الرئيسية[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ LH0l1B3المنشوراتبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


●● إعلانـات ●●
عيون العرب إعلانك هنا إعلانك هنا

إرسال مساهمة في موضوع
شاطر
 

 [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
صفحة 1 من اصل 3 انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة

Akatsuki

فريق الإدارة
Akatsuki

THE HUNTERS LEADER

عدد المساهمات : 156380
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 4252
الكريستالات : 79
التقييم : 28084
العمر : 26
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
01
الأوسمـة:
 


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty
#1مُساهمةموضوع: [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~   [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty8/12/2018, 18:25


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 7tFgeg6

[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ OWeibdD

بسـم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعآلى و بركآته

ها قـد وصلنا لنهايـة المشوار أخيرا ..

كان مشوارا حافلا و طويلا .. و " متعبـا "

ما تقرأونه أنتم في دقائق تقريبا فنحن نكتبه في أيـام ..

خاصة هذا الفصل الأخير الذي أعتبره أطول فصل كتبته في حياتي !

أمضيت معه أياما عديدة بل أسابيعا .. في كل مرة أكتب جزء منه

لأول مرة أقسم كتابة فصل ما على أكثر من 3 أجزاء هكذا XD

لكنني استمتعت و أنا أدون آخر اللحظـات و أنظم آخر الرتوشات

و أعدت قراءة عدة فصول سابقة للتأكد من أنني لم أفسد شيئا و لم أغير شيئا في الأحداث الماضية ههههه

و حاولت بقدر الإمكان ذكر كل الشخصيات و ماذا حدث معهـا في نهاية المطاف

آمل أن يروق لكم الفصل الأخير من حرب شوارع =)

هذه آخر رواية أكتبها بإذن الله لذا أرجو من كل قلبي أن تكون قد راقت لكم

~

أود أيضا أن أعتذر عن أي أخطاء بدرت منا خلال الرواية

سواء تعلقت بالإملاء أو اللغة أو طريقة السـرد و الكتابة أو ترتيب الأحداث

نحن مجرد هواة في النهاية و من الطبيعي أن نخطئ في بعض الأمور

لكن أتمنى من كل قلبي ألا تكون تلك الأخطاء قد أثرت كثيرا على فهمكم للرواية أو حرمتكم من الاستمتاع بها ..

و شكرا مقدما لكل من ينبهنا و يرشدنا و ينصحنا .. كلنا آذان صاغية لكم ~

~

و أستغـل الفرصة لشكر زميلتي الغالية " سيرآ " >> هولمز

فقد أتعبتها كثيرا معي و لطالما ورطتها في الكثير من الأحداث الطائشة

دائما أنهي الفصل بطريقة تجعلها تتساءل ما الذي يحدث بحق الله XD

>> حسنا هي أيضا كانت تفعل ذلك من حين لآخر ههههه

أريغآآتو سيرا ! مرافقتك في كتابة هذه الروايـة كانت شرفا عظيمـا لي

شكرا لأنك تحملتِ أسئلتي الكثيرة و لم تبخلي بإفادتي بمعلوماتك و أفكـارك

و الأهم شكرا لأنك أتحفتنــا بفصولك الجميلة الرائعة و واصلتِ معي إلـى الأخير ~

~

و بما أننا في فقرة الشكر هههه .. فشكرا لمتابعاتنا الجديدات :

@بشر و @Sweetnar

كنتما آخر من بدأ و رغم ذلك تجاوزتما الجميع و وصلتما لآخر الإصدارات ! أريغآآتو ~

و شكرا أيضا للجميلة @سونا2004 التي بدأت قراءة الرواية مؤخرا

قراءة ممتعة لبقية الفصول غاليتي و نترقب رأيك حول نهاية الرواية ^^

و طبعا شكرا لجميع الرائعين الذين أكرمونا بردودهم منذ بداية الرواية

حتى الذين ردوا مرة واحدة و حصلوا على دور ثم اختفوا بعدها ههههه

لا تقلقوا نحن ممتنون لكم أيضا ~ ليس بقدر الأعضاء الذين قرأوا كل شيء لكننا ممتنون للجميع على أية حال XD

@ρsүcнσ
@Rose
@ERU
@Vina
@Crown crusher
@sawako kuronuma
@aska haruta
@Mcdreamy
@Ken .D Joestar
@Mercat
@Jprot
@amano
@Lee
@reda12
@Levander
@بسمة أمل
@Exella
@めこと
@tunisiano111
@HANNA
@Memo chan
@Oji Sama
@Sako
@N
@lora
@Dark Smile
@夢
@وعامووَ
@جُوري

شكرا لكم من أعماااق القلب

و نعتذر لمن قصرنا في حق شخصياتهم ><

تمنينا لو منحنا الجميع حقه لكن أحيانا تخرج الأمور عن السيطرة و نضطر للتركيز على الأحداث الرئيسية ..

~

بالمناسبة .. الغاليـة سويت (Sweetnar) قامت بشيء رهييب و مذهل و فاجأتني أنا و سيرا !

برسمهـا لشخصيـة فان :

[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ VYLsjdX

^ كااااه تحفة تحففففة ! أريغآآتو سويتي ~

~


ممم .. ماذا أيضا .. ؟

ليس من المفترض أن أثرثر كثيرا فهناك فصل بحجم 3 فصول ينتظركم XD

لكن سأقول هذا قبل أن أنسى ..

من المفترض أن نجهز فصلا خاصا بإذن الله

>> سيكون مشترك بيني و بين سيرا إن وافقت XD

>> لنأمل ألا يحدث معه ما حدث بالفصل الخاص برواية " شظايا أمل " خخخخ آسفة مجددا على التأخر فيه

لا يزال في بالي لكنني لم أتشجع بعد لرفع القلم و بدء كتابته XD

آه بالمناسبة .. من لم يصوت لشخصيته المفضلة فعليه فعل ذلك حالا في تصويت الفصل 39 : هنــآ

~

و الآن .. جهزوا شايا أو عصيرا و بعض الوجبات الخفيفة XD

و تفضلوا لقراءة آآآخر فصل من حرب شوآآآرع ~

استمتعوا !

[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 6A53WVt

العنــوان : حرب شـوارع

المؤلفتيـن : @Holmes Apprentice و @Akatsuki

التصنيف : عصابـات - بوليسـي - أكشن - كوميديــآ - غموض

تــآريخ الصدور : 04 جوان / يونيـو 2017

الشخصيـآت : أعضآء منتــدى THE BEST

[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ ZhWJAhA

مقطع + [ مقطع ] : كلام الراوي + وصف للمواقف و الحركات ،

إذا جاء بعد إسم الشخصية فهـو يعبر عن الحالـة و عندمــآ يكون في وسـط أو نهاية الكلام فهـو يدل على التصرف

[ مقطع ] : للمكان أو الزمان

مقطع : كلام الشخصيات بصوت مسموع

مقطع : كلام داخلي أو تفكير

- : شخصية لم يذكر إسمها بعد أو شخصية ثانوية لا حاجة لذكر اسمها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ : للفصل بين المشاهـد خاصة عندما يتغير المكان أو الوقت

(*) : مصطلـح سيتم شرحه

* مقطـع : إضافة لشرح أو تفسير مصطلح أو شيء معين

[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2HwiQOV

[ حـرب شوارع - الفصـل 41 و الأخير ] : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~

.
.


[ طوكيـو - محطة الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء ]

لاف : هممم .. كما توقعت .. ليس من السهل اختراق النظام للعبث بعدد النيوترونات المنتجة ..

يقف لاف أمام لوحة تحكم ضخمة في غرفة مليئة بالشاشات و الأنظمة المعقدة

إنها لوحة تحكم المفاعل النووي ..

خلفه يقف رجل في الخمسينيات من عمره .. كان متسمرا في مكانه لا يجرأ على الحركة ..

وجهه مصفر شاحب و يرتجف هلعا و عيناه تكادان تنفجران بكاء اليائس المتوسل

يحدق بما يفعله لاف بكل رهبة و كلما ضغط على زر ما تسري في جسده رعشة كالزلزال تنهش أطرافه

لم يتجرأ على قول كلمة .. و لا الإقدام على أي حركة ..

ساقاه لم تعد قادرة على حمله فانتهى بالانهيار أرضا جاثيا على ركبتيه


* ينتج المفاعل النووي الكهرباء بطريقة مشابهة كثيرًا لتلك التي تجري في باقي محطات توليد الطاقة الكهربائية الأخرى،
يكمن الاختلاف الوحيد في المصدر المستخدم لإنتاج الحرارة في بداية كل عملية،
إذ في محطة الطاقة النووية، تنبعث الحرارة من انشطار الذرات، وهي عملية تسمى " الانشطار النووي "


* يتكون المفاعل النووي عادة من 3 أجزاء :
- قلب المفاعل ( الجزء الفعّال )
- أجهزة التحكم و الأمان
- حاوية محكمة تستطيع تحمل الضغط العالي
~
في قلب المفاعل يتم الانشطار النووي بحيث تنقسم النواة الثقيلة ( اليورانيوم غالبا )
إلى نواتين خفيفتين بعد صدمها بنيوترون حراري
و يرافق ذلك انبعاث نيوترونين أو ثلاثة و تحرير كمية كبيرة من الطاقة
يمكن للنيوترونات الناتجة عن الانشطار النووي أن تتسبب في انشطارات نووية أُخرى
مسببة حدوث تفاعل متسلسل ..
يمكن التحكم فيه وضبطه كما هو الحال في المفاعلات النووية ..
أو غير متحكم فيه .. و هو ما يحدث في " القنبلة النووية "
~
إذا كان عدد النيوترونات المنتجة أكبر من العدد المستهلك منها
فيسمى ذلك " الوضع فوق الحرج " supercritical
>> و هو الوضع الخطير الذي قد يسبب كارثة إن لم يتم التحكم فيه سريعا
و تعمل أجهزة التحكم و الأمان على التحكم بالمفاعل بواسطة ضبط التوازن بين إنتاج النيوترونات واستهلاكها،
أي الحفاظ على التفاعل النووي المتسلسل في مستوى محدد


لاف [ ابتسامة ساخرة ] : هه .. فلنعطل نظام الأمان الغبي فحسب ~

- [ يصرخ ] لا !!!

قالها لا إراديا ما إن سمع جملة لاف الأخيرة ..

لكنه سرعان ما وضع يديه على فمه لعله يكتم ما تبقى من صرخته .. إلا أن الأوان قد فات ..

التفت إليه لاف و بنظرات باردة ساخطة .. رفع مسدسه و صوبه نحوه


لاف : صحيح .. لم أعد بحاجة إليك بعد الآن ..

كان يرتجف كالقصبة مفزوعـا خائفـا مرعوبـا ..

و اشتـدت رهبته أكثر ما إن قام لاف بسحب زلاجة الأمان في مسدسه ..

[ صـوت سيارات الشرطـة ]

كسرت تلك الصافرات حاجز الصمت و جعلت لاف يغير اهتمامه للحظـة

يفلت لاف زلاجة الأمان ببطء و يخفض مسدسه و هو يحدق بالرجل للحظات


لاف : لنقل أنك ستعيش لبعض الوقت الإضافي .. كن مسرورا ~

و .. حاول ألا تتجول في الجوار .. اتفقنا ؟

يرفع مسدسه مجددا

[ صوت إطلاق النار ]

خرج لاف من غرفة التحكم و تلته أصوات صراخ عال صاخب متعال

تجاهلها لاف تماما و هو يمشي في ذلك الرواق متجها نحو مصدر الضوء الوحيد في المكان

[ في غرفة التحكم ]

الرصاصة لم تخترق قلب الرجل و لا رأسه .. و إنما فخذه الأيسـر

و أحدثت نزيفـا حادا جعل دماءه تنتشر تدريجيا على أرضية الغرفة ..

كان بالكاد مستلقيا و ممسكا بمكان الإصابة

وجهه محمر متعرق و عيونه دامعـة و لعابـه يسيل من فمـه الذي يكاد يتمزق من شدة انفتاحه

كل هذا تتخللـه صرخاته الخفيفـة و أنينـه الباهت

كان يشعر بالاحتراق .. بألم مبرح كأنه تلقى ضربة قوية على الرأس بمضرب بيسبول ..

كأنـه طعن بسكين حاد مرات عديدة ..

لكن الجزء الأصعب هو شعوره بدمائه الدافئة و هي تسيل على جسمه و تنتهي على الأرض ..

باختصار .. الأمر ليس ممتعا على الإطلاق ..


.

على الشاشة التي كان يعمل عليها لاف كان هناك تثبيت جارٍ .. وصل إلى 15 %

و في أحد جوانب اللوحة الرئيسية توجد فلاشة يو اس بي تومض

على الأرجح استخدمها لاف لاختراق النظام .. و البرنامج المثبت هدفه هكر نظام التحكم و تعطيل نظام الأمان


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ خارج المبنى الرئيسي للمحطة ]

كانت سيارات الشرطة قد طوقت المكان بالفعل

خرج كل من روي و مارك من إحداها

أما رين فقد لحق في سيارة أخرى رياضية كان يقودها فان

توجه مباشرة نحو مارك ليناقش معه الأمر بعد أن ألقى نظرة خاطفة حول المكان


مارك : ليجد القناصون مكانا مناسبا في البنايات المجاورة

و جهزوا وحدة التدخل الخاصة

روي [ منزعج ] : يتصرف كأنه القائد هنا ..

لا يمكننا إطلاق النار عشوائيا في مكان حساس كهذا ..

من الأفضل أن نستدرجه للخارج

مارك : أعرف ذلك ..

رين [ يقاطع مارك ] : سأدخل !

روي [ متفاجئ ] : هاه ؟!

مارك [ غير متفاجئ ] : ابق هادئا و لا تقل أشياء غبية .. لم يحن وقت تدخلك بعـد

يظهر فان فجأة خلف رين و يضع يده على كتفـه

فان : بالعكس .. أعتقد أن دخوله فكرة جيدة

شقيقـه يريده هو .. و إن لفت انتباهه الآن فسيكون ذلك في صالحنا في كل الأحوال

حتى لو عنى ذلك التضحية به .. ألا تعتقد ذلك ؟

نظرة فـان الجادة و كلامه المعقول جعـلا مارك يعيد قراءة الموقـف

أما روي فقد بقي مترددا و هو يحدق بأفراد عصابة يتسكعون في مكان كهذا و بين أسطول من أفراد الشرطـة

الأفراد الذين لاحقهم في وقت من الأوقات و لم يتمكن منهم على بعد خطوة منه الآن

لكن .. لا هو الوقت المناسب للقبض عليهم .. و لا هو يملك دليلا لإدانتهم به حاليا

انتهى بإشاحة نظره منزعجـا و قرر تجاهلهـم فحسب ..

أشار رين لفان شاكرا إياه .. فرد عليه بابتسامة ساخرة


سايكو [ يهمس من بعيد ] : كن حذرا أيها المتهور !

يبتسم رين ثم يرفع إبهامه موافقا

[ بعـد دقائق ]

تم تزويد رين بسترة مضادة للرصاص .. و ها هو ذا أمام مدخـل المبنى ~

لم يتردد في الولوج مخترقا ذلك الباب الذي فتح أوتوماتيكيا ما إن اقترب منه

لكن المفاجأة هي وجود شخص آخر غير لاف كان ينتظره هناك ..

إنها يومي !


يومي : أهلا بك .. أيها التوأم ~ [ ضحكة خافتة ]

رين [ بنبرة مترددة ] : أين لاف .. ؟

يومي [ بسخرية ] : هممم أتساءل ~

رين : تشيه ..لا وقت لدي لأضيعه ..

[ يتمالك نفسه و يتحدث بثقة ] هل لديك أدنى فكرة عما أنت متورطة فيه الآن ؟

يومي [ بغير مبالاة ] : قليلا ~ [ نبرة جادة ] لكنني لا أهتم بعد الآن !

ليس كأننا كنا نملك سببا للعيش على أية حال [ نظرة حاقدة ] لكن أمثالك لن يفهموا أبدا !

ترفع يومي مسدسها و تصوبـه نحو ريـن

يومي : لو لم يكن لاف يريدك حيا لبعض الوقت الإضافي لأنهيتك بالفعل يا هذا

[ نظرة مخيفة ] الآن تحرك أمامي ! [ تحرك مسدسها مشيرة به لاتجاه معين ]

رين : ...

يتقدم رين إلى الأمام و سرعان ما تضع يومي المسدس خلف ظهره لتوجهه نحو رواق معين

في نهاية ذلك الرواق كان هنالك ضوء خافت قابع خلف باب فولاذي ضخم مفتوح

ما إن تجاوزاه حتى وجدا نفسيهما في مركز المفاعل النووي ..

ارتسمت علامات الذهول على وجه رين عندما رآه .. أجل إنه شقيقه التوأم .. لاف !


ريـن [ يقطب حاجبيه ] : لاف !

لاف [ يبتسم ] : أهلا .. أخي ~

[ يضع يده على الجدار الفولاذي أمامه ] أتعلم ما يوجد خلف هذه الحاوية المحكمة ؟

آلاف .. لا بل ملايين التفاعلات النووية المتسلسلة ..

الطاقة المتولدة من انشطار قطعة يورانيوم بحجم أنملة الإصبع

تعادل الطاقة الناتجة عن 480 لتر من النفط .. أو طن كامـل من الفحم

أليس ذلك مذهلا ؟

لهذا فضلت اليابان - كأغلب الدول المتطورة - الاستعانة بالطاقة النووية و استخدامها في إنتاج الكهرباء

كلفة أقل، مخلفات أقل و طاقة أكبر ~ لكن .. أحيانا ينسى البعض أن ذلك يعادل خطرا أكبر أيضا !

ريـن : طالما لا تتدخل عوامل خارجية غير متوقعـة فليس من المفترض أن يكون هناك خطر أكبر كما تقول

لاف [ يبتسم بسخرية ] : هييه ~ لكن ماذا عسانا نفعل .. أحيانا تلك العوامل الخارجيـة تريد أن تتدخل بعد كل شيء !

ريـن [ بغضب ] : أحمـق ! ما الذي تخطط له ؟ لا .. هذا ليس الوقت المناسب ..

[ بهدوء ] لاف .. لِم لا تستخدم عقلك العبقري لتفكر في نتائج أفعالك الآن و تسلك طريق النجاة

سيكون ذلك أفضل لك .. و للجميـع !

لاف : هه .. آسف، ليس من عادتي اختيار الطريق الأسهل .. ذلك ممل نوعا ما، ألا تعتقد ؟

رين : ... [ بعد لحظة صمت ] ما الذي تريده بالضبـط ؟

لاف : هممم لنر .. عندما قمت بحل الشيفرة .. هل تمكنت من فهم ما بين السطور ؟

رين : " ماذا لو كـان الأبيض أسودا أيضـا ! " .. ؟

بذكر ذلك .. ما الذي أردتني أن أصل إليه ؟

لاف [ يغمض عينيه ] : حسنا .. يبدو أننا مختلفان بعد كل شيء

و .. [ نبرة جادة ] هذا العالم لا يتسع لكلينـا !

لذلك قررت وضع نهاية لك .. نهاية مناسبة جدا !

ريـن : ...

لاف : شيء مثل كارثة فوكوشيمـا ؟ * أو لا .. ربما شيء مبهرج أكثر سيكون أفضـل ~

* كارثة فوكوشيما هي كارثة تطورت بعد زلزال اليابان الكبير في 2011
ضمن مفاعل فوكوشيما داي إيتشي (1) النووي ..
حيث أدت مشاكل التبريد إلى ارتفاع في ضغط المفاعل،
تبعتها مشكلة في التحكم بالتنفيس نتج عنها زيادة في النشاط الإشعاعي.
اضطروا للإفراج عن البخار الحاوي على مواد مشعـة لتفادي تصاعد الضغط المحتمل داخل المفاعل
>> و إذا تجاوز ضغط المفاعل درجة معينة فقد يؤدي لانفجاره .. = قنبلة نووية =)
لكن الإفراج عن المواد المشعة ( حتى لو لم تنفجر ) ليس فكرة جيدة أيضا
فالمواد المشعة تؤدي لانتشار التلوث النووي الذي يؤثر على البيئة و على صحة المواطنين ..
و لديه الكثير من التأثيرات على المدى البعيد !


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ فوق إحدى البنايات المجاورة للمحطة ]

707 [ يتحدث عبر الهاتف ] : الهدف لا يزال داخل المحطة

و يبدو أنه انتقل لمركز المفاعل .. فلم أعد أستطيع رصد مكانه من هنا

لن أستطيع استهدافه حتى ينتقل إلى مكان مفتوح

[ بعد لحظة صمت ] عُلم سأفعل !

تشيه .. سأطلب مالا إضافيا على هذه المهمة لاحقا

لم أتوقع أن يتواجد شخصين بنفس الوجه هنا .. أهما توأم ؟

و تواجد الشرطة لا يساعد أبدا ..

و الأهم أن المكان أصبح خطرا لذا علي التخلص منه بسرعة و المغادرة


[ لمحة من الماضي - البدايـة ]

[ قبل ساعة ]

رجل غريب : لا أعلم ما الذي يحدث ..

لكننا عثرنا على لاف أخيرًا ..

البيانات أرسلت عن طريق الياكوزا ..

أنت يا 707 ..

707 : حاضر سيدي !

الرجل : ريثما أغادر اليابان .. أريدك أن تنهي أمر ذلك المدعو لاف ..

و تحصل على تلك الشريحة ..

اجعله يعرف أننا لا نلعب مع الأطفال ..!

707 : مفهوم !

الرجل : خلال ساعتين تقريبا سأكون قد غادرت هذا البلد بالفعل

سأرسل الشطر الثاني من المبلغ الذي اتفقنا عليه عندما تنهي المهمة ..

[ لمحة من الماضي - النهايـة ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ خارج المبنى الرئيسي للمحطة ]


مارك : ألم تخترقوا نظام المحطة بعد ؟ علينا التأكد من صحة المفـاعل ..

روي : هم يحاولون ذلك بالفعل .. لكن يبدو أن أحدهم قد ولج إليه قبلنا و وضع حاجزا إلكترونيا

سيستغرق الأمر بعض الوقت ..

من جهة أخرى اخترقنا كاميرات المراقبة .. يمكننا رؤية ما يحدث بالداخل الآن

مارك : حسنا لننتقل للشاحنة إذن !

تصل سيارة شرطة مسرعة و تتوقف أمام روي و مارك

تنزل منها ميرا مسرعـة و تفتح الباب الخلفي لتخرج منه لورا مكبلة بالأصفاد


روي [ متفاجئ ] : ما الذي تفعلينه هنا .. ميرا ؟

ميـرا : لقد سمعت بما يحدث و .. [ تنظر للورا ] لقد قالت أنها تستطيع المساعدة

مارك [ يقطب حاجبيه ] :
ماذا ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ داخـل المحطـة ]

بينمـا كان رين منشغلا بحديثه مع لاف فقد كانت يومي تحضر لشيء خلفـه

أخرجت حقنة من جيب سترتها و اقتربت تدريجيا من ريـن

لكن ما إن حاولت حقنه حتى انتبه للأمر و أبعد يدها بقوة ..

تسقط الحقنة على الأرض ..


يومي [ منزعجة ] : تشيه .. [ نظرة مخيفة ] حسنا سأجعلك تفقد وعيك بطريقة أقسى إذن !

رين لم يقف متفرجا لوقت أطول و انقض عليها ليأخـذ المسدس من يدها الأخرى

فقد أرخت دفاعها عندما كانت منشغلة مع الحقنـة

لم يواجـه رين أي مشكلة في افتكاك المسدس لكن يومي استدارت بسرعـة و وجهت له ركلة دائرية قوية أصابت صدره

يسقط رين و يسقط منه المسدس

تجري يومي نحوه فيركل رين المسدس و هو لا يزال على الأرض حتى يصطدم بالجدار ( المسدس )

تهم يومي بالدوس عليه لكنه يبتعد ملتفا على جسمه ثم يقف بسرعة

لحظات صمت تخللت الموقف بينما كل من رين و يومي يحدقان ببعضهما .. و لاف كان يبتسم دون مبالاة في الخلف


ريـن [ يشيح بنظره ] : علي أن أنهي الأمر بسرعة [ ينظر إلى يومي مجددا ]

ألا ترين أنه يستغلك فحسب ؟

يومي [ بحذر ] : و ماذا في ذلك ؟

رين : هه .. ما دمتِ تعلمين فلن أشعر بالأسى عندما أجرك إلى السجن لاحقا ~

يومي [ منزعجة ] : تجرني إلى السجن ؟ أنـــــت .. ؟!

[ ضحكة خافتة ] يا لك من أحمق .. ستموت قبل خروجك من هنا على أية حال ~

رين : إذن تخططان لقتلي ؟ [ يبتسم ] شكرا على المعلومة

تظهر ملامح الغضب على وجه يومي و تتقدم نحو رين مباشـرة

تُلقـي لكمتهـا الأولى بيمينهـا فيزيح رين رأسه ليتفاداها

بينما كانت يومي تسحب يدها للخلف فقد حركت ساقها في نفس الوقت لتسدد ركلـة يسارية

كانت حركتهـا سريعـة .. سلسـة .. و تقنياتها لا يستهان بها !

رين و رغم محاولته لصد الركلة إلا أنه تلقاها بشكل مباشر

فرغم رؤيته لها إلا أن تفاديها بتلك السرعة قضية أخرى

جثت يومي للحظة للإختفاء من مجال رؤية ريـن و حاولت عرقلته

إلا أنه تنبأ بالأمر و قفز للأعلى قبل أن يتلقى ضربة أخرى

سرعان ما وقفت يومي مجددا و سددت ثلاث لكمات متتابعة .. تفاداها رين بشق الأنفس


رين : سحقا .. ما هذه السرعـة !!!

في أول محاولة لرين لرد الهجوم .. تراجعت يومي للخلف بحركـة جمبازيـة

حيث تشقلبت عدة مرات متتابعة حتى تركت مسافة كبيرة بينهما


رين : حسنا .. لنهدأ .. هي مقاتلة جيدة لكنها مجرد فتاة ..

سيكون من المخجل أن أخسر أمام فتاة هاه ؟
[ يلتفت إلى لاف خلفه ]

لاف [ يبتسم ] : إذا استهنت بها فستقضي عليك .. غراي مافيا لا تقبل كل من هب و دب ضمن صفوفها

أنت تعرف ذلك بالفعل هاه ؟


أدركت يومي أن رين كان يستهين بها قبل لحظات .. و ما زادها ذلك إلا غضبا .. و سرعة ~

و ما هي إلا ثواني حتى كانت أمام وجه رين و لكمته بقوة على ذقنه

قبل أن يتراجع أمسكت يومي بياقة قميصه و سحبته نحوها و حاولت فقع عينه هذه المرة إلا أنه صد يدهـا

يتنفس رين بسرعة و يقف مذهولا للحظـة .. تسحب يومي يدها بعنف

دون أن تترك ياقة قميصه حاولت لكمه بيدها الأخرى بعد أن أخفقت في إصابة عينه لأول مرة

رين يمسك بيد يومي التي تمسك بياقته .. و يبعـد يدها الأخرى بساعده

يرجع قبضته للخلف و يشدها مستعدا للكمها بقوة .. لكنه يتردد للحظة

تلك اللحظة كانت كافية لتسمح ليومي بالإفلات و التراجع


لاف : ساذج جدا ..

رين [ يمسح فمه بكم قميصه ] : تبا .. ليس من الممتع مقاتلة فتاة بعد كل شيء ..

شعر رين بقدمه تلمس شيئا .. و عندما أخفض بصـره ليلقي نظرة ...

انقضت يومي مجددا بسرعة و سددت ركلـة جانبية .. صدها رين بيده اليسرى

و في لحظة كانت يده اليمنى على رقبة يومي .. لكن قبضته لم تكن الفارغة .. فقد كان يحمل حقنة

( نفس الحقنة التي أسقطتها يومي سابقا )

انتهى محتواها في عروق يومي التي بدأت تفقد وعيها تدريجيا ..

و ما هي إلا لحظات حتى أغلقت عينيها تماما و هوت على الأرض

أمسك بها رين قل أن تسقط و وضع رأسها برفق على الأرضية

التقط أنفاسه ثم التفت إلى لاف و في عيونه نظرة جادة يتخللها بعض الغضب

وقف رين و بدأ يتقدم بخطى ثابتة نحو لاف ..

لاف في نفس الوقت كانت تعلوه ابتسامة غير مفهومة .. ابتسامة مجنونة ساخرة

كأنه كان ينتظر تلك اللحظة منذ دهور !

يهتز هاتف لاف فيخرجه من تلك الحالة المختلة

ينظر إلى شاشته لتظهر نافذة مكتوب عليها 100%

أجل .. اختراق نظام الأمان قد تم !

و المفاعل الذي كان مكبوحا بعدد انشطارات معين أصبح حرا طليقا الآن

و ما الذي يعنيه ذلك ؟ يعني أن الوضع سيكون خطيرا من الآن فصاعدا =)


لاف : جيد .. [ يرفع بصره نحو رين ] لكن وصول المفاعل للحالة الحرجة و " فوق الحرجة " سيحتاج لعدة ساعات أخرى ..

انتبـه رين لهاتف لاف و شك في الأمر إلا أنه لم يكن يملك الوقت للتفكير في الأمر

فهدفـه الوحيد الآن هو ايقافـه .. و إن تمكن من ذلك فمهما كانت خطة لاف ستسقط في الماء لا محالة

هذا ما اعتقده على الأقل .. أو ما حاول تشجيع نفسه بـه

فإن لم يثق هو بنفسه فمن سيثق به في مثل هذا الوضع !

بينما كان يتبادل النظرات مع توأمه فقد كان يفكر أيضا في السبب الذي دفع لاف لفعل كل هذا

أكـل هذا فقط لاعتقاده بأنه تم التخلي عنه ؟

و أمر الشريحة كان يؤرق ريـن بشدة أيضا ..

فقد تورط لاف في أمر خطير دوليّ قد ينهي حياته حتى إن تمكن رين من إعادته لوعيـه

يصر رين على أسنانه و يخفض رأسه


رين [ يشد قبضته ] : لا وقت لدي للتفكير في هذا الآن .. [ يرفع بصره نحو لاف ]

لاف : تريد معرفة سبب فعلي لكل هذا هاه ؟

رين [ متفاجئ ] : ... [ بنبرة جادة ] مهما كان سببك فهو لا يفسر فعلك لشيء غبي كهـذا !

لاف [ يعيد هاتفه لجيبه ] : سمعت بأمر الشريحة أليس كذلك ؟ حتما بما أن رجل الاستخبارات مقرب منك ~

رين : ...

لاف : أتعلم أنه حتى لو انفجر المفاعل و وقعت مئات الضحايا فلن يتم التصريح بالسبب .. أبدا !

رين : لأن وقوع حادثة كهذه ستخل بمصداقية الدولة و ستفسد سمعة الطرق التي كانت تعتبرها آمنة لحد ما ؟

و بالتالي تضع عين الشك مدى اهتمام الدولة بسلامة مواطنيها ..

لاف : هه .. هذا جانب ساذج من الأمر لكنه صحيح

و الأهم هو أن بريطانيا العظمى لن تعلن عن تواجدي .. لأنه مرتبط بالشريحة التي تسلط العار عليها

و بالتأكيد لا يمكن لليابان أن تتدخل في الأمر بأي طريقة كانت ~

باختصار أنا شخص لا وجود له .. و الشريحة شيء لا وجود له

و سيفعلون كل ما يتطلبه الأمر للتخلص من كلينا !

رين [ يقطب حاجبيه ] : الشريحة .. أين هي ؟

لاف [ يتنهد ] : سؤال صريح و مباشر .. هل تتوقع أن أجيبك على هذا ؟

رين [ يبتسم ] : لِم لا .. ألست تخطط لقتلي في كل الأحوال ~

[ يحك رأسه ] أريد أن أعرف السر قبل موتي على الأقل ~

هيا كن لطيفا و أخبرني ~ أنا شقيقك التوأم بعد كل شيء [ يميل رأسه ]

لاف : ...

رين : لا ؟ لا تريد ؟ لا فرصة لذلك هاه ؟؟

[ ضحكة خافتة ] حسنا توقعت ذلك

لاف : أنت ..

رين [ نظرة جادة ] : حسنا .. لا أهتم بالشريحة في كل الأحوال

ما يهمني الآن هو أنت ! و سأستعيدك مهما كلف الأمر !

لاف [ يتنهد ] : حسنا .. كنت أخطط لتضييع بعض الوقت و جعلك تتمتع بشرف حضور انفجار نووي عن قرب لاحقا

[ نبرة غاضبة ] لكنك تغضبني بعد كل شيء .. لدرجة لا تسمح لي بالإبقاء عليك لفترة أطول !

ابتسم ريـن كأنه كان يتوقع مثـل تلك الإجابـة

أما لاف فقد بدأ يتقدم ببطء نحو رين .. ثم تسارع فجأة ليسدد أول لكمـة له

كان رين قد جهز وضعيتـه الدفاعية بالفعل و صد اللكمـة

استدار لاف ليركلـه على جانبـه و انتهى رين بصد الركلـة أيضا

خطـوة واحدة للخلف من لاف تلاها اندفاع مفاجئ أمسك فيه بقميص ريـن و نطـح رأسه

تراجع رين ممسكـا بجبينـه فوجـه لاف رفسـة أمامية نحو بطنـه

لم يطل ريـن الترنـح بل شد قبضتـه و سدد لكمـة مزيفـة تفاداها لاف

ثم سرعان ما ركل ريـن الجهة اليسرى من مفصل ركبـة لاف

تسبب ذلك في اختلال توازنـه و قبل أن يتمكن من استعادتـه ركـل رين أنف لاف باستخدام مشط قدمه

تراجـع لاف ممسكا وجهه .. حدق برين غاضبـا

قرر ريـن الهجوم مجددا حتى لا يترك أي فرصة لتوأمه

تحرك اتجاهه بشكل مباغـت و حاول لكم خده الأيسـر

لكن قبل أن تصل لكمتـه ضرب لاف مفصل ركبة رين في رد فعل سريـع

تسبب حالا في اختلال توازن رين

سحب لاف قدمه الضاربة و قفـز بها نحو رين و ركـل وجهه لإنهاء الهجوم

سقط ريـن أرضـا و بدأ يشعر بالدوار من آخر هجمة

كانت كالضربة القاضية التي تنهي جولات الكيك بوكسينغ عادة

أو لحظة .. هي ضربة غير قانونية أصلا ..

لكن .. في قتال كهذا فهل هناك ضربات غير قانونية في غياب الحكم ؟ بالطبع لا ~

و كأن لاف سيتركه يذهب بهذه السهولة ..

خطا لاف خطوة نحو ريـن الذي لم يستطع الوقوف و كانت رؤيته لا تزال ضبابية

و ما أوقفه سوى اهتزاز هاتفـه مجددا


لاف [ متفاجئ ] : برمجت جوالي لينبهني في حالتين فقط .. اكتمال اختراق النظام

و ..
[ لحظة صمت ] دخول شخص إلى المبنى !!!

[ يبتسم ] هل قررت الشرطة التدخل بهذه السرعة .. ؟

لا .. ليسوا أغبياء لهذه الدرجة للمجازفة الآن على الأرجح ..


يحدق لاف بالمدخل للحظات .. و عندها ظهر ظـل شخص يعرفـه جيدا

لاف [ مصدوم ] : لـورا .. !

لورا [ تتقدم ] : لاف .. هذا يكفي ..

بقي لاف مذهـولا للحظـة و اجتاحتـه موجة من الأفكـار

تواجد لورا هنا و الآن يعني شيئا واحدا فقط

و مهما حاول لاف إنكاره إلا أنه لم يصل سوى لاستنتاج واحد

استنتاج كان يمكن لأي شخص آخر على الأرجح تجاهله و تبريره بسذاجـة

لكن ليس لاف !

هنا في هذه اللحظـة بالذات تمنـى لو أنه كان مجرد شخص غبي أبلـه

لعله يستطيـع تمرير مثل هذه الأمور بسهولة ..

لكن الرياح أحيانا تجري بما لا تشتهي السفـن ..

ما هي إلا لحظات حتى كانت لورا تقف أمامه


لورا [ بصوت هادئ و جاد ] : سأتحمل مسؤولية كل شيء [ تبتسم ] لم يحن الوقت بعد لنهاية حياتك

عانقتـه لورا برفـق و مسحت على رأسه ..

لورا : امضِ قدما و عش حياتك .. سيكون لديك بعض الأمور للتكفير عنها

لكنك ستنجو في النهاية .. و حينها .. عش حياة سعيدة .. اتفقنـا ؟

في ذلك الوقت كان رين قد بدأ يستعيد وعيه

جلس و بقي يتأمل الموقف و هو يراهما بالفعل كأم و ابنها

كأم قررت المضي في الظلام ليرى ابنها النور .. و ضحت بنفسها من أجل أن تنصف فلذة كبدها

ابنها الذي سلك طريق الخطأ و انهالت عليه الأهوال لديه فرصة للنجاة الآن .. بفضلها ..


رين [ يبتسم ] : إذن هو أيضا .. حظي بقلب دافئ حنون بجانبه ..

في النهاية .. لم تكن تعيسا لتلك الدرجة أيها الوغد !


ابتعدت لورا قليلا لتضع يديها على كتفيّ لاف لكنها تفاجأت من نظراته

كانت عينيـه طافحتيـن حقـدا و غيظا .. حملق بها للحظات قبل أن يغمض عينيه بقوة


لاف [ بصوت خافت ] : إذن اخترتِ الهرب فحسب .. [ يفتح عينيه ] [ نظرة باردة و نبرة جادة ] جبانـة !

سقطت لورا جاثيـة على ركبتيهـا .. سال خيط من الدماء من فمهـا

و أمسكت ببطنها الذي بدأت الدماء تتدفق منه ..

كان لاف ممسكا بمسدسه الذي زوده بكاتم للصوت هذه المرة

كان يخطط لتصويبه نحو رين و انهاء أمره دون علم الشرطـة

كونهما في مكان لا تغطيـه كاميرات المراقبـة

إلا أنه استخدمه لغرض آخر لم يضعه في الحسبـان ..

لورا قررت أن تضحي بنفسها من أجله .. أو هذا ما اعتقدَته

لكـن لاف لم يستوعب الأمر بنفس الطريقة .. أو بالأحرى .. " لم يكن يحتاج لتضحيتها "

المرأة التي عهدهـا دائمـا قوية شامخة .. تتعاون مع الشرطة و تسلم نفسها بسهولة فقط لإبعاد الشبه عنه ؟

و تتحمل المسؤوليـة ؟ من قال أن لاف يريد أن يتحمل أحدهم المسؤولية بدلا عنه ؟

كـان يفضل رؤيتها تقاتل حتى النهاية و تموت على أرض المعركـة .. و هو بجانبهـا

على أن تعدم هي على المقصلة و يعيش هو حياته ممتنا لها ،

لاف كان يدرك خطورة كل ما يفعله منذ البدايـة ..

و كان مستعدا لكـل ما سيخلفـه ذلك .. حتى " للموت " بعينـه

يستسلم الآن .. ؟ و كـأن ذلك سيحصل ~


لاف [ نظرة ساخطـة ] : خيبتِ ظني !

ترفع لورا رأسها لتنظر إلى لاف نظرة أخيرة و تودعه بابتسامة متألمة لكن راضية

يصوب لاف المسدس نحو رأسها هذه المرة لينهي أمرها رسميـا

ما إن أطلق النار حتى تم تحريف مسار الطلقة لتنتهي على الأرض

في هذه اللحظـة كان ريـن يمسك بساعد لاف الذي يحمل المسدس


لاف [ غاضب ] : أنت ..

نظر ريـن للاف و هو يعتصر غضبـا و يتنفس بصعوبـة محاولا كبح البركان الذي كان ينفجر بداخلـه

ريـن [ بصوت غليـظ غـآضـب ] : لآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآف !!!!!

لاف [ ببرودة ] : آآآه .. لِم الجميع يحاول الوقوف في طريقي اليوم ؟ ضقت ذرعا من كل هذا !

لاف يبعد يد ريـن بعنف و يصوب المسدس نحـوه

لاف [ نظرة مخيفة ] : ما دمت تريد الموت أولا فلك ذلك !!

لم يتحرك رين من مكانه .. بل و لم يرمش حتى أمام ذلك المسدس المصوب إليه

بقيت عينيه تشتعلان غضبا و لم تفارق عينيّ لاف و لو لجزء من الثانية

أمسك ريـن بفوهـة المسدس و تقدم ليضعـها على جبهتـه


ريـن [ نبرة غاضبة ] : أهكذا تحب فعل الأمور إذن ؟ أأنت فخور بإطلاق النار على أفراد عائلتك ؟

لاف [ بدون تردد ] : و ؟

صرّ رين على أسنانه ثم أخفض رأسه ببطء و شد على المسدس بقوة

بقي يحدق في الأرض للحظات منكسر القلب يائس الخاطر ..

لم يستطع إبعاد الغضب الذي سيطر عليه .. غضب ممزوج بحزن شديـد عميـق


ريـن [ بصوت منخفض ] : أرفض هذا ..

لاف : هاه ..

ريـن [ بصوت أعلى + يرفع رأسه فجأة ] : أرفـــض هـــذا أيها الوغـــد !!

دفـع رين لاف و مسدسه للأمام و أسقطه أرضـا ثم ثبت يده التي تحمل المسدس على الأرض

و رفع يده الأخرى ليلكمـه بقوة

صد لاف لكمته تلك بيده الحرة ثم دفعه للجانب حتى يبعـده عنه

رغم سقوط رين إلا أنه لم يترك يد لاف التي تحمل المسدس

اضطر لاف لترك المسدس حتى يستعيد توازنـه و أفضليته

وقف بسرعة و ركل ريـن بقوة على بطنـه

هم بالتقاط مسدسـه لكن رين وصل إليه قبلـه رغم تألمه ..

لاف يتوقـف في مكانه ..

رين يصوب المسدس نحو رأس لاف ..


لاف [ ابتسامة ساخرة ] : ها أنت مستعد لإطلاق النار على فرد من أفراد عائلتك أيضا ~ يا للسخرية هه

ريـن : تشيه ..

يضـع رين المسدس أرضا ثم يدفعـه بعيـدا بحافة قدمـه

ينظر إليه لاف ثم يلتفت إلى رين مجددا


ريـن [ بنظرة ساخطـة ] : لستُ مثلك !

لاف [ بسخرية ] : هه .. و أخيرا اعترفت بذلك ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - المطار ]

يقف يوشي و ميـا في إحدى الزوايا و يراقبان المكان

يسحب يوشي سيجارة من جيبه

ميـا يأخذ سيجارة يوشي قبل أن يشعلها


ميـا : التدخين ممنوع هنا .. لا تجلب الأنظار إلينا

يوشي [ متشائم ] : آآخ ..

حسنا .. من الخطير أن نتدخل بشكل مباشر لذلك أجبرنا طرفا آخر على الاهتمام بالأمر بدلا عنا

[ يبتسم ] الطرف الأول الذي سبب هذه المشكلة ~ و الرجل الذي طلب من فتى الغراي مافيا سرقة الشريحة قبل سنوات مضت

ميـا : ... ماذا لو لم ينجح في المهمة ؟

يوشي [ يتنهد ] : لذلك نحن هنا ~

لأكون صادقا فلا أتوقع الكثير من ذلك الرجل .. سيحاول الهرب .. حتما ..

على أية حال .. مهما كانت النتيجة فمصيره واحد


ميـا : على أية حال .. هدفنـا الحالي هو إنهاء الأمر تماما و تدمير كل الأدلة المتعلقة به، صحيح ؟

فتسكع الإنجليـز على أراضينا أمر لا يعجبنا .. حتى نحن من نعتبر خارجين عن القانون .. الياكوزا

يوشي [ بسخرية ] : صحيح أنهم .. أو " أننا " نظهر ولاء غير طبيعي عندما يتعلق الأمر بالوطن ..

بالرغم من كل الأشياء الشنيعة التي نفعلها

ميـا : إذن .. إذا لم ينجح الرجل في المهمة .. لديك خطة بديله هاه ؟

يوشي : من يدري ~

ميـا : هذا الرجل .. يعبث في الجوار فحسب بخلق صراع بين جماعتين لا علاقة لهما به

الرجل الأجنبي الذي هو أهم مما يبدو عليه على الأرجح .. و الغراي مافيا بأكملها ..

أعلم أنه يحاول تقليد ما فعله دايموند من ليسنيس عندما مهد الحرب لإكس بلو و غراي مافيا ..

لكن ..
[ يقطب حاجبيه ] هذا الرجل لا يثق بالآخرين بهذه السهولة ..

متأكد أنه لن يسلم شيئا بهذه الأهمية لشخص آخر دون وضع كل الاحتمالات في الحسبان ..

ما الذي تخطط له .. يوشي ؟


رغـم أنه يفعل الأمور بطريقته إلا أنه يعمل تحت الأوامر المباشرة لزعيم فرع الياكوزا في طوكيـو

و الذي بدوره تلقى أوامرا من الزعيم الأعلى للياكوزا ..

الغراي مافيا التي كانت تشكل تهديدا على الياكوزا منذ البداية

اتضح تورطها في أمور أخطر مما هو متوقـع

خاصة بعد أن ظهرت حقيقـة الشريحة و وصل صداها لآذان الياكوزا

صراع دوليّ هو آخر ما تحتاجه اليابان في مثـل هذا الوقت

و ما داموا لا يستطيعون المساس برجال الاستخبارات الإنجليز مباشرة

فقد قرروا التخلص من مصدر المشكلة .. " لاف " و " شريحتـه "

و للوصول لذلك بطريقة غير مباشرة فقد تواصلوا مع الشخص الذي دفع للاف مقابل الشريحة لكن لاف لم يسلمها ..

أجل .. الرجل نفسـه الذي سرب أمر الشريحة للاف و أراد توريط وزير الدفاع الإنجليزي في قضية خطيرة مع روسيـا

بالطبع .. لا أحد غير لاف و رجال الاستخبارات الإنجليزية يعلمون بتفاصيل ما يوجد في الشريحـة !

الياكوزا بدورها لا تهتم بأمر الشريحة بحد ذاتها بقدر اهتمامها بالتخلص من مسببي المشاكل و من غراي مافيـا

بالنسبة للرجل الإنجليزي فلم يكن استدراجه صعبا ..

فما إن وصلت إليه إشاعات تواجد الشريحة في مكان معين حتى التقط الطعم

لكنه أدرك سريعـا أنه تورط مع الياكوزا ..

لذلك قرر ترك عميلـه يهتم بالمهمة و الفرار بجلده قبل فوات الأوان

هذا لو استطاع !


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - محطة الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء ]

[ خارج المبنى الرئيسي للمحطة ]


كان المكان في فوضى عارمـة ..

الشرطة التي طلبت رجال الإطفاء و رجالا من القوات الخاصة

و جميعهم مجتمعون حول المبنى الرئيسي للمحطـة ..

الطريق الذي تم قطعـه و منع السيارات و المشاة من الاقتراب من نطاق المفاعل

الصافرات .. و الأصوات الصاخبة التي يسمع صداها من بعيد ..

و الأهم أن الإعلام أصبح مهتما بالأمر ..

و رغم منعهم من الدخول إلا أن الصحفيين يُطوِقون المكان .. و ينتظرون أدنى ثغرة للدخول

لا يعلمون تفاصيل ما يحدث بالتأكيد .. لكن مجرد حدوث شيء أمام مفاعل نووي يثير فضولهم بالتأكيد !


مارك : آآخ ما كل هذه الفوضى .. واضح أنهم يتعاملون مع مثل هذا الموقف لأول مرة .. يا لهم من هواة ..

روي [ على الهاتف ] : من الأحمق الذي طلب كل هذا الدعم الغير ضروري ؟؟

[ يصرخ ] لا يمكننا استخدام أي مواد مشتعلة أو متفجرة ! و الاقتحام المباشـر خطير أيضا

نحتاج للمخطط الكامل للمبنى أولا !!

.

فان و جماعته غيروا مكانهم ليبتعدوا عن أنظار الشرطة

لكنهم لا يزالون في مكان يمكنهم من مراقبة ما يحدث جيدا

كان فان منشغلا بالتركيز على شيء منعكس على زجاج المبنى ..

كان كأنه وميض مشـع يلمع أحيانا و يختفي أحيانا أخرى


فان : ...

يلتفت فان للخلف موجها نظره إلى سطح المبنى المقابل

سايكو : ماذا هناك ؟

يلتفت إليه فان و يحدق به للحظات ..

سايكو : .. ؟

.
.

[ يتبـع ]


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Ljrgrs6

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.theb3st.com

Akatsuki

فريق الإدارة
Akatsuki

THE HUNTERS LEADER

عدد المساهمات : 156380
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 4252
الكريستالات : 79
التقييم : 28084
العمر : 26
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
01
الأوسمـة:
 


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty
#2مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~   [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty8/12/2018, 18:26


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 7tFgeg6

[ حـرب شوارع - الفصـل 41 و الأخير - تكملــة ]

.
.


[ داخـل المحطـة ]

كان قتال رين و لاف مستمرا

و على غير المتوقـع فقد انتهى كلاهما بالقتال بطريقة غير مدروسة

حركات عشوائية .. ردات فعل سريعـة تعتمد على الحدس فحسب ..

أساليب غير متوقعة و هجمات لا تخضع لأي قواعد أو قوانين

و لم يتردد أي منهما في استخدام أي أداة يجدها أمامه .. رغم قلتها في ذلك المكان

فحتى الكرسي الذي جهزه لاف ليجلس عليه رين و يشاهد النهاية قد تحول إلى سلاح فتاك !

في هذه اللحظـة رمى كل منهما مكتسباته جانبـا و ركز فقط على شيء واحد .. أو بالأحرى شخص واحد .. " توأمه " !

من يرى ذلك القتال عن قرب فسيعرف في الحال أنه مجرد .. " قتال شـوارع "

يقول بروسلي معلقا عن قتال الشوارع :

" في المعركة .. في الشارع تقاتـل شيئا حيـا متحركـا

و جدير بك أن تقاتله بواقعية

و كل حركـة زائدة لا داعي لهـا في معركة الشارع قد تقضي عليك !

فمتى ما أمسك بك أحد اضربه بشـدة ضـاربآ عرض الحائـط القوانين و القواعد التي تفرضها التقاليد "


و هذا ما كـان يفعله الأخوان حرفيـا .. فلا شيء يهم هنـا سوى " الانتصار " بأي طريقة كانت ~

لاف يدفـع رين بعنف باتجاه الحائط و يضغط على رقبته محاولا خنقـه ..

ريـن يقـاوم و يمسك يدي لاف بقوة و يبعدهما تدريجيا عن عنقـه

يغير اتجاهه بشكل مفاجئ و يعرقـل لاف ..

لاف يسند ساعده على الحائط كي لا يسقـط ثم يندفع مستعينا بيده و يلكم الهواء بعد أن تفادى ريـن الضربة

كان بينهما مترين بالكاد .. كل منهما يحدق بالآخر و هو يتنفس بسرعة و يتعرق


لاف : كأنه ليس نفس الشخص الذي قاتلته آخر مرة .. من أين استمد كل هذه القوة فجأة ؟

ريـن [ يلهث ] : ألم تكتفي بعد ؟ [ يحاول الابتسام ]

لاف [ يلهث ] : ما الذي تهذي به ؟ ألست أنت من انتهيت و خارت قواك ؟

رين [ يلهث ] : أنظروا من يتحدث !

يتقدم كل منهما نحو الآخر مجددا و يضعان كف الواحد على كف الآخر .. يشبكان أيديهما و يدفعان بعضهما ..

يبقيان في نفس الوضعية و كل منهما يدفع بكل ما لديه

لكن كما يقول قانون نيوتن .. " لكل فعل رد فعل يساويه في الشدة و يعاكسه في الاتجاه " =)

كان الأمر صعبا على كل منهما بعد أن قاتلا طوال هذه المدة و دون توقف

لكن لا أحد منهما يريد رفع راية الاستسلام الآن .. ليس بعد كل هذا

و بالأخص .. ليس أمام توأمه !


ريـن [ نبرة غاضبة ] : أتعلم .. أمي أمضت الليل و هي تبكي بحرقة عندما علمت أنك على قيد الحياة ..

و والدي بقي يلوم نفسـه لأنه لم يبحث عنك أكثر .. لأنه تركك بعيـدا عنهما طوال تلك السنوات ..

لكن كل منهما و رغم مقدار اللوم الذي ألقياه على نفسيهما ..

إلا أنهما كانا سعيدين لأنك على قيد الحياة ! بل تطلعــا لعودتك إليهما حتى يعوضـاك كل ما فاتك !

لاف [ غاضب ] : اخرس !

ريـن [ بصوت أعلى ] : و أنا وعدتهما بأنني سأمنحهما فرصة رؤية وجهك مجددا !

لذلك ستـأتي معي رغمـا عن أنفك أيها الوغـد !!

لاف [ يصرخ ] : اخــــرس !!!

يدفع رين بكل ما تبقى لديه من قوة حتى يسقطه أرضا

يتقدم و يركله بقوة عدة مرات متتاليـة

لاف يتوقف و يتنفس بصعوبة .. ثم يمسح العرق المتصبب من وجهه

رين يمسك بطنـه متألمـا و يبقى ملقيا على الأرض ..


رين [ بحزن و ألم ] : كنت أعتقد أنك مجرد أحمق لم يحظى بعائلة حقيقية من قبل لذلك سيكون شرح الأمر لك صعبا ..

لكنك .. حظيت بعائلة بعد كل شيء هاه ؟ [ يحدق بلورا متألما ]

لا تقل لي أنك لا تدرك مشاعر الآخرين نحوك ؟

ألا تعلم مقدار المعزة التي يكنها الآخرون لك ؟ و مدى امتنانهم لأنك موجود على هذه الأرض ؟

لاف يبقى صامتا .. يعض على شفته ثم يتقدم نحو رين محاولا ركله مجددا

ريـن يتركه يفعل لكنه يمسك بقدمه فيثبت لاف في مكانه


رين [ نبرة حزينة ] : أنت تدرك ذلك لكنك تحاول تجاهله فحسب .. أنا أعلم ذلك !

[ يرفع رأسه + نظرة جادة ] لأنني شقيقـك التوأم !

[ لمحة من الماضي - البـداية ]

إيـرو [ تغمض عينيها بقوة ثم تفتحهما فجأة ] [ بصوت مرتفع ] : ريـن !!

اسمع .. شقيقـك الوغـد هذا لا يفهم شيئا في علاقة الإخوة !

عليك تعليم ذلك الأحمق درسـا و إعادته للطريق الصحيح .. فهمت ؟ !!

[ لمحة من الماضي - النهـاية ]

ريـن [ يبتسم - بصوت خافت ] : صحيح .. يبدو أنه لا يفهم شيئا بالفعل ..

لاف يغضـب .. يتطاير الشرر من عينيه و تنفر عروق رقبتـه و تتصلب عضلاته !

ينحني ليمسك بياقة قميص رين و يرفعه للأعلى بعنف حتى يقف على قدميـه


لاف [ نظرة مرعبة ] : يبدو أن الموت هو الوحيد الكفيل بإخراسك إلى الأبد هاه ؟

رين يحدق بلاف بكل حسـرة .. يضع يده على كتف لاف ثم يشد قبضته عليه بقوة

لاف ينتبه للأمر فيزيل إحدى يديه من ياقة رين من أجل ابعاد يده

رين في نفس اللحظـة يمسك ياقة قميص لاف و يرفـعه للأعلى - بكلتا يديه - بكل قوته

ثم يطرحـه أرضـا بقوة

لاف يسعل بقوة بعد أن سقط بعنف و شعر ببعض عظامه تحركت من مكانها ..

يحاول الوقوف .. و يفعل رغم ترنحـه يمنة و يسرة


ريـن [ بنظرة باردة ] : إذن سأجعلك تفهم .. علاقة الأخوة ~

لاف [ نبرة غاضبة ] : أنت ..

يتقدم لاف نحو رين .. رين يمسك بقبضة لاف قبل أن تصل إليه

ثم يوجه إليه لكمة قوية على بطنـه

لاف يتراجع فورا ثم يمسك بطنه متألمـا


لاف [ غاضب ] : أيها الوغــد !!!

يتقدم و يلكم رين بقوة على وجهه

رين و ما إن تلقى اللكمـة حتى أعادها له .. بنفس الطريقة و بنفس القوة

تبادلا بضعة لكمات متتالية حتى نـال الإرهاق من كل منهما

و تحولت لكماتهما إلى ضربات خفيفة لا يمكنها قتل ذبابة

رغم ذلك .. استمرا في اللكم مرارا و تكرارا و انتهيا بالانهيار و الجثو أرضـا ~


لاف [ يتنفس بصعوبة ] : ألن تستسلم ؟

رين [ بصعوبة ] : أنت من عليه فعل ذلك !

لاف [ ابتسامة ساخرة مرهقة ] : لم أتوقع .. أن تصمد كل هذه المدة ..

رين [ ابتسامة ساخرة مرهقة ] : من كنت تعتقدني .. أيها الوغد ؟

يتنفسان بصوت مسموع ..

لاف [ نظرة جادة ] : لماذا .. [ بعد لحظة صمت ] لماذا تفعل كل هذا ؟

رين [ متفاجئ ] : ... [ بعد لحظة صمت ] لأنك أخي ! [ يبتسم بصعوبة ]

لاف تتسع مقلتا عينيه ..


لاف [ يخفض رأسه ] : أحمق ..

يرخي لاف جسده و يستلقي على ظهره ببطء

ما إن أغمض عينيه حتى أفلتت منهما دمعـة متمردة

سرعان ما غطى وجهه بأكمله بكم قميصـه ليخفيهـا

ارتسمت علامات الذهول على وجه رين الذي لم يصدق ما رآه للتو

ابتسم بسعادة غامرة و استسلم مستلقيا على الأرض هو أيضا


رين : يمكننا اعتباره تعادلا .. بما أنك تريد حفظ كبريائك على الأرجح ~

لاف : أصمت .. إنها نتيجة 2 - 1 .. لا تنس أنني جعلتك تتذوق التراب في آخر قتال بيننا ~

رين [ منزعج ] : الجمهور لا يتذكر سوى اللقاء الأخير ! و هو مهما نظرنا إلى الأمر من نصيبي ~

لاف [ بسخرية ] : إذن من سوء حظك أنك لا تملك أي جمهور اليوم ~ إذن أنا الفائز !

رين : أنا أرفض !

لاف [ منزعج ] : تبا لك !

رين [ ضحكة خافتة ] : لم أكن أعلم أنك تملك جانبا طفوليا هكذا ~

لاف [ شرارة ] : أنت .. إذا لم تخرس فسأنهض حالا لإغلاق فمك ذاك !

رين : و كأنك تملك القوة لذلك ~

لاف يرفع نفسه و يجلس فجأة رغم أن يداه ترتجفان من آخر طاقة استخدمها

رين يلاحظ الأمر لكنه ينظر جانبا و يكبت ضحكته


رين [ بنبرة ساخرة ] : حسنا حسنا .. أنا أستسلم يا سيد لاف ~ لنتوقف هنا حسنا ؟

لاف [ منزعج ] : أنت مزعج حقا !

ريـن : أوه شكرا أسمع ذلك كثيرا ~

لورا التي كانت تتنفس بصعوبة ممسكة بجرح بطنها كانت تراقب الموقف بصمت

أغمضت عينيها و ابتسمت بكل سعادة قبل أن تفقد وعيها فجأة


لورا : آسفة لأنني حرمتك من عائلتك طوال هذه الفترة يا لاف .. لا ..

يا ابني ..

شكرا لك على كل شيء ..


انتبه لها كل من لاف و ريـن ..

لاف الذي نسي كل شيء للحظـة .. تذكر كل الخطوات السوداء التي خطاها سابقـا

و كل الخطوط الحمراء التي تجاوزها و المتاعب التي أحدثها .. و على رأسها ما فعله قبل دقائق مضت !

أجل .. لقد أطلق النار عليها .. على المرأة التي ربته و اعتنت به منذ صغـره و وضعت كل آمالها عليه

المرأة التي كـانت الأقرب لتكون " أما " بالنسبـة له ..

تجمـد في مكانه مفزوعـا مما سيحدث لها الآن .. بسببه !

لم يستطع التحرك و لا التحدث .. بقي في مكانه فحسب لا يملك أدنى فكرة عما يجب فعله

فقد كان ذهنه خاليا تماما و أفكاره فارغـة و لا يرى سوى صفحة بيضاء أمامه

سرعـان ما وقف ريـن و ضرب رأسه ليخرجه من حالته تلك


ريـن [ نبرة حازمـة ] : قف ! علينا أخذها إلى المستشفى ! لم يفت الأوان بعد !

تفاجأ لاف من كلامه لكنه لم يكن يملك وقتا و لا طاقة للتفكير ..

وقف حالا و نفـذ ما يقوله رين .. رفعاها على كتفيهما و بدآ يتقدمـان نحو المخرج

لاف كانت علامات الخوف بادية على وجهه و كان يرتجف و هو يمشي متقدما شيئا فشيئا

ليس خائفا مما ينتظره و لا من أي شيء عدا ما سيحدث لزعيمته .. لمن كانت كأم له .. " لورا "


لاف : لا يمكنك الموت الآن !! لا تفعلي ! [ يغمض عينيه بشدة ] أنا آســـف !!

ريـن [ بصوت عالي ] : كل شيء سيكون على ما يرام !

لاف يفتح عينيه متفاجئـا و ينظر إلى رين

رين [ يبادله النظرة ] : ثق بـي !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ فوق إحدى البنايات المجاورة للمحطة .. حيث القناص 707 ]

لمـح اقتراب مجموعة من الأشخاص من باب الخروج

فاستخدم عدسة التقريب للتأكد من الهدف


707 : أجل ! هذا هو !

يقوم بتثبيت قناصـته و يصوب تدريجيا نحو لاف

ظهرت نقطة التصويب الحمراء على رأسه

يهم بالضغط على الزناد ..


- [ يصرخ ] : أوي !

يتفاجأ القناص و يلتفت إلى الخلف

لم ير سوى مضربا خشبيـا يستقر على رأسه مباشرة

القناص يسقط مغمى عليه


سايكو [ احتبس تنفسه ] : آه تبا .. كان ذلك وشيكا ..

يضع يده على قلبه و يُهدئ نفسه تدريجيا و هو يعدل وتيرة تنفسه

[ لمحة من الماضي - البـداية ]

[ قبل دقائق ]

سايكو : ماذا هناك ؟

يلتفت إليه فان و يحدق به للحظات ..

سايكو : .. ؟

فان [ يضع يده على كتف سايكو ] : أنت أقلنا حضورا هنا ..

سايكو : هاه ؟

فان : حتى لو اختفيت فجأة فلن يلاحظ أحد ذلك

افعل ما أقوله لك حرفيا ! أريدك أن تتأكد من أمر ما

[ لمحة من الماضي - النهـاية ]

سايكو [ يتنهد ] : من حسن الحظ أن ذلك الشديد الملاحظة قد لاحظ هذا !

يضع سايكو المضرب على كتفه و يغادر سطح البنايـة مبتسما

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ خارج المبنى الرئيسي للمحطة ]

عند خروج الثلاثة فقد تم أخذ لورا على الفور إلى سيارة الإسعاف

أما لاف فقد وضع مارك الأصفاد على يديه و جره إلى سيارة الشرطة


لاف [ من نافذة السيارة ] : عليكم فعل شيء بشأن المفاعل .. لن يكون من السهل ايجاد ثغرة في البرنامج

أو بالأحرى حتى أنا لا أستطيع ايقافه حاليا ~

روي [ يحك رأسه ] : آه لا تقلق بشأن ذلك .. أحدهم تكفل بالأمر بالفعل ~

[ لمحة من الماضي - البـداية ]

فان يقتحم شاحنة الشرطة الإلكترونية و هو ممسك بقميص رضا و يجره للأمام بالقوة

فان [ يدفع رضا للأمام ] : أحضرت لكم هدية ~ استخدموه كما يحلو لكم اليوم !

رضا [ يرتجف ] : إييييييييه ؟

فان يغادر متجاهلا صرخة رضا المستنجدة

[ بعد دقائق ]

رضا [ بكل تركيز ] : معقد .. معقد جدا .. لكنني قد أستطيع فعل شيء خلال عشرين دقيقة تقريبا

- [ متفاجئ ] : حقا ؟ عشرون دقيقة ؟ هوااه .. حتى أفضل خبرائنا لم يجدوا و لو خيطا للمرور عبر هذه المتاهة !

- بالمناسبة من تكون ؟ ما دمت خبيرا هكذا فربما سمعنا بك من قبل

رضا [ مكتئب ] : آهاها .. إن أعطيتهم لقبي كهاكر فسأنتهي وراء القضبان أليس كذلك ؟

عندما تم استدعائي إلى المكان قبل قليل توقعت كل شيء إلا هــذا ><

زعيييييم .. لماااذا فعلت ذلك .. [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2314261446
[ يبكي ]

روي [ يحدق به ] : ...

[ لمحة من الماضي - النهـاية ]

رضا يختبئ وراء تينما بعد أن أنهى مهمته و خرج من تلك الشاحنة أخيرا

كين : أوي أوي .. لِم تتصرف كالجبان دائما ؟

تينما : أصمت .. هذا الجبان أنقذ حياة مواطني طوكيو للتو .. لا بل اليابان بأسرها !

كين : لكنه يبقى جبانا رغم ذلك !

تينما : أوه أحسنت أيها الجبان ~

رضا [ كآبة ] : توقفا عن نعتي بالجبان [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 226412

فان [ يربت على كتف رضا ] : أحسنت عملا ~

رضا [ بكاء ] : ... [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 65301

فان [ يبتسم ] : حسنا انتهى دورنا هنا ~ لنغادر

الجميـع : أوووه !

.

رين يلتفت إليهم و يتأملهم للحظات و هم يغادرون المكان

ثم يلتفت إلى لاف مجددا


رين : أراك لاحقا [ يبتسم ] أخي !

لاف [ يبتسم ] : أجل ..

تنطلق سيارة الشرطة

رين يحدق بها للحظات ثم يتنهد مطولا و يجلس مرهقا على الأرض

يظهر سايكو بجانبه و يجلس


سايكو : إذن .. أسارت الأمور على ما يرام ؟

ريـن [ يلتفت إليه ] : هممم .. أعتقد .. ؟

سايكو [ يسحبه من رقبته ] : مباارك أيها الوغد !

رين [ منزعج ] : على ماذا تبارك لي أيها الوغد ؟

سايكو [ يضحك ] : على كل شيء أيها الوغد ~ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 4078314248

بالمناسبة عليك اخبار إيرو بالأمر فهي لم تتوقف عن إزعاجي على الهاتف ! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1232301502

رين [ يبعد وجه سايكو ] : حسنا حسنا سأفعل !

[ ينظر إلى السماء ] هل انتهى كل شيء .. فعلا ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ طوكيـو - المطار ]

كان الرجل الانجليزي يتقدم ببطء نحو الطابور و هو ينظر يمينا و يسارا بحذر

يمر أمامه يوشي و يتجاوزه .. يتوقف الرجل الانجليزي و يحدق به للحظـة

يرفع يده فيجد خدشا عليها


الرجل [ بحيرة ] : همم ؟

يتجاهله و يستمر في طريقـه ..

فجأة يتوقف بعد نبضـة عنيفة كادت تخترق صدره

يصعب تنفسه شيئا فشيئا و ينتشر العرق على أنحاء جسـده

يمسك صدره متألما ثم يهوي أرضا بعد أن تشنجت عضلاته

ينتشر الذعر في المكان و يبدأ البعض بالصراخ مستدعيا عمال المطار


.

ميا يلتحق بيوشي و يخرجان من المطار بكل هدوء

يوشي يخرج سيجارتـه و يشعلها ثم يستنشقها بسعادة أخيرا


ميا : يا مدمن النيكوتين .. لا تظهر وجها كهذا بعد اغتيال شخص للتو !

يوشي [ ينظر لسيجارته ] : لا يمكنني تجاهل مشاعري بعد كل فترة الفراق هذه ~

لن تفهم الأمر ما لم تجربه .. أتريد واحدة ؟

ميا : لا شكرا ! يكفيني التدخين السلبي الذي أجبر على تحمله بينما أرافقك !

يوشي [ يضحك ] : حسنا، آسف على ذلك ~

ميا : إذن ماذا استخدمت هذه المرة ؟

يوشي : السيانيد ~ *

ميا : إذن لا فرصة لنجاته هاه ..

* سم السيانيـد : حمض سيانيد الهيدروجين HCN
تكفي مليجرامات قليلة منه لقتل أي إنسان لأنه يمنع نقل الأوكسجين إلى خلايا الدم
أعراضه تتمثل في : صداع، دوخة، زيادة معدل ضربات القلب، ضيق في التنفس ..
يعقب ذلك تشنجات، بطء ضربات القلب، انخفاض ضغط الدم ثم السكتة القلبية ~
أعراضه تبدأ على الفور
و السم له عدة أنواع منها الغازية و السائلة


يوشي يجيب على هاتفه

يوشي : حسنا .. جيد

ميا : ؟

يوشي : انتهت المهمة ~

القناص الذي أرسله ضحيتنا لم ينجح في اغتيال هدفه

لكن الهدف انتهى بين يدي المخابرات الانجليزية

و زعيمة غراي مافيا قبض عليها أيضا

[ بسخرية ] و هكذا تنتهي الحكاية بسلام و وئام للجميع ~

ميا : سلام و وئام هاه ..

[ ينتبه ] ماذا عن الشريحة ؟

يوشي : لا نعرف شيئا بخصوصها .. ليس بعد ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد 12 ساعة ]

[ أمام مبنى المحطة النووية لإنتاج الكهرباء ]


يوشي يقف أمام باب المحطة .. يتأمل المكان للحظة

ثم يفتح فتحة التهوية التي على الجانب

و يخرج منها علبة سوداء بحجم اليد


يوشي : خطة بديلة هاه .. لم نكن بحاجة إليها في النهاية ~

لا يمكنني استخدام شيء متفجر أو خطير لتنفيذ المهمة أمام مفاعل نووي هائج

لكنني أستطيع دائما العبث بالفي إكس الوفي

مؤسف أنني لم أحظى بفرصة استخدامه ~
[ ابتسامة ساخرة ]

يقف .. يضع العلبة في جيبه .. يستنشق سيجارته ثم يغادر المكان


* غاز " في إكس " V.X :
أخطر أنواع الغازات السامـة
سائل لزج لا لون له ولا طعم يتبخر ببطء شديد
و يتغمد على درجة حرارة الجو العادية لذلك فإن مفعوله يستمر لفترة طويلة
القنبلة الغازية الصغيرة منه تقتل كل الكائنات الحية من إنسان و حيوان أو نبات في مساحة ميل مربع ..
واذا ما سقطت نقطة صغيرة منه على ظهر يد إنسان فإنها تشله وتقتله في نصف دقيقة !
( يكفي 0,1 مليجرام لقتل الإنسان إذا دخل عن طريق الرئتين ويكفي 5 مليجرام منه لقتله عن طريق الجلد )


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في النهاية لم يصل المفاعل للحالة فوق الحرجة

استعادت الشرطة التحكم في نظام الأمان و أعاد المختصون تنظيم عمل المفاعل

و كل الطاقة الزائدة التي تم إنتاجها في ذلك اليوم حُولت إلى طاقة كهربائية ..

كانت كافيـة لتغطية طوكيو بأكملها لعدة أسابيع بعدها =)


.

السيد " كيشي " مدير المعمل وجد مصابا في غرفة التحكم

و تم نقله على جناح السرعة للمستشفى

إصابته لم تكن قاتلـة و سيعود لعمله بعد شهرين تقريبـا

طبعا أضيف هذا لقائمة جرائم لاف فقد سجلت الكاميرا كل ما حدث هناك !


.

لـورا وصلت للمستشفى قبل فوات الأوان و تمكن الأطباء بصعوبـة من إنقاذ حياتها

بعد أن تتماثل للشفاء سيرسلونها مباشرة إلى إنجلترا لتحـاكم هناك

أما يومي فقد قبضت عليها الشرطة اليابانية

و ستجرى محاكمتها قريبا مع سمايل و بقية الغراي مافيا الذين تم القبض عليهم


.

اكتفت المخابرات الإنجليزية بالحصول على " لورا " زعيمة العصابة و " لاف "

و تم تحريف التقرير الخاص بحادثة المفاعل النووي و حذف كل ما يتعلق بالشريحـة

و تم نقل الخبر كهجوم إرهابي مدبر ~


.

القناص 707 الذي أرسله صاحب الشريحة اختفى و لم يُعثر على أي أثر له

أما صاحب المهمة فقد مات مسمما في المطار .. و أخذت المخابرات الإنجليزية جثته

فقد اتضح لاحقا أنه كان أحد المرشحين لتولي وزارة الدفاع الإنجليزية قبل سنوات

لم يترك الفاعل أي دليل وراءه و لم تسجل الكاميرات أي شيء غريب

و التحقيق السري لا يزال مستمرا لكن إمكانية وصوله للفاعل ضئيلـة جدا


.

بعـد اختفاء غراي مافيـا فقد أصبحت المدينة بأكملهـا تحت سيطرة " إكس بلـو "

لكن ذلك لم يدم لأكثر من أسبـوع واحد ..

تم حل العصابة نهائيـا بأمر من زعيمها و تفرق أعضاؤها ليتخذ كل منهم طريقه الخاص


.
.

[ يتبـع ]


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Ljrgrs6



عدل سابقا من قبل Akatsuki في 9/12/2018, 20:42 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.theb3st.com

Holmes Apprentice

إشراف دردشة
Holmes Apprentice

عدد المساهمات : 3761
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1227
الكريستالات : 4
التقييم : 2851
العمر : 23
البلد : الأردن
تاريخ التسجيل : 04/08/2013
أخطط
02
الأوسمة:
 


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty
#3مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~   [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty8/12/2018, 18:26


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 7tFgeg6

[ حـرب شوارع - الفصـل 41 و الأخير - تكملــة ]

.
.


[ بعـد شهر من حادثة المفاعل النووي ]

[ إنجلتـرا - لندن ]


مـارك يضع رسالة استقالة على أحد المكاتب

- هل أنت متأكد ؟

مارك : أجل .. [ يبتسم ] أعتقد أنني أفضل العمل في مجال آخر

يهم مغادرا المكتب

مارك [ بينما يفتح الباب ] : كدت أضحي بحياة طفلين من أجل مهمة ..

لا أصدق أنني فكرت في فعلها حقا رغم أن أحدهما قضى معي كل عمره


[ ضحكة خافتة ] سيسخر مني إن سمع هذا لاحقا ..

على كل .. أعتقد أن العمل معه في التحقيقات البسيطة سيكون ممتعا أكثر

كما كنت أفعل دائما كوظيفة جانبية لتغطية عملي الأصلي في المخابرات ..

سأعود لاستغلالك مجددا يا كلب الحكومة .. كن مستعـدا ~


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ كوريـا الجنوبية - بوسـان ]

- في النهاية لم نبتعد كثيرا هاه ~

- كوننا وصلنا إلى هنا على قيد الحياة أمر جيد كفاية !

و من الأفضل أن تبقى هادئا .. لا نريد مشاكلا إضافيـ ...

لم يكمل جملتـه فكان الآخر يلوح بيده لإحدى كاميرات المراقبة أمام أحد المنازل الفاخرة

يسارع لسحبه بعيـدا قبل أن ينتبه له أحدهم .. فيفقد قبعته في الطريق

أجل .. إنه " إكس " .. لمدا 3 من ليسنيس سابقا .. و المشاكس الذي يرافقه ما هو إلا لمدا 2 ( جي )


[ لمحة من الماضي - البـداية ]

[ على أحد قوارب الصيد ]

جي [ ابتسامة ساخرة ] : إذن نجونا بعد كل شيء .. و لا أدري حتى كيف انتهينا على هذا القارب ..

المعجزات يمكن أن تتحقق من حين لآخر هاه ~

كان كل منهما يحمل عدة إصابات لم يمض عليها وقت طويل ..

إكس [ بنبرة حزينة ] : و ماذا بعد ذلك ؟ لقد فقدنا أغلب رفاقنا .. و انتهى أمر ليسنيس نهائيـا

جي : آه ما الذي تقوله ~ يمكننا إعادتها في أي وقت إن أردنا

إكس : كفاك حماقة [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 906769300

يقف جي و يمسك بعملة معدنيـة

جي : حسنا إذن .. لنترك الحظ يقرر مصيرنا !

سنعيد ليسنيس إن حصلنا على الوجه .. و سنسلم أنفسنا للشرطة إن حصلنا على الظهر

إكس : لا أهتم بهذه الحماقة لكن .. لا علينا ..

يرمي جي العملـة في الهواء ..

حتى إكس الذي لم يكن مهتما ركز عليها بشدة ليرى أي جهة سترسو عليها ..

فجأة تضرب موجـة بالقارب .. يتمايل جي الذي كان واقفا

[ برق - رعـد ]

و .. تسقط العملة واقفة على جانب القارب أولا ثم ترتد لتسقط في الماء

[ هطـول الأمطار ]

جي و إكس متجمدان ..


جي : آهاهاها .. أيعني هذا أن نرمي أنفسنا في البحر فحسب ؟ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1508887074

إكس [ غاضب ] : و لِم علينا رهن حياتنا بعملة معدنية غبية ! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 906769300

يبتعد القارب تدريجيا بينهما تنخفض أصواتهما

جي : أجل معك حق .. فليذهب كل هذا إلى الجحيم فحسب .. لنبـدأ حياة جديدة حاااافلة بالإثارة ~ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 33035

إكس : ستكون بالأحرى حياة هادئة لذا من الأفضل أن لا تسبب المشاكل !

أو بالأحرى اتركني و شأني فحسب و اعبث بعيدا كما يحلو لك !

جي : هيييه ~ لا تكن مملا هكذا !

إكس : سأرميك من القارب إن أزعجتني أكثر ! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 906769300

جي : أوي و منذ متى كان قاربك ؟ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3906448878

[ ينتبه ] آه علينا البدء بالتخلص من مياه الأمطار هذه قبل أن نغرق فعليا

إكس : تبا لك كل هذا بسببك

جي : هاه !

[ لمحة من الماضي - النهـاية ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ المكسيـك - فيـراكروز ]

[ أحد المقاهي الشعبيـة ]


كان كلاهما يرتدي قبعة مكسيكيـة ..

جالسـان على المنضـدة العاليـة يرتشفان قهوتهما الداكنـة بهدوء


[ لمحة من الماضي - البـداية ]

[ في اليوم الذي تلا مجزرة ليسنيس ]

الرجل الوحيد الذي كان يقف هناك هو نير ..

نيـر [ ناظرًا حوله ] : ما الذي حدث ؟ [ نظر إلى جثث رفاقه ]

لماذا ؟ ما الذي حدث فجأة ؟ لماذا فعلت الياكوزا هذا ؟

ما مصلحة الياكوزا من محونا بهذه الطريقة ؟


تقدم أحد الرجال لإنهاء أمره

لكنه تلقى رصاصة صامتـة على رأسه قبل أن يتمكن من فعل شيء

يجثو نير على ركبتيه متجاهلا تماما ما حدث للتو

و يكتفي بتأمل أصدقائه بأسى


نير [ بصوت متقطع خافت ] : كيف .. حدث شيء كهذا ..

يتقدم نحوه أحدهم فجأة و يضع يده على كتفه

يلتفت إليه نير


نير [ بصوت متقطع ] : دايـ .. لمدا 1 .. ؟

دايموند [ يشيح بنظره ] : أنا آسف .. و .. انتهى كل شيء الآن ..

نير [ لا يصدق ما يحدث بعد ] : لا يمكن ..

يساعده دايموند على الوقوف

نير [ بنظرة فارغة ] : لا يمكن ..

ينظر إلى جثة جي ..

جي يحرك اصبعا و يحاول تحريك يده بينما عيناه مغمضتان و وجهه شاحب متألم

لا يفلح في ذلك و يتنفس بصعوبة ..

و في الجهة المقابلة كان إكس يمر بنفس الحالة ..

يسعل و يقاوم آخر لحظاته لكنه لا يستطيع التحرك بسبب إصاباته البليغة


نير [ متفاجئ ] : لا يزالان .. على قيد الحياة ..

يبتعـد نير عن دايموند و يقترب من إكس ..

دايموند يصوب مسدسه نحو إكس للحظـة


دايموند : من الأفضل انهاء معاناته الآن ..

يحدق بنير للحظات .. ثم يخفض مسدسه

يتقدم و يرفـع إكس ثم يسحبه تدريجيا نحو الميناء


نير [ تتسع مقلتا عينيه ] : ما الذي .. تفعله ؟

يرمي دايموند بإكس

نير [ يصرخ ] : ما الذي فعلته !!!

دايموند [ ينظر إليه ] : اهدأ .. أنا أنقذ حياته فحسب ..

يتقدم و يفعل نفس الشيء بجسد جي

يسرع نير نحو البحر

فيجد أنهما سقطا على قارب صيد صغيـر

يفـك دايموند الحبل الذي كان متصلا بالقارب

يدفع القارب بقدمه نحو المحيط الواسع


دايموند : إن كانا محظوظين فقد ينجوان ..

هذا أفضل من تركهما هنا على أية حال


نير [ مصدوم ] : ...

دايموند [ يحك رأسه ] : أعلم .. " ما زلت طفلا أحمقا "

هذا ما تفكر فيه أليس كذلك ؟

[ يخفض رأسه ] لقد فشلت .. و كل هذا بسببي ..

يمكنك معاقبتي لاحقا حتى بالقتل إن أردت .. لكن يجب أن تخرج أنت من هنا أولا

أدين لك بالكثير و لا يمكنني تركك تموت الآن !

نير لم تفارقه نظرته المصدومة و لم يستوعب كل ما حدث بعـد

[ صوت سيارات الشرطـة ]

يتفاجأ دايموند .. يسحب نير من سترته و يقفزان في البحر


[ لمحة من الماضي - النهـاية ]

نيـر : من كان يتوقع أن ينتهي الأمر بنا هكذا في النهاية

دايموند [ يبتسم ] : لم يفت الأوان للبدء من جديد .. حتى بالنسبة لعجوز مثلك .. على الأرجح ~ Very Happy

نير [ بابتسامة ساخرة ] : أعتقد أن ما علينا بدأه من جديد هو تهذيب أخلاقك يا فتى ! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 320854436

دايموند [ ضحكة خافتة ] : أعتقد أن الأوان قد فات على ذلك ~ Very Happy

تبـدأ مناوشة صغيـرة على إحدى الطاولات خلفهما

كانت مجموعة من الشباب الذين يلعبون الورق .. و انتهى رهانهم بمعركة في النهاية

لكن .. نحن في المكسيك الآن .. و مثل هذه المناوشات البسيطة قد تتحول لأي شيء ~

خاصة مع انتشار الأسلحة النارية بمختلف العيارات

و التي لا تحتاج لشيء سوى المال للحصول عليها

[ صوت إطلاق النار ]

سقط أحدهم جثة هامـدة ..

عمـت الفوضى في المكان و تعالـت الصرخـات ..

و بدأ الجميع يهرول هاربـا من المكان

بينما عامل المقهى اختبأ تحت الطاولة و غطى رأسه بالصينية

بقية الشباب انهالوا على بعضهم البعض ضربـا

حتى الذي أطلق النار انتهى بترك سلاحه جانبـا و القتال بقبضاته ضد البقية

أما نير و دايموند .. فقد استمرا في شرب قهوتما بهدوء حتى آخر رشفـة

ثم وقفـا بهدوء

يخرج كل منهما مسدسا من جيبه

[ طلقات نارية متتاليـة ]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ اليابان - طوكيـو - كيتـا ]

[ في أحد المقاهي ]


يجلـس فان على الطاولة و يقابلـه روي

روي : سمعت أنك حللت عصابتك

فان : ... [ بلهجة غير محترمة ] : إذن .. ما الذي تريده ؟

روي [ يغمض عينيه ] : سأتوجه لصلب الموضوع مباشرة ..

يرمي ملفا على الطاولة

فان [ يحدق به ] : ... ؟

روي : يمكنك أن تكون ممتنـا من الآن .. فقد تكفلت بتنظيف سجلك

فان [ يقطب حاجبيه ] : هاه ؟

روي : أعدت فتح ملف قضية المخدرات التي دخلت اثرها للسجن و أمضيت فيه سنتين

و كشفت أن الأدلـة كانت مزورة .. بالتالي تم إزالة الحكم و تعديله

و مُسحت التهمة من سجلك

[ يتنهد ] لديك حتما الكثير من التهم الأخرى التي لم تدون

لكن .. [ يبتسم ] من حسن حظك أن العدالة لا تتحرك إلا بالأدلة القاطعة

بقي فان هادئا غير متأثر بما قاله روي و لا يبدو مهتما بالأمر أساسا

فان : و ماذا تريد إذن ؟

روي : اقرأ الاستمارة و فكر في الأمر

يقف روي و يغادر ..

فان : ...

فان يفتح الملف الذي وضعه روي على الطاولة

" استمارة انضمام للشرطة "

فان متفاجئ ..


[ لمحة من الماضي - البـداية ]

هاروتا [ مصدوم ] : ...

كيـن : أنت تمزح .. صحيح ؟

تينما [ يحك رأسه ] : ياري ياري .. علمت أن شيئا كهذا سيحدث عاجلا أم آجلا ~

هاناي [ بغير مبالاة ] : هذا جيد ~ يمكنني العودة للبحث عن شريكة حياتي بكل راحة إذن !

شيزو [ غاضب ] : أنـــــــــــا أرفــــــــــــــــــــــــــض !!!

[ يضرب الحائط ] لقد عدت من أجل إكس بلو ! كيف تحل العصابة الآن ؟ هل تمزح ؟؟؟؟

فان [ ببرودة ] : أبدا .. آن الأوان لنتخرج من هذه الشوارع و نبدأ حياة حقيقية بدورنا

شيزو يتقدم نحو فان و يمسك بياقة قميصه

شيزو [ نظرة غاضبة ] : و ماذا إن كنا لا نريد ذلك ؟

فان يبعد يد شيزو بعنف

رضا [ يقاطعهم ] : أعتقد .. [ متردد ] [ بصوت منخفض ] أن الزعيم معه حق ..

يلتفت إليه الجميـع

رضا [ محرج ] : آه أنا لا أقصد معارضة البقية .. [ يخفض رأسه ] آسف ..

هاروتا [ يتنهد ] : حسنا .. [ يبتسم ] لقد تبعنا فان و وثقنا به طوال الطريق

لذا لا بأس بتنفيذ آخر أوامره الآن [ يلتفت لفان ]

شيزو [ منزعج ] : تشيه ..

كيـن [ نظرة جادة ] : أنا أيضا أعارض القرار !

و ما الذي سنفعله بعد هذا هاه ؟

[ نبرة غاضبة ] لقد سلكنا الطريق المظلم بالفعل و لم يعد لنا مكان في الجانب الآخر !

فان : لقد حققنا هدفنـا .. ألم نقل منذ البداية أننا هنا من أجل " تنظيف " شوارعنا ؟

و [ يبتسم ] هي نظيفة بالفعل الآن

ستظهر عصابات أخرى أجل .. هذا لا مفر منه ..

لكن لنترك المهمة لأشخاص آخرين هذه المرة

بعد كل ما مررنا به مؤخرا .. فقد أدركتم جميعا قيمة حياتكم .. ألم تفعلوا ؟

يحدق به الجميع متفاجئـا

فـان [ يغادر المستودع ] : افعلوا شيئا مفيدا هذه المرة .. شيء لا تندمون عليه مستقبلا !

كين [ يشد قبضته ] : شيء لا أندم عليه ..

شيـزو [ يتنهد ] : حسنا لا يمكنني معارضته بعد كل هذا الكلام الفاخر

[ يعود لحيويته ] يوشآآآآآآ .. هـــذا يــدل على أمر وااااحد فقــــــــــط !

[ يصــرخ ] إكــــس بلـــو : ري² كــاهاهااهاها

يضربه هاناي على رأسه

الجميع يضحـك ..

فان خارج المستودع يتنهد ثم يبتسم ..


[ لمحة من الماضي - النهـاية ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ بعـد بضعة أشهر ]

[ طوكيـو - أوتـا ]

[ في أحد المراكز التجاريـة الكبيرة ]


ميـا : إذن فان انضم للشرطـة .. [ يبتسم ] حسنا ..من بين كل الأمور لم أتوقع هذا ..

سمعت أن الهاكر الخاص بإكس بلو تلقى عرضا أيضا لكنه فر هاربا ..

يوشي [ يضحك ] : أجل ~ وريث الياكوزا ينتهي في الشرطة ! هذا ساخر نوعا ما ~

ميا : هذا سبب وجيه لتتركه و شأنه الآن

يوشي [ يدخن سيجارته ] : بالعكس أصبح الأمر مثيرا أكثر ~

ميا [ منزعج ] : ...

يوشي : أمزح أمزح .. في الواقع لدي مجموعة من الخيارات الآن ..

بما أن الزعيم يمضي أيامه الأخيرة بسبب المرض ..

إما أن أنقلب على المجموعة و أستولي على الحكم ~

أو .. [ يزيل سيجارته غاضبا ] أقوم بترويض هذا المزعج !

يحدق للأسفل بمراهق يرتدي ملابسا فاخرة و يتبعه مجموعة من الرجال ببدلات سوداء

كل منهم كان يحمل مجموعة من الأكياس و الصناديق .. كلها مقتنيات من المركز


ميا [ يتنهد ] : أعلينا حقا مرافقته طوال الوقت هكذا ؟

يوشي : بما أن الزعامة تكاد تنتقل إليه فهو في خطر .. هذا ما قاله الزعيم عندما ألقى آخر أمر له

لكن [ نظرة مخيفة ] إن كان هناك شخص يود اغتيـال هذا التافه الآن فسيكون أنا ! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 622811024

ميا : ... إن أردت فعلها فرجاء افعلها بهدوء و لا تورطني معك

يوشي [ ضحكة ساخرة ] : بالتفكير في الأمر .. فالتحكم في مثل هذا الشقي لن يكون صعبا

ما رأيك أن أستولي على الحكم من خلاله ؟ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 831131

ميا [ يكرر ] : ... إن أردت فعلها فرجاء افعلها بهدوء و لا تورطني معك

يوشي يتكئ على الدرابزون و يسند خده على يده

يوشي [ يدخن سيجارته ] : المدينة أصبحت مملة مؤخرا .. و هادئة جدا ..

ميا : أجل .. [ بصوت خافت ] و هذا أفضل ..

[ بعد دقائق ]

يخرج وريث الياكوزا من المركز و يتبعه رجاله

و آخر من خرج كان يوشي و ميـا

توجـه الجميـع نحو مجموعة من سيارات مرسيدس السوداء الفاخرة

و سرعان ما انطلقوا في مجموعة مغادرين المكان


.

من جهة أخرى خرجت كل من أمانو و ابنها الصغير من المركز التجاري

كانت أمانو تحمل كيسا من المقتنيات و تمسك بيد صغيرها و تبادله الضحكات


.

تمر عليهما جوري و أختها اللتان كانتا تمران من الشارع

كانت جوري ترتدي ملابسا صبيانية كالمعتـاد و أختها الصغيرة تعاتبها على ذلك

لكن جوري تتجاهلها فحسـب متحججة بأنها مريحة أكثر


.

في نفس الوقت كل من ساكو و أوجي كانا يتناولان المثلجات و يتجادلان على شيء ما

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ الولايات المتحدة - نيويورك - الجامعـة ]

[ الصباح ]


سايكو [ يزيل نظارتـه الشمسيـة ] : حسنا .. أهذا هو المكان ؟

[ متردد ] علي الدخول فحسب تبا .. لكن سيكون الأمر مخجلا إن أخطأت المكان

الدراسة في الخارج هاه .. سحقا لمن اقترح هـ ... آآآه آسف .. أعني " شكرآ " لمن اقترح هذا الشيء اللطيف
[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 996778696

[ يتنهد ] رووز ~ أشعر بالوحدة ~ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 102506450

[ يشد قبضته ] لكنني سأعود كشخص يستحقك المرة القادمة .. أعدك !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ اليابان - طوكيـو - منزل روز ]

[ الليـل ]


* فرق التوقيت بين اليابان و الولايات المتحدة 10 ساعات

روز [ قشعريرة ] : أشعر أن أحدهم يتحدث عني ..

إيرو [ متفاجئة ] : إيــه .. من يكون يا ترى ؟

حتما ذلك الوغد سايكو .. [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 906769300 من حسن الحظ أنني تخلصت منه أخيرا هيهيهي [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 454232214

حسنا لا تهتمي كثيرا .. لنكمـل مراجعتنا ~

[ صرخة داخلية ] دراسة نفس التخصص و في نفس الجامعة و مع صديقتي المفضلة و الوحيدة ..

و فوق ذلك دعتني لمنزلها لندرس معا .. كيآآآآآه يا لها من نعمـة ~
[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2537248233

روز تمدد ذراعيها على الطاولة و تتكئ عليهما

روز : أتساءل ماذا يفعل سايكو الآن [ تلعب بقلمها ]

إيرو [ بسخرية ] : حتما يعاني محاولا تحدث الانجليزية ~ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 210208170

روز [ ضحكة ساخرة ] : أجل ~ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 4078314248

[ تحدق بإيرو ] ألم تشتاقي لريـن ؟

إيـرو : ... ؟

بعد لحظة صمت تخجل فجأة بعد أن فهمت سؤال روز .. و تشيح بنظرها

إيرو [ بخجل ] : أبدا ! و لِم سأشتاق إليه ؟ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2885715898

روز [ ابتسامة شريرة ] : هيييه .. [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2660047298

روز تنهض و تنقض على إيرو

إيرو تصرخ


روز : الآن سأجعلك تعترفين بكل شيء هاهاها [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2586203427

إيرو [ مرعوبة ] : إييييه ! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 95474

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ إنجلتـرا - لندن ]

في إحدى الساحات العموميـة

يجلس رين على أحد المقاعد و ينتظر بضجر


رين [ منزعج ] : هو من حدد الموعد .. و هو متأخر بساعة كاملة !

سحقا ! انتظر حتى تصل فحسب .. سأريك حينها !!
[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 898197451

- يـوه ~ انتظرت طويلا هاه

رين : لاف ! [ بانزعاج ] كنت تهددني بعدم التأخر .. و أنت !!! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2493671001

لاف [ بغير مبالاة ] : آه آسف ~

رين يلاحظ السوار الإلكتروني الذي على ساعده

ينتبه لاف لما يركز عليه رين فيرفع يده للأعلى


لاف : حصلت على نصف حريتي بهذا .. ليس سيئا هاه ~

رين [ يقطب حاجبيه ] : سوار إلكتروني ..

* السوار الإلكتروني : هو تقنية حديثة تعمل على تتبع إجراءات وحركات المتهم عن بعد بوضعه في إحدى قدميه أو يديه،
وذلك عبر نظام الملاحة «جي بي إس»،
كما يمكن للسلطات تحديد منطقة معينة، على المتهم عدم مغادرتها، أو إجباره على الإقامة بمنطقة معينة.
كما يتميز بخاصية احتوائه على أجهزة تصدر صعقة كهربائية تعيق المتهم عن الحركة كلما حاول التخلص منه


لاف [ يبتسم ] : ما بالك ؟ ألن نذهب ؟

رين [ يقف ] : أجل ..

إذن .. سمعت أنك تعمل مع المخابرات الآن ؟

لاف [ ضحكة ساخرة ] : أجل .. في النهاية لم يستطيعوا تركي أتعفن في السجن و التخلي عن عقلي العبقري .. و قرروا الاستفادة مني أكـثر ~

آآه عندما تكون عبقريا فالجميع يود الحصول عليك ~

رين : تشيه .. و أنا الذي توقعت أن أجدك مكتئبا أكثر .. [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3373651059

لاف : اكتئب لوحدك ~

رين [ بسخرية ] : أخطط لزيارة اليابان الأسبوع القادم .. أستأتي ؟

لاف : اذهب لوحدك .. [ بسخرية ] سأذهب يوما ما لاختبار صديقتك تلك ~ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 182841606

أراهن أنها لن تفرق حتى بيننا [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1232301502 [ ابتسامة ساخرة ]

رين [ منزعج - بسخرية سوداء ] : لن تستطيع حتى مغادرة البلاد بذلك السوار الإلكتروني .. أبدآآآ ~ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3188909285

لاف يفلت ضحكة خافتة على تصرف رين الطفولي الذي فضح نفسه للتو ..

رين [ يتدارك ] : آآآخ .. [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 647897 [ بجدية أكبر ] هل يمكنني طرح سؤال آخر ؟

لاف [ بسخرية ] : " الشريحة " هاه ؟

رين [ نظرة جادة ] : ...

[ لمحة من الماضي - البـداية ]

[ قبل بضعة أشهر ]

[ في سيارة الشرطة التي أخذت لاف من محطة المفاعل النووي ]


مارك : لا وقت لدينا لذا لا حاجة للتمهيدات ..

أين الشريحة ؟

لاف يتكئ على المقعد و يغمض عينيه

لاف [ بسخرية ] : انتهت في المفاعل منصهرة مع اليورانيوم على الأرجح

مارك : ...

[ لمحة من الماضي - النهـاية ]

لاف : الشريحة .. [ ابتسامة ساخرة ] هذا ليس من شأنك أيها المواطن ~

رين : المواطن .. ؟ سحقا لك ! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 906769300

حسنا .. مادام هنا فحتما انتهت الأمور على ما يرام

أمي و أبي ينتظران رؤيته بكل شوق

أخيرا تمكن من المجيء بعد كل هذا الوقت

خاصة بعد أن انقطعت كل أخباره منذ أن سلمه مارك قبل أشهر


[ يحك رأسه ] الآن يمكننا العيش كشقيقين طبيعيين .. أليس كذلك ؟

حسنا لن أسألك عن أشياء المخابرات السرية .. لكن من حقي معرفة المزيد عن أخي على الأقل ~

إذن أين وصلت في دراستك ؟ هل تخطط للعودة للدراسة ؟

لاف [ يتوقف ] [ ببرودة ] : حصلت على دكتوراه في الفيزياء عندما كان عمري 13 سنة ..

رين [ يتجمد ] : هاه .. ؟ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 780335

لاف [ يربت على كتف رين ] : حظا موفقا في دراستك .. أخي ~ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2347500315

رين [ متوتر ] : كنت أستطيع فعلها أنا أيضا ليكون الأمر واضحا !!! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1085405347

فقط لأن الدراسة كانت مملة فضلت التركيز على أشياء ممتعة أكثر !

لاف [ يتقدم متجاهلا ] : آه أجل أجل ~ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 118596

رين [ يخجل ] : يسخر مني هاه ؟ هذا الوغد ! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 99971327

[ هاتف رين يرن ]

رين [ يرد ] : مارك ؟ ما الأمر ؟

[ متفاجئ ] آه .. الآن ؟ حسنا أنا قادم حالا !!!

لاف : ماذا ؟

رين [ ابتسامة متحمسة ] : يبدو أننا سنؤجل لقاءنا العائلي لوقت لاحق

[ متحمس ] هناك شيء أهم الآن !!!! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2119758044

آه يمكنك التجول في مكان ما فحسب يا لاف [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1114207692

[ يهم بالمغادرة ] أنا ذاهب ~

يمسك لاف بسترته من الخلف و يسحبه بعنف

لاف [ نظرة مخيفة ] : أوي ! أتجرأ على تركي هكذا بعد أن مررت بصعوبات جمة و أتيت كل هذا الطريق من أجلك ؟ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1006921425

رين [ يتعرق ] : حسنا .. كما تعلم .. [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 996778696

لاف [ يفلت سترة رين - يبتسم ] : سآتي معك ~ [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3155559978

رين [ تتسع مقلتا عينيه ] : ... [ يبتسم ] حسنا .. سيكون ذلك مثيرا ! لنر من سيكتشف المجرم أولا !

لاف [ بسخرية ] : هه .. سأفوز مجددا .. جهز نفسك مسبقا ~

رين [ بسخرية أكبر ] : سنرى ذلك !

يتقدمان معا في الحديقة و يتجادلان طوال الطريق ..

.
.

لكل منـا جوهر نقي بداخله .. ينمو و يتأثر بالظروف حوله ..

قد يزيد بريقه و لمعانه مع تقدم الزمن .. و قد يملأه الغبار و يتحول إلى حجر مظلم ..

لكن حتى ذلك الحجر المظلم يمكن تلميعه مجددا .. و تحويلـه لجوهرة نادرة

يكفي أن يجد الشخص المناسب .. أو الأشخاص المناسبين لفعل ذلك

فطالما الحياة مستمرة هناك دائما فرصـة للتغير إلى الأفضـل ~


.

بعد كل شيء .. تلك الشوارع التي فرقتنا هي التي جمعتنـا مجددا في النهاية

و رغم أننا مضطرون لفراقهـا و اتبـاع سبيـل جديد نحو المستقبـل

إلا أن ذكرياتها ستبقى دائمـا راسخة في أذهاننـا

تلك الذكريات التي جمعتنـا بأفضل الأصدقاء

التي و بالرغم من أنها جعلتنا نمر بالكثير من المتاعب إلا أنها أرتنا الطريق الصحيح في النهاية

عانينـا .. تعبنـا .. فقدنـا .. لكننا أيضا ابتسمنـا و فرحنـا و كسبنـا ..

وداعا شوارعنـا .. و شكرا على كل شيء !


.
.

[ الفصل الواحد و الأربعـون ( الأخير ) - النهايــــة ]


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ DHbuo5n

غدًا وبعده وبعده وفي كل يومٍ حتى النهاية .. ستستمر الشمس في الشروق ..

بعيدًا عن صخب الشوارع .. وزئير أسودها ..

بعيدًا عن الحرب والدم .. بعيدًا عن الجريمة .. بعيدًا عن الظلم والخذلان ..

شمسٌ جديدةٌ في كل يومٍ .. وفرصةٌ جديدةٌ لكل من نجا من كابوس الليل ..

سيستمر ذلك الجزءُ من قلبيهما بالنبض من أجل الآخر ..

المزيد من المنافسات .. والمزيد من الألغاز ..

مستقبلٌ قادم مجهولٌ .. لكنهما نحوه سيمضيان .. معًا .. فهما في النهاية ناتجُ انقسام مفاجئٍ لشخصٍ واحد !

[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ EcO4hCt

شخصيـات ظهرت في الفصول السابقـة:
 

[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Zl58UCo

[ حـرب شـوارع ] فهرس الفصـول ~

[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 7VnYGAz
[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Ljrgrs6

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

بشر

كبار الشخصيات
بشر

عدد المساهمات : 2165
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1793
الكريستالات : 13
التقييم : 1233
العمر : 21
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 08/07/2018
الحمد لله
22
الأوسمة:
 


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty
#4مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~   [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty8/12/2018, 21:24


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اكاتشي وهولمز سأقاضيكما لكل تلك المشاعر التي مررت بها خلال فصل واحد 
ولكل مرة اهم بالرد فتتزاحم الكلمات كالعادة واعجز عن التعبير ووصف هذا الابداع
ارجوكما اعذراني فأنا افتقد للصياغة حقاً ولا امتلك مفردات تصف هذا الفن
فصل مثالي حتى في عنوانه او بالاحرى عبارة وداعاً شوارعنا 
لا احب النهايات ولست جيدة في كتابتها ابداً او ربما لا اكتبها لاني لا احبها؟
على كلٍ انتما من يستحق الشكر فعلاً لكتابة رواية كهذه فقد استمتعت بكل تفاصيلها وعشت جميع احداثها وغضبت وعلى صوتي لقتالاتها وحروبها 
ذهلت لدقة الوصف الذي جعلني احس بأني احد شخصياتها 
احببت الجميع حقاً فضحكت معهم لكل الحماقات التي ارتكبوها وبكيت لكل الم وحزن مروا به وثارت ثائرتي لكل معركة خاضوها
لقد كانت ممتعة وجميلة بحق ودائماً ماكنت تقول لي والدتي بأن الاشياء الجميلة تنتهي بسرعة فقد انتهت حرب الشوراع التي لطالما تحرقت شوقاً لقراءة فصولها وترددت الاف المرات قبل قراءة اي فصل بها خوفاً من ان يكون اكثر حماساً مِن مَن كان قبله
والان لحظة وداع هذه التحفة العزيزة علي اه حرب الشوارع ان الفراق مؤلم يا عزيزتي 

لن اعلق على الفصل فهو كاملٌ والكمال لله وحده 
وإن كنت من محبي النهايات المأساوية إلا أني سعدت برؤية لاف يعود لرشده ولعائلته
دايموند ونير كالأب وابنه 
فان منتهياً به المطاف ضابط شرطة وهذا ما لم اتوقعه ابداً فقد خلت بأنه سيرث الياكوزا وذلك ما احبذه في الواقع
روز وايرو صديقتان لطيفتان وورديتان<كنايةً عن اللطف والسعادة 
يوشي كونا صريحتين معي ألديكم بهارات للفخامة لتفرغوها عليه؟ فليس من الطبيعي ولا من العدل ان يكون احدهم جذاباً هكذا
اعضاء الاكس بلو يذكرونني بطاقم قبعة القش حقاً احب رؤيتهم سعداء اشعر بأنهم صغاري اللطفاء
سايكو بالتوفيق لك يا فتى ادعو لي ان اكون في مكانك يوماً< اعني الدراسة بالطبع
رين يذكرني بنفسي حين اقول بأني لن اسوف وسأبدأ المذاكرة من اليوم ثم ما إن افتح باب حجرتي حتى استلقي على السرير قائلةً بعد نصف ساعة والتي بدورها تتحول الى خمس دقائق قبيل الاختبار

بوركت جهودكما مرةً اخرى ايها المبدعتان دمتما ودام ابداعكما 
تم التقييم كأقل ما يمكنني فعله لهذه التحفة الرائعة
في امان الله وحفظه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bashardmt.blogspot.com

وعامووَ

فريق الإدارة
وعامووَ

●● قائدة فـريقَ المحاربين
عدد المساهمات : 55972
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 3316
الكريستالات : 25
التقييم : 12382
العمر : 22
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
سبحان الله
27
الأوسمة:
 


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty
#5مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~   [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty9/12/2018, 14:10


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركآته

هل اخص سؤال الحال بكاتب الفصل

أم لأصحاب الردود أجمع؟ XDDDD

أخيرًا أنا هنا في الفصل الأخير $.$

بعد أن تغيبت من الجامعة فقط للرد على الفصول السابقة [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 4078314248

إذًا قتال رين ولاف كان راااائعًا للغاية! يُشبه قتال ساسكي و ناروتو

قبل أن يفقدا كلا ذراعيهما، لم أتوقع أن يطلق النار على لورا! المرأة التي ربته!

حسنًا بقدر ما أكره لاف، احبه كثيرًا!! أعجبني اسلوب رين معه مع أنني

اتفق أنه بدون القوة والقتال لن يتضح الحق أبدًا I love you I love you
-

لكنها لم تمت في النهاية واليابان لم تنفجر XDDD

كنت أنتظر ذلك بفارغ الصبر لكن رضا تدارك الامر هاه!

إن صح القول رمي فان بهِ في سيارة الشرطة أعجبني للغاية [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1508887074 [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1508887074

و يبدو أن مارك عرف أن فعله خاطىء لكن بعد ماذا؟ بعد ماذا بحق خالق الجحيم [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3399558259؟
-

كذلك الياكوزا لقد خرجوا من كل ذلك بدون أي شيء "خرجوا من المولد بلا حمص" XDDD

و القناص الذي عينه يوشي ذهب مهب الريح [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 4078314248 أحسنت سايكو! يوووش

مع أنني لم أحبذ فكرة "فك عصابة اكس بلو" يعني الآن سيتفرقوا ولن يتقابلوا مجددًا ><

لكن فان رااائع بحق!! [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3871200867 [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3871200867 -نسيت أن اقول تم التصويت منذ مدة طويلة-
-

اعجبني أن فان انضم للشرطة، كذلك عمل لاف مع المخابرات

أعجبني تصرفه تجاه الشريحة إنه عبقري حقًا!

إذًا اكس و جي لم يموتا بعد.. هذا مذهل بحق.. نهاية سعيدة

المتوقع من محبة النهايات السعيدة Very Happy
-

الاهم من كل ذلك "وجود سايكو خارج البلاد، ولقاء رين ولاف معًا"

و كذلك ظهور مانو و طفلها XDDDDD

كانت رواية جميلة بحق و لم أتوقع أن خلف عصابات الشوارع

قصة عميقة للغاية.. احسنتما عملًا، وأكيوو أرجو أن نراكِ على الساحة مرة اخرى [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2885715898

دمتما بحفظ الله، تم التقييم > لم أنم وسط الفصل وبل رددت قبل سويت والبقية [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 454232214 [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 454232214

نسيت قول ان المسكيك تليق بدايموند ونير بلد العصابات XDDDD





[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ EI00v9W

هل يُمكنك تجاهلي؟  I love you

  I love you  My YouTube Channel
[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ G478Kq9

Dark Storm - لا أحادث الفتية ~ معي الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Rose

فريق الإدارة
Rose

عدد المساهمات : 6018
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 741
الكريستالات : 8
التقييم : 2311
العمر : 18
البلد : العراق
تاريخ التسجيل : 25/09/2014
أذاكر
06
الأوسمة:
 


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty
#6مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~   [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty9/12/2018, 17:10


لي عودة بعد اعادة الرواية من اول فصل XD




[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 866468155 I love you


 " and she never wanted to leave 
[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ JeFprXI



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.theb3st.com

, Ike

فريق الترجمة
, Ike

●● مبيض مانجا
●● محاربة في فـريقَ المحاربين
عدد المساهمات : 1004
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 18
الكريستالات : 1
التقييم : 212
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 25/02/2018
على النت
الأوسمة:
 


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty
#7مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~   [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty9/12/2018, 19:59


غدًا وبعده وبعده وفي كل يومٍ حتى النهاية .. ستستمر الشمس في الشروق ..

بعيدًا عن صخب الشوارع .. وزئير أسودها ..

بعيدًا عن الحرب والدم .. بعيدًا عن الجريمة .. بعيدًا عن الظلم والخذلان ..

شمسٌ جديدةٌ في كل يومٍ .. وفرصةٌ جديدةٌ لكل من نجا من كابوس الليل ..

سيستمر ذلك الجزءُ من قلبيهما بالنبض من أجل الآخر ..

المزيد من المنافسات .. والمزيد من الألغاز ..

مستقبلٌ قادم مجهولٌ .. لكنهما نحوه سيمضيان .. معًا .. فهما في النهاية ناتجُ انقسام مفاجئٍ لشخصٍ واحد !
اني حزينة لان الرواية انتهت .... 
تستحق كتابا حقا ~ 
كما اني سعيدة بنهايتها توقعت شيئا حزينا 
موت وانفجار اليابان وما الى ذلك من اشياء 
اعجبني قتال التوأم رين ولاف كما احببت 
انضمام فان للشرطة فكما نقول الزمان دوار 
يعني كان رجل عصابات والان يصير شرطي 
كلب الدولة هذا ما اصابني بالضحك المميت 
لقد كانت من بين الشخصيات القوية شخصيات 
حساسة و طيبة 
انا واثقة اني ساعيد الفصل الف مرة وليس فقط اثنتين او ثلاث 
كلما اردت شيئا اقراه سآتي الى هنا بالتاكيد 
أكا ، هولمز ... لا اظنكما هواة فقط بعد هذا الابداع انها رواية بكل ما تحمله الكلمة من معنى !
أحسست ان من كتبها اجاثا كريستي او احد الكتاب المحترفين وليس فقط هواة !
ومثابرتكما و كتابتكما هذه الرواية تعطي الاخرين معنى الجد والمثابرة يصنعان المستحيل حتى الرواية بنفسها تحمل هذه المعاني النبيلة .... أن الشر ليس شرا كما يبدو وان الخير ليس خيرا كما يبدو ! 
وان تكون صاحب عصابات او منضما لاحدها لايعني ذلك بالضرورة أنك شرير وليس لك قلب ! 
لا ابدا بل يعني عديدا من الاشياء .. العصابة لا تطلق حقا على الشخص الشرير فقط بل على اي شخص 
وهي اطراء وليست سخرية بالنسبة لي ... 
انصحكما بعدم التوقف عن الكتابة ومن يدري ؟ لعله يصير لكما كتاب او ماشابه بل اطمحا للافضل وحسب 
هذا الفصل كان اطول فصل قراته في حياتي و كاد يسيل لي الدمع لا ادري لماذا تاثرت بانها النهاية ليته كان مانجا لرشحته ليحصل على انمي 
ماكتبته لا يعتبر ردا يليق بهذه الرواية ولا هذا الفصل . 
أقل مايمكنني فعله هو التقييم والتقييم والتقييم مئة مرة 
~
شكرا جزيلا لكما 
وفقكما الله بوركتما 
~
في أمان الله 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Sweetnar

فريق الترجمة
Sweetnar

●● مترجم + مبيض مانجا
عدد المساهمات : 318
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 375
الكريستالات : 3
التقييم : 208
العمر : 20
البلد : ليبيا
تاريخ التسجيل : 14/11/2017
أذاكر
26

الاوسمــة:
 


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty
#8مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~   [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty9/12/2018, 21:06


السلام عليكم ورحمة ُ الله وبركاته

كيف حال وأحوال حسناوتانا مبدعتانا في الكتابة و في كلّ شيء آخر يفعلانه؟!!

تحمست لقراءة الفصل أكثر وأكثر بعد أن سمعت من أكا-تشان أن الفصل الأخير سيكون بطول ثلاثة فصول، طلبتُ المزيد... أكيد وكيف لا، من لا يريد قراءة المزيد من هذه الأسطورة الخرافيّة التي لن تتكرر أبداً ولو بعد مليون عام.

ما شاء الله إتقان في كلّ شيء، الطقم ولا أروع، أكثر من مناسب للفصل الختاميّ.(≧▽≦)

يا للهول، رسمتي الخربشية هنا أيضاً.... -يغمى عليها
شكراً لكم، لو عرفت أنكم ستقدرونها كلّهذا التقدير لكنت جعلتها أفضل، لكن لا تقلقوا لدي رسمة دايموند وأخرى لفان عن قريب إن شاء الله. المهم، شكراً لكم بحق. ❤️

---
الفصل الأخييييير، لماااااااذا؟ تمنيت لو كنت هنا منذ إصدار أول فصل لكن القدر~~


لاف....ذاك الشقي فعلها جديا... المفاعل، حسناً لا يمكننا توقع أ قل من ذلك من تؤام رين....ههههههه
يومي....أوي أوي، ابتعدي عن رين أيتها البغيضة!!!  )X

"باختصار أنا شخص لا وجود له."
لااااف أيها الشقي الوغد النابغة.... لا تقل ذلك عن نفسك آلمتني...
ههمممم....تشه لورا تلك مجدداً، أفسدتي المشهد.... ارحلي (ーー゛)

يوشييي...كنتُ سأطالب برؤية المزيد من دهائه في الرواية لو حضرت أبكر... فاتن جداً (>ω<)

آااه وكذلك مقولة بروس لي، ما هذا الإبداع يا فتيات، سيغنى علي فعلاً...

"لا تقل لي أنك لا تدرك مشاعر الآخرين نحوك ؟

ألا تعلم مقدار المعزة التي يكنها الآخرون لك ؟ و مدى امتنانهم لأنك موجود على هذه الأرض."
رين تملك لساناً معسولاً كما يقولون، فعلاً كلّ شخص يحتاج أن يدرك ذلك - احم أنا أولهم، بس لا حياة لمن تنادي (¯―¯٥)-
لاف يبكي... لم أتوقع هذا، لكن أحسنت صنعاً رين.
أعدته إلى رشده.

ذاك القناص المسكين... هههه سبب التؤام له الكثير من المتاعب XD

"من حسن الحظ أن ذلك الشديد الملاحظة قد لاحظ هذا !"

سايكو لا تستهن بفان قائد الإكس بلو (x

سيانيد، غاز في إكس..... 5 مليمترات عبر الجلد فقط؟
فتيات أتحاولن صنع قتلة هنا.... جدياً ما كل هذه المعلومات الرهيبة،؟؟! أنا لا أقرأ فقط، أنا أتعلم كيف أصبح مغتالة محترفة أيضاً.... يا لفرحتي....أمزح أمزح.... لكن تعلمت الكثير منكم، شكراً لكم.

"أيعني هذا أن نرمي أنفسنا في البحر فحسب ؟"
قتلني من الضحك ذاك الولد.....هههههههه 

دايموند رميتم به في المكسيك... أوه... لايزال يتورط في المشاكل هناك أيضاً.

الإكس بلو، وداعاً.... شيزو ذاك المختل ري ٢...

إنجلترا...... أوسو...؟ أوسووووو.... أوسو؟ اه كم كتبت أوسو.... وحدة أخرى أوسووو.... دكتوراه في الفيزياء و عمره 13 فقط.... خسف بأم العباقرة الأرض... لاااف
----

اعذروني لم يفي حقكم و جهودك التي بذلتموها في هذه الأسطورة ولو قليلاً، لكن أشيد بجمالها وعمقها الجذاب.....
كل شيء مصاغ بعقلية نابغة، لا يمكن أن تكون أروع من هذا.
شكراً جزيلاً لكم، قضيتُ أوقات جميلة في قرائتها.
شعرت بالكثير من المشاعر المختلطة خلال ذلك، أحببت شخصيات و كرهت غيرها، في كلّ سطر تفاجؤنني بقنابل من الإبداع المتأصل.
توقع ذلك و أكثر من مكان أصيل يتفجر فيه الإبداع من كل ركن فيه.
اه اه تمزحين أكا؟ قولي أنكِ تمزحييبن؟.... أحب رؤية فصل إضافي... بإنتظاره بفارغ الصبر إن شاء الله >…< 
قارئتكم المخلصة
في أمان الله.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Holmes Apprentice

إشراف دردشة
Holmes Apprentice

عدد المساهمات : 3761
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1227
الكريستالات : 4
التقييم : 2851
العمر : 23
البلد : الأردن
تاريخ التسجيل : 04/08/2013
أخطط
02
الأوسمة:
 


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty
#9مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~   [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty10/12/2018, 18:21


|.. بسمِ الله الرّحمنِ الرّحيمِ ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. 

كيف حالكِ غاليتي أكا ؟ كيف حالكم مينا ؟ 

أتمنّى أن يكون الجميع على خير ما يرام ..~ 

ياااه ها نحن نصل إلى ختام حرب شوارع .. سأفتقدها حقًا ! 

في البداية لنتحدث قليلًا عن المقدمة : 

ههه يا فتاة وصفتِ معاناتنا في الكتابة تمامًا .. ولكنني أود أن أضيف 

تلك الفترات التي كنا نشعر فيها بأننا لا نريد الكتابة , أو أننا يئسنا من عدم وجود أفكار في مخيلتنا ! 

كان ذلك الشعور الأسوأ ,, أنت تريد الإتيان بفصل عظيم , ولكن مخيلتك تخونك وتتخلى عنك xD ياري ياري ! 

" ملاحظة : أدمنت تلك ال " ياري ياري " بسبب تينما ههه كانت تليق به xD " 

أشكركِ على كلامك اللطيف عزيزتي أكا , أنا من نالت شرف مشاركتك لعملك الرائع ! 

وشكرًا لمتابعينا صاحبي الولاء لحرب شوارع .. لقد كان شرفًا عظيمًا لنا أن تستمروا في دعمنا حتى هذه اللحظات ..

كنت سعيدةً للغاية لقراءة ردود على هذا الفصل العملاق .. مع أنني توقعت أن يتكاسل الجميع بسبب طوله Very Happy 


والآن لندخل في الموضوع الحقيقي .. الفصل ! : 

يا فتاة , عندما اتفقنا على أن يكون هذا الفصل هو الأخير .. وعلى أن يكون من كتابتك .. لم أعلم أن الموضوع سيحتاج كل هذا 

ولكن , ومن باب الصدق , توقعت أن يكون فصلًا يحتاج ردين xD .. فقلت لنفسي سأضع جزءًا منه  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 4078314248 [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 4078314248

حتى لا أخسر ظهوري في الفصل الأير  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3670467598

حسنًا , لقد كنت سعيدة للغاية لأنك مهتمة جدًا وعلى معرفة ممتازة - ما شاء الله - بموضوع النووي .. فكما تعلمين 

ليس من السهل أن ندخل في هذه المواضيع دون إلمامٍ كافٍ ! ولطالما أذهلتنا بأفكارك الخارقة يا فتاة ! 

لقد تمكنتِ من المتابعة دون أيه مشاكل وأظهرتِ براعتك في التكيف مع نهايات الفصول الصعبة ههه  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 4209106118

حسنًا , بدأ الأمر بدخول رين إلى الموقع .. واجه يومي هناك ! كانت مواجهةً جيدة ههه أغبطك على إرادتك القوية في 

وصف المواجهات xD هذا أصعب جزء في كل الكتابة فهو يحتاج إلى مفردات جيدة لإيصال ما تفكر فيه إلى القارئ XD

لكنه هزمها بطريقة ساحقة ! كان ذلك جيدًا للغاية ! نزاعٌ مع لاف ! حقًا , من تظن نفسك يا رين xD ? لقد مردغ لاف أنفك

بالتراب سابقًا ههه وما زلت تريد المواجهة .. :p ,, ثم تتدخل لورا ! ويا للصدمة ! تدخلٌ بسيط للغاية 

ينتهي بطلقة من مسدس كاتمٍ للصوت ! من يدري ما كان يدور في رأس لاف من صراع حتى قرر استعمال المسدس 

الذي جهزه من أجل رين على لورا ! .. ( توقعت أنها ستموت ولكنكِ أذهلتني بتفسيرك لبقائها على قيد الحياة ) ..

ثم مواجهةٌ أخرى بين رين ولاف .. رين لا يكل ولا يمل ههه ولكنه توأم عبقري ,, ورائع للغاية .. استمر 

في دعم شقيقه حتى النهاية ! ولم ييأس منه ! كان رضوخ لاف في النهاية رائعًا جدًا ! 

في الفصل السابق أخبرتني بعد أن أنهيت فصلي أن الياكوزا كان من المفترض ألا تتدخل ..


وبعدها أخبرتك بأنني سأقوم بالتعديل لو أردتِ إلا أنكِ في النهاية قررتِ إبقاء ذلك المقطع وتفسيره في فصلك


وقد نجحتِ في ذلك ! .. ياري ياري كان ذلك سريعًا جدًا يا يوشي ههه بصراحة استخدام السم في هذه الظروف هو الأفضل 


وهكذا لن يصل أحدهم إلى يوشي xD  I love you .. 


ثم يا فتاة !! دخول خطير لرضا ! كنتُ أريده للغاية ! رضا من الشخصيات الرائعة على الرغم من خجله  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1094523372


لكن تصرف فان لإجباره على العمل هو الأروع  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 4209106118


كان ذلك مضحكًا للغاية ههه ,, وكما هو المتوقع ! ينجح رضا في تعطيل النظام .. ثم ماذا ؟ تستغل اليابان تلك الكارثة 


في توليد الطاقة ! اليابانيون مذهلون حتى  في الرواية xD ! 


ثم ماذا ؟ يوشي كاد يستخدم ال VX غاز الأعصاب الذي يعد أقوى من السارين ( السارين غاز أعصاب أيضًا ) ..


ههه ماذا ماذا يا أكا ؟ أخيرًا ظهرت رومنسيتك في ال shipping ! 


إذن هكذا نستطيع أن نفهم أن إيرو تشتاق لرين .. وروز تشتاق لسايكو ههه حسنًا , سايكو ورين كلاهما في وضع لا يحسدان عليه 


الدراسة ومشاكلها xD ! أما لاف فقد أضحكني برده .. حسنًا من يتوقع أقل من ذلك من عبقري مثله  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3519844101


والأهم من هذا كله ! ماذا أرى ؟ لمدا 2 و 3 على قيد الحياة ! هل هم قطط بسبعة أرواح يا ترى ؟ ههه 


والأهم من كليهما .. داي تشاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2380721232 حبيبي لم يخذلني 0_0 ..


على الرغم من أنني كنت نادمةً للغاية على التخلي عن خدماته في الأحداث الأخيرة ههه إلا أنني كنت أنتظر بفارغ الصبر ظهوره في الفصل الأخير 


كان ظهورًا رائعًا .. جو العصابات مضحك .. نير ودايموند مذهلان ههه لكنني منذهلة أكثر من عدم تخلي دايموند عن نير في النهاية .. 0_0


ترى , هل ستشهد الشوارع عودة ليسنيس من جديد ؟ من يدري !  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 579390586


من الجيد أن يوشي لم يقتل دايموند  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2499665169


فاااان ! فاااان انضم إلى الشرطة ! هذه استراتيجية أكثر من رائعة لاستغلال المشاغبين ..


إن لم تنجح في تأديبه , اجعله مُؤّدِبًا ! ههه 0_0 .. لا أخفي عليكِ 


شعرت بالحزن لتفكك إكس بلو بعد حصولها على السيطرة المؤقتة  .. حسنًا هذا أفضل للجميع ..


وأسوأ بالنسبة للياكوزا ههه لدى يوشي وميا مهمة صعبة للغاية الآن ههه 0_0 




أخيرًا أكا .. أشكرك على هذا الفصل العملاق .. نهاية رائعة كما هو المتوقع منكِ 


أرضيتِ جميع الأطراف وأمتعتنا بفصل رائع دون أن تموت الشخصيات  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 579390586


في أمانِ الله ..| 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Oji Sama

بصمة خالدة
Oji Sama

[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ MdNZ4qj
[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 5nzMXpW
عدد المساهمات : 17132
الجنس : ذكر
القطع الذهبية : 3078
الكريستالات : 106
التقييم : 610
العمر : 29
البلد : اليابان
تاريخ التسجيل : 30/07/2017
الحمد لله
02
الأوسمة:
 


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty
#10مُساهمةموضوع: رد: [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~   [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ Empty30/1/2019, 12:45


[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 698882594 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3292775462


كيف حالك آكاتشو ههههههههههه  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 4078314248 
كيف حالك ايضاً هولمز لن انسى خيوط إبداعك وسحرك البراق لخلق مثل هذه المعجزة لنستمتع بقرائتها 
آريقاتووو هونتوووني آريقااتووو هولمزز آريقاااتوو * يجهش بالبكاء * أقاتوووو < يبكي هههههه 

إن شاء الله بخير ياجعلكم بخير ..  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1232301502 




آكاتشو كتب:حتى الذين ردوا مرة واحدة و حصلوا على دور ثم اختفوا بعدها ههههه




قلت لك متابع والتعبير عندي 0 ماعرف كيف اعبر واشكركم على الرواية  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 102506450 



مبرووك نهاية الفصل  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 885556514 وشكراً من أعماق القلب لك و لهولمز  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3786743767 


اعذريني على الغبار بالرسالة  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1590103547 > عن الاختفاء  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 19322 


اتمنى يكون الجميع بخير وصحة وعافية  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 418890 


وحقاً لا اعلم ماذا اكتب او اقول .. لكن شكراً من اعماق القلب ويشرفني وجود شخصيتي المهرجة  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 1098093204  بالرواية الخراافية  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 3047180801 


شكراً جزيلاً  [ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 2119758044




[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~ 8yvsFmr
(( سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضآ نفسه ومداد كلماته ))


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
[ حـرب شـوارع ] الفصـل 41 و الأخير : أخـوّة .. وداعـا شوارعنـا ~
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: أقـلام صآخبـة :: ●● روايات بأقلامنـا-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: