اليوميةالرئيسيةبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 [ كتاباتي ] ~ لاشيء يَعود كالسابق ، إحفظ هذه العبارة جيدًا #حفيدة_مخلب الشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

وعامووَ

فريق الإدارة
avatar

عدد المساهمات : 23377
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 804
الكريستالات : 19
التقييم : 3037
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
مَزاجيّ : الحمد لله
MMS : 16
الأوسمة:
 


#1مُساهمةموضوع: [ كتاباتي ] ~ لاشيء يَعود كالسابق ، إحفظ هذه العبارة جيدًا #حفيدة_مخلب الشر   6/9/2017, 08:54









أقدم إليكم مجموعة مِن كتاباتي ، بعضهآ مر عليها عام و الآخرى أشهر .. بقلم " حفيدة - شيزو "



لونكَ أحمرٌ نقي ! ممزوجٌ بهيبةٍ سوداء شآمخة .. دمائكَ بحرٌ مِن الشجآعة و تجآعيدِ وجهك خطوطٌ مِن الكرآمة !
سيفكَ دمشقيٌ عربيٌ شآمخٍ ! لآيهآبُ فلانًا او غيرهِ .. " انصت لدقآت قلبك قبل ان اقتلعهُ لكَ "
تلذذ بسريآن شريآنِك قبل أن أقطعهُ لكَ و تسيلُ دمائك فوق سيفي و يصبحُ لونكَ أحمرٌ نقي ..



عندمآ أسقط ! تكونُ يدك من ترفعني دومًا !! ، ان الذي يجعلني احيآ بسلآمٍ هي تلك الابتسآمة على شفَتيكَ :') ،
إن بريقَ الامل الذي يشعُ من حولك يجعلني احلقُ بنجآح و كلي ثقة ان الذي لم يخذُلك لن يخذُلني ..
انت بعد الله تَعُد سندي و مأوآي و تلك الزآوية في غرفتي ! انتَ و انتَ ومن كمثلُكَ أخي !



انني فتاةٌ بلغَ بيّ العمرُ مآ بلغ ..
و سقيتُ الفرح اكوابًا متتآلية !
حتى إن رآني القومُ ظنوآ اني مولودة وفي فمي ملعقةً من ذهب ، أحملُ قلبًا هشًا كحلوى هشة تذوب في فم الاطفال.
إن امسكتهُ بين يديك انكسر .. انفجر .. مآت ! لكنهُ قوي صلب المِرآس .
قد يكون أحمر نقي لكنه ابيض نآصعٌ يعمي العين بضوئهِ .. ان قومي لآ يعرفون ذلك و يظنون ان قلبي ابيضٌ
من حسنآته ولآ يعلمون انهُ فقد لونهُ من سيئاتهِ ! انهم لآ يرون ولآ يعرفون .. ولن يعرفوا الا
عندمآ يرون ملعقة الذهب بأنفسهم وكيف سيروها مالم تكن هنآ ! .
.
.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



بقلبي ! قِطعة لم أعُد أشعرُ بِهآ .. قِطعة شكلت حيآتي ولكنني خَسِرتُهآ ! .
تتألمُ وتؤلمُني بِ آنينُهآ كُلمآ مرت تِلكَ الكلمآتُ أمآمي ، يتسآرعُ نَبضُهآ كُلمآ مرَ قطيعُ الذكريآت !
صحيحٌ انني قلتُ " لآ أشعرُ بِهآ " لَكنني استطيعُ رؤيتهآ تحآربُ مِن أجلِ البقآء .
هذه القطعة تحملُ مِن الكنوز مآ تحمل لكنهآ ذآت يومٍ تعرضت للسرِقة ، سرقهآ قرصآنٌ لعين وفرَ هآربًا يبحثُ عن كنزٍ آخر ..
هي الآن ؟ في غُرفةِ " الإنعآش " يَضخون لهآ الدِمآء لكِنهآ لآ ' ت ن بُ ض ! .
أُجريت لهآ عمليآتُ إنقآذٍ كثيرة ولكن بآءت جَميعُهآ بِالفشل ، الطبيبُ قآل أن هُنآك فُرصة !
فُرصة أخيرة إمآ ان " تَنبُض " أو " تموت " ولآزلتُ أنتظرُ الجرآح لتنبُض قطعتي مِن جديد ..
لَكن ' هَيهآتَ ، هَيهآتَ !! .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]َفيدة



وإن نظرتُ بعينيكَ رايتُ مالا يُرى ! بريقًا اطفئهُ الآلم كذهبٍ ذَهبَ بريقَهُ ارى بسمة يمتزجُ معهآ حزنًا
لايراهُ اولئك الغارقون بملذات الدُنيآ ، ارى بوجهِكَ انعكاسًا للنجوم وضاءة لكنها لا تُرى الا بالظلام !
ان ذاك الشغفُ الذي يختبئُ بين أحرفِكَ يحركُ بداخلي ذاك الجزءُ الذي رحل..
استصدقني إن قلتُ انني استمِدُ القوة مِنكَ ؟ او انني اسعدُ عندمآ املأُ عينآي بِمآ تَكتُبْ ؟
صدق او لا تفعل لكنني لا اكذبُ مرتآن مع ذات الشخص :$



" أتدري مدى النيرآن التي في قلبي ؟ إنها نيرآن الحقد والكره
لقد كنت حطآبهآ .. فيا سرعتهآ في الاشتعال .. أتعلم لو جئت تركع تحت قدمآي
ما استطعت العفو عنكَ .. بقدر الآلم الذي تذوقتهُ سأذيقُكَ إيآهُ عندما يحين لقآءنآ " [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



مهمآ بلغ غيآبي عنان السماء ، وتقطعت سبُلنآ في وسط البحار
وانقطع حبل الاتصال .. أبقى بجانبكِ يآ اختي انبع بالبحب والحنان !!
فتذكريني مهمآ صرتي عجوزةً وبلغ بكِ العمر مئة واثنتآن وثلاث
تذكريني وانا الهو بجابنكِ كما الطفلة في كَفَي أُمِهآ
تذكريني وانا طفلتكِ المدللة ما برحتُ مكآني بدونكِ heart رمز تعبيري
تذكريني وانا طفلُكِ الخدج انام في راحتيكِ .. تذكريني فإن عقلي لا يستطيع نسيانكِ !
أكذُبي علي وقولي لي انكِ تحبينني ، وانني ما برحتُ عقلكِ .. أكّذبي علي وقولي
لي .. أنني لا ازال اقطن قلبكِ .. أكذُبي علي فإن فُراقكِ اوجعني !!



وكأنك تحلق فوق الغيم ، لايراك احدهم ولا يلحظك سوى طير ، تدنو من سمائي ذات صباح
وتختفي عندما يحل الظلام، فكيف أعبر لكَ وانت خلف القمر تنام ، تنهض مع شمسي و تودعني مع كل صيف ؟
قد أُرسل لكَ طير زاجل او برقية مع عصفوري او حتى دعوةٍ بظهر الغيب !!
بقلمي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



وعندما نلتقي مرة أخرى
دعنا نصنع ذكرياتِ جديدة
دع قلبي يستذكر ملامح وجهك
اطرق بابي من جديد ودعني افتح لكَ بتعابير طفولية،
دعنا نضحك كما الامسِ ... نركض ونستنشق رحيق الماضي العبق
دعنا نجدد عهدنا ان صرنا عائلةً واحدة
دعني أسيرُ بجانبكَ كما الاخت الصغرى بحانب شقيقها
دع قلبك ينبض بحنان ، دع روحك تحلق في العنان،
دعنا نعود كالسابق ... كأول لقاءِ لنا
دع عنك قناع الغُربِ وعد لموطنك العريق



" وهل تنبتُ الشجرة التي زرعتها معك ؟ ، مات الجذر عند فراقنا "



كنت نائمة تحت الشجرة حين التقينا ، القيت علي بتفاحة واستيقظتُ عليكَ ...
جلست بقربي و تناولنا التفاحتينَ ، ثم هرعتُ الى المنزل واختفيتَ انتَ ..
فأخبرني ارجوك اهو عُُلم ام رؤيا ؟



انا سجينُ الحروب ، قتيل السرايا ، شهيد الاحتلال ، انا الطفل الباكي تحت حطام منزلي ، انا الام تمسح دمع ابنها ،
انا الشعب الذي مات قصفًا وجوعًا وبكل الاحوال انا ميتٌ ، انا الابتسامة المرسومة على ضحايا ادلب والفلوجة والقدس ،
انا سكينٌ في يد فلسطيني شجاع ، او صاروخ في طائرة الاحتلال ، او بندقية في قناص جيش الاعداء ، انا من رفرف العلم
لاجلي انا من بقيتُ اصارع حُلمي ، انا من وصلت لشواطئ اليونان غريقًا فوق البحرِ ... انا وانا وليتني لم اكن انا "
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



أتغيب تلك الفترة بأجمعها ؟ أتغيب وتتركني تائهة بمشاعري في منتصف الطريق ؟! ، فلا هي باحت لكَ بحبها
ولا هي ظلت بقلبي تكتم سرها !!
أتغيب وعيني لاتراك الا انت ، أتغيب ولساني لا ينطق الا بك ؟ ، أتغيب ونار الشوق يحرق صدري ؟
أتغيب و كلي شوق لحديثٍ لم يأت اوانهُ ؟
أتغيب يا حبيبي و تتركني سجينة احاديثك ومزاحك وبرودك القاتل ؟!
# عُد فإن الحب اعياني ، وعد فإن الغياب بناره احرقني
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



وعندما فتحت الباب على مصرعيه ، اغلَقتَهُ بقوة وكأنك الرياح تنسحبُ من شارعنا ، مايفيد طرقي لبابك ،
ولا يفيد ذاك الانتظار الذي تملأه اللهفة ، فكلما تذكرتك ، رجعتُ للوراء مخافةً ان تكون الشخص الذي لا اعرفه !!



" وقد اقتحمت منامي عنوة ، وظهرت في حُلمي دون دعوة ، فهلا تمهلت
ودعوتني استذكر ملامحك التي اختفت فجأة :") ! "



" وإني لاختلج بنفسي من الجميع ، وابقى فقط اغرد لكَ من بعيد ..
تعال وانضم لي فليس لي بذا العالم بعدك احد ") ! "



" رائعون نحنُ في الشكوى والعتاب ، نتذمر ليل نهار وكأننا الوحيدون التي تقطر ظروفهم
مُرًا كمرار قهوتي السادة !! "



ما هي إلا لحظات ونفترق ، لحظات ونعود كالغرباء في بداية لقاءنا
لحظات وعندما نلتقي سنقرأ على ارواحنا السلام .. لحظات وسنجدد انكسارنا بانفسنا ..
لحظات فقط لحظات












للتوآصل :::
 




عدل سابقا من قبل وعامووَ في 6/9/2017, 13:45 عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وعامووَ

فريق الإدارة
avatar

عدد المساهمات : 23377
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 804
الكريستالات : 19
التقييم : 3037
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
مَزاجيّ : الحمد لله
MMS : 16
الأوسمة:
 


#2مُساهمةموضوع: رد: [ كتاباتي ] ~ لاشيء يَعود كالسابق ، إحفظ هذه العبارة جيدًا #حفيدة_مخلب الشر   6/9/2017, 09:31







عندمآ تثلجُ السمآء و تشعرُ بالبردِ ؟ لن يدفئك غيرُ جيب صديقك .. عندمآ يحلُ الليل سينيرُ صديقك لك الدرب
لاتحتآج لحبيب طآلمآ تملك صديقًا يهبك كُل الحب !
ان تضيع فهذا يعني ان صديقك سيكون اول شخص يبحث عنك ويثير الضجة حولك ان غبت طويلًا ..
عندمآ تمرض صديقك وحده من سيشعر بك ولن يكذبك حين تتألم ولو مزاحًا ،
عندمآ تعطش سيرويكَ صديقك وعندمآ تعبس سيرسم ابتسامتك .. وعندمآ تغيب سينتظرك للأبد



كنتُ في كل مرة أفتحُ كتابيّ أراك..
تحومُ حولي ، في غرفتي يتجددُ اللقاء..
بين الأسطر ، في الصفحاتِ، في كل مكان..
أنتَ الأمل و العتم ، أنتَ حُبي و جرعة الألم..
أنت نقطة ضعفي ، و قلبي المستعدُ للخذل..
أنت درسي في الهيام ، و رسوبي في الحياة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - ليست قصيدة .



عِندمآ فقدتُ نَظري كُنت أنت بِجآنبي ..
كنتُ أرى العآلم بِعينيكْ التي كآنت مرآتي ..
كنتَ تَرسمُ لي خطوآتي و تضيء ليّ طريقي.
ذآك الطعآم أنت سآعدتني في أكلِه ..
ذآك الفُستآن أنت سآعدتني في إنتقآئه ..
ذآك الوجه أنت سآعدتني في غَسلِه .
كَنت لي السندْ و العصآ التي أتكئ عليهآ ..
كنتَ لي العضد و العين التي أرى بِها ..
كنتَ لي الزوج و الأخ و الحبيب الذي أحبهآ .
عِندما فقدتُ عيني وَحدك قَبلتَ بي و مآ أنا عليه .



لم أعد أعرفني ..
اصبحتُ اكثر هدوءً ، انغلآقًا !
مزعجة و كثيرةُ الطلبآت ، انني غارقة في وحل شخصيتي الجديدة ، اخاف ان استيقظ
ذات يوم واجد نفسي قد احاطت بي شرنقتي الجديدة !
انني الان شخص منفر بكل الاحوآل .. فلآ الاهلُ ولآ الاصحآبُ وحتى نفسي قآدرة على تحملي ،
فَ اعذروني ان ازعجتُ احدكم اليوم او ما قبله ، انآ اسفة لانني شديدة الثرثرة و ملحة في احاديثي
و متسلطة .. آسفة لانني عفوية .



إن صديقتي هي - اللغة العربية -
ترآفقني بِكل حرف ! و تدعمني مِن
دآخل روحي! انهآ تبثُ بي السعآدة
وتروي ظمأي مآ تروي .. انآ مُتيمةٌ بِهآ .
انهآ سلسة و مَرحة ، هي مآ تجمعنآ ..
هي هويآتُنآ ، بِدونهآ مآ استطعنآ العيش!
مآ عرف الغربُ العلم بدونهآ ، مآ وصلت إلينآ رسآلةُ مُحمدٍ!
والاجمل بِدونهآ مآ استطعنآ ان نُحآسب ..
بهآ نعيش ونمضي ونموت



لابأس.. فَكُلُ شيء ليسَ بخير لكنني أتنفس !
الأمورُ تزدادُ سوءً و لكنني على قيد الحياة !
هل أهرب ؟ لآ لن أفعل ، لابأس فأنا بِخير ..
فأنا بخير رُغم السوآد و تِلك الآلآم .. لابأس !



واحتضِنُكَ بينَ أذرُعي كطفلٍ بينَ ذرآعي أمهِ ، و اشدُ عليكَ كثيرًا كَ والدٍ يشدُ على ابنهِ لعبورِ الطريق !
اتخآلُني سأترُككَ وحيدًا ؟! فقد خآب ظَنُك إن لم أكنْ مآ تتنفسهُ فليسَ لي في قلبِكَ مكانًا !
أتحسبُ أن حُبي لكَ لُعبة ؟! فلم تُمعن النظرَ جيدًا فالحبُ الذي يخرجُ اليكَ ليسَ بسرآبٍ .
.
.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .



أترآني ؟ لكنني أرآك ..
خطوة وآحدة للأسفل ونظرةٌ للأعلى !
أقبعُ في قَلبِك و تقبعُ في ذكرآي ..
كنتَ قريبًا و اصبحتَ بعيدًا .
فذآتهآ الخطوة أخذتكَ للموت ! .



وأرقُص يآ عزيزي جيدًا ..
فهيكلك العظمي أرهقني..
تصاعدت روحكَ وتركتَهُ لي ..
أنظر يآ عزيزي هآ انا أعتني بهِ ..
و أستنشقُ مِنه رائحَتَكْ ..
لم تغب قط فجزءً مِنكَ قد بقى.



مهمآ كآن الشخصُ قويًا لآبد ان يَضعُف عند نقطة مآ ..
مآلم يصبح أقوى عبر ضعفه ، فأن الضعف سيتمكن منه ويصبحُ شخصًا ضعيفًا .



كآنت الاجآبة تنتظرني في ذآك الظرف الابيض .. كل تِلك التساؤلآت !!
كنتُ ارتجفُ .. اتعرق و اتتفسُ بوتيرةٍ لم أعهدهآ مِن قبل ، كآن قلبي ينبضُ بالحمآس اما عقلي؟
فكآن يُقلب كُل الاحتمآلات و يحللهآ فتارة يدعمني لفتحِ الظرف وأخرى يصدني عن ذلك ..
بالكآد استطعتُ الوصول إليه امسكتهُ و نظرتُ اليه لدقآئق مرت كَ ثوآني ، حآنت اللحظة !!
" سأفتحهُ " هذآ ما همستُ به لنفسي .. لكنني توقفت عندمآ قرأتُ مآكُتِبَ على غُلآفهِ .
لآ أتذكرُ عدآ أنني كنتُ ممدة على الارضية و قلبي لآ ينبض .. كآنت هذه الاجآبة !



" كنتُ هائمة "
.
.
كنتُ أستلقي على الفِراش..
أتفردُ بعقلي بعيدًا عَن العالم!
أغمضتُ عيني و تسللتْ نسائمُ الرياحِ لـِداخلي، وتذكرتُ حِينما كُنا معًا..
كانت يدآک تُداعِبُ خصلاتي، و عينآک تلتقي بعيني.. كنتُ أنامُ حالمةً بـإبتسامتِك،
ويبعثرُ كياني كلماتُك المُشفرة بالغزَلِ..
سعادتي كانت كـسعادةِ عصفورٍ وجدَ عِشهُ ، و كـزوجةٍ وجدت السبيلُ لـزوجِها!
لكنني أكثرُ سعادة.. كيفَ السبيلُ إلى وصالِك دُلني.. فتردَ علي قائلًا :
" أنتِ سبيلي وروحي و الوصالُ إليكِ "
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



سأغرسُ السيفان في عيناك ثم أقتلِعُهما..
في حال تركتني معلقةً بين غيابك و صمتُ رسائلك!



يآ أيها الغريب المار مِن بعيد !
إدنو قُربي و أتلُ على مسامعي بعضًا مِن الحنين..
القربُ في عينيكَ بعيدٌ و البعدُ في كفيكَ قريبٌ ..
لستُ أرتضي مِنك شجنٌ و لا أطلبُ مِنك رقصةً في أعالي الجبلُ !!
عوضتني رؤياك رحيلهم ، و صوتك سكنَ مسمعي ، هم الغُربُ وأنت القريبُ ؛
ف أقترب والتمس لهم عذرًا و أقبع في دنياي لا ترجو رحيلًا يقوسُ الاشجار في حزنٍ .
فالسواد مِن بعدك حياة و الحياة في رحيلهم موتٌ ..[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] !












للتوآصل :::
 




عدل سابقا من قبل وعامووَ في 6/9/2017, 13:46 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وعامووَ

فريق الإدارة
avatar

عدد المساهمات : 23377
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 804
الكريستالات : 19
التقييم : 3037
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
مَزاجيّ : الحمد لله
MMS : 16
الأوسمة:
 


#3مُساهمةموضوع: رد: [ كتاباتي ] ~ لاشيء يَعود كالسابق ، إحفظ هذه العبارة جيدًا #حفيدة_مخلب الشر   6/9/2017, 10:25







قَلبي يَدُقُ شَوقًا إليكْ ، حِينَ سَمِعتُ خَبَرًا لَديكْ



نحنُ في شقاء.. سنحارب و نصارع لأجل
لقمة العيش، سيعمل الرجل منا في طفولته ليبني
مستقبلًا لأطفاله الآتيون.
سنكافح للبقاء، سيسقط منا الكثير لكننا لن
ندير ظهرنا ابدًا!
سنتابع حتى نصل ثم نبتسم منتصرين
ثم نموتُ إثر الجروح.



في مثل هذا الوقت ، بذات المكان ، بعثرتُ روحي عليكَ
ولفظتُ انفاسي الاخيرة وانا اراك تمزقُ ما بقيّ مِن روحي ! .



لقد كان وسيمًا بنظآرته السودآء ..
عندمآ رحل كان قد تركهآ لي امام المنزل دون ان اعلم، عندمآ ارآهآ اتذكر
شعرهُ الاسود الذي كان يصففه دومًا الى الخلف .
عندمآ كنت في الحادية عشر من عمري كان يجثو على ركبتيه و يضع نظآرته علي
وثم نضحك معًا حتى يفتح لي ذراعيه وارتمي في حضنه ..
كانت النظآرة اكثر من مجرد نظآرة على الوجه .



الفتيات دومًا هن من يشعرن يقعن ضحية مشاعرهن واثناء ما تضحك الفتاة يوجد بداخلها الف خلية تتمزق من آلم الحب
وغيره ولآ أحد يرى الا هذا الكآئن المبتسم الذي يحظى بيوم جميلل ، وحدنا قادرات عالاحساس ببعضنا بعيدًا عن الفتية
في الوقت الذي يظن فيه الرجل انه اكثر شخص يفهم عقل وقلب المرأة .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]َفيدة.



أُحبكَ واتعلمُ ماذا يعني ذَلك ؟
هذا يعني أن افكِرَ بكَ كُل لحظة ..
واتآملُ صورتكَ بعقلي كُلمآ مرت ..
أن أناديكَ في قرارةُ نفسي رغم
َانكَ بعيدٌ ..
ان اتلهفُ لكُل حَرفٍ تَكتُبهُ او
صوتٍ تُرسلهُ ..
أن انتظرُكَ رغم انك غير موجودٍ ..
هذا يعني ان اجعلَّ قلبي ينبضُ بِحبكَ وتكونُ انت مُفتآحه !
أن انطقُ إسمك وخلفهآ كَلِمَةُ أُحِبُكَ



2-2-2017 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
.
.
سيأتي يومًا وتنظرُ فيه للمرآةٍ و ترى هيئةً مختلفة ..
سَتكونُ جديدة .. لآ هيّ هَيئتُك و لآهيّ تخصُك .
إنها هيئتي التي دَمرتها تُلاحقُك حتى داخل خلاياك ..
هيئةٌ سوداء قاتِمة ، كَ شبحٍ يدبُ الذعرَ في قَلبِك .
كُنتَ تحطمُ هيئتي و روحي و لم تَكن تآبهُ ..
الآنَ تُحطِمكَ و انتَ ذليل و ايضًا لن تآبه لك .
حَطِم مرآتك .. و اغلِق أبوابك ، لَكن ستظلُ ترآني
بِداخِلك .



إلى عزيزتي " لوريس "
.
.
.
تِلك الغآبة المُظلمة تُشبهُ قلبكِ الذي إندثرَ ضوءهُ على مِر الزمآن
لَكِنهُ مُشرِق كبحرٍ على ضوء الفجرِ مع شروقِ الشمسِ في الصبآح .
بِفستآنُكِ الفيروزي وشعركِ الذَهبي يتوسطهُ شريطةٌ حمراءْ تُزينهُ كنتِ
تقفينَ خارج هذآ الكوخ الصغير تتأملينَ السماء الصآفيةَ بعينآكِ الرمآدية ..
يترآقصُ شعرُكِ على إيقآع أغصآني تتمآيلُ فيتمآيلُ معهآ بِخصلآتهِ النآعمة
كآنهُ يَعزفُ لحنُكِ المفضل وكأنُكِ في حفلٍ مع الطبيعة وجهًآ لوجهٍ ..
يَغمزُ لكِ البحر بأموآجهِ فتبتسمينَ ضآحكةً بوجنتيكِ الحمرآءُ .
تُدآعبُ الريآحُ تقآسيمَ وجهكِ فتارةً تحجبُ الرؤية وأُخرى تنطلقُ لتسآبق آشعةِ
الشمسِ الصفرآءُ .. روحكِ التي تُشبهُ أموآج البحرِ ؟ ملامحُكِ التي تُشبهُ السمآء !
وقلبُك الذي جمع بينهمآ فكآن الغآبة <3 .
تجلسين على كرسي خَشبي تُمسكين بيديكِ فنجآنَ قهوة وترآقبين سرب الطيور المُحلِق
حتى إن أنتهيتِ دخلتِ إلى الكوخِ مُعلنةً نهآيةَ اللقآءِ بينكِ وبين الطبيعة ..



مآت الكلآم ودفنَ في قلبي ، كآن المغسل عقلي و الحآنوتَ روحي !
قتلوهُ ومشوآ في جنآزتهِ يرتلون آيآت الموتى على مسآمعهِ ، ولآ يعلمون انه كآن بالحيآةِ يَنبُض .
#حَفيدة .



وعندمآ نلتقي ، أرجوكَ لاتُعاتبني فبداخلي وجعًا يعوض عِتابك لي
اعوامًا مضت واعوامًا ستمضي !



لقد فقدتُ حمآسي تجآه كُل شيء يا صديقي ، حتى تجآه الثرثرة معك ! .



إن كنتُ سأتحدث فعليك ان تستمع !
و ان كنت ستستمع فهذا سيجعلك عرضة لكل فاصلة و نقطة ونبرة صوت موجعة ..
انني سأكتب الكثير و سأتي احمل لك بعضها لتسقط على مسامعي رأيُكَ بهآ !
لكن ما ستفعله هو انك ستستخرج مني تلك الاحرف عندما اصمت واضع قلمي على حافة الدفتر دون حركة ..
كل ما ستفعله انك ستندمج مع احرفي و نبراتي التي لم انطقها قط .
.
.
#حفيدة



اينّ انتَ من هذه الفوضى ؟
جُل ما اعرفه عنك .. انك اكثرهم غيابًا !
اقمتُ بداخلي مستعمرة للشوقِ وكنت اول من هزمهآ بجيشِ غيآبك ..
سنتلقي ذات يوم و سيكون فؤادي صلبٌ أسود لآ يُنكرك لكنه ايضًا لا يعترفُ بكَ
ك الشخص الذي هزمني و انتصرتُ عليه ذات الوقت .



السجن هو وطنٌ مصغر من الظلم يعيشُ بدآخل كُل فردٍ عَربي عاش الذلَ ومآفيه..



لقد حدث الكثيرُ منذ غيآبك !!
ان الناس حولي تفقدُ عقلهآ ، وأكآدُ أجنُ معهم ..
انني حزينة وبلا سبب ، و انا حقًا املك بجعبتي الكثير لك فهلا عدت ارجوك ؟
ان قلبي سينفجر لهول ما اسمع منهم ، الكوارث تحيط بي .. فلآ اقدرُ فعلًا غيرُ الثرثرة .
ظننتُ انني بخير وان الجميع حولي بخير لكن الحقيقة هي ان لآ احد بخير ..
اطلت الغياب فمتى العودة !



أنآ غَيرهم ! لن أُقلب صفحتي حزنًا وأُظهرَ
ذآك الجآنبُ مني ،
لن أنشرَ صورًا حزينة و أسمعُ مقآطعٌ تزيدُني حُزنًا .
أنآ بِكل بسآطة سأدعُ قَلبي يخفق كُلمآ تذكرتُه و سأوآسي نفسي بِنفسي وقبل أن أنتبه ..
سأجدُ كُل شيء مِن حولي انتهى ! ؛
أنآ لستُ مِثآلية ولستُ بشوشة ، لكنني قآدرةٌ على الضحك وسط شهقآتُ قَلبي.
انآ لآ أحبُ الحزن وبِالتآلي لن اسمحَ بشيءٍ لآ أُحبه أن يعتلجَ صدري :")
#أنآ قوية ❤



أعليَّ الهربُ ام هُم ؟
ان ركضتُ في ذاك الاتجاهِ من سيلحقُ بي ؟
إن اختفيتُ من امامهم من سيظل يتذكرني !
إن الموت ليس مخيفًا لكن الذكرى التي يتركهآ بعده اكثر خوفًا !
السؤال هُنآ ، ايُ اثرًِا سأترُك ؟



إن قلبي لايعرفُ الرحيل ، لايعرفُ التغير ، لكنه قابل الكثيرين ممن يعرفون ذلك ، إن قلبي ضعيفٌ لدرجة انهُ يتكئُ على
عقلي بكُل شيء وعقلي أضعفُ منهُ فلا ينصرهُ وإنما يبقئ بجانبه يلومُ من حوله "( !
#حفيدة



انه كل يوم ينقص قلبك قطعة ، توزعها بمحبة لمن حولك فيغتصبونها ويحسبونها
ملكهم فيقتلعوها من قلبك ، فيصبح بعدها لاشيء يُذكر !!
يحتاج عندها حديد الاهتمام ومعدن المحبة ليتئم من جديد ، لَكْنَّ هيهات هيهات ..
فنحن في زمن الخيانات ") !



أنا طِفلة صغيرة.. تشعرُ بالبرد و الوحدة دون أباها!!
لا أحد يَفهمني مثلك أبتِ و رغم ذلك إخترت أن تتركني وحيدة بضعة أيام ..
و أنت تعلم أنني أستمدُ مِنكَ قوتي و هدوئي.. عُد أرجوك! #حفيدة .



يمكننا صنع الفواصل في حياتنا !
فواصل التغير .. يمكننا دومًا ان نبدأ من الصفر بداية جديدة نظيفة
بدون ان نمحو ذاك الماضي او مسايرة الحاضر ..
يمكننا ذلك طالما نحن نتنفس وطالما نحن قادرون على التغير !
فقط بعض الاصرار و سوف نصل .



إن الذين يلمحون اهتمآمنآ بالاخرين في حروفنآ وافعآلنآ لآيلمحون نبضآت قلوبنا المتسآرعة او
عقولنآ المتهآلكة من التفكير ، يظنون اننآ ننآم بهدوء و نستيقظ بهدوء ولا يعلمون اي شيء حول
ما يجعلنا نسهر حتى الصبآح او مآ يجعلنآ نرآهم في المنآمِ يظنون اننا نمارس الاهتمام كهواية ولايعلمون
اننا نولدُ بهِ .
.
.
#حفيدة



ابتسامتك لوحة فنية ، و كلامك اجمل معلقة شعرية ، وعينآك رائعة كسماءٍ صافية .. فأيُ جمالٍ قد وضع فيك خالقي !
.
.
#حفيدة .



كُن معي ولا ترحل !
انفرد بي عن هذا العالم للحظة !
رُغم كوني قوية الا انني بكَ اضعُف !
اريدُكَ انت معي لحتى المفرق !
نُمسك بأيدينآ ونسيرُ حتى المغرب !
نتأرجحُ معًا اصرخُ فتهدأني بكلماتك العذبة !
نتجننُ معًا وعندما اعقل تضربني وتهزني هزًا تجنني يَ هذه !
اتعلم ؟ رغم كل من حولي وحيدةً انا بدونكَ :")



عِندما كنتُ أصرخ و أهرب في الظلآم حيثُ لآ يُرى شيء ..
كنتَ الوحيد الذي مددتَ ليّ يدكَ البيضاء لتبُثَ بداخلي أملًا و طمأنينة..
كنتَ ليّ الملجأ ! #حفيدة .



ذاتَ يوم سيزدهرُ وطني مِن جديد
نلهو في حدائقهِ بأمآن
نأكلُ في ساحاتهِ بكُل هدوء
نقطفُ وردة ونهديهآ للجيرآن
ستزدهرُ مصر وسوريا والعراق
سينمو يمَنُنآ و تعجُ بلاد
الاقصى بالمصلين
سيعودُ لمملكتنآ هيبتهآ وقوتهآ !
وسيتطور خليجُنآ
ومعه الهلال الخصيب
سيبقى شآمُنآ يرفعُ رايتهُ لكِل غريب
سيزدهرُ ذاك الوطنُ
وما يوازيه من اوطان ..












للتوآصل :::
 




عدل سابقا من قبل وعامووَ في 6/9/2017, 13:43 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وعامووَ

فريق الإدارة
avatar

عدد المساهمات : 23377
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 804
الكريستالات : 19
التقييم : 3037
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
مَزاجيّ : الحمد لله
MMS : 16
الأوسمة:
 


#4مُساهمةموضوع: رد: [ كتاباتي ] ~ لاشيء يَعود كالسابق ، إحفظ هذه العبارة جيدًا #حفيدة_مخلب الشر   6/9/2017, 13:42








كتآبآت طويلة قليلًا ..



وعِندمآ انتظرتُكَ في محطة القطار لم تأتْ قط !
ظللتُ انتظرُكَ قُلت سيلحق بالقطار الذي يليه ومرت جَميعُهآ من امامي ولم تكن قابعٌ في إحدآهم !
قلتُ سيأتي وانني ان رحلتُ اخلفتُ وعدي لَكن الحقيقة انك انت الذي تغيبتَ واخلفتَ وعدُك !
لم اُرِد ان ارحل فوقفتُ اتمشى بهدوء امام المقاعد لعلكَ قادمٌ !
ساعة واثنان مرت لكنك لم تظهر بعد !
وضعتُ يدي على قلبي وقلت إهدأ سيأتي اثقُ بهِ ولَكنك اضعت ثقتي بغيابك!
قررتُ الرحيل لكن خطواتٌ تركض اوقفتني ، انتِ فلانة رسالة ؛
رسالةٌ مِنك ؟ كنتُ سعيدة ولكن ذهبت سعادتي عندما قراتُ المحتوى
" آسف لن آتي ولا تبحثي عني فإني راحل "
كأننا لم نقطع وعدًا بأن نلتقي ؟ او اننا لم نحتسي القهوة معًا ذات يومٍ ؟ كأننا لم نتبادل تلك المشاعر ابدًا ؟
لكن لابأس فلست اول من كسر قلبي ولكن سأعدُك ان تكون آخرُ من يفعل :")
.
.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ، [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



طرقتُ بخفة ثلآث طرقآت ..
فتح لي فتى طويل ، مُبعثر الشعرِ ، تبدو عليه ملآمح النعآس ..
كان يقفُ بجآنب البآب يسأل بنبرتهِ الهادئة المعتآدة " ماذا تريدين " ؟
لم اجب بل ازحتُ ذراعهُ للاعلى قليلًا ودخلتُ .. الغرفة كانت في فوضى عارمة الا انني وجدت مكانًا لاجلس فيه ..
قلت بصوتي الطفولي بنبرة سآخرة
" الن تتوقف عن كسلك وتنظف غرفة الموميآوآت تلك " ؟
اغلق الباب وعبر الى باب اخر يأخذه الى الحمام .. خرج وكعادته وسيمًا بعدما صفف شعرهُ للخلف
وارتدى نظآرته السوداء .. جلس على الارضية ونظر الي ثم قال وهو يشير الى نافذة صغيرة
" ان لم تخبريني بسبب قدومكِ فسوف ارميكِ منها " .. ضحكتُ ! ثم قلت له " ليس قبل ان تتوقف
عن النوم وانت تعمل " لقد رد عليّ " وما شأنكِ ايتها الفتاة =.= ! "
جلستُ على الارضية وقربتُ وجهي اليه وانا اقول بتحدٍ " لن اعيركَ اياه مجددًا ان ظللت تستخف بوجودي
" ... تنهد ثم قام آتى بعد قليل وهو يحمل كوبٌ من عصير البرتقال وقطعة بيتزآ "
آمل ان يكفيآن لاشبآعكِ تبًا لكِ تبتزني دائمًا " .. ضحكت ولكن هذه المرة بصوت اعلى ثم قلت له
" لقد أتيتُ لازعآجك " لقد بدآ غاضبًا ، حيثُ جعل احدى حاجباه يرتفع والاخر مستقيم مع عينتآه الباردة وتقاسيم وجه الرآئعة !
اقتربتُ و همست بأذنه " ابقى على هذه الحال حتى الصبآح و ستصبح مريضًا بالبرود .. كانك لست باردًا !! " ،
التفت لي بعدما غير نظرآته .. امسك بي ورفعني وقال بنبرة منزعجة " متى ستكفين الاعيبك عني ؟
تشهه " قلت له " انزلني واعدك لن اتي هنا مرة اخرى " لقد فعل بالفعل لكنني عندما لامست قدمي الارض
طلبت منه ان يدنو مني ، فجثى على ركبتيه واقترب ، ما ان فعل حتى بعثرت له شعره وضحكت وهربت سريعًا ..
.
.
.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ، خيال .



كان يسيرُ في الغابة.. يتسللُ بين أشجارها
كما لو كان لِصًا يتسللُ للخارج!
ليسَ وحده، هُناك ظلٌ يتبعهُ أينما ذهب.
كان دائمًا يختفي ما إن يلمحهُ " شين " .
إستمر بالعبور بين شجيرات الغابة حتى وصل لضفةِ النهر..
هناك جسرٌ من عدة أحجار عبورها يؤدي للضفة الأخرى..
هَمّ " شين " لوضع قدمهِ اليمنى على الصخرةِ الاولى لكن " لا تفعل!! "
صوتٌ عالٍ بقوة كأن أحدهم يهزهُ بعنف و يصرخُ في آذانهِ بهذا القول!!.
هزَ رأسهُ لعلها وساوسٍ ما.. تابع السير حتى وصل للصخرة ما قبل الأخيرة لسوءِ حظهِ إنزلق..
" غبي!! لقد نهرتكَ عن فعل ذلك!! " هاهو الصوتٌ مجددًا يترددُ على مسامعهِ لم تكن وساوسٌ هناك
من ساعده لينهض بل قال له برفقٍ " إنتبه لنفسِك " .
شعر " شين " أنه ربما يتلبسهُ جنيٌ ما لكنه نفى الفكرة عِندما هز برأسهِ وقال
" ربما أسرفتُ بالشربِ اليوم "
.
.
مِن الجانب الآخر كان الظل يهمسُ لنفسه " سينزلق إن تابع المسير، عليّ تحذيرهُ " ..
-
ها قد خرجَ من تِلك الغابة ، إنه الآن يتوجه إلى المدينة الجديدة..
- مدينة صغيرة تقع على بعد ثلاث كيلومترات مِن الغابة - سوف يسيرٌ ما يقارب ثلاثُ ساعات.
لكنهُ سقط من التعب وسط الطريق كل ما رآه شخصًا وربما ظله يسقيانهِ بعضًا مِن الماء و يبتسم له..
أستيقظ تلفت يمنةً و يسرة وجدَ نفسه في غرفة صغيرة بها فراشٌ و كرسي...
" لا بد أنه حُلم " .. لكن ذلك ليس حلمًا !!
لأن هناك من يتحدثُ بداخله و يخبره عما فاتهُ حينما فقدَ وعيه..
أيقن " شين " مِن لحظتها أنه ليس وحيدًا و أنه بات الآن يملكُ حارسًا خاصًا
كما الرجال المهمين لكنه من نوعٍ خاص حارسٌ للمشاعر.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .



ان الانتظار قاتل موحش يدبُ في جسدك كسمٍ قاتل يجعلك تموت ببطءٍ شديد ..
تموت كل لحظة وثانية ودقيقة وكل وقت يمر عليك وانت منتظرُ ، امام تلك المحطة و
ذاك الموقف امام تلك الحافلة و هذه السيارة .. وكل وقتٍ يمر عليك وانت تنتظرُ شخصًا او شيئًا او فترة تمر في حياتك .
ان كنت تريد الموت فابقى منتظرًا و ان كنت ستحيا فدع الانتظار يسأم من انتظارك ..
لاتدع قلبكُ يموتُ جوعًا واشتياقًا لا تجعله يتعطش انتظارًا ، فالغائب قد لا يعود
والمُنتَظِر لن يبقى منتظرًا طوال حياته .. فماذا نفعل ان عادوا ولم يجدونا ! ، اولم يعلموا اننا انتظرناهم مدى الحياة ؟! ..
واننا قطعنا وعدًا الا نركب تلك الحافلة
إلا معهم وألا يتحرك ذاك القطار إلا وهم يجلسون معنا في نفس المقطورة .
لكنهم لم يعلموا ان تلك المقطورة امتلأت بالركاب دونهم ومرت تلك الحافلة
و الكرسي شاغرٌ ينتظرهم .. انهم لا يفهمون ذلك الامر لانهم لا يعلمون .
فاولئك علية القوم الذين لاينتظرون احدًا ولا يهتمون لأمر أحد .. يغيبون فقط لانفسهم
ويعودون لانفسهم وبينما ذاك وذاك قلبٌ يموتُ من الانتظار عطشًا للجوع والاشتياق ،
ماذا عسانا نفعل ؟! أننتظرهم للابد ! .. لا!! لا يا اخي فالانتظارُ سيسأمُ من انتظار انتظارنا لانتظارهم الذي لم يطل ابدًا .
ان غيابهم موحش جدًا وانتظارنا لن يظل صامتًا ابدًا فسيأتي يومٌ علينا لن ننتظرهم
لاننا سنكون تحت التراب متنا بسبب انتظارهم !! بسبب السمِ القاتل الذي يدبونه في قلوبنا دون ان نشعر بذلك .
انني اسفةٌ حقًا لانني اضعتُ وقتي في تلك اللحظات المسمومة دون ان
يسقيني احدٌ ذاك الترياق وهو ترياقُ العَودَةِ لا غير
عجبًا!! على قومٍ ينتظرونّ حبيبًا بلا عودة وحبيبٌ ينتظرُ الناسَ دون عُودة ..
فَمَن مِنهم سيعودُ ومن منهم سيغادرُ ؟ هل سيبقى الحبيبُ ينتظرُ و المشتاقُ ينتظرُ ، ام كلنا لن ننتظرَ احدَ ؟!
.
.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - الانتظار .



كنتُ في صغري اسمعُ امي تسردُ علي كيف كانت رسائل بنوا قومي قديمًا ..
مغطاة بظرفٍ ابيض منقوشٌ بمشاعر كآتبِهآ ، كنتُ اتلهف لسماع قصص تلك الاظرُف
ومآ يحتويهآ حتى عندمآ بلغ بي الرشد قلتُ لنفسي " اين هي تلك الرسائل المعطرة ؟ انا لا المحها ها هُنآ !! " .
ثم علمتُ بعدهآ ان الناس استبدلت تلك المشاعر بلوحة مفاتيح رقمية لا تقلُ شيئًا عن صآحبهآ من التبلد !!
وعلمتُ ايضًا ان الكلمة في ظرفٍ قد تُحي أمة و الجملة في هوآتفهم لا تحركُ ساكنًا ، كانت الاظرُف احد احلامي و قد قتلوهآ .
.
.
.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .



" صندوقٌ أسودْ "

يُولد كل طفل بدون ملعقتهِ الذهبية ..
لَكن يَهِبُ الله - عزوجل - كل إنسان صندوقًا خاصًا ، إما أن يخرج عن طورهِـ ونسميه
مبدعًا ! أو يطورهُـ وندعوه فنانًا ، وفي الحالتين يبقى الصندوق أسود حالك..
" مُظلِم ، و مُخيف ، و مُميت " .. تكون في صندوقك وحيدًا طوال حياتِك ، سواءٌ أخرجتَ مِنه
أو بقيت فيه ، حتى .. تُقابل نصفك الىخر وتُكونا معًا مساحةً خاصة ، لايفهم قوانينُها سِواكُما ولا يُقدر
محتواها غيركُما ! .
وفي حال أبدعت فسيكون نصفك الآخرغلهامك الوحيد و فكرتك المطلقة ..
هُنآك قاعدة تقول أن معظم الناس تبقى منطفئِة بصندوقها كـ شمعة تنتظر أن تنير كـ شمس صباح ،
لكنها تندثر وتموت ويآتي صديقه المزعوم قائلًا : " أن الشخص ولِدَ منطفئًا ، مُلقيًا بالأمل والأحلام
عُرض الحائط و معلقًا الإنطفاء المزعوم لصديقه على المجتمع والقوانين ! .
بينما ذات الشخص قد توهج كـ نجمٍ حينما وجد نصفه الآخر ، مُتناسيًا ما فات .. مستعدٍ ليُنير العالم كالشمعة
مُتحديًا بإبداعهِ المجتمع والقانون ، ملقيًا بدصيقه المخادع غلى الجحيم .. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]







المصدر : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

جميع الحقوق محفوظة لـ مخلب الشر | وعامووَ | THEB3ST









للتوآصل :::
 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

HazuChan

فريق النيابة
avatar

●● مترجم + مبيض + محرر مانجا
عدد المساهمات : 3445
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1082
الكريستالات : 3
التقييم : 1637
العمر : 16
البلد : البحرين
تاريخ التسجيل : 17/12/2015
مَزاجيّ : متحمس
MMS : 02
الأوسمة:
 


#5مُساهمةموضوع: رد: [ كتاباتي ] ~ لاشيء يَعود كالسابق ، إحفظ هذه العبارة جيدًا #حفيدة_مخلب الشر   12/9/2017, 17:56


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيف حالك وعاموو؟
بخير إن شاء الله.
~
لست ممن يقرأ الكتابات كثيراً لأنني أعلم بأنني إن رأيت خطأً نحوياً أو إملائياً واحداً
سأصاب بالجنون
أنا عن نفسي أؤلف بعض الكلمات في عقلي لكنني لا أدونها على الورق
قد أفعل هذا مستقبلاً
لكن بعد أن طلبت منا زيارة موضوعك لم أستطع رفض طلبك
لقد مررت عليه بسرعة سابقاً، و رأيت أنه يوجد الكثير من الكتابات!
سأحاول قراءتها كلها XD
و سأتحاشى الأخطاء الإملائية لأنني متعبة XD
حسناً إذاً لنبداً.
~
"إن امسكتهُ بين يديك انكسر .. انفجر .. مآت ! لكنهُ قوي صلب المِرآس ."
ووه لقد أصبت بالقشعريرة عندما قرأت هذا السطر!
"سأغرسُ السيفان في عيناك ثم أقتلِعُهما.."
يا إلهي ماهذا العنف XD???
"مآت الكلآم ودفنَ في قلبي ، كآن المغسل عقلي و الحآنوتَ روحي !
قتلوهُ ومشوآ في جنآزتهِ يرتلون آيآت الموتى على مسآمعهِ ، ولآ يعلمون انه كآن بالحيآةِ يَنبُض ."
رائعة!
~
أعترف لم أقرأ كل شيء، لأنني متعبة كثيراً كما قلت قبل قليل
لكن كتاباتك هذه رائعة!
واصلي يا فتاة!
انشري هذه الابداعات يا فتاة
من يدري فقد تصبحين في يومٍ ما مشهورة 
فأقول: لقد كنت أعرفها تقريباً قبل أن تشتهر!
~
انشري كتاباتك،
تم التقييم+
في أمان الله




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


~:
 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hazuyachan.blogspot.com/
 
[ كتاباتي ] ~ لاشيء يَعود كالسابق ، إحفظ هذه العبارة جيدًا #حفيدة_مخلب الشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
[ كتاباتي ] ~ لاشيء يَعود كالسابق ، إحفظ هذه العبارة جيدًا #حفيدة_مخلب الشر
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: مساحات حرة :: ●● حروف مبعثـرة-
انتقل الى: