●● إعلانـات ●●
موقع بناويت إعلانك هنا اعلان فراشات الانمي
[ إذا كنت غير مسجل ]

يسعدنا انضمامك إلى أسرتنا المتواضعة، شرفنا بمشاركاتك المميزة ونشر الفائدة بين الأعضاء بالضغط هنا

[ إذا كنت عضو ]

تفضل و سجل دخولك وأثبت وجودك معنا بكل ما هو مفيد واستفد من الميزات المخصصة للأعضاء بالضغط هنا


أفضل الأعضاء هذا الشهـر
آخر المشاركـات
1119 المساهمات
484 المساهمات
204 المساهمات
179 المساهمات
167 المساهمات
144 المساهمات
135 المساهمات
91 المساهمات
78 المساهمات
70 المساهمات

اذهب الى الأسفل
ρsүcнσ
بصمة خالدة
عدد المساهمات : 19857
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1160
الكريستالات : 4
التقييم : 6142
العمر : 20
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 16/10/2014
الحمد لله
23
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع

الأربعاء 15 أبريل 2020 - 19:06
تقييم المساهمة: 100% (6)
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع AZHvRga
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع WDY09Wy
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيف الأحوال؟ إن شاء الله بخير ~
نصف هذا الفصل قتال و النصف الآخر جدال [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1232301502
لذا ماذا أقول لكم سوى استمتعوا Very Happy I love you
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع W36VQ7r
لينا.

كانت تقف على مقربة من الأشجار التي أسقطتها على رايلي، تشاهد من مسافة آمنة المواجهة التي توشك أن تبدأ بين

الجنرال إيليا ناش و بين آيرنديل بلايث، والد غيلاد نفسه.

نصل آيرنديل لا زال على عنق ناش، هذا الأخير لم يحرك ساكنا سوى شفتيه ليقول بخفة:

-"ألا يمكننا التوصل إلى اتفاق؟ أنا واثق أن هنالك خطأ ما—"

-"أنت هو إيليا ناش، ألستَ كذلك؟" قاطعه آيرنديل من خلفه.

-"بشحمه و لحمه."

لينا افترضت أنه لولا تواجدها لكذب الجنرال و تلاعب بالموقف حتى يحوّله لمصلحته.

-" إذن لا خطأ في الموضوع." رد والد غيلاد بحزم. "اترك سلاحك."

فعل ناش كما أُمر، ثم أخذ آيرنديل يوجه رأس سيفه ببطء ليقود تحركات الجنرال حتى يستدير و يقابله.

شعرت لينا بثقل مفاجئ في الهواء عند تلاقي أعين الخصمين، و أدركت أنه نتيجة لتأثير عواطف الـ جان على محيطهم.

أو بالأحرى عواطف والد غيلاد. فلم يُظهر ناش أي علامة للارتباك، ملامحه مستقرة في ابتسامة ساخرة.

أهو بارع في إخفاء قلقه؟ أم أنه واثق لحد الغرور؟ لينا لم تستطع أن تقرر أيّهما أصحّ، لكن و رغم كون لدى آيرنديل اليد العليا حاليا،

فإن القلق لم يفارقها. في النهاية لقد خُدعت بنفسها قبل قليل و صدقت بأن لديها فرصة أمام إيليا ناش.

الأخير و بنفس النبرة المسترخية قال رافعا حاجبه:

-"هل ستحاول قتلي أم ماذا؟ ليس لدي اليوم بطوله كما تعلم."

وجه آيرنديل كان متصلبا في غضب بارد، في عينيه ما يكفي من الحدة لنحر عنق ناش بنظرة واحدة.

-"هل تتذكره؟ ولدي الصغير الشجاع الذي رفض البقاء مكتوف الأيدي أمام مستبد قريته؟"

تحولت تعابير الجنرال إلى الجدية عندما رد:

-"لم ألتقِ ابنك حتى."

-"إذن تترك رجالك يتجولون و يذبحون كما يحلو لهم؟!" صوت آيرنديل علا و تعابيره اِلتَوَت مع كل كلمة.

تنهد ناش مغلقا عينيه، ثم فتحهما عازمتين ليجيب:

-"أتفهم غضبك، لكنني لا أستطيع السماح لك بقتلي."

حدث الأمر في لحظة: أرجح آيرنديل سيفه ليقطع عنق ناش، لكن هذا الأخير انحنى و تملص من النصل بسرعة غير طبيعية،

سرعة لم ترها لينا في أي مخلوق آخر، و لا حتى رايلي.

كان سيف ناش الذي أوقعه سابقا بين يديه من جديد، و قبل أن يقف من وضعية الانحناء هاجم قدميّ آيرنديل، مستغلا اللحظة التي

قفز فيها هذا الأخير متفاديا السيف، ليبتعد فيها ناش عن نطاق هجوم الـ جان.

تلك الابتسامة الخبيثة استعادت مكانها على ملامحه، جاعلة آيرنديل يستشيط غضبا. لينا لم تشهد في حياتها جان بمثل هذه

التعابير الملتوية، ففي تلك اللحظة، آيرنديل لم يشبه غيلاد في شيء.

كان هو من استأنف الهجوم، قدماه اندفعتا من الأرض بقوة تكاد تكون سحرية، تلاهما صوت قعقعة معادن السيوف المشتبكة.

رفع ناش مقبض سيفه أمام وجهه ليحتك نصله بنصل آيرنديل في مناورة سلسة، و يقود هذا الأخير لفقدان توازنه و التعثر للأمام بينما

ابتعد ناش عن طريقه، كاشفا ظهر الـ جان للهجمات.

اندفع آيرنديل من جديد، هذه المرة مبتعدا عن ناش و دون أن ينظر للخلف، لكنه لم ينجح في فعل ذلك قبل أن يتمكن ناش من

الاستدارة و تعليم ظهر الـ جان بسيفه، تاركا إصابة عميقة متشكلة في خط أحمر مبرقع.

تطايرت الدماء على وجه و ملابس الجنرال، لكنه بالكاد رمش بعينيه ليُوضح رؤيته، أما آيرنديل فلم يضيع وقته في استعادة توازنه بالكامل،

بل استدار مرتكزا على قدم واحدة ليلاقي سيف ناش المنقض عليه.

ثبت آيرنديل قدمه خلفه لئلا يسقط، ثم أخذ نصله بيده التي لا تمسك المقبض و دفع ناش بقوة، هذا الأخير قفز للخلف، لكن سرعان

ما لحق به الـ جان ليُصوب هجوما منخفضا نحو ساقيه.

ناش انحنى و غرس سيفه في التراب ليصد الهجوم، ثم رفع يده بقوة نحو آيرنديل.

فهمت لينا أنه يهدف لقذفه بعيدا بسحر الهواء، لكن آيرنديل كان مستعدا و مُثبّتا بعزم.

حينها و لأول مرة منذ لقائهما، رأت لينا الهلع في عيني الجنرال.

قبل أن يتسنى لهذا الأخير تدارك نفسه، كان آيرنديل قد زحزح نصله ضد نصل ناش المدفون في الأرض مسببا صريرا حادا

حتى كسر مقبض سيف الجنرال و لسع يده. ناش تمكن من إبعاد كفه قبل أن تُقطع أصابعه، لكن ذلك تركه أعزلا.

حاول إلقاء سحر آخر على آيرنديل، إلا أن الـ جان لم يضيع لحظة في طعن كتف خصمه بوحشية، مجبرا إياه على الجثو

على ركبة واحدة بينما رفع آيرنديل نفسه على قدميه.

لمعت عينا والد غيلاد، و ارتجفت شفتاه في ما افترضته لينا محاولته لمنع تعابيره من الانكسار.

تمكنه من استخدام صوته دون أن يتحطم كان جديرا بالإعجاب، فقد نطق قائلا:

-"هل لديك كلمات أخيرة؟"

بلع الجنرال ناش ريقه و رفع رأسه بعناد، عيناه صافيتان وسط الدماء المتطايرة على وجهه عندما أجاب:

-"أنا آسف لما حلّ بابنك."

انقلبت الغابة من حولهم رأسا على عقب.

رُفعت التُربة و نمت الأشجار في أشكال غريبة معقدة، لون أغصانها أصبح بسواد الفحم و قسوة المعدن عندما غلفت نفسها حول

جسديّ لينا و آيرنديل، رافعة إياهما في الهواء و جاعلة الـ جان يُسقط سيفه عند قدميّ إيليا ناش.

الجنرال وقف و نظر نحوهما بتعالٍ رغم كونه على الأرض و هما في السماء، جروحه ملتئمة، كلها دون استثناء،

و قد مُحي ذلك النقاء من عينيه الزرقاوتين عندما قال ببرود يقشعر له البدن:

-"أخبرتك، لا أستطيع السماح لك بقتلي."

باختتامه الجملة سُحبت لينا برفقة آيرنديل نحو الأرض المهدمة، و بسرعة مخيفة أُغلقت تلك الأرض حولهما.

رؤية لينا أخذت تضيق رويدا رويدا حتى أصبحت لا تبصر سوى الظلمة الحالكة، لا تسمع سوى صوت تنفسها الأجوف،

لا تشعر سوى بالتربة التي استحالت سميكة لدرجة لم تسمح لها بتحريك أطرافها، و لا تعي سوى موتها الذي يزحف نحوها.

تسللت ذرات التراب إلى منخاريها مع كل نفس، ما جعل التنفس عملية خانقة بشكل مؤلم. أغلقت عينيها لئلا تدخلهما التربة أيضا،

دموعها تُعصر منهم لتنزلق على بشرتها المتعرقةّ.

لم تشعر بأي حضور آخر قريبا منها، و كونها في وضع جهنمي فقد افترضت الأسوأ: ناش قد وجد رايلي بالفعل و احتجزه بشكل ما،

آيرنديل قد مات، و لينا ستلحق بهذا الأخير مختنقة حتى الموت ببطء أليم.

لم تحتمل صوت نبضات قلبها المتسارعة وسط ذلك الصمت المميت، فأطلقت صرخة بكل ما فيها.

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع K1kepF5

لينا فتحت عينيها لتُقابلها شمس ما بعد الظهر، كانت لا تزال مستلقية على ظهرها، و قد اختفى الألم من أطرافها التي

استعادت شكلها البشري. جسدها كان دافئا، مغطى بقماش تعرفه لينا جيدا...

رفعت نفسها على مرفقيها قبل أن تنهض لجلسة معتدلة و تأخذ المعطف الأسود الذي غطاها ثم تمدده على كتفيها.

لا تزال متواجدة في الغابة، أصبحت واثقة من ذلك عندما لمحت الأشجار التي أسقطتها على رايلي، لم تبتعدا كثيرا عن مكانهما.

لكن كل شيء آخر من حولها كان مغلفا في لون فحميّ كئيب، من أوراق الأشجار إلى جذوعها، وصولا إلى التراب و كل ما غُرس فيه.

أحست لينا و كأنها في غرفة من غُرف جهنم.

-"استيقظتِ أخيرا !"

التفتت نحو مصدر الصوت خلفها لتجد رفيق سفرها رايلي فان جاثيا على ركبتيه أمام آيرنديل الذي اتكئ على جذع مظلم، يُعالج جروحه.

التفت كلاهما نحوها الآن بينما استدارت بجسدها لتجلس مقابلة إياهما، وجه رايلي مشرق في ابتسامة ارتياح،

أما آيرنديل فقد أخفض بصره بعد نظرة واحدة إليها.

-"ما الذي حصل؟ أين هو ناش؟" سألت على عجلة.

أجابها رايلي، الذي على ما يبدو أُخبر بمجريات الأمور من طرف آيرنديل:

-"لا أعلم، لم يكن هنا عندما استيقظت."

-"هاه؟! لكنه كان يسعى للقبض عليك!"

هز رايلي كتفيه، فنظرت لينا نحو آيرنديل، و على ما يبدو هذا الأخير لم يملك إجابة مقنعة هو الآخر.

نهض الـ جان متمتما كلمات الشكر لـ رايلي، هذا الأخير أسرع إلى جانب لينا.

آيرنديل بلايث، والد غيلاد بلايث...

نهضت لينا في حركة مفاجئة قبل أن يتسنى لـ رايلي الذي بجانبها سؤالها عن أي شيء، دمها يغلي في عروقها مع تدفق

ذكريات الأيام الماضية، و لوحت بيدها مشيرة إلى الغابة الموحشة قبل أن تسأل بنبرة إتهامية:

-"ما هذا بحق خالق الجحيم؟! منذ متى يُمكن لسليل جان فعل أمر كهذا؟!"

-" لا يمكن لأي جان فعل ذلك." رد آيرنديل باعتدال، ملاقيا عينيها لأول مرة. "ليس أي جان قادر على هذا..."

كرر كلامه، لكن ليس تماما. هنالك أمر مختلف...

-"ما الذي ترمي إليه؟"

لم يُلاقي عينيها هذه المرة و لم يُجبها.

ما الذي يريد هذا الوغد أن يتستر عليه؟

أحكمت إغلاق قبضتيها على ياقة معطفها في إحباط، و كأن كل الكره الذي أكنته لهذا المخلوق خلال العامين الماضيين

قد تكتل حتى انفجر، كل كلمة طعنة من الحقيقة و هي تصرخ بها قائلة:

-"سحقا ! رغم كل ما يقدر عليه بني جنسك إلا أنك لم تستطع التواجد لأجل ابنك عندما احتاجك !
ثم تظهر بعد فوات الأوان للانتقام؟ من رجل لم يقابله حتى؟!" وجنتاها قد لمعتا بدموع غضب حارة،
و عينا آيرنديل أصبحتا زجاجيتين، "لقد فات الأوان فعلا ! فقد انتقمت من قاتل غيلاد فورا بعد أن اضطررت لمشاهدته و هو يموت !"

صوتها انكسر تماما مع آخر كلمة، لكنها و بعد عرقلة متواصلة من شهقاتها تمكنت من أن تستأنف مخفضة صوتها:

-"إن كان ذنب ناش أنه لم يتواجد لإيقاف الأمر، فإنك أنت—" وجهت سبابتها نحوه، "أنت مذنب بقدره!"

أرادت أن ترى الصدمة على وجهه بشكل أوضح، أن تطبعها في ذهنها للأبد، شفتاه المتباعدتان و عيناه المتوسعتان و وجنتاه المبللتان،

لكنها لم تحتمل إبقاء عينيها مفتوحين لحظة أخرى، و عندما أغلقتهما شعرت بأنها عادت إلى اللحظة التي انهارت فيها على أرضية

غرفتها و بكت موت غيلاد حتى احترقت رئتاها، لا شيء سوى صوت لُهاثها و شهيقها وسط الصمت المقيت و الظلام الدامس،

لا شيء سوى ثقل ذنبها الذي أهلك كتفيها، لا شيء سوى الوحدة الموحشة...

حطّت يدٌ مطَمئنة على كتفها بنعومة. فتحت عينيها و نظرت على يمينها.

رايلي.

أنا آسفة، أرادت أن تقول. آسفة لعدم تمكنها من حماية رايلي بمفردها، آسفة لتفوهها بمثل تلك الكلمات القاسية لـ آيرنديل رُغم

إدراكها أن الذنب يأكله كما يأكلها بل و أكثر...

لكنها لم تستطع حمل نفسها على قولها، ليس عندما لم تخطئ في كلامها، ليس عندما لا يزال السيد بلايث يخفي أمرا يُهمها.

لذا لم تعتذر، بل التفتت نحو آيرنديل الذي أشاح بوجهه، و قالت بينما تمسح دموعها:

-"شكرا على إنقاذ حياتي..."

أخذت نفسا عميقا قبل أن تستطرد:

-"الآن، أخبراني ما الذي حصل بالضبط."

على ما يبدو فإن صراخها من تحت الأرض هو أول ما سمعه رايلي عندما استيقظ، و لذا قام غريزيا بإنقاذها و آيرنديل من موتهما المحتم.

غريزيا، لأنه كان فاقدا للذاكرة. تماما كما في لقائهما الأول.

-"أهذا يعني أنك استعدت ذاكرتك بالكامل الآن؟" سألت لينا بفارغ الصبر، متحمسة و خائفة لمعرفة الإجابة مهما كانت.

كان ثلاثتهم قد شكلوا دائرة بجلوسهم أمام أقرب جذع سميك، و آيرنديل الذي اتكئ عليه قد رد بعد هزة من رأسه:

-"كلا، لم يفعل. لقد تخللت عقله و تمكنت من استعادة ذكريات حوالي الأسبوعين،
لكن أي شيء قبل ذلك قد خُتم بقدرة قوية جعلته بعيدا عن منالي."

سألت لينا أول ما خطر على بالها:

-"أيمتلك كل بني جنسك قدرة اختراق ذكريات الآخرين؟"

رايلي هو من أجاب:

-"كلا، بل هو من الأشخاص القلائل الذين يمكنهم فعل هذا، كونه اكتسبها خلال إحدى رحلاته الغامضة— ماذا هناك؟"

حاجباه كانا مقطبين الآن لأن لينا ابتسمت، فقد وجدت الأمر مضحكا أن يقوم كل من رايلي و آيرنديل بالإجابة على أسئلة بعضهم.

لا بد أنهما خاضا في محادثات مشوقة قبل استيقاظها، بينما كان رايلي يعتني بالجرح الذي على ظهر آيرنديل و بقية إصابته.

عندما سألت عنه سابقا، قال آيرنديل أنه رفض علاج الجرح بالكامل، أنه يرغب بأن تكون الندبة المطبوعة على ظهره تذكيرا دائما.

-"يكفي لعبا،" نطقت لينا فجأة، صوتها و ملامحها يتخذان جدية صارمة،
"ما الذي يجري مع الجنرال ناش يا آيرنديل؟ لماذا أمكنه فعل ما فعله بنا؟"

تنهد آيرنديل بعمق و أبقى عينيه على الأرض لفترة أطول من اللازم، ثم أجاب أخيرا:

-" إنه ليس مجرد جان عاديّ..."

واصل بثقة أكبر بينما ينظر نحو رايلي ثم لينا:

-"لا بد أنه هجين ما كان يجب أن يولد !"

هجين ما كان يجب أن يولد؟ تمكنت لينا بصعوبة من إبقاء تعابيرها محايدة. من الفصيلة التي تلد هجناء أكثر مما تلد أنقياء الدم؟

-"فهمت." قالت لينا مشددة ياقة المعطف حول عنقها.

لينا فهمت بالطبع، فهمت أن آيرنديل لا يزال يخفي الحقيقة. و من نظرة واحدة ناحية رايلي، عرفت أن رفيقها فهم الأمر ذاته.

الـ جان أمثاله لا يمكنهم الكذب، يمكن معرفة ذلك من طول أذنيه المتوسط، لكن ذلك لا يعني أنهم لن يتلاعبوا بالكلمات.

أن يخفي آيرنديل أمرا بخصوص من يعتقده مسؤولا عن موت ابنه... لا بد أن لديه سببا وجيها.

لذا سيكون على لينا اكتشاف الأمر بنفسها و حسب لاحقا، أما الآن فيجب استئناف الرحلة نحو العاصمة.
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع UH2UQUl
شخصيات ظهرت في الفصول السابقة:
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع Mv5YMaE
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع SFn3W34
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع DRFSZJY
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع TZ5I9RN
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع Lsw9Li7
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع QC0QJgZ
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع OBnh1v4
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع IIa5rEp
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع MvlgMye
إذن لا أعلم إن لاحظتم الأمر أو لا...
لكن هذا الفصل يترك الكثير من التساؤلات
التي لن تحصلوا على إجابتها قريبا [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 4078314248
على أية حال يُفترض بعنوان هذا الأسبوع أن يكون سهلا
بما أن شيئا مماثلا قيل في الفصل [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1232301502
و متشوقة لقراءة آرائكم عن القتال و الفصل بشكل عام [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1666769878
أيضا يمكن القول أن أرك الرحلة قد اختُتم [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1887442045
فاستعدوا لتغير في الأجواء [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 3670467598
سأترككم الآن ~ دمتم في أمان الله
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع PwgzPYh
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع NbHxOdE


[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع F9aXivU
".You have but to ask"
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 9FxphN4
جُوري
كبار الشخصيات
عدد المساهمات : 1841
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1028
الكريستالات : 10
التقييم : 1326
العمر : 23
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
05
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://student-in-japan.blogspot.com/

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع

الخميس 16 أبريل 2020 - 14:29
تقييم المساهمة: 100% (1)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سعيدة بأن أكون أول رد على أحد فصولك ^_^

الطقم فيه صورة رهيبة، لا شك أنها صورة والد غيلاد (اسمه صعب علي ههههه)

-" إذن لا خطأ في الموضوع." رد والد غيلاد بحزم. "اترك سلاحك."

سوف أترك حب ناش وسأحب والد غيلاد فقد أعجبني أكثر ههههه XD

كان هو من استأنف الهجوم، قدماه اندفعتا من الأرض بقوة تكاد تكون سحرية، تلاهما صوت قعقعة معادن السيوف المشتبكة.

أحببتُ الوصف، وكلمة قعقعة ذكرتني بذكريات جميلة، عندما كنت أسمع وأنا صغيرة أنشودة "قعقعات الحرب"

لحظة لحظة، ماااااذا حدث؟!

لوهلة ظننتُ أن والد غيلاد أخيرًا سينتصر، لكن انقلب الأمر في آخر لحظة، ووصفك تحول إلى وصف غير منطقي لم أستطع استيعابه ههههه

يعني كل شيء تغير بلحظة! هل ناش شيطان أم ماذا؟

لينا لم تمت ووالد غيلاد أيضًا.. يبدو أن ناش قلبه طيب إذ تركهما حيّان ولكنه أحرق الغابة!

فقد وجدت الأمر مضحكا أن يقوم كل من رايلي و آيرنديل بالإجابة على أسئلة بعضهم.

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1508887074 لم أنتبه في أول مرة فصعدت أقراها مرة ثانية بتركيز لأجد الأمر حقيقيا هههه

أتعلمين أسلوبك لاحظت أنني لا أفهمه إذا قرأته لمرة بسهولة، يحتاج أن أقرأ بتركيز وأعيد القراءة لأتخيل ما يحدث

ما هذه الحيرة؟ ناش هجين يعني نصف جني صح؟ أم أنه شيطان كما قلتُ [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1508887074

جميل هذا الأرك.. أرك الرحلة، متشوقة للأرك القادم..

وصفك كالعادة مبدع ومميز ^^ واستمتعت به

سلمت يداكِ
Akatsuki
فريق الإدارة
THE HUNTERS LEADER
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع GIEU9lO

عدد المساهمات : 174131
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 223
الكريستالات : 32
التقييم : 34546
العمر : 28
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
سبحان الله
38
الأوسمـة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://www.theb3st.com

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع

الجمعة 17 أبريل 2020 - 17:55
تقييم المساهمة: 100% (1)
بسم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ غاليتي ريـن ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

~

الهيدرات في مواضيعك متعة حقيقية .. أبدعتِ فيها ~

هذا الفصل هو المفضل لدي لغاية الآن

وصفك للقتال من أرووع ما يكون

والد غيلاد قلب الموازين بتدخلـه ~

لكن ناش فخخم كالعادة هع .. برودة أعصابه رهيبة XD

و عندما اعتقدنا بأن هذا الأخير على وشك الانهزام .. كانت لديه ورقة رابحة

لهذا أعشق هذا النوع من الشخصيـات XD

إن قاتل رايلي يوما ما أتساءل كيف سينتهي الأمر بينهما ~

وصف مشهد الدفن أحياء رهيب بالمناسبة .. فخاامة لأبعد الحدود في وصف التفاصيل ><

رايلي المنقذ تمكن من اسعافهما قبل فوات الأوان .. جيد ~

والد غيلاد يخفي بعض الأمور على ما يبدو .. بخصوص ناش و الجان ..

كلام لينا لوالد غيلاد قاس جدا .. هو حتما يلوم نفسه أكثر من أي شخص آخر ..

+ أخيرا اتضح شيء حول ناش .. هو هجين إذن ..

بالفعل الفصل مليء بالغموض و بالأشياء التي ننتظر إجاباتها

كان ممتعا لأبعد الحدود .. أبدعتِ رين ~

صاحب العنوان أتوقع أنه والد غيلاد

متحمسة للفصل التالي

~

شكـرا على الفصل الرائـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر + بنر سلايد شو

بانتظار جديــدك بفآآرغ الصبـر

في أمـآن الله و حفظـه

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 866468155


[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع H9R9IUO
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع RT69Sre
[ The Hunters ] إن لم تكن الصيـاد .. ستكون الفريسـة .. ! | باب الانضمام مفتوح

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ]  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 866468155
ϟ HANAMICHI.
فريق التصميم
عدد المساهمات : 1206
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1962
الكريستالات : 8
التقييم : 815
العمر : 23
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 25/06/2016
الحمد لله
04
الأوسمة:

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع Kvz78210

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع Ousoo_10

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 7ok95710

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع Dn372210

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1hf72210

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع SZm7DvM

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع

الثلاثاء 21 أبريل 2020 - 3:18
تقييم المساهمة: 100% (1)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


كان يامكان كان في فتاة قرأت عنوان الرواية the darkness and the light
وصممت البنرات وقرأته في المواضيع لكن لم تنتبه لاسمها الصحيح الا عندما فتحت على فهرس الفصول لتقرأ اخر فصل [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 4277658448
-اخذت درس بفتح الفهرس لانني قد قرأت الفصل الثالث لمنتصفه تقريباً قبل ان ادرك اني لم أقرأ الثاني [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 906769300 -
من الجميل تصميمك للشخصية الجديدة [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 4148277115 I love you  في هيدر كل فصل علي ان اقول كل الشخصيات فاتنة
واختيارك لمجال الخيال فتح العديد من الافآق [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1094523372 I love you  لاسيما وجود عدة اجناس فان وجان وبشر ومستذئبيين ابدعتِ
لم اتخيل كل هذه المتعة والحماس الذي انتابني عند قرأتها [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 2314261446 I love you  فلست معتادة على قرأة الروايات
وبالمناسبة طريقة وصفك للأحداث والقتال واختيارك للكمات مثالي
متحمسة لمعرفة المزيد عن لينا انصدمت عندما قالت انها ابنة قائد ويبدو ان ماضيها ليس بسيطاً
علي ان اقول ان والد غيل شخص رهيب وتدخله وقتاله كل شي كان مذهلاً حقاً
فهمت كلامك في المقهى عندما قلتِ ان موت غيل كان ضرورياً نعم ضروري لكنه مؤلم حقاً [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 102506450
-على الرغم من اني مازلت احب المختل ناش [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 3533673080 I love you -
أهو بارع في إخفاء قلقه؟ أم أنه واثق لحد الغرور؟
اجاب على سؤالها عندما ترك الغابة في حالة من البؤس يرثى لها [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1508887074
تعجبني طريقة كلام ناش لكن الشيء الأكيد انه لم ولن يتحدث هكذا الا وهو واثق من قوته
-"لا بد أنه هجين ما كان يجب أن يولد !"
هل هو هجين بين الجان والفان اعني لقد شفيت جراحه بسرعة [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 3906448878  لكن قوته غريبة نوعاً ما
همم متحمسة لمعرفة المزيد عنه هو كذلك [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 3698130104 I love you
فقد وجدت الأمر مضحكا أن يقوم كل من رايلي و آيرنديل بالإجابة على أسئلة بعضهم.
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اجل هم الاشخاص الهادئون هكذا ان التقاء اثنان فقط منهم [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1508887074
بالنسبة للجملة من الممكن انها من بلايث لـ ناش عندما قال انهم لم يكن متواجداً هناك
-"إذن تترك رجالك يتجولون و يذبحون كما يحلو لهم؟!"
وقد تكون من لينا لـ بلايث عندما قالت
-"إن كان ذنب ناش أنه لم يتواجد لإيقاف الأمر، فإنك أنت—" وجهت سبابتها نحوه، "أنت مذنب بقدره!"
لكن الاحتمال الاول هو الاكبر [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 3635638508
شكراً لكِ سعدت حقاً بقراءة الرواية بانتظار الفصل القادم I love you
Dark Smile
فريق الدعم
عدد المساهمات : 20939
الجنس : ذكر
القطع الذهبية : 286
الكريستالات : 7
التقييم : 1241
العمر : 25
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 01/07/2009
تحيا العطلة
21
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://www.theb3st.com/profile.forum?mode=viewprofile&page_

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع

الثلاثاء 21 أبريل 2020 - 21:39
تقييم المساهمة: 100% (1)
.
.

بـسم الله الرحمن الرحيم 

السلام عـليكم ورحمة الله وبركاته

سـايكو - تشـان كـيف حالك أتمنى أن تكوني  فـي أتم صـحة وسـلامة 

فـصل جديد وأحداث أكثـر تشـويقََا 

أول شـئ أعتذر على تأخري فـي الرد رغم أنني قـراته منذ أول يوم  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 492433857

كـانت لـدي بعض الامتحانات والواجبات أتمنى أن تعذريني 

المهـــــم لـيس هذا موضوعـنا 

كـنت أنتظر أن يـموت نـاش على أحر مـن جمر  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 210208170

فـ أين ذهب هذا المتباهي فـجاءه أختفى .. أريد أجابات أذا سـمحتِ  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 2724262770

كـان فـصل فـي قمة الروعة فـ صيـاغة القتال كـانت فـي قمة الدقة والجمال

و سـعيد بـعودة راي الى وعيه وأيضََا لـديه بـعض من الذكريات التي اريد معرفتها بـعد مـا أعدها لـه أيرانديل  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1232301502

سـايكو - تشان أبهرني شـئ لـم أكون أتوقع أن أقرأه فـعلََا فـ أثـر فـيني كثـيرََا 

-"إن كان ذنب ناش أنه لم يتواجد لإيقاف الأمر، فإنك أنت—" وجهت سبابتها نحوه، "أنت مذنب بقدره!"


ياللهي ياللهي كـم أثـرت بي هذه اللحظة .. كـيف لكِ أن تجعلي أيرانديل يتحمل ذنب ناش و أكون مقتنعََا أن هذا صـحيح 

أبدعتِ جدََا فـي هذا والله تأثرت فعلََا كـانت فـي قمة الجمال .. لا أستطيع وصف أبداعك 

~

-" إنه ليس مجرد جان عاديّ..."


انظـروا ماذا لـدينا أيضََا .. جان هجين المفاجئات لا تتوقف و أسئلتي تـزيد أكثر و أكثر  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 2314261446


~


صـراحة أستمتعت جدََا بهذا الفـصل 


أشـكرك عـلى فصاحتك وأبداعك وسـرد و صـياغتك لـكل هذا الابداع 


أنتظر الارك الجـديد أتمنى أن يـكون جـاك مـوجودََا بـه  Very Happy


شـكرََا لـكِ و أتمنى أن تقـبلي مروري المتواضع +تقـييمي 


فـي أمان الرحمن  وردة I love you
Mr.Hyde

عدد المساهمات : 1246
الجنس : ذكر
القطع الذهبية : 195
الكريستالات : 10
التقييم : 1038
العمر : 21
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 09/11/2018
الحمد لله
26
الأوسمة:



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع

الأربعاء 29 أبريل 2020 - 19:36
تقييم المساهمة: 100% (1)
مرحبا


والد غيل قوي حقا ليته قام بقطع رأسه من اللحظة التي وضع سيفه في عنق ناش وتخلصنا منه للأبد بدل ان يتحدث معه


ناش ليس جان عادي ؟؟ ! متشوق لاعرف ماهو ؟






-"سحقا ! رغم كل ما يقدر عليه بني جنسك إلا أنك لم تستطع التواجد لأجل ابنك عندما احتاجك !
ثم تظهر بعد فوات الأوان للانتقام؟ من رجل لم يقابله حتى؟!


لقد قالت تماما ما كنت افكر فيه
سحقا لك ليس لك حق في القدوم الاَن و التصرف كالأب
وتخفي اسرارا فوق ذالك  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 622811024 [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 622811024
وعامووَ
فريق الإدارة
●● قائدة فـريقَ المحاربين
●● فـريق التصميم
عدد المساهمات : 59428
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 433
الكريستالات : 18
التقييم : 13697
العمر : 24
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
سبحان الله
27
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع

السبت 30 مايو 2020 - 16:23
تقييم المساهمة: 100% (1)
بِسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركآته ||~

كيف حالكِ رين؟ إن شاء الله بخير
ها هو قتال ناش و بلايث سيبدأ! متحمسة له جدًا أشعر ان ناش سيسقط ارضًا
مِن قوة بلايث -يارب مَ يخيب ظني- [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 386884657

تعجبني شخصية بلايث مِن الآن، يبدو صوته جهورًا يمتلكُ لحى خفيفة وشعرٌ متوسط الطول
وربما عريض المنكبين وضخم ويتحدث وعيناه تشعان بالشرار $.$ نوعي المممففففضلللل [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 3871200867 [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 3718630392

وناش يستفزه بمهارةٍ عالية لو كنتُ مكانه لألجمتُ لساني ذاك -3-
للتو أقول شخصيتي المفضلة ويبدو أنه على وشك الموت [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 2347500315 [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 2347500315 أنتِ لن تقتليه صحيح؟ -أحدهم يجهز سكينة-
اصبت بالقشعريرة عندما قرأتُ جزء اصابته المسكين للتو ظهر [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 3635638508

إما الأصابع أو السلاح، أحسنت سيد بلايث! أحسنت حقًا أصبه الآن!
هيآآآ وقت هجومك المضاااااااد $.$ كان ذلك مذهلًا ولكنه لم يدم طويلًا، فعلى مايبدو ان ناش
لديه قوة غامضة مُخبأة، المسكينة لينا تورطت في قتالهما خخخخخ

لينا! مالذي حدث، لماذا وضعهما أسفل الأرض، ينوي قتلهما؟ قولي لا أرجوكِ [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 2347500315 !
-لماذا قلتِ مناخيرها ولم تقولي أنفها؟- <وقت التدقيق <برآآآ xD

لم يموتا والحمدلله يبدو أن رايلي أنقذ كلاهما أو ما شابه، منطقيًا وحده كان على قيد الحياة وفوق الأرض لا تحتها
لينا تُخرج جم غضبها على والد غيلاد، لا ألومها ولكنه أتى بالنهاية صحيح؟ أن تصل متأخرًا خيرٌ مِن ألا تصل!

بينغو! رآيلي أنقذهما بالفعل! لديه ختم على عقله؟ هل الختم له علاقة بالفان وناش؟ أم أنه ولد بهِ مثلًا؟
ضحكت على تعقيبات لينا وهي تقول أنهما يجيبان على بعضهما ويبدو انهما حظيا بمحادثة قبل استيقاظها

هل يُعقل أن ناش مِن الفان؟ ربما خليط بين الفان والجان أوووه هل نحن على مقربة مِن شيطان؟ <تَحمست <كففف xD

سُعدت كثيرًا بظهور بلايث لاتقتليه رجاءً رجاءً رجاءً، والآن سأنتقل للفصل الثامن ~
تم التقييم، بحفظ الله ~


[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع C1HexTn
U S A G I
فريق الدعم
عدد المساهمات : 750
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 643
الكريستالات : 2
التقييم : 303
العمر : 90
البلد : اليابان
تاريخ التسجيل : 20/07/2019
الحمد لله
04
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع

الجمعة 31 يوليو 2020 - 5:49
تقييم المساهمة: 100% (1)
صباح الخير.
كيف حالكِ؟

كيف له أن يتحدث والنصل على رقبته.
شعرت بالألم وأنا أقرأ ذلك.

"لينا افترضت أنه لولا تواجدها لكذب الجنرال و تلاعب بالموقف حتى يحوّله لمصلحته."
أيها الجنرال، سمعتك مشوهة [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1508887074 ، ولم يمر على ظهورك سوى فصل [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1508887074 .

لمَ لم تهرب لينا أثناء القتال؟
كان الجنرال منشغلًا بآيرنديل.
أضحكني هذا الجزء "كان ثلاثتهم قد شكلوا دائرة بجلوسهم أمام أقرب جذع سميك،"
أعني كانت لينا منزعجة من آيرنديل والآن يجلسون جميعًا وكأنهم ذاهبون للتخيم [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1508887074 .
أن تختم ذكريات ريلي يعني أن هناك أمر أخطر وأكبر مما توقعوا.

"الـ جان أمثاله لا يمكنهم الكذب، يمكن معرفة ذلك من طول أذنيه المتوسط، لكن ذلك لا يعني أنهم لن يتلاعبوا بالكلمات."
كبونوكيو؟ لكن عوضًأ عن الأنق الأذن؟ مثير للإهتمام.

"-"إن كان ذنب ناش أنه لم يتواجد لإيقاف الأمر، فإنك أنت—" وجهت سبابتها نحوه، "أنت مذنب بقدره!""
*تصفق* أحسنتِ لينا. هذا أقل ما يستحقه.
لايمكنه الظهور كبطل لينتقم لابنه، بينما لم يكن متواجد عندما مات غيلاد.

بالمناسبة عجبت بالصور التي تستخدمينها لأطقم فصولك [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1620276979 .
شكرا لكِ على هذا الفصل.
Taevx1
فريق الإدارة
●● مترجمة + مدققة مانجا
عدد المساهمات : 1543
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1510
الكريستالات : 13
التقييم : 558
العمر : 21
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 20/12/2019
أصمم
13
الأوسمـة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 17:40
تقييم المساهمة: 100% (2)
 أدركت أنه نتيجة لتأثير عواطف الـ جان على محيطهم.> لطالما كان الجآن مميزونن 

 أم أنه واثق لحد الغرور؟ > أرجح هذا الخيار ، ذكي كفاية ليتلاعب بخصمه 

"هل ستحاول قتلي أم ماذا؟ ليس لدي اليوم بطوله كما تعلم."> يذكرني بشخص أعرفه بروآية أخرى THE SAME VIBE 

رأت لينا الهلع في عيني الجنرال.> الوصفففف يفوز ، أعني حين تتخيله تدرك مدى جدية القتال ووحشية والد غيلاد

مشآعر لينا مختبطة بين الغضب والحيرة والحزن والانتقام والكره و الضياع هذا يجعلها مشوشة ..
لكن عقلها ليس كذلك دائما يفكر وهذا ما يرهقها ، وغالبا ما يفكر بأسوأ الأمور التي من الممكن أن تحدث 
"لا بد أنه هجين ما كان يجب أن يولد !" > الهجينين دايما تلزمهم عبارة 'ماكان يجب ان يولد' 

هل هنا الهجناء أقوياء من ذوي الدم النقي؟ 


[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع P_1720gdae11

about Meh:

Dalia~
فريق الترجمة
●● مدقق + مبيض + محرر مانجا
عدد المساهمات : 1930
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 540
الكريستالات : 8
التقييم : 337
العمر : 18
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 13/04/2020
أذاكر
35
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع

الجمعة 11 يونيو 2021 - 3:25
تقييم المساهمة: 100% (1)
مرحبًا رين، كيف حالك؟ أتمنى بأفضل حال <3
كما العادة الهيدر رائع، وآيرنديل يزيده فخاامة  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 3871200867
اما عن الفايت، ااههه الحماس سيصيبني بالجنون!!
القتال بينهم في مستوى اخر! غضب آيرنديل جعل من تحركاته اكثر هيجانًا بشكل حماسي
حركاتهم السريعة تحتاج لفيديو تحريكي الآن وفورًا!! ><
وحديثهم يجعل جسدي يقشعر لفترة طويلة من شدة المشاعر بها
ما صدمني هو أن آيرنديل استطاع جرح ناش
واااهه، مع ان هذا طبيعي كونه قريب من مستواه ولو قليلا
لكن واااههه الامر يستحق الانصدام XD
اشعر بعد هذا الفايت ان كتفي وظهري مجروحين XD 
رغم ان أيرنديل يذكرني بوالد الفتى البغيض في سلسلة هاري بوتر،
لكنه كان رائعا للغايه، فلتنضم الى لائحة الشوجر داديز آيرنديل أنا اسمح لك XD 
اما عن ناش، استأذن اكا انني ساستعيره لبعض الوقت في لائحة شخصياتي المفضله [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 1620276979
"بعض الوقت" همم ربما مدى الحياه؟ XDD 
بروده يصيبني بالجنون ععاااا، تغيرات مزاجه السريعة للغاية وتعبيراته الملتوية تجعلني اصاب بالجنون فعليًا!!
استفزازه لآيرنديل يستفزني شخصيا XDD يذكرني بـ تسوكي واويكاوا من هايكيو للوولل
لكنه في مكان اخر من العظمة بالطبع!!
لينا اعتقد انها مجرد شاهد هذه المره، فلنترك الفتاه تستريح قليلا فلقد أرهقت امام هذا الوحش XD 
ولكن كيف؟ كيف يتركها بحالها؟ يجب ان تنغمس وسط الشجار، او وسط التراب اهما اقرب XD 
انا نوعا ما اسقط نائمه الان لذا لا استطيع تذكر كلماتهم بالتحديد في الفايت لكن استيقاظ رايلي "اخيررراا" جعلني سعيده للغايه
اشتقت لتلك الابتسامه البريئة يفتى!! (يذكرني بوالد شخصيتي المفضلة في ويبتون، كان نائما لجزء كامل واستيقظ امس لتوه) XD 
كلام لينا القاسي كان ضروريا قليلا ولكنه يجعلني ابكي مرة أخرى سحقًا :") 
يكفي تعذيبًا!! هل سأبكي القصة بأكملها على غيل؟ ااغغ :""""
ولكن ابتسامتها على الموقف كان مريحًا للغاية فها هي لينا تبتسم مجددا ههاااههه
الموقف كان مضحكا XDD انا ايضا لاحظت الامر وابتسمت لوول XDDD 
ولكن ما هذا؟ ما هذا ما هذا؟؟ فصيلة من الهجين غريبة عن العادة؟ 
حسنا لا ننتظر اقل من هذا من ناش لكنها كانت صمة تقشعر لها الابدان ><
أيرنديل استنتج هذا بسبب سحره صحيح؟ اذن ناش يعلم انه اذا استخدمها ستكشف فصيلته، ومع ذلك استخدمها
هل لديه دوافع خفية لكي يعلم بها أيرنديل؟ لان البقية لم يفهموا ما هذا لذا
اظن انه ان كانت هناك دوافع او رساله خفية فستكون لـ آيرنديل فقط~
لكني لا افهم الفارق بين elf و fairy ؟
الاولى تقريبا الجان الاقزام كالذين يعملون لدى سانتا كلوز في القصص خاصته؟
اذن ماذا عن الثانية؟ كلما قراتها تذكرت تينكر بيل XD ااغغ الوضع اصبح معقدا، لكنه هجين هذا ما استنتجته XD 
اظن انه واضح نوعا ما كون اذنيه لم تكن كـ غيل وأيرنديل؟
لا اعلم~ لكن المرعب في الامر هو هذا السحر الخاص بـ ناش [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع 4277658448
اشجار وتراب بهم سواد مرعب، ودفنهم تحت التراب، ايتبع تقليد وأد البنات احياء! لول
المكان الذي استيقظوا فيه هذا كان المنطقه التي يغطيها سحر ناش صحيح؟
اذن ماذا عنه؟ اذهب هكذا بدون اي شيء؟ ألم يأتي اصلا ليمسك بـ رايلي؟
اظن أنه لم يذهب ليبحث بالأرجاء، اتمنى ان يمر الامر على خير ><
عدم رد أيرنديل علينا ردًا مقنعًا يجعل الفضول يتوهج بداخلي XD 
ولكن هااهه استطيع اخذ انفاسي من هذا الارك~
رغم انه كان رائعا وحماسيا!! استطعت العيش بكل لحظة بداخله بكل حماس واهتمام
اشكرك للغاية على هذا السرد الممتع <3
يبدو انني لم أخطئ حينما قررت أن اقرا الرواية حتى اتعلم القليل من السرد والاكشن~
في انتظار الوقت المناسب لقراءه الارك القادم بكل حماس ^^
سلمت يداك~ <3

Akatsuki يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل السابع
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى