مجتمع فلسفة مزاج - تويكس®
اليوميةالرئيسيةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول



شاطر|
قديممنذ /5/5/2016, 15:14#1

السفاحة

بصمة خالدة

* عدد المساهمات : 11912
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 311
* الكريستالات : 0
* التقييم : 2214
* العمر : 15
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 16/10/2014
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 02
*
الأوسمة:
 


سـر بين ثنايا الظلام | الفصل السابع و الأخير | The Hunters





الفصل السابع : طريق مسدود
-
نوع من الحيرة، بعض من الغضب، الكثير و الكثير من الانزعاج، أغلقت الفتاة الصهباء قبضتها بقوة و قالت بانزعاج شديد محاولة الحفاظ على هدوءها :
-ماتسودا-سان، هل هذه مزحة من نوع ما؟ لعلّك تحاول الترفيه عنّا بعد سماع قصة كو-سان الأليمة و لكن هذا لا ينجح إطلاقا !!!
ثم أضاف أخوها بنفس النبرة :
-ماكوتو-سان مرّ بكثير من الصعاب فعلا و حظّه لم يكن جيدا إطلاقا، أنا أفهم هذا، و لكن الجزء المتعلق بقتله لوالدنا ما هو إلا محاولة منك لتخفيف الجو أليس كذلك؟ أعني..لماذا قد يقتل ماكوتو-سان والدنا على أية حال؟
ماتسودا كان في موقف لا يُحسد عليه، كانت تدور في رأسه عبارات الشتم التي يريد قولها لـماكوتو لأنه وضعه في مثل هذا الموقف الحرج، استجمع ما لديه من شجاعة و قال بكل هدوء :
-سأخبركما السبب..
عندما قال تلك الكلمات خطر للتوأمين أنه سيقول شيئا مثل "قتله لأنه..!" ثم يبتسم و يضيف "كانت هذه مزحة كما قلتما بالضبط !" و أخيرا يضحك بشكل سخيف، لكن ما قاله كان :
-أنا آسف جدا، الأمر ليس بيدي، لكن هذه ليست مزحة، سأطلعكما على ما حصل..
ضربت هارو بقدمها على الأرض بعنف و ظهرت على وجهها تعابير مرعبة، و قالت بغضب لا مثيل له :
-يكفي ! معذرة ! سأذهب إلى مكان آخر !
استدارت ناحية الباب و خطت أول خطوة و ما كادت تخطو الثانية حتى شعرت بيد تمسك ذراعها بقوة، التفتت لترى أخاها تعتلي وجهه نظرة جادة و قال لها :
-فلنستمع إلى ما سيقوله.
ثم تغيرت نظره الجادة إلى نظرة طفولية و همس في أذنها :
-فلنستمع إليه حتى نتخلص منه و حسب ! حسنا؟
أومأت برأسها موافقة أخاها و عادت إلى مكانها و الانزعاج لم يفارقها، ثم تمتمت :
-أسمعنا ما عندك.
تنهد العجوز و بدأ بالكلام بأسلوبه المعتاد الهادئ :
-قبل ثمانية عشر عاما، تورط والدكما مع إحدى العصابات دون قصد، كان المسؤول عن تصميم نظام الأمن في الشركة التي يعمل فيها، و لهذا كان يمتلك مخططاتها و يعرف كيفية التخلص من أنظمة الحماية و اختراق الحواسيب، أحد زملائه في العمل كان عضوا في إحدى العصابات المشهورة في السوق السوداء، لقد كان يلحّ عليه دائما ليقدم إليه المخططات مدّعيا بأنه يريد الاطمئنان بأن كل شيء يسير على ما يرام، و لكن أباكما لم يكن غبيا ليفعل، بعدما اكتشف أمره و أمر العصابة التي ينتمي إليها بات والدكما خطرا عليهم، و لإخراسه كانت هنالك طريقة واحدة مضمونة ألا و هي إنهاء حياته..
فتكلم ناتسو بسرعة مقاطعا ماتسودا :
-والدي مات في حادث عرضي !
و أضافت أخته من بعده :
-حتى و لو كان ما تقوله صحيحا، ما علاقة ماكوتو-سان بكل هذا؟
فرد العجوز :
-إنقاذ ماكوتو لكما حقيقة لا يمكن نكرانها، و إلا لما كنتما هنا أصلا، كنتُ قد ذكرتُ من قبل أن ماكوتو أصبح قاتلا مأجورا..
عند قوله تلك الكلمات ارتسمت تعابير الضجر على وجهي التوأمين و كأنهما يقولان "أجل بالتأكيد، يستحيل أن يكون هذا صحيحا"، لكن ماتسودا أكمل كلامه رغم ملاحظته لتعابيرهما :
-الشخص الذي أُرسل لاغتيال والدكما و تسبب في انفجار منزلكما هو نفسه الشخص الذي أنقذكما من الانفجار و اعتنى بكما طيلة السنين العشر الماضية، ماكوتو.
كان واضحا وضوح الشمس أنهما لا يصدقان حرفا مما قاله، ماتسودا شخص هادئ جدا، لكنه بدأ يشعر بالاستياء فعلا، يتمنى لو كان ماكوتو هنا حتى يلكمه لوضعه في موقف كهذا، لن يختار كلماته الآن، سيتكلم بما يشعر و يفكر به و حسب، هكذا يفعل عندما يفقد أعصابه.
-أنتما لا تصدقانني، هل لديكما فكرة..عن الموقف الذي أنا فيه الآن؟ هل لديكما فكرة عن مدى صعوبة إخباركما بأمر مماثل؟ لماذا تظنان ماكوتو رحل و ترك مهمة قول الحقيقة لي أنا؟ الحقيقة مُرّة، إنها وحش، وحش لم يستطع هو أن يواجهه، تعتقدان بأنني خرف أو ما شابه؟ أؤكد لكما أنني بكامل قواي العقلية و أنا مستاء، بعدما استجمعت شجاعتي و قررت إخباركما بكل شيء لا تصدقانني؟ ألديكما فكرة عن مدى صعوبة هذا الموقف؟ !
و استطرد بعد أن التقط أنفاسه :
-حقّا لأن العقل و العاطفة شيئانِ لا يجتمعان، تغلبت عليكما العاطفة بشكل كبير، لا ألومكما فقد كنتما ولدين صغيرين تصدقان كل ما يُقال، لقد صدقتما الأكاذيب، و الآن ترفضان تصديق الحقيقة، ما الذي عليّ فعله في هكذا موقف؟
فنطقت هارو بكلمات صدمت الكلّ :
-حسنا، سأصدّقك على شرط واحد، أرجوك أن تخبرنا أين اختفى كو-سان، و إن كان ما ستقوله منطقيا، عندها..عندها لن يكون أمامي سوى تصديقك..
فقاطعها أخوها بصوت مرتجف :
-هل أنتِ جادّة؟ !
-جادّة تماما، لكنني لن أصدّقه، يستحيل أن أصدق..
ثم التفتت إلى ماتسودا و قالت :
-هذا لأنك لا تملك تفسيرا منطقيا لرحيل كو-سان، أليس كذلك؟ لذلك لن أصدقك، كو-سان سوف يعود بعد أن ينتهي من عمله مع شركته !
لقد قالت آخر جملة و هي شبه واثقة بأنها على خطأ، تكاد الدموع تنهمر من مقلتيها بغزارة، ثم اضافت بصوت متقطع يستدرج العطف :
-أليس كذلك؟ ماتسودا-سان؟
بصوت لا يختلف عن صوتها المتألم قال ناتسو :
-ماتسودا-سان، أين ماكوتو-سان الآن؟
فرد العجوز :
-أولا أخبراني، إذا انتهى بكما الأمر بالتصديق أن قاتل والدكما هو ماكوتو، عندها...عندها هل ستسامحانه؟
سؤال صعب، لقد ضرب الوتر الحساس، ملامح التوتر ترتسم على وجه الأخوين، قبل أن يجيب أيّ منهما قال ماتسودا :
-لنقل أنه سيدفع ثمنا غاليا جدا لقاء مسامحتكما، حياته مثلا..
الصدمة المطلقة، شعور لم يشعرا به قط حتى عندما علما بأن والدهما قد توفي، لم يعد ناتسو قادرا على التحكم بكلماته و هو يقول :
-مـ..ماذا..ماذا تقصد؟ ! حـياته؟ !
و أضافت هارو بصوت مرتفع :
-أنت لا تقصد بأنه سيُقدم على الانتحار أو ما شابه صحيح؟ !
فأجاب ماتسودا محاولا تخفيف الجو :
-لا، أبدا، هل كان ليكسب احترامكما لو قام بفعل كهذا؟
-هلّا أخبرتنا أين هو و حسب؟ و ما الذي تعنيه بأنه سيدفع حياته ثمنا؟
-ماكوتو كان قاتلا مأجورا لمدة ثلاثة عشر عاما، و أحد التّجار في السوق السوداء لثمان عشرة سنة...
أصعب جزء، لماذا لا تخرج الكلمات من فمه و حسب؟ لماذا لا يقولها و ينتهي الأمر؟ صعب ! صعب جدا ! صمت لبرهة قبل أن يقول تلك الكلمات التي تؤلم سامعها :
-برأيكما ما هو الحُكم الذي سيُطبّقُ عليه لو أن شخصا مثله سلّم نفسه للشرطة؟
أطلقت هارو سراح دموعها التي حبستها طويلا، سأل أخوها و شفتاه ترتجفان :
-سـ..سلَّم نفسه؟ هل أنت جاد؟ !
و قالت أخته بصوت متقطع من شدة البكاء :
-هل هذا يعني..أننا لن نرى كو-سان بعد اليوم؟ قل إن هذا كذب ! هذه مزحة ! مزحة ثقيلة !
فرد العجوز برقة و حزن شديدين :
-أنا آسف يا صغيرتي، هذه الحقيقة...ماكوتو سلّم نفسه في الليلة التي اختفى فيها، و قد استلزم التحقيق في أمره و أمر شركاءه أشهرا عدّة، و في الليلة الماضية اتصل بي، أخبرني بالحكم النهائي و أمرني أن أطلعكما على كل ما حصل..
-كو-سان سوف يُعد...
ما كادت الفتاة تكمل جملتها حتى أحست بصداع شديد و تشوش في رؤيتها، بعد لحظات فقدت توازنها و أُغمي عليها، فأمسك بها ناتسو يهزهّا محاولا إيقاظها، و الدموع لا تنفك تنزل من عينيه على وجهها بغزارة و هو يقول :
-هارو ! أوي ! ما الخطب؟ أفيقي ! هارو !
أخفى ماتسودا عينيه الدامعتين بيده عندما صرخ ناتسو صرخة نابعة من سويداء قلبه هزت القصر بأكمله، و سُمع صوت الأواني تتحطم و الهلع يسيطر على المنزل، كل هذا نتيجة صدمة الخدم بتلك الصرخة دون أن يعرفوا مصدرها..
إنه السر الذي بقي مخفيا بين ثنايا الظلام لمدة عشر سنوات، لقد كُشف أخيرا، وخلّف جرحا عميقا في نفوس من يعرفونه..
في مكان آخر، و عندما طلعت الشمس لتداعب أشعتها وجه ذلك الرجل البارد، أحس بأنه قد عرف هذا الشعور من قبل، منذ عشر سنوات مضت، صورة طفلين مبتسمين ابتسامة بريئة قد داعبت أوتار قلبه بلطف، أبقى هذه الصورة في مخيلته، ما جعله يبتسم ابتسامة خفيفة، لتكون تلك الصورة آخر ما يراه، مصحوبة بصوت الرصاصة التي استقرت في رأسه و أنهت حياته..
هل فكر بأنه سيجرح الأخوين بتركه لهما بهذه الطريقة؟ أجل، هل فكر بأن موقف ماتسودا سيكون صعبا جدا؟ أجل، لقد فكر بأنه أناني في الأصل، فلم لا يكون أنانيا مرة واحدة بعد في حياته؟ كما أنه من الصعب تخيّل النظرات التي سيرمقه بها التوأمان لو أخبرهم هو بشكل كل شيء، لن يستطيع العيش معهما بعد ذلك، في مرحلة ما من حياتهما سيتجاوزان الأمر و حسب، أما هو فالطريقة الوحيدة لتجاوزه في نظره هي الموت.


[ يُمنع الرد.. ]

-
جميع الفصول
سـر بين ثنايا الظلام | فـهـرس | The Hunters

-





Soon:
 




للجنون عنوان:
 

قديممنذ /5/5/2016, 15:19#2

السفاحة

بصمة خالدة

* عدد المساهمات : 11912
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 311
* الكريستالات : 0
* التقييم : 2214
* العمر : 15
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 16/10/2014
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 02
*
الأوسمة:
 


سـر بين ثنايا الظلام | الفصل السابع و الأخير | The Hunters





بعد مرور سنة..
لم تكن مرحلة سهلة، بل اصعب مرحلة في حياتهما، و هذه المرحلة لم تمر بعد حتى.
اليوم هو ذكرى وفاة ماكوتو، ارتمى الفتى الأصهب على سريره و قد تذكر حديث ماتسودا معه و مع أخته منذ سنة بكل تفاصيله، عندها انتبه إلى أمر ما منعته الصدمة من أن ينتبه إليه في ذلك اليوم، انتفض و نهض من سريره بحركة سريعة، خرج من غرفته يبحث عن ماتسودا العجوز إلى أن وجده في إحدى شرف المنزل التي تخللتها نسمات الهواء المنعش ، فقال ناتسو بابتسامة حزينة :
-ماتسودا-سان، أود سؤالك عن أمر ما...هل تتذكر ما أخبرتنا به بالضبط؟
فرد عليه العجوز :
-أجل أتذكر كل شيء، لماذا؟
-أظن أنك أخطأت في شيء ما...
عندها ابتسم ماتسودا و قال :
-فهمت قصدك، أنا لم أخطئ إطلاقا...في اليوم الذي زيّف فيه ماكوتو وفاة أبيك قرر التوقف عن القيام بذلك العمل الشنيع، أي أنني لم أخطىء بقولي 'ثلاثة عشر عاما' بدل 'ثمانية عشر عاما'، فهمت؟
ثم أضاف برقة :
- لا داعي أن تشغل تفكيرك، مهما يكن ما حدث فهنالك حقيقة لا يمكن التغاضي عنها، و هي أنك و أختك كنتما سببا في تغير رجل إلى الأفضل، لذا كن سعيدا، حسنا؟
ابتسم ناتسو بدوره ابتسامة عريضة و ركض قاصدا أخته ليخبرها بما سمعه الآن، تاركا ورائه بضع قطرات من دموعه، و قد صرخ مخاطبا ماتسودا :
-شكرا لك !
-ناتسو انتظر ! هنالك أمر آخر علي أن..
لكن الأوان قد فات، ابتعد ناتسو كثيرا و لم يستطع سماعه، نظر ماتسودا إلى السماء و هو يفكر فيما أراد أن يقوله لناتسو، تذكر صورة ماكوتو قبل احدى عشرة سنة و هو في غرفته، في الليلة التي أحضر فيها التوأمان إلى المنزل، كان يبدو مشوشا جدا و ينظر إلى يديه المرتجفتين، فسأله عندها ماتسودا قائلا :
-ماكوتو ما خطبك؟
فرد عليه بصوت مرتجف :
-ذلك الرجل...هل تعلم ما الذي قاله قبل موته؟

تذكير : مقطع من نهاية الفصل الأول
الـسفاحة كتب:
أراد تاكويا أن يقول كلمة، في الواقع قالها و لكن لم يصدر عن حركة شفتيه اي صوت، السبب هو أنه قد اغمي عليه تماما الآن، و لكن القاتل فهم مقصده.




-ماذا؟
-عندما شغّلت المؤقت لينفجر منزله و قررت أن أُخرج ولديه من هناك...قبل أن يفقد وعيه قال...لقد قال...
كان من الواضح أن آثار صدمة ماكوتو لم تُمحى بعد، فقد عجز عن التكلم بشكل واضح على الأقل.
-"شكرا" ! لقد شكرني ! لا أعلم لماذا و لكن..شعرت بغضب شديد عندها، لماذا فعل ذلك بحق خالق الجحيم؟ ! لقد شكر الشخص الذي قتله !!!
هزّ ماتسودا رأسه و قال مع ابتسامة خفيفة :
-لا أيها الأحمق، لقد شكر الرجل الذي أنقذ ولديه...


[ يُمنع الرد..]

-
جميع الفصول
سـر بين ثنايا الظلام | فـهـرس | The Hunters

-





Soon:
 




للجنون عنوان:
 

قديممنذ /5/5/2016, 15:22#3

السفاحة

بصمة خالدة

* عدد المساهمات : 11912
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 311
* الكريستالات : 0
* التقييم : 2214
* العمر : 15
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 16/10/2014
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 02
*
الأوسمة:
 


سـر بين ثنايا الظلام | الفصل السابع و الأخير | The Hunters





بعد خمس عشرة سنة..
فتاة في التاسعة من عمرها، شقراء ذات عيون عسلية، تمشي عائدة إلى المنزل مع والدتها الصهباء و هي تقول بتذمر :
-سارو المزعج ! لا يمكنه أن يمضي يوما دون تنفيذ مقالبه السخيفة !
فردت والدتها في حيرة :
-قرد؟ ما الذي تقصدينه؟
ملاحظة : سارو أو زارو في اليابانية يعني قرد.
-لا لا، أتحدث عن ذلك الولد في صفي، المدعو ماسارو، إنه يخرب علينا الدرس دائما ! و في النهاية يحصل هو على علامات جيدة ! هذا ليس عدلا !
فضحكت الأم ضحكة خفيفة و قالت :
-لا عليكِ، سيكبر يوما ما و يتغير.
عندها صرخت البنت قائلة :
-مستحيل ! يستحيل أن يتغير الناس !
-أنتِ مخطئة، الناس يتغيرون حسب الظروف التي يمرّون بها...أعرف رجلا...قد تغيّر كثيرا على مرّ الزمان...
-و من هذا الرجل؟ هل أعرفه؟
-لا يا صغيرتي، لقد مات قبل أن تولدي، اسمه كان...
ماكوتو.
-

تمت
-
جميع الفصول
سـر بين ثنايا الظلام | فـهـرس | The Hunters

-





Soon:
 




للجنون عنوان:
 

قديممنذ /5/5/2016, 15:25#4

السفاحة

بصمة خالدة

* عدد المساهمات : 11912
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 311
* الكريستالات : 0
* التقييم : 2214
* العمر : 15
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 16/10/2014
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 02
*
الأوسمة:
 


سـر بين ثنايا الظلام | الفصل السابع و الأخير | The Hunters




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته  
كيف حالكم؟ إن شاء الله بخير  
هنا نصل إلى ختام روايتي أعزائي المتابعين

رواية استمتعت جدا بكتابتها
و بالتأكيد ما كان يشجعني هو ردودكم
أعتذر لأنني تأخرت العديد من المرات
أرجوا أن تكون النهاية قد راقت لكم
و انتظروني في روايتي القادمة
لا تحرموني من تشجعيكم
في أمان الله

-
جميع الفصول
سـر بين ثنايا الظلام | فـهـرس | The Hunters

-





Soon:
 




للجنون عنوان:
 

قديممنذ /5/5/2016, 16:00#5

AyMa Chan

فريق الدعم

* عدد المساهمات : 842
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 88
* الكريستالات : 0
* التقييم : 437
* العمر : 13
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 05/01/2016
* مَزاجيّ : متحمس
* MMS : 15
*
الأوسمة:
 


متصل

سـر بين ثنايا الظلام | الفصل السابع و الأخير | The Hunters


السلام عليكم
كنت دوما أقرأ روايتك
لكن كنت أتكاسل عن الرد على كلٍ
أردت البكاء عندما مات ماكوتو 
لكنأأُعدم أم إنتحر
لقد كان شخصيتي المفضلة بالقصة
على كل الرواية كان رآئعة 
وأتمنى لك التوفيق بالمسابقة
جآنآ~



قديممنذ /5/5/2016, 21:46#6

Akatsuki

فريق الإدارة

* ●● قائدة فـريقَ The Hunters
* عدد المساهمات : 118818
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 484
* الكريستالات : 18
* التقييم : 12762
* العمر : 23
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 01/12/2008
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 19
*
الأوسمـة:
 


http://www.theb3st.com

سـر بين ثنايا الظلام | الفصل السابع و الأخير | The Hunters


بســـم الله الرحمـن الرحيــم

و عليـكم السـلام و رحمة الله تعــآلى و بركآتهـ

أهلا غآليتي رين .. كيـف حالك ؟ إن شاء الله بخيـر

إذن تفضلين أن أناديك رين ؟ >> مررت على مدونتك للتو XD

سحقا لك كان عليك إجابتي عندما أخبرتك أنني لم أجد لك إسم مناسب في الرواية

لكنت سميتك رين و جعلتك من ضحايا التحول أنتِ أيضا هع

فالتعامل مع شخصيات الفتيان أسهل بكثير من الفتيات ~

على كل ليست مشكلة .. سيكون عليك الإعتياد على ران فحسب

و نسيان أنها من المحقق كونان .. أصلا هو إسم فحسب XD

>> غومين خرجت عن الموضوع XD

~

انقطاع النت أتى بثماره على ما يبـدو

و سمح لك بالتركيز على كتابة الفصل >> من حسن حظنـا ههه

حسنا .. لقد قرأت الفصل بكل تمعن و تركيز ( و بالنظارات ههه )

بما أنني أسأت الفهم في الفصل الماضي ..

و أهنئك بصراحة .. كلما اعتقدت أنك أفصحتِ عن كل الخبايا

أدرك أنك تخبئين أشياء أعظم و أكبر

و كلما اعتقدت أنك وصلتِ لأقصى حدود إبداعك

تثبتيـن أن محيط إبدآعـك لا قــاع له !!

ما شاء الله عليك .. أسلوبك حقـا يُقتـدى به =)

[ عند قوله تلك الكلمات ارتسمت تعابير الضجر على وجهي التوأمين
و كأنهما يقولان "أجل بالتأكيد، يستحيل أن يكون هذا صحيحا"،
لكن ماتسودا أكمل كلامه رغم ملاحظته لتعابيرهما :
-الشخص الذي أُرسل لاغتيال والدكما و تسبب في انفجار منزلكما
هو نفسه الشخص الذي أنقذكما من الانفجار
و اعتنى بكما طيلة السنين العشر الماضية، ماكوتو. ]


الحقيقـة المرة و الفظيييعـة ><

[ لماذا تظنان ماكوتو رحل و ترك مهمة قول الحقيقة لي أنا؟
الحقيقة مُرّة، إنها وحش، وحش لم يستطع هو أن يواجهه،
تعتقدان بأنني خرف أو ما شابه؟ أؤكد لكما أنني بكامل قواي العقلية
و أنا مستاء، بعدما استجمعت شجاعتي و قررت إخباركما بكل شيء
لا تصدقانني؟ ألديكما فكرة عن مدى صعوبة هذا الموقف؟ ! ]


ماتسودا >< فعلا موقف صعـــــب جدا ..

كنت أتساءل كيف ستكون ردة فعل التوأم عندما يعرفان الحقيقة

لكن من يقول تلك الحقيقة يمر بموقف أصعب و أقسى بكثير ..

[ -هذا لأنك لا تملك تفسيرا منطقيا لرحيل كو-سان، أليس كذلك؟
لذلك لن أصدقك، كو-سان سوف يعود بعد أن ينتهي من عمله مع شركته !
لقد قالت آخر جملة و هي شبه واثقة بأنها على خطأ،
تكاد الدموع تنهمر من مقلتيها بغزارة،
ثم اضافت بصوت متقطع يستدرج العطف :
-أليس كذلك؟ ماتسودا-سان؟ ]


مقطع مؤثـر جدا >< أبدعتِ في وصفه رآنيا ><

أنا أسمع صوتهما المتقطع المتألم الآن في ذهني >< كآآآه !!

[ سؤال صعب، لقد ضرب الوتر الحساس،
ملامح التوتر ترتسم على وجه الأخوين،
قبل أن يجيب أيّ منهما قال ماتسودا :
-لنقل أنه سيدفع ثمنا غاليا جدا لقاء مسامحتكما، حياته مثلا..
الصدمة المطلقة، شعور لم يشعرا به قط
حتى عندما علما بأن والدهما قد توفي ]


آوووو .. ما كل هذه الصدمآآآآت >< أكاد أبكي !!

هاروو .. ناتسوووو ..

[ أصعب جزء، لماذا لا تخرج الكلمات من فمه و حسب؟
لماذا لا يقولها و ينتهي الأمر؟ صعب ! صعب جدا !
صمت لبرهة قبل أن يقول تلك الكلمات التي تؤلم سامعها ]


ماكوتووووو ><

رآنيا سحقا لك رفقا بنا >< أنا أواصل بصعوووبة

الأمر محزن .. محزن جدآآآآ و مؤثر ><

[ -كو-سان سوف يُعد...
ما كادت الفتاة تكمل جملتها حتى أحست بصداع شديد و تشوش في رؤيتها،
بعد لحظات فقدت توازنها و أُغمي عليها،
فأمسك بها ناتسو يهزهّا محاولا إيقاظها،
و الدموع لا تنفك تنزل من عينيه على وجهها بغزارة و هو يقول :
-هارو ! أوي ! ما الخطب؟ أفيقي ! هارو ! ]


مقطع رهيب آخر >< رآآآنيا عليك أن تدخلي عالم تأليف الروايات بجدية

أسلوبك حقا حقا متقــــن جدآآآآآآآآ !!!

بجدية كأنني أقرأ إحدى مؤلفات الرواة المشهورين !

و اتضح مصدر عنوان الرواية .. أخيرا و في آخر فصل ..

و مقطع إعدام ماكوتو مؤثر أيضا ><

[ هل فكر بأنه سيجرح الأخوين بتركه لهما بهذه الطريقة؟ أجل،
هل فكر بأن موقف ماتسودا سيكون صعبا جدا؟ أجل،
لقد فكر بأنه أناني في الأصل، فلم لا يكون أنانيا مرة واحدة بعد في حياته؟
كما أنه من الصعب تخيّل النظرات التي سيرمقه بها التوأمان لو أخبرهم هو بشكل كل شيء،
لن يستطيع العيش معهما بعد ذلك،
في مرحلة ما من حياتهما سيتجاوزان الأمر و حسب،
أما هو فالطريقة الوحيدة لتجاوزه في نظره هي الموت. ]


لا يا ماكوتو لاآآآآآآآ !!

مهما كان ذنبك فمتأكدة بأن الأخوين سيسامحانك !

بعد كل تلك السنوات التي عاشوها معك .. حتما سيفعلان !

لماذا إذن لماذا >< هذا العالم حقآآآ ظالم ><

لقد تاب .. لقد كفر عن جريمتـه .. لقد تغير !!!!

إذن لماذا عليه أن يموت .. ماكوتو يا لك من أنآآآآني !

[ ثم أضاف برقة :
- لا داعي أن تشغل تفكيرك،
مهما يكن ما حدث فهنالك حقيقة لا يمكن التغاضي عنها،
و هي أنك و أختك كنتما سببا في تغير رجل إلى الأفضل،
لذا كن سعيدا، حسنا؟ ]

أجل .. لا خيار آخر .. فماكوتو لم يعد هنا ..

+ رجعتِ لمقطع الفصل الأول و ذكرتِ ما قاله والد الطفلين

كان مقطعا غامضا .. كنت أتساءل ما قاله حينها

لكني نسيت مع مرور الفصول .. جيد أنك ذكرتنا بالأمر XD

مقطع مؤثر و رهيييب ..

+ إبنة هارو كآآآوآآيي ~

[ -أنتِ مخطئة، الناس يتغيرون حسب الظروف التي يمرّون بها...
أعرف رجلا...قد تغيّر كثيرا على مرّ الزمان...
-و من هذا الرجل؟ هل أعرفه؟
-لا يا صغيرتي، لقد مات قبل أن تولدي، اسمه كان...
ماكوتو. ]


أجل .. الناس تتغير .. تحتاج فقط لمن يساعدها في ذلك =)

عبرة جميلة و قصـة هادفة و نهاية أسطوريـة

حزنت جدا و تأثرت بموت ماكوتو

لكن يبدو أنها الطريقة الوحيدة لختم الأمور

إذا تعلق الأمر بالحزن فروايتك ستأخذ المركز الأول في المسابقة هع

رواية جميلة ممتعة تحمل في طياتها الكثير من الأسرار

اتضحت جميعها في الفصول الأخيرة

استمتعت لأقصى الدرجات و أنا أقرأ الفصول

و مسرورة لأني تعرفت على موهبة رائعة مثل موهبتك

عليك أن تستمري في هذا المجال فأنتِ حقا مبدعة ^^

و طبعا أترقب المزيد مما يكتبه قلمك ~

~

شكــرآ على الروآيـة الرآئـعة

سلمت أنآآملك | تقييـم + بنــر + هدية بنر في السلايد شو

بإنتظار جديدك بفآرغ الصبر

في أمــآن الله و حفظـه







[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 

قديممنذ /6/5/2016, 07:49#7

the crazy

* عدد المساهمات : 36
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 15
* الكريستالات : 1
* التقييم : 29
* البلد : اليابان
* تاريخ التسجيل : 23/01/2016
*
الأوسمة:
 


سـر بين ثنايا الظلام | الفصل السابع و الأخير | The Hunters


وأخيرا تمكنت من قراءة الفصل الأخير

الرواية لا غبار عليها 

أهنئك حقا عليها 

وأكثر ما أعجبني هو أسلوبك الروائي  Very Happy

فقط لدي تساؤل بسيط حيث لاحظت تعارض بين الجملتين


اقتباس :
في اليوم الذي زيّف فيه ماكوتو وفاة أبيك قرر التوقف عن القيام بذلك العمل الشنيع، أي أنني لم أخطىء بقولي 'ثلاثة عشر عاما' بدل 'ثمانية عشر عاما'، فهمت؟




اقتباس :
الشخص الذي أُرسل لاغتيال والدكما و تسبب في انفجار منزلكما هو نفسه الشخص الذي أنقذكما من الانفجار و اعتنى بكما طيلة السنين العشر الماضية، ماكوتو.




هل اعتنى بهم لمدة عشر سنوات أم خمس سنوات ؟


وشيء آخر ...

من رأيي ... ماكوتو لم يتغير قط
لأنه كان شخصا جيدا منذ بداية الرواية
ولكن الأيام والمواقف التي تعرض إليها جعلته شخصا قاسيا وسيئا
وفي النهاية ... عاد لما كان عليه
وذلك لأن الخير أصيل به 

أعجبتني شخصية ماكوتو كثيرا Very Happy

وبانتظار أعمالك القادمة  Very Happy

شكرا لمشاركتك لنا هذا الابداع 

في أمان الله



قديممنذ /6/5/2016, 12:17#8

السفاحة

بصمة خالدة

* عدد المساهمات : 11912
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 311
* الكريستالات : 0
* التقييم : 2214
* العمر : 15
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 16/10/2014
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 02
*
الأوسمة:
 


سـر بين ثنايا الظلام | الفصل السابع و الأخير | The Hunters


Mimi Yayo كتب:
السلام عليكم
و عليكم السلام
كنت دوما أقرأ روايتك
لكن كنت أتكاسل عن الرد على كلٍ
المهم أنك قررتِ الرد أشكرك جزيل الشكر I love you
أردت البكاء عندما مات ماكوتو 
لكنأأُعدم أم إنتحر
ماكوتو أُهدم
لقد قتل الكثير من الأشخاص
الحكم بالتأكيد هو الإعدام

لقد كان شخصيتي المفضلة بالقصة
و أنا مثلك  لكن كان لا بد من موته بنظري
على كل الرواية كان رآئعة 
وأتمنى لك التوفيق بالمسابقة
شكرا جزيلا على مرورك
جآنآ~
في أمان الله





Soon:
 




للجنون عنوان:
 

قديممنذ /6/5/2016, 12:39#9

السفاحة

بصمة خالدة

* عدد المساهمات : 11912
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 311
* الكريستالات : 0
* التقييم : 2214
* العمر : 15
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 16/10/2014
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 02
*
الأوسمة:
 


سـر بين ثنايا الظلام | الفصل السابع و الأخير | The Hunters


@Akatsuki كتب:
بســـم الله الرحمـن الرحيــم

و عليـكم السـلام و رحمة الله تعــآلى و بركآتهـ

أهلا غآليتي رين .. كيـف حالك ؟ إن شاء الله بخيـر

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
أنا بخير شكرا على سؤالك ^^


إذن تفضلين أن أناديك رين ؟ >> مررت على مدونتك للتو XD

سحقا لك كان عليك إجابتي عندما أخبرتك أنني لم أجد لك إسم مناسب في الرواية

متى قلتِ هذا

لكنت سميتك رين و جعلتك من ضحايا التحول أنتِ أيضا هع

ضحايا الماذا

فالتعامل مع شخصيات الفتيان أسهل بكثير من الفتيات ~

على كل ليست مشكلة .. سيكون عليك الإعتياد على ران فحسب

و نسيان أنها من المحقق كونان .. أصلا هو إسم فحسب XD

>> غومين خرجت عن الموضوع XD

~

انقطاع النت أتى بثماره على ما يبـدو

و سمح لك بالتركيز على كتابة الفصل >> من حسن حظنـا ههه

أجل و إلا لكنتم انتظرتهم 500000000000000 سنة

حسنا .. لقد قرأت الفصل بكل تمعن و تركيز ( و بالنظارات ههه )

بما أنني أسأت الفهم في الفصل الماضي ..

أحم

و أهنئك بصراحة .. كلما اعتقدت أنك أفصحتِ عن كل الخبايا

أدرك أنك تخبئين أشياء أعظم و أكبر

و كلما اعتقدت أنك وصلتِ لأقصى حدود إبداعك

تثبتيـن أن محيط إبدآعـك لا قــاع له !!

ما شاء الله عليك .. أسلوبك حقـا يُقتـدى به =)

أخجلتني انقلعي

[ عند قوله تلك الكلمات ارتسمت تعابير الضجر على وجهي التوأمين
و كأنهما يقولان "أجل بالتأكيد، يستحيل أن يكون هذا صحيحا"،
لكن ماتسودا أكمل كلامه رغم ملاحظته لتعابيرهما :
-الشخص الذي أُرسل لاغتيال والدكما و تسبب في انفجار منزلكما
هو نفسه الشخص الذي أنقذكما من الانفجار
و اعتنى بكما طيلة السنين العشر الماضية، ماكوتو. ]


الحقيقـة المرة و الفظيييعـة ><

[ لماذا تظنان ماكوتو رحل و ترك مهمة قول الحقيقة لي أنا؟
الحقيقة مُرّة، إنها وحش، وحش لم يستطع هو أن يواجهه،
تعتقدان بأنني خرف أو ما شابه؟ أؤكد لكما أنني بكامل قواي العقلية
و أنا مستاء، بعدما استجمعت شجاعتي و قررت إخباركما بكل شيء
لا تصدقانني؟ ألديكما فكرة عن مدى صعوبة هذا الموقف؟ ! ]


ماتسودا >< فعلا موقف صعـــــب جدا ..

كنت أتساءل كيف ستكون ردة فعل التوأم عندما يعرفان الحقيقة

لكن من يقول تلك الحقيقة يمر بموقف أصعب و أقسى بكثير ..

كان يجب أن أجعل لماتسودا دورا
و أيضا من الصعب عليّ ككاتبة أن أجعل ماكوتو نفسه هو من يقول الحقيقة


[ -هذا لأنك لا تملك تفسيرا منطقيا لرحيل كو-سان، أليس كذلك؟
لذلك لن أصدقك، كو-سان سوف يعود بعد أن ينتهي من عمله مع شركته !
لقد قالت آخر جملة و هي شبه واثقة بأنها على خطأ،
تكاد الدموع تنهمر من مقلتيها بغزارة،
ثم اضافت بصوت متقطع يستدرج العطف :
-أليس كذلك؟ ماتسودا-سان؟ ]


مقطع مؤثـر جدا >< أبدعتِ في وصفه رآنيا ><

أنا أسمع صوتهما المتقطع المتألم الآن في ذهني >< كآآآه !!

لالا فكري في أشياء سعيدة : قوس قزح و مثلجات Very Happy

[ سؤال صعب، لقد ضرب الوتر الحساس،
ملامح التوتر ترتسم على وجه الأخوين،
قبل أن يجيب أيّ منهما قال ماتسودا :
-لنقل أنه سيدفع ثمنا غاليا جدا لقاء مسامحتكما، حياته مثلا..
الصدمة المطلقة، شعور لم يشعرا به قط
حتى عندما علما بأن والدهما قد توفي ]


آوووو .. ما كل هذه الصدمآآآآت >< أكاد أبكي !!

لاآآآآ أبقي المثلجات و قوس القزح في ذهنك >.<

هاروو .. ناتسوووو ..

[ أصعب جزء، لماذا لا تخرج الكلمات من فمه و حسب؟
لماذا لا يقولها و ينتهي الأمر؟ صعب ! صعب جدا !
صمت لبرهة قبل أن يقول تلك الكلمات التي تؤلم سامعها ]


ماكوتووووو ><

رآنيا سحقا لك رفقا بنا >< أنا أواصل بصعوووبة

الأمر محزن .. محزن جدآآآآ و مؤثر ><

توقفي تجعلينني أشعر بالذنب >.< !

[ -كو-سان سوف يُعد...
ما كادت الفتاة تكمل جملتها حتى أحست بصداع شديد و تشوش في رؤيتها،
بعد لحظات فقدت توازنها و أُغمي عليها،
فأمسك بها ناتسو يهزهّا محاولا إيقاظها،
و الدموع لا تنفك تنزل من عينيه على وجهها بغزارة و هو يقول :
-هارو ! أوي ! ما الخطب؟ أفيقي ! هارو ! ]


مقطع رهيب آخر >< رآآآنيا عليك أن تدخلي عالم تأليف الروايات بجدية

أسلوبك حقا حقا متقــــن جدآآآآآآآآ !!!

بجدية كأنني أقرأ إحدى مؤلفات الرواة المشهورين !

أكا سأضربك توقفي أنتِ تخجلينني

و اتضح مصدر عنوان الرواية .. أخيرا و في آخر فصل ..

و مقطع إعدام ماكوتو مؤثر أيضا ><

[ هل فكر بأنه سيجرح الأخوين بتركه لهما بهذه الطريقة؟ أجل،
هل فكر بأن موقف ماتسودا سيكون صعبا جدا؟ أجل،
لقد فكر بأنه أناني في الأصل، فلم لا يكون أنانيا مرة واحدة بعد في حياته؟
كما أنه من الصعب تخيّل النظرات التي سيرمقه بها التوأمان لو أخبرهم هو بشكل كل شيء،
لن يستطيع العيش معهما بعد ذلك،
في مرحلة ما من حياتهما سيتجاوزان الأمر و حسب،
أما هو فالطريقة الوحيدة لتجاوزه في نظره هي الموت. ]


لا يا ماكوتو لاآآآآآآآ !!

مهما كان ذنبك فمتأكدة بأن الأخوين سيسامحانك !

بعد كل تلك السنوات التي عاشوها معك .. حتما سيفعلان !

لماذا إذن لماذا >< هذا العالم حقآآآ ظالم ><

تقصدين أنا الظالمة

لقد تاب .. لقد كفر عن جريمتـه .. لقد تغير !!!!

إذن لماذا عليه أن يموت .. ماكوتو يا لك من أنآآآآني !

أناني من الدرجة الأولى

[ ثم أضاف برقة :
- لا داعي أن تشغل تفكيرك،
مهما يكن ما حدث فهنالك حقيقة لا يمكن التغاضي عنها،
و هي أنك و أختك كنتما سببا في تغير رجل إلى الأفضل،
لذا كن سعيدا، حسنا؟ ]

أجل .. لا خيار آخر .. فماكوتو لم يعد هنا ..

+ رجعتِ لمقطع الفصل الأول و ذكرتِ ما قاله والد الطفلين

كان مقطعا غامضا .. كنت أتساءل ما قاله حينها

لكني نسيت مع مرور الفصول .. جيد أنك ذكرتنا بالأمر XD

علمت بأنكم ستنسون خاصة و أنني أتأخر بطرح الفصول لذلك ذكرتكم Very Happy

مقطع مؤثر و رهيييب ..

+ إبنة هارو كآآآوآآيي ~

جميلة صحيح I love you I love you

[ -أنتِ مخطئة، الناس يتغيرون حسب الظروف التي يمرّون بها...
أعرف رجلا...قد تغيّر كثيرا على مرّ الزمان...
-و من هذا الرجل؟ هل أعرفه؟
-لا يا صغيرتي، لقد مات قبل أن تولدي، اسمه كان...
ماكوتو. ]


أجل .. الناس تتغير .. تحتاج فقط لمن يساعدها في ذلك =)

عبرة جميلة و قصـة هادفة و نهاية أسطوريـة

كيآآآآآ قلت لك أن تتوقفي قلبي يكاد ينفجر من السعادة

حزنت جدا و تأثرت بموت ماكوتو

لكن يبدو أنها الطريقة الوحيدة لختم الأمور

إذا تعلق الأمر بالحزن فروايتك ستأخذ المركز الأول في المسابقة هع

أحم

رواية جميلة ممتعة تحمل في طياتها الكثير من الأسرار

اتضحت جميعها في الفصول الأخيرة

استمتعت لأقصى الدرجات و أنا أقرأ الفصول

و مسرورة لأني تعرفت على موهبة رائعة مثل موهبتك

عليك أن تستمري في هذا المجال فأنتِ حقا مبدعة ^^

و طبعا أترقب المزيد مما يكتبه قلمك ~

أشكرك لمتابتعتك و وفائك الدائم آكا-تشين
دائما ما كنت أسعد بقراءة ردودك المشجعة


~

شكــرآ على الروآيـة الرآئـعة

سلمت أنآآملك | تقييـم + بنــر + هدية بنر في السلايد شو

بإنتظار جديدك بفآرغ الصبر

في أمــآن الله و حفظـه

شكرا على مرورك الأكثر من الأسطوري
في أمان الله و رعايته I love you






Soon:
 




للجنون عنوان:
 

قديممنذ /6/5/2016, 12:47#10

السفاحة

بصمة خالدة

* عدد المساهمات : 11912
* الجنس : انثى
* القطع الذهبية : 311
* الكريستالات : 0
* التقييم : 2214
* العمر : 15
* البلد : الجزائر
* تاريخ التسجيل : 16/10/2014
* مَزاجيّ : الحمد لله
* MMS : 02
*
الأوسمة:
 


سـر بين ثنايا الظلام | الفصل السابع و الأخير | The Hunters


@the crazy كتب:
وأخيرا تمكنت من قراءة الفصل الأخير
أهلا بك وردة
الرواية لا غبار عليها 

أهنئك حقا عليها 

وأكثر ما أعجبني هو أسلوبك الروائي  Very Happy

شكرا جزيلا على إطرائك

فقط لدي تساؤل بسيط حيث لاحظت تعارض بين الجملتين


اقتباس :
في اليوم الذي زيّف فيه ماكوتو وفاة أبيك قرر التوقف عن القيام بذلك العمل الشنيع، أي أنني لم أخطىء بقولي 'ثلاثة عشر عاما' بدل 'ثمانية عشر عاما'، فهمت؟





اقتباس :
الشخص الذي أُرسل لاغتيال والدكما و تسبب في انفجار منزلكما هو نفسه الشخص الذي أنقذكما من الانفجار و اعتنى بكما طيلة السنين العشر الماضية، ماكوتو.





هل اعتنى بهم لمدة عشر سنوات أم خمس سنوات ؟

ليس المقصود يا غاليتي المدة التي اعتنى بهم فيها
بل المقصود المدة التي أمضاها في عمله كقاتل مأجور
ماكوتو اعتنى بالتوأمين لمدة عشر سنوات
و هو أصبح قاتلا قبل ثماني سنوات من لقائهما
بالتالي يفترض أن يكون قاتلا لثمانية عشر عاما
لكنه كان قاتلا لثلاثة عشر عاما فقط
لأنه توقف عن ذلك العمل بعد أول خمس سنوات من رعايته للتوأمين
و في الخمس سنوات التي بعدها لم يقتل أحدا
أرجوا أن تكوني قد فهمتِ
Very Happy


وشيء آخر ...

من رأيي ... ماكوتو لم يتغير قط
لأنه كان شخصا جيدا منذ بداية الرواية
ولكن الأيام والمواقف التي تعرض إليها جعلته شخصا قاسيا وسيئا
وفي النهاية ... عاد لما كان عليه
وذلك لأن الخير أصيل به 

أعجبني كلامك I love you

أعجبتني شخصية ماكوتو كثيرا Very Happy

وبانتظار أعمالك القادمة  Very Happy

شكرا لمشاركتك لنا هذا الابداع 

شكرا جزيلا لمرورك الأكثر من رائع I love you

في أمان الله

دمتِ بود





Soon:
 




للجنون عنوان:
 

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
 مراقبة هذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)
  • twitter إرسال الموضوع إلى twitter
  • facebook إرسال الموضوع إلى Facebook
  •  google إرسال الموضوع إلى Google
  • digg إرسال الموضوع إلى Digg
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))


خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
سـر بين ثنايا الظلام | الفصل السابع و الأخير | The Hunters
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لا تعمل في الموضوع أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة