الرئيسيةاليوميةالمنشوراتبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


مجتمع نون إعلانك هنا إعلانك هنا

شاطر | 
 

 [رواية] أنا أكرهكم (10)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

جُوري


avatar

عدد المساهمات : 1307
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 120
الكريستالات : 1
التقييم : 877
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
30
الأوسمة:
 


#1مُساهمةموضوع: [رواية] أنا أكرهكم (10)   10/3/2018, 07:45




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالكم؟^^
بناء على التصويت السابق لهذا الموضوع فقد تقرر أن في الأسبوع جزئين
وأنا قررت وضعهم في يوم واحد وهو يوم السبت  Very Happy>وجدت أن هذا أفضل 
لذلك كل أسبوع إن شاء الله سأضع جزئين يوم السبت 
بهذا أنا وأنتم سترتاحون إن شاء الله 
 
 (10)



رحلة إنقاذ عدنان رحلة مليئة بالمتاعب.. الكثير من المتاعب، والألم!
بمجرد أن حصلتُ على المال، شرعتُ في عدّه لأكون على علمٍ بما معي من مال، فوجدتها خمسمائة جنيها!
إنه مبلغ مذهل بالنسبة لي، لقد اتسعت عيناي على أشدّها وأنا أخبئ المال في جيبي بحرص،
 ثم أركض إلى خارج قريتنا، إلى شارع رئيسي، لأكلّم أي سائق أجرة ليوصل عدنان إلى أقرب مستشفى.
لم تقف لي أي سيارة أجرة! وهذا حتمًا بسبب مظهري الرائع! الذي يُوحي لهم كم أنا غنيّ وشريف.
ولكن بعد نصف ساعة مريرة، وجدتُ أول سيارة أجرة تقف على مقربة مني!


_


رأى السائق الشاب هذا الفتى، أسود الشعر والعينين، رغم نعومة شعره فإنه كان مبعثرا متسخا، 
وعينيه الجميلتين بها الكثير من الكدمات والدموع، أما عن لون بشرته فقد كانت بيضاء، 
ولكنها لم تظهر بيضاء بسبب الوسخ والدم الذي لوثها بشكل مُقرف جعل السائق يتأكد 
أن هذا الفتى إما من أطفال الشوارع المتسولين، أو أنه خرج من حادثة رهيبة جعلته بهذا المنظر المُزري.


قرر أن يقف ليرى ما يريد هذا الفتى، أوقف سيارته،
 ثم انتظر حتى هرول إليه وأطلّ وجهه القذر من النافذة وهو يلهث قائلا: أيها العم. 
لديّ مريض في حالة سيئة للغاية وبحاجة إلى إيصاله لأقرب مستشفى.
عقد السائق حاجبيه باهتمام وهو يسأل: أين هذا المريض بالضبط؟
ابتلع الفتى ريقه ثم قال بصوت مبحوح مُتعب: 
إنه بداخل قريتنا، إنني لا أستطيع حمله، لذا عليك أن تذهب إلى بيتنا،
 ثم تساعدني في حمله، فليس هناك أحد يساعدنا.
فكّر السائق مليّا وهو ينظر إلى الفتى ثم سأله بسخرية: 
وهل تعتقد أن هذا العمل مجاني؟
بدأ الغضب يظهر في صوته قائلا: ماذا تقصد؟
فأفصح السائق قائلا بخبث: أعني أن هذه الأعمال تتطلب مالًا منك.. فهل تملك المال؟
فقال الفتى بحدّة: بالتأكيد معي المال، هل تظنني مغفلا؟
قال السائق بمزيد من السخرية: وكم مقداره؟ جنيهان؟
فهم الفتى أن السائق يسخر منه بشكل واضح، فتحولت لهجته إلى البرود قائلا: 
هل ستقبل إيصالي أم لا؟
فوجئ السائق بمدى الغضب والحدّة في عينيه البائستين، وشعر بخوف غريب في قلبه، فقال باضطراب:
 نعم بالتأكيد.. اركب...!
جاء الفتى ليفتح الباب ويجلس بجانبه، فقال السائق: 
لا انتظر قليلا..
توقف الفتى منتظرا، فانثنى السائق ليحضر من تحت قدميه كيسا بلاستيكيّا،
 ثم فرشه على المقعد، ثم ابتسم ابتسامة مزيفة قائلا: اجلس!


_


نظرتُ بصدمة إلى الكيس البلاستيكي الموضوع على المقعد، إن غرضه واضح،
 إن سيارته نظيفة جدا، ولا يريد أن أوسخها له!
لا أعلم لمَ رفعتُ نظري إليه، بنظرات باردة عميقة، تعرّق السائق منها في وجل وراح يقول بعصبية:
 لمَ تنظر لي هكذا؟ إنني أفعل هذا مع كل الزبائن!
لم أعلق شيئا، وجلستُ بهدوء، ثم قلتُ له بثبات: 
هيا سر إلى هذا الطريق..
ووصفت له الطريق، كنت لا أشعر بنفسي، لقد تنازلتُ عن كرامتي لأجل أخي عدنان،
 ولو كنتُ أملك من الأمر شيئا لانهلتُ عليه الضرب ومزقتُ ابتسامته الصفراء تمزيقا مروّعا يشفي غليلي.
وصلنا إلى البيت، طبعا لا أخفيكم عن نظرات القرف والسأم التي ظلّ ينظر لي بها مجرد أن رأى بيتنا،
 وتذمره من وعورة الطريق الذي كان طينيّا، ولكنني كنتُ أتجاهله تجاهلا مستمرا،
 خصوصا عندما قال لي بعصبية أنه سوف يزيد المبلغ إلى ضعفين.
نزلتُ من السيارة وقلتُ له: اتبعني.
فدخل ورائي حتى الصالة، ثم انثنيتُ إلى أخي عدنان الذي كان حاله كما كان،
 بل يزداد شحوبا يُحاكي شحوب الموتى!  ساعدني على حمله حتى السيارة، ثم انطلقت لأحضر منشفة مبللة بالماء،
 وأثناء ذهابي قابلتُ أختي رقية التي استيقظت للتو من نومها،
 ابتسمتُ لها وقلتُ مطمئنا: سآخذ عدنان إلى المستشفى..
هتفت في فرح: حقا؟ وانقضت عليّ مُعانقة وهي توشك على البكاء، 
أبعدتُها بلطف وخرجت لأجد السائق قد مددّه على الكرسي الخلفي بعد أن فرش عليه غطاء بلاستيكيًّا!
كظمتُ غيظي ثم ركبتُ في المقعد الخلفي، وأنا أمسح على وجه عدنان الساخن وأسمع السائق يقول:
أقرب مستشفى من هنا هي مستشفى "..." الخصوصية، هل أوصله إليها؟
قلتُ مؤكدا دون أن أهتم باسمها: نعم. وأسرع لأنه يموت!
لا أدري لمَ لمحتُ ابتسامة سخرية منه، تجاهلته ورحت أنظر إلى أخي المُسجى على المقعد،
 كان شحوبه يزيد شدّة، وقلبي يقع بين قدمي وأنا أراقبه طول الطريق!
 وضعتُ أذني على صدره لأسمع نبضات قلبه، يا ويلي.. 
لقد كانت دقات قلبه.. سريعة جدا.. جدا!
حاولتُ أن أفعل أي شيء، لكن لم يكن بيدي إلا أن أصرخ للسائق بانهيار:
أسرع قلتُ لك.. إنه يموت!
أومأ برأسه وراح يزيد سرعة السيارة، وأنا عُدت إلى وجه عدنان الحبيب، إنه أخي الكبير، 
الذي ساندني وعلمني ودافع عني مرارًا..
 فكم حاول أبي أن يفعل في أبنائه العديد من الجرائم، ولكن عدنان هو من كان ينقذنا.. 
هو من كان يحمينا من بطش أبي..
بل إنهم لما جلدوني، أخي عدنان هو الوحيد الذي ظلّ معي، يواسيني..
 كان حزينا لأنني أردتُ الانتحار،
 ليس لأنني بانتحاري سيخسر أحد أعضاء مجموعة التسول كما يعتقد أبي وأمي،
 وإنما كان حزينا لأنه لا يريدني أن أموت وأتركهم.


كان صديقا حميما لي، فعل العديد من التضحيات، فهذه ليست التضحية الوحيدة له،
 ولكنها التضحية التي قضت عليه دون أن يدري..
" بلال"
كان همسا ضعيفا انطلق من فم أخي، انتبهتُ إلى عينيه المغمضتين،
 إنه واعٍ، إنه يشعر بوجودي، هتفتُ: نعم يا عدنان. أنا بلال، بمَ تشعر؟ لا تقلق سوف..
قاطعني عدنان وهو يفتح جفنيه بصعوبة وأرى عينيه الغارقتين في التعب: أين أنا الآن؟
ابتسمتُ بعينين دامعتين مغمغما: لا تقلق، أنت الآن في سيارة أجرة ستذهب بك إلى المستشفى..
فهمتُ معاني الدهشة التي قفزت من عينيه، فبالتأكيد إنه لا يفهم كيف وصل إلى هنا؟
 فقد اعتاد أن يُرمى بلا اهتمام حتى ينقذه الله دون مساعدة من أحد.
فقال ساخرًا رغم ألمه: لقد حسبتُ أنني قد انتقلتُ إلى الآخرة، ولكنني وجدتك أمامي..
ثم سكت طويلا وأنا أنظر له بلهفة أنتظر ما سيقوله: 
أخبرني.. ما هي المعجزة التي جعلت أبي يقرر إرسالي إلى المستشفى؟
قلت: 
إنها ليست معجزة، لقد أقنعته بالمال، إن أبي شخص حقير قذر.
ثم ابتسمتُ له: كما تعلمه.
فغمغم بابتسامة مُرهقة:
 إذا كان قد أعطاك المال، فلا تتعب نفسك معي، المبلغ.. لن يكفي، 
ولن يعطيك مبلغا آخر، لذا خذه وغذي نفسك جيدا واشتري بعض المعاطف فالشتاء قد بدأ، واهتم بإخوتك.
وقع قلبي، المبلغ لن يكفي، قلتُ مصدوما: 
ما الذي تقوله يا عدنان؟ المبلغ سيكفي.. وستتعالج به، لن تموت، أسمعت؟ لن أسمح لك بالموت أبدًا.
ابتسم ساخرًا على قولي، فجئت لأهزه منهارًا:
 معي 500 جنيه، سوف تكفي.
نظر عدنان إلى عنينيّ المنهارتين نظرات شاردة، ثم أغمض عينيه هامسًا:
 حسنا.. سوف تكفي.. لن أموت.


_


بدأ صدري يعلو ويهبط بسرعة وأنا أجد السائق يقف عند مقربة من مستشفى خاص،
 وبالتحديد عند قسم الطوارئ، ثم ننزل ونحاول إيجاد نقّالة، كان منظري مُزريا،
 لهذا كان كل من في المستشفى الخاص ينظر لي باستنكار شديد، 
ولكن هذه هي أقرب مستشفى لقريتنا! تبا لهم..


حصلت الأحداث بسرعة لم أشعر بها، وتم الكشف على عدنان ثم وضعه في قسم الحالات الحرجة،
 وقد قال لي الممرّض الذي خرج من غرفته لتوّه ببرود:
 المريض مصاب بتجرثم الدم، لقد تلوث دمه بجراثيم خارجية عن طريق الجلد، 
يبدو أن حادثة قطع يده التي حصلت مؤخرا هي سبب ذلك، 
ولكنه الآن محتاج إلى العناية المركزّة، اذهب لدفع حسابه ثم تعال ثانية.
 سألته في لهفة: هل يمكنني رؤيته؟
فأجاب وهو يمطّ شفتيه: 
لا، للأسف عليك الدفع أولا.. فنحن في مستشفى خاص هنا.
كنتُ قد دفعتُ للسائق ثمنه الذي اختلفنا عليه كثيرا، فقد كان يريد استغلالي..
 لكنه شعر بالرعب من نظراتي المهدّدة له فاقتنع بمبلغي أنا ورضي بالأمر الواقع.
ثم جاء وقت الدفع للمستشفى، والصدمة الكبيرة على قلبي.. أنهم طلبوا مني دفع ألف مقدما. لحظة! 
أنا معي خمس مئة فقط، ودفعت مئة للسائق.. ثم.. ما معنى مقدما هذه؟
تبلدتُ أمام تلك الموظفة التي قالت لي بلا مبالاة: 
عليك الدفع مقدّما على الأقل، لكي تتمكن من رؤيته، لو شفي، 
فإنه عليك دفع المبلغ كاملا لكي يخرج من المستشفى.
ثم قالت:
وإن كنت لا تقدر على الدفع، كما أرى أمامي الآن..
 فإن على المستشفى أن تحتفظ بالمريض أو بالأصح تحبسه لديها حتى تدفعوا مستحقاته كاملة، 
وكل يوم يجلسه هنا يزيد من المبلغ.
قلت بلهفة: سأدفع 400 جنيه مقدّما.. هل يصلح ذلك؟
عقدت حاجبيها في استنكار، ثم أبعدت نظرها عني: 
حسنا، أعتقد ذلك، ولكن عليك أن تسرع بجلب الباقي..
لم أر الطريق الذي أسير فيه وأنا أقفل راجعا، هائما على وجهي. 
ماذا أفعل؟ كيف أحضر المبلغ الباقي؟
علي أن أسرق إحدى الخزنات!


__


طرقات هادئة على باب غرفتي، التفت إليها، قلتُ: من؟
فأجاب: هل بإمكاني الدخول يا عزيزي بلال؟
تنهدتُ واعتدلت لأجلس على السرير، ثم قلت: نعم يا دكتور بكر.
دخل إلي متبسما، ثم فتح الضوء مستأذنا بأدب: 
أعلم أنك تريد النوم. لكن أود رؤية المكتبة الصغيرة هذه.
لم أقل شيئا وأنا أنظر إلى أرضية الغرفة ساهما، فقد كنت أفكر في كل تلك الأحداث الرهيبة التي عشتها.
وأقارن بيني وبين نفسي مقارنة سريعة.. 
كيف يعاملني الآخرون فيما مضى؟ وكيف يعاملني الدكتور بكر؟
لا أعلم. لمَ أشعر بأنني لا أكرهه مثل ما أكره كل الأشخاص الباقيين؟
إنني أعلم أن علي كرهه، حتى لا أتعلق بأحد.
 التفتُ إليه وتأملته وهو يبحث باهتمام، ويتصفح عناوين الكتب، عيناه العميقتان،
 يُخبرانني عن نوع جديد من الأشخاص لأول مرة ألتقيه.
التقيت قبل ذلك أبي، الجشع الطماع القاسي، 
وأمي، توافق أبي على كل شيء بابتسامة ورضا وتحاول أن تقنعنا برفق، 
التقيت إمام مسجد قريتنا، الذي كان يغضب كلما رآني ويقول: لماذا تسأل الناس؟ فلتسأل الله! ولا أفهم جملته..
 كيف أسأل الله؟ كيف أطلب منه مالا؟ بل كيف يعطيني؟
ربما هو متضايق أنه يراني ذليلا ولكن لم يكن بيدي ذلك، فأبي هو من أرغمنا على التسول!
 المهم أنني كنت أكرهه، أكره جميع الناس في قريتنا.
على كل حال، كانت يد الدكتور بكر المصابة مضمدة كما هي، تذكرتُ ما حدث وقتها،
 الدكتور بكر.. شخص رائع!
_


كان بكر منشغلًا بالبحث عن كتاب جيد مناسب لعبد الله، الذي أوصاه أن يأتيه بكتاب آخر،
 فهو لا يريد الدخول عند بلال.
وجد كتابا رائعًا، لـ علي الطنطاوي، فسحبه ببطء، ثم جاء ليلتفت إلى بلال،
 فوجده ينظر إليه باهتمام شديد، وبدهشة وعيناه مملوءتان بالتساؤل، ابتسم قائلا:
 ما الأمر يا بلال؟ أهناك شيء في وجهي؟
انتبه بلال من سرحانه في بكر ثم احمّر وجهه إحراجًا، وأشاح بوجهه قائلا في اضطراب: لا شيء.
عاد بكر إلى مكتبته وفي داخله ضحكة انتصار وفرح، لم يستطع أن يظُهرها أمام بلال.
ضحكة فرح لأنه استطاع جذب اهتمام بلال لينظر إليه! بعد أن كان لا يطيق النظر إليه.
وضحكة انتصار لأنه تمكن أخيرا.. من أن يٌوقع بلال في حبّه.. 
هو يعرف أن بلال لن يتقبل أي شيء منه مادام يكرهه، 
والآن وقد أصبح يتقبله بحب وأصبح ذلك واضحًا في سلوكه وتصرفاته معه..
 فهو يستطيع التأثير عليه وإقناعه بما يريد.
 
 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة - المحاربين
عدد المساهمات : 142778
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 3151
الكريستالات : 44
التقييم : 22171
العمر : 25
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
35
الأوسمـة:
 


#2مُساهمةموضوع: رد: [رواية] أنا أكرهكم (10)   26/3/2018, 20:14


بسم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ غآليتي جوري ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

~

نتيجة التصويت تناسبني ~ رغم أنني لم أكن أمانع بـ 3 فصول في الأسبوع XD

+ طرحهما في يوم واحد ليست فكرة سيئة ^^

و الآن .. لنكمل رحلة إنقاذ عدنان البائسة ><

" لم تقف لي أي سيارة أجرة! وهذا حتمًا بسبب مظهري الرائع! الذي يُوحي لهم كم أنا غنيّ وشريف "

ههههههههههه تعبير رهيب ~

بلال دمه حار هاه هههه هذا طبيعي بعد معاملة السائق تلك ~

" فكم حاول أبي أن يفعل في أبنائه العديد من الجرائم، ولكن عدنان هو من كان ينقذنا..
هو من كان يحمينا من بطش أبي..
"

عدناااان >< آآآخ ما أروووعه من أخ !

لم يظهر في الحاضر أبدا لكنه شخصيتي المفضلة !

عدنان في المستشفـى إذن .. و كل ذلك المال لم يكفي هاه ><

لكن على الأقـل حتى لو ساء الأمر فسيحتفظون به هناك .. و يعتنون به صحيح ؟

لو كان مستشفى عام لكن الأمر أسهل .. من ناحية الثمن على الأقل ><

لكن .. حسب الأحداث السابقة فهو لم ينج .. لماذا يا ترى ؟

لِم انتهى الفلاش باك بهذه السرعة .. أريد معرفة المزيد XD

جوري أنتِ تعذبيننا بعرض جزء صغير من الماضي في كل مرة هههه

" الدكتور بكر.. شخص رائع! "

هوااااااااااه ! بلاآآآآآآآآل ~ أخيييرا اعترف !!

انتصار رائـع للدكتور بكر أخيرا ~

شيئا فشيئا سيتمكن من التأثير على بلال ^^

متشووقة لقراءة التكملـة ~

~

شكـرا على الفصـل الرائـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر

بانتظار مواضيعك القادمة على أحر من الجمر

في أمـآن الله و حفظـه







[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com

جُوري


avatar

عدد المساهمات : 1307
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 120
الكريستالات : 1
التقييم : 877
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
30
الأوسمة:
 


#3مُساهمةموضوع: رد: [رواية] أنا أكرهكم (10)   31/3/2018, 13:11


@Akatsuki كتب:
بسم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ غآليتي جوري ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أهلا يا فجر  الحمدلله أنا بخير كيف حالك أنت؟


~

نتيجة التصويت تناسبني ~ رغم أنني لم أكن أمانع بـ 3 فصول في الأسبوع XD

+ طرحهما في يوم واحد ليست فكرة سيئة ^^

بصراحة هذا أريح لي فأنا أدخل كل سبت أضع الجزئين وينتهي المشوار

و الآن .. لنكمل رحلة إنقاذ عدنان البائسة ><

" لم تقف لي أي سيارة أجرة! وهذا حتمًا بسبب مظهري الرائع! الذي يُوحي لهم كم أنا غنيّ وشريف "

ههههههههههه تعبير رهيب ~

بلال دمه حار هاه هههه هذا طبيعي بعد معاملة السائق تلك ~

   نعم هذا حقيقي، فهو عكس بهاء تمامًا يغضب بسرعة ولا يرضى أن تُهان كرامته

" فكم حاول أبي أن يفعل في أبنائه العديد من الجرائم، ولكن عدنان هو من كان ينقذنا..
هو من كان يحمينا من بطش أبي..
"

عدناااان >< آآآخ ما أروووعه من أخ !

لم يظهر في الحاضر أبدا لكنه شخصيتي المفضلة !

 كنت متوقعة إن عدنان سيكون شخصيتك المفضلة

عدنان في المستشفـى إذن .. و كل ذلك المال لم يكفي هاه ><

لكن على الأقـل حتى لو ساء الأمر فسيحتفظون به هناك .. و يعتنون به صحيح ؟

نعم فعلا، فليس هناك مستشفى خاص سترمي مريضا لمجرد أنه لم يدفع مال علاجهXD

لو كان مستشفى عام لكن الأمر أسهل .. من ناحية الثمن على الأقل ><

لكن .. حسب الأحداث السابقة فهو لم ينج .. لماذا يا ترى ؟

من يعلم

لِم انتهى الفلاش باك بهذه السرعة .. أريد معرفة المزيد XD

جوري أنتِ تعذبيننا بعرض جزء صغير من الماضي في كل مرة هههه

لا بالعكس كان هناك صديقة لي تقول لي كفّي عن وضع الماضي دفعة واحدة هكذا XD

" الدكتور بكر.. شخص رائع! "

هوااااااااااه ! بلاآآآآآآآآل ~ أخيييرا اعترف !!

انتصار رائـع للدكتور بكر أخيرا ~

نعم نعم بعد طلوع الروح   الحمدلله

شيئا فشيئا سيتمكن من التأثير على بلال ^^

متشووقة لقراءة التكملـة ~

نعم ستحدث الكثير من الأحداث التي تؤثر على بلال شيئا فشيئا

~

شكـرا على الفصـل الرائـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر

بانتظار مواضيعك القادمة على أحر من الجمر

في أمـآن الله و حفظـه




شكرًا على الرد الرائع  


أنرتِ الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ƬӇЄ ƤƦƖƝƇЄƧƧ

فريق إشراف الأقسام
avatar

●● إشراف ألبـوم الصور
عدد المساهمات : 1818
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 347
الكريستالات : 2
التقييم : 916
العمر : 17
البلد : فلسطين
تاريخ التسجيل : 05/08/2014
متقهوي
21
الأوسمة:
 


#4مُساهمةموضوع: رد: [رواية] أنا أكرهكم (10)   8/6/2018, 02:41


-








بسسم الله الرحمنن الرحيمم ، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
كيف حال المبدعة جوري ، عساكِ بألف خير يا رب 
حسنا ليس بالجديد أن تنال الفصول اعجابي وأتشوق لقرائة فصل تلو الآخر دون ملل أو كلل 
كل فصل أجمل من سابقه بمعنى الكلمة 
الأحداث بدأت تأخذ منحنيات مختلفة عما ظننتها ستفعل 
لم أكن أعتقد بأن الرواية بكل هذه الكمية من المشاعر والأحداث التي تبكي الحجر 
لقد تأثرت حقا بذكريات بلال ، لم أكن أعتقد أنه من الممكن للمرء أن يكون بهذه القسوة 
نعم لقد صادفت في أحداث حياتي  أشخاص كهؤلاء 
ولم تخلو الصحف والجرائد من الأخبار التي تنقل الى أي مدى وصل فيها انعدام الانسانية 
وغياب النفس البشرية ، الا أنني لم أتصور أن تكون هذه القسوة في أقرب الناس لطفل ما زال في أوائل سنوات حياته 
فعلا تأثرت لأنني لم أقس ذلك على مستوى رواية وفقط ، بل لأنني شعرت بأن هذه الأحداث واقعية وممكن أن تحدث حقا 
فالجوع والفقر والحاجة يمكن أن توصل لتنازل الانسان عن كرامته وأولاده وانسانيته !!
والغنى والمنصب يمكن أن يؤدي لذلك أيضا !! 
ومن هنا تأتي نعمة الاسلام ، التي قومت النفس البشرية وعلمتها الصبر والرحمة 
علمتها الكثير ، الذي ان كان الانسان في أتعس حالاته ورفع يداه الى الله ، سينجو بفضله سبحانه 


،
لا أظن أن هذه الرواية من الروايات التي طالما وصلت ختامها أستشعر فرحة النهاية 
وأغلقها وأضمها لروايات أخرى قرأتها تُشكل متعة بالنسبة لي 
ففي الحقيقة استطعتي يا جوري أن تلامسي أعماق قلبي بأحداث رواية أراها واقعية 
وبلال فعلا يمثل الكثير من الأطفال الآخرين الذي يعانون معاناته وأكثر من ذلك ربما 
أجزم لكِ أن هذه الرواية ستبقى بذاكرتي وهذا المشهد سيجعلني أتذكر أن المتسولين لم يختاروا دوما أن يكونوا كذلك !!


،
صورة الممرض الذي قابله بلال صورة شنيعة جدا 
فالعار أن يكون الانسان متعلما ومثقفا ويطلب مقابلا ماديا مقابل علمه بهذا الشكل الفظيع 
الأصل في هؤلاء أن يكونوا الأكثر عطفا ولكن هيهات في هذا الزمن ترى عطفا واستعدادا للعطاء بلا مقابل 
،


ويبقى بكر هو الشخصية المثالية هنا  Very Happy I love you I love you 
بالتأكيد سيحبه بلال بعد كل الأشخاص الذين مروا في حياته فلا وجه مقارنة حتى 
صبر بكر رغم خروج حديث بلال عن حدود الأدب معه ساعده بالمستقبل على التعامل معه وعلاجه 
مع أن بلال بكل ما لاقاه أراه ما زال شامخا ،
فأن تراود فكرة الانتحار فتى لا يفعل شيئا في حياته يجعله يُقدر الحياة أو يستشعر قيمتها حتى 
أمر طبيعي جدا ، فبالنسبة له بكل ما لاقاه قد ربط الحياة بالشقاء 
ومع ذلك سيكون من الجميل أن تشهد حياة بلال تحسنا وتطورا بمساعدة بكر ، أتطلع لهذا بشوق  I love you I love you


،
فصول جميلة جدا ، لم أكن أتوقع أن يخبر بكر كل شيء لعبد الله ظننته راغبا بالتستر على بلال كثيرا 
وأرى بعض الغيرة هنا ، حب الأطفال البريء xDD << المشكلة أن عبير ولا فارق معها أصلا 
بدأت أحب شخصية عبير أكثر ، وأحببت طريقة تغير معاملة بكر معها رغم أنفه XD
فبالتأكيد نقاؤها سيدفعه الى ذلك 
شكرا لكِ على الفصول الجميلة غآليتي جوري ، سأكمل بهذه الطريقة كما وعدتكِ  Very Happy I love you
نلتقي في الفصل الخامس عشر  XD ، دمتِ يا جميلة ، وتم التقييم كأقل ما أقدمه لروعة  قلمكِ   
في حفظظ المولى ورعايتهه !. 




.
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جُوري


avatar

عدد المساهمات : 1307
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 120
الكريستالات : 1
التقييم : 877
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
30
الأوسمة:
 


#5مُساهمةموضوع: رد: [رواية] أنا أكرهكم (10)   1/9/2018, 14:27


@ƬӇЄ ƤƦƖƝƇЄƧƧ كتب:
-


بسسم الله الرحمنن الرحيمم ، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
كيف حال المبدعة جوري ، عساكِ بألف خير يا رب 

كيف حالك انت يا عزيزتي  وردة الحمدلله انا بخير وفضل من الله

حسنا ليس بالجديد أن تنال الفصول اعجابي وأتشوق لقرائة فصل تلو الآخر دون ملل أو كلل 
كل فصل أجمل من سابقه بمعنى الكلمة 

وليس بالجديد ان يحمسني تعليقك على روايتي
وبمجرد رؤية اسمك يلحق فصلا من فصول روايتي حتى اسرع بفتحه

الأحداث بدأت تأخذ منحنيات مختلفة عما ظننتها ستفعل 
لم أكن أعتقد بأن الرواية بكل هذه الكمية من المشاعر والأحداث التي تبكي الحجر 
لقد تأثرت حقا بذكريات بلال ، لم أكن أعتقد أنه من الممكن للمرء أن يكون بهذه القسوة 
نعم لقد صادفت في أحداث حياتي  أشخاص كهؤلاء 
ولم تخلو الصحف والجرائد من الأخبار التي تنقل الى أي مدى وصل فيها انعدام الانسانية 
وغياب النفس البشرية ، الا أنني لم أتصور أن تكون هذه القسوة في أقرب الناس لطفل ما زال في أوائل سنوات حياته 

بالفعل للاسف هذه الاخبار في العالم الواقعي تحدث بل وهناك اشياء افظع ايضا مثل اب يقتل ابنه وماشابه اخبار تقطع القلب فعلا

فعلا تأثرت لأنني لم أقس ذلك على مستوى رواية وفقط ، بل لأنني شعرت بأن هذه الأحداث واقعية وممكن أن تحدث حقا 
فالجوع والفقر والحاجة يمكن أن توصل لتنازل الانسان عن كرامته وأولاده وانسانيته !!
والغنى والمنصب يمكن أن يؤدي لذلك أيضا !! 
ومن هنا تأتي نعمة الاسلام ، التي قومت النفس البشرية وعلمتها الصبر والرحمة 
علمتها الكثير ، الذي ان كان الانسان في أتعس حالاته ورفع يداه الى الله ، سينجو بفضله سبحانه 

بالفعل صحيح هناك متسولون اسمهم مسلمون لكنهم لو تعلقوا بجوهر الاسلام الحقيقي وتعلقوا بالله لم يكونو ليفعلوا شيئا كهذا
،
لا أظن أن هذه الرواية من الروايات التي طالما وصلت ختامها أستشعر فرحة النهاية 
وأغلقها وأضمها لروايات أخرى قرأتها تُشكل متعة بالنسبة لي 
ففي الحقيقة استطعتي يا جوري أن تلامسي أعماق قلبي بأحداث رواية أراها واقعية 
وبلال فعلا يمثل الكثير من الأطفال الآخرين الذي يعانون معاناته وأكثر من ذلك ربما 
أجزم لكِ أن هذه الرواية ستبقى بذاكرتي وهذا المشهد سيجعلني أتذكر أن المتسولين لم يختاروا دوما أن يكونوا كذلك !!

بالفعل انا ايضا هذه الرواية قربتني منهم بشكل كبير
،
صورة الممرض الذي قابله بلال صورة شنيعة جدا 
فالعار أن يكون الانسان متعلما ومثقفا ويطلب مقابلا ماديا مقابل علمه بهذا الشكل الفظيع 
الأصل في هؤلاء أن يكونوا الأكثر عطفا ولكن هيهات في هذا الزمن ترى عطفا واستعدادا للعطاء بلا مقابل 
،
انا حقا لا اعلم هل هناك مستشفيات خاصة تمنع اهل مرضاها من زيارتهم بسبب المال فعلا ام لا  Very Happy 

لكنني خمنت بما ان الرغبة البشعة في المال ستبقى في الانسان سواء كان طبيبا ام لا لذلك صنعت هذا الحدث

ويبقى بكر هو الشخصية المثالية هنا  Very Happy I love you I love you 
بالتأكيد سيحبه بلال بعد كل الأشخاص الذين مروا في حياته فلا وجه مقارنة حتى 
صبر بكر رغم خروج حديث بلال عن حدود الأدب معه ساعده بالمستقبل على التعامل معه وعلاجه 
مع أن بلال بكل ما لاقاه أراه ما زال شامخا ،
فأن تراود فكرة الانتحار فتى لا يفعل شيئا في حياته يجعله يُقدر الحياة أو يستشعر قيمتها حتى 
أمر طبيعي جدا ، فبالنسبة له بكل ما لاقاه قد ربط الحياة بالشقاء 
ومع ذلك سيكون من الجميل أن تشهد حياة بلال تحسنا وتطورا بمساعدة بكر ، أتطلع لهذا بشوق  I love you I love you

بالفعل تعقيبك معبر جدا يدل على انك تقراين الرواية بتركيز وفهم رائع للاحداث  

انت مذهلة ماشاء الله 

واسلوبك في التعقيب كذلك مميز


،
فصول جميلة جدا ، لم أكن أتوقع أن يخبر بكر كل شيء لعبد الله ظننته راغبا بالتستر على بلال كثيرا 
وأرى بعض الغيرة هنا ، حب الأطفال البريء xDD << المشكلة أن عبير ولا فارق معها أصلا 

هههههههههه اعتقد فارق معها  لكنها لا تعلق لصغر سنها

بدأت أحب شخصية عبير أكثر ، وأحببت طريقة تغير معاملة بكر معها رغم أنفه XD
فبالتأكيد نقاؤها سيدفعه الى ذلك 
شكرا لكِ على الفصول الجميلة غآليتي جوري ، سأكمل بهذه الطريقة كما وعدتكِ  Very Happy I love you
نلتقي في الفصل الخامس عشر  XD ، دمتِ يا جميلة ، وتم التقييم كأقل ما أقدمه لروعة  قلمكِ   
في حفظظ المولى ورعايتهه !. 




.
.


طريقتك هذه جميلة ومميزة حقا 
  اتعلمين هذا سهل علي ايضا التعليق 
فاصبحت انتقل الى الفصول ذات مضاعفات الرقم 5
احببتك جدا يا اميرة  I love you واحببت طريقتك في الكتابة
سلمت يداك على هذا التعليق الطويل المثلج للصدر
والممتع جدا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
[رواية] أنا أكرهكم (10)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
[رواية] أنا أكرهكم (10)
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: أقـلام صآخبـة :: ●● روايات بأقلامنـا-
انتقل الى: