●● إعلانـات ●●
عيون العرب اعلانك هنا إعلانك هنا
انستغرام إعلانك هنا إعلانك هنا
[ إذا كنت غير مسجل ]

يسعدنا انضمامك إلى أسرتنا المتواضعة، شرفنا بمشاركاتك المميزة ونشر الفائدة بين الأعضاء بالضغط هنا

[ إذا كنت عضو ]

تفضل و سجل دخولك وأثبت وجودك معنا بكل ما هو مفيد واستفد من الميزات المخصصة للأعضاء بالضغط هنا


أفضل الأعضاء هذا الشهـر
آخر المشاركـات
253 المساهمات
98 المساهمات
94 المساهمات
80 المساهمات
56 المساهمات
56 المساهمات
51 المساهمات
46 المساهمات
37 المساهمات
37 المساهمات

اذهب الى الأسفل
ρsүcнσ
بصمة خالدة
عدد المساهمات : 19381
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1150
الكريستالات : 13
التقييم : 5805
العمر : 19
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 17/10/2014
الحمد لله
04
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر

في الخميس 14 مايو 2020 - 2:44
تقييم المساهمة: 100% (5)
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر EE0KTv9
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر WDY09Wy
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيف هي أحوالكم؟ إن شاء الله تمام
ليس لدي الكثير لأقوله بشأن هذا الفصل
لذا سأترككم معه و حسب Very Happy ~
شكرا لـ آكا-تشين على التدقيق و المراجعة كالعادة [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 3871200867
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر AV5Vgkb
تريس.

زوج أجنحة تنين، جناحا جاك، بلون الصخر القرمزي، قد فُردا أمامها الآن، واحد منهم كفيل بتغليف جسدها مرة و بعدها بقليل.

البشرة التي على جانب فكه قد تحولت هي الأخرى، كما تحولت يداه و مخالبه تحولا خبيثا في الشكل و اللون.

[ سيف و أجنحة جاك ]

لسوء الحظ، لم يكن الوقت مناسبا للانبهار بجمال تلك الأجنحة، أو تلك البشرة الحمراء الخشنة، فقد كان جاك و تريس وسط تنفيذ

الخطة باء، ألا و هي الإطاحة بأحد القادة العليا الثلاثة: سائر السماء جوريان كاستور.

كان جوريان على بعد مسافة آمنة منهما، ملابسه ناصعة البياض و شعره الأخضر الطويل يتمايلان مع النسيم الخفيف،

لكن قدماه العاريتان كانتا مثبتتين نصف متر فوق الأرض، وضعيته مستعدة للدفاع ضد أي هجوم.

لماذا لا يهاجم؟ تساءلت بياتريس، ثم هزت رأسها مبعدة عنها الأفكار غير الضرورية، فعليها التركيز على الخطة.

-"جاك." تمتمت ناحيته بينما تنهض من حيث كانت جاثية على ركبتيها غارسة يديها في التراب.

فتح جاك جناحه لها، و أسرعت للتشبث بكتفيه، و هو لم يضيع لحظة في إحاطة خصرها بذراعه قبل أن ينطلق الاثنان نحو

السماء كالسهم بدفعة من سحر بياتريس.

نظرت تريس للأسفل. جوريان بدا و كأنه أدرك ما حصل، فقد كان رأسه مرفوعا نحوهما، رغم أنه لن يكون قادرا على إبصار أي شيء،

إلا أنه بالتأكيد يسمع صوت احتكاك جناحيّ جاك بالهواء بينما يرتفع بهم أكثر فأكثر.

-"أبطئ." أخبرته بياتريس، عيناها لا تزالان تراقبان تحركات جوريان.

جاك أطاع، و بعد فترة قصيرة تغير شيء ما بخصوص جوريان.

أخيرا. ابتسمت بياتريس، فلم يعد جوريان يسمعهما. إما سيقع في فخها بعد لحظة، أو أنه—

ضربة هواء عنيفة من جانب جاك جعلت هذا الأخير يرخي قبضته على تريس، ما جعلها تصرخ في فزع قبل أن يمسكها من جديد فورا.

لكن فات الأوان، فقد حصل جوريان على ما يريده من صرختها تلك: موقعهما الحالي.

الضربات الهوائية استمرت بالقدوم من كل جانب دون رحمة، و قد أحست تريس من التيبس في جسد جاك أنه بالكاد يستطيع إبقاءهما

في السماء، كلتا ذراعيه تضمانها إليه بقوة تمنعها من الانزلاق من بين يديه.

كان يفترض أن يسير جوريان إلى أحد فخاخها، سواء الذي على الأرض أم الذي على السماء، لكنه لم يفعل أيا من الأمرين،

بل قد تدبر إيذائها و جاك دون أن يتحرك، سحقا.

-"قده إلى فخي بنفسك !" أدارت رأسها لتقول في أذن جاك مباشرة، نبرتها مستاءة لأبعد الحدود.

جاك اعترض فورا:

-"أنا أحملك!"

-"سأنجو!"

زئر جاك بعناد قبل أن ينفذ الأمر.

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر K1kepF5


جاك.

أغلق على تريس و نفسه داخل جناحيه، تاركا جسده يسقط دون تحكم بعيدا عن هجمات جوريان الهوائية،

و بتلك البساطة عادا ليكونا محجوبين بالنسبة لخصمهما.

أخذ جاك يفتح جناحيه تدريجيا لئلا ينبه جوريان بصوتهم، هذا الأخير كان لا يزال يحدق نحو السماء بعينين فارغتين و ذراعين

مستعدتين للدفاع، غير مدرك أن هناك نيزكا حيّا يتجه نحوه.

-"جاك،" صوت تريس بالكاد تمتمة في أذنه، "لا تفقد السيطرة."

السيطرة، أجل. عليه أن يسيطر على مجرى طيرانه الآن و قد اقترب بشكل خطير من جوريان و الأرض، لذا فتح جناحيه

بقوة أكبر قليلا مغيّرا زاويته بحدّة، جعله ذلك في الموضع الذي أراده تماما:

متوجه نحو ظهر جوريان أفقيا بسرعة خارقة، و تريس الآن بالكاد معرضة لأدنى خطر.

لكن تلك المناورة جعلت القائد الأعلى ينتبه لوجوده، مبعدا رأسه عن السماء أخيرا، و مستديرا ليرفع يديه بعنف ناحية جاك.

ضرب هذا الأخيرَ تيار هوائي حاد و خلخل توازنه.

-"سنفعلها يا جاك." صوت بياتريس.

أغلق جاك ذراعيه حولها بقوة، مطمئنا إياها أنها حرة لاستخدام يديها الآن.

و كان كذلك، فقد تركت أحد ذراعيها كتفيه و أشارت بكفها نحو بقعة ما وراء جوريان، تنتظر اللحظة التي يدفعه فيها جاك مباشرة نحو الفخ.

حتى لو قطعه الهواء فلن يتوقف، لن يسمح للرياح أن تأخذ جانب جوريان، جناحاه لن—

ضرب وجه جاك الأرض بعنف، و تريس طارت من قبضته.

سلاسل.

لا شك أنها سلاسل التي قيدت قدميه و جناحيه دون سابق إنذار، موقفة حركته بألم صاعق يسحب أجنحته و كأنها ستُمزَق من ظهره ببطء.

جاك صرخ غريزيا:

-"جوريان !!"

-"أظنني فهمت ما كنتما تحاولان فعلك يا جاك،" قال صوت جوريان الهادئ، "لم تكن خطة سيئة، لكنك تنسى من أكون."

-"أكثر شخص مرتاب في العالم؟!" رد جاك بسخط، محاولا التخلص من ألمه عن طريق الغضب.

جوريان ابتسم.

-"بالضبط."

أصر جاك على أسنانه حتى كاد فمه ينزف.

الضغط على جناحيه سيحطمهما. لن يستطيع الطيران لفترة طويلة، أو على الإطلاق...

ما فائدة التضحية إن لم يغير شيئا؟

علت صرخاته أكثر و تشوشت رؤيته، شعره الآن ملتصق بجبهته المتعرقة.

على هذه الوتيرة سيفقد جناحيه...

سيفقد جناحيه، سيفقد جناحيه، سيفقد—

الضغط على جناحيه.

الضغط على جناحيه قد اختفى فجأة...

تريس.

تمكنت أخيرا من تخليصه دون إلحاق ضرر إضافيّ. و ذلك يعني...

رفع نفسه بصعوبة على ركبتيه، جناحاه يحترقان مع كل حركة، و لم يستطع أن يطويهما حتى.

دفع شعره للخلف بعيدا عن جبهته ثم مرر يديه على وجهه بسرعة ليتضح له المشهد.

كانت سلاسل حديدية سميكة تطفو حول جوريان الذي لا يزال واقفا في الهواء، أما تريس فقد أبعدت تلك السلاسل عنها بذراعيها،

بلا شك مباشرة بعد تخليص جاك منهم.

كان جاك و بياتريس على علم بوجود تلك السلاسل تحت الأرض، أو بالأحرى على علم بتخزين جوريان لهم و لأشياء مشابهة

في كل بقعة يقضي فيها وقته وحيدا، فالقائد الأعلى مخلوق شديد الارتياب...

عندما علم جاك، رأى أنه يجب استغلالها ضده.

للأسف لم توجد طريقة مثالية غير مثيرة للشك لإنجاز الأمر، ليس عندما يظل القائد يتنقل و لا يمنحهم وقتا كافيا للتخطيط،

هكذا قالت بياتريس التي أُوكلت هذا الجزء من المهمة.

كان يفترض أن يقوم جاك بقتال جوريان و صرف نظره عما تفعله تريس بينما تغرس يديها في التراب:

تشكيل فخ من نفس السلاسل التي أخفاها جوريان لتكون حليفته. و كان يفترض بعد ذلك أن يسير جوريان إلى موقع الفخ بنفسه،

بطريقة أو بأخرى، أن يطأ البقعة المناسبة، و في تلك اللحظة كان يفترض أن تغلق عليه تريس فخها، ألا و هو قفص السلاسل الذي

صنعته بعيدا عنه، تاركة السلاسل التي في موقعه غير ملموسة حتى لا يشك في الأمر.

لكن الآن و قد قرر جوريان إظهار سلاسله فلم يعد هنالك وقت لتضييعه.

تريس بدت و كأنها فهمت الأمر، فقد تركت سحرها و سحبت سكاكينها.

جوريان لم يستعد لأول سكين صوبته تريس تمام الاستعداد، فلم تسنح له الفرصة لصده بالسحر حتى، بل أبعده بيده المجردة التي

جُرحت و أخذت تنزف مباشرة.

بياتريس لم تتوقف عن القذف بالمزيد من السكاكين ناحية جوريان، مهما صدهم و مهما تفاداهم.

-"بياتريس، جاك،" قال جوريان الذي لم يتحرك من بقعته، "توقفا رجاءً. لا أريد التسبب بضرر أكثر من هذا."

رد جاك و صوته يرتجف من لهاثه:

-"تعلم أنه لا رجعة في هذا."

حينها أدرك أمرا كان قد غفل عنه...

أخذ سيفه و عدّل وضعيته. إن كان بإمكانه تجاهل طنين الألم في جناحيه لفترة وجيزة...

عليه فعلها و حسب.

رغم أن كل عضلة في جسمه صرخت عليه أن لا يقوم بذلك، إلا أنه تجاهل جميعها. و بحركة واحدة سريعة، أغلق جناحيه تماما.

هذه المرة نزف فمه بالفعل من صرّه الشديد على أسنانه، لكنه تأكد من استغلال غضبه و ألمه و خوفه.

تأكد من استغلال دفعة الأدرينالين التي تدفقت فيه، و اندفع بنفسه نحو جدار سلاسل جوريان المنشغل بسكاكين بياتريس المتطايرة.

جوريان انتبه له بالطبع، لكن ذلك لم يغير شيئا، فسيف جاك الأسود قد قطع كل ما في نطاقه عندما لوحه بيد واحدة،

مجرِّدًا جوريان من الحماية التي أمّنته له سلاسله المنبثقة من تحت الأرض.

لم يسمح له جاك أن يغلق على نفسه ثانية، انقض من جديد و هو واثق أن بياتريس ستعزز قفزته من خلفه،

و في لحظة أصبح أمام القائد الأعلى.

كان سكين من سكاكين تريس في يد جاك الآن، سكين أرسلته خصيصا له، و جاك ممتن لأنه أدرك قبل قليل ما تحاول تريس فعله.

كل تلك السكاكين على الأرض، التي صدها جوريان و تفاداها، إضافة إلى السكين التي أمسكها جاك، قد اختفت.

حل محلها رمحان قصيران، لكن ليس تماما... فبدل الرأس الحاد الذي تنتهي به الرماح، وُجد ما يشبه الأصفاد، أصفاد ذات حواف حادة.

سلاح شكّله سحر تريس باستخدام معدن السكاكين التي بدت و كأنها تلقيها دون جدوى.

السلاح المناسب في وقت يائس كهذا.

اندفع جاك نحو جوريان ملقيا سيفه تجاهه -الذي تفاداه جوريان بالكاد- قبل أن يمسك بالرمح الثاني، و رغم الألم الذي صعقه دون رحمة،

إلا أن جاك فتح جناحيه من جديد، فقط ليكسب بضع لحظات إضافية من إعاقة حركة القائد الأعلى و تشتيته.

لحظة كانت أكثر من كافية بالنسبة لـ جاك حتى يندفع نحو جوريان و يُسقطه على ظهره، غارسا تلك الرماح في العشب مثبتة

ذراعيّ القائد تماما، بحيث محاولة تخليصهما يعني فقدانهما.

طوى جاك جناحيه خلف ظهره، و ركبتاه قد ثبتتا ساقيّ القائد الأعلى...

بذلك أصبح جوريان غير قادر على الحركة تماما.

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر K1kepF5

لينا.

كانت تجلس على إحدى المقاعد الخشبية في الحديقة الخلفية للقصر، حديقة ذات تصميم أنيق في بساطته.

تبدو لينا و كأنها تقدر جمال ما حولها، إلا أن الحقيقية هي أنها لا تزال تفكر في إيجاد رايلي و تحريره.

حينها ظهر أمامها موريت... من العدم.

لحظة واحدة كانت تقابل الألوان الغنية لزهور البستان، و في اللحظة التالية أصبح بصرها على بنية موريت فان.

كان رد فعلها الغريزي هو تكشير أنيابها و تحويل عينيها محملقة في ابتسامة موريت الخبيثة. الأخير قلبها ابتسامة لطيفة،

ملوحا بيد بينما وضع يده الأخرى خلف ظهره، و قال بحيوية:

-"صباح الخير، رينا !"

-"اسمي لينا."

هي تعلم أنه فعل ذلك عن عمد، أنه يشعر بالملل و يريد اللعب...

يا للصدفة، لينا كذلك تشعر بالملل، فلِمَ لا تجاريه؟

-"ما الذي تريده؟" سألت بينما تطوي ذراعيها، أنيابها قد دخلت لكن عيناها لم تهدأ.

ضمّ موريت أصابعه أمامه، ثم رد و لم تفارقه الابتسامة:

-"أتمنى لو أستطيع الاعتذار بشأن الليلة السابقة، لكنني لستُ آسفا حقا، الأمر ممتع للغاية !"

ضحك بنعومة، على الأرجح يفكر بلقائها مع لويراف و يتخيل ردود فعلهما، ثم أكمل:

-"لكن يمكنني أن أعوضك ! لُوِي قد وافق بالفعل على دعوتي للتجول في المدينة، على حسابي طبعا، و سيكون من الرائع لو ترافقيننا !"

-"على حسابك؟" كررت لينا بينما تقف أمامه، ذراعاها لا تزالان مطويتين.
"أتقصد حساب صاحب المنزل؟ أم أنك سرقت من مخلوق مسكين لا حول له و لا قوة؟"

وضع موريت يدا على صدره كأنه طُعن، و قال في حزن ساخر:

-"لينا ! أنتِ تجرحينني باتهاماتك ! لِمَ تتوقعين الأسوأ مني؟"

اقتربت نحوه، رأسها بالكاد يصل ذقنه، و ردت بعناد:

-"لأنني لم أشهد منك غير ذلك منذ وصولي."

شيء ما تغير في عينيّ موريت، تلك العيون التي لمعت في ألوان متداخلة لانهائية و كأنها احتوت المجرة بداخلها.

-"دعيني أثبت لكِ خطأك." صوته كان ناعما و وجهه خالٍ من ابتسامته المعتادة.

ران الصمت إلى أن تنهدت لينا و وافقت على عرضه أخيرا.

بالكاد خرجا من البستان حتى لاقاهما صوت يايث التي طلت عليهما من إحدى الشرف.

-"إلى أين؟" سألت من مكانها.

رفع موريت رأسه نحوها و أجاب بحيويته تلك:

-"سآخذ لينا و لُوِي للتجول في المدينة !"

أضاف بعد نظرة شكّ من يايث:

-"كتعويض لمقلب وقح مني !"

وجهت يايث بصرها الدمويّ نحو لينا و أمرت مشيرة بيدها إلى نفسها:

-"تعالي هنا لحظة."

-"هاه؟" كان كل ما استطاعت لينا التفوه به قبل أن يطفو جسدها في الهواء فجأة.

-"هــــــاه !" كررت بصوت أعلى و نبرة أكثر رعبا.

نظرت للأسفل لتجد موريت يخفي ضحكته الخبيثة بيده، و ما كادت تستوعب موقفها حتى حطت بين ذراعيّ يايث الواقفة على الشرفة.

-"ما... ما كان ذلك؟ !" سألت و هي تزال تلهث من الصدمة.

أجابت قائدة الـ فان ببساطة، عيناها المرهبتان قريبتان للغاية من وجه لينا الآن:

-"لقد جنبتكِ دخول البيت و صعود السلالم."

تركتها يايث بلطف حتى تحط على قدميها أمامها، حينها قالت لينا مبتسمة و في وجنتيها احمرار خفيف:

-"أجل، طبعا. آسفة لكوني قد فزعت، لكن ربما حذريني المرة القادمة قبل الإقدام على أمر كهذا؟"

-"لستِ متعودة على هذا؟"

شدت لينا قبضتيها بطفولية و أجابت بنبرة مماثلة:

-"بالطبع لا ! أنا مستذئبة و لستُ جنيّة !"

ضحكت يايث بدفء، ثم دخلت الغرفة مشيرة لـ لينا أن تتبعها. هذه الأخيرة خطفت نظرة أخيرة نحو الأسفل لتتأكد من أن

موريت لا يزال ينتظرها، ثم لحقت بـ يايث.

تبيّن أن هدف قائدة الـ فان ليس منعهم من الذهاب أو شيء من هذا القبيل، بل إنها أرادت أن تُلبِس لينا حلّة مختلفة و حسب،

لأنه و على ما يبدو هنالك احتفال من نوع ما في المدينة.

انتهى بها الأمر ترتدي فستانا قاتم السواد، يتوسطه خط أحمر سميك من ياقته إلى نهايته. لونا يايث المفضلين، على ما يبدو.

هذه الأخيرة قامت أيضا بتجميع شعر لينا الطويل في ضفيرة سميكة على كتفها.

فستان لينا: [ هنا ]

مرت سنوات منذ آخر مرة ارتدت لينا فيها حلة كهذه، كان ذلك عندما أقنعتها بياتريس بمرافقتها إلى حفلة زفاف أحد قادة الفيلق،

كلا، بل اثنان منهما، تزوجا بعضيهما. كان قد جن جنون أعضاء المنظمة حينها، تريس قالت و هي ثملة للغاية أن معظمهم

أرادوا أخذ القادة لأنفسهم، و ضحكت عليهم حتى كاد يغمى عليها.

جعل ذلك لينا تتساءل عما سيحصل إن تولى الـ فان الحكم حقا.

عندما خرجت أخيرا، كان كل من موريت و لويراف واقفين عند بوابة القصر الحديدية بانتظارها، كلاهما في ملابسهما العادية،

حلة موريت: قميصه القرمزي البسيط و سرواله الفضفاض الذي أُغلق عند كاحليه، بدت مناسبة أكثر من أيا كان ما يرتديه

لويراف تحت معطفه الأسود الطويل.

انحنت لينا ممسكة بطرفيّ فستانها في تحيّة أنيقة، و قالت بنوع من السخرية:

-"أيها السادة."

بينما اكتفى لُوي بهز رأسه موافقا، موريت رد عليها بالمثل، يده على معدته المقوّسة عندما نطق بنفس نبرة لينا:

-"آنستي، تبدين جميلة."

-"كم أتمنى لو يمكنني مبادلتك المديح أيها السيد." بل بادلته ابتسامته الساخرة.

ابتسامته توسعت بعد قولها ذاك. توسعت في صمت، لذا لا يمكن أن ينتمي صوت تلك الضحكة لغير لويراف.

عندما التفت موريت نحوه كان لُوي قد توقف عن الضحك بالفعل، لكن عيناه الخضرواتان قد استقرتا في نظرة ناعمة.

-"هيا بنا." أشار لهم أن يتبعوه، رغم أن تلك يُفترض أن تكون مهمة موريت.

رايلي. ذكرت لينا نفسها بالسبب الرئيسي لقبولها العرض.

إن كانت هنالك احتمالية واحد في المليون أن يزل لسان لويراف أو موريت، أو حتى إن قررا طوعا التفوه بشيء بخصوص صديقها،

فستأخذ تلك الفرصة بدل التسكع في القصر دون فائدة تُذكر.

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر K1kepF5

جاك.

التاريخ يعيد نفسه. أصحاب السلطة دائما ما يسقطون في النهاية، معظم الوقت على يد حلفائهم،

و كان الأمر مسألة وقت قبل أن يجد أحد القادة العليا نفسه تحت رحمة مرؤوسيه.

لكن جاك لم يتوقع يوما أنه سيكون ذلك المرؤوس.

عندما استعاد سيفه الأسود الذي ألقاه سابقا، كانت بياتريس قد قيدت حركة جوريان بمزيد من السلاسل: واحدة على قدميه،

أخرى على ساقيه، واحدة أخرى على معدته و على صدره، و عقدة خاصة على كل من ذراعيه المفتوحتين.

-"لن يحل قتلي شيئا." نطق جوريان باعتدال، عيناه موجهتان بفراغ نحو السماء.
"بل إنكما ستشعلان غضب إيفانورا و كيلي، و كذلك كل عضو مساند لي في الفيلق."

تريس الواقفة على يمينه قالت بنوع من الانزعاج:

-"أعلم أنك لست موافقا على القرار النهائي يا جوريان، عليك أن تعيد النظر في ولائك."

رفع جوريان ذقنه قليلا نحو السماء و ابتسم ابتسامته الهادئة تلك قبل أن يرد بنعومة:

-"تقولين هذا بعد أن لوح جاك بسيفه في وجهي؟"

أصبحت ابتسامته مريبة بعض الشيء و عيناه توسعتا أكثر، لكن صوته ظل ناعما عندما أكمل:

-"ماذا لو نجح في إحدى محاولاته لقطع رأسي؟ لا تتظاهري معي يا بياتريس، السلام لم يكن من أولوياتك يوما."

تنهد جاك مبعدا المزيد من خصلاته الشقراء عن جبهته الرطبة، و اقترب أكثر من جوريان، ممسكا مقبض سيفه بيد واحدة.

-"لم ترَ سيفي يوما يا جوريان، أمر مؤسف حقا." قال جاك متفحصا السواد الصخريّ للنصل.

ثم طعن القائد الأعلى في قلبه مباشرة.
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر UH2UQUl
شخصيات ظهرت في الفصول السابقة:

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر DWkJHcE

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر SFn3W34

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر DRFSZJY

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر TZ5I9RN

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر Lsw9Li7
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر QC0QJgZ
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر OBnh1v4
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر IIa5rEp
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر H1lnGuX
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 0rar7PP
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر HhE8AcB
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 5VHiKKl
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر QUGjPpC
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 8qbHhj7
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر ITmegiC
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 3mZ2FTg
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر MvlgMye
لماذا أشعر أنه عليّ الاعتذار [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 1508887074 ؟؟
أخبرتكم أن عملا كثيرا ينتظر جاك و تريس [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 454232214
و لينا في طريقها للتعرف على الـ فان Very Happy
لا أريد أن أعلق كثيرا هذه المرة حتى لا أحرق شيئا [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 4078314248
لذا أذكركم بتخمين صاحب العنوان [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 1887442045
و لا تبخلوا علي بمروركم و آرائـكم I love you
دمتم في أمان الله و رعايته
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر PwgzPYh
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر ZDsBl2G
Akatsuki
فريق الإدارة
THE HUNTERS LEADER

عدد المساهمات : 163515
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1577
الكريستالات : 118
التقييم : 31369
العمر : 27
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 02/12/2008
الحمد لله
20
الأوسمـة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://www.theb3st.com

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر

في الجمعة 15 مايو 2020 - 18:39
تقييم المساهمة: 100% (1)
بسم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ غاليتي ريـن ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

~

هيدر جوريان كــآوآآيي ~

اهتمامك بالتفاصيل في هذه الرواية أمر يثنى عليه

+ لقب سائر السماء مناسب جدا لجوريان ~

جوريان رهيب ~ كما هو متوقع من أحد القادة

و كل هذا و هو أعمى .. لو كان يبصر لكان بقوة الفان ربما XD

مشهد ظهور السلاسل أسطووووري ~

و جاك الذي كاد يفقد جناحيه >< وصف حالته النفسية حينها رهييب

الخطة ذكية ~ و شجاعة جاك لا مثيل لها

وصفك لهذا القتال أسطووري فعلا .. أعتقد أنه أفضل قتال لغاية الآن

تنوع القدرات و تخيلك لطريقة استغلال كل منها في القتال مبهــر ~

و في خضم كل هذا لينا لا تزال في وكر الفان .. و تبدو مستمتعة لحد ما

موريت الخبيث ههههه ظهوره دائما ممتع

"أتمنى لو أستطيع الاعتذار بشأن الليلة السابقة، لكنني لستُ آسفا حقا، الأمر ممتع للغاية !"

+1  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 1508887074

"أتقصد حساب صاحب المنزل؟ أم أنك سرقت من مخلوق مسكين لا حول له و لا قوة؟"

وضع موريت يدا على صدره كأنه طُعن، و قال في حزن ساخر:

-"لينا ! أنتِ تجرحينني باتهاماتك ! لِمَ تتوقعين الأسوأ مني؟"


هاهاهاااي XD

فستان لينا جمييل ~ يايث مراعية أحيانا هاه

" ابتسامته توسعت بعد قولها ذاك. توسعت في صمت، لذا لا يمكن أن ينتمي صوت تلك الضحكة لغير لويراف.

عندما التفت موريت نحوه كان لُوي قد توقف عن الضحك بالفعل "


لوول .. نريد رؤية ضحكة لوي النادرة XDD

" التاريخ يعيد نفسه. أصحاب السلطة دائما ما يسقطون في النهاية، معظم الوقت على يد حلفائهم "

جملة جميلة ~

و يا لهاااا من نهاية جنووووووونية

أجل رين عليك أن تعتذري XDD

الفصل كان حمااااسيا و رهييييبا أبدعتِ في كل جزء فيه !!

العنوان أتوقع لجوريان ..

متحمسة للفصل التالي ~

~

شكـرا على الفصـل الرائـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر + بنر سلايد شو

بانتظار جديــدك بفآآرغ الصبـر

في أمـآن الله و حفظـه

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 866468155


[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر H9R9IUO
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر TYPau0y
[ The Hunters ] إن لم تكن الصيـاد .. ستكون الفريسـة .. ! | باب الانضمام مفتوح

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ]  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 866468155
Mr.Hyde

عدد المساهمات : 916
الجنس : ذكر
القطع الذهبية : 100
الكريستالات : 6
التقييم : 787
العمر : 19
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 09/11/2018
الحمد لله
26
الأوسمة:



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر

في السبت 16 مايو 2020 - 0:48
تقييم المساهمة: 100% (1)
lمرحبا رين




اخيرا القتال المنتظر حقا
جوريان رغم هزيمته اثبت انه يستحق لقب القائد الاعلى


"لم تكن خطة سيئة، لكنك تنسى من أكون."
عظيم هذا الكلام ههه ورد جاك اعظم هههههه
-"أكثر شخص مرتاب في العالم؟!" رد جاك بسخط




"توقفا رجاءً. لا أريد التسبب بضرر أكثر من هذا."
رغم انه هو الي يدافع عن نفسه الى انه يحاول ان يحل الامر سلميا رائع








-"أتمنى لو أستطيع الاعتذار بشأن الليلة السابقة، لكنني لستُ آسفا حقا، الأمر ممتع للغاية !"
موريث و سخريته تعجبني رغم ان تصرفاته لئيمة الى انني احب هذا النوع هههههه


-"كم أتمنى لو يمكنني مبادلتك المديح أيها السيد." بل بادلته ابتسامته الساخرة.
و لينا ليست سهلة ايضا خطيرة ههه XD


 تلك الضحكة لغير لويراف.
حتى انها جعلت لويراف يضحك لاول مرة هههه






ثم طعن القائد الأعلى في قلبه مباشرة.
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 145950 [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 145950
ماااااااااااااااهذه النهاية اعجبني جاك في هذه اللحظة ولكن لم اتوقع ان يفعل هذا
انا حقا لا اريد لجوريان ان يموت انه حقا شخصية رائعة




+ العنوان اعتقد صاحبه اتوقع جاك


تقبلي مرور متشوق للفصل القادم
جُوري
كبار الشخصيات
عدد المساهمات : 1709
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 385
الكريستالات : 6
التقييم : 1218
العمر : 22
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
05
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://student-in-japan.blogspot.com/

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر

في السبت 16 مايو 2020 - 20:34
تقييم المساهمة: 100% (1)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالك يا رين I love you أتعلمين أصبحت أنتظر يوم الأربعاء لأنني أعرف أنك تنزلين الفصل فيه ^^

لكن هذه المرة لم أستطع تفريغ وقتي للرد على فصلك بمزاج رائق إلا الآن Very Happy

معذرة على تأخري..

هذه المرة الطقم هو نفس الأميرة النائمة من الفصل السابق صحيح [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 3666797887

الطقم كاوايي فعلا ^^ سلمت يداك

من الرائع فعلًا أن تدرجي صورة جاك وأجنحته [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 1094523372 انبهرت بها.. لطيفة جدا وأحببت جاك وأجنحته [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 1666769878 [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 1508887074

لكن فات الأوان، فقد حصل جوريان على ما يريده من صرختها تلك: موقعهما الحالي.

هيهه.. يبدو ذكيا هذا الأميرة > لا أدري لماذا لا يأتي في بالي اسمه وأنما لقبه [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 1508887074

بذلك أصبح جوريان غير قادر على الحركة تماما.

آه أخيرًا استطاعا الانتصار عليه، بالمناسبة كان قتالًا لطيفًا استمتعت به.. وقد أجدتِ في وصفه

لم يكن قتالًا قصيرًا يبخس حق أطرافه ولا قتالًا طويلًا نملّ منه.. بل كان مميزا ^^

-"هاه؟" كان كل ما استطاعت لينا التفوه به قبل أن يطفو جسدها في الهواء فجأة.

راقت لي الحركة.. على عكس ما كنتُ أظن تبدو روايات الفانتازيا ممتعة حقا ^^

أتعلمين روايتك لا أستطيع توقع أي أحداث فيها.. لذلك أشعر بفضول لما يمكن أن تسفر عنه نزهة لينا مع لوي وموريت.

بالمناسبة عندما قلتِ في البداية لوي لم أدر من هو.. حتى ذكرتِ كلمة لويراف فعرفت أنه نفس الشخص XD

و كان الأمر مسألة وقت قبل أن يجد أحد القادة العليا نفسه تحت رحمة مرؤوسيه.

بالفعل.. كثيرًا ما يحدث ذلك

ثم طعن القائد الأعلى في قلبه مباشرة.

اوه.. لماذا هذه القسوة؟ شعرتُ بالحزن على جوليان..

ليس هكذا يا رين.. أخبرينا ذنب هذا الأميرة النائمة طيب لكي تقتليه بهذه البشاعة : D

لا أدري لماذا لا أستطيع تخمين صاحب العنوان مهما حاولت XD

لكن هذه المرة سأخمن.. أظن أنه جوريان >متى ستخرجين الإجابة الصحيحة؟

فصل ممتع حقا سلمت يداكِ.. [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 3746313665

متشوقة حقا لما سيحدث في نزهة لينا القادمة.. [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 3871200867


ϟ HANAMICHI.
فريق التصميم
عدد المساهمات : 1151
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1035
الكريستالات : 6
التقييم : 756
العمر : 22
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 25/06/2016
حكيم زمانه
02
الأوسمة:

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر Kvz78210

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر Ousoo_10

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 7ok95710

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر Dn372210

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 1hf72210

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر SZm7DvM

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر

في السبت 23 مايو 2020 - 13:58
تقييم المساهمة: 100% (2)
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
احدهم لم يستطع النوم بدون ان يكمل القتال Very Happy
الهيدر رائع الصورة حقاً اخذت قلبي علي مشاهدة فايت في اقرب وقت حقاً علي ذلك
ماهذا يارين دلعتنا ووضعت صورة اجنحة وسيف جاك [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 1094523372 I love you
يا الهي الجميع هنا جميع وهذا فيه ضرر كبير على قلبي I love you Very Happy
للأمانة تخيلت سيفه بلون اجنحته وبه من الحراشف كالتالي في جناحه في مقبض اليد وبه القليل من النار في منتصف السيف Very Happy
ههههههههههههههههههه ذهبت بخيالي قليلاً لذا الصورة كانت جيدة لتخيل القتال بشكل اقرب لتخيلكِ اياه
فقد حصل جوريان على ما يريده من صرختها تلك: موقعهما الحالي.
حسناً حركة ذكية من احد القادة الثلاث [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 737970443
لا شك أنها سلاسل التي قيدت قدميه و جناحيه دون سابق إنذار، موقفة حركته بألم صاعق يسحب أجنحته و كأنها ستُمزَق من ظهره ببطء.
الضغط على جناحيه سيحطمهما. لن يستطيع الطيران لفترة طويلة، أو على الإطلاق...علت صرخاته أكثر و تشوشت رؤيته، شعره الآن ملتصق بجبهته المتعرقة.

هيه هيه جااك رييييين  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 2314261446 اعلم انه قتال وضد احد القادة لكن لكن لا اريد ان يتأذى جاك < أطلب المستحيل هاه؟ Very Happy
وصفك والقتال كان فعلاً اسطوري رائع ومثالي جميع الاشخاص في القتال بذلوا مجهودهم في هذا
تريس وجاك وضعا خطة جريئة ونفذاها بشكل مذهل وغير معقول
اتمنى الا يظهر القائدان الاثنان بعد تعبهما هذا كله لكنك لن تظهريهما الآن وفي هذه الاثناء لأن جاك وتريس لن ينجوا ان اجتمع الثلاثة كلهم
موريت مرة آخرى ظهوره ممتع  Very Happy
لكن عيناها لم تهدأ.
عيناها تفضحها بكل فرصة بطريقة جميلة  Very Happy
وضع موريت يدا على صدره كأنه طُعن، و قال في حزن ساخر: -"لينا ! أنتِ تجرحينني باتهاماتك ! لِمَ تتوقعين الأسوأ مني؟"
هههههههههههههههههههههههههههههههههههه لديه شخصية مضحكة
لكن هذا النوع من الشخصيات هو الاخطر يجعل الاشخاص يثقون به ويشعرون بالارتياح والمرح بجانبه بسرعة بالتالي يخفضون حذرهم منه
يايث اخيراً رهيبة كالعادة لديها جانب لطيف على ما ارى اتمنى ان لانرى جانبها الغاضب على لينا
إن كانت هنالك احتمالية واحد في المليون أن يزل لسان لويراف أو موريت، أو حتى إن قررا طوعا التفوه بشيء بخصوص صديقها
عزيزتي لينا ارجوكِ حقاً ليس واحد في المليون انه مشمش في الاحلام  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 1508887074 انهما من الفان لن يتفوها بشيء
واو لم اتوقع انكِ ستعيديننا الى جاك وجوريان حسناً لنكمل كما يقولون احذر عدوك مرة وصديقك الف مرة
لكن جاك لم يتوقع يوما أنه سيكون ذلك المرؤوس.
ههههههههههههههههههههههههههههه جاك انا فعلاً حزينة عليه لكن عليه فعل ذلك
إيفانورا و كيلي اسمائهم جميلة اراهن ان شكلهما جميل ايضاً  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 4078314248  I love you
تريس عديمة الصبر تتكلم مع قائدها كانه احد المارة في الشارع Very Happy
ثم طعن القائد الأعلى في قلبه مباشرة.
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر Original
لالا لاا لا لم اظن ان جاك سيفعل هذا حقاً !! لكن هكذا سيغضب البقية ليس في صالحهم ابداً قتله
بالإضافة الى اني احبه اتركوه وشئنه جاك ايها الحقير [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 102506450
لماذا الاحداث تتجه الى النار مباشرةً هاه رين [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 1508887074 شكراً لكِ على الفصل لكن فعلاً
عليكِ الاعتذار لجوريان ولي جرحتي مشاعر فتاة قد وقعت بالحب قبل ساعة من الآن [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر 4121844067
الى اللقاء - وربما سأذهب للفصل الـ12 من يعلم  Very Happy*
الرجوع الى أعلى الصفحة
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل الحادي عشر
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى