الرئيسيةاليوميةالمنشوراتبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 [ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
صفحة 1 من اصل 2 انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة

وعامووَ

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ المحاربين
عدد المساهمات : 41684
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 3658
الكريستالات : 14
التقييم : 7219
العمر : 21
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
سبحان الله
31
الأوسمة:
 


#1مُساهمةموضوع: [ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر   8/8/2018, 01:11







في أحد المقاهي العريقة
، كنتُ أجلسُ في زاويتي المفضلة أحتسي فنجان قهوتي..

لطالما أحببتُ تلك الزاوية لأنها تُتيحُ لي مراقبة الجميع مِن خلف جريدتي
.

لم أفوت يومًا قط، أزور المقهى كُل يوم.. أُشبه بائع الحليب الذي يبيع كُل يوم

ولا يضيعُ يومًا أبدًا. وعلى حين غَرة

دلفت فتاةٌ، جلست على الطاولة المُقابلة لي،

تقرأ كِتاب "how to change the way you think |

كيف تغير طريقة تفكيرك

خصلاتها الحَمراء المُسدلة على صفحات الكتاب، عينيها البنيتين الهادئتين..

وأصابعها النحيفة الطويلة تُمسك بفنجان..

راقبتها من بعيد، من خلف الجريدة.. حتى تلاقت نظراتنا، أشحت

بوجهي للناحية الأخرى على الفور
!

وعِندما أعدتُ النظر رأيتُ وجهها الأصهب يحمرُ خجلًا مع بثورهِ الورديه.

لم أستطع منع ذاتي عن مراقبتها

بل حتى أنني سمحتُ لنفسي في التدخل بشؤونها الخاصة متسائلًا عن حالها،

ثم أفرض الفرضيات وأقول حائرًا :

"هل تنتظرُ حبيبها؟، ربما مخطوبها!".. "لم أرها مِن قبلُ هنا.. لعلها انتقلت مؤخرًا!"

"تبدو مزاجية، لابد مِن كونها كذلك، وهي تحاول الآن تغيير ذلك عبر ذاك الكتاب..

يالي من عبقري، إنني أذكى من سينشي كودو حتى هاهاهاها" ~سحقًا~ وضعتُ يدي على جبهتي

و أنا أضحك ساخرًا من وضعي
. وبدلًا مِن التركيز مع الجريدة كعادتي،

وجدتني أركز جُل اهتمامي بها.. هل سرقت قلبي برشفة قهوة واحدة!!!

-

توجهتُ للمقهى، و جلستُ قِبالة النافذة لم أعر أيًا مِن الجالسين انتباهًا، كنتُ أفكر فقط بالاسترخاء و انهاء ذاك الكتاب..

مصادفةً أردتُ استكشاف المكان لكن، نظراتي وقعت عليه! تلاقت أعيننا.. فنظرتُ في الاتجاه الآخر على الفور.

كنتُ أنظرُ للصفحات دون تركيز، حاولتُ ادعاء أنني أقرأ و بينما عقلي في وادٍ آخر!! ~سحقًا، لا أستطيع التركيز هكذا~

تركتُ الكتاب جانبًا و أخذتُ فنجاني.

-

لازلتُ أراقبها، توقفت عن القراءة.. وها هي تحتسي قهوتها! شعرها القصير رائعٌ بحق،

لاسيما من تلك الزاوية. وددتُ أن أقتحم عالمها، كنتُ قد قررتُ ذلك بالفعل..

أزحتُ الكرسي لكي أذهب لكن، تراجعتُ وعدت إلى مكاني.

أمسكتُ بالجريدة مرة أخرى أحاول التركيز وترك الفتاة وشأنها. لكن كيفَ أركز وهي هُنا!!

طويتُ الجريدة وضعتها جانبًا، عندما نظرتُ إليها كانت تُشيح بنظرها نحو النافذة، تُراقب الشارع و المارة..

لم أدر ما أفعل. لذا خلعتُ نظارتي واضعًًا رأسي فوق الطاولة.

-

حاولتُ الاسترخاء عبر النظرِ للنافذة، حتى ذلك لم ينفع.. لذا عاودتُ النظر إليه فوجدتهُ قد ألقى بالجريدة بعيدًا واستسلم

للهدوء.. خصلات شعره البنية! و رقبتهُ القمحية.. كُل ذلك يجعل تركيزي في مهب الريح. لم أمنع ذاتي من أن أتساءل

عن الرجل الغريبِ "هل يأتي هُنا كُل يوم؟، هل ينتظر أحدًا؟ محبوبته وربما مخطوبته.. آآه!!" ~مالي وماله!~

بينما كنتُ أحاول طرده من عقلي، دون ان انتبه سقط الفنجان على الأرض ملوثًا لثيابي..

"هذا آخر ما ينقصني" لحسن الحظ انسكب على المعطف.

-

سمعتُ صوت كسرٍ، كان واضحًا فلم يدوي صوته في أنحاء المقهى وحسب، بل حتى أنه اخترق أذني!

رفعتُ رأسي لأرى ما يحدثُ، فرأيتها تخلعُ معطفها الرمادي و تمسحُ بمنديل

ورقي ما انسكب لكنه بلا فائدة.. آتى النادل ألتقط الفنجان المكسور و نظفَ الطاولة..

لم أفكر كثيرًا، ذهبتُ إليها. أخرجتُ منديلًا قماشيًا ومددتُه إليها

-"تفضلي، سيكونُ ذلك أفضل"

آخذته وهي تقول "شكرًا". عدتُ أدراجي، بعدها بقليل أتت إلي

وهي تعيدهُ إلي وتشكرني مرةً أخرى..

بينما هي تعود أدراجها ناديتها : -"أيتها الفتاة، أتسمحين؟"

استدارت متسائلة "عفوًا؟"

-"أتسمحين أن نتشارك نفس الطاولة؟"

سَحَبَتْ كرسيًا و جلست، طلبتُ فنجاني قهوة.. كان الجو هادئًا حتى نطقت

-"هل تنتظرُ أحدهم؟"

لم أنتبه لما قالتهُ لذا "هل كنتِ تقولين شيئًا؟"

-"كنتُ اسأل هل تنتظرُ أحدًا؟"

أجبتها -"كلا.. أنا وحدي، وأنتِ؟"

-"هممم.. أظنني وحدي أيضًا!"

احتسينا القهوة ولكني بادرتُ هذه المرة قائلًا "هل أنتِ جديدة هنا؟ هذه أول مرة أراكِ في المقهى.."

ضحكت ساخرةً وهي تجيب "قارىء أفكار أم ماذا!"

أجبتُهاُ "لم أفوتُ يومًا، أعرفُ كل الوجوه هُنا، متى يأتون ويغادرون أيضًا!.. بديهيٌ أن أعرف ذلك"

رفعت إحدى حاجبيها ثم قالت "لا عجب مِن ذلك، ماذا تعرفُ أيضًا؟"

وضعتُ يدي فوق رأسي وكأنني أفكر ثم قلتُ مازحًا "لا أعرف، لمَ لا تخبرينني أنتِ؟"

صمتتَ قليلًا ثم قالت "هل تقرأ نفس الجريدة كُل يوم!"

ضحكتُ ساخرًا مِن قولها بينما أقول "هل أنا مجنونٌ للدرجة؟، بالطبع لا!"

عمَ الصمت أرجاء المقهى، كانت تشبك أصابعها ببعضها من التوتر

بينما كنتُ أحاول التركيز مع القهوة والجريدة، ورغم ذلك بداخلنا كان يحدثُ العكس تمامًا

-"هل..."

-"هل..."

نطقنا بوقتِ واحد، شعرَتْ بالحرج فقالت "تفضل أنتَ أولًا"

-"لابأس حقًا، يُمكنكِ البدء أولًَا"

أشاحت بوجها بعيدًا ثم عادت لتنظر إلي وهي تقول "أممم حسنًا، كنتُ أسأل هل تعيش وحدك؟"

-"نعم، منذُ مدة طويلة"

-"لماذا؟ لا تبدو من الأشخاص الذين يفضلون العزلة والوحدة.."

أجبتها بهدوء "ذلك صحيح، هل أنا واضحٌ للغاية؟.. لم تسنح لي الظروف أن أجد

شريكًا يتقاسم معي الحياة، ماذا عنكِ؟"


أجابت بتوترِ يظهر في صوتها "إنتقلتُ لأهرب منه، أتنقل في كل مرة تواجهني ذكرى

و ماضٍ وحتى الروائح عندما تُداهمني أهرب مِنها.. ولهذا ليس لي مكانًا محددًا ولا زمانٌ محدد

كما يقولون أنا كورقة شجر أذهب حيثما تذهب بي الرياح"


-"هل تحاولين تغيير ذلك؟"

سألت بتعجب -"لماذا تظن ذلك!"

-"كتابكِ، كأنكِ سئمتِ الطريقة الروتينية في تفكيرك وتحاولين تغييرها، هل تحاولين الاستقرار؟"

-"من يعلم!"

تقابلنا بعدها بعدة أيام، ظللنا على حالنا هذا خمسةُ أيام نتقابل ونتحدث عن حالنا و عما يجري من حولنا

وكانت البداية مِن اليوم السادس عِندما ذهبتُ كعادتي للمقهى ولكن بشغفٍ أكبر، متشوقٌ لرؤيتها

ولكن، جلستُ على طاولتي المعتادة. فتحتُ جريدتي و انتظرتها...

مرت ساعة فقلقتُ، مرت آخرى فـازداد نبض قلبي هلعًا، مرت غيرهما أثنتان

فعلمتُ أنها قد عزمت على الرحيل وفي حقيبتها قلبي... انتظرتها كثيرًا وأنا أعلمُ أنها

لن تأتي، لم أعلم حينها أن طعم الحُب مرٌ هكذا، وأن مرحبًا التي نرددها على أحبابنا

هي في الحقيقة "مُر حُبًا لأحبابٍ لم يعرف القلب لهم وداع"

-

كنتُ أرتبُ حقيبتي للرحيل مرةً أخرى، لم أنم ليلة أمس وأنا أفكر فيه

وهل سأستطيع الذهاب وتوديعه أم لا! ترددتُ كثيرًَا..

حتى هطل المطر و أنساني مشاغلي كُلها ففضلتُ مُراقبة زغات المطر

مِن نافذتي، وعندما انتهى.. كتبتُ رسالة بخط يدي..رسالةً لن تصل أبدًا

ولن يُعرفَ مُحتواها. كنتُ أعلم أن برحيلي أسرقُ فرحة أحدهم و فرصتهِ

في أن يعشق بشكلٍ صحيح، لم أعلم فيما كان يُفكر ولن أعلم...

لكنني أعلمُ فقط أنه لن يكرهني. أندبُ حظي فقط أنني لم أعرف اسم

ذاك الغريب الذي استوطن قلبي بفنجان قهوة عربي.

-

"سحقًا! لم أسألها عن اسمها!"

تذكرتُ فقط أنني التقيتُ بِحبي ها هُنا، وجمع بيننا مرارُ القهوة

و قلبٍ فارغ مُشتت في الأوطان، كانت تلك النهاية..

ومن يومها أعود للمقهى، لجريدتي.. ولم أعد أراقب الناس لأنهم راحلون.

-



EVilCLAW TEAM









" سواء أكنت تسعى لهدف عظيم أو تافه، تمتع بكل يوم يمر عليك "





Dark Storm - لا أحادث الفتية ~ معي الله



عدل سابقا من قبل وعامووَ في 8/8/2018, 20:26 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وعامووَ

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ المحاربين
عدد المساهمات : 41684
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 3658
الكريستالات : 14
التقييم : 7219
العمر : 21
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
سبحان الله
31
الأوسمة:
 


#2مُساهمةموضوع: رد: [ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر   8/8/2018, 20:20


Very Happy




" سواء أكنت تسعى لهدف عظيم أو تافه، تمتع بكل يوم يمر عليك "





Dark Storm - لا أحادث الفتية ~ معي الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

N_Angle

فريق الترجمة
avatar

●● مترجم + مبيض مانجا
عدد المساهمات : 3167
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1554
الكريستالات : 5
التقييم : 1025
العمر : 22
البلد : ليبيا
تاريخ التسجيل : 27/09/2017
أذاكر
33
الأوسمة:
 


#3مُساهمةموضوع: رد: [ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر   8/8/2018, 20:31


@N_Angle كتب:
حجز~

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ويمي كيف حالك زميلتي I love you I love you  يارب بخير دائما


قصة قصيرة منكِ متحمسة لقرأتها حقا
طبعا العنوان مشوق ولطيف كعادتكِ
وتنسيق ممتاز  الهيدر في قمة الروعة I love you I love you
بداية القصة ممتعة أضحكني وهو يحلل ما الذي تفعله
ويقارن نفسه يسينشي
أوه حتى هي كانت تراقه ولم تركز في الكتاب
وأخيرا بادر وتحدث معها Very Happy Very Happy
لماذا لم تظهر مجددا يا ترى ما الذي حصل لها
لم تعرف اسمه للآن وسترحل دون ان تخبره لماذا


النهاية حرقت دمي طيب رحلت لوين ولماذا
ولا أحد فيهم يعرف اسم الأخر
ويمي أهنيكِ حقا القصة حلوة ومميزة
لكن النهاية تحرق الدم
تم التقييم وفي انتظار جديدك باستمرار
في أمان الله









عدل سابقا من قبل N_Angle في 9/8/2018, 18:22 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل

Juvia Lockser

فريق الترجمة
avatar

●● مترجم + مبيض مانجا
عدد المساهمات : 915
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 314
الكريستالات : 1
التقييم : 227
العمر : 15
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 01/05/2018
أشرب قهوة
01


#4مُساهمةموضوع: رد: [ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر   8/8/2018, 21:09


مرحبا ويمي تشان 
قصة جديدة أخرى منك 
ابدعتي مرة أخرى ويمي لكن لم أتوقعها قصة حزينة 

الصراحة توقعت أن كل منهما سيقابل الآخر في يوم ما مجددا 
أو كانت ستذهب اليه لتودعه علي الأقل ~
لكن أحببت النهاية الحزينة  - أحب النهايات الحزينة -  Very Happy
احببت طريقتك في التعبير عن سقوط المطر ووصفك للبطل وهو 
يقرأ الجريدة وكذلك البطلة   I love you
ستكوني مؤلفة رائعه حقا 
في امان الله ^^




اريجاتو وعاموو علي الهدية الجميلة  I love you

 

اريجاتو حورية تشان علي الهدية الجميلة  I love you



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل

Hope

فريق النيابة
avatar

●● مترجم + مبيض مانجا
عدد المساهمات : 4822
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 649
الكريستالات : 4
التقييم : 1647
العمر : 24
البلد : قطر
تاريخ التسجيل : 22/09/2012
أصمم
32
الأوسمة:
 


#5مُساهمةموضوع: رد: [ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر   9/8/2018, 16:43


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك وعاموو؟ عساك بأحسن حال 
.
أول مرة أقرا شيء تكتبينه أنتِ 
والله مبدعة ما شاء الله
في البداية بقرا عالسريع بعدين
سطر ورا سطر u captured my attention يعني
وخصوصا استنى شنو الي يصير بعدها
حتى سردك للقصة جميل
عجبني الـ plot انه في مقهى
صراحة حت انا كنت اتسال ليش ما سأل عن اسمها 
.
للأسف مخي ومخيلتي ودتني لمكان ابعد من نهايتك 
الي تركته فيها
انا كنت انتظر يروح للمقهى مرة من المرات عشان يقعد معاها مرة اخرى
بعدين يلقاها مع الي هربت منه
وعندها كتاب جديد بعنوان عكس عنوان الكتاب الاول 
وقاعدة تقراه مع حبيبها القديم <كف <شفتي وين مخيلة وحدة متخلفة وين تروح؟ والله كله بسبب infinity war
ههههههههههههههههههههههههههههههههه
وأنه كان راح تصير منافسة بين رجل المقهى ورجل الي هربت منه <كف ياخذني لستوديو marvel خخخخخخخخخخخ
المهم قصة حلوة والله عجبتني من جد =)
.
تم التقييم + ان شاء الله اشوف جديدك قريبا <خليهم قصص بنهايات مثل الي كنت استناها ههههههههههه
في امان الله ي مبدعة 





The_Hunters#
Dark_Storm#
Hope#


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Sweetnar

فريق الترجمة
avatar

●● مترجم + مبيض مانجا
عدد المساهمات : 108
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 53
الكريستالات : 1
التقييم : 61
العمر : 18
البلد : ليبيا
تاريخ التسجيل : 14/11/2017
أذاكر
26

#6مُساهمةموضوع: رد: [ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر   9/8/2018, 17:19


السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
كيفك ويمي؟ 
أتعلمين يا فتاة أحب رواياتك، قصصك و حتى قصصك القصيرة... كل شيء
أسلوب كتابتك يلفت النظر جديا...


الشاب كان يبدو لطيفا، من المحزن أنها تركته هكذا.... 
ظننت أنها تعرضت لحادث سير و ماتت عندما لم تعد  لكن نهايتك أفضل بملايين المرات...


أحببت جملة "أنها عزمت على الرحيل و في حقيبتها قلبي" 
أحب هذه ❤


أنا لا أفقه شيئا في الكتابة، دائما ما كنت أتذمر من حصة التعبير في المدرسة. رغم قرائتي لكتب عديدة لا زلت تحت الصفر في هذا المجال.


قصة لطيفة جدا، يسلموا بجد


و في أمان الله. ❤

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بشر

فريق الترجمة
avatar

●● مترجم مانجا
عدد المساهمات : 601
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 10
الكريستالات : 1
التقييم : 227
العمر : 20
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 08/07/2018
الحمد لله
28

#7مُساهمةموضوع: رد: [ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر   9/8/2018, 17:22


بسم الله الرحمن الرحيم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سينبااااي تشي>كيف بس حطيت لك تشي حقتي بعد
من أين ابدأ يافتاة
الطقم كيووعط جداً ومررة لايق مع القصة
اللي مو بس سرقت قلبي 
مع اني لا أحب التصنيف الرومانسي   Very Happy
لكن هذه حزينة وانا احب الاشياء الحزينة> تدور النكد
احب نقد الاعمال ادبية فهذه احدى هواياتي لكني عجزت حقاً عن نقد هذه
بل كنت اتمنى ان تطول اكثر من شدة استمتاعي بقرائتها
مما لفت انتباهي في قصتك انها وصفية سردية
لا يغلب عليها الطابع الحواري
عن نفسي اراه اسلوباً احترافياً فالطابع الحواري يخرب القصة مهما كانت جميلة
اشعر بأني لم اوفها حقها من المديح صدقاً
لكن بوركت جهودك يافتاة وسلمت يداك لمثل هذه القصة الرائعة
تم التقييم بالطبع وبدون نقاش
في أمان الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bashardmt.blogspot.com متصل

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة - المحاربين
عدد المساهمات : 141168
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 2073
الكريستالات : 37
التقييم : 21336
العمر : 25
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
تحيا العطلة
35
الأوسمـة:
 


#8مُساهمةموضوع: رد: [ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر   10/8/2018, 16:03


بسم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ بالمبدعة ويمي ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

~

أول ما شد انتباهي هو الطقم .. الهيدر و الفوتر متناسقان جدا مع بعض

الألوان لطييفة حقآ و منذ البداية تدخلنا في جو القصة ~

قصة رومانسية .. أو قصة حب من بعيد بالأحرى

حسنا كشخص AntiRomance فأرى الرجل " فارغ شغل "

بدل فعل شيء مفيـد يقضي وقته في مراقبة الناس .. اذهب للعمل بدل ذلك يا سيد !

آسفة آسفة .. تعلمين جيدا أنني أرى كل هذه الأمور تافهة جدا و غير منطقية خخخخ XD

لا علينا .. لنحاول مجاراة الوضع و تفهم القصة بطريقة أو بأخرى

انتقالك من أفكار الرجل لأفكار المرأة لطيف حقا

و راق لي تغييرك للون الثانوي من الوردي للأزرق في كل مرة هههه

التنسيق حقا مميز و يساعدنا على فهم المجريآت أكثر ~

أفكار الشخصيتين متشابهة فعلا هههههه

و لا أدري لماذا هربت الفتاة هكذا بينما كانت معجبة به هي أيضا

ماه لا علينا .. لم أفهم أبدا هذا النوع من القصص الرومانسية ~

المهم أن العنوان معبر جدا ~

و طريقتك في الكتابة جميلة حقا أبدعتِ بجدية

متشوقة لرؤية المزيد منك ^^

~

شكـرا على الموضوع الرائـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر

بانتظار جديــدك بفآآرغ الصبـر

في أمـآن الله و حفظـه







[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com

Memo chan

فريق الترجمة
avatar

●● مبيض مانجا
●● محاربة في فـريقَ المحاربين
عدد المساهمات : 265
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 244
الكريستالات : 1
التقييم : 150
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 09/10/2017
أشرب قهوة
05



#9مُساهمةموضوع: رد: [ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر   10/8/2018, 17:08


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~
يا فتاة منذ أن قرأت لكِ على مشارف الموت 
وأنا أصبحت أحب قراءة رواياتك حقاً
العنوان أكثر ما شدني بصراحة أعجبني جداً
ولأن العنوان جميل فالقصة نفسها لا تستطيع إلا أن تكون أكثر جمالاً
لكن القصة قصيرة حقاً وددتُ لو كانت أطول
مع أن القصة قصيرة لكنها ممتعة 
اجتمعوا على كوب قهوة إذا 
بداية جميلة بينهما^.^ -تحب القهوة-
ونهايتهم فراق يالهم من مساكين -بالطبع لن أقول ذلك-
أحب النهايات الحزينة مثل بشر 
عادة تكون النهايات الحزينة أفضل من السعيدة
لم يسأل عن اسمها؟ هذا الشاب إما أن يكون غبي أو غبي لا خيار ثالث
صدقت مقولة أن الحب أعمى
الهيدر جمييييل  
استمتعت بقراءة كل حرف كتبته استمري يا مبدعة
أثق أنه سيكون لكِ مستقبل عظيم في الكتابة
وشكراً لكِ على الموضوع الرائع~
في أمان الله~

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جُوري


avatar

عدد المساهمات : 991
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 70
الكريستالات : 1
التقييم : 741
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
30
الأوسمة:
 


#10مُساهمةموضوع: رد: [ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر   11/8/2018, 12:34


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ازيك يا خدوجة  I love you على فكرة وحشتيني في المنتدى


بحس كده وانتي موجودة هنا ان عندي صديق وسند هنا  I love you


احم ياه انا اول واحدة قرات قصتك 


بس اقراها تاني عشان اشوف التطور اللي حصل 


الهيدر - بالمناسبة انا بقالي كتير غايبة عن المنتدى ونسيت مصطلحات النت 


اقصد الخلفية 


مش قادرة اقولك اد ايه حلوة جدا


بجد فيها معاني عميقة كده والواحد يفضل يبص فيها ويسرح بخياله 


مناسبة جدا لقصة عميقة 


وان كنت لا اتفق ان القصة دي عميقة اوي يعني 


ما علينا


نيجي للقصة


وجدتني أركز جُل اهتمامي بها.. هل سرقت قلبي برشفة قهوة واحدة!!!



اتفق مع فجر انه انسان فاضي 


الحوار الذي دار بينهما ظريف حقا


احسنت الكتابة


وكذلك مستوى الكتابة تحسن لديك بشكل رهيب ماشاء الله


واصبح منطقيا اكثر   تعرفين انا تهمني المنطقية 


من الجيد انك لونت كلام كل منهما بلون خاص به


التنسيق جميل


وإضافة الحركات وعلامات الترقيم والهمزات ي الهي 


ففضلتُ مُراقبة زغات المطر



انها زخات المطر 


جميلة اخر رسالة 


استمري يا عزيزتي بالكتابة 


فبالكتابة ستكتسبين الكثير من الاشياء وستكبرين 


وسلمت يمناك  وردة







الله أكبر , الله أكبر , الله أكبر , لا إله إلا الله , الله أكبر , الله أكبر و لله الحمد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
[ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
[ قصة قصيرة ] مُر حُبًا ~ إلى غَريبي المقهى.. لكما لقاءٌ آخر، عابرٌ في عالمٍ آخر | مخلب الشر
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: أقـلام صآخبـة :: ●● روايات بأقلامنـا-
انتقل الى: