الرئيسيةاليوميةالمنشوراتبحـثس .و .جالأعضاءالفرقالأوسمةالتسجيلدخول


مجتمع نون إعلانك هنا إعلانك هنا

شاطر | 
 

 [ قصة قصيرة مُترجمة ] La Cenicienta || سندريلا || مِخلب الشر ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

وعامووَ

فريق الإدارة
وعامووَ

●● قائدة فـريقَ المحاربين
عدد المساهمات : 48961
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 819
الكريستالات : 1
التقييم : 10019
العمر : 22
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 30/12/2013
سبحان الله
31
الأوسمة:
 


#1مُساهمةموضوع: [ قصة قصيرة مُترجمة ] La Cenicienta || سندريلا || مِخلب الشر ~   1/3/2019, 21:58








-

بِسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركآته ||~

في خضم كل تلك المنافسات، تقريبًا أهداهم حتى الان

هي المواضيع، لذا أستطيع الآن التنفس بأريحية على الاقل ~
-

في المرحلة الثالثة طلبت منا الاستاذة مشروع ترجمة، نختار قصة قصيرة

من أربع لـ ستة صفحات، و نترجمها إلى العربية في حدود صفحتان إلى أربع صفحات

أخترت قصة سندريلا - ديزني::



كانت هناك قصة امرأة في بلدة جميلة، يوجد فيها تاجر غني و الذي

يملك ابنة جميلة تُدعى "سندريلا"، كان الأب و ابنته يعيشان وحدهما في منزل بهي،

وذلك لكونه أرمل، والدة سندريلا قد كانت جميلة كما ابنتها، لكن مرضت بشكل فاجىء

مما أدى إلى وفاتها.

كانا يعيشان وحدهما طوال العام، حتى قرر الأب أن ابنته تستحق الاهتمام

والرعاية من زوجة جديدة، وعلى أثرهِ عقد زواجه على إمرأة وقُورة، لديها كذلك ابنتان بعُمري

"سندريلا" تقريبًا، ومع أنهم حسناوتان إلا أنه قد حُط من قدرهما بالكامل.

ولهذا، بعد حضور الزوجة الجديدة وبناتها كانوا يتطلعوا بعمق نحو سندريلا المحبوبة

و حسدها، ومرت سنوات قليلة أخرى وقد حلت المصائب على الصبية اللطيفة،

و أولهن موت والدها بشكل غير متوقع، ولهذا فإن المنزل و الثروة العائلية قد أصبحت في

يد زوجة الأب، أسرفت بهما لإرضاء نزواتها هي وبناتها.

و تحت إمرتهم المستبدة، انتهى المطاف بسندريلا خادمة في المنزل الذي قد

ولدت فيه، و الذي هو حق لها و تستحقه مثلها مثل الآخريات، أيامها عادت لتصبح

شاقة و كانت ملزمة بترتيب كل المنزل بينما زوجة الأب و ابنتيها عاشا في رخاء بدون

أن يفعلوا أي شيء عدا أن يرهقاها في العمل.

ذات يوم وصل إلى المنزل انباء عن حفل راقص يقيمه الأمير، حيث سيختار

فيه الفتاة التي سيتزوجها، قد رأت سندريلا الأمير مرةً قبل ذلك في إحدى المناسبات

وقد شعر بالشفقة تجاهها، فتسائلت إن كانت ستسمح لها زوجة أبيها بحضور الحفلة، لخداعها

اخبرتها أنه في حال قد أنجزت جميع مهامها المنزلية في ذلك اليوم و حصلتِ على ثوبٍ مناسبٍ

ستسمح لها بالذهاب مع الفتيات.

ومع ذلك، أثناء تلك الأيام كلفتها بالكثير من المهام لكنها انجزتها جميعًا بمساعدة

أصدقاء سندريلا الوحيدين حيوانات المنزل، لكن بالطبع لم يجهز الثوب بالوقت

المناسب نهيك عن كونه لايليق بالحفلة، ولهذا عندما أتى اليوم المتفق عليه، كانت سندريلا

قد انهت جميع مهامها و نزلت إلى باحة المنزل وهي ترتدي ثوبًا جميلاً لوالدتها سابقًا

و قد ساعدها أصدقائها على الحضور الحفلة.

لكن ابنتا زوجة الاب قد شعرتا بالحقد والغيرة فأنقضا عليها و مزقا ثوبها،

و ذلك لم يترك لسندريلا خيارًا آخر عدا البكاء دون أن تتحرك من مكانها ثم ذهبت

زوجة الأب مع ابنتيها الحسودة و الحاقدة إلى الحفل الراقص، بكت سندريلا كثيرًا حتى

وصل نحيبها إلى آذان العرابة الخيالية -تحقق كل ماهو مستحيل- والتي كانت سابقًا تزور

التاجر الغني وابنته، رأت الفتاة وحاولت معرفة سبب بكاءها حينها اخبرتها العرابة

أنها ستكون قادرة على الذهاب إلى الحفل الراقص، ولكن شريطة أن تعود قبل أن تدق

أجراس الثانية عشر معلنةً عن منتصف اليوم، وافقت سندريلا ومع تحريك العصا

السحرية عدة مرات، حصلت على ثوبٍ أنيقٍ يليق بالحفلة، كما أنها حصلت على

عربية جميلة من اليقطين، و بعض الخدم المساعدين الذين قد حُولوا من كونهم

حيوانات بواسطة السحر.

دون هدر ثانية أخرى، كانت سندريلا قد ذهبت إلى الحفل، ذُهل الجميع فور

وصولها لجمالها الآخاذ بمن فيهم الأمير الذي قد دعاها للرقص، رقصا معًا

طوال الليل، فلم يكن في قلب الشاب أي شخص من الحضور سوى الاميرة،

وبالرغم من أن الفتاة الغامضة كانت قريبتهن، لكن لم تستطع كلًا من زوجة

الأب وبناتها التعرف عليها، حيث ما إن دقت ساعة منتصف اليوم حتى فرت

سندريلا هاربةً من ذراعي الأمير بشيء من اللامُبالاة.

شعر هذا الأخير بالإحباط لوهلة، لكنه لم يرض بأن يفلت من

يده المرأة التي شعر بأنها هي التي يجب أن تكون شريكة حياته،

لحسن حظه، تركت سندريلا وراءها فردة حذاءها الكريستالي الذي أهدته

لها الجنية، والذي سيكون الحل في جلاء حزنه.

في اليوم الموالي، كل شيء كان كالمعتاد في منزل سندريلا، باستثناء

أمر واحد، فقد كن ينتظرن الموكب الملكي الذي كان يجوب المنازل باحثًا

عن الفتاة الغامضة صاحبة الحذاء الكريستالي، فالفتاة التي سيناسبها

هذا الحذاء، سيتم أخذها مباشرةً إلى القصر لتتزوج بالأمير.

وعندما وصلوا إلى منزل سندريلا ، هذه الأخيرة، التي تم حبسها

في غرفتها كي لا تخضع لتجربة الحذاء، بذلتا الشقيقتان كل جهودهما لوضع الحذاء،

لكن دون جدوى، وبما أنه لم يبدُ أن هناك أحد آخر في ذلك البيت، أوشك الموكب

على المغادرة، إلا أن الحيوانات ساعدت سندريلا على الخروج من سجنها،

استطاعت الفتاة ارتداء حذائها، وتزوجت الأمير... النهاية.



Cuenta una vieja historia que en un bello país había un rico comerciante

que tenía una bella hija llamada Cenicienta.

Padre e hija vivían solos en una esplendorosa casa porque el

comerciante había enviudado. La madre de Cenicienta había

sido tan bella como la hija, pero una repentina

enfermedad había acabado con su vida.

Solos vivieron unos años hasta que el padre decidió

que su hija merecía las atenciones y el cuidado de una nueva

madre. Por ello contrajo matrimonio con una respetable

señora, que también tenías dos hijas de la misma

edad aproximadamente de Cenicienta, aunque

ante la belleza de esta las dos deslucían completamente.

Por ello, desde el principio la nueva madrastra y

sus hijas miraban con profunda envidia a la tierna Cenicienta.


Pasaron otros pocos años y la desgracia se

apoderaría de la bella muchacha. Su padre también

murió de forma imprevista, por lo que el control de

la casa y la fortuna familiar recayó sobre la

madrastra, quien lo malgastó satisfaciendo

sus caprichos y los de sus hijas.

Bajo el régimen despótico de estas, Cenicienta

acabó siendo sirvienta en la casa que la vio

nacer, y que por derecho merecía más que estas.

Sus jornadas se tornaban tortuosas, pues tenía

que hacerlo todo en la casa, mientras sus

hermanastras y madrastra vivían rampantes,

sin hacer nada salvo explotarla.

Un día a la casa llegó la noticia de que el rey ofrecía

un baile donde se seleccionaría la chica

a la que el príncipe desposaría.

Cenicienta, que había visto al príncipe en alguna que

otra ocasión y sentía simpatías por él,

le preguntó a la madrastra si podía ir.

Con burla, esta le dijo que si hacía todos los deberes

para esa fecha y encontraba un vestido

decente le permitiría asistir con sus hijas.
Sin embargo, durante esos días recargó tanto

de tareas a la muchacha, que si no hubiese sido

por la ayuda de los animales de la casa, los únicos

amigos de Cenicienta, esta ciertamente no

hubiese terminado en tiempo y mucho menos

hubiese tenido un vestido hermoso con el que ir.

Así, llegó la fecha marcada y Cenicienta, con

todo terminado, bajó a la sala en un lindo vestido

que había sido de su madre y sus amigos le

habían ayudado a preparar para la ocasión.

Muertas de envidia las hermanastras se arrojaron

sobre ella y destruyeron su vestido, con lo que a

Cenicienta no le quedó otra que echarse a llorar

de impotencia mientras la madrastra y sus envidiosas

y poco agraciadas hijas iban al baile.

Tanto lloró Cenicienta que sus sollozos llegaron a los

oídos del hada madrina de las causas imposibles,

quien fue hasta la otrora casa de un

rico comerciante y su linda hija.

Al ver a la muchacha y conocer la causa de su

llanto, el hada madrina le dijo que haría posible que

fuese al baile, con la condición de que regresara antes

del término de las 12 campanadas que

anunciaban la medianoche.

Cenicienta accedió y con tan solo unos golpes de

varita del hada, quedó vestida divinamente para la ocasión.

Asimismo, tenía a su disposición un bello carruaje

hecho a partir de una calabaza y personal de

servicio, que eran sus amigos animales

transformados por arte de magia.

in perder un segundo Cenicienta fue al palacio y apenas

llegó todos quedaron maravillados por su belleza, incluido

el príncipe, que la invitó a bailar de inmediato.

Toda la noche danzaron juntos, pues en el corazón

del joven no había cabida para ninguna

otra de las asistentes al baile.

Aunque les resultaba familiar la misteriosa muchacha,

ni la madrastra ni sus hijas pudieron reconocer a

Cenicienta, que apenas empezaron a sonar las

campanadas de medianoche se percató de su

descuido y huyó de los brazos del príncipe.

Este quedó destrozado y la siguió por unos instantes,

pero no le fue posible darle alcance a la mujer con la

que sentía debía casarse sin perder un día más.

Por suerte para él, en su carrera Cenicienta dejó una

de las zapatillas de cristal que el hada le había dado

para que calzase, así que su pena podría tener solución.



Al día siguiente todo era igual que siempre

en casa de Cenicienta, salvo por una cosa. Aguardaban

a la caravana real, que estaba yendo casa por

casa y probando la zapatilla de la misteriosa

joven a todas las muchachas de la comarca.

A la que calzase la zapatilla, sería llevada de inmediato

a palacio para contraer nupcias con el príncipe.

Cuando llegaron a casa de Cenicienta, que había

sido encerrada por su madrastra para no optar por

la rara prueba, las dos hermanastras se esforzaron

por que les sirviese la zapatilla, pero todo fue en vano.

Como no parecía haber más nadie en ese domicilio

la caravana estaba a punto de partir, mas una vez

más los animalitos ayudaron a

Cenicienta y la liberaron de su encierro.

La chica pudo probarse su zapatilla y casarse con

el príncipe, con lo que puso punto final a todo su

infortunio y ganó la felicidad total para toda su vida.



الترجمة \\ وعامووَ

التنسيق والتصميم \\ وعامووَ

جميع الحقوق محفوظة لـ وعامووَ || ثابيست || مِخلب الشر









كلُ نفسٍ ذائقة الموت ~



Dark Storm - لا أحادث الفتية ~ معي الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

N_Angle

فريق الترجمة
N_Angle

●● مترجم + مبيض مانجا
عدد المساهمات : 5412
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 2230
الكريستالات : 8
التقييم : 1756
العمر : 23
البلد : ليبيا
تاريخ التسجيل : 27/09/2017
الحمد لله
22
الأوسمة:
 


#2مُساهمةموضوع: رد: [ قصة قصيرة مُترجمة ] La Cenicienta || سندريلا || مِخلب الشر ~   4/3/2019, 17:44


و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته~
ويمي كيف الحال يارب بخير
فعلا المواضيع والفيديو كذلك تعتبر من المسابقات الهادئة
المواضيع أنتِ وعمر أكثر المتنافسين I love you I love you 
و من الرائع طرحكما لكل هذا العدد المذهل من المواضيع المميزة
انا عندما أطرح موضوع يستغرقني الكثير من الوقت لأفكر وما محتواه
لكن يعجبني سرعة البديهة عندكم تقومون بإعداد محتوي مميز في كل مرة ولا يخطر
على بالي حقًا ومن الجميل أن تختاري مشروع للدراسة
لتطرحيه على شكل موضوع هنا أحببت الفكرة بشدة التنسيق جميل للغاية
الطاقم لطيف كعادتك  
قصة ساندريلا من اكثر القصص التي تستفزني في ديزني  
لكن لا بأس ربما تكون النسخة الاسبانية مختلفة  
حسنًا البداية نفسها ساندريلا الجميلة التي يحقد عليها الجميع لجمالها  
طيب زوجة الأب طيبة ما طردتها بره البيت  
الأمير يستفزني تافه يعني أحب ساندريلا لأنها جميلة وحسب  
ولا أفهم للآن لمَ لم يتعرفوا عليها هل الفستان الجميل والتسريحة يغيرن الشكل
لهذه الدرجة وطيب ليش كل شيء رجع زي ما كان إلا الحذاء الكريستالي لم يختفي
للآن هالنقطة تحيرني في القصة  
شكرًا ويمي للترجمة الجميلة
تم التقييم في أمان الله ~

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Akatsuki

فريق الإدارة
Akatsuki

●● قائدة فـريقَ The Hunters
●● محاربة مخضرمة
عدد المساهمات : 148408
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 7010
الكريستالات : 55
التقييم : 25002
العمر : 26
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
أعمل
23
الأوسمـة:
 


#3مُساهمةموضوع: رد: [ قصة قصيرة مُترجمة ] La Cenicienta || سندريلا || مِخلب الشر ~   13/3/2019, 18:17


بسم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ بالمبدعة ويمي ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

~

ويمي يا فتاة .. كنتِ مثل الثور الهائج في هذا المهرجان >> و أقولها كمديح هههه

خاصة في الأيام الأخيرة .. عندما اعتقدنا أنك هدأتِ قليلا سرعان ما اكتشفنا أنه هدوء ما قبل العاصفة فحسب هههه

عدتِ بقوة و أذهلتنا بكومة من المواضيع الفاخرة الجميلة ~

و ها أنتِ الآن تمنحيننا فرصة قراءة مشروع ترجمتك .. جميل !

مضت فترة طويييلة لم أقرأ فيها قصة لسندريـلا

أذكر انني كنت أملك قصة أطفال حولها عندما كنت صغيرة

و كنت أقرأها مرارا و تكرارا ~

سندريلا المسكينة عاشت ماض بائس لكنها حظيت بأمير كزوج في النهاية هاه

بالمناسبة البداية كانت مفصلة لكن آخر فقرة شعرت أنك سرعتِ أحداثها للتخلص منها بسرعة فحسب هههه

المهم أن ترجمتك كانت رائعة و القصة جميلة أحسنتِ ~

~

شكـرا على الموضوع الرائـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر

بانتظار جديــدك بفآآرغ الصبـر

في أمـآن الله و حفظـه







شكرا вℓσσɒy єyєs


اِحـذر .. أنت في بونـة ! | قصة ~


[ The Hunters ] موجـة إبدآع تجتاح المكان .. !

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ] 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.theb3st.com
 
[ قصة قصيرة مُترجمة ] La Cenicienta || سندريلا || مِخلب الشر ~
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
[ قصة قصيرة مُترجمة ] La Cenicienta || سندريلا || مِخلب الشر ~
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Best :: مساحات حرة :: ●● حروف مبعثـرة :: ●● قصص و روايات-
انتقل الى: