة خلف إحدى البنايات

لم نكن الوحيدين الذين يستخدمون ذلك المكان .. كان بمثابة ملجأ للمتشردين ..

الذين و بطبيعة الحال لم يعجبهم تواجدنا في منطقتهـم لكننا بقينا رغما عنهم ~

الأهم من كل هذا هو وضع جدتي .. فرغم كل ما تقوله إلا أنها ليست بخير على الإطلاق ..

كانت حالتها تسوء يوما بعد يوم .. فضلا عن السعـال الذي لازمهـا و اشتد بها

حتى خلت أن صدرها ينخلع في كل مرة تسعل فيها ..

كان وجهها يتقبض و كانت تتصبب عرقـا و تلتقط أنفاسها بصعوبـة

كما أنهـا فقدت الكثير من الوزن ..


كيـن : جدتي ..

كنت أعلم أن الأمور ليست على ما يرام .. حاولت إقناعها مرارا بالعودة للمستشفى ..

لكنها رفضت ذلك .. و بالطبع لم نستطع شراء الدواء أيضـا ..

بعـد مرور 3 أسابيع .. كانت حالتها قد بلغت الأسوأ بالفعل ..

أصبحت تسعـل دما .. و لم تعد قادرة حتى على التحرك من مكانها ..

لم أستطع احتمال الأمر أكثر فترجيت أحدهم لمساعدتي على أخذها للمستشفى

وعدته أنني سأفعل أي شيء يريده لاحقا !

و بالفعل و بعد الإلحاح عليه فقد استجاب لمطلبي ..

إدخالها للمستشفى من أجل العلاج كان صعبا حقا ..

لكـن أحد الأطباء ولسبب ما قد أمر بإسعافها ما إن رآها ..

كنت أنتظر في قاعة الانتظار متجاهلا كل الأعين التي تحدق بي ..

و رغم أن القاعة كانت دافئـة إلا أنني كنت أرتجف .. أمسكت نفسي و حاولت تذكر كل ما كانت تقوله جدتي ..

" ستكون الأمور على ما يرام .. سنتجاوز المحنـة .. كما نفعل دائما "


كيـن [ يحاول الابتسام - بصوت خافت ] : أجل .. ستكون على ما يرام ..

قبل أن أستفيـق من محاولة تفاؤلي .. ظهر ذلك الطبيب أمامي ..

انحنى ليقترب إلي و وضع يديه على ركبتي .. ثم نظر إلي بنظرات تحمل الكثير من المعاني ..


- [ بأسى ] جدتك توفيـت .. بمرض السـل .. كان إسعافها متأخرا بالفعل ...

احتبـس تنفسي .. تناقصـت دقـات قلبي .. شعرت بوجهي يشحـب و عضلاتي تتقلص ..

لم أعد أسمع شيئا مما يقوله رغم رؤيتي لشفاهه تتحرك ..

حتى تلك الرؤية بدأت تتحول لضباب شيئا فشيئـا ..

توفيت ؟ ما الذي يقولـه بحق الله ؟

[ ظـــلام ]


* مرض السل هو مرض يسببه نوع من البكتيريا،
تزداد خطورة الإصابة بمرض السل لدى الأشخاص الذين لديهم نظام مناعي ضعيف،
من أعراض مرض السل : استمرار الكحة لأكثر من 3 أسابيع مصاحبة بألم في الصدر
وفقدان الوزن، والتعب، والحمى، والتعرق الليلي،
و الأهم .. كحة مصحوبة بالدم
عدم العلاج يجعل من هذا المرض قاتلاً، إذ أنه يمكن أن ينتشر في جميع أنحاء الجسم،
مما قد يؤدي إلى إلحاق الضرر بالعمود الفقري و المفاصل و الدماغ و حتى القلب


.
.

مرت سنة .. أصبحت في الثامنة من عمري الآن ..

تم تحويلي إلى دار أيتام في العاصمـة طوكيـو ..

سألوني كثيرا عن " عائلتي " .. لكنني لم أكن أعرف شيئا لأجيبهم به ..

جدتي لم تتحدث عن الأمر من قبل .. أبدا ..

و رغـم أن المكان تغير و انتقلت من الريف إلى المدينـة ..

إلا أن معاملة الآخرين لم تتغير .. و منبع النور الوحيد الذي كنت أملكه لم يعد موجودا بعد الآن ..

أصبحت هدفا للتنمر في المدرسة لسبب ما .. بسبب لكنتي المختلفة ربما .. ؟

أو لأنني أعيـش في دار الأيتـام عكس أغلب البقيـة .. ؟

أو لأنني " مختلف " فحسب .. ؟

لا أدري .. لكن ما أعلمـه يقينـا هو أن بقائي مكتوف اليدين يزيد الأمر سوءا فحسب ..

لذلك قررت " المقاومـة " .. " الثــورة " .. سموا الأمر كما يحلو لكم ..

فالمهم أن ذلك جعلني أكتشـف أن " القـوة " هي كـل شيء في هـذا العالم ..


.

عندمـا أصبحت في الـ 12 من عمري كنت في القمـة بالفعل ..

قتال أطفال في نفس سني لم يعد شيئا يذكر

لذلك لم أتردد في البحث عن المشاكل مع فتيان الثانوية أيضا .. و تحطيمهم بالطبـع ..

كنت أبحث عن شيء ما .. لكنني لا أدري ما هو ..

ربما مجرد شيء أشغل به نفسي لأنسـى كل شيء فحسب ..

آه .. بالطبـع تم طردي من المتوسطـة بسبب كل هذا .. و غادرت دار الأيتام كذلك =)

خلال هذه الفترة ظهر طفل مزعج أصغر مني بسنتين ..

كان أحمقا ثريـا يترك الآخرين يتنمرون عليه بسهولة ..

هذا النوع من الأشخاص يجعلني أشعر بالغثيان !

و فوق ذلك تجرأ على مواجهتي ..؟

حسنا كل ما فكرت فيه هو جعل ذلك الوغد يدرك مقامـه ..

لكنني و أثناء ذلك هُزمت .. أجل .. كان ذلك أمرا لا يصدق لكنه حصل ..

و منذ ذلك الوقت قررت قتل ذلك الصعلوك المدعو " سايكو " ~

حسنا .. ربما كان وجود منافس كفيل بشغلي بشيء آخر .. لذلك اتخذته كهدف و ضحية فحسب ..

الأخذ بالانتقام كان سهلا نوعا ما .. أين ذهبت شجاعته و قوته التي ظهرت عندما التقيته لأول مرة هاه ؟

أهـو من النـوع الذي يقوى بسرعة و يضعف بسرعة كذلك ؟

اختفى ذلك الفتى في فترة ما فنسيت أمره تماما ..

و بدأت مجددا رحلة البحث عن هدف ما في الحيـاة ..


.

مرت سنتين قبل أن أسمع بشيء جديد مثير للاهتمام .. و ها أنا في الـ 14 من عمري الآن ..

و الأهم هو أنني وجدت اهتماما آخر .. شخص يشاع أنه الأقوى في المدينـة ..

يترأس عصابة جديدة نشأت قبل سنة من الآن ..


* حصلت إكس بلو على اسمها الرسمي كعصابة قبل 6 سنوات من أحداث الرواية
لكن بعض أعضائها القدامى كانوا مجتمعين بالفعل قبل ذلك .. حتى لو لم يكونوا عصابة رسمية حينها
أي أن العصابة نشأت عندما كان كين عمـره 13 سنة
و سمع بها بعد أن ذاع صيتها .. أي بعد سنة من تأسيسها ..


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - سيتاغـايـا - مقـر إكس بلـو القديـم ]

[ الساعـة 6 مساءً ]


يدخـل كين ذو الـ 14 سنة المستودع و يديه في جيبـه

يمشي متقدمـا وسط المكان أمام كـل النظرات التي تحدق به

يتوقف للحظة و يجول ببصره في أنحاء المستودع


كيـن [ بنبـرة واثقة متكبـرة ] : أين زعيمكـم ؟

- هاه ؟

هاروتا [ يبتسم ] : حسنا .. فان ليس هنا حاليا لكنه سيكون هنا في أية لحظة

شيـزو [ بحماس ] : ماذا .. أتود الانضمام للعصابة ؟ تريد ذلك هاه ؟؟

كيـن [ منزعج ] : تشيـه .. [ بسخرية ] إذن سأبدأ بكم ريثما يأتي الشخص الموعود ..

هاناي [ يحك رأسه ] : حسنا .. يبدو أنه ليس هنا للانضمام للأسف ~

إذن، من يريد أن يهتم به ؟ ليس من اللطيف أن نقاتله جميعا دفعة واحدة ~

شيـزو [ يتقدم - يفرقع أصابعـه ] : أنا سأفعل !!

نظر إليه كيـن و ابتسم بسخرية و هم بالتقدم نحوه لولا دخول شخص آخر للمستودع

كان شابا ذو شعر أسود داكن بنظـرة حادة .. ما إن دخل حتى توقف الجميـع و اكتفوا بالتحديق بـه


هاروتا : لا يبدو في مزاج جيد .. هل حدث شيء في منزله مجددا .. ؟

[ يتقدم نحو كين و يهمس ] زعيمنا ليس في مزاج جيد اليوم .. عد في وقت آخر

اتسعت عينا كيـن و التفت مجددا للشاب المعني

كيـن [ ضحكة خافتة ] : إذن هذا هو زعيمكم ..

لم تمض لحظـة إلا و كيـن قد اندفـع بالفعل نحـو فـان بكل سرعته و بكامل قوتـه

لاحظـه فـان على الفور و بنظرة غير مباليـة تفادى لكمتـه و أمسك بياقة قميصـه و ردخـه على الأرض

كـانت نظرات فـان حاقـدة غاضبـة .. من شيء آخر طبعا لكنه وجهها لكل من كان أمامه في تلك اللحظـة

رغم ذلك فقد حاول تمالك غضبه للحظـة و ترك كيـن و ابتعد عنه


فـان [ نظرة مخيفة ] : أغرب عن وجهي ..

وضع كيـن يده فوق وجهه و هو مستلقي على الأرض .. ثم بدأ يضحك بسخريـة ..

كيـن [ يتوقف عن الضحك ] : هكذا إذن .. الشائعـات لم تكذب ..

يقـف كين في حركـة سريعـة و يندفـع نحو فان مجددا .. بعد أن أخرج شيئا من جيبه هذه المـرة

كان سكينـا حادا من نوع LHR .. و لم يتردد في التلويـح به مستهدفـا نقاطا حيويـة

تراجـع فان للخلف بعـد أن استعاد انتباهه بسبب الهجـوم الأخير .. و استيقظ من أفكاره ليركز على الخصم الذي أمامـه


فـان : ...

كيـن [ بسخرية ] : ستموت إن لم تكن حذرا

السكيـن ليس أداة خطيـرة أمام مقاتل جيد إذا استخدمها شخص هاوي

فيكفي معرفة الطرق الأساسية للدفاع أمامه .. خلق مسافة و تجريد الخصم منه .. ما إن يحدث ذلك حتى يصبح لقمة سائغـة

أغلب من يستخدمون السكاكين ضعفاء في الأساس .. و لتغطيـة نقاط ضعفهم يستعينون بسلاح ما

لكـن .. كين لم يكن مجرد " هاوي " و قد أدرك فان ذلك ما إن لاحظ وضعيـته القتالية و تفادى هجومه الأخير ..


فـان [ يبتسم ] : حسنا .. هات ما لديك [ نظرة ساخطـة ] جئت في الوقت المناسب .. أحتاج لكيس ملاكمة أفرغ عليه غضبي !

كيـن : أنت من سيتحول لكيس ملاكمة .. سيمتلئ بالثقوب ..

ابتسم فان بسخرية و بادله كين نفس الابتسامـة

و انقضـا على بعضهمـا في الحال

هذه المرة لم يحاول فان التفادي فحسب بل بادل كين الهجوم

كـان سريعـا كفاية لتفادي الطعنة و الاقتراب من كين .. وضع ذراعه فوق ذراع كين التي تحمل السكين

و جذبـه من أعلى رأسه بيده الأخرى للأسفـل .. لكن كيـن حرك ذراعـه الأخرى و أمسك برقبة فان و دفـعه للخلف

ثم استدار ليسدد ركلـة دائريـة أبعدت فان عنه بعد أن تفادى الأخيرة ..

انتهى الإشتباك الأول ليبدأ الثاني مباشرة و دون تضييع وقت حتى في استرجاع الأنفاس

هاجم كيـن بسكينه في ضربـة مستقيمـة مباشرة فأمسك فـان بساعـده و سحبـه بقوة إليه

ثم ركـل معصمـه بقوة جعلت صوت انكسار العظم يسمع .. و صرخة كين كذلك ..

ترك كيـن السكين و أمسك بذراعه متألمـا و متراجعا للخلف


فـان : إذن .. لماذا أتيت ؟ لقتالي فحسب ؟

كيـن [ بسخرية رغم الألم ] : و هل أحتاج لسبب آخر ؟

فـان : هه .. يا لشجاعتك يا صغير ..

كيـن [ منزعج ] : من الذي تناديه بالصغير أيها الوغـد !!

التقط فـان سكين كيـن من الأرض و في لحظات كان مستقرا على رقبة كيـن

فـان : عندمـا توجه سكينـا نحو شخص آخر .. فكن مستعدا لتقي طعنته بدورك

ألم تتعلم هذا على الأقل .. ؟

يصر كين على أسنانه ثم يهدأ و ينظر إلى فان بنظرات غريبة غير مبالية

كيـن [ بنوع من الحزن ] : أجل .. كنت مستعدا لذلك

لم يكن مباليـا و لا خائفـا من الموقف ..

كـان كشخص سئـم من الحياة .. و يبحث عن " الموت " فحسب ..

هذا ما رآه فان من موقفـه هـذا على الأقل ..

يتنهـد فـان و يفلت سكين كين ليسقط على الأرض و يهم مغادرا


فـان : من الخسارة أن تضيع موهبتك هكذا .. حاول أن تفعل بها شيئا مفيدا على الأقل ..

يخفض كين رأسه و يشـد قبضتـه ثم يلتفت إلى فـان غاضبـا و يندفع نحـوه بتهور و دون تفكيـر

حسنا .. هذه المرة لم يكبح فان نفسه بعـد أن رأى دفاع خصمه مفتوحا على مصراعيـه

و لم يتردد في لكمـه و ركلـه حتى أصبح غير قادر على الحركـة

بقي كيـن مستلقيا على الأرض يحدق بسقف المستودع .. الذي عمـه جو من الهدوء فجـأة

أما فان فقد قرر المغادرة بعد أن تأكد من أن كين لا يملك أي ذرة طاقة للحاق به ..

لكن ما إن وصل لباب المستودع حتى وجد أمامه وجها جديدا آخر يبتسم بغباء


- يـوه ~ أيمكنني مقابلـة زعيم إكس بلـو ؟

فـان تنتشر حوله هالـة سوداء مخيفـة ..

الفتى الجديد متفاجئ ..


[ بعد لحظات ]

الفتى الجديد مستلقي بجانب كين في المستودع و هو مليء بالكدمـات

هاروتا [ يكبت ضحكته ] : حسنا إذن .. كيـن و تينما أليس كذلك ؟ أهلا بكمـا في إكس بلو ~

ميـا : يمكنني تفهم ما حدث للأول .. لكنني حقا أشفق على الثاني ..

شيـزو [ يضحك ] : أووه لا بأس ! إنها طريقـة فان في الترحيب بالجدد !

هاناي : لا تقل أشياء غبية .. سيصدقك الجدد ..

تينما [ بصوت منخفض ] : ياري ياري .. في ماذا ورطت نفسي هذه المرة ..

يجلس كين بصعوبة متألمـا و يمسك ذراعه المكسورة

كيـن : ما هذا المكان اللعين بحق الله ..

تينما [ متألما و بسخرية ] : أووي .. ساعدوني .. خذوني للمستشفى ..

ألم تقولوا للتو أنني أصبحت فردا منكم ؟

هاناي [ بسخرية ] : أنت بالتحديد ليس من حقك قول شيء .. لم تسدد و لا حتى ضربة واحدة !

من حسن حظك أن هاروتا طيب كفاية للترحيب بك هنا ~

ميـا : لا يزال واعيا رغم تلقيه لضربة مباشرة من فان .. هذا يعني أنه ليس ضعيفا على الأقل

تينما [ يبتسم ] : شكرا شكرا على الإطراء

ميا : ....

يحـدق كين بجميـع من التفوا حوله و بدأوا يلقون نكاتا سخيفة و يضحكون على أشياء تافهة

و حتى ذلك الجديد الذي تأقلم مع الوضع بطريقة ما و أصبح يبادلهم الحديث كأنه واحد منهم

كـان منظرا غريبا بالنسبة له .. حيث لم يكن أي منهم ينظر إليه بتكبر أو كـره أو اشمئزاز

كـأن تواجده لم يكن غريبا بالنسبة لهم .. أو بالأحرى كأن كل منهـم يملك همومه الخاصة .. و مستعد لتقبل هموم الآخرين كذلك ..

ابتسم كين بحزن ثم وقف مترنحا و بدأ يمشي مغادرا المستودع

بعد بضع خطوات أمسك شيـزو برقبته و اتكأ عليه بغير مبالاة


شيـزو : يوووش لنأخذه للمستشفى ~ هاناي أنت أحضر الآخر ~

هاناي : هاه ؟

كيـن [ منزعج ] : ابتعد !

هاروتا [ يربت على كتف كين الآخر ] : ستكون بخير خلال شهر تقريبا لا تقلق

آه و أعتذر بدلا عن فان .. عندما يكون في مزاج سيء فقتاله يكون عنيفا أيضا ..

كيـن : ما الذي يفعلـه هؤلاء ؟ دعـوني و شأني ! لم آتي للانضمام لعصابتكم !!

شيـزو : إييييه ؟ ما الذي تقوله ؟؟ أنت الآن من إكس بلو و فات الأوان ~ الإنسحاب ممنوع ~

هاروتا [ يضحك ] : ستتأقلم مع الوضع مع مرور الوقت ..

تينما [ يأتي من الخلف ] : انتظروني !

هاناي : أووه بما أننا جميعا هنا .. ما رأيكم بعشاء مجاني على حساب هاروتا ؟

ميـا : أنت من اقترح فلم لا تدفع ؟

هاناي [ منزعج ] : أنت أصمت و لا تفسد الصفقـة !

شيـزو : ماذا عن جعل الجديد يدفع ..

[ يحدق بكيـن و هو لا يزال ممسكا برقبته و يسحبه ] ستدفــــع صحيـــــــــــــح .. ؟

تينما [ يضحك ] : فكرة ممتازة و أنا موافق ~

كيـن [ مصدوم ] : هاه .. ؟

.

مر كين و تينما على المستشفى

ثم ذهب الجميـع بعدهـا إلى أحد المطاعم

أكل الكل حتى الشبـع و لم يترددوا في طلب كل أنواع الأطباق

ثم حدقـوا جميعا بكيـن


كيـن [ نظرة مخيفـة ] : اذهبـوا إلى الجحيـم !

و انتهى هاروتا بدفع الحساب كما هو متوقع ~

.
.

[ فصل خاص - النهايــــة ]









[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com
 
[ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
[ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول | مكتملـة ~
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: أقـلام صآخبـة :: ●● روايات بأقلامنـا-
انتقل الى: