الرئيسيةاليوميةالمنشوراتبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 رواية بهابيهو (الفصل التاسع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

جُوري


avatar

عدد المساهمات : 699
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 35
الكريستالات : 1
التقييم : 583
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
مَزاجيّ : الحمد لله
MMS : 18
الأوسمة:
 


#1مُساهمةموضوع: رواية بهابيهو (الفصل التاسع)   4/1/2018, 02:07








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الفصول تنزل بسرعة أعتذر عن ذلك لمن لديه أشغال 
لكن جميل أن يستطيع القارئ متابعة الأحداث بسرعة ^^




 (9)




 في الليل 


خرج بهاء للقاء عثمان في صالة الاستقبال في منزله، وهو يسلّم عليه مرحبا، ابتسم عثمان قائلا:
 أرجو أن تكون قد شُفيت..
أومأ بهاء وهو يجلس بجانبه، ويسأل عن أخباره، سأله عثمان في استغراب:
 بهاء لماذا أذناك متورمتان؟
تنهد بهاء في يأس قائلا:
 لقد استيقظت اليوم ظهرًا، فوجدت والداي دخلا علي، 
وأمي تشد أذني اليمنى قائلة: كيف توافق طارق على رأيه كيف؟ 

وأبي يشد أذني اليسرى قائلا: كيف تخبرها بهذا كيف؟

لم يستطع عثمان تحمّل نفسه من الضحك، 
وبهاء يُكمل في إحباط: وكانت النتيجة كما ترى، لقد كبرت أذناي وتورمتا! 
ظل عثمان يضحك وبهاء بدأ بالغضب منه، فقد شعر أنه يضحك على منظر أذنيه!
فغمغم: لك الحق أن تضحك، ولكن لا تنس أن ألم شد الأذنين أكثر قوة من ألم رصاصة سخيفة!
قال عثمان وهو ما زال يضحك: هكذا؟
تنهد بهاء دون أن يرد عليه، ثم استرخى في مكانه متسائلا:
 عثمان.. هل جئت هنا لتضحك علي أم لتطمئن؟
ظل عثمان يضحك لدقائق، حتى قال: احم احم.. بالطبع جئت للاطمئنان عليك!
ثم سكت قليلا وقال بجدية: بهاء.. ماذا تنوي أن تفعل بعد ذلك؟




نظر بهاء إليه طويلا ثم قال بملل:
 من ضمن الأسرار التي سمعتها من ذلك البهابيهو، أنه سيقوم بثلاث عمليات قبل أن يورطني مرة أخرى! 
بمعنى آخر سيحاول الظهور مجددا لكي يقول للناس: انظروا أنا بهاء الذي هربت من المستشفى!
ولهذا ليس أمامي الآن إلا انتظار عمليته القادمة، التي بالتأكيد سيعلن عنها للشرطة قبل أن يفعلها، 
لأنه يقصد أن يثبت تهمتي أمامهم! 
وهو واثق أن الشرطة لن تستطيع الإمساك به، لابد أنه سيضع خطة محكمة!
قال عثمان بعد صمت: لقد أعلن بهابيهو عن عمليته القادمة بالفعل!
التفت له بهاء بصدمة، فأكمل: غدًا..  في الساعة الثانية عشر ليلا..
سأله بهاء وهو في قمة الدهشة: وكيف عرفت؟




قال:
 لقد وُجدت رسالة أمام قسم شرطة أبي، رسالة من بهابيهو، إنه أول مرة يفعل هذا!
  وكأنه يريد تحدينا! قائلا: انظروا أنا سأظهر أمامكم رغما عن أنوفكم جميعا! ولن تستطيعوا الإمساك بي.
سأله بهاء في اهتمام كبير: 
ولكنه لم يفعل ذلك؟ هكذا سيكشف للشرطة خطته! 
أليس من الأسلم له أن يمضي للسرقة دون معرفة الشرطة، ثم بعدها تنتشر آثار عمليته، 
هذا لو كان غرضه حقا أن تشتهر عملياته!
قال عثمان عاقدا حاجبيه: 
ولكنه لا يريد أن تنتشر عملياته، بل يريد أن يكسرنا بهروبه رغما عن أنوفنا، 
إنه يستخف بالشرطة يا بهاء.. يتحداها هو شخصيا!
غمغم بهاء: 
عجيب حقا، لماذا يُدخل نفسه في مشاكل؟ هل هناك ضغينة خاصة بينه وبين الشرطة؟




قال عثمان في جدية:
 لا يهمني ضغينته، فهو بالتأكيد مجرم وكل المجرمين يكرهون الشرطة، 
يهمني أنه تحدى قسم شرطة مدينتا، وسيندم على تحديه لنا!
سأله بهاء بعد أن دُهش من جديته في محاربة بهابيهو:
 حسنا وهل قال مكانا معينا؟ أم حدد زمنا فقط؟ 
سيكون من المعقول والمنطقي أن يحدد الزمان فقط ليجعل الشرطة تدور حول نفسها حيرة وترددًا في أي مكان سيسرقه!
قال عثمان بابتسامة جانبيه: 
ستندهش لو قلت لك أنه حدد مكانا سيسرقه غدا، لا أدري فيم يفكر ذلك الحقير،
 لقد قال لنا مكان سرقته ووقتها وكأننا أصدقائه! 
ولكنه قال جملة مستفزة في آخر رسالته: اقبضوا علي بلطف!
ثم قال بغيظ مكتوم: كم أودّ القبض عليه لأعلمه اللطف الحقيقي!




نظر له بهاء صامتا، وهو يفكر، بينما تنهد عثمان بغضب محاولا تهدئة نفسه،
 ودخل طارق حاملا بعض الشاي والحلوى وهو يقول مبتهجا: أهلا بك في منزلك يا عثمان!
ردّ عثمان التحية وطارق يجلس أمامهما ويقدم له بعض الشاي، قائلا ليحاول قطع الصمت بين الصديقين:
 تفضل قطعة حلوى من صنع يد بهاء!
نظر عثمان باستغراب إلى بهاء ثم أخذ القطعة من طارق، بينما أكمل طارق ضاحكا: 
إنه طباخ ماهر، أحب كثيرا أكل الحلوى التي يصنعها، بهاء.. سلمت يداك!
نظر بهاء بحرج إلى أبيه هامسا: أبي!




أطلق عثمان ضحكة وهو يتذوقها قائلا: لا بأس بك عاملا في أحد محلات الحلويات!
ضربه بهاء على رأسه قائلا: ومن قال لك أنني أريد العمل في محل حلويات؟
ظل عثمان يضحك فقال بهاء مغيرا الموضوع: هيا عثمان أخبرني بمكان خروج بهابيهو!
قال عثمان وهو يرتشف بعض الشاي: فرع لشركة فـارس العالمية.
سأله بهاء: وماذا يريد من هذه الشركة؟ 
هزّ عثمان كتفيه قائلا: وما أدراني؟ يريد سرقتها بالطبع!
غمغم بهاء: 
كل اختياراته للسرقة تكون غريبة هكذا، أشعر بأنه لا يريد السرقة المجردة، لا أدري، 
فهو ليس فقيرا، إنه غني، ورياضي بارع، لديه لياقة عالية، لماذا يسرق؟
 بالتأكيد لديه دوافع أخرى، وربما يتحدى الشرطة كما قلت بالضبط!




قال عثمان بتفكير عميق: 
ولكن يا بهاء، اختياره لموقع شركة فارس لم يكن عشوائيا، فبعد دراسة للموقع،
 وجدنا أن أغلب البنايات التي حول الموقع متقاربة كثيرا، مما يعني سهولة القفز!
 لا شك أنه اختار مكانا سهل الهروب، ولهذا يتحدانا بكل أريحية!
ابتسم بهاء: ولماذا لا تفكر بطريقة أخرى؟
قال عثمان مستغربا: ماذا تعني؟
رفع بهاء نظره للأعلى وهو يقول بغموض:
 ألا يجيد بهابيهو سوى القفز فقط؟ ألا يجيد المشي؟
نظر عثمان إلى بهاء المبتسم بحيرة، ثم إلى طارق الذي كان يستمع لهما بهدوء وهو يراقب طريقة تفكيرهما، 
فقال بهاء موضحا: ألا يستطيع بهابيهو أن يمشي في الطرق؟




قال عثمان بحيرة: 
بالتأكيد يستطيع ولكننا نركز على قفزه العالي الذي لا يجاريه فيه أحد من الشرطة!
قال بهاء: 
وهذا ما أرادكم أن تركزوا عليه،
 فبالتأكيد بعد أن توصلتم لهذا الاستنتاج ستبدؤون بحراسة كل أسطح المباني القريبة من الموقع، برجال شرطة مخفيين، 
ولن يخطر على بالكم أنه سيمشي بشكل عادي وطبيعي جدا في الطريق عائدا إلى منزله! 
وجميع رجال الشرطة الذين ملأوا الأسطح ينتظرونه أن يظهر أمامهم وهو يقفز ثم يفاجئونه بظهورهم الذي سيرعبه ويباغته!
رفع طارق وعثمان حاجبيهما دهشة من تفكير بهاء، وظلّا بعض الوقت ينظران إليه وهو يرتشف كوب الشاي بهدوء،
 ثم قال لهما: ما بكما تنظران لي وكأنني قد اكتشفت شيئا خطيرا!
ابتسما الاثنان وطارق يقول: فقط أنا سعيد بأنك اكتشفت خطته بهذه السهولة يا بهاء!
هز بهاء كتفيه قائلا: لا تنس أنني أجيد القفزات العالية هذه، لذا لو كنت مكانه لفعلت نفس فعله!
ابتسم عثمان في بهجة: سأخبر هذه الخطة لأبي ليضع احتياطاته في الطريق!
قال بهاء بحزم: 
لا يا عثمان لا تخبره،
 رغم كل ما سبق فإن بهابيهو المزيف من الممكن أن يفعلها حقا ويقفز على المباني وسط حراسة رجال الشرطة! 
ألم تقل إنه يريد أن يتحداكم؟
 أنا قلت لك أنني سأفعل هذا لو كنت مكانه فأنا لست أفكر بتحدي الشرطة، يهمني الهروب وحسب!
 أما هو فعنيد بشكل مستفز!
قال طارق موافقا: نعم يا عثمان رأيي من رأي بهاء! إذا أردت الإمساك به فهناك طريقة أخرى!
سأل عثمان: وما هي؟
ابتسم بهاء في استمتاع وهو يقول له كل ما بخاطره!




___




اليوم التالي، الساعة 12 ليلا




افترق عثمان وبهاء عن بعضهما وهما يركضان في نفس الشارع لاهثيْن، 
دخل بهاء في شارع ضيق في اليسار، وعثمان في شارع ضيق آخر في اليمين، 
وقد اتفقا مع بعضهما على ملاحقة بهابيهو عندما يظهر في الشوارع، 
حتى توقف بهاء عند مؤخرة زقاق ضيق يُطل على شارع أوسع منه، 
وهو يحاول تهدئة أنفاسه السريعة مراقبا الوضع..
كان الهدوء يعمّ المكان، وبهاء ينصت بأذنه يحاول سماع أي خطوات، حتى ولو كانت هادئة. 
حتى شعر بيد قوية من خلفه تمتد لتكتم أنفاسه، تفاجأ بهاء.. حاول التملص منها، رغم شعوره بالاختناق!
لكن أظلمت الدنيا بعينه وهو يختنق!




_
 
تكلّم المفتش عمير في الهاتف اللاسلكي وهو يُخاطب رجال الشرطة قائلا: 
عندما يتغلب بهابيهو على رجال أمن الشركة فسوف يهرب عبر أسطح المنازل،
 وهذه المرة سيفاجأ برجالنا يملؤون الأسطح! هل سمعتم يا رجال..
 استغلوا فرصة أنه لا يمشي إلا عبر الأسطح ثم أمسكوا به على غفلة منه.
جاءت موافقة الرجال:
 حاضر يا سيدي الخطة مدروسة، بهابيهو لا ندري كيف دخل إلى تلك الشركة!
 مازالت طريقة دخوله مجهولة لدينا، ولكن سيناريو خروجه يبدو مألوفا، لذلك سنقبض عليه هذه المرة بإذن الله..
أومأ عمير موافقا على كلامه ثم أغلق الهاتف والتفت إلى الضابط عبد الرحمن بجانبه في السيارة، 
وهو يسأله قائلا: ألم ترَ عثمان يا عبد الرحمن؟




فكّر عبد الرحمن قائلا:
 لا، أعتقد أنني لم أره منذ جئنا، كان دائما يرافقك في عمليات كهذه، ولكنه هذه المرة مختفٍ.
أطرق عمير برأسه قليلا وهو يفكر أين يمكن أن يكون، قطع تفكيره هتاف أحد رجاله:
 لقد تغلب بهابيهو على رجال الأمن وهو الآن سيهرب قافزا فوق الأسطح!
أتاه أمر عمير سريعا: استعدوا للقبض عليه!
شرع رجال الشرطة في الاستعداد، بينما ترجّل المفتش عمير والضابط عبد الرحمن من السيارة بهدوء، 
والضابط عبد الرحمن يقول: أتظننا سننجح هذه المرة يا عمير؟




تنهد عمير قائلا:
 بعون الله، أظن أننا فعلنا الأسباب التي نقدر عليها، 
فلكيلا يشك بهابيهو في اختباء رجالنا في الأسطح وضعنا عدة سيارات مضيئة حولها رجال من الشرطة، 
على مقدمة الشوارع التي حول الشركة،
 بينما هو يحاول الهرب منها سيصعد إلى الأسطح ليتمكن رجالنا هناك من إمساكه،
 أعتقد أنها خطة جيدة!
ولكن وجد رجلا شرطة قادمان بخطوات سريعة، وأحدهما يقول: 
سيّدي، بهابيهو لم يقفز فوق الأسطح وإنما تجاوز الكمين الذي أعددناه له في الشارع
 ثم هرب من خلال الركض بين الأزقة الضيقة..
هتف عمير بدهشة وغضب: ماذا؟ تجاوز الكمين؟ ويركض في الأزقة؟ 
أرسل أمرا للثلاث دوريات أن يلحقوه، أسرع!


___


حاول بهاء التخلص من تلك القبضة التي تكتمه،
 انحنى سريعا إلى الأسفل ثم رفع مرفقه إلى الأعلى وضرب بطن الشخص الذي خلفه بكل قوة يملكها،
 ثم تحرر من قبضته الكاتمة، والتفت لاهثا ليرى عثمان يتأوه وهو يجثو على ركبتيْه!
هتف بدهشة وأنفاس متقطعة لاهثة:
 عثمان؟ لم فعلت ذلك؟
قال عثمان مبتسما بألم: 
ردة فعلك كانت بطيئة، كنت أختبر سرعة بديهتك بعد أسبوع مرضك هذا!
أخذ بهاء نفسا عميقا محاولا تهدئة أنفاسه: 
احمد الله أنني لم أستعد قوتي كاملة، لكنتَ فاقدا للوعي الآن!




ابتسم عثمان وهو يستند عليه للوقوف وقال بهاء معاتبا:
 لا تفعلها مرة أخرى يا عثمان، لا تجعلني أؤذيك بيدي!
اتسعت عينا عثمان وهو يسمع جملته ثم ابتسم بحب وهو ينظر إلى استياء بهاء.
التصق ظهر الاثنان بالحائط أكثر وهما يسمعان صوت خطوات شخص ما، همس عثمان لـبهاء:
 بالمناسبة كنت أريد أن أسألك لماذا اخترت هذا الطريق لتراقب منه!
سأله بهاء: وأنا أردت أن أسألك لماذا تبعتني إلى هنا؟
قال عثمان باسما: شعرتُ بأنه يجب أن أكون معك!
قال بهاء بدهشة: فقط؟ 
أجاب عثمان: نعم وأنت؟
تنهد بهاء متبسما:
 اخترت هذا الطريق لأنني رأيته مناسبا لهرب بهابيهو..
 لا تنس أن البهابيهويين يعرفون بعضهم.
ثم غمز له مازحا، فضحك عثمان وتابع المراقبة.
أشار له فجأة بالسكوت لأن خطوات الشخص اللذان يسمعانه اقتربت كثيرا،
 كانت خطوات سريعة ولكنها منتظمة، تقترب في سرعة ودقة، ثم ظهر!




دٌهش بهاء وهو يرى بهابيهو مُسرعا، بهابيهو بنفس زيّه الذي اخترعه بهاء،
 الوشاح الرمادي الذي لٌف على رأسه وتلثم به، ملابسه الأثرية التي كانت على الطراز العثماني،
 ولكن كان من الواضح أن بهابيهو المزيف أكبر عمرا من بهاء، وأقوى بنية منه.
قفز عثمان فجأة على بهابيهو، مما تسبب في فقدان اتزان هذا الأخير،
 ساعد ذلك عثمان على الجلوس عليه والقبض على يديه بقوة، وهو يهتف في حماسة:
 أمسكتك يا بهابيهو الوغد!
اقترب بهاء منهما وهو ينظر بوجوم إلى بهابيهو المُقيّد، الذي ضحك ساخرا وهو يقول بصوت هادئ:
 يبدو أن أحدهم فكر بشكل ذكي! المهم أن تُبعد نظراته الحاقدة عني الآن!
قال عثمان غاضبا وهو يمد يده لينزع اللثام من وجهه: 
أرنا وجهك أيها الحقير.
ثم انتبه إلى أنه قد خفف قوة قبض يديه، ولكنه انتبه بعد فوات الأوان،
 إذْ حرّر بهابيهو يديه الاثنتين من يد عثمان الوحيدة ليضربه في بطنه بعنف،
 فيتلوى عثمان من الألم مغمغما: ضربة في بطني مرة أخرى؟




وقام متحاملا على نفسه من الألم، قام بهابيهو واقفا وهو يستغل انحناء عثمان ليركله في رأسه، وهو يقول: 
إياك أن تحلم مرة أخرى بفك اللثام عن وجهي!
لكنه وجد صفعة قوية تهوي على قفاه وبهاء خلفه يهم بضربه مرة أخرى على رأسه،
 فقد اعتاد بهاء على إغماء ضحاياه بعد صفعته القوية على قفاهم، 
وهذا ما سبب مفاجأة لبهاء عندما التفت له بهابيهو بسرعة وهو يهتف غضبا: كيف تجرؤ؟
ثم لكمه لكمة حادة في فكّه جعلته يطير إلى الخلف هاويًا على ظهره، تجلّد بهاء وهو يحاول الوقوف رغم قوة اللكمة،
 لكن بهابيهو أخرج مدّية صغيرة من ثنايا ملابسه وقال في ابتسامة شامتة: 
تحتاج إلى إصابة أخرى من يدي؟
قالها في نفس الوقت الذي هوى بها عليه،
 ولكن آهة الألم لم تكن من بهاء بل من عثمان الذي قفز سريعا ليُبعد بهاء وهو يهتف جزعا:
 بهاء.. لا!




ثم يتلقى هو ضربة المدية في يده اليمنى فتنزف دما قانيا، أمسكها متوجعا،
 ولكنه لم يجد وقتا كافيا للتألم فقد رأى بهابيهو يهمّ بالفرار هاربا وهو يسمع أبواق الشرطة تطارده،
 وقد اقتربت من المكان بشكل كبير، حاول أن يجاريه في القفز ليلحقه،
 لكنه وجد يد بهابيهو تطيش في الهواء وتضرب صدره ثم يختفي بقفزاته المتتالية السريعة، 
فقد عثمان توازنه متراجعا إلى الخلف حتى كاد يهوي على ظهره،
 لكن بهاء أسنده من كتفيه، قائلا بقلق: عثمان، أأنت بخير؟
قال عثمان زافرا: بخير، ولكن بهابيهو أفلت مني!
قال بهاء وهو يشعر بألم بسيط في شفتيه بسبب جرح فيها: 
هوّن عليك يا عثمان، مستواه القتالي والبدني كان أقوى منا بكثير، لم أكن أتوقع ذلك، 
ولكن هذه ليست الفرصة الأخيرة لإمساكه!
قال عثمان حانقا: بالتأكيد سيكون مستواه أفضل منا لأنه شرطي! شرطي يا بهاء!
غمغم بهاء بدهشة: شرطي؟ وما أدراك؟




قال عثمان شاردا وهو عاقد الحاجبين: 
كانت حركاته أو نظراته.. تشبه الشرطة، المهم أنه شرطي، أو كان شرطيا سابقا، أو حاليّ.. 
لا تنس أنني عشت مع الشرطة منذ طفولتي!
قال بهاء: 
هذا غريب جدا.. هات يدك يا عثمان!
رفع عثمان يده الجريحة، أمسكها بهاء وهو يتفقدها ثم ضغط عليها فصرخ عثمان متأوها: 
ماذا تفعل بيدي؟
قال بهاء معاتبا: 
لم يكن عليك أن تدافع عني بهذه القفزة المتهورة!
 ماذا كنت ستفعل لو جاءت المدّية في عينك أو وجهك فأصابتك بعاهة دائمة؟
هزّ عثمان كتفيه مغمغما:
 إذ لم أقفز في اللحظة المناسبة لكانت المدّية قد صنعت خريطة في وجهك أنت!
تنهد بهاء متضايقا وقد شعر أن جرح عثمان بسببه هو، أخرج منديلا قماشيّا من جيبه ولفّه به قائلا:
 ليس لدي أي شيء أُسعفك به الآن.. سوى هذا!
قال عثمان بجدية: 
لا بأس يا بهاء المهم أن تذهب عني الآن، بضعة أفراد من الشرطة قادمون نحونا!
أومأ بهاء برأسه وهو يُسرع في ربط المنديل، ثم قفز سريعا إلى شارع جانبي ومنه إلى شارع أضيق بعد أن همس:
 لا تنس أن تتصل بي لتُطمئنني عليك!




لم تمض بضعة ثوان إلا ورجال الشرطة قادمون نحو عثمان الذي وضع يديه في جيبه لإخفاء جرحه، وسأله أحد الرجال: 
هل أنت بخير يا عثمان؟ 
أومأ برأسه مجيبا: نعم!
قال أحدهم: هل رأيت بهابيهو يهرب من هنا؟ 
قال: نعم، لقد هرب من هذا الاتجاه! حاولت أن أجاريه في هربه فلم أستطع!
قال آخر: لا بأس يا بني المهم أن تذهب إلى والدك، قلق عليك!
اتجه عثمان برفقة أحد الرجال إلى والده الذي كان يتجادل كعادته مع أحد رجال الشرطة بعصبية، 
حول هرب بهابيهو وفشلهم في القبض عليه..
شعر عثمان بشفقة نحو والده الذي يبذل كل ما في وسعه للقبض على بهابيهو، ورغم ذلك فهو يفشل كثيرا! 




ندم عثمان في داخله قائلا

"لو كنتُ قلت لأبي أن بهابيهو سيهرب من هذا الطريق لاستطاعت الشرطة إمساكه ولكن (لو) لن تُجدي الآن"

خفض رأسه حزينا وهو يسمع العتاب المعتاد: 
عثمان، أين كنت؟ أين اختفيت؟
قال عثمان مبتلعا ريقه:
 لقد خطر في بالي أن بهابيهو سيهرب من هذا الطريق، ولذلك حاولت الوقوف هناك حتى أُمسكه!
سكت عمير قليلا وهو متفاجأ ثم انفجر صارخا: 
حقا؟ يا لك من طفل! كنتُ أظنك كبيرا على مثل هذه الأفعال، ولكنني فوجئت بك! ما هذه التصرفات الصبيانيّة؟
سكت بعض ثوان قبل أن يقول في لهجة أقل حدة:
 تماما كالصبيان الذين يريدون جلب الأضواء لهم فيحاولون القبض على اللص بمفردهم كي يُصبحوا أبطالا!
ثم قال له غاضبا:
 لماذا لم تٌخبرني قبل ذلك لأرسل معك رجلي شرطة على الأقل لكي يراقبا معك؟
همس عثمان: أنا آسف!
أشاح عمير بوجهه وهو يهم بركوب سيارة الشرطة، 




بينما وضع الضابط عبد الرحمن يده على كتف عثمان مواسيا، ثم قال له متبسما:
 هيا اركب يا عثمان لنصل إلى القسم وتحكي ما حصل معك بالتفصيل!
قال عثمان متوترا بوجه متعرّق:
 لا يا حضرة الضابط، سأذهب مشيا لتكون هذه رياضة لي!
فقد كان عثمان يخشى أن يعرف والده أنه قد جُرح فتزيد جرعة الصراخ الروتينية المؤلمة،
 ويبدو أن عمير التفت له بحدة، فقال عثمان راجيا:
 أرجوك أبي سأذهب لأشتري بضع حاجيات لأمي قبل أن آتي!
سحبه عمير بعنف من يده الجريحة التي كانت في جيبه قائلا:
 ستشتريها وأنت معي في السيارة، اركـ..
وتوقف كلامه وهو ينظر بصدمه إلى يد عثمان الجريحة التي يُمسكها،
 نظر إليها قليلا ثم رفع نظره إلى عثمان الذي أغمض عينه بألم مستعدا لجرعة والده الصاروخية في العتاب.
كان المنديل الذي وضعه بهاء قد تضرج كله بدماء جرحه، مما جعل منظرها مخيفا، صاح عمير: وما هذا أيضا؟
غمغم عثمان بصوت منخفض: جرح بسيط!
قال عمير مستهزئا:
 حقا؟ جرح بسيط؟ وتخبئه عني؟ إذن اركب معي الآن وحسابك علي بعد تضميده! هيا!













 



يقول الضحاك: "وأيّ مصيبة أعظم من نسيان القرآن؟!"




عدل سابقا من قبل جُوري في 25/1/2018, 09:32 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

N_Angle

فريق الترجمة
avatar

●● مترجم + مبيض مانجا
عدد المساهمات : 1486
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1049
الكريستالات : 4
التقييم : 646
العمر : 22
البلد : ليبيا
تاريخ التسجيل : 27/09/2017
مَزاجيّ : يا رب توفيقك
MMS : 14
الأوسمة:
 


#2مُساهمةموضوع: رد: رواية بهابيهو (الفصل التاسع)   4/1/2018, 02:15


سأعود بعد قليل :P







شكرا ويمي للتوقيع الرائع I love you I love you
 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

N_Angle

فريق الترجمة
avatar

●● مترجم + مبيض مانجا
عدد المساهمات : 1486
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1049
الكريستالات : 4
التقييم : 646
العمر : 22
البلد : ليبيا
تاريخ التسجيل : 27/09/2017
مَزاجيّ : يا رب توفيقك
MMS : 14
الأوسمة:
 


#3مُساهمةموضوع: رد: رواية بهابيهو (الفصل التاسع)   5/1/2018, 21:43


@N_Angle كتب:
سأعود بعد قليل :P


لقد عدت
الفصل كالعادة مشوق ورائع جدا الله يعطيكِ العافية
عاودت القراءة كم مرة حتي استوعب الاحداث جيدا
بدأ الفصل بكوميدية جميلة بين عثمان وبهاء كالعادة
سخرية بهاء عن عثمان واخباره ان يعمل في محل
حلوي اضحكتني  
 ثم التشويق وبهايبهو اتجه ان يخبر الشرطة بالعملية
مثل كايتو كيد مع الفرق ان هذا شرير فعلا  
تفكير عثمان وبهاء ممتاز
وبهاء ذكي انه اخبر عثمان ان لا يخبروا الشرطة
لابد انهم لو اخبروا الشرطة ان بهابيهو المزيف كان سيلاحظ
تحركاتهم
الشرطي عبد الرحمن لا اعلم لكنني شكتت به  
لا اعلم شكي صحيح ام لا
او لو هو ما ستكون علاقته بمبارك متشوقه لااعلم
لكن كلام عثمان عنه انه رجل شرطة
ماجعلني اشك اكثر
انسان واثق بهذه الدرجة انه سيتخطي الشرطة
لابد انه يعلم تحركاتهم جيدا
في لحظة توقعت ان اصابة عثمان ستكون خطيرة جدا
لكن الحمد لله انه بخير  
بعد اكتشاف والده لإصابته لا بد انه لن يتركه وشأنه حتي يعلم
انتظر الفصل القادم علي احر من الجمر
تقبلي مروري حبيبتي جوري اشكركِ علي الفصل المميز







شكرا ويمي للتوقيع الرائع I love you I love you
 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جُوري


avatar

عدد المساهمات : 699
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 35
الكريستالات : 1
التقييم : 583
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
مَزاجيّ : الحمد لله
MMS : 18
الأوسمة:
 


#4مُساهمةموضوع: رد: رواية بهابيهو (الفصل التاسع)   6/1/2018, 10:14


@N_Angle كتب:
@N_Angle كتب:
سأعود بعد قليل :P



لقد عدت

عدتِ بعد كثير مش بعد قليل يا أنجل 
بس أهلا بعودتكِ يا جميلة 
الفصل كالعادة مشوق ورائع جدا الله يعطيكِ العافية

الله يعافيكِ
عاودت القراءة كم مرة حتي استوعب الاحداث جيدا

آه أعتذر إن كان أسلوبي معقدا، لكن من الجيد أنك استوعبتِ أحداثه 

بدأ الفصل بكوميدية جميلة بين عثمان وبهاء كالعادة
سخرية بهاء عن عثمان واخباره ان يعمل في محل
حلوي اضحكتني  

 يسرّني أن الفصل أضحكك
تدوم الضحكة
 ثم التشويق وبهايبهو اتجه ان يخبر الشرطة بالعملية
مثل كايتو كيد مع الفرق ان هذا شرير فعلا  
تفكير عثمان وبهاء ممتاز

فعلا هل لاحظتِ التشابه بين القصتين؟ 
وبهاء ذكي انه اخبر عثمان ان لا يخبروا الشرطة
لابد انهم لو اخبروا الشرطة ان بهابيهو المزيف كان سيلاحظ
تحركاتهم

فعلا معك حق
الشرطي عبد الرحمن لا اعلم لكنني شكتت به  
لا اعلم شكي صحيح ام لا

اممم من يدري، سيتبين كل ذلك في الفصول القادمة إن شاء الله
او لو هو ما ستكون علاقته بمبارك متشوقه لااعلم
لكن كلام عثمان عنه انه رجل شرطة
ماجعلني اشك اكثر

اممم فعلا الموضوع متشابك، وبهذا تزداد الإثارة 
انسان واثق بهذه الدرجة انه سيتخطي الشرطة
لابد انه يعلم تحركاتهم جيدا

رأيك منطقي فعلا، بما إنه منهم فسيتحداهم وهو عالم أنه قادر على تخطيهم بسهولة 

في لحظة توقعت ان اصابة عثمان ستكون خطيرة جدا
لكن الحمد لله انه بخير  

لا تطمئني الآن فهناك الكثير من الأخطاء على البطلين 
بعد اكتشاف والده لإصابته لا بد انه لن يتركه وشأنه حتي يعلم

امم صحيح ربما
انتظر الفصل القادم علي احر من الجمر
تقبلي مروري حبيبتي جوري اشكركِ علي الفصل المميز




سعيدة بمرورك الحلو ياعزيزتي


وشكرا لردك المميز الجميل 


صدقا أشعر بسعادة كبيرة حين تردين الرد الأول على الفصل


سلمتِ






 



يقول الضحاك: "وأيّ مصيبة أعظم من نسيان القرآن؟!"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة - المحاربين
عدد المساهمات : 137372
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1285
الكريستالات : 31
التقييم : 19886
العمر : 25
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
مَزاجيّ : الحمد لله
MMS : 09
الأوسمـة:
 


#5مُساهمةموضوع: رد: رواية بهابيهو (الفصل التاسع)   6/1/2018, 20:02


بسم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ غآليتي جوري ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

~

هذا البهابيهو المزيف جريء حقا !!!

يتحدى الشرطة بهذه الوقاحة معلنا عن كل تفاصيل مهمته !

حسنا .. ان استطاع الهرب بعد كل هذا فستكون فضيحة محرجة للشرطة

تحليل بهاء لموقف اللص ذكي جدا ..

آمل فقط أن يكون محقا في استنتاجه حول الهروب مشيا ..

" اخترت هذا الطريق لأنني رأيته مناسبا لهرب بهابيهو..
لا تنس أن البهابيهويين يعرفون بعضهم.
"

هههههههه تفكيـر مذهل XD

" بالتأكيد سيكون مستواه أفضل منا لأنه شرطي! شرطي يا بهاء! "

هذه حقيقـة صادمـة فعلا !!!

و عثمان المسكين أصيب ><

و فوق ذلك اكتشف والده الأمر ..

والده مخيييف جدا عندما يغضب

لم يرحمه حتى و هو مصاب .. مسكين عثمان ..

أحداث ناارية تزداد تشويقـا مع كل فصل

أنتظر التالي على أحر من الجمـر ~

~

شكـرا على الفصــل الرآئـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر

بانتظار جديدك بكل شـوق

في أمـآن الله و حفظـه







[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com

جُوري


avatar

عدد المساهمات : 699
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 35
الكريستالات : 1
التقييم : 583
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
مَزاجيّ : الحمد لله
MMS : 18
الأوسمة:
 


#6مُساهمةموضوع: رد: رواية بهابيهو (الفصل التاسع)   7/1/2018, 04:06


@Akatsuki كتب:
بسم الله الرحمـن الرحيـم




السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته




أهـلآ غآليتي جوري ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته




كيف حالك يا عزيزتي فجر، الحمدلله أنا بخير^^

~



هذا البهابيهو المزيف جريء حقا !!!



يتحدى الشرطة بهذه الوقاحة معلنا عن كل تفاصيل مهمته !



فعلا، شخص مغرور ومتعجرف، ستكون نهايته مناسبة إن شاء الله  



حسنا .. ان استطاع الهرب بعد كل هذا فستكون فضيحة محرجة للشرطة



تحليل بهاء لموقف اللص ذكي جدا ..



آمل فقط أن يكون محقا في استنتاجه حول الهروب مشيا ..



سوف ترين قدرات بطلنا  




" اخترت هذا الطريق لأنني رأيته مناسبا لهرب بهابيهو..

لا تنس أن البهابيهويين يعرفون بعضهم. "



هههههههه تفكيـر مذهل XD




 



" بالتأكيد سيكون مستواه أفضل منا لأنه شرطي! شرطي يا بهاء! "



هذه حقيقـة صادمـة فعلا !!!



و عثمان المسكين أصيب ><




فعلا عثمان شخصية بريئة ومسكينة في الرواية أشفق عليه كثيرا 



و فوق ذلك اكتشف والده الأمر ..



والده مخيييف جدا عندما يغضب



لم يرحمه حتى و هو مصاب .. مسكين عثمان ..




حسنٌ، لك حق في قول هذا على عمير لكن انتظري الفصل القادم سيرحمه قليلا



أحداث ناارية تزداد تشويقـا مع كل فصل



أنتظر التالي على أحر من الجمـر ~




الحمدلله ^^



~



شكـرا على الفصــل الرآئـع



سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر



بانتظار جديدك بكل شـوق



في أمـآن الله و حفظـه



 




العفوا شكرا لك على هذا الرد الرائع


حقا تسعدني ردودك جدا


سلمت يداكِ


سعيدة بتشجيعك الحلو I love you






 



يقول الضحاك: "وأيّ مصيبة أعظم من نسيان القرآن؟!"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وعامووَ

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ المحاربين
عدد المساهمات : 34973
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 3016
الكريستالات : 8
التقييم : 5654
العمر : 21
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
مَزاجيّ : الحمد لله
MMS : 02
الأوسمة:
 


#7مُساهمةموضوع: رد: رواية بهابيهو (الفصل التاسع)   13/1/2018, 21:03


بسم الله الرحمن الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركآته || ~

كيف حالكِ ، جُوري ؟ إن شاء الله بخير

أووه أحداث حماسية شديدة $.$ الكثير حدث هآه!!

ذكرني تحدي بهابيهو المزيف للشرطة بكايتو كيد عندما كان يقول

سوف اسرق جوهرة " ... " اليوم امام اعينكم XDDDD < الفرق أن كايتو ألطف وأنبل منه =،=

بدأت الأمور تزداد حماسًا .. بهابيهو المزيف خرج من جحرهِ و بهاء يُقاتل بـ استماتة للإيقاع بهِ

و عثمان يُحارب مع ابيه تارة و أخرى مع بهابيهو المزيف لمساعدة صديقه وبينهما طارق الذي لا يدري ماذا يفعل!!

هل بهابيهو المزيف شرطيٌ بحق! أوووه كآرثة هناك خونة في شرطة المدينة ~

أكثر ما يعجبني في هذه الرواية أن لا احداث أو اخبار عن المدينة فقط الشرطة و عائلة بهاء XDDD

مسكين عُثمان جُرح في يده وأبآه لا يرحم :( أشفقت عليه ايضًا < ضموني معكم :((

من يتوقع أن بهابيهو سيمر من الأسفل ولن يقفز من الاسطح.. أعانهم الله عليه ..

بحفظ الله ~






" إنهُ وقت التمساك اللعين ~ "



آريغاتو تينما ~



Dark Storm - لا أحادث الفتية ~ معي الله

للتوآصل :::
 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل

جُوري


avatar

عدد المساهمات : 699
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 35
الكريستالات : 1
التقييم : 583
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
مَزاجيّ : الحمد لله
MMS : 18
الأوسمة:
 


#8مُساهمةموضوع: رد: رواية بهابيهو (الفصل التاسع)   14/1/2018, 07:54


@وعامووَ كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركآته || ~

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كيف حالكِ ، جُوري ؟ إن شاء الله بخير

بخير والله، لسه مقابلاك في الفصل الثامن ههههه 

أووه أحداث حماسية شديدة $.$ الكثير حدث هآه!!

شفتي القصة لسه زي ما هي^^

ذكرني تحدي بهابيهو المزيف للشرطة بكايتو كيد عندما كان يقول

سوف اسرق جوهرة " ... " اليوم امام اعينكم XDDDD < الفرق أن كايتو ألطف وأنبل منه =،=

 هي فعلا طريقته زيه، بس فعلا برضو كيد ألطف منه ^^

بدأت الأمور تزداد حماسًا .. بهابيهو المزيف خرج من جحرهِ و بهاء يُقاتل بـ استماتة للإيقاع بهِ

و عثمان يُحارب مع ابيه تارة و أخرى مع بهابيهو المزيف لمساعدة صديقه وبينهما طارق الذي لا يدري ماذا يفعل!!

ههههههههه طارق شغله الدعم بس والسخرية   

هل بهابيهو المزيف شرطيٌ بحق! أوووه كآرثة هناك خونة في شرطة المدينة ~

أكثر ما يعجبني في هذه الرواية أن لا احداث أو اخبار عن المدينة فقط الشرطة و عائلة بهاء XDDD

هههههههه الرواية في عالم لوحده، عشان محدش يشتت 

مسكين عُثمان جُرح في يده وأبآه لا يرحم :( أشفقت عليه ايضًا < ضموني معكم :((

سيرحمه قليلا في الفصل القادم ^^ وفعلا عثمان يستحق الشفقة

من يتوقع أن بهابيهو سيمر من الأسفل ولن يقفز من الاسطح.. أعانهم الله عليه ..

بحفظ الله ~


سعيدة جدا بأنك رغم قراءتك لهذه الرواية مرات عدة سابقًا إلا أنك تردّين بحماس وتذكرين ما أعجبك من الرواية مرة أخرى I love you


أقدّر لك هذا جدا وأعانك الله علي ههههه


منوّرة فعلا






 



يقول الضحاك: "وأيّ مصيبة أعظم من نسيان القرآن؟!"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية بهابيهو (الفصل التاسع)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
رواية بهابيهو (الفصل التاسع)
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: أقـلام صآخبـة :: ●● روايات بأقلامنـا-
انتقل الى: