الرئيسيةاليوميةالمنشوراتبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


إعلانك هنا إعلانك هنا إعلانك هنا

شاطر | 
 

 إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

بسمة أمل

فريق النيابة
avatar

●● رئيس فريق ترجمة المانجا

عدد المساهمات : 4529
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1722
الكريستالات : 12
التقييم : 2611
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 04/06/2013
ملل
02
الأوسمة:
 


#1مُساهمةموضوع: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|   14/1/2018, 13:13




"وكأن الهدوء أصبح رمزاً للعواصف الهوجاء!"




تبعت يوكي الذي توجه إلى الباحة الخلفية من حديقة منزله، أخذ مجرفة الثلوج المسندة على الجدار وراح يردم باب القبو بالثلوج بعد أن تأكد من كون الباب مقفلاً بإحكام:


- همم، ما الذي تفعله؟!
- أليس هذا واضحاً؟ أحكم إغلاق الباب!
- هاه؟ ولمَ قد تفعل هذا فجأة؟


نظر يوكي إليَّ بعمق وكأن مئة فكرة تدور داخل رأسه، ولكن بدل أن يبوح لي ببعض أفكاره أشاح بوجهه وأردف قائلاً "إمـا أن تساعدني وإما أن تغرب عن وجهي!"، لسبب ما، شعرت أن هنالك شيء خاطئ فيما يفعله، لذا رفضت عرض مساعدته ببساطة. أدرت له ظهري متجهاً نحو سيارتي لأنزل ما اشتريناه اليوم منها، أدخلت كل تلك الأكياس إلى المنزل قبل أن أتذكر شيئاً مهماً، لذا عدت أدراجي نحو يوكي الذي كان قد أنهى عمله تقريبا، فها هو يرجع المجرفة إلى مكانها ويقوم بتدليك كتفه الذي قد أنهكه التعب تماماً، انتبه لي وبلهجته الحادة سأل:


- ماذا تريد الآن ..؟!
- تذكرت أننا جلبنا لك معنا طعام العشاء، لذا ادخل وكل ~
- |يتنهد| حسناً .. أنا قادم


عدنا كلانا إلى المنزل وصعدنا إلى الدور العلوي، استقبلتنا صالة الجلوس المعتادة والتي كنت قد وضعت أكياس المطعم الذي تناولنا فيه الغداء عليها، تقدمني يوكي بخطوات سريعة ورفع ذلك الكيس الصغير وبقي يحدق بالاسم قبل أن يقول بصوت هادئ يملأه الغضب "أين ذهبتم بحق خالق الجحيم؟!" .. لوهلة كتمت ضحكتي ورحت أتخيل ردة فعله لو علم ما فعلناه بالضبط ..


- بالمناسبة، أين بطاقتي؟
- هاه، وما أدراني، أظنها ما تزال مع رينـا ~
- هل رافقتها أنت وذلك الفتى؟


لوهلة شعرت بشياطيني ظهرت بعد أن بقيت في سبات مدة طويلة، لذا ابتسمت ورددت بكل برود عليه:


- لقد ذهبنا كللللللللنــــــا معها ~
- ما -ما الذي تعنيه بكلكم؟!
- ببساطة، أنـا وأسوكا وكارل ... وآلن بالطبع!
- مهلاً .. آلــن!! لم يضع يده على بطاقتي صحيح؟!
- لنأمل ذلك! في الواقع .. هو ورينا كانا المسؤولين عن التسوق ~
- أوه .. تباً!! لابد أنه أنفق مبلغاً وقدره!
- هههههههههههههه، أضمن لك أنه فعل ..!


تنهد يوكي بعمق ثم نظر إلي بسخط:


- وحضرتك لم توقفهما؟!
- ولمَ قد أوقفهما وأنت من أعطاهم البطاقة بيدك؟!
- أعطيتها لرينا فقط .. أعني  .. آخخ .. ماذا سأفعل =="
- انسَ الأمر فحسب، ما حدث قد حدث ..
- لست في مزاج جيد لذا سأدع الأمر يمر هذه المرة فحسب ..
- هاه؟ ماذا تعني ؟!
- لو كنت في مزاج جيد لأحضرت آلن من السكن بطريقة ما ولجعلته يدفع كل ما أنفقه!!
- ...............
- أياً يكن، أين ذلك الفتى، وكلبي والمشتريات التي اشتريتموها ..!!
- همم، ربما في الغرفة؟

قام يوكي وأخرج الطعام من الأكياس ثم ذهب إلى المطبخ ليقوم بتسخينه، أما أنا فاتجهت إلى الغرفة لأتفقد آتسو الذي كان برفقة الكلب كما توقعت، جالساً على السرير ومواجهاً لذلك الكلب الذي كان يستمع بعناية لأحاديث آتسو معه. "آتسو، تعال لتناول الطعام"، هكذا ناديت عليه ليلتفت لي على الفور ويجيب بـ "حسناً" .. عدت أدراجي بعدها إلى الصالة، أخذت جهاز التحكم ثم جلست على الأريكة وأخذت أقلب في قنوات ذلك التلفاز الكبير بهدوء وماهي إلى لحظات حتى أتى آتسو برفقة كلب يوكي وجلس على الأريكة الصغيرة المجاورة لي، وبعد بضع دقائق، خرج ذلك المتجمد بصحن كبير مملوء بأصناف الطعام، وضعه على الطاولة الخشبية في المنتصف وسأال باستغراب "لمَ قمتم بطلب كل هذه الأصناف؟" احترت في الرد عليه، هل أخبره أننا طلبنا قائمة الطعام بأكملها وأحضرنا الفائض معنا أم ماذا؟ .. "لا أعلم، آلن ورينا هما من قاما بالطلب" هكذا لأليت باللوم عليهما ليرد علي بنبرة يائسة  "هما مجدداً..!!" ..


لم يضف يوكي حرفاً آخر على محادثتنا بل شرعنا بعدها بتناول طعام العشاء بهدوء، لسبب ما، هـو لا يبدو على سجيته، ففي الغالب تثور ثائرته على قرش واحد، أما الآن فيتصرف كما لو أن الأمر لا يهمه، من جهة أخرى، فقد أخذ آتسو وضعية متصنمة نوعاً ما، لم يمد يده إلى الطعام ولم يلفظ بأي كلمة، انتبه يوكي إليه بعد أن لاحظ تحديقي المستمر فيه. "أوي أنت، تناول عشاءك ولا تدع ذهنك يشرد هكذا!" .. "حـ ..حاضر"، بعد انتهاء العشاء توجهنا جميعاً إلى الغرفة التي أنام فيها مع آتسو .. ألقى يوكي نظرة خاطفة على عدد الأكياس الهائل وإلى آتسو الممتثل أمامه، تنهد بعمق ثم قال:


- شيجيرو، هلا غادرت الغرفة للحظة وتركتني أتحدث معه؟
- تتحدث مع الأكياس؟
- ظريف للغاية، اخرج قبل أن أخرجك بطريقة أخرى!
- وأدعكما لوحدكما؟ على جثتي ~
- دآرك ..
- @___@






N_Angle .. شكرًا على الهدية الرقيقة 


    | Dark storm| | EvilClaw Team |

      ASK.FM   




عدل سابقا من قبل بسمة أمل في 14/1/2018, 14:04 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ask.fm/me3ado0oh

بسمة أمل

فريق النيابة
avatar

●● رئيس فريق ترجمة المانجا

عدد المساهمات : 4529
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1722
الكريستالات : 12
التقييم : 2611
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 04/06/2013
ملل
02
الأوسمة:
 


#2مُساهمةموضوع: رد: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|   14/1/2018, 13:14


لم أعي بنفسي إلا وأنا أركض هارباً من الغرفة يتبعني ذلك الكلب المتوحش بأقصى سرعته، مهما صرخت أو أخذت ممرات مختلفة يبقى يتبعني، كما لو كان ملتصقاً بي!! لحسن حظي أني وجدت غرفة مفتوحة، دخلت فيها وأغلقت الباب علي بينما نباح ذلك الكلب يصدع في الأرجاء.


"يا إلهي، إنه كلب متوحش بالفعل!"، رفعت يدي التي سحبتها بأعجوبة قبل أن يعضها ذلك الكلب، كان ترتجف بشكل مخيف .. لم يتزحزح ذلك الكلب من أمام بالباب، بل بقي يضربه بجسده تارة وينبح بأعلى صوته تارة أخرى، أما أنا فقد تنهدت بعمق وجلست على ذلك السرير الكبير .. غرفة كبيرة مع دورة مياه خاصة بها وأثاث فخم لا يقل فخامة عن أثاث الغرفة التي نمت فيها .. يبدوا أن هذا المنزل ممتلئ بالغرف لسبب ما .. بعد بضع دقائق توقف نباح ذلك الكلب وماهي إلا لحظات حتى أتاني اتصال من يوكي ..
رفعت هاتفي وأجبت عليه قبل أن يتفوه بأي كلمة:


- سحقاً لك!!
- لقد انتهيت، يمكنك الخروج الآن!


هكذا رد ببرود وأغلق الخط في وجهي، لذا قمت من مكاني واتجهت نحو الباب، فتحته بهدوء واسترقت النظر للخارج، لم يكن هنالك أي أثر لذلك الكلب لذا خرجت من الغرفة بهدوء وأبدأ مشروع البحث عن غرفة آتسو بعد أن أدركت مدى كبر مساحة هذا البيت، بعد دوران قصير في الممرات عثرت على ضالتي، فها هي الصالة الصغيرة يجلس فيها يوكي باسترخاء على أريكته المفضلة، وقفت على مبعدة معه أحدق به وبكلبه دون أن يعيراني أي انتباه، تجاهلت أمرهما أنا الآخر وتوجهت نحو غرفة آتسو لأطمئن عليه فما كان من يوكي إلا أن قال بصوت هادئ وصل لآذاني بوضوح "أغلق باب غرفتكما جيداً"، اقشعر جسدي بعد أن قال تلك الجملة، ما الذي يعنيه بحق خالق الجحيم!!


أياً كان ما قاله، تابعت طريقي نحو العرفة في عجل، وجدت آتسو جالساً على سريره يفكر في عمق، تنهدت براحة فلا يبدو أن يوكي قد آذاه أو ما شابه، أخذت خطوتي نحوه ثم جلست بجواره على السرير لينتبه لي ولكنه ما لبث إلى وأن عاود التحديق في الأرض مجدداً ، سألته بلطف عما قاله يوكي له ولكنه فضل التزام الصمت على الكلام .. وضعت راحة يدي على كتفه ثم همست في أذنه "أياً كان ما قاله يوكي لك، إن كان هنالك شيء ما يزعجك، أخبرني به على الفور، اتفقنا؟" .. أومأ موافقاً بهدوء دون أن ينظر لي حتى، ولكني انتبهت إلى تلك الابتسامة الطفيفة التي ظهرت على محياه، والتي أعادت بدورها شعور الاطمئنان إلى قلبي،  قمت بعدها من على سريره، وأخرجت له بعض ملابس النوم التي اشتريناها وأعطيتها له، أما باقي الملابس فقد عمت بترتيبها على عجل ووضعها داخل خزانة الملابس الكبيرة تلك، أخذت بعدها ذلك الكيس الكبير نوعاً ما والذي أعطاني إياه آلن والبقية من غرفتي عندما أنزلتهم في السكن، به بعض الملابس لي وباقي كتبي ودفاتر الملاحظات.. قمت بتفريغ محتوياته ووضع كل شيء في مكانه المناسب فيبدو أن بقائي في هذا المنزل سيطول على عكس ما توقعت .. توجهت بعدها إلى دورة المياه، بدلت ملابسي واستعديت للنوم، خرجت بعدها إلى الغرفة لأجد آتسو قد بدل ثيابه هو الآخر واستلقى على سريره، أحكمت إغلاق الباب كما طلب يوكي مني وأطفأت أنوار الغرفة ثم توجهت نحو سريري أنا الآخر، تلحفت بذلك الغطاء الوفير وغططت في نوم عميق ..  


استيقظت على ذلك الهدوء التام قبل أن تطلع الشمس بدفئها ونورها حتى، رفعت هاتفي كالمعتاد لأتفقد الساعة .. الخامسة فجراً كما توقعت، عزمت على ترك الكسل هذا اليوم، فالاختبارات النهائية ستبدأ في الغد وأنا لم ألمس كتابي حتى .. ذهبت إلى دورة المياه وغسلت وجهي بتلك المياه الباردة لأستعيد نشاطي قليلاً ثم فتحت باب الغرفة لأتفاجأ بكلب ذلك المتجمد نائم عليه، أغمضت عيني بهدوء راجياً ألا يكون قد شعر بحركتي فما كانت إلا لحظات حتى وقف والتفت لي ..  "أوه .. تــباً" هذا ما همست به ليرمقني ذلك الكلب بنظراته بعدها ويغادر المكان، بقيت أنظر له باستغراب حتى توالى عن أنظاري.. "عجباً، مزاج الكلب كمزاج صاحبه!" ..


خطوت خطوتي الأولى نحو الخارج، البيت هادئ للغاية أو لنقل شبه خالٍ من أي نفس، قادتني قدماي فوراً نحو تلك الصالة التي اعتاد المتجمد على البقاء فيها، لم يكن فيها أي أحد على عكس ما توقعت، ناهيك عن كون جميع الأضواء مغلقة، بقيت أتأمل المكان بهدوء، شيئاً فشيئاً شعرت أن البرد قد استولى على جسدي بالفعل، نبضات قلبي ازدادت، وأنفاسي بدأت تضطرب "آخخ فقط ، يا ليتني أعرف سبب كرهي وبغضي لهذه الأجواء ..!"


حاولت جمع شتاتي نفسي قليلاً، قمت بضم قبضتي وعدت أدراجي نحو الغرفة، على الأقل لن يتمالكني شعور الوحدة هناك! أغلقت باب الغرفة بإحكام مجدداً وعدت إلى سريري، غطيت جسدي بتلك البطانية الدافئة ورحت أعبث بهاتفي تحتها محاولاً البحث عن أي أحد مستيقظ في هذا الوقت أدردش معه حتى طلوع الشمس على الأقل .. ولكن يا للأسف، لم يكن هنالك أحد متصل في تلك الساعة لذا بقيت أتصفح المواقع على الانترنت حتى أشرقت الشمس واطمئن قلبي قليلاً، وماهي إلا لحظات حتى سمعت صوت حركة في المنزل لأدرك أن رفيقي قد استيقظ هو أيضاً .. تنهدت بعمق .. "أخـيراً ..!"


خرجت من الغرفة متظاهراً أني استيقظت على صوت إزعاجه لأجده جالساً في صالته المفضلة، مرتدياً بنطال جينز أزرق مع قميص أبيض ذو أكمام صغيرة لا يكاد يحمي جسده من هذا البرد، أما شعره القصير فقد جمعه إلى أعلى كما كان يفعل في أيام اختبارات المنتصف، أتساءل ما إن كان سيخفي الملاحظات في شعره بعد أن قام بقصه .. ألقيت التحية عليه وجلست أحادثه قليلاً، قمنا بعدها بإعداد إفطار خفيف وتناولناه في المطبخ ثم نزلنا إلى الدور السفلي، أشعلنا المدفئة ثم بدأنا بالدراسة استعداداً لامتحان الغد ..
سيطر الهدوء على المكان تماماً حتى شعرت أني سأنام في أي لحظة.. سمعت بعدها صوت رنين جرس الباب، حدقنا أنا ويوكي في بعضنا وقد طغى الكسل علينا تماماً:


- شيجيرو، افتح الباب ..
- آسف، أنا أكسل من أن أقوم بفعل ذلك
- لنتركه يرن إذاً حتى يمل الذي على الباب ويغادر المكان ..
- همم، يوكي، أشعر أننا مررنا بهذا الموقف من قبل، متى كان ذلك يا ترى؟
- أشعر بذات الشعور، لا أذكر ~
- أياً يكن، لقد ضاعت الأيام ولم نذاكر جيداً، يجب أن نركز .. نركز ..
|رنين|
- ........................
- ........................
|رنين| |رنين| ...  |رنين| |رنين|
- ......................
|رنييييييييين| ~
- هل أتوهم أم أن الذي على الباب يصنع لحناً موسيقياً @__@
- إنها رينا بلا شك، تجاهلها فحسب .. نحن نائمان ~
- هاه ستتركها على الباب هكذا؟
- أجل، ستظن أني نائم، هي تعلم أن نومي ثقيل أصلاً ~
- كما تشاء ..


رغم أننا قررنا تجاهلها بالفعل إلا أنها استمرت بصنع تلك النغمات الموسيقية، واحدة تلو الأخرى حتى مل يوكي وذهب لفتح الباب أما أنا فقد بقيت أُقرأ الكتاب وأستمع لجدالهما بهدوء:


- ريـــنا، بربك! ما هذا الإزعاج في الصباح؟
- ظننتك غير موجود وأعجبتني نغمة الجرس ..
- فقط ...؟
- هههههههههههههههههههههه، أعتذر بحق يا يوكي! في الواقع، أتيت لأعيد لك بطاقتك ~


ليتها فقط لم تقل تلك الجملة، فقد استعاد ذلك المخلوق ذكريات نقوده مجدداً، ظننت أنه سيصرخ عليها أو ما شابه ولكن على العكس من ذلك، كان هادئاً للغاية، تنهد بعمق وطلب منها الدخول، فور أن رأتني ألقت التحية علي وجلست معي في الصالة ذاتها، بقيت تفرك يديها من شدة البرد الذي كان بالخارج وتنفخ فيهما، أما يوكي فقد أغلق الباب ثم زاد حرارة المدفئة التي كانت بالقرب منـا ..


- تعالي اجلسي بالقرب من المدفئة
- شكراً لك يوكي ..
- عودي لمنزلك في المرة القادمة عندما لا تتلقين أي جواب =="
- هههههههههههههههههههه، حسناً سأفعل






N_Angle .. شكرًا على الهدية الرقيقة 


    | Dark storm| | EvilClaw Team |

      ASK.FM   




عدل سابقا من قبل بسمة أمل في 14/1/2018, 14:24 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ask.fm/me3ado0oh

بسمة أمل

فريق النيابة
avatar

●● رئيس فريق ترجمة المانجا

عدد المساهمات : 4529
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1722
الكريستالات : 12
التقييم : 2611
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 04/06/2013
ملل
02
الأوسمة:
 


#3مُساهمةموضوع: رد: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|   14/1/2018, 13:14


تركنا يوكي ثم صعد إلى الأعلى لإحضار بعض الأوراق على ما يبدو،  بهدوء أما رينا فقد استغلت الفرصة لتتحدث معي قليلاً عما حدث يوم أمس:


- أوي! شيجيرو، ماذا قال يوكي بعد عودتكما يوم أمس؟ غريب يبدو هادئاً!
- لم يقل أي شيء
- مستحيييل!! ألم يغضب أو ما شابه؟!
- كلا أبداً، كان هادئاً نوعاً ما
- هل رأى المشتريات أصلاً؟
- أجل، فقط تنهد متذمراً ونسي الأمر، ربما لأنكِ من اشتراها؟
- لا أظن ذلك! كان ليصرخ في وجهي على الأقل، هذا يشعرني بشعور سيء
- شعور سيء؟
- أجل لا بد أنه يخفي مصيبة وراء هدوئه!! أنا أعرفه!
- هممم، أظنكِ تبالغين ..


كالعادة، انتهت محادثتنا بعودة ذلك المتجمد، جلس في مكانه بهدوء وأخذ يراجع ملخصاته ، أما رينا فقد ابتسمت بخبث قبل أن تسأله:  


- أمم، يوكي ..؟
- ماذا تريدين يا رينا؟
- أعتذر ..
- على ماذا؟
- لقد قمنا بصرف 7 ملايين ين يوم أمس ~


لا أعرف ما خطبها بالضبط، أقالت ذلك كي ينفجر يوكي غضباً أم لترى ردة فعله أم ماذا، يوكي المسكين بقي متجمداً من الصدمة بعد أن تحطم قلبه على الأرجح، لم يتمكن من الرد بل لم يحرك ساكنا حتى .. شيئاً فشيئاً استجمع شتات نفسه قبل أن يجيب بتكابر:


- وما الذي فعلتموه بذلك المبلغ بالضبط؟
- تناولنا الغداء ثم تسوقنا ..
- لآتسو ..؟
- أجل!
- وهل اشترتي كل ما كان ينقصه وأرحتِ ضميركِ
- أجل!
- لا بأس إذاً، أعيدي لي بطاقتي ولا تنعتيني بالبخيل مجدداً ..


بقينا ننظر إلى يوكي وقد أخرستنا الصدمة تماماً، خاصة رينا التي اتسعت عيناها غير مصدقة تلك العبارات التي خرجت من فمه للتو، بهدوء أخرجت محفظتها ومدت ليوكي يدها بالبطاقة:


- يـ - يوكي!! أنت متأكد؟!
- أجل بالمقابل ستعتنين بذلك الفتى طوال فترة الاختبارات
- حسـناً لا بأس @___@  


قضينا باقي يومنا في المذاكرة بهدوء، رينا صعدت إلى الدور العلوي لتبقى مع آتسو أما أنا ويوكي لم نبرح مكاننا بل نذاكر حتى حل المساء، بينما يوكي يتحرك في تلك الصالة ذهاباً وإياباً محاولاً تثبيت ما كان يدرسه شعرت باهتزاز هاتفه الذي تركه بجواري على الأريكة، رفعته لأجد على واجهته صورة شخصية للمتصل، رجل يبدو في الثلاثينيات من عمره، ذو شعر أسود مصفف للخلف بعناية وملامح حادة قد دلت على شخصية صاحبها الصارمة والهادئة، "وآآه! يمكنك استشعار هيبة ذلك الرجل من صورته فحسب!" هذا ما همست به لنفسي قبل أن أنادي على يوكي:


- يا فتى، لديك اتصال!
- هاه ..

أخذ الهاتف من يدي بهدوء ثم جلس على الأريكة المقابلة لي .."أهلاً أبي ... بخير، كيف حالك أنت؟ ... أجل أجل .. ستبتدأ الاختبارات في الغد .. ههههههههههه كل شيء تحت السيطرة اطمئن! .. أجل أجل، لا عليك، صدقني أنا في سكن الطلاب الآن، لا حاجة لأن تقلق نفسك .. عمت مساءً" أغلق يوكي الهاتف ووضعه على الطاولة والابتسامة تعلوا شفتيه، لقد تحسن مزاجه فور أن تحدث قليلاً مع ذلك الرجل


- أكان ذلك والدك ..؟
- أجل، هو في ألمانيا الآن لذا لا نتواصل مع بعضنا إلا نادراً، أياً يكن، ماذا تريد أن نطلب على العشاء..؟
- همم، بيتزا ~
- حسناً


على الفور، اتصل يوكي بالمطعم وطلب وجبة العشاء لنا وبينما نحن بانتظار التوصيل، نزلت كازامي من الأعلى واتجهت نحو يوكي:


- يوكي ..
- ماذا تريدين؟
- أتسمع لي بأخذ آتسو معي إلى منزلي، هنالك بعض الأشياء التي أود إعطاءها له اليوم
- كلا لقد حل الظلام، أحضريها إليه =="
- هييااااا، لن نتاخر، لقد مل ذلك الفتى من الجلوس طوال الوقت، ما بك؟
- قلت لا يا فتاه، كفي عن الإلحاح ..
- أقسم لك، عشر دقائق فقط .. أرجوك!
- اذهبا وعودا بسرعة، وخذا دارك معكما =="  
- حآآآآضر ~


ما كانت إلا لحظات حتى نزلت رينا من الأعلى مجدداً ومعها آتسو الذي قد ارتدى معطفاً أبيض وبنطالاً بني اللون، يتبعهما كلب ذلك المتجمد الذي قد تحول إلى ظل لآتسوا على ما يبدو، دون أن يقولا شيئاً لنا توجها نحو الباب الرئيسي ليخرج آتسو وذلك الكلب منه بينما رينا تأخذ معطفها المعلق بالقرب من الباب، وفور أن خطت رينا خطوتها نحو الخارج توقفت لبرهة ووجها مقابلاً للخارج وقالت باستغراب "يـ - يوكي! أليس ذلك والدك؟"


"كـفي عن المزاح والحقي بذلك الفتى بسرعة، تعلمين أن أبي في ألمانيا الآن!" هكذا رد تعيس الحظ عليها بكل ثقة قبل أن يصعق لدى سماع صوت ذلك الرجل الذي قد سأل بصوت عالٍ .. "ريـنا، من هذا الطفل؟؟!"، اتسعت عيناي بصدمة ونظرت إلى يوكي الذي قد انقلب وجهه للون الأزرق.. "هـ - هذا صوت أبي!!"  وقف ذلك المصدوم على قدميه وبحركة سريعة أخذ جميع الملخصات التي كانت على الطاولة وركض نحو السلالم ليختفي عن ناظري في غمضة عين.. أما أنا فلم أتدراك الصدمة ولم أحرك ساكناً حتى دخل ذلك الرجل الذي رأيت صورته قبل بضع دقائق، أمامه رينا التي تراجعت بخطواتها إلى الخلف، بقي ذلك الرجل يتبعها ويستجوبها بنظراته الحادة التي لم تنزح عنها إنشاً واحداً:


- لم تجيبيني يا رينا، من هذا الفتى الذي يبدو نسخة طبق الأصل عن يوكي!
- أنــا .. أنــا .. أنا لا أعلم.. اسأل يوكي!! إنه جالس هناك ..!


أشارت رينا بيدها نحو الأريكة التي أنا جالس عليها لينظر ذلك الرجل إلي، بقي يحدق فيَّ باستغراب كما هو حال رينا التي أدركت اختفاء يوكـي لتوها ..

- شـ - شيجيرو.. أين – أين يوكي؟!
- لقد صعد إلى الأعلى للتو ..
- أوه حقاً، سأناديه..
- انتظري رينـ - !!




تجاهلت تلك الفتاة الرجل الذي أمامها واتجهت راكضة نحو السلالم بأقصى سرعتها، بقي ذلك الرجل ينتظرها قليلاً ليتفاجأ بارتفاع صوت محركات سيارة يوكي التي في المرآب، اتسعت عيناه في صدمة فركض مروراً بالصالة التي أجلس فيها إلى ذلك الممر الضيق، ولكنه لم يكمل نصفه حتى إلا وقد سمع صوت السيارة تغادر المرآب بسرعة جنونية.
أدركت عندها أن ذلك الثنائي قد تركوني في وجه المدفع، لذا بحركة هادئة وسريعة، اتجهت للباب الرئيسي لأجد آتسو ما يزال واقفاً أمامه مع كلب يوكي، حملته بسرعة وهممت بالتوجه نحو سيارتي لأشعر بيد ثقيلة على كتفي، بدأت أتعرق فجأة لألتفت إلى ذلك الرجل ذو الشعر الأسود والابتسامة الشيطانية "إلى أين يا بنـي؟"






N_Angle .. شكرًا على الهدية الرقيقة 


    | Dark storm| | EvilClaw Team |

      ASK.FM   




عدل سابقا من قبل بسمة أمل في 14/1/2018, 19:06 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ask.fm/me3ado0oh

بسمة أمل

فريق النيابة
avatar

●● رئيس فريق ترجمة المانجا

عدد المساهمات : 4529
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1722
الكريستالات : 12
التقييم : 2611
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 04/06/2013
ملل
02
الأوسمة:
 


#4مُساهمةموضوع: رد: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|   14/1/2018, 13:15


السلام عليكم ورحمة الله وبركآته .. 
كيف حآلكم جميعاً؟ 
أسأل الله أن تكونوا في أفضل حال 
لقد تأخرت كثيراً في طرح هذا الفصل 
لذا حاولت جعله طويلاً بقدر الإمكان 
قراءة ممتعة  I love you I love you






N_Angle .. شكرًا على الهدية الرقيقة 


    | Dark storm| | EvilClaw Team |

      ASK.FM   




عدل سابقا من قبل بسمة أمل في 14/1/2018, 15:05 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ask.fm/me3ado0oh

جُوري


avatar

عدد المساهمات : 779
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 70
الكريستالات : 1
التقييم : 649
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
18
الأوسمة:
 


#5مُساهمةموضوع: رد: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|   14/1/2018, 14:47


هييه مش مصدقة عيني ^^ 
الجزء الثامن عشر نزل أخيرًا
ويبدو طويلا أيضًا
لي عودة بعد القراءة إن شاء الله I love you






 



يقول الضحاك: "وأيّ مصيبة أعظم من نسيان القرآن؟!"





شكرا وئام I love you


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وعامووَ

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ المحاربين
عدد المساهمات : 36767
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 3416
الكريستالات : 11
التقييم : 5973
العمر : 21
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
سبحان الله
07
الأوسمة:
 


#6مُساهمةموضوع: رد: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|   14/1/2018, 15:00


بسم الله الرحمن الرحيم...

السلام عليكم ورحمة الله وبركآته || ~

كيف حالكِ ، بسمة ؟ إن شاء الله بخير

مُبارك عليكِ العطلة ، عُقبة للنتائج - إن شاء الله الدرجة الكاملة -

أعتذر لانني لم أرد على الفصل السابق - كنتُ أنوي ذلك - حتى تمكن الكسل مني وتركته

لكن هذا الفصل لا يُمكن المرور عبره دون وضع كلمة واحدة حتى XDDD ..

ليس لطولهِ بل بسبب الأحداث التي فيه ~

ردآت فعل يوكي هادئة على غير العادة! في الفصل السابق

شعرت و كأنه سوف يفجر رينا و آلن بسبب ما أنفقاه XDD لكنه اكتفى بالتذمر!

حسنًا لو كنت مكانه لفعلت ذات الشيء - ما ذهب قد ذهب -

لكن 7 ملايين!! كثيرة بحق.. لحظة اظنها كانت 7 مليآر و هو لايزال عدد كبير للغاآآآآآية

حسنًا والده في المانيا لم أتوقع هذا - ربما تم ذكر ذلك من قبل لكنني لا أتذكر -

ويبدو مُخيفًا للغاية لدرجة أن يوكي هرب عندما علم أنه هُنا XDDDD أشعر بقدوم مُصيبة كبيرة

لو علم والده بأمر آتسو لأرسله إلى زوج والدته - الرجل الذي كان يُعذبه - وشينجيرو لن يستطيع فعل شيء

رينا كذلك هربت من أمامه حظها سيء وقعت في يد العائلة الخاطئة

أحببت الكلب - دارك - أريد واحدًا مثله ~

اتسائل كيف سيتصرف شينجيرو في الموقف مع والد يوكي ، اعانه الله بحق Very Happy

يآآآآآه اشتقت لأسلوبكِ كثيرًا ، جُزيتِ خيرًا على الفصل ، بحفظ الله ~






آريغاتو هيمي ~



" إنهُ وقت اللامُبالاة الجميل ~ "



آريغاتو ليون ~



Dark Storm - لا أحادث الفتية ~ معي الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جُوري


avatar

عدد المساهمات : 779
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 70
الكريستالات : 1
التقييم : 649
العمر : 20
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
18
الأوسمة:
 


#7مُساهمةموضوع: رد: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|   16/1/2018, 00:35


السلام عليكم ورحمة الله 

كيف حالكِ، الجزء فعلا طويل وممتع

استمتعت بقراءته وأنا في الجامعة وحمدت الله أن لدي رواية أقرأها في هذا المكان  ^^

أسلوبك ماشاء الله جميل جدا يجعل القارئ منسجمًا معه

رغم كتابة كثير من التفاصيل التي لا تؤثر في سير القصة لكنني أشعر بأنها ممُتعة نوعًا ما^^

وماشاء الله الهمزات عندك رائعة والأخطاء الإملائية أكاد لا أجدها
_

وأدعكما لوحدكما؟ على جثتي ~
- دآرك ..
- @___@


 فطست هنا



- هل أتوهم أم أن الذي على الباب يصنع لحناً موسيقياً @__@

 وهنا أيضًا
تذكرتُ إخوتي عندما يرجعون من المدرسة 


 أقالت ذلك كي ينفجر يوكي غضباً أم لترى ردة فعله أم ماذا،
فعلا شي غريب


 صدقني أنا في سكن الطلاب الآن،



 وقد سمع صوت السيارة تغادر المرآب بسرعة جنونية. 
يا ويله من أبوه بعد كذبه عليه ولا كمان ترك له ضيوف في المنزل 

لقد تأخرت كثيراً في طرح هذا الفصل 
فعلا، نحتاج منك بذل الجهد أكثر في الكتابة 
على الأقل كل أسبوع ^^
وإلا سوف أستولي على قسم الأعضاء أنا
_

الجزء فعلا هادئ ويبدو أن هناك أحداث جنونية في الفصول القادمة^^

متشوقة للفصل القادم 









 



يقول الضحاك: "وأيّ مصيبة أعظم من نسيان القرآن؟!"





شكرا وئام I love you


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Vinax

فريق النيابة
avatar

●● محاربة ذهبية المحاربين
عدد المساهمات : 7024
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1032
الكريستالات : 12
التقييم : 2793
العمر : 18
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 10/02/2016
آكل
06
الأوسمة:
 


#8مُساهمةموضوع: رد: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|   17/1/2018, 08:36


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
كيف حالك بسمة؟؟اتمنى ان تكوني بخير
اااااخ اتقت لكتابة هذه الجملة!!لم اصدق عيني عندما شاهدت
الموضوع!!توقعت لوله ان فصل قديم!!انه يوم حظي فقد نزل
فصل من مانجامتوقفة كنت اتابعها!!
المهم الحمد الله على عودتك و متشوقة لقراءة الفصل فهو يبدو طويلا،،
جلبوا له العشاء؟؟!! اتقصدين البقاياXD
انصدم يوكي ان الن يعتبر كابوس،و بالتاكيد لم يكبت نفسه في مركز التسوق
اذا اصبح الكلب مطيعا بشكل ماXD اذا استغرب من بقيا الاكل فما الذي سيفعله
اذا راى الاكل في المطعم-صدمة قلبية؟؟!!XD- صراحة توقعت يغضب اكثر،،
اضحكني عندما نادى الكلبXD “دوران قصير”باين انه قصير جداااXD
ما الذي تحدث عنه يوكي الفضول يقتلني!!و لماذا قال له ان يحكم اغلاق الباب!!
“مزاج الكلب اصبح كمزاج صاحبه”متتXDD رينا مستقبلها ملحنة ياذن اللهXD
صراحة في شيء غريب بيوكي اعني انا حقا توقعت ان يمسح برينا و الن الارض
ام لديه ضعف النقود في مكان ما؟؟؟اوسوووووو لم يغضب من سبعة ملايين!!
و انا لو خمسين ريال يصير موتي على يد والدي .-.
سكن الطلاب قال -.- يبدو ان علاقة يوكي بابيه ظريفة
اوه شيت انا و انا مالي دخل صعقت من وجود الاب،،
يوكي النذل،،يبدو ان الاب سيثور عضبه .-. لا بل رينا
و يوكي هو النذلاء اعني ما الذي يفعلونه يترك شيجيرو و اتسو!! الله يرحم الجميع مقدما،،
و كيف سيشرح شيجيرو الموضوع و سحقا انتهى الفصل،،بسمة انت تحبين تعليقنا هكذا
نعم كان طويلا و اسطوديا لكن هذه النهاية؟!!عموما هذا يرضيني اتمنى لن لا تتاخري
بطرح الفصل القادم>>>براااااا
شكرا جزيلا على الفصل الجميل+تم التقييم+بنر سلايد شو
في امان الله




اريقاتوو رينI love you


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Akatsuki

فريق الإدارة
avatar

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة - المحاربين
عدد المساهمات : 139611
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1782
الكريستالات : 34
التقييم : 20591
العمر : 25
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
سبحان الله
20
الأوسمـة:
 


#9مُساهمةموضوع: رد: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|   20/1/2018, 18:35


بسم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ غآليتي بسمـة ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

~

" لوهلة شعرت بشياطيني ظهرت بعد أن بقيت في سبات مدة طويلة، "

هههههههههههههههههههه رووووي XD

آآخ يا بسمة من شدة حماسي لم أكتب حتى مقدمة لائقة لردي

المختصر المفيد هو أنني حقآ حقآ حقآآآآآ اشتقت لهذه الروايـة

و اشتقت لأسلوبك الجميـل المميز في نسج أحداثها و صياغة فقراتها

مبدعة ما شاء الله عليك و لديك من الموهبـة ما يحلم به الكثيرون

طريقتك مذهلة و حماسيـة و تدخلني دائما جو هذه القصة المثيـرة

" لو كنت في مزاج جيد لأحضرت آلن من السكن بطريقة ما ولجعلته يدفع كل ما أنفقه!! "

هوااااه ~ من حسن الحظ أنه ليس في مزاج جيد XDD

" - شيجيرو، هلا غادرت الغرفة للحظة وتركتني أتحدث معه؟
- تتحدث مع الأكياس؟
- ظريف للغاية، اخرج قبل أن أخرجك بطريقة أخرى!
- وأدعكما لوحدكما؟ على جثتي ~
- دآرك ..
- @___@
"

ههههههههههههههههههههههههههه يوكي المرعب XDDD

و كلبه مرعـب مثله XDD

مقطع مذهل خخخخخ

" عجباً، مزاج الكلب كمزاج صاحبه! "

هههههههههههههههههههههه

إذن في النهاية عاد لسريره دون أن يذاكر ههههه

" أتساءل ما إن كان سيخفي الملاحظات في شعره بعد أن قام بقصه "

خخخخخخخخخخ سيكون الأمر صعبا هذه المرة XDD

" لنتركه يرن إذاً حتى يمل الذي على الباب ويغادر المكان "

هذان الإثنان أكسل من تينمـا حتى XDD

" ظننتك غير موجود وأعجبتني نغمة الجرس "

ريييينآآآآ ههههههههههههههه XDDD

" أجل لا بد أنه يخفي مصيبة وراء هدوئه!! أنا أعرفه! "

إنه يوكي المتجمد بعد كل شيء .. كل شيء متوقع منه XD

" لقد قمنا بصرف 7 ملايين ين يوم أمس ~ "

هوااااااااااه !! كل هذه الأموال في يوم واحد ؟؟ XDD

لا أصدق أن يوكي تمالك نفسه بعد كل ذلك XD

يبدو أنه مشغـول بأشياء أخرى أهم خخخخ

هوآآآه هوآآآآآآآآه هوآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه !!!!

أتى وآآآآآآآآآلده ! أوسوووو ! يوكي وقع في مصيبة على ما يبدو XD

" أدركت عندها أن ذلك الثنائي قد تركوني في وجه المدفع "

خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

رووووي المسكييييييييييييييييييين XDDDDD

هاهاهاآآآآي XD بسمة سحقا لك تحبين هذا النوع من المواقف الصادمة ههههه

شخصية الوالد تبدو مشابهة لشخصية يوكي .. خاصة في نسختها المخيفة الشيطانيـة XD

سحقا أتحرق شوقا لقراءة التكملة ! بسمة لا تتأخري علينا ~

~

شكـرا على الفصـل الرآئـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر

بانتظار جديـدك على أحر من الجمر

في أمـآن الله و حفظـه








●● كوفــي المونديـــآل 2018 ~

شكرآ لكـم:
 



[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com
 
إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الثامن عشر|
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: أقـلام صآخبـة :: ●● روايات بأقلامنـا-
انتقل الى: