●● إعلانـات ●●
انستغرام إعلانك هنا إعلانك هنا
[ إذا كنت غير مسجل ]

يسعدنا انضمامك إلى أسرتنا المتواضعة، شرفنا بمشاركاتك المميزة ونشر الفائدة بين الأعضاء بالضغط هنا

[ إذا كنت عضو ]

تفضل و سجل دخولك وأثبت وجودك معنا بكل ما هو مفيد واستفد من الميزات المخصصة للأعضاء بالضغط هنا


أفضل الأعضاء هذا الشهـر
آخر المشاركـات
354 المساهمات
310 المساهمات
214 المساهمات
137 المساهمات
115 المساهمات
98 المساهمات
93 المساهمات
80 المساهمات
48 المساهمات
44 المساهمات

اذهب الى الأسفل
saran
فريق إشراف الفئات
●● إشراف فئة عآلم الأنمي
●● مترجم + مدقق + مبيض مانجا
عدد المساهمات : 2480
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 1350
الكريستالات : 5
التقييم : 623
العمر : 15
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 10/12/2019
متحمس
29
الأوسمـة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً

في الأربعاء 1 يوليو 2020 - 22:54
تقييم المساهمة: 100% (4)
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ~
هذا الموضوع كتبته دون أي تجهيز مقدماً لذا لم اصمم طقم ربما اصمم له لاحقاً ~

قررت المجيء بشيء بعد أن فكرت به و اقتنعت به و ناقشته مع أحد الاساتذة ، فلم يقنعني تفسير بعض الشيوخ
للحديث ، و لم يأتي هذا الكلام من عقلي مقدماً ، بل هو بعد بحث و سؤال من هم خبيرين بهذا من شيوخ إلى معلمي
و اساتذة اللغة العربية ، و مراجع عديدة

الحديث : 

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
" استوصوا بالنساء خيراً، فإن المرأة خلقت من ضِلَع، وإن أعوج شيء في الضِّلَع أعلاه، فإن ذهبتَ تقيمه
 كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء

و قول الله تعالى " مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا "

لنبدأ بالآية أولاً :

" يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ۚ
وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا "

قال أحد الشيوخ :
 إن حواء لو كانت ضلعاً من آدم لقال الحق تعالى: جعل منها زوجها، ذلك أن الجعل بعض الأخذ من نفس 
المادة وصناعة ما يريد، وهو الحق المالك لكل الكون، إن قول الله تعالى: "وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا" هو تعبير عن 
خلق جديد مستقل. إلى أن قال: أي خَلَقَ حواء مثلما خلق آدم، وكما أوضح لنا الحق تعالى أنه خلق آدم من
 طين، فكذلك خلق حواء 

- فسلفة خارجية من عندي - 

و هذا ليس جديد فالكل يعلم اننا خلقنا من طين ، و الآن بعد التفكير كيف خلقت المرأة من طين إن
كان قول بعض الشيوخ هو اننا خلقنا من ضلع ، و إضافة إلى هذا إن خلقت حواء من ضلع إذاً
ولدها نصف ضلع بالتأكيد لن يفصل الأمر إلى نساء و رجال ، و نرى إن كان هذا صحيح و خلقت حواء
حرفيا من ضلع إذاً نحن رجال و نساء نصف ضلع و نصف إنسان كامل - علم الوراثة يبكي بالزاوية خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً 1508887074 -

- نرجع للمهم -

و قال شيخ آخر :
وقد ذهب بعض العلماء المفسرين إلى أن حواء مخلوقة من نفس آدم، واعتمدوا في ذلك على ظاهر
 قوله: "وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا"، أي إن حواء مخلوقة من بعض جسم آدم؛ لأن "مِن" تدل على التبعيض
 وهذا المعنى هو ضلع آدم، ولا نعتبر الآية دالة على هذا؛ لأن الآية تتحدث عن تكريم الله للرجال
 والنساء جميعاً، ويخبرنا الله أنه خلقنا نحن البشر "من نفسٍ واحدةٍ"، وخلق من هذه النفس الواحدة
 زوجها، والمراد بالنفس الواحدة هنا النفس الإنسانية التي تتمثّل فيها الطبيعة البشرية، هذه النفس 
المكوّنة من مادة وروح، والمتمثّل فيها الكيان البشري بما فيه من أعضاء وأجهزة، يقوم عليه جسمه 
المادي بما فيه من مشاعر وأحاسيس وصفات وسمات وغرائز وشهوات وآمال وتطلعات، وما فيه من
 قلب وروح وتصور وفكر وخيال، هذا الكيان الإنساني كله هو النفس التي خلقها الله

وخلق الله من هذه النفس الواحدة المتكاملة الرجل، ثم خلق من هذه النفس الواحدة المتكاملة المرأة. وأول 
نموذج عملي للنفس الواحدة هو آدم أبو البشر عليه السلام، الذي تمثلت فيه النفس الواحدة بكامل خصائصها
 وسماتها، وثاني نموذج للنفس الواحدة زوجه حواء التي خلقها الله وجعلها زوجاً له، وتمثلت فيها النفس 
الواحدة بكامل خصائصها وسماتها، مع فروق فردية جعلها الله الحكيم –بيولوجياً وعاطفياً- بين الرجل
 والمرأة ليقوم كل منهما بدوره في الحياة. وهذا معناه أن الرجل نفس إنسانية سوية بجسمه وروحه
 وشخصيته، وأن المرأة نفس إنسانية سوية لها جسمها وروحها وشخصيتها، وهي معززة مكرمة كالرجل
 وليست أدنى أو أحطّ منزلة منه، وهذا تكريم وتشريف عظيم للمرأة.

ليس المراد بالنفس الواحدة في الآية آدم عليه السلام حتى نقول: إن الله خلق له منه زوجه حواء؛ إنما
 هي النفس الإنسانية التي خلق الله منها آدم أولاً، ثم خلق منها حواء بعد ذلك، ثم بثّ منهما رجالاً كثيراً 
ونساء، واللطيف أن هذه الآية التي تتحدث عن النفس الواحدة التي خلق الله منها الرجل والمرأة في صدر 
سورة النساء، التي تتحدث كثيراً عن النساء وأحكامهن، وبهذا نرى أن القرآن –والإسلام- قد كرّم المرأة
 تكريماً عظيماً عندما اعتبرها كياناً شريفاً فاضلاً مخلوقاً من النفس الواحدة التي خُلق منها الرجل  .

أما قول أن حواء خلقت من ضلع آدم فهو من العهد القديم والروايات الإسرائيلية حيث كانت تقول هذا و
تقول أن حواء خلقت من ضلع آدم الأيسر ، ومسؤولية هذا الحرف ليست على صريح القرآن ولا صحيح 
السنة، ولكن في القرآن "خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا"، ظاهر هذه الآية أن حواء خُلقت من 
آدم، لكن دون تعيين الموضع، وفي الحديث: (إن المرأة خلقت من ضِلَع)  ، وهذا يحتمل أن تكون خلقت
 من ضلع آدم، أو تكون تلك إشارة إلى طبيعة المرأة وفطرتها وروحها وعاطفتها، كما في قوله: " خُلِقَ 
الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ " [سورة الأنبياء: 37]، ولذا قال بعده: (وإن ذهبتَ تقيمها كسرتها، وكسرها طلاقها)
 وقيل خلقت خلقاً مستقلاً من الطين كآدم


وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن المرأة خُلقت من ضِلْع فما المراد بهذا الضِّلْع؟ قال رسول
 الله صلى الله عليه وسلم: (استوصوا بالنساء خيراً فإن المرأة خُلقت من ضِلْعٍ، وإنَّ أعوجَ ما في الضِّلْعِ
 أعلاه، فإن ذهبتَ تقيمُهُ كسرتَهُ، وإن تركتَهُ لم يزل أعوجَ، فاستوصوا بالنساء خيراً)، وحمل بعض
 العلماء الضلع المذكور في الحديث على ظاهره، واستصحبوا في ذاكرتهم الإسرائيليات التي تحدَّثت 
عن خلق حواء من آدم، وقالوا: يصرّح الحديث بأن حواء خُلقت من ضلع


تخبر الإسرائيليات وأساطير العهد القديم أنه بينما كان آدم نائماً وحده في الجنة أخذ الله ضلعاً من أضلاع
 جانبه الأيسر وخلق من ذلك الضلع حواء في لحظة، وجعلها امرأة حية فيها كل الملامح الأنثوية، وجلست
 بجانب آدم، فلما استيقظ ورآها قال لها: من أنتِ؟ قالت له: أنا حواء، قال لها: وما معنى ذلك؟ قالت:
 أنا امرأتك، خلقني الله من ضلعك، وجعلني لك، فتحسَّس آدم أضلاعه فوجدها ناقصة، فحنَّ إلى حواء
 لأنها جزء منه، هذه إسرائيليات موجودة في أسفار العهد القديم، وقد نقلها الإخباريون المسلمون، لكن لا 
يوجد في القرآن والسنة الصحيحة ما يؤيّدها، ولذلك نتوقف نحن فيها؛ لا نصدّقها ولا نكذّبها، ولا نقول 
بها، والعلم عند الله سبحانه

الآن لنذهب للحديث و لنحاول شرحه ، هل خلقت حواء من ضلع آدم ؟

أصبح دأب كثير من الرجال انتقاص المرأة والحط من قدرها لسوء فهمهم لأحاديث رسول الله صلى الله
عليه وآله وسلم، على الرغم من أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد أوصانا بالنساء في أكثر من موضع.

ومن ذلك عدم فهم الكثيرين لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن المرأة خلقت من ضلع أعوج، ولم 
يدركوا أن النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله أراد المعنى المجازي وليس اللفظي، بل غفلوا عن
 أول الحديث وآخره ولم يروا فيه إلا الضلع المعوج.

فالحديث الشريف يبدأ بتوصية الناس بالمرأة وينتهي بالتوصية مرة أخرى، فيقول الحبيب صلى الله 
عليه وآله وسلم: "استوصوا بالنساء خيرًا، فإنهنَّ خُلقن من ضلعٍ، وإن أعوج شيءٍ في الضلع أعلاه
 فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركتَه لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنِّساء خيرًا".

وسياق الحديث واضح، ومعناه جلي في أنه يلفت الإنتباه إلى مراعاة مشاعر المرأة التي لها تركيبة خاصة
وضرب مثالًا بالضلع الذي هو معوج ليحمي الصدر والقلب، فالضلع الأعوج ينكسر إن حاولت تقويمه 
أو معاملته بالقوة، وهكذا المرأة، فلا بد أن تعاملها بلطف في كل حال. فالخلق هنا خلق معنوي لا مادي
 كما في قوله تعالى عن الإنسان {خُلِقَ الإنسانُ مِن عَجَل}، وليس هناك مادة اسمها العجل، بل تتحدث 
الآية عن طباعه.

كما أن هؤلاء لم ينتبهوا إلى أن اعوجاج الضلع هو عين كماله .. لأن الضلع لو كان مستقيمًا لأصبح
معيبًا فكمال الضلع الذي في الصدر هو اعوجاجه، والفساد أو العيب هو إخراج الشئ عن حد اعتداله 
لمهمته، فلا تتم مهمة الضلع إلا باعوجاجه. ومن ذلك نفهم أن الإعوجاج هنا هو صفة مدحٍ، وليس 
صفة ذم للمرأة؛ لأن هذا العوج في حقيقته هو استقامة المرأة لمهمَّتها في الحياة.

فكل هذه الألفاظ هي استعارة وتشبيه لا سببا لتنَّقص المرأة وازدرائها، بل القرآن الكريم، الأحاديث
 النبوية الشريفة في أكثر من موضع قد وضحت المعنى المراد، يقول تعالى: " وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ"
 ويقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن النساء: " ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم"
 وقال كذلك: "خياركم خياركم لنسائهم"، وقال أيضًا: "رفقًا بالقوارير"، وكذلك: "استوصوا
 بالنساء خيرًا فإنما هن عوان عندكم "


و النتيجة المرأة لم تخلق من ضلع بل هذا تعبير مجازاي يوصف المرأة و ليس بذم لها
و بالنسبة للآية فالمعني بها انها خلقت من نفس إنسانية واحدة و لم يقصد بها انها
خلقت منه بل خلقت من نفس إنسانية كما خلق هو

و الله أعلم

هل توافقون هذا الشرح و التفسير أم تخالفونه ؟ و إن خالفته قل لي ما هو التفسير الصحيح برأيك ~


? Oya Oya Oya

خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً Saran110

شكراً iNumber12 ^^


خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً Vtt10




عضوة بفريق هانترز! حتى ان كورو اصطاد سمكة! xD




driss78

عدد المساهمات : 217
الجنس : ذكر
القطع الذهبية : 5
الكريستالات : 1
التقييم : 35
العمر : 41
البلد : اليابان
تاريخ التسجيل : 06/05/2019
الحمد لله
30
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://www.theb3st.com

default رد: خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً

في الخميس 2 يوليو 2020 - 13:05
خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً 8382470_827c4
Akatsuki
فريق الإدارة
THE HUNTERS LEADER

عدد المساهمات : 165872
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 2412
الكريستالات : 6
التقييم : 32293
العمر : 27
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
11
الأوسمـة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://www.theb3st.com

default رد: خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً

في الخميس 2 يوليو 2020 - 15:56
و عليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركآتهـ

يقول الله تعالى:
" يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ
وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً "
[النساء:1]


أعتقد أن في الآية توضيح على أن البشرية كلها خلقت من آدم

أي أن حواء خلقت منه .. و كل من أتى بعده كذلك =)

و كونها خلقت من طين لا ينفي كونها خلقت من ضلع لأن الضلع أيضا أصله طين !

و لا أدري بصراحة ما الذي يزعجنا نحن النساء بالضبط في هذا ؟

فأصل الخلق لا ينقص شيئا من المرأة و لا من حسن خلقها

أما ان تحدثنا عن الكمال فهو لله وحده .. الرجال ليسوا كاملين و النساء كذلك ~

و الله تعالى كرم النفس البشرية جمعاء

و أغلب الآيات و الأحاديث تتحدث بالجمع أي تقصد النساء و الرجال و ليس جنسا واحدا

" الرجل نفس إنسانية سوية بجسمه وروحه وشخصيته،
وأن المرأة نفس إنسانية سوية لها جسمها وروحها شخصيتها،
وهي معززة مكرمة كالرجل وليست أدنى أو أحطّ منزلة منه،
وهذا تكريم وتشريف عظيم للمرأة "


بالضبط ~

لذلك لا أدري ما الذي يزعج النساء بالضبط في كل هذا هههه ( و أنا امرأة أيضا XD )

في كل الأحوال هناك عدة تفسيرات للأمر و كلها تحتمل الصواب و تحتمل الخطأ

و يبقى لكل مجتهد نصيب و المهم أن تلك التفسيرات لا تضر أحدا ..

و شخصيا لا أحب التعمق كثيرا في مثل هذه الأمور

فالكثير منها يبقى في علم الغيب و الله وحده يعلم التفسير الصحيح

" بل غفلوا عن أول الحديث وآخره ولم يروا فيه إلا الضلع المعوج "

خخخخ صحيح XDD

" فالضلع الأعوج ينكسر إن حاولت تقويمه
أو معاملته بالقوة، وهكذا المرأة، فلا بد أن تعاملها بلطف في كل حال "


+1 ~

جزاك الله خيرا على الموضوع

تقييم + بنر

خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً 866468155


خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً H9R9IUO
خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً TYPau0y
[ The Hunters ] إن لم تكن الصيـاد .. ستكون الفريسـة .. ! | باب الانضمام مفتوح

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ]  خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً 866468155
SAMIAH

عدد المساهمات : 47
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 15
الكريستالات : 5
التقييم : 64
العمر : 23
البلد : السعودية
تاريخ التسجيل : 06/06/2020
أعمل
23
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً

في الأحد 5 يوليو 2020 - 1:46
السلام عليكم
صديقتي SARAN
كم اود شكرك على هذ الموضوع 
اتضحت ان لدي مفاهيم خاطئه
فأنا كنت اصدق ما يقال واعيش هذا ما يجب علي فعله وحسب
ولكن امر رائع ان تكون مثقف و تملك العلم اكثر
من خلال البحث والقراءه 
فالقراءه والعلم هي السلاح الذي نوجهه لاعداء الدين
عندما ابحث واسأل واقرأ اشعر انني استطيع الرد على اي تحديات تواجهني
كنت مهتمه سابقا بمواضيع الخلق و الحياه والدين والواقع الذي نعيشه
وكنت اتخوف قليلا من ان ابحث واقرأ
لا اريد ان اكتشف ما يحبطني في النهايه
ولكن إنما يخشى الله من عباده العلماء 
ولذا فإنني سعيده بقراءة موضوعك الذي قادني الى اشياء اجهلها
او كنت اتماشا معها واقنع نفسي بها فقط
شكرا لكي خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً 1f493 
تم التقييم
الرجوع الى أعلى الصفحة
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
خلق حواء و حديث استوصوا بالنساء خيراً
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى