●● إعلانـات ●●
عيون العرب اعلانك هنا إعلانك هنا
انستغرام إعلانك هنا إعلانك هنا
[ إذا كنت غير مسجل ]

يسعدنا انضمامك إلى أسرتنا المتواضعة، شرفنا بمشاركاتك المميزة ونشر الفائدة بين الأعضاء بالضغط هنا

[ إذا كنت عضو ]

تفضل و سجل دخولك وأثبت وجودك معنا بكل ما هو مفيد واستفد من الميزات المخصصة للأعضاء بالضغط هنا


أفضل الأعضاء هذا الشهـر
آخر المشاركـات
94 المساهمات
89 المساهمات
34 المساهمات
28 المساهمات
22 المساهمات
21 المساهمات
20 المساهمات
18 المساهمات
17 المساهمات
10 المساهمات

اذهب الى الأسفل
جُوري
كبار الشخصيات
عدد المساهمات : 1751
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 885
الكريستالات : 6
التقييم : 1260
العمر : 22
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
05
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://student-in-japan.blogspot.com/

default رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!

في السبت 30 مايو 2020 - 11:16
تقييم المساهمة: 100% (2)
 رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 UC36riw





السلام عليكم ورحمة الله  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1099716758
معذرة كنت أريد تغيير الطقم أو على الأقل إزالة زينة العيد منه
لكن فوجئت بأن صيغة الفوتوشوب منه تلخبطت لسبب ما ولم أعد قادرة على التعديل عليه  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1232301502
كما أنني كنت متعبة قليلًا اليوم ولكنني لن أخلف وعدي معكم وسأنزل الفصل دائمًا يوم السبت I love you
أترككم مع الفصل، استمتعوا بالقراءة ^__^


رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة.




-1-
[قمر]


ألجمت الصدمة لساني وأنا أنظر بذهول لم أستطع إخفاءه لوجه جابر الطيب وابنته التي لم تكن سوى وسن،
الفتاة التي في نفس مدرستي وسنتي الدراسية، مع أن فصلها مختلف،
لم أكن أعرفها شخصيًّا، لكن آخر ما جمعني بها كان ذلك الموقف المرعب عندما كانت مجروحة في حمّام المدرسة..
ثم اختفت.. وعندما سألتها عن الحادثة بعد ذلك شعرتُ بها تتهرب منّي وتجيب بكلمات قصيرة لتذهب.

لا أدري ما الذي جعلني أتذكر سامي وهو يبحث عن سكينه الصغيرة،
وقوله إنه رماها على شخص ما بجانب سور مدرستي..
وفي نفس ذلك اليوم، رأيت وسن في الحمام مجروحة.. أهذا.. ممكن؟!
الشخص الذي رمى سامي بالسكين كانت وسن، هذا واضح من مهارتها في رمي السكين!
وعندما ردّ سامي رميتها جاءت السكين في ذراعها وجرحتها..
مما جعلها تهرب إلى حمامات المدرسة، وعندما رأيتُها حاولت الهرب منّي أيضًا..
فهي بالتأكيد لم تكن تريد لأحد أن يعرف عن سبب جرحها هذا شيئًا..
ما يثير فضولي الشديد هو لماذا هاجمت سامي في ذلك الوقت؟..
ألأنها منضمّة لهذه المنظمة الجاسوسية مع أبيها؟!

شعرتْ بغضب عندما أدركتُ هذه الحقيقة، فلا تفسير سوى ذلك!
فلن ترمي وسن شخصَا كسامي دون أن تعرف من هو وإلى أي جانب ينضم،
كما أنها لن تكتسب هذه المهارة المذهلة في الرمي دون هدف واضح
وهو خدمة المنظمة الجاسوسية ومن ثم التخلص من أعضاء منظمتنا..
لا شك أن سامي لم يكن ليتوقع أن الشخص الذي رمى عليه السكين كانت هذه الطفلة الصغيرة!
كانت تبدو دومًا بمظهر البريئة الناعمة في المدرسة..
لم أستطع يومًا أن أتخيل أنها من الممكن أن تكون عضوة في منظمة جاسوسية إسرائيلية حقيرة!

لم أستطع إكمال أفكاري وأنا أرى وسن تقول بانفعال وهي تنقض عليّ محاولة منعي من الهرب:
لن أسمح لك بالهرب قبل أن أكشف هويتك.. انزعي هذا القناع عنك..!
ثم همّت بمدّ يدها إلى قناعي لولا أنني وقفت بشموخ على إفريز النافذة بعد أن فتحتُها
ثم رفعت ساقي بحركة سريعة لأركلها في صدرها ركلة قوية
جعلتها تسقط على ظهرها إلى الخلف وهي تصرخ، هتف جابر بلوعة:
وسن.. أأنت بخير يا بنيتي؟

واقترب منها سريعًا وهو يُحيط كتفها بساعديه ويساعدها على القيام، كان هذا آخر ما رأيتُه..
قبل أن أقفز من النافذة بعد أن ربطتُ الحبل الذي كان معي بإفريز النافذة العلوي البارز،
ورغم أني شعرت بآلام رهيبة في يدي من أثر احتكاك راحة يدي بالحبل بكل تلك السرعة وأنا أهبط من الدور الرابع
إلا أنني تحاملتُ على نفسي ببسالة أدهشتني شخصيًّا!
وفي أثناء هبوطي فوجئت بوجه وسن يظهر من النافذة مع والدها وهي تهتف بغضب:
أيتها اللصة.. الحقيرة!
وأمسكت الحبل لتقطعه بإحدى سكاكينها قائلة في حنق:
لن أجعلك تصلين إلى الأرض إذن إلا وأنت مُحطّمة!
وقع قلبي في معدتي وأنا أراها تهمّ بقطع الحبل لولا أن أمسكها والدها ناهيًا بصرامة:
لا تفعلي..لا نريد أذيّة طفلة مثلها!
قالت وسن بانفعال: لكنها طفلة لصّة يا أبي.. كما أنها تهرب!
_في الحقيقة لم أكن أتوقع أن تهرب بهذه البساطة من النافذة.. إنها فتاة رائعة!
وسن بحنق أشد: أبي.. هذا ليس وقت الإعجاب بها!

كنت أسمع محادثتهم بأصواتهم العالية تلك بتوتر وأنا أهبط ما تبقى لي من الأمتار،
واستغليت انشغالهم ببعضهم البعض ورأفة جابر الطيب بي، من الجيد أنني طفلة بالفعل! لقد صدق السيد هيثم..
وضحكتُ ضحكة انتصار وأنا أقف على الأرض بسلام وأبدأ بالركض السريع
لأبتعد عن العمارة وأصل إلى سيارة سامي التي على بعد شارعين من هنا.
لولا أنني سمعتُ وأنا أركض اسيتقاظ بعض سكان العمارة الآخرين وأحدهم يهتف من النافذة:
ما الأمر؟ ماذا هناك؟

_ إنها لصّة.. أمسكوها أرجوكم..

كان هذا صوت وسن المتوسل، لم ألتفت إلى الخلف لأعرف ماذا سيفعل بقية سكان العمارة ليمسكوا بي،
فالوقت هنا هو رأس مالي الوحيد.. ولن أفرّط فيه لمجرد فضول،
أسرعتُ في ركضي وأنا ألهث بشدة وقد ابتعدت عن العمارة بشكل جيد وقاربت على إنهاء الشارع الأول وبقي الشارع الثاني..
وابتسمتُ في سخرية من داخلي، لقد كان الهرب من العمارة أسرع مما أتوقع، صحيح أن المهمّة فشلت!..
وأنني اكتشفت أن وسن عضوة في منظمة جاسوسية.. وأن سامي مدرّب رائع.. وأن..
انقطع تفكيري بغتة عندما سمعت صوت نباح قادم من بعيد، نباح قويّ شرس يبدو أنه لكلب بوليسي متوحش..
هل يمكن أن أحد سكان العمارة أطلقه نحوي؟! أين تلك الرأفة التي أبديتها في البداية يا جابر؟ تبًّا لك!

الذعر جعل قدماي تتحركان بشكل أسرع لألمح في نهاية الشارع سيارة سامي،
ارتسمت على وجهي ملامح الأمل والارتياح لرؤيتها.. آمل فقط ألا يبلغني الكلب قبل أن أصل إلى سيارته..!
ازداد قرب نباح الكلب منّي بشكل جعل خوفي يصل إلى ذروته.. فأنا لم أتدرب أبدًا.. على التعامل مع الكلاب!!
وفجأة.. فوجئت بجسم ثقيل يرتطم بظهري مع أنفاس الكلب الكريهة في رقبتي، ثم أسقط على الأرض والكلب فوقي.

-2-
[قمر]


شعرتُ بمخالب الكلب الحادّة تنهش ظهري وأسنانه القويّة تنغرس في كتفي.. هممتُ بالصراخ بألم ولكن..

"قمر.. أسرعي"

رفعتُ رأسي، كان سامي يهتف وهو يركض نحوي، وانتبهت إلى أنني كنتُ أتخيل أن الكلب قد عضّني بسبب الذعر،
ففي الواقع كان الكلب ميتًا على ظهري بسكين في عنقه وهو يطلق أنينًا ضعيفًا!
وكان ثقله على ظهري هو ما جعلني أتوهم أنه يهاجمني..
ابتلعتُ ريقي من أثر الرعب الذي عشتُه قبل قليل وأنا أحاول القيام لكن ثقل الكلب فوقي منعني،
ركل سامي الكلب من فوق ظهري وانحنى بسرعة ليساعدني على الوقوف ثم يركض بي وهو يغمغم بتوتر:
علينا الهرب بسرعة قبل أن يكتشفوا أننا قتلنا الكلب!
دفعني سامي في الكرسي الخلفي من سيارته ثم ركب وانطلق بسرعة مجنونة،
نزعتُ القناع عن وجهي وتمددتُ على الكرسي الخلفي أرتجف وأنا ما أزال ذاهلة مما حدث!
كان عقلي يحاول استيعاب الأحداث ببطء وأنا أحدق في النافذة التي كانت المشاهد فيها تتحرك بسرعة مهولة..!
أقصد.. بل نحن الذين كنا نتحرك!

مرت عدة دقائق كان سامي فيها يمشي بسرعة كبيرة وفي نفس الوقت يقود بطريقة هادئة لكي لا يلفت الأنظار،
كان ينظر إلى مرآة سيارته أكثر من مرة ليرى هل يتبعنا أحدهم أم لا!
سلك عدة طرق ملتوية وفرعية ثم مضى إلى الطريق الرئيس ليتأكد من أننا غير مطاردين،
ثم تنهد بحرارة وابتسم وهو ينظر إلى المرآة موجهًا عينيه إليّ: هل أنت بخير؟
سكتتُ لبعض الوقت أحدّق إليه بدهشة، مما جعل القلق يتسلل إليه
وهمّ بأن يعيد السؤال وهو يلتفت هذه المرة برأسه كلّه إليّ، لكنني انتفضتُ فجأة ثم قلتُ بصوت مبحوح: نعم..!
ولم أستطع تمالك الرعشة التي ملأت صوتي وأنا أقول بابتسامة هزيلة: شكرًا لك على إنقاذي من ذلك الكلب..!
وأكملتُ وأنا أحيط كتفي بذراعيّ محاولة بثّ الأمان في داخلي: لقد تصورتُ للحظة.. أنه يعضّ رقبتي بالفعل!

ظهر في عينيه بعض من الإشفاق وقال في عطف:
لقد كنتِ شجاعة حقا لكونكِ استطعت الهرب من العمارة، أخبريني ماذا حدث؟ وما هذا الجرح في خدّك؟
انتبهت الآن إلى أنه أوقف السيارة على جانب الطريق الساكن لكي ينتبه إلى حديثي،
فأخذت نفسًا عميقًا لأتدارك نفسي حتى لا يظهر في عينيه مزيد من الشفقة عليّ وقلت بلهجة متماسكة:
لقد كشفني أهل البيت.. فهربت!
لم يظهر على وجهه الدهشة وكأنه يعلم ما حدث بالفعل، قال وهو يبتسم:
لقد توقعتُ ذلك..! كان لا بد أن تكوني قد كُشفتِ من تلك الضجة التي صنعتِها هناك!
ثم ضحك قائلًا: يالك من فتاة يا قمر! هل كنتِ تحاولين أن تقولي لهم انظروا هذه مهمّتي الأولى؟
ورغم ذلك فأنت تستحقين الإعجاب بعد استطاعتك الهرب منهم بهذه السهولة!

ثم ضحك سامي ضحكة قصيرة وبدأت بالضحك أنا أيضًا على مزحته لكنني فوجئت بعينيّ تدمعان وأنا أنظر إليه قائلة:
لكنني.. فشلت في أول مهمّة لي!

وازدادت دموعي المتجمعة في عينيّ وأنا أقول بصوت متهدج:
كل هذا لأنني لم أسمع نصيحتك..
وأردفتُ وأنا أبكي: لم أجد الحاسب المحمول في غرفة مكتب جابر فخاطرتُ وبحثت عنه في الصالة،
وهناك فوجئت بابنته تهاجمني.. ثم ظهر جابر نفسه بعدها، وحينها لم أستطع فعل شيء سوى الهرب،
ويبدو أنهم أيقظوا العمارة كلها لتلحقني..

ظهر على وجه سامي التأثر فقال وهو يهزّ رأسه:
هكذا إذن.. ويبدو أن أحد سكان العمارة في الدور الأرضي كان يربّي كلبًا، فأطلقه عليك في الحال..
أظن أنه لم يعلم أنك طفلة وإلا لما فعل ذلك..
ثم سكت وهو ينظر إليّ أمسح دموعي وأحاول استعادة أنفاسي فقال بلطف:
من يظنّ أن تلك الفتاة القوية التي تسللت وهربت وفعلت كل هذا تبكي بكل هذه السهولة الآن؟
ثم قال بنظرة إعجاب:
ثمّ.. من قال أنك فشلتِ؟ أن يكون أدائك هكذا في أول مهمة لك.. لهو شيء عظيم حقا!
ضحكتُ هذه المرة بصدق ثم قلتُ بصوتٍ خرج رغمًا عني بارتعاش ضاحك:
لن تصدقني إن قلتُ لك أنني لا أعلم سبب بكائي الآن.. لكنني شعرتُ بذعر هائل عندما وجدت الكلب خلفي!
ضحك سامي هذه المرة قائلًا وهو ينظر إليّ من مرآة السيارة الأمأمية:
أفهم هذا الشعور..
إنه إحساس أنك تستطيعين هزيمة وحش كجاسم ولكنك في النهاية تخافين أمام مظهر حشرة مقززة..

أعادني سامي إلى المنزل بعد أن ظلّ طوال الوقت في السيارة يتكلم معّي ليهدّئ من روعي،
وأنزلني قبل شارعين من فيلّا عمّي، ابتسمتُ ابتسامة خفيفة وأنا أكرر تسللي للمرة الثانية..
هذه المرة أتسلل إلى منزلي!

-3-
[ياسر]

أنهيتُ صلاة الفجر وخرجت إلى شرفة غرفتي أستنشق بعض الهواء المنعش،
أخذت أنفاسًا عميقة لأملأ رئتيّ بهذا النسيم الرائع، منذ امتناعي عن التدخين وأنا لا أترك هذه العادة..
التي يزداد يقيني بسببها أن رائحة الدخان من أسوأ الروائح في الكون.
وإنه لمن الظلم لأنفسنا ولهذا العالم أن نلوثه بذلك الدخان الخبيث.
قطع تأملي للحديقة صوت رسالة على هاتفي المحمول،
أخرجت الهاتف من جيبي برتابة وألقيتُ نظرة على المُرسل..
اتسعتْ عيني بجدّية وفتحتُ الرسالة لأقرأها على الفور، كان مُرسلها.. هو ذلك الشخص.
كانت مكتوبة بشفرة غريبة لا يستطيع قراءتها أحد سواي والشخص الذي كتب الرسالة.
" فتاة مُقنّعة تسللت إلى بيت (ز-3) ليلة البارحة، لكنها نجحت في الهرب،
بعد أن جرحتها ابنة (ز-3) في خدّها.. يبدو أن الفريسة التقطت الطُعم!
"

-4-
[قمر]


كنت أشعر بإجهاد كبير في جسدي، أشعر بتعب بالغ في كل أطرافي..
أول مهمّة بالنسبة لي مرّت بسلام رغم فشلي الذريع، والذعر الذي سببه لي ذلك الكلب جعل أعصابي تنهار تقريبًا!..
تمددتُ على سريري بوهن، وألقيتُ نظرة على الساعة التي كانت جاوزتْ الساعة الثانية ليلًا..
وغرقتُ في نومٍ عميق، واستيقظتُ على صوت ريهام وهي توقظني برفق بيديها الاثنتين،
كانت عيناي مغلقتان بقوة وكأنهما التصقتا ببعض، ولم أستطع حتى الردّ عليها..
فوجئت بها تبلل يدها بالماء وتمسح على وجهي بهدوء، الماء جعلني أشهق وأفتح عينيّ غصبًا..
نظرتُ بفزع إليها فقالت بتوتر قلق: آنستي.. هل أنت بخير؟
نظرتُ لها بتفاجؤ وهمستُ: ماذا هناك؟
قالت: إنه الصباح، إنني أوقظك منذ نصف ساعة تقريبًا..!
استغربتُ أنك لم تقومي من النوم بسرعة رغم أنك نائمة من الثامنة ليلًا.. لذلك قلقتُ عليك وحاولت إيقاظك بكل الطرق.

كنت أشعر بكسل في جسدي مما يعطيني الرغبة الشديدة في الاستلقاء على الوسادة ومعاودة النوم مرة ثانية في أسرع وقت ممكن!..
لكن بهذا الشكل سأجعلهم يشكّون فيّ، لذلك قمتُ وأنا أتثاءب مغمغة:
أشكرك يا ريهام.. وآسفة على إتعابك في إيقاظي..
ابتسمتْ براحة وهي تقوم لتخرج ملابسي المدرسية من الدولاب:
لا شكر على واجب.. بعد أن تتجهزي انزلي لتناول الإفطار معهم، إنهم ينتظرونك..

صليتُ الفجر بصعوبة وارتديت ملابسي بكسل، وفي دقائق كنت أهبط السلم بحقيبتي المدرسية لأجلس معهم على المائدة،
وكم أخافتني نظراتهم الغريبة التي أطلّت من عيونهم فور رؤيتي..! هذا طبيعي نوعًا ما..
فهذه من المرات النادرة التي أكون فيها آخر من ينزل.. في العادة أكون أولّهم نزولًا.
شعرت بتوتر في أطرافي وأنا أجلس في مكاني بجانب عمّي الذي كان يتناول إفطاره بهدوء مُريب،
ألقيتُ عليهم التحيّة بلطف فردّوها جميعًا إلا دانة كالعادة.. التي استبدلت ردّ التحية بقولها بعصبية وهي تنظر إليّ:
أين كنتِ منذ الصباح؟ لقد تأخرنا..لديّ إذاعة هذا الصباح ولست مستعدة للتأخر من أجلك!
تنهدتُ بملل ثم قلتُ دون أن أنظر إليها:
يمكنكم الذهاب بدوني إن شئتم.. لا أحب أن ينتظرني أحد!
استفزّها قولي لأقصى حد فوقفت بغضب قائلة: بالطبع، ومن قال أننا سننتظرك!
ثم همّت بالمضيّ وهي تغمغم: سأخبر عمّ سعد ألا ينتظرك..
وبلهجة آمرة قالت: هيا يا باسل.

"اجلسي يا دانة!"

قال عمّي بصرامة وهو ينظر إليها، فظهرت الدهشة على وجهها المحتقن،
في حين أكمل هو بحزم هادئ:
اجلسي وانتظري بنت عمّك حتى تُنهي إفطارها.. لن تستغرق كلّ هذا الوقت الذي تظنينه! ما زال الوقت باكرًا..
ونظر لها بهدوء منتظرًا منها أن تجلس، فما كان منها إلا أن قالت بحنق وهي تبتعد:
فليكن.. سأنتظرها ولكن في السيارة.. فقد أنهيت إفطاري!
واتجهتْ إلى البوابة في خطوات سريعة، وتبعها باسل دون أن يتكلم، وهتفت زوجة عمّي وهي تلحقهم:
خذوا علبة غداءكم..!
انشغلا بوضع علب الغداء في الحقائب، في خلال ذلك كنت قد أنهيت كوب الحليب الخاص بي
وقمتُ واقفة وأنا أضع حقيبتي على ظهري، فقال عمّي: إلى أين؟ لم تنهِ إفطارك بعد..!
قلتُ ببرود: لا بأس..سأكمله في المدرسة، لا أحب أن أسببّ مشكلة لأي أحد.
وهممتُ بالمشي نحو البوابة التي أغلقها باسل ودانة ورائهما، لكنني سمعت عميّ..

"بالمناسبة.."

توقفتُ بحذر دون أن التفت، لأسمعه يُكمل بلمحة سخرية: كيف أٌصبتِ بهذا الجرح في خدّك؟
قفز توتري إلى ذروته، ورغم أعصابي التي انهارت بالأمس إلا أنني شعرت بها تشتعل ارتباكًا الآن..
لقد نسيت تجهيز إجابة على هذا السؤال! وهذا ليس وقت استجواب عمّي.. تبًّا! عليّ الكذب بطريقة عشوائية إذن..
التفتٌّ إليه وقلتُ ببطء لأراقب ردّة فعله: لقد جرحتُ نفسي خطأ..
دقق نظراته إلى عينيّ وقال: جرحتِ نفسك بماذا؟
هل ستستمر أسئلتك المزعجة تلك يا عمّي طويلًا؟ غمغمتُ: جرحتُ نفسي بشفرة حلاقة..
ضحك بتهكم قائلًا: عجبًا.. هل اعتدتِ جرح نفسك دائمًا عندما تحلقين ذقنك؟
احمرّ وجهي وشعرتُ بغضب من سخريته المتواصلة، فقلتُ بانزعاج وقد خطرت لي الإجابة فجأة:
لقد كنت أحاول تجربة مسألة علمية في مادة العلوم، نستخدم فيها شفرة الحلاقة..!
اتسعت ابتسامته الساخرة وهو يقول: هكذا؟!
عقدتُ حاجبيّ بغضب ثم مشيتُ بسرعة هذه المرة وتركته يكمل ضحكته لوحده..
أنا أعترف أن عمّي دائمًا ما ينجح في استفزازي ورفع ضغطي. وبسهولة تامّة!

-5-
[باسل]

غرقت السيارة في صمت تام ونحن عائدون من المدرسة، كانت دانة تلعب على هاتفها الذكيّ لعبة مشهورة،
في حين كنت أراقب أنا الطريق بملل، وأعد الثواني لأعود إلى المنزل وأحظى بقيلولة هانئة بعد وجبة ساخنة!
ابتسمت وأنا أتمنىّ طعأمي المفضّل، ثم فتحتُ عيني على آخرها وأنا أرى ذلك المشهد الذي خلفي..!
كنت جالسًا بجانب السائق العم سعد، ودانة وقمر في الخلف..
كانت قمر تجلس خلفي مباشرة ودانة على الناحية الأخرى
بعد أن تركت مسافة واضحة بينهما وضعت كل واحدة فيها حقيبتها المدرسية لملئها.

كانت قمر نائمة بتعب وهي تسند رأسها إلى النافذة، ويبدو عليها النوم العميق..!
شعرتُ بدهشة ما لأنني أول مرة أجد قمر نائمة في السيارة، قمر غالبًا لا تنام معنا حتى وإن كانت نعسى،
فلا أظنّها كانت تحب أن تنام وبجانبها دانة!.. كما أنها تظننا جميعًا أصحاب مقالب نريد الأذى لها!
لذلك لم تكن لتطمئن لنا يومًا لدرجة أن تنام بصحبتنا.

ظللتُ أنظر إلى وجهها النائم من مرآة السيارة لمدة، ثم انتبهت إلى ذلك الجرح في خدّها..
أثار قلقي واستغرابي، وكم وددتُ لو أسألها عنه، لكن ما هذا.. التعب الذي يبدو على وجهها، والجرح..
لماذا يُخيّل لي أنها عائدة لتوها من معركة ما؟ أتراها تشاجرت مع أحدهم في المدرسة أم ماذا؟

عقدتُ حاجبي بضيق عندما وجدت دانة خلفي قد انتبهت إلى نوم قمر وارتسمت ابتسامة خبيثة على وجهها
وهي تضع الهاتف جانبًا وتمدّ يدها إلى قمر، لا أدري ماذا تريد فعله هذه المرة، لكن لا يبدو أنها ستفعل شيئًا جيدا..
سأمنعها حتمًا.. التفتُّ إلى الخلف بحدّة ثم قلتُ: لا تفكري حتى.. ارحميها هذه المرة!
ابتسمتْ دانة بسخرية وهي تمد يدها تغلق زجاجة المياه التي كانت مُدلّاة في جانب حقيبة قمر،
ثم هزّت كتفيها بلا مبالاة وهي تقول:
لماذا تظنني سأؤذيها دائمًا..؟
لقد انتبهتُ إلى أن زجاجة مياهها مفتوحة قليلًا وتسرب الماء على المقعد وبللّني..
قالت الجملة الأخيرة وهي تعقد حاجبيها بضيق وتعود لتمسك هاتفها المحمول،
نظرتُ إلى ثوبها المدرسي لأجده مبللا حقا..
تنهدت براحة، دانة ليست شريرة لهذه الدرجة! لُمت نفسي أنني تسرعت.. وظننتُ بأختي ظنّ السوء.

عدتُ للاسترخاء في مقعدي، وألقيت نظرة عابرة على العم سعد الذي لم يقل شيئًا حتى الآن،
وعندما وجدني أنظر إليه تنهد بابتسامة حنونة قائلًا:
تبدو الآنسة الصغيرة نائمة بعمق هذه المرّة.. هل نوقظها عندما نصل أم نحملها إلى غرفتها؟
عقدتُ حاجبيّ بتفكير، هل ستوافق قمر على أن نحملها؟ وشعرت بالإحراج
لحظة.. ليس الأمر وكأنني أنا من سأحملها، وإنما هو العم سعد بالطبع!
لكن لا أظن شخصية معتزة بنفسها كقمر توافق على ذلك..
قلتُ للعم سعد وأنا أنظر إلى منعطف الشارع الذي يستقر في نهايته منزلنا:
أظن أنه من الأفضل إيقاظها.. فهي ليست طفلة!
كما أنها ستحب بالتأكيد أن تتناول غداءها مثلًا وتغير ملابسها قبل أن تكمل نومها.. صحيح؟
ضحك العم سعد ضحكة دافئة قائلًا:
آه.. أظن أنك تفهم الآنسة أكثر مني إذن، لذلك سأطلب منك إيقاظها. فها نحن ندخل من البوابة.
ضرب العم سعد بوق سيارته ففتح لنا البوّاب وهو يرحّب بكلمات قصيرة،
أوقف السيارة أمام بوابّة الفيلّا بعد تجاوزه الشوارع القصيرة داخل الحديقة،
وبمجرد أن وقفت السيارة حتى نزلتُ بسرعة وكأنني أخشى أن يسبقني أحد إلى إيقاظها،
ضربتُ خدّها برفق وأنا أنادي باسمها في حين كانت يدي تمتد لتأخذ حقيبتها وأضعها خلف ظهري،

بدأت قمر تفيق وفتحت عينها بفزع، فابتسمتُ محاولًا طمأنتها: قمر.. لقد وصلنا إلى المنزل..!
سبقتنا دانة إلى الداخل وهي تلقي علي نظرة غاضبة بعض الشيء لا أدري لمَ،
تجاهلتُها وأنا أقف أمام قمر التي نزلت من السيارة ببطء ونظرتْ إليّ نظرة بلا معنى وهي تقول بصوت نائم:
الحقيبة..!
فهمتُ ما تعنيه، إنها تخبرني أن أعطيها حقيبتها، لكنني تراجعتُ وأنا أقول لها بتوتر مُحرجًا:
سأحملها عنكِ إلى غرفتك.. تبدين متعبة!
نظرتْ إليّ لثوانٍ نظرات باردة ثم انطلقت للدخول وهي تهمس بصوت ناعس:
لا بأس.. شكرًا!
شعرتُ بسعادة لا تُوصف لسماع كلمة شكرًا من فمها،
ووقفت قليلًا أتأملها بسرور وهي تدخل.. ثم تغلق البوابة في وجهي..!

-6-
[قمر]

انطلقت إلى غرفتي بسرعة وهناك رميتُ نفسي على السرير لأغرق في غيبوبة عميقة حتى المساء.
لا حاجة لأوصف لكم تعبي هذه المرة، كنت أشعر برغبة قوية في الراحة،
وكم شعرتُ باشمئزاز من نفسي لكوني تعبت كل هذا التعب من مجرد مهمّة واحدة! يالي من فتاة يُرثى لها!
ورغم كل ذلك التعب الذي كنت أشعر به، إلا أنني جلستُ أتذكر اللقاء الذي كان بيني وبين وسن اليوم في المدرسة!

ففي فترة الراحة أسرعتُ إلى فصل وسن، كانت وسن جالسة بهدوء على طاولتها تتناول شطيرة وعصيرًا،
بمجرد رؤية وجهي حتى اتسعت عيناها دهشة ثم ضاقت وهي تحدق إليّ بنظرات ذات معنى.
حدقنا إلى بعضنا البعض لفترة حتى مشيتُ إليها وسحبتُ يدها قائلة بصرامة: أريدك للحظة!
وهي استسلمت تمامًا لي وأنا أقودها خارج الفصل الذي كان فيه بضعة بنات يتناولن إفطارهن أيضًا،
واللاتي كنّ ينظرن إلينا مستغربات وأنا أغلق الباب خلفي بقوة.

سحبتُها إلى الممر الخالي ودفعتُها إلى الجدار فاصطدم ظهرها به
ونظرت إلي نظرات متحدية وأنا أعقد ذراعيّ أمام صدري ثم أقول ببرود:
وسن.. هل يمكنك إخباري.. من أنت بالضبط؟
لاحت ابتسامة ساخرة على وجهها وهي تقول: من أنا؟.. هل أخرجتِ فتاة من فصلها لا تعرفين اسمها؟
ضيقت من حدقة عيني بحدّة وأنا أهمس لها ببطء:
أنت تعلمين ما أعني.. ولا شك أنك عرفتِ هويتّي أيضًا عندما هاجمتُك في منزلك..!
أوارقنا مكشوفة الآن. لنتكلم بصراحة إذن!

نظرتْ إليّ بهدوء مما يدل على موافقتها لكلامي، فسألتها بقوة: لماذا تنضمين إلى منظمة جاسوسية كهذه؟
ظهر على وجهها المفاجأة وهي تردد: منظمة جاسوسية؟.. أنا؟
ضغطت على حروف كلامي: نعم. أنت وأبوك تعملون لحساب منظمة جاسوسية حقيرة.
ثم سألتُها ببطء: وأنتِ أيضًا من رمى سامي بالسكين صحيح؟
لم يكن في المدرسة غيرك يومها. وأنت الوحيدة التي يمكنها فعل ذلك أيضًا!


سكتت وسن ونظرت إليّ بعمق لدقائق مما أشعرني بالحرج فقلت بتوتر: هيا تكلّمي قبل أن ...
قبل أن أكمل كلامي سمعتُ صوت نسرين من بعيد وهي تلوّح بيدها في آخر الممر بحيويّة،
شعرتُ بضيق شديد لأنها جاءت في لحظة حرجة كهذه، فالتفت لوسن التي ظهر على وجهها ملامح الارتياح وكأنها لا تريد أن تتكلم،
وهمّت بالابتعاد لتعود إلى فصلها بهدوء شديد فأمسكتُ معصمها بعصبية هامسة: ألن تتكلمي؟
التفتت إليّ بوجه خالٍ من الانفعالات وقالت بهدوء:
كلّ ما يمكنني قوله لكِ يا قمر.. أنكِ تعملين في الجانب الخطأ حتمًا.
ثم نزعت معصمها من بين يدي بقوة ودخلتْ فصلها، ونظرتُ أنا بدهشة واستغراب وأنا أردد بحذر كلماتها:
أعمل.. في الجانب الخطأ؟

"ماذا تعني وسن؟"

كانت نسرين تقف بجانبي تسألني، يبدو أنها سمعت جملتنا الأخيرة،
ضحكتُ ضحكة مصطعنة وقلتُ بسرعة:
آه أظن إنها تعني تلك اللعبة. نحن نلعب نفس اللعبة على شبكة الإنترنت.
ودفعتُ ظهرها وأنا أقول بسرعة محاولة تغيير الموضوع:
هيا لنشتري بعض الفطائر فأنا جائعة للغاية!
أفقتُ من ذكرياتي وأنا أكمل محاولة التفكير في معنى عبارة وسن الغريبة.
لكنني لم أفهم أبدًا قصدها. أتقصد أنها تعمل في الجانب الصحيح وأنا في الجانب الخطأ؟
ومنذ متى كان العمل مع منظمة جاسوسية هو الجانب الصحيح!؟ تبّا. هي كذلك تظن أنها تعمل لحساب الخير ربما.

مرّت الأيام بسرعة بعد ذلك وانشغلت بامتحانات الفصل الدراسي الأول وبامتحانات حلقات التحفيظ،
وطلبت من سامي الراحة من التدريب لأسبوعين، للمذاكرة وحتى تتزوج أماني،
أريد أن أجلس معها وقتًا كافيًا قبل زواجها، وقد وافق على الفور.
ووعدني بأننا سنكمل التدريبات بمجرد أن أبدي رغبتي لذلك. سامي لطيف ومتفهم جدا.
كما أنني كنت خائفة من مواجهة السيد هيثم بعد فشلي في أول مهمة لي..!
لذلك كنت أريد تأجيل الموضوع إلى أبعد وقت ممكن.

كنت منشغلة يوميّا بمذاكرة المدرسة وبمراجعة القرآن لامتحانات التحفيظ، وبالجلوس مع أماني،
أماني كانت منشغلة هي الأخرى بتجهيزات زواجها لكنها كانت تحرص على قضاء بعض الوقت معي في كل يوم..
نمزح ونضحك ونأكل معًا.. وكأنها كانت تريد أن تجعلني أشعر بالشبع منها. لكنني لم أكن لأشبع من أماني أبدًا!

ومرّت الأيام بسرعة لأجد نفسي في يوم الأربعاء آخر يوم في الامتحانات للمدرسة والتحفيظ،
وهو اليوم الذي قبل زواج أماني بيوم، كنت أجلس في غرفتي أذاكر، لأفاجأ بدخول أماني عليّ وهي تقول بفرحة:
قــــــمــــــــــــــــــــــــــــر.. انظري إلى هذه المفاجأة..
كانت تحمل في يدها شماعة عُلّق فيها فستان زفاف لطفلة،
كان فستانًا عاري الذراعين أبيضًا حريريًّا ناعمًا من الرقبة والصدر ثم ينتهي بشكل منفوش للغاية حتى الأسفل.
ويتوسطه حزام عريض باللون البنفسجي مع وردة رقيقة.

صورة الفستان^^

قلتُ بتساؤل وأنا أضع الكتاب جانبًا: لمن هذا الفستان؟
ضحكت أماني وهي تُعلّقه على شمّاعة قريبة ثم تقترب منّي وتقول بحب وحنان:
لفتاة اسمها قمر.. عندما ترتديه ستصبح قمرًا حقيقيًا!
ثم أمسكتْ يدي وسحبتني لأقف وهي تقول بحماسة: هيّا تعالي لتجربّيه..
وجرّتني وراءها إلى الحمام، لم يمنعني احمرار خدّي من أن أقول بإصرار: لحظة يا أماني.. أخبريني أولًا.. كيف أحضرتيه؟
قالتْ وهي تساعدني على نزع ملابسي المنزلية بسرعة: لقد اخترته لك..
ثم قالت بابتسامة واسعة: بصراحة كان عرضًا في إحدى المحلّات
"اشتري فستان زفافك واحصلي على فستان زفاف طفلة هدية"
وحينها أول شخص خطر على بالي هو أنتِ.. فاشتريت فستاني من عندهم خصيصًّا لكي أحصل على فستان لكِ..

وضحكت ضحكة حنونة وهي تنظر إلي، قلتُ باعتراض:
لكن يا أماني..أظنّ أنهم أدخلوا سعر الفستان الهدية في الفستان الأصلي،
لذلك كان عليك دفع ثمن أكبر من باقي المحلّات صحيح؟

هزّت رأسها وهي تقول برفق: لا تحملي همًّا يا صغيرتي.. فحتى ثمن الفستان الأول لم أدفعه أنا..
قلتُ بدهشة وأنا أمدّ رأسي لأدخله في الفستان: إذن من دفعه؟
ابتسمتْ بخجل قائلة: من سيكون إذن؟.. إنه " جميل"..
قلتُ وأنا أضيق عيني بخبث: هكذا...!
نظرتْ إليّ بإعجاب بعد أن ارتديت الفستان بشكل كامل، وقالت بفرحة حقيقية: إنه رائع جدا عليك..
ثم دارت حولي ووقفت خلفي وهي تقول بحماسة: سأربط الحزام ليكتمل منظرك الملائكي..
ثم فكّت شعري بيديها وهي تدفعني لأقف أمام المرآة، هبط شعري الأسود الناعم القصير على كتفيّ بنعومة فهمستْ أماني:
ماشاء الله تبارك الله.. لو كنتِ أكبر سنًا قليلًا لخفتُ أن يظنّ الناس أنك العروس..

لم أستطع منع نفسي من الابتسام بسرور وضحكتْ أماني ضحكة قصيرة وهي تمسك يدي
لتجعلني أدور حول نفسي برشاقة فيطير الفستان وينتفخ بفعل الهواء،
لا أخفي عليكم أنني أعجبني الأمر وظللتُ أنظر إلى نفسي في المرآة بانبهار وخدّاي يحمرّان من الخجل،
إنها أول مرة لي في ارتداء فساتين الأفراح.. ففي كل مرة يُدعى عمّي وأسرته إلى حفل زفاف ما فإنني لا أشاركهم أبدًا..
ولا أدري لماذا، كنت مكتفية بكون أماني بجانبي.. اليوم أماني هي من ستكون العروس لذا لابك من حضوري بجانبها!

ثم رفعتُ رأسي أقول لأماني بتساؤل: ولكن.. أين فستانك أنت يا أماني؟ أريد أن أراه.
وضعت إصبعها على فمها ثم قالت وهي تغمز لي: هذا سرّ.. أريد أن أفاجئك في يوم الزفاف.
رغم فضولي الشديد لرؤيته لكنني ضحكت وأنا أهزّ رأسي موافقة، فقالت وهي تجلس على سريري:
بالمناسبة.. الجميع سيذهبون اليوم لشراء فساتين وحُلل ليوم زفافي، ألن تذهبي معهم؟
أمسكتُ فرشاة الشعر الخاصة بي وقلتُ وأنا أمشّط شعري: ولمَ أذهب؟ ها هو فستاني الذي سأحضر به.
ابتسمتْ أماني وسألت بتردد: هل أعجبك يا عزيزتي؟
ظهر على عينيّ الإيجاب والتفتُّ لها بسعادة مؤكدة: بالطبع يا أماني، ذوقك رائع!
ظهر على وجه أماني الارتياح لإجابتي، فأكملت:
كما أنك كفيْتني همّ التسوق والخروج للشراء وأنت تعرفين أنني لا أحب هذه الأمور.. ولا أحب أصلًا الخروج معهم!
قالت أماني: يسعدني ذلك. فقد اشتريتُه على أمل أن يعجبك.
لكنني قلتُ في نفسي حتى إذا لم تحبي حضور زفافي به، سأعطيه لكِ كهدية منّي.
ويمكنك شراء ما تحبين معهم. فلا شك أن الاختيار بنفسك سيكون أفضل.

هززتُ رأسي نفيًا ثم قلتُ بثقة: كلّا. ذوقك سيعجبني أكثر.
ضحكتْ أماني قائلة: شكرًا.

أمسكتُ طرف الفستان بعد أن أنهيت تمشيط شعري ومشيتُ لأجلس بجانبها على السرير لتحيطني بكتفها في حنان وقلت:
لكن يا أماني.. أخبريني ثمن الفستان. سأجعل عمّي يدفعه من مالي الخاص. سأعطيه لكِ هديّة كما أهديتني.
كما أنه ليس من العدل أن يتحمّل جميل كل هذه التكاليف مر....

عقدتْ حاجبيها وهي تقاطعني بضيق: طبعًا لن أفعل! فجميل لا يعتبر هذا تكليفًا أبدًا..
بل إنه تحمس جدا لما أخبرته عن العرض في ذلك المحلّ،
ومع أنه لا يحب عروض المتاجر في العادة لكنه لأجلك بالتحديد ذهب إلى ذلك المحلّ وقررنا الشراء منه.

ثم تنهدت وهي تمسح على شعري وهي تقول بلطف:
صدقيني يا قمر.. خطيبي جميل أحبّك كثيرًا من كثرة ما حكيتُ لك عنه،
حتى أنه سمح لي بزيارتك متى شئتُ، وأخبرني أنك مرحب بك في بيتنا في كل وقت.
اقتنعت بكلامها قليلًا وسكتت، أنا لم أقابل خطيب أماني بعد، لكن صورته..
وكلام أماني عنه، يدل على أنه رجل طيب وحنون.. آمل فقط أنه كذلك، وإلا سأغضب جدا..
إن ظهر بعد الزواج أنه رجل وغد وأساء إلى أماني بكلمة، فحينها سآتي لتأديبه بنفسي!

-7-
[نور قبل أسبوعين من الآن]


أغلقتُ الباب وراء أمي التي خرجتْ مع فيتال لتعيده إلى والدته،
وعدت إلى غرفتي لأجد إيلين نائمة على سريري بعمق، هذا طبيعي
فقد جلست تلعب مع فيتال حتى الساعة العاشرة ليلًا، وهذا معاد نوم متأخر جدًّا بالنسبة لطفلة مثلها!
حملتُها بخفّة ونقلتُها إلى سريرها في غرفتها، وبلمحة أخوية حانية قليلًا ما أظهرها لها
مسحتُ على شعرها وأنا أغطّيها وتأملتُ وجهها الملائكيّ..
الشعر الأشقر، البشرة البيضاء الناعمة، والأنف الصغير والفم المدوّر،
بالرغم من أن أمّها عربيّة إلا أن ملامحها تبدو أوروبية بالكامل فهي تشبه بوارو كثيرًا..!
على عكسي أنا.. فكل من رآني يعرف أنني لستُ إيطاليًّا،
وإن كان لا يستطيع معرفة بلدي الحقيقية، ومع ذلك يستغربون إجادتي للغة الإيطالية بطلاقة تامّة.

بذكر بلدي الحقيقيّة، تذكرتُ أبي.. عندما تحدث فيتال عن والده بكل ذلك الفخر على وجهه،
كم شعرت بالغيرة.. الغيرة الشديدة! يا ترى ماذا كانت مهنة أبي؟ ماذا كان يعمل؟
هل عَلِم بمولدي عندما ولُدت؟ أم أنه كان مع أمي في أثناء ولادتها وقبّلني بمجرد ولادتي؟!

صحيح أن فيّ شبهًا واضحًا من أمي بالطبع، لكن.. كم كنت أريد لو أعرف إلى أي حد أنا شبيه بأبي!
لا أدري لماذا تتحاشى أمي الحديث عن أبي بهذه الطريقة؟ تزيد فضولي وتضاعفه مئات المرّات لأعرف المزيد والمزيد عنه!!
تبّا لك يا أمي..!
لكن مهلًا.. هل يمكن أن أبي تخلّى عنّي وعن أمي ولذلك أمي تكرهه كل هذا الكره؟
يبدو احتمالًا منطقيا لتصرفها، لكن لا زلتُ أرغب في معرفة كل شيء عن أبي..
آمل فقط لو يحنّ قلب أمي لي قريبًا وتخبرني عنه.

تنهدت وأنا أبعد تلك الأفكار عن عقلي عندما شعرتُ بالنعاس الشديد وأنا أتأمل إيلين النائمة،
طبعتُ قبلة حانية على جبهتها الصغيرة وخرجتُ من الغرفة مُغلقًا الباب ورائي..
وهممتُ بالذهاب إلى الحمّام وغسل الأسنان للتجهيز للنوم لولا أن استوقفني باب غرفة أمي وبوارو..
بذكر بوارو.. فهو لم يعد بعد! غريب جدا..فهو يعود غالبًا في الثامنة، لعله يشتري بعض الحاجيات أو شيء كهذا.

وجدت باب غرفتهم مفتوحًا.. ويظهر منّه الشماّعة التي تعلق أمي عليها معاطفها وأوشحتها.
جئتُ أكمل طريقي إلى الحمّام.. لكنّ صورة السترة السوداء التي كانت ترتديها أمي اليوم..
كانت مُعلّقة في الشمّاعة بهدوء. تذكرتُ قول فيتال وهو يخبرني أن المسدس كانت تخفيه أمي في سترتها السوداء!
شيء ما جذبني جذبًا لها! وفوجئت بنفسي في منتصف الغرفة أتأمل الشماعة وأمدّ يدي بحذر إلى السترة السوداء أفتش جيوبها..!
اتسعت عيناي ذعرًا عندما لمست يدي مسدسًا باردًا ثقيلًا.. في داخل سترة أمي!

وازداد يقيني عندما سحبتُه لأجده أمأمي حقيقيّا.. حبستُ أنفاسي بانبهار وعقلي يحاول تحليل الأحداث من بدايتها بجنون..!
لقد وجدتُ المسدس كما قال فيتال.. أيعني هذا أن أمي فعلًا من خطفته؟
ولكن القصة التي حكتها لي عنه؟ وتعاملها معه واقتناعه بكلأمي بعد ذلك.. آآه رأسي يوشك على الانفجار..
فجأة فوجئت بيدٍ أنثوية تهبط أمام عيني وتأخذ المسدس.. وفي ثوانٍ شعرتُ بفوهة مسدس باردة تلتصق بصدغي،
مع صوت أمي الناعم وهي تقول بنبرة غريبة: إلى هنا ويكفي يا نور.. لقد رأيتَ ما لا يصلح لك رؤيته!


ابتلعتُ ريقي ببطء وأنا ما زلتُ أشعر بالذهول، أمي.. تضع المسدس على رأسي الآن؟!
لحظة.. أهذا يعني.. أن ذلك الطفل كان مخطوفًا فعلًا! وأن أمي تملك بالفعل مسدسا! وأن كل تفسيراتها لقصة الطفل كانت كذبًا!
حاولتُ أن أقول بلهجة مُرتعشة: هكذا.. إذن كنتِ تكذبين عليّ يا أمي!! أخبريني إلى أيَ عصابة تنتمين إذن؟!
ضحكت أمي ضحكة عالية، فخرج غضبي علانية وأنا أقول: أخبريني كم أخذتِ فدية مقابل إرجاع فيتال؟
قرّبت أمي ابتسامتها من رقبتي حتى أحسست بأنفاسها، وقالت بغموض: خمّن أخذتُ كم برأيك؟
سكتتُ وأنا أعقد حاجبيّ بانفعال وأنفاسي تتسارع في صدري، فقالت أمي: سأجيب بدلًا عنك..
ثم أكملت وهي تضغط زناد الأمان استعدادًا للإطلاق مما جعل عيناي تتسعان بذعر: أخذت مبلغًا يساوي حياتك تقريبًا يا نور..!
وأطلقت النار..!




 رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 Gmltl6e
أحمد1122335544

عدد المساهمات : 5
الجنس : ذكر
القطع الذهبية : 5
الكريستالات : 1
التقييم : 8
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 24/05/2020
الحمد لله
01
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!

في السبت 30 مايو 2020 - 13:28
تقييم المساهمة: 100% (2)
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كما توقعت الطفلة هي وسن
والد وسن يبدو طيب

حلوه دى (ز-3)ههه
ما معنى "الطعم"

أم نور أنا توقعت انها مش لازم تبقى صادقة لكن أيضا مش شرط أنا أتوقع أن هذا المسدس لعبة أو مسدس صوت فقط أو يمكن في حد هينقذه لأن هو تقريبا شبه بطل القصة فمينفعش يموت
أنا أرجح بشدة أن المسدس لعبة


فصل جميل وجهد مشكور
وجزاك الله خيرا 💙
Akatsuki
فريق الإدارة
THE HUNTERS LEADER

عدد المساهمات : 164466
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 586
الكريستالات : 119
التقييم : 31846
العمر : 27
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
20
الأوسمـة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://www.theb3st.com

default رد: رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!

في السبت 30 مايو 2020 - 20:28
تقييم المساهمة: 100% (2)
بسم الله الرحمـن الرحيـم

و عليـكم السـلام و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ غاليتي جوري ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

~

لا عليك الطقم جميل و دعيه يحتفل لوقت أطول بالعيد مثل المنتدى XD

>> أجل المنتدى أيضا ينتظر واجهته الجديدة لغاية الآن من حلم ههههه

نعود للأحداث .. إذن الفتاة هي وســــن !!!

كونها تعيش حياة غير طبيعية يفسر إصابتها آخر مرة ..

+ اليوم الذي جرحت فيه وسن هو نفس اليوم الذي رمى فيه سامي السكين

إذن هو من أصابها .. >> كانت تريد قتله لذا تستاهل =)

من حسن الحظ أنها لم تقطع الحبل و إلا ستواجه صغيرتنا مشكلة في تفسير كسورها لياسر XD

" أين تلك الرأفة التي أبديتها في البداية يا جابر؟ تبًّا لك! "

ههههههههه أضحكني هذا المقطع XD

انتهى وقت اللعب يا قمر هههه

و من حسن حظها أيضا أن سامي كان هناك لانقاذها من الكلب

" يالك من فتاة يا قمر! هل كنتِ تحاولين أن تقولي لهم انظروا هذه مهمّتي الأولى؟ "

خخخخ صحيح أنها صنعت الكثير من الضجة XDD

" التي يزداد يقيني بسببها أن رائحة الدخان من أسوأ الروائح في الكون.
وإنه لمن الظلم لأنفسنا ولهذا العالم أن نلوثه بذلك الدخان الخبيث. "


+1 ~

و ما معنى تلك الرسالة ؟؟ أكانوا يخططون لكل شيء ؟؟

كذبة قمر كانت مضحكة جدا هههههه

و أعتقد أن ياسر شك بشيء ما .. لكن أله علاقة بالرسالة التي تلقاها ؟

أعني هل شك بكون قمر خرجت من المنزل أم لا ؟

آآآخ الغموض يلف كلا المنظمتين ><

" لماذا يُخيّل لي أنها عائدة لتوها من معركة ما؟ "

ههههه لست تتخيل يا باسل XD

باسل كاوايي XD

قمر رمت بكل اوراقها أمام وسن .. و فضحت نفسها نوعا ما

الآن وسن تعرف وجهة نظر قمر .. لكن قمر لا تعرف وجهة نظر وسن

أيضا حسب ردة فعل وسن فالمنظمة التي فيها ليست جاسوسية على الإطلاق

أو ربما هي لا تعرف حقيقتها بعد ..

آآآخ ما كل هذا التعقيد حتى شخصيات الرواية لا تعرف من الشرير ومن الطيب XD

"ماذا تعني وسن؟"

بجدية ماذا تعني وسن و في ماذا تورطت قمر ههههه

" وكأنها كانت تريد أن تجعلني أشعر بالشبع منها. لكنني لم أكن لأشبع من أماني أبدًا! "

لطيفتااان ^^

و أضفتِ لنا صورة الفستان الجميل أيضا ~ قمر محظوظة

" ماشاء الله تبارك الله.. لو كنتِ أكبر سنًا قليلًا لخفتُ أن يظنّ الناس أنك العروس.. "


هاهاهاااي اماني تجيد المدح XD

" إن ظهر بعد الزواج أنه رجل وغد وأساء إلى أماني بكلمة، فحينها سآتي لتأديبه بنفسي! "

هههه كاوايي ~

علاقة أماني و قمر لطيييفة جدا

نور لا يعرف شيئا عن والده إذن .. فرصة جيدة .. هيا يا نور أدخل القصة كما تقول رين XDD

" لقد وجدتُ المسدس كما قال فيتال.. أيعني هذا أن أمي فعلًا من خطفته؟ "

أوي أوي أوي أوي !

ياباري والدة نور ليست طبيعية على الإطلاق XD

نوووور .. أهلا بك في الرواية .. و بأفظع طريقة ممكنة خخخخ

و سحقا لك جوري ما هذه النهااااية XD

متحمسسسسسسسسسسسسة للفصل التالي !

عمل رائع في كتابة الفصل أبدعتِ

~

شكـرا على الفصل الرائـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر + بنر سلايد شو

بانتظار جديــدك بفآآرغ الصبـر

في أمـآن الله و حفظـه

 رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 866468155


 رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 H9R9IUO
 رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 W8EkWVf
 رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 TYPau0y
[ The Hunters ] إن لم تكن الصيـاد .. ستكون الفريسـة .. ! | باب الانضمام مفتوح

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ]   رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 866468155
ρsүcнσ
بصمة خالدة
عدد المساهمات : 19634
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1150
الكريستالات : 7
التقييم : 5946
العمر : 19
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 16/10/2014
الحمد لله
04
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!

في السبت 30 مايو 2020 - 23:04
تقييم المساهمة: 100% (1)
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيف حالك؟ إن شاء الله تمام ~
هذه أول مرة أرد فيها أثناء قراءة الفصل، لنرى ما سيؤول إليه الرد  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1232301502
بالفعل ابنة جابر هي وسن! و تبدو غاضبة على الدوام و مشتعلة Very Happy
على عكس شخصيتها الرقيقة في المدرسة... أيهما الحقيقية XD
ههههههههه رد فعل جابر على سرقة قمر كان رائعا و مضحكا  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1508887074
سامي كما توقعتُه... شخص حقير عندما يستلزم الأمر  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1232301502
قمر تهلوس و كل هذا من الرعب؟ أيعقل أن هنالك سببا آخر؟
المسكينة كل هذا الضغط و الخطر و هي لا تزال طفلة...
و أمر الكلب مثير للشبهة، فما الذي حصل حقا و من أطلقه؟
يبدو أن الجيران لم يعرفوا بأنها طفلة، لكن هل لاحظوا قمر بأنفسهم؟
يـــاسر يعود أخيرا ~ لكن ما خطب تلك الرسالة بحق الخالق  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 284787324 ؟؟
"أنا أعترف أن عمّي دائمًا ما ينجح في استفزازي ورفع ضغطي. وبسهولة تامّة!"
الأمر ممتع بكل صراحة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 3666797887 على الأقل شيء مألوف يحصل بينهما Very Happy
"دانة ليست شريرة لهذه الدرجة!"
هل أنت واثق  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 2347500315 ؟
الطريقة التي أخذت بها قمر وسن من الفصل ليست جيدة خخخخ
صورتك مشوهة بالفعل يا فتاة بعد حادثة سمير فحاذري يا صغيرة
"منظمة جاسوسية؟.. أنا؟"
أنا أرى الطاولة تأخذ في الانقلاب ببطء  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 4078314248
"كلّ ما يمكنني قوله لكِ يا قمر.. أنكِ تعملين في الجانب الخطأ حتمًا."
الطآآآآولة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1666769878
"سامي لطيف ومتفهم جدا."
سـامي متلاعب محترف. هذا ما يكونه سامي  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 2347500315 .
"كما أنني كنت خائفة من مواجهة السيد هيثم بعد فشلي في أول مهمة لي..!"
لو يتجرأ و يقول لها كلمة واحدة في غير محلها فلن أرضى سوى بقطع رأسه  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 906769300
قرأتُ وصف الفستان قبل أن أدخل الصورة و عليّ أن أقول أبدعتِ في الوصف  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 866468155
أماني & قمر أكثر علاقة لطيفة و جميلة الله يحميهم  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1620276979 I love you
نور لطيف أحيانا مع أخته، جميل  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1744745194
حتى نحن نريد أن نعرف كل شيء عن أبيك يا نور  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1508887074
ما الذي حصل مع نور و أمه بحق الله؟
من الأجدر لها أن يكون مقلبا و إلا سأمزق حلق تلك المرأة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 2894083697
و لا أعني بذلك 'قتلها' لـ نور بل أعني مسألة الخطف
يجب أن يكون هنالك تفسير، ربما فيتال رأى المسدس و أضافه لقصته
ربما حقا لم يكن مخطوفا، لكن تظل مسألة المسدس غامضة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 514077704
يا فتاة أصبحت نهايات فصولك شريرة للغاية  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1666769878
+ بالمناسبة يمكنني أن أصمم طقما للرواية إن شئتِ  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 155517331
بانتظار الأسبوع القادم كالعادة XD
دمتِ في أمان الله ~
جُوري
كبار الشخصيات
عدد المساهمات : 1751
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 885
الكريستالات : 6
التقييم : 1260
العمر : 22
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
05
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://student-in-japan.blogspot.com/

default رد: رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!

في الأحد 31 مايو 2020 - 17:24
@أحمد1122335544 كتب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كما توقعت الطفلة هي وسن
والد وسن يبدو طيب

حلوه دى (ز-3)ههه
ما معنى "الطعم"

أم نور أنا توقعت انها مش لازم تبقى صادقة لكن أيضا مش شرط أنا أتوقع أن هذا المسدس لعبة أو مسدس صوت فقط أو يمكن في حد هينقذه لأن هو تقريبا شبه بطل القصة فمينفعش يموت
أنا أرجح بشدة أن المسدس لعبة


فصل جميل وجهد مشكور
وجزاك الله خيرا 💙


أهلًا وسهلًا بك يا أحمد مرة أخرى ^^
بالفعل توقعك صحيح
يبدو أن الرمز أعجبك ^^
الطعم معناه أنهم كانو يعدّون خطة ما

توقعك مذهل يا أحمد ماشاء الله تبارك الله
لكني لا أريد أن أحرق عليك وسأترك لك الفصل القادم لتعرف صحة توقعك من عدمه  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 3292775462
وشكرا على ردك الرائع وتوقعك المدهش.
مسرورة جدا بمرورك
وبانتظار كل تعليقاتك القادمة ^^

جُوري
كبار الشخصيات
عدد المساهمات : 1751
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 885
الكريستالات : 6
التقييم : 1260
العمر : 22
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
05
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://student-in-japan.blogspot.com/

default رد: رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!

في الأحد 31 مايو 2020 - 20:08
تقييم المساهمة: 100% (1)
@Akatsuki كتب:بسم الله الرحمـن الرحيـم

و عليـكم السـلام و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ غاليتي جوري ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

أهًلا يا عزيزتي فجر I love you I love you بل كيف حالكِ أنت ؟

~

لا عليك الطقم جميل و دعيه يحتفل لوقت أطول بالعيد مثل المنتدى XD

>> أجل المنتدى أيضا ينتظر واجهته الجديدة لغاية الآن من حلم ههههه

هههههه حسنًا إذن يسعدني أن أكون مثل المنتدى

متشوقة لرؤية واجهة المنتدى الجديدة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1094523372


نعود للأحداث .. إذن الفتاة هي وســــن !!!

كونها تعيش حياة غير طبيعية يفسر إصابتها آخر مرة ..

+ اليوم الذي جرحت فيه وسن هو نفس اليوم الذي رمى فيه سامي السكين

إذن هو من أصابها .. >> كانت تريد قتله لذا تستاهل =)

بالفعل. أحداث الرواية الرتيبة البطيئة منذ البداية كان لها معنى ولم تكن للتعريف بالشخصيات وحسب  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 2587024037

هههههههه حبّك لسامي غطّى على مبادئك اللطيفة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 4078314248 أم أن وسن تبدو بالفعل شخصية كريهة قليلًا؟

من حسن الحظ أنها لم تقطع الحبل و إلا ستواجه صغيرتنا مشكلة في تفسير كسورها لياسر XD

بالفعل  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1508887074  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1508887074

" أين تلك الرأفة التي أبديتها في البداية يا جابر؟ تبًّا لك! "

ههههههههه أضحكني هذا المقطع XD

انتهى وقت اللعب يا قمر هههه

و من حسن حظها أيضا أن سامي كان هناك لانقاذها من الكلب

ههههههه نعم. الخطر الذي لاقته في أول مهمة لها يبدو هيّنا قليلا بالنسبة للخطر الذي ستواجهه في الفصول القادمة XD

" يالك من فتاة يا قمر! هل كنتِ تحاولين أن تقولي لهم انظروا هذه مهمّتي الأولى؟ "

خخخخ صحيح أنها صنعت الكثير من الضجة XDD

" التي يزداد يقيني بسببها أن رائحة الدخان من أسوأ الروائح في الكون.
وإنه لمن الظلم لأنفسنا ولهذا العالم أن نلوثه بذلك الدخان الخبيث. "


+1 ~

و ما معنى تلك الرسالة ؟؟ أكانوا يخططون لكل شيء ؟؟

معناها كما فهمتِ تمامًا XD

كذبة قمر كانت مضحكة جدا هههههه

أنا التي لم يكن لدي سوى هذا التفسير المضحك، آسفة يا قمر ههههههههه

و أعتقد أن ياسر شك بشيء ما .. لكن أله علاقة بالرسالة التي تلقاها ؟

أعني هل شك بكون قمر خرجت من المنزل أم لا ؟

بالتأكيد شك فيها، بسبب تلك الرسالة تقريبًا  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 210208170

آآآخ الغموض يلف كلا المنظمتين ><

" لماذا يُخيّل لي أنها عائدة لتوها من معركة ما؟ "

ههههه لست تتخيل يا باسل XD

باسل كاوايي XD

نعم أنا أيضًا أحب باسل ^^

قمر رمت بكل اوراقها أمام وسن .. و فضحت نفسها نوعا ما

الآن وسن تعرف وجهة نظر قمر .. لكن قمر لا تعرف وجهة نظر وسن

أيضا حسب ردة فعل وسن فالمنظمة التي فيها ليست جاسوسية على الإطلاق

أو ربما هي لا تعرف حقيقتها بعد ..

آآآخ ما كل هذا التعقيد حتى شخصيات الرواية لا تعرف من الشرير ومن الطيب XD

بالفعل هذا ما أريد منكم أن تصلوا إليه Very Happy ولا تقلقي كل شيء سيتضح في النهاية ومع تقدم الفصول ستفهمون الكثير من الحقائق المذهلة

"ماذا تعني وسن؟"

بجدية ماذا تعني وسن و في ماذا تورطت قمر ههههه

" وكأنها كانت تريد أن تجعلني أشعر بالشبع منها. لكنني لم أكن لأشبع من أماني أبدًا! "

لطيفتااان ^^

و أضفتِ لنا صورة الفستان الجميل أيضا ~ قمر محظوظة

بل أنا المحظوظة بردودك الممتعة واللطيفة يا فجر  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 3871200867 I love you

" ماشاء الله تبارك الله.. لو كنتِ أكبر سنًا قليلًا لخفتُ أن يظنّ الناس أنك العروس.. "


هاهاهاااي اماني تجيد المدح XD

ههههههه إنها كالأم ترى قمر غزالًا طبعًا وإن كانت قردًا> أنت تعرفين المثل المشهور Very Happy

" إن ظهر بعد الزواج أنه رجل وغد وأساء إلى أماني بكلمة، فحينها سآتي لتأديبه بنفسي! "

هههه كاوايي ~

علاقة أماني و قمر لطيييفة جدا

نور لا يعرف شيئا عن والده إذن .. فرصة جيدة .. هيا يا نور أدخل القصة كما تقول رين XDD

سيدخل لا تستعجلي  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1887442045

" لقد وجدتُ المسدس كما قال فيتال.. أيعني هذا أن أمي فعلًا من خطفته؟ "

أوي أوي أوي أوي !

ياباري والدة نور ليست طبيعية على الإطلاق XD

نوووور .. أهلا بك في الرواية .. و بأفظع طريقة ممكنة خخخخ

عندما قرأت نهاية تعليقك لم أتمالك نفسي من الضحك >بالفعل أنا شريرة للأسف كما تقول رين  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1232301502

و سحقا لك جوري ما هذه النهااااية XD

متحمسسسسسسسسسسسسة للفصل التالي !

عمل رائع في كتابة الفصل أبدعتِ

أنا آسفة ولكن الشرّ يجري في عروقي دائمًا عندما أكتب نهاية الفصل XD

بل ردّك الرائع يا عزيزتي I love you I love you


~

شكـرا على الفصل الرائـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر + بنر سلايد شو

بانتظار جديــدك بفآآرغ الصبـر

في أمـآن الله و حفظـه

 رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 866468155


سعيدة جدا يا فجر بردودك التي دومًا تأتي لتثلج صدري
وتشعرني بأن هناك قراء ينتظرونني بصدق وتدفعني دفعًا لإكمال الرواية  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1620276979  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1620276979
منورة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 2863403137
جُوري
كبار الشخصيات
عدد المساهمات : 1751
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 885
الكريستالات : 6
التقييم : 1260
العمر : 22
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 11/12/2017
متقهوي
05
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://student-in-japan.blogspot.com/

default رد: رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!

في الأحد 31 مايو 2020 - 20:29
تقييم المساهمة: 100% (1)
@ρsүcнσ كتب:
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيف حالك؟ إن شاء الله تمام ~
هذه أول مرة أرد فيها أثناء قراءة الفصل، لنرى ما سيؤول إليه الرد  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1232301502

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته I love you I love you
الحمدلله بخير كيف حالك أنت يا رين I love you
ردّك مُبهر كالعادة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1620276979

بالفعل ابنة جابر هي وسن! و تبدو غاضبة على الدوام و مشتعلة Very Happy
على عكس شخصيتها الرقيقة في المدرسة... أيهما الحقيقية XD

بالفعل شخصيتها مختلفة تمامًا، للتو أنتبه بشكل جدي لذلك XD
ههههههههه رد فعل جابر على سرقة قمر كان رائعا و مضحكا  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1508887074
سامي كما توقعتُه... شخص حقير عندما يستلزم الأمر  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1232301502
قمر تهلوس و كل هذا من الرعب؟ أيعقل أن هنالك سببا آخر؟
المسكينة كل هذا الضغط و الخطر و هي لا تزال طفلة...
و أمر الكلب مثير للشبهة، فما الذي حصل حقا و من أطلقه؟
يبدو أن الجيران لم يعرفوا بأنها طفلة، لكن هل لاحظوا قمر بأنفسهم؟

بالفعل جابر يبدو شخصًا بسيطًا  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 2587024037 هههههه يا بنت الحلال ألم تكوني قد أحببتِ سامي قليلُا في الفصل السابق؟ ماذا حدث؟
ثم سامي هو الذي أنقذها. لم تقولين حقير إذن؟ XD
بالفعل سكان الدور الأرضي لم يدركو أنها طفلة، هم رأو خيالًا أسودا يركض بعيدًا في الشارع فأطلقوا الكلب عليه ..
قمر هلوست من الرعب والخوف، يبدو أن لديها خوف مرضي من الكلاب كأغلب الفتيات في البلدان العربية XD

يـــاسر يعود أخيرا ~ لكن ما خطب تلك الرسالة بحق الخالق  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 284787324 ؟؟
"أنا أعترف أن عمّي دائمًا ما ينجح في استفزازي ورفع ضغطي. وبسهولة تامّة!"
الأمر ممتع بكل صراحة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 3666797887 على الأقل شيء مألوف يحصل بينهما Very Happy

هههههههه أنت تستمعين دومًا باستفزاز ياسر لقمر هاه  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 4078314248 يا لك من شريرة
"دانة ليست شريرة لهذه الدرجة!"
هل أنت واثق  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 2347500315 ؟
الطريقة التي أخذت بها قمر وسن من الفصل ليست جيدة خخخخ
صورتك مشوهة بالفعل يا فتاة بعد حادثة سمير فحاذري يا صغيرة

لم أفكر في هذا الأمر، ولكن على أية حال > كده كده هيتنمروا عليها في الفصول القادمة
 رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1232301502


"منظمة جاسوسية؟.. أنا؟"
أنا أرى الطاولة تأخذ في الانقلاب ببطء  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 4078314248
"كلّ ما يمكنني قوله لكِ يا قمر.. أنكِ تعملين في الجانب الخطأ حتمًا."
الطآآآآولة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1666769878

الطاولة انقلبت بالفعل كما قلتِ  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 3666797887 ولا أدري لماذا شعرت بسعادة لسعادتك  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1508887074  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1508887074  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1508887074

"سامي لطيف ومتفهم جدا."
سـامي متلاعب محترف. هذا ما يكونه سامي  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 2347500315 .

ارحمي سامي XD
"كما أنني كنت خائفة من مواجهة السيد هيثم بعد فشلي في أول مهمة لي..!"
لو يتجرأ و يقول لها كلمة واحدة في غير محلها فلن أرضى سوى بقطع رأسه  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 906769300

وارحمي هيثم أيضًا هههههههه يبدو أنك تكرهينهما بجدّية  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1887442045
قرأتُ وصف الفستان قبل أن أدخل الصورة و عليّ أن أقول أبدعتِ في الوصف  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 866468155
أماني & قمر أكثر علاقة لطيفة و جميلة الله يحميهم  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1620276979 I love you

تشرفني شهادتك، أنت مبدعة في الوصف أكثر مني والله  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 3746313665  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 3746313665

نور لطيف أحيانا مع أخته، جميل  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1744745194
حتى نحن نريد أن نعرف كل شيء عن أبيك يا نور  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1508887074

هي أخت كاواي بعد كل شيء XD سيعرف نور عن أبيه كل شيء وأنتم كذلك في المستقبل إن شاء الله  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 210208170
ما الذي حصل مع نور و أمه بحق الله؟
من الأجدر لها أن يكون مقلبا و إلا سأمزق حلق تلك المرأة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 2894083697
و لا أعني بذلك 'قتلها' لـ نور بل أعني مسألة الخطف
يجب أن يكون هنالك تفسير، ربما فيتال رأى المسدس و أضافه لقصته
ربما حقا لم يكن مخطوفا، لكن تظل مسألة المسدس غامضة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 514077704

ها هي شخصية جديدة تُضاف إلى الشخصيات التي تحقدين عليها حقدا مبررا هههههههه أم نور..
ثم من قال أنها ستقتل نور؟  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 3666797887 اممم بالفعل موضوع المسدس يعقد المسألة، لكن الأمور ستتضح بعد فصلين أو ثلاثة إن شاء الله

يا فتاة أصبحت نهايات فصولك شريرة للغاية  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1666769878
+ بالمناسبة يمكنني أن أصمم طقما للرواية إن شئتِ  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 155517331
بانتظار الأسبوع القادم كالعادة XD
دمتِ في أمان الله ~


لا أدري ماذا يحدث لي عندما أكتب نهاية الفصل، يصبح الشر يجري في عروقي XD

ماذا تقولين؟ لا أصدق ما أراه. رين التي دومًا أنبهر من أطقم رواياتها ستصنع لي طقمًا؟  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 2891128936  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 1666769878
بالطبع موافقة  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 3058685579 I love you
لكن لا تتعبي نفسك أو تكلفيها.. يمكنك تصميم الطقم في أي وقت تريدين ^___^
سعيدة جدا بردودك كالعادة، وأحب أن أشكرك كثيرًا على مبادرتك اللطيفة لصنع الطقم I love you  رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!	 3412259983

الرجوع الى أعلى الصفحة
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
رواية عيون لا ترحم [12] مفاجأة!
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى