●● إعلانـات ●●
انستغرام إعلانك هنا إعلانك هنا
[ إذا كنت غير مسجل ]

يسعدنا انضمامك إلى أسرتنا المتواضعة، شرفنا بمشاركاتك المميزة ونشر الفائدة بين الأعضاء بالضغط هنا

[ إذا كنت عضو ]

تفضل و سجل دخولك وأثبت وجودك معنا بكل ما هو مفيد واستفد من الميزات المخصصة للأعضاء بالضغط هنا


أفضل الأعضاء هذا الشهـر
آخر المشاركـات
354 المساهمات
310 المساهمات
214 المساهمات
139 المساهمات
116 المساهمات
98 المساهمات
93 المساهمات
80 المساهمات
50 المساهمات
44 المساهمات

اذهب الى الأسفل
ρsүcнσ
بصمة خالدة
عدد المساهمات : 19748
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 950
الكريستالات : 2
التقييم : 6012
العمر : 19
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 16/10/2014
الحمد لله
04
الأوسمة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر

في الأربعاء 8 يوليو 2020 - 16:56
تقييم المساهمة: 100% (2)
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر UlEkDq3
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر WDY09Wy
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيف أحوالكم؟ إن شاء الله بخير
أعتقد أنكم لم تحصلوا على أكشن منذ فترة [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر 4078314248
لذا استمتعوا بهذا الفصل العنيف [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر 3670467598
شكرا جزيلا لـ آكا-تشين على التدقيق و المراجعة I love you
[ إجابة الفصل السابق ] : إدوارد ~
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر MKi2WsQ
بياتريس.

كانت قد حادثت جاك الليلة الماضية بعد أن خلد جوريان للنوم في المكان الذي خيم ثلاثتهم فيه، كلاهما يعرف ما هما مقبلين عليه.

أو على الأقل آمل أننا نعرف، فكرت تريس بينما تراقب لهب نار المخيم.

-"سأتولى أمر اللورد كيلي." صرّح جاك الجالس بجانبها على جذع شجرة.

بياتريس حينها استغربت و سألت:

-"ألن يكون من الأجدر أن تقاتل إيفانورا؟ فهي من دماء التنين كما تعلم."

هز جاك رأسه نافيا ثم أجاب محدقا بالنار:

-"ليس أي تنين، بل إنها درايك. بشرتها أقسى من أي مخلوق على هذه الأرض،
و سيفي المصنوع من بشرتي الخاصة لن يقدر على خدشها و لو بعد مئة عام."

-"و لو بعد مئة عام؟" كررت بياتريس رافعة حاجبا في شك.

أخذ يحك أنفه بسبابته بينما يضيف بصوت خافت:

-"ثم إن الأمر محرج... مقاتلة امرأة، و امرأة متزوجة، فوق ذلك أمام زوجها—لا يجوز!"

رمشت تريس ناحيته في صمت عدة مرات قبل أن تنفجر ضاحكة.

خفق جاك رأسه نحوها و همس بانفعال:

-"تريس! ستوقظين جوريان!"

-"فليذهب جوريان إلى الجحيم!"

لقد كان بعيدا على أية حال، و تريس لم تركز سوى على تلوّن الوجه الشاحب لجاك بالأحمر، واثقة تمام الثقة أنه ليس نتيجة

انعكاس ضوء النار عليه.

ذلك ما تذكرته الآن و قد وقفت أمام إيفانورا مستعدة لمواجهتها في قتال واحد ضد واحد، جاك و إدوارد على نفس الاستعداد في

الجهة الأخرى، بينما تداعى جسد جوريان وسطهم حتى سقط فاقدا للوعي على بطنه.

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر K1kepF5

جاك.

القائد الأعلى إدوارد كيلي هو مصاص دماء، على الأقل كان على تلك الحال منذ تم تحويله قبل بضعة سنوات، سنوات لم يعرفه جاك

خلالها أو قبلها، لذا و رغم أن أسلوبه القتالي ليس مألوفا لجاك، فإن هذا الأخير يعرف على الأقل أن القتال سيكون جسديا بحتا،

فليس أي منهما بساحر.

-"هل أنت واثق من أنك تريد فعل هذا يا جاك؟" سأل القائد الأعلى من خلف قناعه بهدوء.

ابتسم جاك و أحكم مسكته على قبضة سيفه، مرتاح لأن صوته لم يظهر توتره عندما أجاب:

-"لستُ من النوع الذي يتراجع. ثم إن الأوان قد فات على أية حال، فزوجتك تقاتل بالفعل."

لم يكن جاك بالحاجة إلى الالتفات ناحية تريس و إيفانورا، فأصوات التحام المعدن و البشرة التنينية قد رنت في المكان بالفعل.

إدوارد لم يلتفت هو الآخر، بل اكتفى بإمالة رأسه و الرد:

-"صحيح، إنها تقاتل زوجتك."

احترق وجه جاك.

-"بياتريس ليست—"

قاطعته الضربة التي لسعت خده لسعة حارّة و قذفت بجسده إلى حافة البحيرة، و أثناء اصطدامه المؤلم بالأرض سمع كيلي يقول:

-"أعرف ذلك."

بالطبع يعرف. رغم أن جاك و بياتريس اتفقا بوضوح على أن لا أحد منهما سيتدخل في قتال الآخر، إلا أن جاك و في حماقته

سمح للقائد بأن يستخدم تريس ضده و ينقض عليه في لحظة لم تكن فيها قدماه مثبتتين كما يجب.

صرّ جاك على أسنانه بينما يسرع في تعديل وضعيته، لا يكاد يطيق النبض و الرطوبة الدموية في وجنته، و عندما تجرأ على رفع يده

المغلفة بقفاز ليتحسس مكان الإصابة، صعقه ألم حاد جعله يعض شفتيه حتى سال الدم منهما.

بشرته التنينية… المخلب الصغير الذي على جانب فكه الأيسر قد اقتُلع.

إدوارد انقض عليه من جديد دون سابق إنذار، و جاك تصرف تلقائيا هذه المرة، يد على مقبض سيفه و أخرى على النصل،

دافعا إياه أمامه بشكل أفقي ليصد اللكمة المدمرة، بالكاد مبقيا قدميه في موضعهما.

جاك لم يتردد في المناورة ثم التلويح بسيفه حتى قُطعت ذراع القائد الممددة نحوه.

طفت الذراع المبتورة بعيدا عنهما، لكن إدوارد لم يتأثر بما حصل، بل إنه و قبل أن تسقط ذراعه على الأرض وجّه الأخرى نحو جاك،

فما كان من هذا الأخير إلا أن يغرس نصله في صدر القائد بدفعة واحدة عنيفة.

لم يؤثر ذلك كذلك على حركة إدوارد مطلقا، و كأنه توقعها. لم يتزحزح عن مساره، بل إنه حاصر جاك و نطحه بقوة، جاعلا رأسه

ينحني للخلف بينما تتطاير الدماء من أنفه و جبهته.

تشوشت رؤية جاك في تلك اللحظات، لذا أخرج المخالب التي بين مفاصل يديه و لكم أيا ما كان أمامه.

شعر بمفاصله تنشق بينما تلتقي بمادة صلبة، لكنه أحس و سمع تلك المادة تُكسر بدورها، متبوعة بقفزة القائد الأعلى للخلف،

قفزة حررت هذا الأخير من سيف جاك الذي اخترق صدره.

عندما اتضحت رؤية جاك، تمكن من أن يلمح إدوارد البعيد عنه ببضعة أمتار، يده غير المبتورة على جانب قناعه الذهبي

الذي زينه الآن شقٌ خطير.

ذلك ما لكمتُه إذن.

كان جاك يلهث بالفعل، على علم بأنه لو سمح لنفسه أن يهدأ فسوف يصدمه الألم الذي ينبض في وجهه...

جعله ذلك يدرك الاختلاف بين إدوارد و جوريان. هذا الأخير كان صادقا في قوله أنه لا يريد التسبب بضرر كبير، فرغم الألم الذي

جعل جاك يشعر و كأن جناحاه سُلخا، فإنهما الآن في طريقهما إلى التعافي السليم.

لكن إدوارد… ليس و كأن قائده الأعلى شرير أو خبيث، بل هو و بأبسط المعاني قاسٍ.

-"هلم إليّ!" صرخ جاك بينما يتخذ وضعية الاستعداد.

إدوارد، الجرح على صدره يكاد يُغلق بالكامل و يده لا تزال على قناعه، أمال رأسه ناحية يده تلك و رد باعتدال:

-"من الوقاحة أن تطلب ذلك مني بينما أنت من بدأ القتال."

ثم قفز مسرعا نحو جاك، أو هذا ما اعتقده هذا الأخير الذي جهز نفسه لتلقي الهجوم، فقد غير القائد اتجاهه في آخر لحظة

متجاوزا إياه ليلتقط ذارعه المقطوعة من على الأرض و يبتعد أكثر عن جاك.

هذا الأخير راقب في صمت بينما قام إدوارد بإعادة وصل ذراعه، العروق و اللحم و البشرة يُنسجون معا حتى اندمجوا

و كأن شيئا لم يحصل.

هكذا إذن.

ابتسم جاك ابتسامة عريضة واثقة، و ربما مجنونة لحد ما، فلو كان فهمه للموقف صحيحا...

فإن إدوارد قد قدّم له المفتاح لربح هذا القتال على طبق من فضة.

الجميع يعرف أن القائد الأعلى ليس مصاص دماء و حسب، بل هو معلون بلعنة لا يفقه أحد ماهيتها، ليس غير زوجته و صديقه

على الأقل... لكن اللعنة بالتأكيد متعلقة بذلك الجسد الذي يخفيه خلف عباءاته و قناعه، و بعد ما شهده قبل قليل فإنه من المنطقي

استنتاج أن إدوارد كيلي، على عكس مصاصي الدماء العاديين، يحتاج لإعادة وصل أطرافه، و إلا فقدها.

إنه مجرد احتمال، تردد الصوت في أعماقه.

لكنها الطريقة الأفضل لإنهاء القتال، لذا اندفع جاك دون مزيد من التردد مستهدفا ساقيّ إدوارد. هذا الأخير قفز بقوة متفاديا سيف

جاك، ثم وجّه ركلة نحو رأسه. تجنبها جاك منحيا للخلف، و أرجح سيفه أمام القائد بنفس اللحظة ليُحسّ بالدماء تُرشق على وجهه.

ما إن حط إدوارد على الأرض حتى قفز قفزة بعيدة للخلف، تماما كما فعل سابقا بيده على قناعه، و أدرك جاك أنه بهجومه الأخير قد

مزق معظم القماش الذي يبقي القناع متماسكا، و كذلك البشرة التي تحته، فاتحا شطرا ينزف دون توقف في حلق إدوارد.

استغل جاك فرصته و هجم مجددا، ملوحا بسفيه حتى يرسم قوسا على صدر إدوارد، لكن هذا الأخير و بسبب المسافة بينهما

تمكن من التملص بسهولة و الظهور خلف جاك بسرعة خاطفة.

جاك توقع ذلك. فرد جناحيه أمام القائد بقوة و عنف لم يستخدمهما منذ سنوات، و شعر مباشرة بالضربة التي سُددت لإدوارد،

الخدوش التي حُفرت على جسده بينما يستدير جاك و يرسم تلك الجروح بحركته، ففي النهاية أجنحة التنين بصلابة بشرة

المخلوق الأسطوري، و أطرافها بحدة مخالبه.

عندما التفت جاك بالكامل كان جسد إدوارد الممزق يتداعى أمامه، يقطع صدره و معدته خطان يغليان باللون الأحمر الدمويّ،

خطوط تماثلها في مختلف أنحاء جسده المتضرر من مخالب جناحيّ جاك، و إحدى ذراعيه قد قُطعت بينما الأخرى تماسكت بالكاد.

حينها اندفع جاك نحوه دون تفكير، فالفرصة المثالية أمامه الآن، كل ما عليه هو قطع ساقيّ إدوارد.

لكن إدوارد انشغل بأمر آخر، ذراعه المبتورة و الأخرى المتدلية كلاهما تصوبان نحو نفس النقطة...

قناعه الذي يكاد يطير من وجهه بعد هجمة جاك الأخيرة.

قناع إدوارد كيلي، القناع الذي أخفى به نفسه عن العالم منذ أن عرف العالم اسمه، سيتسنى لجاك رؤية ما خلفه،

بل و بالحكم من التوتر الذي يبديه قائده الآن، فإن هذا الأخير قد ينهار دون قناعه، و سيكون ذلك ضمان ربح جاك القتال.

لقد أخذ جزءًا من وجهي... ليس أخذي لقناعه سوى عدالة.

مد يده بينما يندفع نحو إدوارد، أنفاس جاك متسارعة، شفتاه متباعدتان و عيناه متوسعتان، حتى أصبحت أنامله على القناع البرونزي.

ليس مجرد قناع، بل هو درعه، رمز قوته... إن جردته منه فسينكسر.

جاك و بقوة موزونة دفع القناع و معه إدوارد إلى الأرض، جاعلا التربة تهتز و ترتفع للحظة قبل أن تسقط من جديد

على جوانب الجسد الممتد للقائد.

هذا الأخير أطلق شهقة متفاجئة، صوت مغموم تحت القناع الذي ثبته جاك على وجهه.

من المستحيل أن أفعل أمرا كهذا، فكر جاك بينما يطبق راحة يده على القناع، أنفاسه مسموعة للعلن، هنالك حدود لا يجب تخطيها.

لا يهم إن لم يجرّد جاك إدوارد من قناعه، فقد أجبر القائد على ظهره، لذا لم يضيع لحظة أخرى في إمساك سيفه بكلتا يديه

و فصل ساقيّ إدوارد عن جسده بحركة واحدة.

تراجع جاك ثلاث خطوات مبتعدا عن الجثة التي أمامه، و أخذ يلتقط أنفاسه بعد أن غرس سيفه في التراب، متكئًا عليه بيد واحدة.

لقد فعلها حقا... هزم أحد القادة العليا الثلاثة بمفرده...

أطلق إدوارد صوتا ما بين الزمجرة و الصرخة، و في اللحظة التالية رأى جاك الأطراف التي قطعها و الجروح التي أحدثها

تُغلق و تُستبدل و تُنسج في طُرفة عين.

نظر من حوله للحظة، و قد كانت الأطراف المقطوعة السابقة لا تزال في مكانها، مما يعني أن إدوارد قد جعل أطرافا جديدة تنمو.

تسلل الرعب إلى قلبه بينما يحاول أخذ سيفه من حيث غُرس—

كان مجرد احتمال بعد كل شيء! مجرد احتمال!

لكن إدوارد كان أسرع منه، و قبل أن يدرك جاك ما حصل كان القائد قد ثبته أرضا، ذراعه تضغط على عنقه و كتفيه بقوة يمكنها

كسر عظام إنسان عادي، بينما يده الأخرى تثبت قناعه في مكانه، و ركبتاه تفعلان المثل بساقيّ جاك.

هذا الأخير رأى اللمعان الأحمر لعينيّ مصاص الدماء خلف الشق الصغير في قناع إدوارد،

فما كان منه إلا أن يغلق عينيه بقوة أمام القائد الأعلى.

-"هل لديك أية فكرة عما كان ليحصل لو أن قناعي سقط؟!"

جاك ارتجف رغما عنه تحت تأثير صوت إدوارد، كتأثير القشعريرة الذي يحدثه احتكاك و صرير المعادن. لكنه صرّ على أسنانه،

و منع الخوف من الظهور في عينيه، حتى عندما ضغط القائد على كتفيه بقوة أكبر و صرخ من جديد:

-"أجبني!"

أجاب جاك بصراحة، و بصوت عال هو الآخر:

-"اعتقدتُ أنك ستنهار من دونه!"

تلك الومضة الحمراء اشتعلت بقوة أكبر قبل أن تختفي تماما، مصحوبة بسؤال إدوارد الصارم:

-"إذن لماذا لم تخلعه؟"

الجواب واضح بالنسبة لجاك، لا يحتاج سببا غير الذي يملكه...

-"لأن ذلك غير صائب." صرح بعزيمة مستعيدا بعضا من ثقته.

تنهد مثبتا بصره على الشق في ذلك القناع البرونزي، و قرر أن يضيف ما فكر بها سابقا:

-"هنالك حدود لا يجب تخطيها، بالأخص مع شخص مثلك."

-"شخص مثلي؟"

أراد جاك بشدة أن يشيح بنظره، لكنه لم يفعل، بل رد في إصرار:

-"قد نكون على طرفين متعاديين في هذا القتال، لكنك لستَ شخصا سيئا، و لا تستحق أن... أن..."

لا تستحق أن تُجرد من درعك و كبريائك بهذه الطريقة، لا تستحق هذه الإهانة.

كان شد إدوارد على كتفيه و جسده يرتخي مع كل كلمة يقولها جاك، لكن عندما استرخى هذا الأخير و أُزيح عنه ذلك الألم

شعر بصعقة حادة من خده، يذكره أن مخلبه قد اقتُلع بالكامل، و بأن هنالك المزيد من الألم في الطريق.

ببطء و بهدوء، وقف إدوارد تاركا مساحة تنفس لجاك، و راقبه بيده على قناعه. كانت بشرة ذراعه و ساقيه الجديدتين غير المغلفتين

بملابس الساحر ذات لون شاحب و منظر طبيعي ناعم، مما يعني أنه مهما كانت ماهية اللعنة التي أصابت إدوارد كيلي،

فإن آثارها لا تظهر سوى على وجهه المختبئ خلف القناع.

-"جاك وايفرن..." صوت القائد الأعلى كان ناعما الآن رغم أن الصرامة لم تفارقه،
"يجب عليك تنظيم أولوياتك، خصوصا إن كانت حياتك على المحك."

-"أوه؟" ابتسم جاك بسخرية الآن، "لم أدرك ذلك، فمنذ متى تقتل المتمردين دون محاكمة أيها اللورد إدوارد؟"

-"إذن هي حياة من تحاول حمايتهم على المحك!"

-"و أنت منهم يا سيدي!"

تذكر جاك ما أخبرهما به جوريان عن القائدين الآخرين، كيف أنهما على عكسه يحبان الرسميات، لذا إن كان جاك قادرا على

مزج مشاعره الصادقة بتلك النصائح... إنه يكره هذا الجانب فيه و يشمئز منه، الجانب المتلاعب الخبيث الذي تحبه بياتريس،

لكنه بالتأكيد ممتن لوجود تلك الصفات فيه الآن.

كاد أن يضحك ساخرا على نفاقه.

كانت نبرة إدوارد معتدلة عندما قال:

-"كبريائي، شرفك، سكان العاصمة، الناس جميعا... أنت تحمي كل شيء دون استثناء..."

جاك أجفل عندما تقدم القائد خطوة نحوه، لكنه سرعان ما استرخى، فلم يقم إدوارد بأكثر من مد يده ليساعد جاك على النهوض.

هذا الأخير سمع ضحكة قصيرة من خلف القناع، متبوعة بتلك الكلمات الدافئة:

-"أنا أحب أمثالك جدا."

أخفض جاك رأسه قليلا مخفيا الاحمرار في وجنتيه و رد بسرعة:

-"شكرا يا سيدي! ذلك شرف لي!"

ضحك إدوارد من جديد قبل أن يقول:

-"أنت خُلقت لهذا بالفعل."

أجل، من السهل على جاك أن يكون جنديا مطيعا، أسهل من أي شيء آخر، فهو تابع و تلك هي طبيعته التي لن تتغير مهما

كانت الظروف، سيظل يتبع الذين يحترمهم و يحترمون مبادئه إلى يوم مماته.

-"مازلتُ على كلمتي،" واصل إدوارد بجدية الآن، "لا يستحق النبلاء مخاطرة رجالي بحياتهم لأجلهم،
و كثير من مرؤوسيّ يعتقدون أنهم جاهزون لذلك، لكن لا فكرة لديهم عما ينتظرهم."

رفع جاك رأسه و سأل بصرامة هو الآخر:

-"و أنت لديك فكرة، لورد إدوارد؟"

هز القائد رأسه بالموافقة، ثم أجاب بينما ينقر قناعه:

-"أعتقد أن أسوأ ما قد يحصل لي قد حصل بالفعل، لذا..."

حبس جاك أنفاسه في ترقب، حتى صرح إدوارد أخيرا:

-"لن أغير قراري و لن تحصل على الفيلق، لكنك ستحصل عليّ أنا، و سيكون ذلك أكثر من كافٍ."

تباعدت شفتا جاك غير مصدق ما يسمعه، لكن القائد الأعلى لم يترك له وقتا للتعبير عن تفاجئه،

فقد استدار و أشار إلى البقعة البعيدة التي تتواجد فيها بياتريس و إيفانورا، لا تزالان في خضم قتال عنيف، غير آبهتين بما حولهما.

-"أظن أن إيقافهما هي أولويتنا الحالية."

لا يفترض بجاك التدخل في قتال تريس، كان ذلك هو الاتفاق الأصلي.

لكن الآن... تنهد و قال موافقا:

-"أجل، بالطبع..."
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر UH2UQUl
شخصيات ظهرت في الفصول السابقة:
...
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر Mv5YMaE
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر SFn3W34
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر DRFSZJY
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر TZ5I9RN
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر Lsw9Li7
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر QC0QJgZ
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر OBnh1v4
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر IIa5rEp
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر H1lnGuX
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر 0rar7PP
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر HhE8AcB
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر 5VHiKKl
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر QUGjPpC
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر 8qbHhj7
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر ITmegiC
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر 3mZ2FTg
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر FXDtyZf
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر WSEfttt
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر F3XApUo
...
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر MvlgMye
[ العنوان ]
you can't fight the friction, so ease it off
you can't take the pressure, so ease it off
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر K1kepF5
[ توضيح ]
ربما بعضكم شعر بالحيرة بخصوص اللمعان الأحمر لعيون القائد
دعوني أذكركم أن اللمعان الأحمر لا ينتمي للـ فان و إنما لمصاصي الدماء
فلا تنسوا أول تخمينات لينا بخصوص رايلي هي أنه مصاص دماء
إذن ما هو الفرق بين عيون الـ فان و عيون مصاصي الدماء؟
مصاصو الدماء عيونهم تظل حمراء حتى عندما لا تشتعل
أما عيون الـ فان فهي تعود للونها الطبيعي ~
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر K1kepF5
جاك و إدوارد توصلا إلى اتفاق، و هذا يترك الفتاتين...
كيف ستتعامل تريس و إيفانورا مع صراعهما؟
ستعرفون في الفصل القادم في قتال من كتابة آكا-تشين المبدعة [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر 1666769878
للآن لا تنسوا تخمين صاحب العنوان ~
دمتم في أمان الله
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر PwgzPYh
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر IWdSCsy


[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر 9FxphN4
driss78

عدد المساهمات : 217
الجنس : ذكر
القطع الذهبية : 5
الكريستالات : 1
التقييم : 35
العمر : 41
البلد : اليابان
تاريخ التسجيل : 06/05/2019
الحمد لله
30
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://www.theb3st.com

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر

في الأربعاء 8 يوليو 2020 - 18:00
من كل قلبي اشكرك على كلمات و حروف تصدر منها عطور الابداع اللامتناهي اشكرك باسمي و باسم الباقي على طرحك المفيد لا حرمنا الله منك ومن ابداعاتك ماذا يقال لكلمات اجمل من الجمال وحروف تودي بالخيال بارك الله بابداعاتك
Akatsuki
فريق الإدارة
THE HUNTERS LEADER

عدد المساهمات : 165872
الجنس : انثى
القطع الذهبية : 2412
الكريستالات : 6
التقييم : 32293
العمر : 27
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
الحمد لله
11
الأوسمـة:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://www.theb3st.com

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر

في الخميس 9 يوليو 2020 - 18:53
تقييم المساهمة: 100% (1)
بسم الله الرحمـن الرحيـم

السـلام عليـكم و رحمة الله تعــآلى و بركآته

أهـلآ بالمبدعة رين ~ كيف حالكـ ؟ آمل أن تكوني بخيـر ^^

~

" أخذ يحك أنفه بسبابته بينما يضيف بصوت خافت:

-"ثم إن الأمر محرج... مقاتلة امرأة، و امرأة متزوجة، فوق ذلك أمام زوجها—لا يجوز!" "


هههههه جاك كيوووووت XD

-"صحيح، إنها تقاتل زوجتك."

خخخخخخخخخخ إدواااااااارد XD

من كان يعتقد أن هذا الجاد لديه جانب ساخر هكذا هههههه

هواااه .. و هو قوي جدا كما هو متوقع منه

مخلب جاك اللطيف طار ><

و هل كل مصاصي الدماء لديهم هذه القدرة على التجدد ؟

إدوارد لا يبدو متأثرا بأي من هجمات جاك ..

و قصة لعنته و قناعه مثيرة للفضول ~

" قناع إدوارد كيلي، القناع الذي أخفى به نفسه عن العالم منذ أن عرف العالم اسمه "


أرييد أن أرى ما تحته أنا أيضا XDD

" من المستحيل أن أفعل أمرا كهذا، فكر جاك بينما يطبق راحة يده على القناع
، أنفاسه مسموعة للعلن، هنالك حدود لا يجب تخطيها. "


جاك كاوايي فعلا هههه شهم جدا و عادل ~

و في النهاية قرر عدم ازالة قناع قائده .. محترما خصوصيته أو شيء كهذا هههه

و اتضح أن إدوارد قادر على تجديد نفسه دون أطرافه القديمة

لكن ربما هناك حد معين لذلك

أو أن ذلك يؤثر على جسده أو عما تبقى من حياته

أو أنها مجرد خطة لتضليل خصمه هممم

مشهد القائد رهيييب .. جاك مذهل ~

"هنالك حدود لا يجب تخطيها"

كلام جاك دائما درر ~

"لن أغير قراري و لن تحصل على الفيلق، لكنك ستحصل عليّ أنا،
و سيكون ذلك أكثر من كافٍ."


يوشاااااااااااااا ~ هذا أعظم فوز لجاك و تريس ههههه

ان كان القادة في جانبهم فلا يحتاجون أكثر من ذلك ~

القتال كان مذهلا و الفصل من أروع ما يكون

و أسلوبك قمة السلاسة و الجمال ~

كالعادة أجد نفسي في لحظات في آخر الفصل دون أن أشعر

العنوان .. هممم .. جاك ربما ؟

و من الجيد أنك فسرتِ قصة العيون و الفرق بين مصاصي الدماء و الفان

أوتسكاريه رين .. و متحمسة للفصل التالي XD

~

شكـرا على الفصل الرائـع

سلمت أنآملك | تقييـم + بنـر + بنر سلايد شو

بانتظار جديــدك بفآآرغ الصبـر

في أمـآن الله و حفظـه

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر 866468155


[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر H9R9IUO
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر TYPau0y
[ The Hunters ] إن لم تكن الصيـاد .. ستكون الفريسـة .. ! | باب الانضمام مفتوح

[ أكآتسوكيـآت ] : مدونتي [ هنــآ ] | معرضي هنــآ ] | متجـري هنــآ ]  [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر 866468155
Mr.Hyde

عدد المساهمات : 1081
الجنس : ذكر
القطع الذهبية : 60
الكريستالات : 7
التقييم : 913
العمر : 20
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 09/11/2018
الحمد لله
26
الأوسمة:



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: [ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر

في الإثنين 13 يوليو 2020 - 18:48
تقييم المساهمة: 100% (1)
مرحبا اعتذر عن التأخير في الرد 
الفصل رائع حقا و ادوارد بقدرة جسده على التجدد يشبه بان  كثيرا 
صحيح، إنها تقاتل زوجتك."


احترق وجه جاك.


-"بياتريس ليست—"
هذا المشهد قتلني بالضحك


شعرت أن ادوارد كان ضعيفا ليكون قائدا الفيلق ولكنه يبدوا انه لا يريد قتل جاك فقط الوصول إلى تفاهم بينهما


و انتهي الأمر بانضمام ادوارد الى جاك و لكن الآن عليهما إيقاف زوجتيهما XD
لا أظن أن هذا الأمر سيكون سهلا هههه


ان التقييم تقبلي مروري +


مع السلامة 



[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر O6a26iS

[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر Dd0LM7y
الرجوع الى أعلى الصفحة
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
[ رواية ] : the darklings & the alight | الفصل التاسع عشر
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى