الرئيسيةاليوميةالمنشوراتبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


إعلانك هنا إعلانك هنا إعلانك هنا

شاطر | 
 

 إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الحادي والعشرون|

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

بسمة أمل

فريق النيابة
avatar

●● رئيس فريق ترجمة المانجا

عدد المساهمات : 4521
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1722
الكريستالات : 12
التقييم : 2606
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 04/06/2013
ملل
02
الأوسمة:
 


#1مُساهمةموضوع: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الحادي والعشرون|   26/5/2018, 18:55



"نلتفت يمنة ويسرة.. فنزداد إيمانًا بجمال القسوة!"  





نزلنا من السيارة بعدما ركناها عند البوابة الامامية للمنزل ثم دخلنا منزل يوكي مروراً بالحديقة، كنا هادئين للغاية، كما لو أننا نحاول استكشاف المكان بطريقة ما، لم يكن هنالك أحد في طريقنا لذا اغلقنا الباب بهدوء ثم تابعنا طريقنا صعودًا إلى الطابق العلوي .. "غريب، لا أحد هنا" همست ليوكي بتلك العبارة ولكنه بقي يحدق بباب الغرفة التي انام فيها مع آتسو، توجه اليها بصمت فتبعته، بخفة فتح يوكي الباب وانا من خلفه لنجد آتسو يلاعب كلب يوكي على الأرض بهدوء، تنهد كلانا بعمق ثم دخل يوكي الغرفة ورمى نفسه على سرير آتسو بقوة لينتبه هذا الآخر لوجودنا ..


- آخخخ، كاد قلبي أن يتوقف! أبي ليس هنا، يالراااااااااحة ~
- راحة مؤقتة ..  
- لا تعكر صفو سعادتي الآن ~
- آتسو .. أين السيد براون، هل خرج ..؟
- أجل.. لقد خرج مع عمي ..
- لا تنادي ذلك السمين بعمي!! مجرد التفكير به يجعلني اشعر بالاشمئزاز!!


صمت أتسو لثوان ثم قال:


- ي- يقول اتصل به ..
- أنـا أم شيجيرو؟


لم يجب آتسو عليه ففهمنا على الفور أن الكلام موجه إلى متجمدنا، تأفف هذا الآخر بتذمر وأخرج هاتفه من جيبه، قام بتشغيله بهدوء واتصل بوالده بينما الصمت يخيم على المكان برمته


"أوووه أبي، صباح الخير .. متى وصلت إلى اليابان؟! لقد أخبرني شيجيرو للتو أنه التقاك يوم أمس! .. أنا؟  .. ما أزال في الجامعة، سأعود إلى المنزل بعد نصف ساعة .. حسناً، سأكون في انتظارك، وداعاً!" .. فور أن أغلق ذلك الاتصال القصير حدقت به مستنكرًا فعلته:


- مـاذا؟ لمَ تنظر إليَّ؟!
- لمَ تكذب حتى في الأمور الصغيرة؟ ماذا إن كان عند المنزل كما في المرة الماضية؟!
- هو يعلم أني أكذب لذا لن يغير هذا الأمر شيئاً ~
- وتقولها بفخر!
- دعك من ذلك، كيف سأتصرف الآن؟
- ماذا قال والدك؟!
- تكلم كما لو لم يحدث أي شيء، هذا يعني أنه غاضب للغاية، اوففف، لم عاد إلى اليابان أصلاً! اخبرني أنه سيقضي سنتين في ألمانيا =="
- ربما اشتاق لك ..
- مضحك للغاية ..!
- بالمناسبة، كيف ادخلت هذا الرجل إلى القبو؟
- قصة طوييييييلة ..
- اخبرنا بها اذًا..!  لقد صدمت فعليًا عندما رأيته.. لم نشعر بوجوده حتى!
- هذا لأنه كان فاقد الوعي وقتها، اخبرتك سابقًا ان الشرطة اتصلت بي.. في الواقع قابلت ذلك الرجل حينها واصطحبته إلى المنزل ثم أفقدته الوعي هناك! لم يكن الأمر صعبًا، أضف إلى ذلك أن دارك ساعدني ~
- ولمَ فعلت ذلك؟!
- بلا سبب، شعرت برغبة في فعلها فحسب ~
- يوكي!! لا يمكنك ضرب شخص حتى الموت لمجرد أنك ترغب في ذلك!
- أوه، حقًا! قل ذلك الكلام له!! رجل بمثل ضخامته يعتدي بالضرب على طفل بالكاد يقف على رجليه من هزالة جسده!! أبغض هذا النوع من الأشخاص!!  ولو أعادت الأيام نفسها وقابلته في موقف مماثل لفعلت الشيء ذاته .. وربما أشنع!
- أتعني أنه ...
- ليس وحده! حتى تلك المرأة المختلة ساعدته!! أنت لا تفهم كم أمقتها، ولو حدث وشفيت مما أصابها فسأجعلها تتمنى الموت أكثر من أي شيء آخر ..
- أخبرني يا فتى، ألا تتمنى الأمر ذاته؟!
- ........................
- أنــا أتحدث إليك يا ...  مهلاً .. ماذا كان اسمك؟!
- آخخ يا يوكي! لو سمعتَ ما قاله والدك عنك الليلة الماضية لتوقفت عن فعل هذا على الفور .. اترك الفتى وشأنه وركز على مصيبتك، ألست نادمًا على فعلتك!  
- ولا حتى واحداً بالمئة! أنت أصلاً لا تعرف شعور الراحة الذي ارتابني حينها ~


حلَّ ذلك الصمت الفظيع مجدداً على المكان، لا أخفيكم أني نوعاً ما أؤيد ما فعله يوكي به! ولكني واثق أنني لو كنت مكانه لما تجرأت حتى على التفكير بفعلها! إنه يقدم على أفعاله متجاهلًا كل العواقب، فقط ليرضي روحه المضطربة!!


- اذًا ما الذي ستقوله لوالدك؟!
- اتساءل ~ هذا يعتمد على ما سيقوله، ويعتمد ايضا على ما إن كان ذلك الرجل سيأتي معه أم لا!


تنهد ذلك الفتى مجدداً واستلقى على سرير أتسو قبل أن يقول "المشكلة العظمى أن الجميع علموا أنه زوج تلك العفريتة وأن الفتى هو ابنها..!! والآن سيبقى ذلك السمين يتحجج بكونه والد الطفل وما إلى ذلك!!" انتبهت عندها انني لم أخبره عما حدث بالتفصيل في تلك المحاكمة المزيفة!


- لا دليل على ذلك يا يوكي!
- ما الذي تعنيه يا عبقري زمانك؟
- لا شيء يثبت انه زوجها .. لا خاتم الزواج ولا أية اوراق ثبوتية ..


فور سماع ذلك جلس يوكي على عجل ثم نظر لي وأكمل:


- وهل اعترف أنه لا دليل معه على الزواج ..؟
- أجل، بقي يتعذر بأعذار واهية فحسب ..
- هـ - كذا إذًا ..؟!
- وأضف إلى ذلك أن أتسو أنكر معرفته به!


اتسعت عينا يوكي من الصدمة ولم أعي إلى وتلك الوسادة تضرب وجهي بعنف:


- أحمق! لمَ لم تقل هذا سابقًا؟!
- وماذا ستستفيد؟!
- إن أنكر الفتى معرفته به فلن يستطيع أحد الضغط عليه، لا الشرطة ولا غيرهم!
- و – إذاً ..؟!
- بمعنى آخر يمكنني زعم أن ذلك الرجل هو هاجمني دون أي سبب وأنا دافعت عن نفسي فحسب!
- وماذا عن والدك؟
- افف، نسيت أمره .. أتعلم شيئاً .. لا يهم، أصلاً لا مفر من إخباره حقيقة ما حصل، هذا إن لم يكن قد عرف كل شيء بالفعل، لن يكترث لأمر مصيبتي على أي حال، واثق أن أكبر همه حـالياً هو التخلص من ذلك السمين فقط ..
- كلامك به بعض المنطق ..
- كل ما عليك فعله هو تأييدي في كل ما أقوله ..
- حسـناً ~






N_Angle .. شكرًا على الهدية الرقيقة 


    | Dark storm| | EvilClaw Team |

      ASK.FM   




عدل سابقا من قبل بسمة أمل في 26/5/2018, 19:00 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ask.fm/me3ado0oh متصل

بسمة أمل

فريق النيابة
avatar

●● رئيس فريق ترجمة المانجا

عدد المساهمات : 4521
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1722
الكريستالات : 12
التقييم : 2606
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 04/06/2013
ملل
02
الأوسمة:
 


#2مُساهمةموضوع: رد: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الحادي والعشرون|   26/5/2018, 18:55


لم يمضِ كثير من الوقت حتى سمعنا صوت السيد براون يدخل المنزل وما كانت إلا لحظات حتى استشعرنا وجوده في الصالة القريبة منـا، نزل يوكي من على سريره وخرج من الغرفة لنتبعه على الفور، ألقى التحية على والده وقبل يده متحمداً بسلامة عودته من السفر، أمـا نحن فقد أخذنا دور المتفرجين فما كان من السيد براون إلا وأن أخبرنـا بأن نجلس جميعاً.
بدا الإرهاق ظاهر على وجهه نوعاً ما، تنهد بعمق ثم رفع نظره إلى يوكـي الذي كان مطأطئاً  راسه ثم قال "إذًا .. كم عدد المصائب التي فعلتها يا يوكي خلال هذه الفترة التي لم تتجاوز الأربعة أشهر؟!"
لم يجب يوكي على سؤاله أبـداً لذا استرسل ذلك الرجل في حديثه الذي لم يخلو من عبارات التوبيخ الطفيفة .. لم يقاطع يوكي والده بحرف واحد بل بقي منزلًا عينيه .. متصنعاً الندم والألم.. وفور أن أنهى السيد براون حديثه وضع قدماً فوق الأخرى ثم سأل ابنه بصوت هادئ ممزوج ببعض الغضب:


- إذن .. ماذا لديك لتقوله..؟
- لا شيء يـا أبي..
- وماذا ستفعل؟
- كل ما تريده ويرضيك ..
- كل ما أريده ..؟ حقـاً ..؟!
- أ – أجل ..
- كل أريده هو أن أعلم من أين ظهر الطفل؟!! ولمَ هو معك؟!! وما شأن ذلك الرجل الذي كان في قبو منزلي؟!! وتلك المرأة المتفحمة في المشفى؟!! وسبب عودتك في المقام الأول لهذا المنـزل؟!


ارتفاع صوته المفاجئ قد أربكـنا جميعًا، بجدية كان علينا ترك يوكي يواجه والده بمفرده! وسط الرعب الذي نعيشه أنا وآتسو تفاجأنا من رد يوكي الغير متوقع ..


- هـ - هذا ... ههههههههههه ..
- |ينهد| وتضحك! جئت لأطمئن عليك فقط ووجدت كل هذا أمـام عينيّ!!
- سأخبرك بكل شيء يا أبي .. اطمئن!
- لا أريد توضيحات.. تدبر الأمر بنهاية الأسبوع.. وجهز نفسك لتأتي معي إلى ألمانـيا ..


اتسعت عيـنا يوكي من الصدمة، كما هو حالي أيضًا .. "إن .. ذهب يوكي إلى ألمانيا فماذا سيحدث لآتـسو حينها .. لا يمكننا إعادته لذلك الرجل! خاصة بعد أن قام أتـسو بجحد معرفته به على أمل أن ينقذ نفسه ..!! مهلًا .. هذه مزحة بالتـأكيد!!" نظرت بصدمة إلى يوكي الذي كان ذلك الخبر كالصاعة التي نزلت على رأسه


- أ- ألمانـيا..!!
- أجل، وبدون أي اعتراضات
- و- ولكني أدرس في الجامعة حالياً يا أبي ..!!
- مضحك، منذ متى وأنت متعلق بالدراسة؟ بالكاد أرغمت نفسك على دخولها أصلاً
- لـ - لـقد بذلت جهدي حقاً في الدراسة .. أقسم لك!! صحيح .. شيجيرو؟ّ! لقد كنت أدرس معظم الوقت، أليس كذلك؟!
- سيدي ..  ما قاله صحيح فعلَا، كما أنه يبلي حسـناً ودرجات مرتفعة في كل المواد! لمَ عليه الذهاب إلى ألمانيا إن كان هكذا؟!


نظر إلي السيد براون بهدوء ثم أكمل: "لا بأس .. يمكنني إدخاله جامعة مرموقة هـناك، كي يفرغ فيها ذكاءه ونشاطه المفرط.. هو يجيد الألمانية .. لذا لن يصعب الأمر عليه" لم يكمل السيد براون حديثه حتى قاطعه يوكي باستغراب:


- الألمانية؟! حقاً؟! لا أذكر شيئاً.. م - متى تعلمتها؟
- =="
- هيــااا .. أرجوك يا أبي!! تعلم أني أكره ألمـانيا ..! سأحل كل المشاكل التي ارتكبتها لكن أعتقني من مسألة السفر ..
- ليكن في علمك، الأمر ليس متعلقًا بما فعلته فقد كنت قررت أن تأتي معي إلى ألمانيا قبل أن أصل إلى هنـا حتى! ويبدو أن قراري كان صائبـًا. لم أكن مقتنعًا بتركك خلفي في اليابان منذ البداية، لذا ستأتي معي وتبقى تحت ناظري حتى ينضج عقلك!
- لـ - لكن ألمـانيا مملة ..
- لا تغضبني يا ولد ..! قلت بدون اعتراضات ..
- وما الذي سأفعله بشأن آتسـو ..؟ أنـا الوصي عليه يا أبي ..!
- وهـنا تكمن أعظم مشكلة ارتكبـتها.. بالكاد وصلت إلى السن القانوني وأصبحت مسؤولًا عن طفل!! أتمازحني! أنت لست مسؤولاً عن تصرفاتك حتى!
- فقط لحين تعافي والدته ..
- والدته؟! تلك التي في المشفى؟!
- أ – أجل!
- لقد ذهبت لرؤيتها هذا الصباح .. وعاينت حالتها بنفسي .. متأكد أنك تعلم وضعها الحالي، صحيح؟


في الواقع، لقد طلب مني السيد براون إعطاءه اسم المشفى وبيانات المريضة يوم أمس .. ولم أتمكن من الكذب عليه حيـنها، ولا يبدو أن حالة تلك المرأة مستقرة أبدًا، فقد صمت ذلك المتجمد لبضع دقائق قبل أن يجيب "أجل، أعلم!"


- وإن كنت تعلم .. لِمَ قبلت بأن تصبح الوصي عليه؟!
- لقد .. لقد قام أحد أفراد الشرطة بالضغط عليَّ!


رفع السيد براون حاجبه مستغربـًا، وأكمل:
- الشرطة؟ ومنذ متى وأنت تخاف الشرطة؟! ألم أعلمك طريقة التعامل معهم؟!
- بلى .. ولكن ..
- ولكن ماذا؟!
- ................
- يمكنك زعم أنك لا تعرفهما .. وحتى إن أثبتوا صلة قرابتك بهما فيمكنك أخذ الفتى وابقاءه عند زوج أمه، أو رميه في دار الرعاية أو ما شابه!! وإن ضاقت عليك الأرض فيمكنك الاتصال بي وأنـا سأتدبر الأمر بكل بساطة!!


ذلك الرجل صريح للغاية، كما أن ردوده ممزوجة بكثير من البرود والقسوة .. هو يقول ما يريد قوله ويسأل عما يريد معرفته دون لف أو دوران!!  بالتأكيد لن يتمكن يوكي من إخبار والده أنه حاول قتل خالته! بل ومنع الآخرين من إنقاذها من ذلك الحريق، لذا اكتفى بالصمت وهو يتأمل الأرض بهدوء .. نظر إليَّ السيد براون فما كان مني إلا أن أزحت ناظريَّ عنه، ثم راح يحدق بآتسو الذي أبدى ردة فعل مماثلة غير أنه بالكاد يفهم ما يجري حوله!


- إذًا، لن تخبروني بـأي شيء، صحيح ..؟!
- ...................
- ما مشكلتكم؟! هل الأمر متعلق بمصيبة أخرى ارتكبها السيد يوكي؟!


ذلك الرجل بارع في قراءة الأفكار بالفعل! أفهم الآن لمَ يخافه يوكي ويحسب لغضبه ألف حسـاب!! تلك الهالة المزعجة حوله كفيلة بزرع الخوف داخل صدرك.. لم نظل على وضعيتنا طويلًا فقد تنهد ذلك الرجل بعمق ثم عاود النظر إلى ابنه البائس:


- لا تخطط لإخباري صحيح؟
- الأمر ليس وكـأنني لا أريد إخبارك .. بل لا أستطيع ذلك ..
- أهنالك شخص يضغط عليك؟
- كلاً .. لقد تدبرت أمره بالفعل..
- إذًا ؟
- ..................................


بقي ذلك الرجل يطيل النظر في ابنه يوكي وإلى آتسو الذي يجلس بجواري، في ظل تلك الأجواء الخانقة وصلت رسالة إلى السيد براون -رغم نغمتها الخافتة إلا أننا تمكنا من سماعها بشكل واضح فقد كان الصمت قد فرض سيطرته على المكان- رفع هاتفه وقرأ الرسالة بصمت ليرخي كتفيه باستسلام ثم تحدث بصوت هادئ .. ممزوج ببعض اللطف على عكس سابقه:


- يـوكي .. سأسألك سؤالان.. إن أجبت عنهما بصدق فسأدعك تفعل ما يحلوا لك ولن ألزمك بأي شيء.
- و .. وماهما ..؟
- الأول هو عن اسم هذا الفتى واسم أمه، والثاني متعلق برغبتك الفعلية بالعناية به.
- ا - اسميهما؟
- أجل ..
- ......................
- ألن تجيب ..؟!


ساد الهدوء مجدداً على تلك المحادثة، غير أن يوكي قام بكسره عندما رفع رأسه وأجاب ببرود:


- تاكيشي آهـارا و تاكيشي آتـسوكـو ..
- اسميهما بعد زواج خالتك من ذلك السمين؟
- أجل .. ولقد كان اسم عائلتيهما سوجورو سابقًا ..
- والذي هو اسم عائلتك السابق؟!
- أجل ..


أجاب ببرود شديد .. كما لو كان يكره الاعتراف بذلك، تنهد السيد براون بعمق قبل أن يكمل حديثه:


- أتعلم اسمها قبل الزواج؟!
- لا..
- وماذا عن السؤال الثاني..؟ أترغب حقـًا في العناية بآتسوكو أم لا؟!


التفت يوكي إلى آتسو صاحب العينين اليائستين وأخذ يحدق به لبضع دقائق ثم تنهد بعمق وأجاب بـ "أجل" ليستبشر وجه ذلك الآخر وتمتلئ عيناه بدموع الفرح على الفور، أمـا أنا فقد تنفست الصعداء أخيرًا فلم أتوقع هذا الجواب منه .. استرقت النظر بعدها إلى وجه السيد براون والذي طغت عليه علامات الحيرة .. ولكنه ما لبث إلا وأن تنهد بعمق هو أيضًا معلناً استسلامه أمام رغبة ابنه المدلل، وضع قدمً فوق الأخرى ثم نظر إلى ابنه ببرود وتابع حديثه:


- مادمت تريد ذلك فلا اعتراض لدي، لكنك تعلم أني أكره المتذبذبين! لا أريدك أن تغيير رأيك فيما بعد!
- أعلم ذلك، لن أفعل .. صدقني ..
- حسنًا إذاً، سأتدبر أمر ذلك الرجل مؤقتا من أجلك، أنـا مضطر للسفر اليوم، سأتصل بِـ كي وأجعله سيتدبر كل شيء، لذا احرص على التواصل المستمر معه، سأعود بعد شهر وأرى كيف سأتعامل مع أفراد عائلتك السابقة، إلى ذلك الحين يا يوكي أريدك أن تبتعد عن المشاكل وعن كل ما سيوقعك بها..!!
- ح - حاضر .. أعدك بذلك ..
- اعتنِ به جيدًا وأثبت لي لمرة واحدة أن بإمكانك تحمل مسؤولية شيء ما..!
- بالتأكيد .. شكرًا جزيلًا يا أبي ..


لم يرد السيد براون على يوكي بل اكتفى بتلك الابتسامة الطفيفة التي ظهرت على محياه، وقف باتزان ثم قال "لدي اجتماع مهم الآن، سأعود للمنزل في المساء وأذهب بعدها إلى المطار، أراكم لاحقًا"، لم ينتظر السيد براون أي رد على كلامه ذاك بل غادر المنزل بخطوات شبه مستعجلة ليترك خلفة ثلاثة فتيان حائرين


- شيجيرو ..
- ماذا..؟
- أهذا واقع أم حلم؟! هل تجاهل أبي للتو كل ما فعلته؟!
- أجل .. على ما يبدو!
- أبي ليس من هذا النوع!! أقسم لك أن شيئًا ما قد حدث!!






N_Angle .. شكرًا على الهدية الرقيقة 


    | Dark storm| | EvilClaw Team |

      ASK.FM   




عدل سابقا من قبل بسمة أمل في 26/5/2018, 19:07 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ask.fm/me3ado0oh متصل

بسمة أمل

فريق النيابة
avatar

●● رئيس فريق ترجمة المانجا

عدد المساهمات : 4521
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1722
الكريستالات : 12
التقييم : 2606
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 04/06/2013
ملل
02
الأوسمة:
 


#3مُساهمةموضوع: رد: إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الحادي والعشرون|   26/5/2018, 18:55


السلام عليكم ورحمة الله وبركآته 
مسـاء الخير جمييعًا .. كيف حآلكم  
-تقوم بنفض الغبار عن هذا المكان-
ها قد بدأت الإجازة الصيفية أخيٍيرًا .. 
وعدنا معها إلى نشاطاتنا الإنترنتية XD 
أقم لكم هذا الفصل الهادئ
والذي ستفتقدون الهدوء من بعده بإذن الله .. 
فقد حان وقت تعذيب روي قليلًا ~
أخطط فعليًا لإنهاء روايتي خلال ثلاثة أشهر 
أي لا مزيد من الإنتظار 
آمل أن تستمتعوا بها خلال هذه الفترة .. 
شكرًا لكل الذين تركوا ردودهم في الفصول السابقة 
حقًا ممتنة لكم  I love you






للإطلاع على الفصول السابقة 
[ متجدد ~ فهرس ] إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق!






N_Angle .. شكرًا على الهدية الرقيقة 


    | Dark storm| | EvilClaw Team |

      ASK.FM   


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ask.fm/me3ado0oh متصل
 
إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الحادي والعشرون|
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
إن ضُربتَ من الخلف ... فاعلم أنك أحمق! |الفصل الحادي والعشرون|
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: أقـلام صآخبـة :: ●● روايات بأقلامنـا-
انتقل الى: