الرئيسيةاليوميةالمنشوراتبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


إعلانك هنا كبير إعلانك هنا إعلانك هنا

إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 [ حـرب شـوارع ] الفصـل الخـاص 37,5 : طريـق الموت .. و طريـق الحيـاة ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

Akatsuki

فريق الإدارة
Akatsuki

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة
عدد المساهمات : 147249
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 6987
الكريستالات : 54
التقييم : 24475
العمر : 26
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
أخطط
23
الأوسمـة:
 


#1مُساهمةموضوع: [ حـرب شـوارع ] الفصـل الخـاص 37,5 : طريـق الموت .. و طريـق الحيـاة ..   29/9/2018, 17:49






بسـم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعآلى و بركآته

أهـلا بكل أعضاء THE BEST و روآد قسم الروآيــآت ~

كيف حآلكم ؟ نـأمل أن تكونوا بخير ^^

يبدو أن تأخرنا أصبح أمرا روتينيا اعتدتم عليه ههههه XD

على أية حال .. سيرا حاليا مشغولة و لم تتمكن من انهاء الفصل الجديد بعد

لذلك قررت أن أكتب لكم فصلا خاصا لتعويضكم عن غيابنا ~

+ لاحظنا قلة الردود على الفصول الأخيرة .. هذا أمر محزن حقا

نرجو أن تعودوا لمتابعة الرواية كما كنتم تفعلون في الماضي ..

و جزيل الشكر لكل من خصص من وقته لقراءة ما نكتبه .. هذا يعني لنـا الكثير فعلا ^^



العنــوان : حرب شـوارع

المؤلفتيـن : @Holmes Apprentice و @Akatsuki

التصنيف : عصابـات - بوليسـي - أكشن - كوميديــآ - غموض

تــآريخ الصدور : 04 جوان / يونيـو 2017

الشخصيـآت : أعضآء منتــدى THE BEST



مقطع + [ مقطع ] : كلام الراوي + وصف للمواقف و الحركات ،

إذا جاء بعد إسم الشخصية فهـو يعبر عن الحالـة و عندمــآ يكون في وسـط أو نهاية الكلام فهـو يدل على التصرف

[ مقطع ] : للمكان أو الزمان

مقطع : كلام الشخصيات بصوت مسموع

مقطع : كلام داخلي أو تفكير

- : شخصية لم يذكر إسمها بعد أو شخصية ثانوية لا حاجة لذكر اسمها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ : للفصل بين المشاهـد خاصة عندما يتغير المكان أو الوقت

(*) : مصطلـح سيتم شرحه

* مقطـع : إضافة لشرح أو تفسير مصطلح أو شيء معين



[ حـرب شوارع - الفصـل الخاص 37,5 ] : طريـق الموت .. و طريـق الحيـاة ..

.
.


[ قبـل 12 سنـة ]

[ اليابان - أوسـاكا ]


لم أطلـب أبدا الكثيـر .. كان وجودهـا بجانبي أكثر من كاف بالنسبـة لي ..

لم أسـأل أبدا عن " والدي " اللذان لم أحظى بفرصة لقائهما أو معرفة من يكونان أبـدا ..

لم أنـجذب للثياب الباهظـة و لا للطعام الفاخـر و لا للألعاب الجديدة كما يفعـل بقية الأطفـال ..

كنت أعتقد أن بقائي معهـا هو أكثر ما أستحقـه .. و طالما تبقى معي فلا حاجة لي بالمزيد ..

كان وجههـا مجعـدا عملت فيه السنين و الهمـوم عملهـا .. خداها غائران و جلدهـا متقلص جاف ..

إلا أن الأيام لم تنل منها بذلك المقدار .. فلا تزال عيناها تشتعلان عزما

و ابتسامتهـا لا تزال حلوة تنتعـش فيها خطوط وجهها و تهـش أساريـره ..

رؤيتهـا تجعلنـي أنسى كل الهموم ..

أتجـاوز تفاصيـل سروالي القصير المهترئ الأطراف .. و قميصي الذي تناثرت فيه الرقـع

و حذائي الذي ظهرت أصابعي من خلالـه لتذكرني بكل سنين البؤس التي مضت و التي ستأتي ..

أجل .. طالمـا هي هنـا .. فلا بـأس لدي بأي شيء ..


- صغيري كيـن ~ العشاء جاهـز

كيـن [ يبتسم ] : قآآآدم ~

[ بعد لحظـات ]

كيـن : هيييه .. لِم الطاولة ممتلئة هكذا اليوم

أليس من المفترض أن نـدخر الطعام ليكفينا لما تبقى من الشهر يا جدتي ؟

الجـدة [ تبتسـم ] : هذا لأن اليوم هو يوم مميز ~

كيـن : .. ؟

الجدة [ تربت على رأسه ] : إنـه يوم ميـلادك !

لا أدري حقا إن كانت تعني ذلك حقا أم أنها حددت يوما عشوائيا من السنة و قررت أن يكون يوم ميلادي من الآن فصاعدا

على أيـة حال .. كان ذلك كافيا لإخراج كل السعادة التي يمكن أن تُحتوى بداخلي ~

أن يمتلك الإنسان يوما مميزا لهو أمر رائع حقا !


.

كانت جدتي تملك محلا صغيـرا لبيع المواد الفلاحيـة

كان هو المصدر الرئيسي لقوت يومنا .. رغم أنه بالكاد يوفر لنا ما نأكله ..

خلف ذلك المحل يوجد منزلنا .. عبارة عن كوخ صغير يحتوي على غرفة واحدة و مطبخ و حمام

كونه يأوي شخصين فقط فهو أكثر من كاف ~

كانت حياتنا سعيدة رغم الفقر ..

لكن للأسف .. دوام الحال من المحال ..

و في هذا العالم هناك أشخاص همهم الوحيد هو كسر سعادة الآخرين ..

و السعـادة مهما كانت أسبابها بسيطة و يعتبرها البعض لا شيء

إلا أنهم سيسعون لتحطيمها عندما تسنح لهم الفرصة .. لسبب لا أعلمه ..

و هذا ما فعلوه .. " جامعو الديون " كما يسمون أنفسهـم ..

و هكـذا .. و بين ليلـة و ضحاها .. وجدنـا أنفسنا في الشارع .. في عـز الشتاء =)


.

حسنا .. من الغريب أن نسمي أنفسنا فقراء و نحن لسنا متشردين

أعتقد أن الوصف سينطبق علينا بشكل مثآلي الآن ~

على أية حال .. حياة التشرد ليست لطيفة إطلاقا ..

خاصـة على طفل في السابعة من عمره .. و عجوز في الثمانين ..


الجـدة : لا تقلق يا صغيري .. سنجد حلا .. كما نفعل دائما ~

لا تزال تبتسم .. رغم كل شيء ..

كيـن [ و هو يرتجف من البرد - يبتـسم ] : أجل .. بالطبع !

.

من حسن حظي أنني كنت أرتاد المدرسة ..

حسنا .. كان الجميع ينظر إلي باشمئزاز بسبب ملابسي .. و حقيقة عائلتي ..

لكنها كانت مدرسة حكومية صغيرة مليئة بالفقراء و المتوسطين على أية حال ..

و ليست بالجودة التي تسمح لها بانتقاء طلابها ..

و لأكون صادقا فلم أكن أحضر الدروس كثيرا .. لأساعد جدتي ..

و من حسن حظي أنهم لم يتعبوا أنفسهم في أخذ الحضور يوميا و إلا لكنت قد طردت بالفعل لكثرة الغياب ~

منذ أن طردنا من المنزل أصبحت أذهب للمدرسة بانتظام ..

ليس لأنني أحب الدراسة بل لأنهم يملكون مدفـأة في القسم ~

و في ذلك الوقـت .. لم أدرك أن ترك جدتي بمفردها في الشارع أمر سأندم عليه لاحقا ..

فقـد بدأت حالتها تسوء نوعا ما .. أصبحت تسعل طوال الوقت و حرارتها مرتفعـة ..

رافقتهـا للمستشفى العام من أجل الفحص ..

لكن الطبيب بدا مركـزا على هاتفه أكثر من تركيـزه على جدتي ..

على أية حال .. اكتفى بفحص سريع و أخبرها أنها مصابة بالبرد فحسب

و وصف لها بعض الأدويـة ..


كيـن : ... [ بصوت خافت ] نحن .. لا نملك ثمن الأدوية [ بصوت مرتفع أكثر ] ألا توجد طريقة للحصول عليها مجانا ؟

نظر إلي بانزعاج كأنـه يخبرني أن أنقلع من المكان فحسب ..

أمسكت جدتي بيدي و شكرتـه ثم همت بالمغادرة

أما أنا فبقيت محدقا به بغضب بينما أغادر مكتبه مع جدتي ..


[ خارج المستشفى ]

كانت الأمطار تهطل بغزارة .. و أنا و جدتي متوجهان نحو المكان الذي اتخذناه " ملجأ لنا "

كيـن [ بحزن ] : جدتي .. كيف سنحصل على الأدوية ؟

الجدة [ تتنفس بصعوبة ] : سنجد طريقة ما .. كما نفعل دائمـا ..

[ تبتسم ] كما أنني سأكون بخير حتى بدونها !

حسنا .. هذا ما تقوله دائما .. لكم لِم أشعر أنها تقوله بعزيمة أقل هذه المرة ..

.

منزلنا الجديد كان يقـع في منطقة مغطاة خلف إحدى البنايات

لم نكن الوحيدين الذين يستخدمون ذلك المكان .. كان بمثابة ملجأ للمتشردين ..

الذين و بطبيعة الحال لم يعجبهم تواجدنا في منطقتهـم لكننا بقينا رغما عنهم ~

الأهم من كل هذا هو وضع جدتي .. فرغم كل ما تقوله إلا أنها ليست بخير على الإطلاق ..

كانت حالتها تسوء يوما بعد يوم .. فضلا عن السعـال الذي لازمهـا و اشتد بها

حتى خلت أن صدرها ينخلع في كل مرة تسعل فيها ..

كان وجهها يتقبض و كانت تتصبب عرقـا و تلتقط أنفاسها بصعوبـة

كما أنهـا فقدت الكثير من الوزن ..


كيـن : جدتي ..

كنت أعلم أن الأمور ليست على ما يرام .. حاولت إقناعها مرارا بالعودة للمستشفى ..

لكنها رفضت ذلك .. و بالطبع لم نستطع شراء الدواء أيضـا ..

بعـد مرور 3 أسابيع .. كانت حالتها قد بلغت الأسوأ بالفعل ..

أصبحت تسعـل دما .. و لم تعد قادرة حتى على التحرك من مكانها ..

لم أستطع احتمال الأمر أكثر فترجيت أحدهم لمساعدتي على أخذها للمستشفى

وعدته أنني سأفعل أي شيء يريده لاحقا !

و بالفعل و بعد الإلحاح عليه فقد استجاب لمطلبي ..

إدخالها للمستشفى من أجل العلاج كان صعبا حقا ..

لكـن أحد الأطباء ولسبب ما قد أمر بإسعافها ما إن رآها ..

كنت أنتظر في قاعة الانتظار متجاهلا كل الأعين التي تحدق بي ..

و رغم أن القاعة كانت دافئـة إلا أنني كنت أرتجف .. أمسكت نفسي و حاولت تذكر كل ما كانت تقوله جدتي ..

" ستكون الأمور على ما يرام .. سنتجاوز المحنـة .. كما نفعل دائما "


كيـن [ يحاول الابتسام - بصوت خافت ] : أجل .. ستكون على ما يرام ..

قبل أن أستفيـق من محاولة تفاؤلي .. ظهر ذلك الطبيب أمامي ..

انحنى ليقترب إلي و وضع يديه على ركبتي .. ثم نظر إلي بنظرات تحمل الكثير من المعاني ..


- [ بأسى ] جدتك توفيـت .. بمرض السـل .. كان إسعافها متأخرا بالفعل ...

احتبـس تنفسي .. تناقصـت دقـات قلبي .. شعرت بوجهي يشحـب و عضلاتي تتقلص ..

لم أعد أسمع شيئا مما يقوله رغم رؤيتي لشفاهه تتحرك ..

حتى تلك الرؤية بدأت تتحول لضباب شيئا فشيئـا ..

توفيت ؟ ما الذي يقولـه بحق الله ؟

[ ظـــلام ]


* مرض السل هو مرض يسببه نوع من البكتيريا،
تزداد خطورة الإصابة بمرض السل لدى الأشخاص الذين لديهم نظام مناعي ضعيف،
من أعراض مرض السل : استمرار الكحة لأكثر من 3 أسابيع مصاحبة بألم في الصدر
وفقدان الوزن، والتعب، والحمى، والتعرق الليلي،
و الأهم .. كحة مصحوبة بالدم
عدم العلاج يجعل من هذا المرض قاتلاً، إذ أنه يمكن أن ينتشر في جميع أنحاء الجسم،
مما قد يؤدي إلى إلحاق الضرر بالعمود الفقري و المفاصل و الدماغ و حتى القلب


.
.

مرت سنة .. أصبحت في الثامنة من عمري الآن ..

تم تحويلي إلى دار أيتام في العاصمـة طوكيـو ..

سألوني كثيرا عن " عائلتي " .. لكنني لم أكن أعرف شيئا لأجيبهم به ..

جدتي لم تتحدث عن الأمر من قبل .. أبدا ..

و رغـم أن المكان تغير و انتقلت من الريف إلى المدينـة ..

إلا أن معاملة الآخرين لم تتغير .. و منبع النور الوحيد الذي كنت أملكه لم يعد موجودا بعد الآن ..

أصبحت هدفا للتنمر في المدرسة لسبب ما .. بسبب لكنتي المختلفة ربما .. ؟

أو لأنني أعيـش في دار الأيتـام عكس أغلب البقيـة .. ؟

أو لأنني " مختلف " فحسب .. ؟

لا أدري .. لكن ما أعلمـه يقينـا هو أن بقائي مكتوف اليدين يزيد الأمر سوءا فحسب ..

لذلك قررت " المقاومـة " .. " الثــورة " .. سموا الأمر كما يحلو لكم ..

فالمهم أن ذلك جعلني أكتشـف أن " القـوة " هي كـل شيء في هـذا العالم ..


.

عندمـا أصبحت في الـ 12 من عمري كنت في القمـة بالفعل ..

قتال أطفال في نفس سني لم يعد شيئا يذكر

لذلك لم أتردد في البحث عن المشاكل مع فتيان الثانوية أيضا .. و تحطيمهم بالطبـع ..

كنت أبحث عن شيء ما .. لكنني لا أدري ما هو ..

ربما مجرد شيء أشغل به نفسي لأنسـى كل شيء فحسب ..

آه .. بالطبـع تم طردي من المتوسطـة بسبب كل هذا .. و غادرت دار الأيتام كذلك =)

خلال هذه الفترة ظهر طفل مزعج أصغر مني بسنتين ..

كان أحمقا ثريـا يترك الآخرين يتنمرون عليه بسهولة ..

هذا النوع من الأشخاص يجعلني أشعر بالغثيان !

و فوق ذلك تجرأ على مواجهتي ..؟

حسنا كل ما فكرت فيه هو جعل ذلك الوغد يدرك مقامـه ..

لكنني و أثناء ذلك هُزمت .. أجل .. كان ذلك أمرا لا يصدق لكنه حصل ..

و منذ ذلك الوقت قررت قتل ذلك الصعلوك المدعو " سايكو " ~

حسنا .. ربما كان وجود منافس كفيل بشغلي بشيء آخر .. لذلك اتخذته كهدف و ضحية فحسب ..

الأخذ بالانتقام كان سهلا نوعا ما .. أين ذهبت شجاعته و قوته التي ظهرت عندما التقيته لأول مرة هاه ؟

أهـو من النـوع الذي يقوى بسرعة و يضعف بسرعة كذلك ؟

اختفى ذلك الفتى في فترة ما فنسيت أمره تماما ..

و بدأت مجددا رحلة البحث عن هدف ما في الحيـاة ..


.

مرت سنتين قبل أن أسمع بشيء جديد مثير للاهتمام .. و ها أنا في الـ 14 من عمري الآن ..

و الأهم هو أنني وجدت اهتماما آخر .. شخص يشاع أنه الأقوى في المدينـة ..

يترأس عصابة جديدة نشأت قبل سنة من الآن ..


* حصلت إكس بلو على اسمها الرسمي كعصابة قبل 6 سنوات من أحداث الرواية
لكن بعض أعضائها القدامى كانوا مجتمعين بالفعل قبل ذلك .. حتى لو لم يكونوا عصابة رسمية حينها
أي أن العصابة نشأت عندما كان كين عمـره 13 سنة
و سمع بها بعد أن ذاع صيتها .. أي بعد سنة من تأسيسها ..


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - سيتاغـايـا - مقـر إكس بلـو القديـم ]

[ الساعـة 6 مساءً ]


يدخـل كين ذو الـ 14 سنة المستودع و يديه في جيبـه

يمشي متقدمـا وسط المكان أمام كـل النظرات التي تحدق به

يتوقف للحظة و يجول ببصره في أنحاء المستودع


كيـن [ بنبـرة واثقة متكبـرة ] : أين زعيمكـم ؟

- هاه ؟

هاروتا [ يبتسم ] : حسنا .. فان ليس هنا حاليا لكنه سيكون هنا في أية لحظة

شيـزو [ بحماس ] : ماذا .. أتود الانضمام للعصابة ؟ تريد ذلك هاه ؟؟

كيـن [ منزعج ] : تشيـه .. [ بسخرية ] إذن سأبدأ بكم ريثما يأتي الشخص الموعود ..

هاناي [ يحك رأسه ] : حسنا .. يبدو أنه ليس هنا للانضمام للأسف ~

إذن، من يريد أن يهتم به ؟ ليس من اللطيف أن نقاتله جميعا دفعة واحدة ~

شيـزو [ يتقدم - يفرقع أصابعـه ] : أنا سأفعل !!

نظر إليه كيـن و ابتسم بسخرية و هم بالتقدم نحوه لولا دخول شخص آخر للمستودع

كان شابا ذو شعر أسود داكن بنظـرة حادة .. ما إن دخل حتى توقف الجميـع و اكتفوا بالتحديق بـه


هاروتا : لا يبدو في مزاج جيد .. هل حدث شيء في منزله مجددا .. ؟

[ يتقدم نحو كين و يهمس ] زعيمنا ليس في مزاج جيد اليوم .. عد في وقت آخر

اتسعت عينا كيـن و التفت مجددا للشاب المعني

كيـن [ ضحكة خافتة ] : إذن هذا هو زعيمكم ..

لم تمض لحظـة إلا و كيـن قد اندفـع بالفعل نحـو فـان بكل سرعته و بكامل قوتـه

لاحظـه فـان على الفور و بنظرة غير مباليـة تفادى لكمتـه و أمسك بياقة قميصـه و ردخـه على الأرض

كـانت نظرات فـان حاقـدة غاضبـة .. من شيء آخر طبعا لكنه وجهها لكل من كان أمامه في تلك اللحظـة

رغم ذلك فقد حاول تمالك غضبه للحظـة و ترك كيـن و ابتعد عنه


فـان [ نظرة مخيفة ] : أغرب عن وجهي ..

وضع كيـن يده فوق وجهه و هو مستلقي على الأرض .. ثم بدأ يضحك بسخريـة ..

كيـن [ يتوقف عن الضحك ] : هكذا إذن .. الشائعـات لم تكذب ..

يقـف كين في حركـة سريعـة و يندفـع نحو فان مجددا .. بعد أن أخرج شيئا من جيبه هذه المـرة

كان سكينـا حادا من نوع LHR .. و لم يتردد في التلويـح به مستهدفـا نقاطا حيويـة

تراجـع فان للخلف بعـد أن استعاد انتباهه بسبب الهجـوم الأخير .. و استيقظ من أفكاره ليركز على الخصم الذي أمامـه


فـان : ...

كيـن [ بسخرية ] : ستموت إن لم تكن حذرا

السكيـن ليس أداة خطيـرة أمام مقاتل جيد إذا استخدمها شخص هاوي

فيكفي معرفة الطرق الأساسية للدفاع أمامه .. خلق مسافة و تجريد الخصم منه .. ما إن يحدث ذلك حتى يصبح لقمة سائغـة

أغلب من يستخدمون السكاكين ضعفاء في الأساس .. و لتغطيـة نقاط ضعفهم يستعينون بسلاح ما

لكـن .. كين لم يكن مجرد " هاوي " و قد أدرك فان ذلك ما إن لاحظ وضعيـته القتالية و تفادى هجومه الأخير ..


فـان [ يبتسم ] : حسنا .. هات ما لديك [ نظرة ساخطـة ] جئت في الوقت المناسب .. أحتاج لكيس ملاكمة أفرغ عليه غضبي !

كيـن : أنت من سيتحول لكيس ملاكمة .. سيمتلئ بالثقوب ..

ابتسم فان بسخرية و بادله كين نفس الابتسامـة

و انقضـا على بعضهمـا في الحال

هذه المرة لم يحاول فان التفادي فحسب بل بادل كين الهجوم

كـان سريعـا كفاية لتفادي الطعنة و الاقتراب من كين .. وضع ذراعه فوق ذراع كين التي تحمل السكين

و جذبـه من أعلى رأسه بيده الأخرى للأسفـل .. لكن كيـن حرك ذراعـه الأخرى و أمسك برقبة فان و دفـعه للخلف

ثم استدار ليسدد ركلـة دائريـة أبعدت فان عنه بعد أن تفادى الأخيرة ..

انتهى الإشتباك الأول ليبدأ الثاني مباشرة و دون تضييع وقت حتى في استرجاع الأنفاس

هاجم كيـن بسكينه في ضربـة مستقيمـة مباشرة فأمسك فـان بساعـده و سحبـه بقوة إليه

ثم ركـل معصمـه بقوة جعلت صوت انكسار العظم يسمع .. و صرخة كين كذلك ..

ترك كيـن السكين و أمسك بذراعه متألمـا و متراجعا للخلف


فـان : إذن .. لماذا أتيت ؟ لقتالي فحسب ؟

كيـن [ بسخرية رغم الألم ] : و هل أحتاج لسبب آخر ؟

فـان : هه .. يا لشجاعتك يا صغير ..

كيـن [ منزعج ] : من الذي تناديه بالصغير أيها الوغـد !!

التقط فـان سكين كيـن من الأرض و في لحظات كان مستقرا على رقبة كيـن

فـان : عندمـا توجه سكينـا نحو شخص آخر .. فكن مستعدا لتقي طعنته بدورك

ألم تتعلم هذا على الأقل .. ؟

يصر كين على أسنانه ثم يهدأ و ينظر إلى فان بنظرات غريبة غير مبالية

كيـن [ بنوع من الحزن ] : أجل .. كنت مستعدا لذلك

لم يكن مباليـا و لا خائفـا من الموقف ..

كـان كشخص سئـم من الحياة .. و يبحث عن " الموت " فحسب ..

هذا ما رآه فان من موقفـه هـذا على الأقل ..

يتنهـد فـان و يفلت سكين كين ليسقط على الأرض و يهم مغادرا


فـان : من الخسارة أن تضيع موهبتك هكذا .. حاول أن تفعل بها شيئا مفيدا على الأقل ..

يخفض كين رأسه و يشـد قبضتـه ثم يلتفت إلى فـان غاضبـا و يندفع نحـوه بتهور و دون تفكيـر

حسنا .. هذه المرة لم يكبح فان نفسه بعـد أن رأى دفاع خصمه مفتوحا على مصراعيـه

و لم يتردد في لكمـه و ركلـه حتى أصبح غير قادر على الحركـة

بقي كيـن مستلقيا على الأرض يحدق بسقف المستودع .. الذي عمـه جو من الهدوء فجـأة

أما فان فقد قرر المغادرة بعد أن تأكد من أن كين لا يملك أي ذرة طاقة للحاق به ..

لكن ما إن وصل لباب المستودع حتى وجد أمامه وجها جديدا آخر يبتسم بغباء


- يـوه ~ أيمكنني مقابلـة زعيم إكس بلـو ؟

فـان تنتشر حوله هالـة سوداء مخيفـة ..

الفتى الجديد متفاجئ ..


[ بعد لحظات ]

الفتى الجديد مستلقي بجانب كين في المستودع و هو مليء بالكدمـات

هاروتا [ يكبت ضحكته ] : حسنا إذن .. كيـن و تينما أليس كذلك ؟ أهلا بكمـا في إكس بلو ~

ميـا : يمكنني تفهم ما حدث للأول .. لكنني حقا أشفق على الثاني ..

شيـزو [ يضحك ] : أووه لا بأس ! إنها طريقـة فان في الترحيب بالجدد !

هاناي : لا تقل أشياء غبية .. سيصدقك الجدد ..

تينما [ بصوت منخفض ] : ياري ياري .. في ماذا ورطت نفسي هذه المرة ..

يجلس كين بصعوبة متألمـا و يمسك ذراعه المكسورة

كيـن : ما هذا المكان اللعين بحق الله ..

تينما [ متألما و بسخرية ] : أووي .. ساعدوني .. خذوني للمستشفى ..

ألم تقولوا للتو أنني أصبحت فردا منكم ؟

هاناي [ بسخرية ] : أنت بالتحديد ليس من حقك قول شيء .. لم تسدد و لا حتى ضربة واحدة !

من حسن حظك أن هاروتا طيب كفاية للترحيب بك هنا ~

ميـا : لا يزال واعيا رغم تلقيه لضربة مباشرة من فان .. هذا يعني أنه ليس ضعيفا على الأقل

تينما [ يبتسم ] : شكرا شكرا على الإطراء

ميا : ....

يحـدق كين بجميـع من التفوا حوله و بدأوا يلقون نكاتا سخيفة و يضحكون على أشياء تافهة

و حتى ذلك الجديد الذي تأقلم مع الوضع بطريقة ما و أصبح يبادلهم الحديث كأنه واحد منهم

كـان منظرا غريبا بالنسبة له .. حيث لم يكن أي منهم ينظر إليه بتكبر أو كـره أو اشمئزاز

كـأن تواجده لم يكن غريبا بالنسبة لهم .. أو بالأحرى كأن كل منهـم يملك همومه الخاصة .. و مستعد لتقبل هموم الآخرين كذلك ..

ابتسم كين بحزن ثم وقف مترنحا و بدأ يمشي مغادرا المستودع

بعد بضع خطوات أمسك شيـزو برقبته و اتكأ عليه بغير مبالاة


شيـزو : يوووش لنأخذه للمستشفى ~ هاناي أنت أحضر الآخر ~

هاناي : هاه ؟

كيـن [ منزعج ] : ابتعد !

هاروتا [ يربت على كتف كين الآخر ] : ستكون بخير خلال شهر تقريبا لا تقلق

آه و أعتذر بدلا عن فان .. عندما يكون في مزاج سيء فقتاله يكون عنيفا أيضا ..

كيـن : ما الذي يفعلـه هؤلاء ؟ دعـوني و شأني ! لم آتي للانضمام لعصابتكم !!

شيـزو : إييييه ؟ ما الذي تقوله ؟؟ أنت الآن من إكس بلو و فات الأوان ~ الإنسحاب ممنوع ~

هاروتا [ يضحك ] : ستتأقلم مع الوضع مع مرور الوقت ..

تينما [ يأتي من الخلف ] : انتظروني !

هاناي : أووه بما أننا جميعا هنا .. ما رأيكم بعشاء مجاني على حساب هاروتا ؟

ميـا : أنت من اقترح فلم لا تدفع ؟

هاناي [ منزعج ] : أنت أصمت و لا تفسد الصفقـة !

شيـزو : ماذا عن جعل الجديد يدفع ..

[ يحدق بكيـن و هو لا يزال ممسكا برقبته و يسحبه ] ستدفــــع صحيـــــــــــــح .. ؟

تينما [ يضحك ] : فكرة ممتازة و أنا موافق ~

كيـن [ مصدوم ] : هاه .. ؟

.

مر كين و تينما على المستشفى

ثم ذهب الجميـع بعدهـا إلى أحد المطاعم

أكل الكل حتى الشبـع و لم يترددوا في طلب كل أنواع الأطباق

ثم حدقـوا جميعا بكيـن


كيـن [ نظرة مخيفـة ] : اذهبـوا إلى الجحيـم !

و انتهى هاروتا بدفع الحساب كما هو متوقع ~

.
.

[ فصل خاص - النهايــــة ]




شخصيـات ظهرت في الفصول السابقـة:
 



[ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول ~








[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com متصل

بشر

فريق الترجمة
بشر

●● مترجم مانجا
عدد المساهمات : 1789
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 851
الكريستالات : 12
التقييم : 1014
العمر : 20
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 08/07/2018
الحمد لله
47
الأوسمة:
 


#2مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل الخـاص 37,5 : طريـق الموت .. و طريـق الحيـاة ..   2/10/2018, 16:21


يووووووش لقد قرأتها كاملة يووشااااا
كما اني أول من يرد هنا وااااه  
ماهذا الفن اكاتشي لقد تقطع قلبي على كين المسكين
الفصل جميل جداً ياله من ماضٍ مأساوي لدى كين< مبسوطه عليه طبعاً
احب حقاً عندما تضعين معلومات اضافية عن شيء ما كمرض السل في هذا الفصلVery Happy
حسناً اراه يزيد حقاً من حصيلتي المعرفية بطريقة تمتعني
تينما اكثر انسان يموتني ضحك 
حرفياً بديت اقتنع ان فيه سلك مفصول براسه  
بس اليوم رحمته اكلها من فان وهو ما سوى شيء 
مادري ليش بس ذكرت يوم تعصب فيناتشي على تينما لانه ماحضر بالمسابقة حقت هوب 
هاروتا واو هذا صديق رائع جداً حسناً انه اقرب الى محفظة متنقله في عيني هاناي
اظن ان فيناتشي ستحب مصادقته حقاً 
صغيري رين لم يظهر هنا كنت اتطلع لمعرفة مايحويه ذاك الظرف الأسود
لافي بقدر ما احبه بقدر ما يرفع ضغطي اريد لكمه لأريه ان رين يحبه ولا شأن له بكل ماحدث 
لكن اليس هذا مايجعل من الرواية حماسية وممتعة؟!Very Happy
يوشي سحقاً انه كتله ضخمه من الفخامه انه بسمة تشي حقاً
اوي اكاتشي الديكم بهارات الفخامة لتنثروها عليه؟
 اوه لحظة دعيني اصحح سؤالي عنيت لتفرغوها عليه؟
تباً يبدأ قلبي بالخفقان وتتسارع انفاسي كلما ظهر 
قليل الظهور كبير الاثر  
اتطلع حقاً للفصل القادم على احر من الجمر 
دمت ودام ابداعك يافتاة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bashardmt.blogspot.com متصل

Holmes Apprentice

إشراف دردشة
Holmes Apprentice

عدد المساهمات : 3752
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 227
الكريستالات : 4
التقييم : 2796
العمر : 22
البلد : الأردن
تاريخ التسجيل : 04/08/2013
أخطط
02
الأوسمة:
 


#3مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل الخـاص 37,5 : طريـق الموت .. و طريـق الحيـاة ..   7/10/2018, 19:33


|.. بسمِ الله الرّحمنِ الرّحيمِ ..

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ..

أوووه الفصل الإنقاذي إذن ههه ! 

القصة وصلت إلى ذروتها .. ثم ماذا ؟

سيرا الباكا تتغيب عن الكتابة لفترة طويلة Very Happy 

وتنقذنا أكا بفصل خارق عن ماضي شخصية مهمة ..

كين .. لطالما كرهته ههه أو لنقل هو شخصية غريبة بعض الشيء 

عدواني وعنيف منذ الطفولة .. لكن الأمر بات واضحًا بعد مأساته مع جدته :( 

يا أكا نجحتِ في إظهار المعاناة .. وقد استخدمتِ السل لقتل الجدة !! 

ههه في الحقيقية .. هو مرضٌ محزن أودى بحياة الكثيرين .. 

لكن يكثر استخدامه في القصص والروايات والأفلام لقتل الشخصيات بطريقة 

أقل دموية من أن يتم طعنه أو أن ينتحر مثلا .. ماه لقد حزنت على ما حل بالجدة 

لقد عانت كثيرا ! ..

ثم ماذا ؟ ثم إن كين يروق لي عندما يكون برفقة تينما ههه 

إنهما ثنائي جيد للغاية .. كين الشرس وتينما اللامبالي ههه 

عااا كم أحبهما !!! 

شكرا لكِ أكا على هذا الفصل ..

انتظروا الفصل القادم مينا ..

أتمنى أن تزداد الردود على القصة :( أعلم 

السبب هو عدم التزامي ههه لكن لا بأس تناسوا الأمر Very Happy

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وعامووَ

فريق الإدارة
وعامووَ

●● قائدة فـريقَ المحاربين
عدد المساهمات : 47360
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 867
الكريستالات : 2
التقييم : 9561
العمر : 22
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
سبحان الله
31
الأوسمة:
 


#4مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل الخـاص 37,5 : طريـق الموت .. و طريـق الحيـاة ..   9/12/2018, 11:55


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركآته

كيف حالكِ؟ إن شاء الله بخير

فصل خاص هاه؟ و ماضي كين؟

إنه كاااااااااااااوييي $.$ لكن ماضيه مأسأوي

المتوقع من اكيوو XDDD جدته المسكينة

لو أن الطبيب الاول قد اهتم بها بدلًا من النظر

في هاتفه لكانت بخير وعلى قيد الحياة T^T

ولو أن كين قد حصل على فرصة جيدة كغيره من البشر

لكان شخص مختلف تمامًا.. لكن فان لطييييف هاه!!

و تينما تأقلم سريعًا عكس كين، و سايكو هههههههههههههه

الكره من اول نظرة XDDDDD

الفصل كان راااااائعًا، كما الطقم < كفففف

بحفظ الله، تم التقييم ~






شكرًا @"- آيدِن." على التوقيع والرمزية، سأعتز بهما  I love you  I love you



Dark Storm - لا أحادث الفتية ~ معي الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
[ حـرب شـوارع ] الفصـل الخـاص 37,5 : طريـق الموت .. و طريـق الحيـاة ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
[ حـرب شـوارع ] الفصـل الخـاص 37,5 : طريـق الموت .. و طريـق الحيـاة ..
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: أقـلام صآخبـة :: ●● روايات بأقلامنـا-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: